24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مجلس البيضاء يواجه اتهامات خرق قانون التعمير (5.00)

  2. حقوقيون يدقون ناقوس الخطر حول خطر تلوث مياه نهر "أمّ الربيع" (5.00)

  3. بنيس: الأسرة مكانُ التربية الجنسية .. وإصلاحات التعليم تغفل القيم (5.00)

  4. المغرب يرأس مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية‎ (5.00)

  5. بوريطة يؤكد وجوب الالتزام بعدم نشر أسلحة نووية (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Covid Hespress
الرئيسية | المرأة | تقرير يرصد محنة النساء في الحجر الصحي .. الأزواج أكثر المُعنفين‬

تقرير يرصد محنة النساء في الحجر الصحي .. الأزواج أكثر المُعنفين‬

تقرير يرصد محنة النساء في الحجر الصحي .. الأزواج أكثر المُعنفين‬

يرصد تقرير لرابطة حقوق النساء أشكال العنف الذي تعرضت له النساء المغربيات خلال فترة الحجر الصحي، إذ يبقى العنف النفسي هو المتصدر ويظل الأزواج هم أكثر المعنفين.

التقرير قدم الإحصائيات المرتبطة بظاهرة العنف ضد النساء والفتيات في الحجر الصحي، وذلك خلال الفترة الممتدة بين 16 مارس المنصرم و10 يوليوز الجاري، إذ وضعت شبكة الرابطة إنجاد ضد عنف النوع منصة للاستماع رهن إشارة النساء هدفها استقبال اتصالات النساء من مختلف مناطق المغرب، "وقد عرفت هاته الاتصالات تزايدا مطردا طيلة مدة الحجر الصحي".

وقال التقرير إن ظروف الحجر الصحي جعلت كل مكونات العائلة من رجال ونساء يقتسمون الفضاء نفسه طيلة ساعات اليوم وعلى مدار أيام الأسبوع، وبالتالي الضحية أصبحت باستمرار مع المعنِّف.

وسجلت فيدرالية رابطة حقوق النساء ما مجموعه 2543 فعل عنف مورس على النساء والفتيات بمختلف أنواعه وتجلياته خلال الفترة ذاتها، حيث شكل العنف النفسي أعلى نسبة بمعدل 49.4 في المائة وشكل العنف الاقتصادي والاجتماعي نسبة 26.1 في المائة والعنف الجسدي 15.5 في المائة والعنف القانوني 4.7 في المائة والجنسي 3.8 في المائة والإلكتروني 0.5 في المائة.

وسجل التقرير "سيادة الفكر الذكوري، حيث إن الضغوط الاقتصادية والنفسية تزامنت مع الحجر الصحي وجعلت الرجال يصبون غضبهم وعنفهم على النساء والفتيات الحلقة الأضعف داخل الأسر".

وقالت الفيدرالية إن "عدم الحسم في تطبيق تدابير حماية النساء والفتيات من العنف وإصدار أحكام رادعة في قضايا العنف ضد النساء يجعلان العود والاستمرارية من خصائص العنف ضد النساء بشكل عام وأثناء الحجر الصحي بشكل خاص".

وسجلت الوثيقة أن "فقدان العديد من النساء والفتيات المعيلات للأسر لمورد رزقهن، خاصة العاملات في القطاع غير المهيكل، جعل عنف الأزواج وباقي أفراد العائلة يتضاعف عليهن لعدم قدرتهن على الاستمرار في الإنفاق والاستجابة لطلبات المعنفين المادية التي لا تنتهي، خاصة منهم المدمنين على المخدرات والكحول".

وتؤكد الفيدرالية أن العنف الزوجي سجل أعلى النسب خلال فترة الحجر الصحي، حيث بلغ 84.4 في المائة؛ بما فيه عنف الطليق كاستمرار للعنف الزوجي، على الرغم من أن العلاقة منتهية.

ويقول التقرير إنه إذا كانت المنازل الفضاء الأكثر أمانا في ظل تفشي فيروس كوفيد 19، فإنه لم يعد كذلك بالنسبة للنساء اللواتي عانين من العنف الزوجي بكل أشكاله وتمظهراته وكل تداعياته على صحتهن الجسدية والنفسية.

وتوضح الفيدرالية أن ارتفاع نسبة العنف الزوجي خلال الحجر الصحي يطرح تحديات عديدة مرتبطة من جهة بقانون مناهضة العنف 103-13 والتدابير التي يحتوي عليها من أجل حماية الضحايا ووقايتهن من عنف يلازمهن في فضاء من المفترض أن تنعم فيه النساء بالأمن والأمان، بحيث إن هذا القانون يبقى قاصرا فيها يخص حماية النساء أو حتى من حيث تجريم بعض أفعال العنف التي تعاني منها النساء في صمت، ونخص بالذكر هنا الاعتداءات الجنسية ضد الزوجات وخاصة الاغتصاب".

وتقول الفيدرالية إنه "ومن جهة أخرى، فإن ارتفاع وتيرة العنف الزوجي يسائل الدولة حول مدى تطبيق القانون 103-13 في الشق المتعلق بالتدابير الحمائية، ولاسيما تدابير الإبعاد وتوفير الإيواء للضحايا والناجيات من العنف والتي كان من المفترض أن تطبق خلال الحجر الصحي بشكل تلقائي من طرف النيابات العامة حتى قبل أن يحال الملف على المحكمة في حالة المتابعة؛ وذلك ضمانا لأمن النساء وحفاظا على حياتهن".

وحسب التقرير، عرف العنف الأسري نسبة 7 في المائة، ويتضمن أفعال العنف الممارس على النساء من قبل أفراد الأسرة، حيث صرحت العديد من الفتيات بتعرضهن للعنف من طرف الإخوة الذكور أو الآباء خلال هاته الفترة العصيبة. كما يشمل العنف الأسري العنف الممارس من قبل عائلة الزوج.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (53)

1 - سعيد الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 16:13
اللذي وقع هو توقيف الرجل من الهروب من البيت لان ثقافة نسائنا ليس الحب بل عتبة تكا عليها وهناك القليل من تزوج بحب وهناك بعض الرجال متخشبين
2 - Loukili الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 16:18
لهلا يوريكم محنة الرجال وخاصة من فقد عمله.
3 - كذب و بهثان الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 16:19
و الله لا تعنف إلا طويلة اللسان و الناشز و التي تجعل من بيت زوجها جهنم.. أما الطيبة المؤذبة فو الله لا يستطيع أي رجل حتى التلفظ بكلمة مشينة أو غير لائقة في حقها... بل يضعها تاجا فوق رأسه..
4 - كورونا وزيد حتى ااباطرونا الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 16:21
اين هي الاسرة واين هو بيت الزوجية، والمودة والرحمة بين الازواج، تتحدثون عند المعنفة ومورس عليها كذا وكذا كأننا في غابة، اتقوا الله هناك ازواج مرضى نفسيين او تراكمت عليهم ضغوط الحياة انتشار الوباء وفقدان الشغل، ولا ننسى تصرف بعض النساءاريد كذا وكذا (جيب جيب جيب)، وانتم تتوصلون بمكالمتين تقيمون الدنيا، اين هي قضية الكويتي الفار من المغرب تناسيتموها اليس كذلك.
5 - said الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 16:22
اغلب جمعيات حقوق النساء يظرون بالمرأة من حيث لا يدرون ، و الكثير من افكارهم تهدم البيوت و تدمر العائلات ،حبذا لو يغيروا اسم جمعية حقوق المرأة الى جمعية ،حقوق و حماية المؤسسة الزوجية و يحق لهم الدفاع عن المراة انةكانت مظلومة و كذالك عن الرجل ان كان مظلوما ، فكم من رجل يعنف ماديا و معنويا و صابر في صمت من اجل ابنائه او خوفا من السجن و استهزاء المجتمع
6 - مغربية الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 16:24
حسبنا الله ونعم الوكيل لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الضالمين
7 - كورونا هي السبب الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 16:24
شكون لنشر هذه التقارير !! منظمة العفو الدولية !! مع العلم ان المنظمات الحقوقية الدولية وحتى المحلية تفتقد المصداقية ، المواطن عاق بكم ، العائﻻت تموت عطشا وجوعا ، وانتم ترددون طرهات وأساطير الغرب !! الم تنسوا اﻻعداد المعنفون في الشوارع !! شوف ليكم عن شغل آخر . كفاكم من ركوب فوق ظهور المواطنين..
8 - medovich الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 16:30
أليس هنالك منصة للاستماع للرجال ضحايا العنف(النفسي واللفظي ) من طرف زوجاتهم؟
9 - الحمد الله الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 16:32
الحمد الله على نعمة العزوبية (لا تهم لا فقر لا امراض نفسية...الخ)
10 - أمكرود سعيد الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 16:36
غياب التواصل بين الأزواج والتعصب للغير وعدم الإستماع وعدم تقبل رأي الآخرين كلها عوامل تجعل من البيت الأسري مليء بالمشاحنات السلبية ومن هنا يبدأ الإبن من منطلق الملاحظ إلى المطبق بدوآه على أخواته لفرض سيطرته أيضا ولهذا البيت المغربي شبيه بالغابة البقاء للأقوى ،كلها سلوكيات عدوانية تجعل من مجتمعنا مجتمعا يسير نحو الهاوية في ظل ظروف غامضة يعيشها كثير من الأزواج
11 - رشيد الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 16:39
على الاقل دافعو على المراة لكتخدم بحالها بحال الراجل كول عندها كتاف ديالو ومنين تجيها فترة الولادة تيضحكو عليها ب ثلاث اشهر فقط مع العلم هناك دول كتعطي فوق من السنة مدفوعة الاجر زيد تمارة ديال الترونسبور لمكيحتارمش المراة وزيد وزيد بانليكم غي الزواج تاهو بغيتو تخرجوها لطريق وديك الساعة راكم غاتنفعوها
12 - skitiwi الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 16:42
حيثما تكون كلمة عنف النوع فاعلم ان محرك الاتهام الباطل طرف اجنبي ...و عند تقلص حالات العنف الجسدي الذي هو العنف الحقيقي اخترعو لنا العنف النفسي و كأن الرجال لا تتألم من المشاكل و قلة ذات اليد و ضغط متطلبات النساء ، بل اخترعوا العنف الجنسي و كأن النساء لا تتمتع بالجنس بل الكثير من الحالات المعروضة في المحاكم للطلاق بسبب عدم اشباع الزوج لنزوات الزوجة فتخلعه، فلماذا لا تعتبرون هذا عنفا جنسيا فحينما يعود الرجل مدكوكا من العمل و يجبر على الجنس و ليس اي جنس بل تشترط الرومانسية و التتابع بالتمهيدات و التسخينات و إلا ليلته ستكون مطلية بطينة و لن يرى طعم الراحة الا بعد الخصوع لرغبة زوجته .و لو عنفته شهرا ..و اخترعوا لنا عنفا اليكترونيا ههههه و نقول ان لم تستحيي فافعل ما شئت ..من الذي ييتغل الانترنيت في التحرش و الابتزاز و الغواية اليس صاحبات الهوى و صاحبات روتيني اليومي ..الى ماذا تريدن الوصول انتن و من وراءكم من المتصهينين ؟, هل تريدون قطع دابر الرجل سنقول لكم كيدوا كما شئتن نعم إن كيدكن عظيم لا كن كيد الله و مكره أعظم بكثييير ..و إن غذا لناظره لقريب .
13 - البوهالي الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 16:50
والرجال أكثر المتضررين من طلبات النساء غير المنقطعة
14 - m/krim الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 16:55
السسبب هو اننا اصبحنا نسمع كثبرا عن حقوق المراة .المراة اصبحت تهاجم الرجل لان لديها حقوق وهمية .اما الرجل سلبت منه جميع الحقوق .الانفاق وايشوف اويسكت
15 - ملاحظ منتبه الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 16:58
لقد تمادت هذه الجمعياتوالرابطات التسائية في توحيه أصابع الاتهام للرجل في أبسط تصرفاته، وفي تحقيره وتصويره كوحش مفترس. ومن خلال دراسة سريعة للخطاب اللغوي المستعمل في المقال فإن الملاحظ ينتبه إلى استعمال الضحية بدل الزوجة، والمعنف بدل الزوج وكأن بيت الزوجية أصبح كوميسارية تكتب فيها المحاضر. هذا إضافة إلى استعمال المصطلحات الفضفاضة من قبيل العنف الاقتصادي والتنف النفسي إلخ دون تحديد هذه المفاهيم لغة واصطلاحا وقانونا.
لكفى يا جمعيات العار من أدلجة العلاقات الزوجية لتشتيت مزيد من البيوت، من أجل قضاء مصالحكن الشخصية.
16 - محمد اعشيش الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 17:00
هذا ما نسمعه بين حين واخر.. لا لتعنيف النساء..... بينما الرجل هو من يعنف من طرف المرأة.. لكن دائما نعامل المرأة وكانها ملك. وكانهم يقولون لنا المرأة شيئ مقدس... بينما المصائب التي ترتكبها المرأة والله لا يقدر. عليها الرجل ابدا..... كفانا من تقديس المرأة وتبخيس الرجل...
17 - bimo الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 17:01
الفقر والحاجة وضيق الحال وقلة الشي .... هي أكبر المعنفين ..... المغربي اعطيه ما ياكل وما يشرب في سكن لائق ولن تسمع له صوت أبدا ..... 10 أشخاص يسكنون 20 مترا مربعا ، آيلة للسقوط ، لا يملكون مصروف يومهم ، وتريدونهم أن يعيشوا في سلام ..... يا سلام .
18 - المهاجر بروكسيل الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 17:01
زمن حقوق النساء والجمعيات المطالبة بالتساوي في الإرث وتغيير احكام رب العالمين ، وزمن الروتين اليومي للمرأة بمباركة زوجها والجهر بالفاحشة واستعراض عورات المرأة بالدقة ، انا كفرت بالواقع الحالي لانه زمن أشباه الرجال والدياثة ، نعم انه زمن مدونة الأحوال الشخصية التي تضرب بالقيم الاسلامية عرض الحاءط
19 - مواطنة مغريبية الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 17:02
حسبي الله ونعم الوكيل،ماشفتوش المعانات ديال المرآة المغربية وخاصة مع هاذ الحجر الصحي
20 - سعيدة الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 17:09
نعم هناك عنف آخر مورس علي أثناء الحجر المنزلي من طرف زوجة اخي ظروفي كنت في زيارة قبل الحجر بأيام واقفلت الطرق ومنع السفر ،منعت مساعدتها من المجيء رغم قربها من السكن وعوضتني بهاوقلبت وجهها علي حيث صارت تعنفني لفظيا وجسديابالاشغال الشاقة أثناء غياب أخي حينما يخرج لشراء ما يخص المنزل لانها تعلم جيدا اني ممنوعة من الخروج وليس لي إذن للسفر بأي حجة وعند حضوره تتظاهر بالمرونة .وخوفا على انهيارالاسرة لاانبس بكلمة لأخي لمدة ثلاثة شهور.وعمري فوق الستين وانا الآن مريضة أكثر من وباء كرونا
حسبي الله ونعم الوكيل فيها
21 - عبدالله الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 17:12
لن ترتاح الجمعيات التي ظاهرها الدفاع عن المراءة وباطنها تخريب الاسر وبالتالي المجتمع وافراغه من قيمه لن ترتاح حتى تجعل من كل بنات المغرب عانسات ومن نساء المغرب مطلقات .
22 - محمد الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 17:23
هذا بسبب البعد عن الله وعن دينه الحكيم وعن كتابه الكريم وسنة نبيه الصادق الأمين صلى الله عليه وسلم صلاة وتسليما شافعين لنا يوم نلقاه فيسألنا عن مدى التزام الشرع الموفر لحلول مشاكل الإنسانية والبشرية جمعاء.
لا بد من مراجعة أنفسنا بكل صراحة وصدق لنقف على فضائحنا فنعالجها وفق المنظومة الإسلامية الربانية الشاملة لكل ما جرى ويجري وسيجري.
حلول خالق الشيء لا تضاهى بأي حال من الأحوال.
اتقوا ربكم وعودوا لرشدكم ذكرانا وإناثا كبارا وصغارا.
إن أعجبك مقالي فادع معي دعوة خالصة، ولا داعي للإعجاب. والسلام عليكم ورحمة الله.
23 - الحاجة الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 17:27
من الحامة وام زوج واش المرا لحاصلها زوجها تصور مؤخرتها و"مفاتنها" في روتين زمانها حتى هي مسجلة عندكم مع المعنفات اوا كولو الحق باش الناس يعودوا يتقوا بكم اما الرجال المعنفين ماديا ومعنويا وصابرين على وجه الوليدات ليهم الله
24 - ملاحظ منتبه الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 17:29
المفيد يا رجال المغرب، لي عندو شي مرا ما عرفش يراري بيها وما قدرش يلبي ليها متطلباتها كلهم، بلا ما يعنفها ولا يصدع راسو معاها، فقط يطلقها ويصيفطها لهاد الجمعيات راه قالو لي كايراريو بالعيالات مزيان وكايعرفو يحزروهم وكايهزو عليهم حتى القفة.
25 - MGTOW الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 17:30
الزواج و الإنجاب أصبحا متجاوزين في عصرنا الحالي, لم تعد لهما أي فائدة للرجل. الزوجة أصبحت سلبياتها أكثر من إيجاياتها.
26 - Said الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 17:48
والله العظيم حتى قهرتو هاذ الشعب شفنا الجيران وخى البساطة وعلى قد الحال عايشين: في الشارع شفنا الازواج يقضيو مصالحهم شفنا نساء مع اطفالهم في الحدائق شفنا نساء في القساريات والاسواق ولم نشاهد هذا العنف الذي تتكلمون عنه ان هي الا اسطوانة مشروخة ترددونها كل مرة ولا تعيرون انتباها لما يقاسيه الازواج من اجل القوت اليومي فثبا لكم من اناس وجههم مقزدر ميحشموش
27 - الرحيق المختوم الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 17:53
عندما يهجم عدو خارجي وتشتبك المعارك، احذروا هؤلاء النسوانيات فهن الخطر الحقيقي علينا. سيطعنوننا من وراء ظهورنا ويدللوا العدو علينا. ((هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ ۚ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ ۖ أَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ)).
28 - مهتم جدا الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 18:01
والله من يوم تم ايقاف تأديب المرأة والنساء بشكل عام من طرف ازواجهن فسدت الدنيا وفسدت الاخلاق وامتلأت شوارعنا بالعري وقلة الحياء وساءت تربية الابناء وخصوصا الاناث منهن وتدهورت العلاقات الاسرية وتشتت الاسر شتاتا لم يعرفه المغاربة طيلة تاريخهم وتاريخ اجدادهم واسلافهم
29 - rachid الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 18:01
السلام.علاش فين عمر الشفار كايقر وقول إييه أنا كانشفر.من طبيعة الحال غاينكر.نفس الشىء لمعنفي النساء.عمرهم ما غايقروا بلي كايعنفوا النساء واخا يكونوا فعلا كايعنفوهم وهذا الكلام موجه للمعلقين الذكور لي علقوا على هاد المقال وكاينكروا تعنيف النساء
30 - ABDELFATTAH الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 18:01
الرجل الحقيقي هو الذي لا يبالي باي قول تقوله المرأة اثناء غضبها والذي يلجأ الى عضلاته لحسم النزاع يعتبر غبيا جداا ولا رجولة فيه...لماذا ....لأنه وبكل بساطة قد يعرض نفسه الى خطر السحور والبخور السائد في المغرب بلا رقابة حكومية ولا ردع.....و المرأة المغربية تحب التحكم واذا غضبت تلجأ الى السحر والكفر لتربية زوجها...... والرجل المغربي اذا كانت عنده امرأة طيبة طغى وتجبر عليها.....كلنا مخطؤن الا انا ههههه....
31 - جميل الأمزون الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 18:06
كل ما يقع سببه قلة اليد وتخلي الدولة عن المواطنين. كيف يعقل أن تمنحهم 800 أو 1000 درهم. ألا يعلمون أنه يجب أداء الكراء، يجب المأكل يجب الكهرماء، يجب الدواء. الأكثرية لم تقدر حتى عل الخبز وأتاي. هم أجورهم بالملايين والمأ كل من الدولة، المسكن، السيارة، حتى المأكل يأتيهم حتى البيت donnant donnant. ولصعلكة الكثير من الأزواج يصبون كل غضبهم على المرأة الضعيفة.
32 - xxxx الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 18:25
والله العظيم.كن كانو النساء كلهم مؤدبات و لسانهم قصير .ميكونش هاد العنف.
ومنين كاتشوف المرأة لسانها أطول من رجليها .كيفاش غادي تعيش معاها.كاتحرر عليك كل شيء.كيفاش يبقى وجهك في وجهها
نتمنى من الله يجيب ليا شي بنت الناس.تكون مأدبة وتخاف الله.والله حتى نكون تراب رجليها.ونموة معاها في الحلوة والحارة.دعيو معايا الله يسهل عليكم
33 - اكرم الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 18:29
الفقراء يتضاربون ...يخدم طاكسي المحكمة المحامي الشهود ..فوطو كوبي...رواج هداك...حتى البوادي يخسر ثروة لأجل ادخال فلان للسجن....مراتي مبغيتيها طلقها وهنينا وهني الوقت.....
34 - رشيد الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 18:33
الله يهديكم انا مي مرأة أختي مرأة ...... راه لي حفرات شي حفرة كطيح فيها الكرامة والأخلاق كتخاد من عند الوالدين واش لي دايرة روتيني اليومي ومبينة شكلها للعالم اش بغات من راجل غلباتو الضروف يعمل ليها وزادت عليه وبعضينات خرين الفيس مع الخليجين وتصاور مفضوحين ديالهم كيفاش راجل بغيتوه يصبر تقاو الله راه شي بعضين كيساهمو ف فتفكيك الاسر جاوبونا الجمعيات علاش تعنفو النساء بحثو فين كاين المشكل علاش حتى الرجل ضربها
35 - محمد الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 18:37
الزواج اصبح مشروعا فاشلا بامتياز والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.
36 - لا للعنف الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 18:40
جميل رصد العنف ضد المرأة، هذه الكائنات العاطفية بامتياز، لا للعنف ضد كائن من كان امرأة أو طفلا او شيخا.
لكن هل من رصد كذلك لحقوقهن في الزواج و مساعدتهن على تخطي عائق العنوسة؟؟؟
أم أن تخصصكم في تفريق الأزواج، و إرشاد المرأة إلى الطلاق... فقط و حصريا ؟؟؟؟
37 - Joudia الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 18:49
الحل بيد المرأة إما تقديم الشكاية أو الطلاق !
القوانين تحمي المرأة و لكن القوانين تحتاج لتفعيل لأن الدولة لا يمكنها أن تطلع على ما يقع داخل البيوت
و سبب استفحال الظاهرة واضح من جهة الزوج يعتقد أنه يملك دابة في بيته يفرغ فيها عقده و ضعفه و غضبه و الزوجة كذلك تتحمل المسؤولية بسبب اعتقادها أنه سيتغير يوما ما و النتيجة واحدة نفس الكدمات و قد يصل الامر للتشرميل أو حتى القتل! و بسبب ترسب المعتقدات البالية" صبري على ولادك " ، "ماشي فخاطرو "
و بالنسبة للأشخاص الذين يعتقدون أن التعنيف مرده الضغوط التي يتعرض لها الازواج حاليا فكن على يقين إما أن هذا الشخص يعنف زوجته بالاساس أو يعتقد أن الأمر عادي و أن السبب هي الزوجة لأنها لا تطيعه!
أمر عجيب و غريب و لكن هذا هو الواقع بلا زواق .
38 - كن اسدا وكلني الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 18:55
كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :لا يكرمهن الا كريم ،ولا يهينهن الا لئيم .

و كذلك المرأة لا تهن زوجها إذا كان يخاف الله و يتقيه فيها ،الا قليلة التربية ، عديمة الأخلاق ، فلا يعاير الرجل على فقره او مرضه
39 - رشيد الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 18:58
نصيحه للمقبلين على الزواج غاتندمو على النهار لتزوجت فيه شويه اغتولي المرا دير للراجل سنسله اتربطو باش ترتاح نساو بلي الراجل منين بدا الحجر الصحي اهو مريح ال العيد جاي
40 - احمد الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 19:17
النسوة ألفن غياب الرجال وكانت لهن حرية مطلقة في الخروج والدخول والتجمعات وأشياء أخرى.
فجاءت الجائحة لتضيق عليهن حريتهن ببقاء الرجال بالمنازل .
لقد عرت كورونا على ما كان خفيا حتى على مستوى الدول والحكومات والسياسات الاقتصادية والأنظمة الصحية والتعليم و....و ليس فقط على مستوى الاسر والعشائر.
41 - زوج معنف الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 19:47
انا متزوج وعانيت الويلات في الحجر الصحي بسبب زوجتي ولسانها السليط وعرفت حقيقتها... المرأة تريد من الرجل فقط الماديات والابناء... المرأة لا يهمها الرجل تعتبره مجرد شيء تاخد منه المال والابناء تستعمله كوسيلة من اجل تحقيق اهدافها....الحمد لله بدين تنعيقوا وعرفنا حقيقتهم.
42 - رشيد الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 19:53
العنف الأسري داخل المجتمع بصفة عامة مرده الهشاشة والفقر المدقع والبطالة وانتشار المخدرات وغياب الوازع الديني ونتائجها التفكك الأسري والانحراف والإجرام والمقاربة الفعالة للقضاء على هذه الافة الخطيرة نشر القيم الأخلاقية والدينية الحقة وتحقيق العدالة الاجتماعية والاقتصادية وكافة الحقوق المدنية وصدق الشاعر بقوله إنما الأمم أخلاق مابقيت إن ذهبت أخلاقهم ذهبوا. هذا والله في عون العبد مادام العون في عون أخيه.
43 - حرام الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 20:05
ضرب أو تعنيف النساء حرام في الديانات السماوية.مهما كان الأمر لا يجب تعنيف الزوجة بعدر أنها قالت شيء ما .لايحق لك أن تعنف أحدا كيفما كان.
44 - عبد ربه الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 20:11
من الغريب في بلدان التخلف هو كثرة اليافتات بدون جدوى. الا نوحد الجهود لمواجهة الحكرة التي يواجهها الجميع رجالا ونساءا . يا معشر الجمعيات المتشدقات بالدفاع عن المرأة إلا تنتهين من القفز عبر الاصوار القصيرة. فبدل لوم الرجل لوموا من ادخله في متاهات نفسية جعلته يعنف زوجته وأبناءه. الا تعلمون الا احدا متوازنا يجعل بيته جخيما ام لكم غايات اخرى لا تعلمها.فالحكرة يعاني منها الجميع فكيف يرغب البعض حرف البوصلة عن معرفة السبب؟
45 - نصيحة لرجال فقط الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 20:55
نصيحة ذهبية لرجال فقط اياكم أن تتزوج انه مشروع فاشل ومكلف وملئ بالمشاكل والمصائب ولا يصلح للحياة كل ما يجب عليكم فيعله هو التكفل بأبائكم وأمهاتكم ان كانو مازالو أحياء
46 - rachid الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 21:21
سلام الله يهدي ما خلق واش العرا وقلة الاداب فالانترنيت شوفو اش دارت المرأة روتيني اليومي تصوري مؤخرة ديالك او كتقولي العنف اش غادي تربي لينا وحدة بحال هادي جاوبوني بالحق او لا شي بعضينات دابا ساكنين حدايا مزوجات كيكلسو مجمعين فزنقة حتى ل 2دليل ورجال فديور الا تكلم نزلو عليه بحقوق المرأة وفين حق الله هو الاول و عباد الله غير نخرجو ليها نيشان ولا نتخلقو نيشان مبقيت فاهم والو الجمعيات غير كيبينو لمرا غير الطلاق وتشتات الاسر ميبينوش لمراة كيف تحافض على زوجها ولو طلق الاطفال كيكبرو وكيرجعو الداكرة وكيحددو شكون الغالط الاب او الام شكون كيحس بقيمة الاسرة غير لمربي وعاش فحجر مراة صلحة من دابا من الاحسن الواحد يخدم على راسو و يبني مستقبلو زواج لا حيت بني فلحضة تريبك وحدة بدون اخلاق نت او زهرك
47 - Abdel الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 21:27
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم استوصوا بالنساء خيرا
وقال صلى عليه وسلم خيركم خيركم لأهله وانا خيركم لأهله
وقال سبحانه وتعالى في كتابه الكريم ومن آياته ان خلق لكم من انفسكم ازواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة ان في ذلك لآيات لقوم يتفكرون.
48 - MGTOW الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 21:30
شخصيا قررت مانتزوجش, منذ 4 سنوات وأنا متبع أفكار MGTOW (Men Going Their Own Way) .و كل وقتي و فلوسي و جهدي لي بوحدي .الزواج لا يعود بأي فائدة ملموسة على الرجل. أقترح على جميع الرجال البحث عن عقلية MGTOW
49 - visiteur الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 21:54
الزوجة الصالحة لا تعنف.
بالعكس يجب تسهيل عملية الطلاق لتفادي العنف.
العنف الذي يتكلمون عليه.
50 - Marocain n’est plus marocain الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 23:20
هناك عنف ضد النساء و لا احد يشك في ذالك و هذا مشكل عالمي يتفاوت بين دولة و اخرى ...كذالك هناك عنف النساء ضد الرجال و هو كذالك مشكل عالمي ..الفرق هو ان عنف الرجل ضد المرأة الجميع يتكلم عليه و لكن عنف المرأة لا احد يتكلم عليه ..عنف المرأة هو النكد و جعل من الحبة قبة الا من رحم ربي ...إيتها النساء رفقا بازواجكن بيتكن هو الملاذ الأخير ..خيرا لكن من الضياع بين رجال اخرين حيث الجنس مقابل دريهمات معدودة
51 - rachid الأربعاء 22 يوليوز 2020 - 23:24
السلام.أرى أن أغلب المعلقين يريدون عبدة تنفذ الأوامر وهي صاغرة.بغاوا إرجعوها الى زمن الجواري ونسوا بلي الانثى فاقت من السبات العميق ديالها وعرفت بلي ماخلقهاش الله دابة إدير فيها الذكر داكشي لي بغا.خلقها الله باش تكون شقيقة الرجل،النساء شقائق الرجال وليس عبدته ولكن هناك الله اللذي سيأخد بيد المظلوم
52 - صديق الخميس 23 يوليوز 2020 - 06:49
العنف ظاهرة عالمية مرتبطة بعدة أسباب لكن يتضح لي بأنها مرتبطة في المغرب بالرجل لوحده دون المرأة فهو الشماعة التي يمسح فيها كل شيء حتى لو لم يكن هو سبب المشكل ابحثوا في الأسباب باارجوع إلى مختصين لتتمكنوا من حلها بشكل جيد وليس تحميل السؤلية لطرف دون آخر فكل طرف فيه جانب من الخير والشر وليس الشر مرتبطا دائما بالرجل.فما يروج يمكن أن يتسبب للبعض من الجنسين بالعزوف عن الزواح خوفا من السقوط فيما يسمع وليس هذا هو المطلوب بل البحث عن الحلول وبعث الأمل في النفوس وليس نشر مثل هذه الأفكار السوداوية التي لا تفيد إلا في إضرار بمؤسسة الزواج.
53 - فاعلة حقوقية الخميس 23 يوليوز 2020 - 16:54
اقول او اقترح على جميع الذين علقوا على التقرير بأن يقوموا بزيارة لاحدى مراكز الاستماع للنساء والأطفال ضحايا العنف لياكدوا من واقع الظلم والتظلم وأنواع وأشكال العنف المتسلط بقوة الذكورية والنرجسية والادمان والفقر والتعدد والتحرش وعدم النفقة والتغير بالقاصراتو و..... هذا لا يعني ان الرجل ظالم وكما يقول المثل المغربي "ماشي كل الرجال بسلامة سيادهوم"
المجموع: 53 | عرض: 1 - 53

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.