24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. ارتداء الكمامات .. السلطات تفرض غرامات على 624543 شخصاً (5.00)

  2. آيت الطالب: قطاع الصحة يحتاج إلى 97 ألف إطار (5.00)

  3. هذه قصة تبديد 115 مليار درهم من "صندوق الضمان الاجتماعي" (5.00)

  4. فضل الدغرني على العربية (5.00)

  5. تأخّر دعم الوزارة يشتت شمل عائلات مربّيات التعليم الأولي العمومي (4.50)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Covid Hespress
الرئيسية | المرأة | افتتاح أول "مقهى خاص بالنساء" بمدينة طنجة

افتتاح أول "مقهى خاص بالنساء" بمدينة طنجة

افتتاح أول "مقهى خاص بالنساء" بمدينة طنجة

احتفت مدينة طنجة مؤخرا بافتتاح أول مقهى خاص بالنساء، أطلق عليه اسم "كونسيرطو كورغلز". ولقي الافتتاح استحسان فئة كبيرة من النساء، خصوصا بمدينة "عروس الشمال"، اللواتي تحمسن لزيارة المقهى واكتشاف مكانه.

ونزولا عند رغبة الكثير من النساء والفتيات واحتياجهن إلى مكان يمنحهن الارتياح والخصوصية، في ظل هيمنة الرجال على جل المقاهي الموجودة بالمدينة، تم افتتاح "كونسييرطو كورلز" الواقع بالبولفار.

رشيد أكزناي، مالك المقهى الذي كان مقيما بلندن لما يقارب الثلاثين سنة، أكد، في تصريح، أنه تم انتقاء ديكور وإكسسوارات المقهى بطريقة تليق بالجنس اللطيف، والذي يحمل اللون الوردي وديكورات مستوحاة من بعض المقاهي الموجودة في العاصمة البريطانية، بالإضافة إلى مقاعد مختلفة الأشكال، وفضاء للموسيقى والرقص.

وأشار أكزناي أن الهدف من افتتاح المقهى هو الاستثمار في بلده المغرب، والمساهمة في إنعاش الاقتصاد، وبحكم نقص في الأماكن التي يمكن للمرأة المغربية ارتيادها بكل حرية قرر تنزيل الفكرة على أرض الواقع.

وأضاف صاحب هذا المشروع أن الأطباق والأكلات المقدمة تتميز بالحرفية، وهناك أطباق لأول مرة تقدم بالمغرب كـ"بولي بيري بيري" والتوابل المستوردة من الهند، بالإضافة إلى أكلة "بطاطا أساطا" المشهورة في منطقة الشمال، و"باسماتي رايس" بالطريقة الهندية، ناهيك عن الأكلات المعروفة في المطاعم المغربية.

واستردف أكزناي أنه بحكم وجود أسر جد محافظة بالمنطقة، فهذا المقهى سيكون متنفسا لهذه الفئة، وفرصة كذلك لتنظيم احتفالات أعياد الميلاد، أو بعض المناسبات كعيد المرأة، بكل أريحية، خصوصا أن الفتيات في مجتمعنا ما زلن يعانين من التحرش الجنسي.

وفي سياق متصل، أعربت رانيا، إحدى الزبونات، أنها جد سعيدة ومرتاحة لافتتاح مقهى خاص بالنساء، خصوصا أنه يمكن للنساء والفتيات المتحجبات ارتداء ما يشأن هناك لغياب كاميرات المراقبة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (52)

1 - موحا السبت 19 شتنبر 2020 - 12:24
مع حمامات سادين غادين يبقوا عاصرين على قهوة نص نهار
2 - متقاعدة السبت 19 شتنبر 2020 - 12:26
هادشي لي خاص هم لقهاوي سيرو قابلو ولادكم وديوها فديوركم ديرو شي حاجة تنفعكم دنيا واخرة آلله يهدينا جميعا لطريق الخير
3 - مروان السبت 19 شتنبر 2020 - 12:31
لابأس من تعدد الأفكار في أماكن الترفيه: مقاهي نسائية، مقاهي أدبية،..... هولندا مثلا تحضر جهاز معطوبا المقاهي حيث متطوعون لأصلاحها.
4 - مسلم السبت 19 شتنبر 2020 - 12:32
انا فاعل الخير أريد بناء مساجد خاص بالنساء في كل أنحاء المملكة لصلات وحفظ القرأن الكريم وشكر اللهم إهدي نسائنا إلى طريق المستقيم
5 - hanae hanou السبت 19 شتنبر 2020 - 12:39
فكرة رائعة اتمنى ان تعم في سائر المدن المغربية
6 - البوهالي السبت 19 شتنبر 2020 - 12:40
ياصاحب المقهى أين توجد هذه المقهى بالضبط في طنجة ؟؟؟
7 - aziz السبت 19 شتنبر 2020 - 12:45
المغرب مشا بعيد بزاف حتى حد مبقى يقدر علينا...
8 - سعيد المغربي السبت 19 شتنبر 2020 - 12:56
عجيب هذا الأمر إذا كان كذلك لماذا نطلب بمساوات الجنسين.اننا مغاربة نفهم بعضنا البعض في جميع التصرفات. وعليه فهذا النوع من الاستثمارات لا يراد به إحترام النساء بل الغرض منه أن يكون محلا لشيء آخر. الفاهم يفهم.
9 - بورنازيل السبت 19 شتنبر 2020 - 12:57
هادشي حشومة. على مايبدو حتى العيالات لم تعد لديهن الرغبة في استقبال الصديقات ببيوتهن. المجتمع تغير بزاف. للأسف.
10 - علاء السبت 19 شتنبر 2020 - 12:59
الكثير من النساء أصبحنا مدمنين على السجائر ووو الله يحسن لعوان...اتمنى ان هدا المقهى لن ينسبيهم في واجباتهم كامهات في المستقبل و كنساء كاملات العضوية في مجتمع يان لفراقهم ولو قليلا و يصبح عاجز على الوقوف...المشاكل كثيرة و متنوعة و لايمكن لدماغ الانسان التكلم فيها جميعا و تحليلها...و المراة وحدها عالم ...يختلف عن المراة التي بجانبها او امامها...افهم ان هناك مواضيع تخص النساء كالرضاعة و تربية الأطفال...الا ان الرجال يمكن مساعدتهم في كثير من الحالات من الاكتئاب و السلبية بدون الرجوع إلى المسكنات ووو الاختلاط يضر بهم لأن الرجال لا يتوقفون على التدخين و إثارة كرة القدم و البلبلة و الصراخ...المرأة لاتتكلم من أجل الكلام كالرجل...! فالكلام عندها وسيلة للوصول إلى أهداف...
11 - مشروع بااربعين مليار السبت 19 شتنبر 2020 - 13:04
وبالطبع ستاتي الجمعيات التي تاخد 40 مليار من الخارج وتطربنا كالعادة بالمساوات بين الجنسين والانفتاح وان هدا المشروع يكرس انغلاق المراة على نفسهاوووو........كنت اظن ان هده الجمعيات لها مشروع مجتمعي بينما في الحقيقة مجرد مشروع مالي باربعين مليار ...يا سلام
12 - زرهوني السبت 19 شتنبر 2020 - 13:05
نطالب بمقاهي للأطفال لأنهم لن يجدوا من يحتضنهم في البيوت. الآباء في مقاهي الرجال، والأمهات في مقاهي النساء، ما بقي إلأ الأطفال.
13 - amin sidi السبت 19 شتنبر 2020 - 13:08
سلام : وهل التدخين مسموح لي السيدات بالتدخين في هد المقهى .؟!
14 - حتى هوما يتفرجو فالكورة السبت 19 شتنبر 2020 - 13:09
فضاء للموسيقى والرقص. هدى بوحدها تلخص ليك الموضوع.

والفضيحة هي: يمكن للمحجبات ارتداء ما يشأن؛ هي فشوارع طنجة محجبات؛ وفالمقهى...!
15 - انا السبت 19 شتنبر 2020 - 13:19
فكرة جيدة مكان للنساء بعيدا عن التحرش لكن التوقيت غير جيد في زمن كورونا.
16 - الزمامرة السبت 19 شتنبر 2020 - 13:20
طبعا الثمن ليس في متناول الجميع. اوغادي تدخل هاد المقهى غي شكون وشكون.
17 - KARKIBBOU السبت 19 شتنبر 2020 - 13:22
كنت كنتمنى يجي نهار لي رجال ما يبقاوش يعمروا المقاهي بدون فائدة .اما بخصوص النساء أقول لهن إذا كانت هذه هي المساواة التي تسعين إليها فقد ضللتن الطريق. انتن أرقى وأسمى من هذر اوقاتكن ، نافسن الرجال في المعالي
( في العلم ، في المعرفة ،في الرياضة وفي الثقافة بصفة عامة )
اما الجلوس في المقاهي فلا يليق بكن،
خصوصا لما تلتحق بكن أنواع من النساء استحيي أن أذكر صفتهن أو مهنتهن.
18 - ابو فسيو السبت 19 شتنبر 2020 - 13:25
C'est interdit légalement. Si un homme veut y rentrer son interdiction reste illégale
Ca va chercher loin cette affaire
Je suis pour la séparation en mer dans les salles des fêtes et pourquoi pas à l'école aussi et voila un monde parfait
19 - Latif السبت 19 شتنبر 2020 - 13:27
فكرة جيدة.مستوردة من تركيا
غ هو في طنجة غيولو يدخلو ليها الشباب مستخفيين في العباية و النقاب
ههههه
غ كندحكو
20 - متطوع في المسيرة الخضراء السبت 19 شتنبر 2020 - 13:28
المطلوب التفكير في إيجاد وسائل النقل الحضري خاص للنساء هذا هو بيت القصيد أن كنتم مؤمنون بالله العلي العظيم
21 - مولينيكس السبت 19 شتنبر 2020 - 13:36
نريد الدخول الى هدا المقهى للمطالبة بالمساوات
22 - عيش نهار تسمع خبار السبت 19 شتنبر 2020 - 13:37
لاحولة و لا قوة الا بالله ربي مكيظلمناش مزال تشوف الزوج في المقهى والزوجة في المقهى والأطفال للمغتصبين والمجرمين
23 - مهتم جدا السبت 19 شتنبر 2020 - 13:41
هذه هي اوكار وبؤر الفساد الحقيقية ، داك الشي الي خلاوه صالونات التجميل والتدليك وخباوه ، تكملوا مقاهي النساء وتعريه .
وقضية اخرى شكون بعدا الي غادي يخدم عليهم عنداكو ديرو لينا بحال عرس خاص غي بالنساء لكن الجوق كله رجال هههههههههه
24 - simo السبت 19 شتنبر 2020 - 13:45
إنها بادرة حسنة على الأقل ستعفي من الزيارات للمنازل وما يترتب عنها من مصاريف وإزعاج خاصة للزوج. إنه المكان المناسب ليتححر الأزواج من (نݣير شي علا شي) لكن يجب تشغيل بعض الفيدورات قويات لكي يتدخلن لفض الصراعات والقميش لأن هذه المشاهد لا مفر منها.
25 - هنيئا السبت 19 شتنبر 2020 - 13:52
فكرة ممتازة وهنيئا للنساء بهذا الفضاء المخصص لهن بعيداعن أعين الذكور لشرب قهوة في مكان هادئ وفي إنتظار ساعة خروج أطفالهن من المدرسة إلى آخره.
26 - هشام السبت 19 شتنبر 2020 - 13:53
ما هي الوضعية القانونية لمثل هذا المقهى، المقهى هو مكان عام، ليفتحه صاحبه يجب ان يحصل على رخصة، ولا يمكن لصاحب المقهى ان يمنع اي شخص لولوج المقهى ما عدا ما هو يخالف للرخصة وللقانون المغربي والتجاري. يعني لا يمكن لصاحب المقهى منع شخص ولوج المقهى فقط لانه رجل. فهذا اصلا تمييز عنصري على اساس الجنس وقد يعرض صاحب المقهى لمتابعة قضائية.
27 - زاهي على الهموم السبت 19 شتنبر 2020 - 13:56
هذا راه نوع من أنواع التميز ضد الرجل أرو عليها شي تنسيقية الرجوليست :D
28 - noureddine السبت 19 شتنبر 2020 - 14:10
المشكل هو أن هنا ك بعض الفتيات والنساء مريضين ب المثلية الجنسية lesbienne ou homosexuelles. هناك البعض سوف يلتجأ إلى الاغرار بالنساء المتزوجات والفتيات لتقديمهم للرجال وتبادل أرقام الهواتف، هنا بعض النساء سوف يقومون بصلة وصل مع الرجال والتجارة بزيناء المقهى. فمقهى النساء سوف تجمع النساء الذين لايريدون التدخين او الكحول في المنزل أمام الاب او الزوج او في مكان عام، سوف يشجع المتزوجات على الطلاق بمصاحبة الجمعيات
29 - sara السبت 19 شتنبر 2020 - 14:21
c une forme de segregation par sexe illegale meme la plage reste permise aux deux sexes les dpiscines et certains douches publiques sont mixte pourquoi on cultive de nouveau tabou alors qu on peine encore à en debarasser la societé
30 - aboujad السبت 19 شتنبر 2020 - 14:24
اللهم صلى على الحبيب المصطفى...البعض تكلم عن التحرش لا تم لا لن يبقى التحرش ولكن ستقع السمسرة في الغالي والنفيس .اللهم انا نسالك العفو والعافية والصلاح.
31 - driss السبت 19 شتنبر 2020 - 14:31
هذا ليس استثمار بقدر ما هو تجسيد للاختلاف. طنجة تعج بالمقاهي كباقي مدن المغرب، والمقهى ليست له اي قيمة مضافة ولا صفة إنتاجية في الاقتصاد. بل هو مجرد تجارة تدر على صاحبها المال بدون تأثير في التركيبة الاقتصادية، اللهم تشغيل ثلاثة أو أربعة أشخاص وفي غالب الأحيان باجرة اقل من السميك وبدون تغطية صحية ولا حتى الانخراط في الضمان الاجتماعي.
32 - معلق السبت 19 شتنبر 2020 - 14:37
حتى هذه الفكرة اديال فرنسا عود!!!!!
33 - مغامر السبت 19 شتنبر 2020 - 14:49
مشروع سيفشل، بدون شك، ل موالفا يخلص عليها صاحبها، غد تجيها صعيييب تخلص على راااس
34 - sifao السبت 19 شتنبر 2020 - 14:51
اهانة للمراة المغربية وتكريس لثقافة التمييز الاخوانية...بعض المغاربة قادرون على فعل اي شيء من اجل الدرهم
35 - hicham السبت 19 شتنبر 2020 - 14:54
صاحب المشروع لا يتجاوز 30 سنة يعني ليس له خبرة كافية مع النساء ، أنصحه بلعدول عن الفكرة ( بحكم التجربة )
36 - مزيان ولكن... السبت 19 شتنبر 2020 - 15:12
الفكرة قد تكون جميلة و قد يستحسنها الجمهور النسوي لطنجة لكن اقول حذار من أن تستغل النساء في أمور أخرى مع الوقت. وحذار من استعمال الكاميرات لاغراض غير الحراسة و حذار من تحول المكان إلى الرقص والشطبح و ما إلى ذلك من أمور أخرى. كنت افضل ان يكون المالك امرأة والفكرة نسوية وان يبتعد الرجل عنها بشكل كلي.
37 - مواطن السبت 19 شتنبر 2020 - 15:23
هدا جيد وجيد جدا، ولكن الشيء الذي لا يعجبني هم اسم المقهى. هل انقضت أسماء عربية ومغربية واسلامية؟ لمادا في المغرب كله أصبحت هده الظاهرة، ظاهرة تسميت كل شيء بأسماء غربية ومتابتها بلغة المستعمر. اين هي السلطات المختصة، اين الحكومة اين هي وزارة الثقافة اين هي من يدافعون عن الأمازيغية اين من يسلمون الرخص وهي تحمل أسماء لا علاقة لنا لا تقافيا ولا دينا ولا أشياء بل هي دول مستعمرة. اين أسماء الصحابة والصالحين وملكنا، اين الدستور؟ في الأوراق فقط. لا حول ولا قوة الا بالله،
38 - غيور السبت 19 شتنبر 2020 - 15:50
من افضل النساء ان تزور أقاربها وعائلتها لهي صلة الرحم وتؤجر عليها،وتدخل عل تلك الأسرة فرحة وسعادة،تمن قهوة تشريه حلوة اطفال عائلتها وتزورهم خير لها من ان تجلس في مقهى أمام رجال،اي نوع من الرجال ان يترك زوجته او ابته تدخل مقها بدون سبب راه قلة الأدب،والدياتة لبعض الرجال
39 - بن التهامي السبت 19 شتنبر 2020 - 16:01
المهم هو اخراج المرأة من بيتها
تبقى دائما الحيل الشيطانية لاستدراج المرأة اللهم احفظ بناتنا ونساءنا وبنات ونساء جميع المسلمين
40 - مواطنة 1 السبت 19 شتنبر 2020 - 16:04
كل شوية تدخل وحدة في الواتساب تعاير الاساتذة على التعليم عن بعد وتصرخ وتقول احنا ممساليينش نقابلو ولادنا في الدار ونقريوهم عيينا وعندنا شغال الدار .... دابا منين تحلو هاد القهوة كلهم غاديين تلقاهم مقصرات سوايع وسوايع !!!!
41 - Trois fois rien,,, ,,, السبت 19 شتنبر 2020 - 16:25
لا لا والله إلا فكرة زوينة يا كاين عندكوم فيها الشيشة،
غا دي نبقى نصيفط المدام لديك القهوة ،فكرة رائعة
عندنا العباقرة والمفكرين في البلاد..
42 - عجيب السبت 19 شتنبر 2020 - 17:02
افتتاح في اوج كرونا يا قوم النساء!
43 - العميري السبت 19 شتنبر 2020 - 17:37
المرأة لها الحق للولوج إلى المقاهى الكلاسيكية الحالية التي يرتادوها الرجال مثلا للبحث عن زوجها عند الضرورة أما الرجل فلا يمكنه ذلك في مقهى مخصصة للنساء فقط، فهذه في حد ذاتها ليست مساواة بين الجنسين.
44 - Mimoun السبت 19 شتنبر 2020 - 18:03
المهم الإنسان يتحرك ويحرك الفلوس ننوعو و ينقص من البطالة وراه فكرة جيدة ولكن يجب الصبر في هده الفترة و بالتوفيق إنشاء الله . اما للمعلقين لهما عشرة نتاع المقاهي نتاع النساء ولا وحدة نتاع الرجال ( كاس قهوة وساعة حضين بنات ناس لي غادية ولي جاية ) بعدا هما غدي يكونوا لداخل مكشوفة حد نشوفهم حد
45 - مراطنة 1 السبت 19 شتنبر 2020 - 18:33
واش بعدى في هاد الوقت اللي الناس كتعاني من تقص في الموارد المادية ، وكاين اللي توقف على العمل ، المرأة المدبرة غادي تخرج تجلس في القهوة ؟ من جهة الناس تغوت قهرها الفقر ومن جهة اخرى ناس مسالية خاصها غير فين تصرف على الخاويات وتضياع الوقت . على اي حال ، أي وحدة بالنسبة لي غادي تواضب على الجلوس في المقاهي هي امرأة مسالية ما عندها خدمة ما عندها صنعة ما عندها مسؤولية !!!!
46 - لوندوني السبت 19 شتنبر 2020 - 19:07
اخي الكريم انا كنت مقيم في بريطانيا زمنا طويلا وانا ربما اعرف اكتر منك تلك الاماكن دات اللون الوردي كما قلت انك اخترته لانه لون خاص بالنساء ونحن نحمد الله ونشكره نعيش في بلد اسلامي ولافرق بين الرجال والنساء فلتحيا المساوات بين الجنسين عندنا
47 - مغترب الأحد 20 شتنبر 2020 - 00:05
مقاهي دعارة راقية لك الله يا وطني
48 - مغربية الأحد 20 شتنبر 2020 - 01:04
سبحان الله بعد30سنة في بلد الاختلاط و......جاء ليجد الحل للنساء المحافظات وقالك المقهى بها مكان للرقص والموسيقى ..ياسيدي السيدة المحافظة ترقص في بيتها او نادي رياضي للنساء وان لم تكن هناك كاميرا فكل واحدة معها سمارت فون وستصور ان لم تكن امينة ...بعد 30سنة كنت وجدت الحل للشباب الذي يموت في البحر بحثا عن عمل وافتتحت مصنعا كنت ستربح رضا الله واهل مدبنتك وكنت تدستربح المال ايضا..
49 - مقيم في بريطانيا الأحد 20 شتنبر 2020 - 10:06
المشروع الزوين دار فيه الأكلات و المقهى الله يساهل...يعجبوني الناس بحال هادو يديرو الحاجة في بلادك الاحسن في بلادت الناس...
50 - معلق الأحد 20 شتنبر 2020 - 12:47
انا تايبانلي خرجتو على المجتمع معروف الرجال تايمشيو للمقاهي او كاينين مقاهي نقية تجلس فيها مع مرتك ختك صاحبتك يعني مشتركة خلق مقهى خاص بالنساء علامة ايتفهام شنو اديروا النساء غمقهى خاص؟ يقدو يكميو بحرية وحتى الى فتارضنا ما كاينش هاد الإحتمال فيكفي خرجتو المرأة من عادتها لي معروفة الدار العمل التبضع.. إلى مقهى خاص من هنا القدام توقع مرتك تقوليك غادا نتقهوا.. خسك تقبلها هدا هوا الهدف خرجتو علينا شوي بشوي حق المرأة حق المرأة...دابا جبتو لها التمام مراتك مشات مع جارتها تقهوا
51 - حسام المغرب الأحد 20 شتنبر 2020 - 14:15
الفكرة ليست جديدة ولكنها مطلب جماهيري قديم والاكيد سوف يقف ضده أعداء الدين محبي الاختلاط والفوضى لان نفس المطلب كان قديما للتفرقة بين حافلات الرجال وحافلات النساء وحافلات المتزوجين مع او بدون اطفال ولكن قوبل ذلك بالرفض !
52 - نساء؟ الأحد 20 شتنبر 2020 - 19:44
مقهى النساء ؟النساء بمعنى مثلا مثلا نساء بالمعنى المجازي
المجموع: 52 | عرض: 1 - 52

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.