24 ساعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. ارتداء الكمامات .. السلطات تفرض غرامات على 624543 شخصاً (5.00)

  2. آيت الطالب: قطاع الصحة يحتاج إلى 97 ألف إطار (5.00)

  3. هذه قصة تبديد 115 مليار درهم من "صندوق الضمان الاجتماعي" (5.00)

  4. فضل الدغرني على العربية (5.00)

  5. تأخّر دعم الوزارة يشتت شمل عائلات مربّيات التعليم الأولي العمومي (4.50)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Covid Hespress
الرئيسية | المرأة | المصلي تبرز الجهود المغربية ضد تعنيف النساء‎

المصلي تبرز الجهود المغربية ضد تعنيف النساء‎

المصلي تبرز الجهود المغربية ضد تعنيف النساء‎

قالت جميلة المصلي، وزيرة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة، إن المغرب قد انخرط في مسلسل مناهضة العنف ضد النساء وفق منهج متكامل يجمع بين البعد الوقائي والحمائي والتكفلي والتمكيني.

وشددت المصلي، في كلمة لها عن بُعد، خلال اجتماع الحوار السياسي الإقليمي لمكافحة العنف ضد النساء والفتيات في سياق أزمة "كوفيد-19"، الذي نظمته المبادرة النسوية الأورومتوسطية ووزارة التنمية الاجتماعية بالمملكة الأردنية، أن "تحقيق أي تنمية، بشرية كانت أو اجتماعية أو اقتصادية، رهين بتوفير شروط المشاركة العادلة والمنصفة للمواطنين رجالا ونساء دون تمييز ولا عنف، وأن الرقي الحقيقي للمجتمعات ينبع من سيادة قيم الكرامة لجميع المواطنين والتعايش ومبادئ المساواة والعدالة الاجتماعية".

وأبرزت الوزيرة أن المغرب عمل على التنصيص في دستوره على حظر كافة أشكال التمييز والعنف اتجاه النساء والفتيات، وكرس مبدأ المساواة الفعلية بين الرجال والنساء في كافة المجالات المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية، وعزز ترسانته القانونية بإصدار قانون خاص بمحاربة العنف ضد النساء، وعمل كذلك على تعزيز مناخه المؤسساتي من خلال تنصيب لجنة وطنية للتكفل بالنساء ضحايا العنف والخلايا المركزية واللاممركزة.

وأكدت المصلي أن الحكومة عملت على تتبع واستحضار الاحتياجات الخاصة للنساء عند تخطيط وتنفيذ تدابير مواجهة الجائحة وتداعياتها، سواء من حيث إجراءات الدعم أو الوقاية ورصد الحالات أو التبليغ أو الولوج لخدمات التكفل ذات الأثر الفعلي والناجع.

وفي هذا السياق، أشارت وزيرة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة إلى مجموعة من الإجراءات والتدابير التي اتخذتها الحكومة المغربية لحماية النساء والفتيات من خطر العنف الأسري من خلال الأخذ بعين الاعتبار المخاطر التي يشكلها انتشار فيروس "كوفيد19"؛ و"منها على الخصوص توفير 65 مركزا لإيواء النساء ضحايا العنف، وإطلاق حملة تحسيسية رقمية للتوعية والتحسيس ومنع العنف ضد المرأة والفتيات، ودعم ومواكبة مراكز الاستماع لتقديم خدمات التكفل عن بُعد، ومواكبة منصة للاستماع والدعم لفائدة النساء والفتيات ضحايا العنف "كلنا معك".

وبخصوص موضوع صحة النساء في سياق أزمة كورونا، تطرقت المسؤولة الحكومية إلى التدابير التي اتخذتها الحكومة المغربية في المجال الصحي، إن على مستوى الرصد واليقظة أو على مستوى الرفع من قدرات المنظومة الصحية الوطنية أو على مستوى التكفل بالحالات المصابة بالفيروس.

ومن جانب آخر، واعتبارا للتداعيات الاقتصادية للجائحة التي أثرت بشكل سلبي على أوضاع النساء في وضعية صعبة، أكدت المصلي أن الحكومة وضعت برنامجا متكاملا للتمكين الاقتصادي "مغرب التمكين.. البرنامج الوطني المندمج للتمكين الاقتصادي للنساء في أفق 2030"، مشيرة إلى أن هذا البرنامج يرتكز على ثلاثة محاور إستراتيجية، وهي: "الولوج إلى الفرص الاقتصادية"، "التربية والتكوين" و"بيئة ملائمة ومستدامة للتمكين الاقتصادي للنساء، وحماية وتحسين حقوقهن".

وبالإضافة إلى الإجراءات الهيكلية المتضمنة في البرنامج والتي يتوق من خلالها تحسين مؤشرات مشاركة النساء في الحياة الاقتصادية بالمغرب، أشارت الوزيرة إلى أن هناك مجموعة من التدابير ذات الطابع الاستعجالي سواء على مستوى التواصل والمواكبة أو التدخل المباشر لدى الفئات المستهدفة، والتي من شأنها حماية حقوق الفتيات والنساء والنهوض بأوضاعهن وتحسين مستوى عيشهن.

وفي السياق نفسه، أكدت جميلة المصلي على بلورة اتفاقيات شراكة مع مجموعة من مجالس الجهات من أجل إنجاز برنامج لتأهيل وتكوين النساء في وضعية صعبة ودعم الأنشطة المدرة للدخل وتوفير شروط العمل اللائق.

ومن جانب آخر، أشارت الوزيرة إلى أن الملك محمدا السادس قدّم، في الخطاب الملكي بمناسبة ذكرى عيد العرش، خطة للإنعاش الاقتصادي يضخ بموجبها ما يعادل 12 مليار دولار في الاقتصاد الوطني، فضلا عن إنشاء صندوق استثمار إستراتيجي لمواكبة القطاعات الإنتاجية والمشاريع الاستثمارية الكبرى، وكذا تعميم التغطية الاجتماعية.

ودعت المصلي، بالمناسبة، إلى استحضار أهم مدخل لتدبير هذه فترة الجائحة، مشيرة إلى أنه يكمن في تضافر جهود جميع المتدخلين من أجل تحقيق العدالة الاجتماعية؛ من خلال تطوير وتحسين السياسات والبرامج ذات الصلة بحماية النساء من العنف والنهوض بحقوقهن.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - خبزمان الاثنين 21 شتنبر 2020 - 22:43
لا جديد في كلام الوزيرة مادامت هذه الإجراءات ستنضاف إلى الأرشيف بمجرد إنتهاء مهمتها وسيأتي أو ستأتي من سيخلفها ليقرر أو تقرر أشياءا أخرى ستنضاف بدورها إلى الأرشيف أو الترسانة، الدول المتقدمة تقرر وتنفذ مباشرة، كان الله في عون المرأة أيا كانت صفتها فهي الأم والزوجة والأخت منبع الحنان الذي يحتاجه الرجل، ببساطة رفقا بالمرأة
2 - ملاحظ الاثنين 21 شتنبر 2020 - 22:56
بمدينة بني ملال بنات طالبات يتعرضن لابشع انواع العنف .شكاياتهن مآلها الحفظ و الارشيف بسبب نفوذ المعتدين .لذا فقوانين المناصفة و العنف ضد النساء ستبقى حبرا على ورق
3 - HASSAN الاثنين 21 شتنبر 2020 - 23:06
انا كمواطن مغربي لا اعرف بالضبط مهام هذه الوزارة . جل دور العجزة يتكلف بها المحسنين ذوي الاحتاجات الخاصة يعيشون على المساعدات المتسولين والمشردين تعد بالجحافل فأين التضامن والمساوات ؟
4 - مشاطرة تعليق. الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 00:10
أنا متفق تماما جملة وتفصيلا، على ما جاء في مضمون التعايق الثالث لصاحبه حسن..
5 - محمد الوطن الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 00:24
العنف بسائر أنواعه ترتبط أسبابه بمستوى الوعي لدى المرء ،فلا بد من التركيز على تنمية هذا الوعي لدى الناس ،والمنطلق هو نصوص الدين باعتبارها اطارا روحيا وعمليا لدينا،فالدين الاسلامي لم يامر بل ولم يأذن باستعمال العنف ضد النساء والاطفال وحتى الحيوان ،بل دعا الى الملاطفة والمعاشرة بالمعروف واستتباب المودة والألفة والرحمة .
فالعلاج هو استثمار هذه الأدوات الروحية زالعملية وإفهامها فهما سليما لعيش المرأة والرجل معا في سعادة.
6 - ساخط الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 01:49
السيدة الوزيرة غبرتي ااستادة ياك لاباس اامانينا لك بالصحة والعافية ولكن بغيناك عفاك تكلمي لينا شوية علا عنف الحكومة للشعب الا ترين ان اكثر من نصف سكان المغرب يقطنون بيتا واحدا يحيون بقدرة قادر لاشغل لا ماوى لا مال لا حياة اي عنف هذا اما المرا الى عنفات راجلها راه من بعد كايتصالحو الا لقاو محبتكم ليهم او وفرتو ليهم حقهم في العيش وشكرا
7 - نورالدين الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 07:31
لم اعد اهتم بما يقوله الوزراء ، فكلامهم كلام الليل يمحوه النهار. ان كنت موظف في السلم 11ومع ذلك اعاني لان تدريس الابناء مكلف جدا ، فما بالك كيف سيتدبر أصحاب الاجور المتدنية امورهم وأمور اولادهم ؟ كان الله في عون الجميع، فاما وزراءنا ففيهم من ادعى ان من كان مدخوله عشرون درهم في اليوم ليس فقير . في حين هم لاتكفيهم حتى الفين درهم في اليوم الواحد.
8 - مغربي من الريف الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 08:56
السيد مصلي وما هي مقاربتكم للنساء اللواتي يحاولن بالاطفال في مقطع الطرق وأمام السطوبات وهذا قرب المساجد وهن كثيرات.
انا اطلب منكم السيدة المحترمة أن تكون هناك مقاربة اجتماعية وحتى أمنية لأنها أصبحت وسيلة للمتاجرة.
9 - kimo الثلاثاء 22 شتنبر 2020 - 10:18
ما موقع هده الوزارة وما انجازتها ومادا حققت في اعتقادي السائد لا شيء وجب حدف هده الوزارة تماما وجل مقراتها وجب ان نجعلها ملاجئ للأيتام والارامل والعجزة
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.