24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

10/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4708:1813:2516:0018:2219:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. فن التأمل: مستوى الممارسة (5.00)

  2. عاصمة النخيل تحتضن "حُزم التحسينات بالطيران" (5.00)

  3. انقلاب سيارة يصرع شابا نواحي ابن أحمد (5.00)

  4. الجمهور السعودي ينبهر بأداء وقتالية أمرابط (5.00)

  5. الدخيل: الساكنة في الصحراء لا تنتظرُ الطّرق والعمارات و"الكريمات" (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | طالعون | عبد القادر البرازي

عبد القادر البرازي

عبد القادر البرازي

لعل الحشد الهائل الذي حضر لتشييع جثمان الحارس الأسبق لفريق الجيش الملكي والمنتخب المغربي لكرة القدم، إلى مثواه الأخير، كاف وحده ليجعل من هذا اللاعب في منزلة "الطالعين" هذا الأسبوع في هسبريس، كما يتمنى له الكثيرون أن يجد نفسه "طالعا" أيضا عند ملاقاة خالقه.

أخلاق البرازي العالية، والتي أجمع عليها كل من يعرفه وأدلى بشهادته عنه قبل وبعد وفاته، عامل حاسم آخر جعل من هذا الحارس "البركاني" يعتلي عن جدارة واستحقاق قلوب آلاف وملايين المغاربة، سواء من محبي الكرة أو حتى من غيرهم، بدليل الأفواج التي ذهبت في جنازته، وعشرات الناس الذين كانوا يتوافدون على المصحة التي كان يُعالج فيها قبل وفاته.

من يعرف البرازي قيد حياته كان لا يتردد في نعته بالرجل الخلوق والمهذب، والذي لا يتوانى في تقديم المساعدة قدر مستطاعه، كما أنه معروفا بأنه صادق و"معقول"، ولهل هذه الخصال هي التي وحدت حوله أطيافا كثيرة من الجسم الرياضي بالمغرب في تشييع جنازته قبل أيام قليلة.

أما وطنيته وحبه لبلده عندما كان يزاول حراسة عرين الجيش الملكي أو المنتخب المغربي لكرة القدم، فلا يمكن لأحد أن ينكرهما، حتى أنه من فرط حبه لوطنه اهتدى إلى تقليعة شهيرة خلال بعض مباريات "الأسود"، حيث جعل من رأسه رسما لشعار البلاد: "الله، الوطن، الملك".

البرازي، الذي حرس باقتدار مرمى المنتخب المغربي فترة من الزمن، تفوق أيضا في معاركة المرض العضال الذي أصابه على حين غرة، حيث ألزمه الفراش، وأنهك جسده الذي كان بمثابة نقطة قوته في لعب الكرة، غير أن هذا المصاب لم يكسر أنفته وعزة نفسه، كما لم يطلب يوما شيئا لنفسه.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (15)

1 - هشام الثلاثاء 28 يناير 2014 - 10:29
الله يرحمو مسكين ويحسن إليه، عندنا معه ذكريات جميلة
2 - bouchra الثلاثاء 28 يناير 2014 - 13:51
إ نا لله و إنا إليه راجعون، اللهم ارحمه و ارحم جميع موتى المسلمين
3 - ولد الرماني الثلاثاء 28 يناير 2014 - 16:40
بالفعل كان بمثابة الرجل الصديقوالكريم اللهم ارحمه يوم العرض واسكنه جنات الفردوس
4 - ذ عزيب ب الثلاثاء 28 يناير 2014 - 20:32
الله يرحمه ويرحم جميع اموات المسلمين "كل نفس ذائقة الموت وانما توفون اجوركم يوم القيامة فمن زحزح عن النارفقد فاز وماالحياة الدنيا الا متاع الغرور"
5 - karim الثلاثاء 28 يناير 2014 - 22:39
ا لله ينزل عليه الرحمات ويجعل قبره رياض من رياضات الجنة ويغفر له ما تقدم من ذنبه امين يا رب العالمين
6 - ابن بركان الأربعاء 29 يناير 2014 - 00:18
اللهم ارحمه واغفر له.
بصراحة لم أستطع ايقاف دموعي عندما سمعت خبر وفاة الأخ عبدالقادر لبرازي.
والله العظيم،أثناء محنة عبدالقادر لبرازي كنت أتابع الأخبار عبر هسبريس و مواقع الكترونية أخرى متمنيا رؤية خبر يطمئنني عن صحة عبدالقادر لبرازي،لكن حزنت و بكيت عندما وصلني خبر وفاته.
محبتي،احترامي وتقديري للأخ عبدالقادر لبرازي جعلوني دائما أتقدم بالشكر لكل الإخوة المغاربة الداعين له ولكل موتى المسلمين بالرحمة والمغفرة.
لقد سبق و أن علقت بنفس الطريقة عن مقالات تتضمن شخصية عبدالقادر لبرازي رحمه الله.
7 - abdellatif elyakouti الأربعاء 29 يناير 2014 - 09:25
INNA LILLAHI WA INNA ILAYHI RAJI3OUN
8 - القضاوي الأمين الأربعاء 29 يناير 2014 - 11:45
إنا لله وإنا إليه راجعون
9 - hasnae الأربعاء 29 يناير 2014 - 13:27
رحم الله أخانا عبد القادر لبرازي وأسكنه فسيح جناته وألهم أهله وذويه الصبر والسلوان.
فلله ما أخذ وله ما أعطى وكل شيء عنده بمقدار
وإنا لله وإنا إليه راجعون
ولكن ما يؤسف له أنه كلما كان أي خبر من أي نوع يتهافت أصحاب التعليقات بكتابة الرديء ولكن بعد وفاة هرم كروي وخلوق لا يجدوا الكلمات

أخانا لبرازي أنت دائما في قلوب كل المغاربة وخير دليل على ذلك هو مرافقة الحشد الجماهيري الكبير في جنازتك إن شاء الله سيقودك إلى جنة الفردوس لأنك إنسان تقي وكما قال سبحانه وتعالى : مثل الجنة التي وعد المتقون فيها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر
10 - karim الأربعاء 29 يناير 2014 - 16:20
يرحمك الله انه هو الغفور الرحيم
اللهم اجعل قبره رياض من رياضات الجنة و حشره مع الصديقين و الشهداء و الصالحين امين يا رب العالمين
11 - BRAHIM الخميس 30 يناير 2014 - 10:32
انا لله وانا اليه راجعون, كان حارسا كبيرا يحب القميص الوطني, رحمه الله
12 - livingdead الخميس 30 يناير 2014 - 10:37
المرحوم البرازي طالع إلى عفو ربه إن شاء الله وبن عبيشة نازل في أعين الجمهور المغربي الأبي
13 - أبو أيوب الجمعة 31 يناير 2014 - 10:46
لقد خلفت فاجعة وفاة عبد القادر لبرازي رحمه الله ، في الأوساط الرياضية والشعبية على طول ربوع الوطن الحبيب، ألما وحسرة لفقدان هذا الإنسان الشهم الأصيل، الذي كانت تجمع شخصيته كل أو معظم فضائل الإنسانية التي يبحث عنها الإنسان ، المروءة, الصدق,الكرم ، الوفاء، لقد كان الفقيد صاحب سيرة عطرة ، وأخلاق فاضلة ، صدوق اللسان، براً سخيا وصولاً، صبوراً، شكوراً، راضياً، حليماً، رفيقاً، عفيفاً، شفيقاً، بشوشا ...
وكما كان الشأن بالنسبة لوفاة زروالي زكريا رحمه الله ،فقد لفتت هذه الفاجعة بدورها ، الأنظار إلى ما يتميز به الإنسان البركاني من خلق كريم وأخلاق حسنة وعلاقات إنسانية ونكران للذات وإيثار وتضحية ، مما يجعله يحظى باحترام وحب ومودة وتقدير من طرف الجميع .
ولعل المواكبة الإعلامية لمرضه ووفاته والتجاوب والتعاطف الشعبي الكبير مع أسرة عبد القادر لبرازي العائلية والكروية في هذا المصاب الجلل، لخير دليل على ما نقول.
فطوبى لأبناء ورجال قبائل بني يزناسن بهذه الفضائل النيرة والمشرفة والأخلاق الكريمة. فشدوا عليها بالنواجذ.
14 - sarih الأحد 02 فبراير 2014 - 20:08
celui pour qui les vivants témoignent avec du bien ,il est certainement bien chez Dieu .Allah yarhamou
15 - وليد ابراهيم الأربعاء 18 يونيو 2014 - 14:02
الله يرحمه ويحسن اليه انا كنت بحبه حتي قبل ماييجي يلعب في الدوري المصري كانت اخلاقه عالية وشخصيته مميزة جدا في الملعب ربنا يرحمه ( مصري زملكاوي)
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

التعليقات مغلقة على هذا المقال