24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0407:3013:1816:2518:5720:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. رصاصات توقف معتديا على أفراد شرطة‎ بمدينة كلميم (5.00)

  2. "المكتب الشريف للفوسفاط" يحتفي في بنجرير بقدرات المرأة القروية (5.00)

  3. الرباح يُبدد المخاوف من فشل مشروع أنبوب الغاز المغربي النيجيري (5.00)

  4. تأسيس جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي (5.00)

  5. الأمن ينهي نشاط عصابة للنصب والاحتيال في طنجة (4.50)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | طالعون | أحمد بنتهامي

أحمد بنتهامي

أحمد بنتهامي

بصم أحمد بنتهامي، مدير المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية بوزارة الفلاحة، والمعين في هذا المنصب منذ فبراير 2013، على مجهود وعمل لافت خاصة خلال شهر رمضان لهذا العام، حيث أسفرت مراقبة مصالح المكتب المكلفة بالمراقبة الصحية للمواد الغذائية عن ضبط أطنان من المنتجات الفاسدة.

ابن مدينة جماعة "تماسينت" بالحسيمة، وصاحب التجربة الجمعوية من خلال ترأسه سابقا لجمعية الريف للتضامن والتنمية، المعروفة اختصارا بـ"أريد"، كان وراء المجهود المحمود الذي أفضى إلى حجز وإتلاف 2211 طن من المنتجات غير الصالحة للاستهلاك في شهر رمضان المبارك.

ويبدو أن شبح كارثة صحية كاد أن يلحق بآلاف المواطنين، لو قُدر لتلك المواد الغذائية الفاسدة أن تصل إلى موائدهم وبطونهم خاصة في شهر تكثر فيه المقتنيات، وتنتشر فيه المواد الاستهلاكية، حيث تم إتلاف أطنان فاسدة من التمور، والدقيق، والفواكه الجافة، والمحضرات السكرية، والمشروبات، والزيوت، واللحوم ومشتقاته، والمنتجات السمكية، ومشتقات الحليب.

وتمكن المكتب المعروف اختصارا بـ"ONSSA"، من مراقبة أزيد من 6 مليون طن من مختلف المواد الغذائية في السوق المحلي، وعند الاستيراد والتصدير، كما أرجع 1129 طن من المواد الغذائية المستوردة، فضلا عن أن مصالح المراقبة التابعة للمكتب الذي يشرف عليه بنتهامي كثفت من خرجات المراقبة الميدانية التي يقودها بياطرة ومهندسون وتقنيون.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (15)

1 - adil السبت 18 يوليوز 2015 - 07:04
Très bon travail il faudrait le dupliquer au niveau de l ensemble des cafés, restaurants et hôtels du pays et sanctionner les coupables non seulement avec des petites amendes et des fermetures provisoires mais plutôt avec du pénale car souvent ce sont des récidivistes.
2 - حاتم السبت 18 يوليوز 2015 - 07:07
حملة رمضان كانت رادعة و قوية لكن المشكل دائمًا نذهب للحلول السطحية التي تعالج المشكل لمدة زمنية قصيرة و يعود أكثر قوة و تحصينًا و حذر. السلع الفاسدة كلها دخلت من الموانئ و معظمها من دول لا اعلم مند متى اصبحنا نستورد منها! الهند؟ بنغلادش؟ تركيا؟ ماهي المنتجات الغذائية التي تستورد من هذه الدول و لا توجد بالمغرب؟ ايضًا اهم حل لهذا المشكل العقوبات الصارمة تجاه هؤلاء غرامات كبيرة و عقوبات حبسية طويلة دون ظروف التخفيف! ايضًا مراقبة المستودعات بشكل يومي او اسبوعي و الاسواق و محاربة كل من تسول له نفسه الغش. و شكرًا
ملاحظة : بنفس اهمية محاربة السلع الفاسدة يجب ردع السجائر المهربة و اهم من كل هذا حاربو القرقوبي راه بنادم كل نهار كيموت هالعار الي ما حاربوه لله يرحم والديكم لله يرحم والديكم لله يرحم والديكم حاربو القرقوبي بالكاميرات و على كل خدام نعملو الف خدام ان شاء لله حتى متطوعين راكم دمرتو هاد الحيل بهاد السم
3 - bed السبت 18 يوليوز 2015 - 08:24
il n a fait que son travail pour lequel il est très bien payé. ou li etait depuis 2013? pourquoi on ne parle qu en 2015???????
4 - abdelkader el kanbi السبت 18 يوليوز 2015 - 08:42
Les marocains sont très contents et souhaitent une continuation dans le temps.
Monsieur le directeur, la santé des marocains est entre vos main, continuez.
Un grand Merci au nom de tou les marocains.
5 - أصيل السبت 18 يوليوز 2015 - 09:46
عمل جبار و مسؤول نشكره هو و من يعمل معه .و نتمنى ان تستمر المراقبة من بعد رمضان. لأننا نأكل حتى من بعد رمضان .و بالتوفيق و تحية كبيرة لكل شخص يؤدي عمله بكل صدق و شفافية. عيد مبارك.
6 - مواطن السبت 18 يوليوز 2015 - 09:47
السلام عليكم عيدكم مبارك سعيد ونعم المسؤولية الله يوفقكم في الطريق اامستقيم...
7 - sadik السبت 18 يوليوز 2015 - 15:10
une fois ramadan terminé vous allez le classé dans la case descendante. ....... (tabane lakome)
8 - رضا طه السبت 18 يوليوز 2015 - 15:25
المكتب الوطني للسلامة الصحية كان في سبات عميق ولم يتحرك الا بعد ان اقدمت المصالح الامنية بالقاء القبض على التاجر بمدينة الدار البيضاء والدي كان يتاجر بالمواد الفاسدة والدي كان ينوي اغراق السوق الوطنية في شهر رمضان حيث كان يخزنها بعدة مدن والدي كان يستعملها لتمويل داعش.فتحية ليقضة المصالح الامنية.
9 - نقابي ب ONSSA UMT السبت 18 يوليوز 2015 - 18:35
السيد المدير الذي تمجدونه بهذا المقال لم يحقق شيئا لمستخدمي onssa منذ مجيئه
فرغم ما يقوم به المستخدمون من مجهودات جبارة في السهر على صحة وسلامة المستهلك وفي ظل الضغوطات التي أصبحوا يعيشونها امام مافيا الاتجار بصحة المستهلك المغربي ومع انعدام وسائل العمل ونقص الموارد البشرية لم يلق جل المستخدمين اي اهتمام من طرف السيد المدير العام
انه يعطل الحوار الاجتماعي مع نقابتنا umt
لا يفي بالتزاماته وتعهداته
نقل تعسفيا بعض الاطباء البياطرة ويغطي بوضوح على بعض من تورطوا في ملفات فساد ونهب وسرقة موصوفة لموارد الادارة
لم يفي بوعوده في زيادة 200 درهم في التعويضات
لا يوفر الحماية القانونية لم يزاولوا مهام التفتيش
يرفض وضع ضوابط ومساطر واضحة لعملية الانتقال داخل المكتب على غرار كل القطاعات
المحسوبية والزبونية في تقلد مناصب المسؤولية
........
جل المستخدمين غير راضين على طريقة تدبيره لامور المكتب وهو ما خلف لديهم جوا من السخط و الإحباط
10 - البكاوي الاثنين 20 يوليوز 2015 - 16:07
لماذا ينظر دائما إلى الكأس الفارغة هناك أمور إيجابية وأمور تستحق الإصلاح والإصلاح يأتي بالتدريج أنظروا إلى المكتب الوطني سنة 2010 وحاليا سنة 2015 الحوار هو الأساس وشوي بشوي الأمور تتحسن شكرا
11 - مستهلك الاثنين 20 يوليوز 2015 - 17:25
الفضل لكل من عمل بصدق على محاربة الغش في المواد الاستهلاكية بدءا من السيد الوفا الوزير منتذب مرورا من السيد أحمد بنتهامي وانتهاءا بكل موظف وشخص ساهمة في العملية....نتمنى ان تكون محاربة الغش والرشوة ثقافة راسخة...وخاصة في المحاكم وجميع القطاعات....
12 - غيوووووووووور الثلاثاء 21 يوليوز 2015 - 14:49
و هذا ان دل على شيء فانما يدل على أننا كشعب مغربي استهلكنا العديد من المواد الفاسدة .. ثم ماذا بعد رمضان ألم يعد هنالك حقيقة أنه يقل و لكنه دائما حاضر فما العمل ?
13 - حميدات سعيد الأربعاء 22 يوليوز 2015 - 13:10
باركة من المهرجانات الموسمية لاجل الاستهلاك الإعلامي وتغوص الأحوال في نوم عميق طوال السنة حيث لا نسمع شيءا عن عمليات محاربة تسميم المغاربة الممنهج والتي يذهب ضحيته آلاف المواطنين وتخص المستشفيات بالمرضى مما يوءدي الى عجز تام للمنظومة الطبية .كان المغاربة لا
يأكلون المواد المسمومة الا في رمضان .تفشي الرشوة والفساد وغياب القانون والقضاء الصارم وانهيار هيبة الدولة طيلة السنة
14 - mohamed الخميس 23 يوليوز 2015 - 14:18
bonjour, bon travail effectué par l'onssa
toutefois à chaque fois q'un organisme fait un travail colossal, on remercie toujours son directeur, c'est vrai il est derrière la gestion administrative mais ne pas oublier les docteurs vétérinaires qui sont derrière ces inspections des aliments d'origine animales et les ingénieurs agronomes et tous le staff composé par des techniciens chauffeurs et même les secrétaires au niveau centrale et régionale qui ne cessent de rédiger les rapports hebdomadaires et mensuels
15 - عزام الأحد 26 يوليوز 2015 - 20:50
حسب تجربتي مع "ONSSA' فأنا غاضب جدا على هذه المؤسسة التي تعتمد على دعاية شكلية فقط.إليكم الحجج:منذ بضع سنوات قريبة قدمت شكاية بمقهى ضد مقهى يبيع حلويات بشارع محمدالخامس "...La C" بالرباط بعدما اكتشفت أن الحلويات التي اقتنيتها كانت قديمة وفاسدة وصاحب المحل بنفسه تدخل ليقول لي انه لن يرد لي نقودي لأن حلوياتهزجيدة...!؟.. لما قدمت شكاية للإدارة السابقة فوجئت بقيامها بالتحريات والتفتيش بل وتوصلت -أنا طبعا- بملف علمي مفصل عن عملهم الممتاز...في رمضان السابق تغيرت سياسة المؤسسة حيث أن منتوجات الحليب تراقب في مجزرة الرباط! قدمت شكوى جديدة رمضان السابق بمحل كبير للمواد الغذائية لكن ONSSA لم يعد يراقب بل هي مصالح المجزرة "L'Abattoir"ووسط الذبح والسلخ قدمت الشكوى التي أهملت..!!هذه السنة وفي رمضان نفس الأمر حتى ولاية الرباط القسم الإقتصادي رفض أخذ شكايتي لأنه مكلف فقط بالأثمنة ومراقبتها.في عيد الأضحى قامت ONSSA بدعاية هائلة لمراقبة اللحوم لكن كل هواتفها لا تجيب..باختصار لا أفهم كيف هو "طالع" محمد بن التهامي ؟؟!!..تجربتي سقتها خدمة للصالح العام..مع شكري ل "هسبرس" على نشر تعليقي ومناقشته..:عزام
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

التعليقات مغلقة على هذا المقال