24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1806:4913:3217:0620:0521:25
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟

قيم هذا المقال

3.11

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | طالعون | محمد بن سعيد آيت إيدر

محمد بن سعيد آيت إيدر

محمد بن سعيد آيت إيدر

عادت أسهم الزعيم السياسي اليساري محمد بن سعيد آيت إيدر إلى الصعود بقوة بمناسبة توشيحه بوسام ملكي من درجة ضابط، خلال احتفالات الذكرى السادسة عشر لوصول الملك محمد السادس إلى سدة الحكم بالبلاد، خاصة أنه لم يخضع لبروتوكولات البلاط بتقبيل يد أو كتف الملك، ولا حتى ارتداء الجلباب المخزني.

ورفض آيت إيدر، الذي رأى النور أول مرة في 1 يوليوز 1925 في قرية نائية تدعى تينمنصور باشتوكة آيت باها بجنوب المغرب، تقبيل يد الملك وهو يتقدم إليه للحصول على وسامه، حيث حياه بيده بكل احترام، لكن بدون "ركوع"، كما أنه أصر على ارتداء لباسه المعتاد الذي فضله على أن يحشر جسده في جلباب لم يعتد ارتداءه في هذه المناسبات.

وإذا كان البعض قد رأى في قبول آيت إيدر، والذي يلقب بمعارض الملوك الثلاثة، دعوة القصر الملكي توشيحه بوسام تكريما له، تمهيدا لتدجين اليسار "الراديكالي" وإدخاله بيت "الطاعة المخزنية"، فإن المقاوم الكبير فطن لذلك وأعلنها مدوية بُعيد توشيحه بساعات، عندما أكد ثباته على مواقفه السياسية التي دعا إليها طيلة مساره السياسي والنضالي.

ولم يزعزع التوشيح الملكي لآيت إيدر، مواقفه وقناعاته السياسية التي عُرف بها قيْد أنملة، فالرجل الذي عارض الدساتير السابقة باعتبار أنها "ممنوحة ولا شعبية"، وحكم عليه بالإعدام غيابيا بمعية ثلة من رفاقه، انبرى يطالب بإصلاح النظام السياسي القائم من خلال إقامة ملكية برلمانية، لكن دون أن ينسى "الصواب" بشكر الملك على التفاتته تلك، وهو ما يجعله يستحق الصعود معززا مكرما في نادي الطالعين هذا الأسبوع.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (28)

1 - حسن وبيهي الأربعاء 05 غشت 2015 - 12:19
انها شيم الرجال التابثين وليس التابعين. أيت ادر لم ينحن لأي كان. .لم يكن ابدا متملقا. ونعم الرجل. مع الأسف أمثاله انقرضوا. ولم يبق إلا المتسلقون والمتملقون والباحثون عن المصالح الشخصية.
2 - ولد زايو الأربعاء 05 غشت 2015 - 12:36
الطريقة التي حيا بها السيد أيت يدر جلالة الملك هي طريقة في غاية الاحترام احتراما للملك ولهذا الشخص المتقدم في السن أطال الله عمرهما. أما جلالة الملك فهو تاج المغاربة فوق رؤوسنا نحبه ونحترمة لا داعي النقاش في شخص جلالته.تحياتي واحتراماتي لكل مواطن مغربي ومغرببة.
3 - شخصية عظمى الأربعاء 05 غشت 2015 - 12:39
السي اسعيد من خيرات الشخصيات المغربية .و التاريخ شاهد على هذا وهو مفخرة للمغرب بافكاره ورزانته ورجولته و ذكاءه ...خصاله الحميدة لا تحصى .حفظه الله واطال عمره .اقدره كثيرا . امثاله قليلون و خصوصا في هذا العصر .
4 - مصطفى الأربعاء 05 غشت 2015 - 12:46
وطني من الدرجة الاولى ورجل قلما نجد مثله في ايامنا هده فشكرا لملكنا على هاته الالتفاتة المليءة بحب الوطن
5 - كاره التقليدانية الأربعاء 05 غشت 2015 - 12:52
نعم الرجل أنت يا سيد بنسعيد أيت يدر. تستحق كل التقدير والاحترام. كنت ولا تزال وستبقى قامة من القامات السياسية المحترمة جدا جدا. السياسيون الكواسر أمثالك انقرضوا من الساحة ولم يبق في الحظيرة سوى الكائنات الحزبية الداجنة التي تتسابق للاصطفاف وراء طابور طيور الببغاوات السياسية التي لا تحسن غير تكرار أغنية الموسم.
6 - مواطن ديموقراطي الأربعاء 05 غشت 2015 - 13:27
المناضلون الشرفاء لم يتغيروا موقفهم مهما كانت الضغوط
عليه . إنهم رجال دخلوا التاريخ من باب واسعة و يبقون إلى الأبد شعلة خالدة للوطن .
7 - جلال الأربعاء 05 غشت 2015 - 13:44
المناظل أبت ابدر يستحق التوشبح من طرف جلالة الملك أكن لا يجب الغلو في كلام لم يعد له مكان في عهد محمد السادس كتقبيل اليد أو الكتف لأن الملك لا يجبر أحدا كيفما كان موقعه في المجتمع على هذا التعامل.
8 - ولد الشعب الأربعاء 05 غشت 2015 - 15:02
للاسف فالسيد ايت يدر واليوسفي وغيره لا اقول المناضلين فالمغرب يعج بالمناضلين المحبين للوطن كل حسب موقعة وظروفه فالمجد في عمله وفي مساعدة الاخرين مناضل بدوره ومن لا يساهم في الفساد وتشجيع المفسدين هو مناضل ولكن اقول عن مثل هذا الرجل رجالات الدولة لصدقهم وجديتهم فالنضال لا يتلخصل في المعارضة من اجل المعارضة ولكن في الجد والصدق والوضوح والثبات على المبادء الصادقة وليس في الكذب واابهتان والشعبوبيةواستغلال الدين وصفاء نية المواطن البسيط وتقبيل يد الاجانب للوصول الى المناصب العليا رغم كون الدماغ فارغ وليس لصابه اية شهادة عليا او خبرة سوى السنطيحة واتخ اج العينين ولكن للاسف هذه ضريبة الديمقراطية التي اصبحت تاتي بهذه النمادج
9 - سعيد الأربعاء 05 غشت 2015 - 15:42
أحب ملكنا واحترم مناضلنا .ولن أنسى له الوقفة التي قال فيها يوما في قبة البرلمان علي ان يتنازل كل منهم على راتبه البرلماني لكن لم يساييره أحد في دلك الوقت. ليس مثل الحكومة الحالية الثي تبتت تقاعدها على حساب تقاعد الموظف البسيط اليد سيوءدي من عمره وماله ثمن تقاعدهم
10 - عابر سبيل الأربعاء 05 غشت 2015 - 15:53
أوليس هذا المناضل مغربي فما رأي ممن صدعوا رؤوسنا بأن الانحناء حتى ركوع وتقبيل الايادي ضاهرها وباطنها من تقاليد المغرب فكيف لم يفعلها هذا الرجل المغربي القح أوَ تعلمون لماذا لأنه لم يرضع حليب الذل والانبطاح ولم يتم تدجينه مثل باقي القطيع في المقابل ماذا نقص من الملك لا شيء له كل الاحترام والتقدير.
11 - جليل نوران الأربعاء 05 غشت 2015 - 19:28
الوسام بادرة بسيطة للاحترام و الاجلال الذي يستحقه هذا الرجل المغربي الاصيل
المناضل الشريف..قامة من القامات التي يحق للوطن ان يفتخر بها مثل المرحوم
عبد الله ابراهيم..عبد الرحمان بنعمرو..عبد الحميد امين..هنيءا لكم الوسام و محبة
الكادحين الرفيق بنسعيد!
12 - حماد أو موح/ ماريناسمير الأربعاء 05 غشت 2015 - 20:13
لصاحب التعليق رقم 9 ،
نيبدو أنك تجهل التاريخ، إلا كيف تتصور أن من حرروا البلاد يمن عليهم أحد بالحرية في وطن يرجع لهم الفضل في تحريره . فهم أصحاب الوطن و الأحق في قيادته للحرية الفعلية ووضع حد لطقوس الخنوع التي تعود بنا للعهد العبودي و تجعل منا مسخرة العالمين.
تحية للمجاهد الكبير . وأكفنا ضارعة إلى الله أن يحفظ و يقوي أكثر فقرات عموده الفقري حتى تبقى رمزا و إلهاما لكل حرائر و أحرار هذا البلد فيهبوا لوضع حد لطقوس الخنوع التي لا تليق بكرامة و عزة المغاربة.
إن من يشجع على استمرار هذا المنكر لا يختلف في شيء عمن كانوا وراء مصيبة مغتصب الأطفال كالفان و حديث اللهم كثر حسادنا و توشيح أحد أخبث و أخطر القادة الصهاينة .
و لمن يعتبر، نذكر بصور الجزار أوفقير و هو ،جالسا معقوفا، يكاد يلعق يد الملك الراحل.غير أن ذلك، ولعله بسبب ذلك، لم يتردد عن محاولة قتل سيده في طائرته بالأجواء العليا.
وذكر إن نفعت الذكرى.
صدق الله العظيم.
13 - رحيم الأربعاء 05 غشت 2015 - 20:35
تحية اكبار واجلال للمناضل الكبير هكذا يكون الرجال لقد ضل على موقفه الثابت ولم يبع ضميره ، حفظك الله وجعلك مثالا لعديد من الوصوليين الذين يبيعون كرامتهم بالفتات ، وتحية لملك البلاد على شجاعته ورحابة صدره و تفضله بتوشيح علم من اعلام المغرب هذه تحسب للرجلين على مواقفهما و شجاعتهما على المضي قدماً.
14 - رحيم الأربعاء 05 غشت 2015 - 20:39
الى صاجب التعايق مغربي حر ان اسي ايت ايدر ذاكرة حية اذا اردت ان تعرف التاريخ الحقيقي للمغرب انصت لهذا الرجل .
15 - انه الإحترام المتبادل الخميس 06 غشت 2015 - 00:28
قالها الرجل المحترم و هو في التسعين و هي في صالح الملكية و في صالح الشعب، انها الملكية البرلمانية و لا شيء غيرها سيجنب المغرب بقعة الزيت التي تنتشر و تزيد في الجسد العربي المريض. هل سننجوا منها كما نجونا من الحكم العثماني لاربعة قرون ؟ نعم مازال الوقت ممكن اذا اخترنا الملكية البرلمانية برئاسة و تحكيم جلالة الملك و رئيس حكومة منتخب يحكم و يحاسب على كل شيئ.
16 - ع.الرحمان ابوملاك /مكناس الخميس 06 غشت 2015 - 02:05
الى اصحاب التعاليق 4 - 9 - 13 وغيرهم ادا بحثتم جيدا في اسباب التوشيح الملكي للسيد آيت يدر فستفهمون القيمة المضافة التي قدمها الرجل للمغرب الحديث...
17 - بن مبارك عمر الخميس 06 غشت 2015 - 05:15
Dear Med. Ben Said
Congratulations with the excellent consideration results .I deeply respect the hard work, the sacrifices and the political maturity which made this result possible. The political breaktrough your party has realized not only favours the democratic process in Morocco, but also promotes your struggle for better living conditions of the ordinary people. We wish you strenght and courage in the near future. Finally, you should know that your success inspires us in our struggle for democracy

Warm greetings
18 - YOU الخميس 06 غشت 2015 - 10:14
GRAND HOMME
RESPECT POUR LUI
19 - ابو توفيق الخميس 06 غشت 2015 - 13:47
حفظ الله رجلنا الكريم وحفظ الله ملكنا
20 - Free-Man الجمعة 07 غشت 2015 - 14:28
إلى التعليق رقم 4 - مغربي حر :
لوما أمثال السيد بنسعيد لما كان هناك مغرب حديث.
هذا الرجل الشامخ رمز للوفاء للوطن والثبات على المبادئ في زمن ندرفه الأحرار
21 - مغربي الجمعة 07 غشت 2015 - 17:53
أنا لن أتحدث عن شرعية أو غير شرعية تقبيل يد الملك،ولا عن قانونيته أو غير قانونيته،أو إلزاميته أو غير إلزاميته.ما أقوله هو أن الفرنسيين والإسبانيين والجزائريين يضحكون علينا بسبب ذلك.وكل من حطم الحدود مع أحد من هذه الجنسيات يعرف ذلك جيدا.
22 - أحمد بن الصديق الجمعة 07 غشت 2015 - 18:17
رجلان كبيران ملك عظيم أحبه شعبه بمختلف أطيافه ومواطن متواضع كرس حياته لخدمة وطنه يعترف الأول للثاني فيدعوه للتكريمه ويستجيب الثاني للدعوة الكريمة فهل أعلن محمد بنسعيد للناس عن شروط للحضور؟ أين ومتى؟ إن الاحترام الواجب للملك والتقدير الذي يستحقه بنسعيد يقتضي في هذه المناسبة شكر الملك على الاعتراف لمواطنيه وتقديره لمن يستحق التقدير وإبراز الجوانب المضيئة في المبادرة وإلا فإن الأمر يتعلق بنوايا سيئة تستريح للخوض في الماء العكر وتسعد بالفتن
مبادرة الملك تعبير عن نبله وحلمه ونقاء سريرته واستجابة بنسعيد لدعوة الملك رسالة تقدير واحترام لملك يحترمه ويقدره مثل باقي المواطنين المغاربة الصادقين المخلصين لأن المناسبة لاتحتمل هذا النوع من النقاش
23 - عبد الله السبت 08 غشت 2015 - 09:11
تحية تقدير واحترام ـ مهما حصل الاختلاف في التصورات ـ للرجل الشامخ بمواقفه الثابثة التي لم ينل منها الزمن ولا مكر المخزن المعروف والمستميت بتدجين أهل المواقف من أمثال الرجل ..أما المسبحون بحمد المخزن والدائرون في فلكه فلا يسهنا إلا أن نشفق عليهم ونقول لهم إن لم تستطيعوا فعل شيء فعليكم بالصمت ....
24 - ابن اشتوكة الاثنين 10 غشت 2015 - 18:09
بن سعيد رمز السياسيين باقليمنا لكن مبادئ حزبه سببت الاقصاء المخزني للمناطق التي يحكمها .....
25 - الحسن لشهاب الثلاثاء 11 غشت 2015 - 00:04
جزيل الشكر لهيسبريس الدي نشرت هدا المقال الجد المعبر،والدي ان دل على شيء فانما يدل على ان الملكية البرلمانية هي اول و افضل الحقوق الدي يجب ان تتمتع الحكومات المنتخبة عن طريق استقلالية مصادر قراراتها السياسية و الاقتصادية و التي سيستفيد منها الشعب عن طريق رفع يد المؤسسة الملكية عن المال العام الدي ينبغي ان يصرف في المصلحة العامة و ليس بين القصور الملكية الشريفة.و كدلك جزيل الشكر لشخصية ايت ادير المقتدرة ليس لكونه امازيغي بل لكونه منضل مغربي يعرف من اين تأكل الكتف و من اين و كيف يجب الدفاع عن كرامة و حقوق المغاربة
26 - Bop35 الثلاثاء 11 غشت 2015 - 18:03
Non merci, les marocains ne veulent pas de quelqu'un qui défendait et il défend toujours un model dictatorial prolétaire à l'image de cuba, Corée du nord, l'Albanie des années 60-70 ou encore l'Algérie... lhamdullah dieu nous a préservé --------------------------------------------------x
27 - سعيد المغربي الثلاثاء 11 غشت 2015 - 18:38
تحياتي للجميع
أقول لأرقام 4 و9 و13 ....إذا كنتم تعتقدون أنكم تعيشون في ظل الديموقراطية أو بعض منها فالفضل يعود لنضال الأستاذ محمد بنسعيد آيت إيدر وأمثاله من الشرفاء وليس للمنافقين والمرتزقة والانتهازيين.
لقد كافح مع المناضلين النبلاء لأزيد من نصف قرن لتكون لنا نحن المغاربة كرامة وعزة ولننعم بالديموقراطية الحقيقية.
شكرا
28 - العربي مخصوص الأربعاء 12 غشت 2015 - 10:03
البقاء على المواقف يزرع المواطنة الحقة في الشخص. اما الركوع و السجود فتزرع قيم العبودية.
المجموع: 28 | عرض: 1 - 28

التعليقات مغلقة على هذا المقال