24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3108:0013:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

2.60

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | طالعون | بهيجة سيمو

بهيجة سيمو

بهيجة سيمو

هي مؤرخة مغربية رأت النور في إحدى قرى الأطلس المتوسط، لتبدأ طريق العلم والتحصيل بمثابرة وعصامية، أوصلتها إلى أن تكون محط ثقة من طرف الملك محمد السادس، الذي عينها في منصب كبير داخل القصر الملكي، من خلال تبوئها لمنصب مديرة مديرية الوثائق الملكية، خلفا للمؤرخ السابق للمملكة، الراحل عبد الوهاب بن منصور.

الدكتورة بهيجة سيمو انطلقت من بلدة آيت أعتاب، بإقليم أزيلال، لتواصل دراستها في مدينة فاس، قبل أن تنتقل إلى" بلاد الأنوار" لنيل شهاداتها الجامعية العليا بجامعة الـ"سوربون" الشهيرة، ولتبصم بذلك عن شخصية باحثة ومؤرخة متألقة، جعلتها تتصدر باستحقاق منصب مديرة الوثائق الملكية منذ سنة 2008، أي بعد رحيل بنمنصور.

سيمو استطاعت أن تنقل مديرية الوثائق الملكية من "المرحلة التقليدية"، التي وسمت طريقة التعاطي مع الوثائق الملكية، لتشرف على تحديثها وتطوير وسائل عملها، ونشر مجموعات وثائقية وتأريخية هامة، تلامس صلب الفكر السياسي بالبلاد، كما تعمل على تقريب الوثيقة الملكية من الباحثين بمختلف توجهاتهم ومجالات اشتغالاتهم.

بهيجة سيمو ليست مؤرخة فحسب، بل تتسم بشخصية مثقفة رصينة، وبلغة بيانية راقية، كما ترفض الحديث كثيرا عن حياتها الشخصية، بقدر ما تحب التركيز على ما تقدمه المديرية التي تشرف عليها من أدوار وخدمات هامة للبلاد، وهو ما جعلها تحظى بوسام عرش السنة الماضية من درجة ضابط تقديرا لجهودها الكبيرة في مجال عملها.

وارتفعت أسهم سيمو عند تكريمها أخيرا من طرف "مهرجان مغربيات"، المنظم بمناسبة اليوم الوطني للمرأة المغربية، وذلك تتويجا لمسارها المهني والبحثي المتألق، ومن ذلك تأليفها لكتب هامة، من قبيل مؤلف "الصحراء المغربية من خلال الوثائق الملكية"، وعضويتها الدائمة في اللجنة المغربية للتاريخ العسكري، وتعيينها مندوبة عامة لمعرض "المغرب الوسيط" في السنة الفائتة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (10)

1 - فهد الثلاثاء 13 أكتوبر 2015 - 21:58
هذا فخر و عز للبلد اللهم بارك لنا في سيمو
2 - abdou الثلاثاء 13 أكتوبر 2015 - 22:08
ايلليس نايت عتاب ... و يبقى السؤال المطروح ما علاقتها بالمشروع السياحي الضخم الذي يشيد حاليا بشلالات أوزود ؟؟؟
3 - هاجر الثلاثاء 13 أكتوبر 2015 - 23:59
أعرف تاريخ هذه المرأة بامتياز،شخصيا أولا لأن أول مكان جائت له من جامعة السوربون هو بيتنا المتواضع و كانت و لا زالت متواضعة.لم أراها منذ زمن و أتمنى رؤيتها في القريب و أن يجعلها دوما فخرا لهذه المملكة.
4 - Samir الأربعاء 14 أكتوبر 2015 - 10:09
كلام فضفاض من قبيل المداهنة لأن السيدة من موظفي القصر و تعمل بجد لتصير من الأعيان قبل التقاعد و تظفر بالثروة عملا بالقاعدة.لماذا يتم الضغط على ساكنة أوزود لتمرير أراضي بأثمان بخسة للسيدة بهيجة لتمكينها من استفادة مشروعها الريعي و الضخم من موقع استراتيجي؟ لماذا التضييق على الساكنة المحيطة باسم القصر؟ بماذا أفادت المعنية جماعة آيت عتاب؟ لماذا يقفل الأرشيف الملكي في وجه البحث العلمي؟ لماذا لا يتم اسستنساخ الأرشيف لفائدة دار الأرشيف المغربي؟ وووو......قمة الإستبداد باسم جلالة الملك.
5 - moha o ali الأربعاء 14 أكتوبر 2015 - 15:24
bravo pour la fille de ait attab. et pour les autres enfants de ait attab qui ont reussi par hazard et comme je suis d´eux je ne peux que dire merci á dieu.
ait attab a eté oublié meme s´il a livré les tetes du maroc debutant du soldat jusqu´au Manager chez la NASA.
6 - احمد الأربعاء 14 أكتوبر 2015 - 15:59
بارك الله فيك يا ابنة الولي الصالح سيدى عيسى بن ادريس شرفت ابناء القبيلة المجاهدين المناضلين ضد الاستعمار ، ونرجوك ان تترشحي في الانتخابات البرلمانية فى منطقة ايت اعتاب كيفما كان الحال انت اقل ضررا عن الاخرين (تقافة،ووعيا، ونزاهة)
7 - amazighi الخميس 15 أكتوبر 2015 - 19:08
يظهــــر أن طــريق النجـــاح في هــذه البـــلاد السعيــدة يمــر عبــر الطــرق الملتــوية التي يجب أن تقــود إلى المخـــزن العميق و أجهـــزته التي لا يعـــرف دروبهـــا و طــلاسمهــا إلا أصحــــاب الحــــال...
8 - ouzoud الخميس 15 أكتوبر 2015 - 21:55
رغم هذا كله فهي لا تعكس عقلية المثقفة في تعامله مع الناس وجيرانها في أيت عتاب وشلالات أوزود. بل تعامل الناس بعقلية البصري
فمن يرفع جبروت هذه السيدة التي تتقوى بنصبها وقربها للقصر على المواطنين
9 - KARIM FRANCE الأحد 18 أكتوبر 2015 - 16:12
تحية محبة و تقدير لأستاذتي سيمو بهيجة ، أنا من طلابها القدامى درستني بكلية الآداب بالمحمديه أواخر الثمانينات .شهادة للتاريخ هذه السيدة الفاضلة مثال للأستاذة المتمكنة والمتواضعة بنت الشعب بإمتياز.
كُنا كطلبة نُعجب كثيراً بمحاضراتها .وفقك الله سيدتي.
إمضاء: أحد طُلابك.
10 - cuemero الأحد 18 أكتوبر 2015 - 23:21
التقيتها يوما بمديرية الوثائق الملكية عندما كنت أنجز بحثا جامعيا فنصحتني بمراجعة كتابها الإصلاحات العسكرية بالمغرب
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.