24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1113:2616:4919:3120:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. مساطر إدارية تعيق تفعيل صندوق التعويضات لضحايا مافيا العقارات (5.00)

  2. جبهة تطرح خمسة سيناريوهات لإنقاذ "سامير" وتطالب بجبر الضرر (5.00)

  3. ويفشل الكتاب المدرسي.. (5.00)

  4. الهند تقترب من تجريم الطلاق الشفهي "بالثلاث" (5.00)

  5. النقاش اللغوي حالة شرود وانفلات عاطفي (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | طالعون | إدريس أبو تاج الدين

إدريس أبو تاج الدين

إدريس أبو تاج الدين

مشروع طموح وذكي ذلك الذي أطلقه المركز الوطني للبحث العلمي والتقني، الذي يرأسه إدريس أبو تاج الدين، بشراكة مع شركة "إي بي إم"، تحت إشراف وزارة التعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي، ويتعلق بأول "سحابة" تكنولوجية ذات طابع أكاديمي وتعليمي بالمغرب.

ويُحسب لأبي تاج الدين أنه "توج" مساره المهني المتألق داخل المركز الوطني للبحث العلمي والتقني، بإخراج هذا المشروع الخاص بالتعليم عن بُعد، والذي يروم تعزيز وتطوير شروط التكوين، حسب المعايير الدولية للإدماج، واستخدام تكنولوجيات الإعلام الحديثة في التعليم العالي والبحث العلمي.

وتعتبر "السحابة" التعليمية الجديدة، التي أشرف إدريس أبو تاج الدين على إخراجها إلى الوجود، أول سحابة تكنولوجية وطنية، تتضمن معلومات بطريقة منظمة في حواسيب مغربية لديها علاقة بـ"إي بي إم"، تتيح للطالب الاشتغال على كل ما هو "سيبير سيكيريتي"، في أفق أن يتم إدخال تخصصات أخرى مستقبلا، من قبيل الفيزياء والقانون والاقتصاد.

مشروع "السحابة" الإلكترونية يروم منها أبو تاج الدين العمل على "رقمنة" الجامعة المغربية، وانفتاحها على محيطها الدولي من حيث التكنولوجيات الحديثة، بهدف الرقي بالجامعة في البلاد، وتشبيكها بمختلف التقنيات المتطورة ذات الصبغة العلمية والمعرفية، وذلك في خضم غياب المؤسسات الجامعية المغربية من قائمة أفضل الجامعات بالعالم.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (10)

1 - Tafoukt الخميس 31 دجنبر 2015 - 13:46
For Moroccan students to truly and fully benefit from cloud computing technology, they must be fluent in English. I must emphasize the need for all Moroccan university students in whatever academic discipline to be proficient in English to have access to all online databases.

In my work as a doctor, I use an app to get help and advice from doctors worldwide about any medical case I find problematic.

I put the problem with or without photos and I get answers from doctors from around the world. They confirm or advise me otherwise about a consultation I find difficult and enigmatic.

Just yesterday using this app, I got advice from American, Irish, Australian and South Korean doctors. They all agreed about the diagnosis of the case and I will follow their advice and offer a medical solution to my sick patient.

English is the key to opening our eyes and ears and brains to the world because French has become a hindrance to our progress.

Join the world. Speak English.
2 - متتبع بإنصاف الخميس 31 دجنبر 2015 - 20:41
هذا المشروع أشرف عليه الوزير لحسن الداودي عمليا.
3 - aboutajdine الخميس 31 دجنبر 2015 - 21:07
Effectivement le Ministre Daoudi a confie au cnrst ce projet et a mis a son serviceles moyens poue le mener a terme
D' un autre cote a cote du directeur une equipe d informaticiens a eu le merite de mener sa mise en oeuvre
Bravo a cette realisation
4 - tata الجمعة 01 يناير 2016 - 21:16
!
This credit you are giving to this gentlemen is wrong. Actually, it is a disgrace for the Moroccan community of scientists to have this guy as director of CNRST. Just conduct an interview with most of his students. Also I visited CNRST and know how professional their personnel are!!!!! It is really shameful mainly when you bring a delegation of foreign scientists and you try to convince them to support R&D in Morocco. You just get schocked by the way things are being run in Morocco, and mainly by this so call DRISS.
5 - Reply to Mr. Taha السبت 02 يناير 2016 - 16:21
Dear Mr. Taha (comment 4)
I fully understand and share your frustration about this guy who has been nominated as Director of CNRST by a "tour de magie: of Mr. Daoudi.
I also visited CNRST with a delegation of a US university: the level of the director was extremely poor: no vision, no long term R&D and at the end he asked me to use his private email if I wanted to communicate with him since he does not trust the email of CNRST: I swear to God it happens.
6 - Doctor sara السبت 02 يناير 2016 - 20:32
j ai fait un doctorat dans ce domaine, pour montrer les apports de cloud computing pour e-learning et surtout comment favoriser le partage dans le cloud pour hisser l universite marocaine au rang des universites internationales
7 - أحمد السبت 02 يناير 2016 - 22:34
هذا مشروع شخصي للسيد الوزير الداودي لكنكم تحاولون أن تبخسوا الناس أشياءهم
8 - Student SA الاثنين 04 يناير 2016 - 13:36
Ne vous précipitez pas s'il vous plaît de jeter des jujements sur des gens que vous ne connaissez meme pas trés bien. si vous voulez le bien pour ce domaine dans notre cher pays le Maroc.Je vous signale et je vous assure que c'est la bonne personne ne vous inquittez pas trop.Merci a vous tous.
9 - Ali Germany الثلاثاء 05 يناير 2016 - 00:51
I also don't have good appreciation of CNRST and its director. The centre is managed just like another Baladiyat of a small village. The building looks nice but the services there are of third World.

المزوق برا أش خبارك الداخل.n
10 - Marroquí الثلاثاء 05 يناير 2016 - 18:21
Estimados, Estoy seguro que este proyecto sera un éxito y un orgullo nacional. Porque, el proyecto esta en buenas manos. Quien no conoce El Pr. Aboutajadin y su s) equipo(s), tendrá que investigue un poco y encontrara muchas realizaciónes sorprendentes. Les deseo lo mejor. Un gran saludo de un cientifico marroqui desde america latina
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.