24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

11/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:1913:2616:0018:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

1.71

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | طالعون | هيرفي رونار

هيرفي رونار

هيرفي رونار

صدق مَن لقَّبه بالثعلب ليكون بذلك اسما على مسمى، فالمدرب الجديد للمنتخب المغربي لكرة القدم هيرفي رونار، تقمص دور الثعلب الماكر، وخطف في ظرف ثلاثة أيام ستة نقط ثمينة من أنياب "القروش الزرقاء"، وحسم بذلك التأهل مبكرا إلى نهائيات كأس أمم إفريقيا "الكان"، المقرر تنظيمها في الغابون خلال بداية العام المقبل.

وليس هذا ما يشفع للثعلب الفرنسي لأن يحل ضيفا على نادي الطالعين هذا الأسبوع، فهذا المسار كان قد بدأه المدرب السابق، بادو الزاكي. فالذي يُحسب لهذا الإطار التقني الذي يُنعت بالكفؤ والمجرب، بحكم صولاته وجولاته كمدرب في الأدغال الإفريقية، أنه ضخّ دماء جديدة في أوصال "الأسود"، وتعامل بصرامة لم تكن معهودة في المنتخب من قبل.

صرامة الثعلب "رونار" ظهرت جليا في كونه أجلس لاعبين محترفين في دكة الاحتياط، غير آبه برفض الرافضين، ولا لمز اللامزين، فما كان يهمه هو أن يستثمر أحسن ما يوجد لديه من تركيبة بشرية يراها أكثر قدرة على خوض المباريات الإفريقية، دون أن يمنح الفرصة لمحاباة المحابين أو ضغط الضاغطين..

وكان رونار حازما منذ البداية مطبقا المثل المغربي المعروف "النهار الأول يموت القط"، وهو ما عبّر عنه بنفسه لما صرح بأن خطابه الصارم للاعبين يعتبر أمراً عادياً، وبأنه يحب أن يقوم بعمله باحترافية تامة، كما أن قدميه ظلتا تلامسان الأرض، ولم يدع أن كل شيء على ما يرام، إذ أكد أنه "للرفع من المردودية يجب تحسين العديد من الأمور"، وهو ما دفع بالكثيرين إلى الإشادة به، من بينهم لاعبو المنتخب أنفسهم.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (30)

1 - بهلول الخميس 31 مارس 2016 - 03:16
المغرب اول المتاهلاولكين يكن اول من يخروج الدور الاوال
2 - LAYLA الخميس 31 مارس 2016 - 03:50
Meilleur entraîneur Peut il ira loin avec notre équipe nationale la CAN ET LE MUNDIAL IN CHA ALLAH
3 - Rbati الخميس 31 مارس 2016 - 04:15
حان الاوان للفوز بكاس افريقيا مع هذا المدرب المقتدر و المحترم. انا متفائل بالفوز بالكاس الافريقية و لم لا الذهاب بعيدا في كاس العالم القادمة.
4 - hbirikrachid الخميس 31 مارس 2016 - 08:43
انا مايمكنش ولايمكنني أن أنكر أن الزاكي هو صاحب هذا الثمار فكيف للمنطق أن نقبل شيء غير معقول ونقول في ظرف ثلاثة أيام نزع ثلاثة نقط راه لقاها موجودة الله اعز الزاكي الجامعة دارت الخاطر للشعب اوجابت الزاكي من بعد وجد الفرقة أو لاحوحه بلا عدر اوجابو اجنبي باش افضحونا راه رونار اللي خدم خليونا الزاكي خصنا نعترفو بلي وجد فرقة أما المستوى راه باقي كما خلاه الزاكي ،الفريق خاصو الخدمة سمعوا اشنو تايتقال من تحليل بالخرج تعرفو الحقيقة.
5 - سليم الخميس 31 مارس 2016 - 08:45
شكرا لاسود الاطلس ولكن هذه الفرحة مبالغ فيها وليس وقتها ولا معنا لها مثلهم مثل الانتخابات الفرحة والاحتفال بعد الفوز ثم لا خدمة ولا نتيجة
6 - سمير الخميس 31 مارس 2016 - 08:49
ألم يكن الزاكي بدوره يجلس لاعبين مرموقين في الاحتياط بل انه كان لا ينادي على بعضهم لضعف المستوى، لكنهم سموه بالمتسلط والمتجبر، الان يسمون هذا بقوي الشخصية !! استغرب لحال المغاربة والله.
7 - مدرب الخميس 31 مارس 2016 - 09:55
الزكى سنتين وهو يبحت عن منتخب كل مبارة يلعب بفريق وخطة جديدة. بغا يبق 30سنة حتى سن التقاعد تيتخلص 60مليون عاد يلقا الفريق المناسب.خص الجامعة تدعيه بش يسترجع الفلوس.شكرا لسي القجع لي استغنا عليه كن خلله كن طبز لأمه العين.رونار يومين بنت الخدمة ديال المدرب المحترف.عندو 2 ألقاب أفريقية مشى وحد معندوش حتى لقب وطنى.
8 - abdou الخميس 31 مارس 2016 - 10:55
Pour ceux qui détestent zaki pour je ne sais quelle raison attendez pour voir: il y a eu injustice envers cette personne qui aime son pays par conséquent ; tout ce qui a été fait sur la base de cette injustice n'aboutira rien ....et rira bien qui rira le dernier
9 - مصطفى الخميس 31 مارس 2016 - 11:52
مدرب عندو الزهر بزاف.الشعب يريد... كأس إفريقيا والعالم...الشعب يريد... كأس إفريقيا والعالم...الشعب يريد... كأس إفريقيا والعالم...
10 - منتخب الخميس 31 مارس 2016 - 11:56
ما ذمت في المغرب ف لا تستغرب
لقاها وجدا السيذ التعلب كما تسمونه ! نفس الشىء وقع مع فريق الرجاء عنذما جاء المدرب التونسي

لك الله يا مغرب !!!
11 - الفاسي الخميس 31 مارس 2016 - 13:36
أتفق مع الأخ بهلول ،المنتخب أول المتأهلين و أول المغادرين للدور الأول ،الكرة المغربية دهبت مع أهلها (منتخب التمانينات ).
12 - مغربي الخميس 31 مارس 2016 - 15:11
نرجو ان لا تكون رياح عابرة فهل يستمر الاداء نحو التقدم ...
13 - نبيل القنيطرة الخميس 31 مارس 2016 - 17:21
قبل كل شيئ أنا كنت مع انتداب الزاكي
نعم الزاكي كان عنده نفس اللاعبين وهو الدي جمعهم ولكنه لم يستثمر في الأداء راه جمع اللعابة بالفلوس اللي كان كيسافر بيهم وها الطائرات و الفنادق ولكن ما جدوى ايجاد اللاعبين دون أن ينعكس على الأداء أو النتيجة أما المدرب الجديد جاء وعرضت عليه الأوراق التقنية وجلس في مكتبه وأعد خططا ورسم عدة سيناريوهات وخرج بأحسن ما تمكن منه ورأينا النتيجة
الزاكي 6 أشهر ديال السفريات و 10 تداريب هراء في هراء والنتائج كارثية ادا كان الزاكي يسافر ويلتقي باللاعبين و يدرب ويجول الميادين المغربية فما فائدة الجيش الدي كان وراءه
المغربي لما تعطيه السلطة يبدأ في استعراض عضلاته على من هم أقدر و أحسن منه ولا يسمع الا طنين نفسه
الزاكي في كرة القدم و بنكيران في الحكومة وجهان لعماة واحدة
فهل يا ترى يجب علينا تدبير رئيس الحكومة المقبلة من الخارج كما وقع مع كرة القدم
14 - منعم الخميس 31 مارس 2016 - 18:39
عن اي ثمار تتكلمون للزاكي والله لا..لمدة عامين هو يجرب 80لاعبا لم يستقر على تشكيلة مستقرة .الزاكي مدرب فاشل فاشل وما انجاز 2004 الا لحنكة الناصري اما هو فقد فشل مع كل الفرق التي د بها
15 - مغربي الخميس 31 مارس 2016 - 21:39
ما زال العطب قائما في الجامعة الملكية لكرة القدم، وما المدرب إلا الشجرة التي تخفي الغابة. هنري ميشال وإيريك غيريتس وإرفي رونار ما هم إلا سائقين لحافلة معطوبة المحرك إسمها الجامعة الملكية لكرة القدم.

الخلل في المحرك يا سادة وليس في السائق، ما لم يصلح لمحرك فلن تبارح الحافلة مكانها ولو جيء بغوارديولا ليسوقها.

الجامعة الملكية لكرة القدم ينخرها سوء التدبير والفساد، وما انتكاس مستوى كرة القدم إلا عرض من أعراض حالها الذي يكاد يكون ميؤوسا منه إلا أن يتفطن القائمون على الشأن الكروي والرياضة عموما إلى أن الفساد وسوء التدبير وسياسة التعليمات والمادية الحمقاء أشياء لا تمتزج مع الرياضة إلا وكانت الرياضة ... الخاسر الأكبر.
16 - smani abderrahim الخميس 31 مارس 2016 - 21:58
ه دا المدرب هو الدي سيعطي نفسا قويا للبطولة المغرية ان شاء الله ونتمنى ان يزول الشغب من بعظ الملاعب
17 - مططفى الزاكي الجمعة 01 أبريل 2016 - 00:44
الزاكي هو الدي ساهم بتأهل المنتخب ولا يجب نكران دالك والمدرب الجديد توفق وأحسن قراءة الخصم والتبجح به ومنجزاته ليس بشيئ ، الشعب يريد منتخب يستطيع التنافس ومقارعة اعتى المنتخبات الكروية ك فرنسا المانيا والبرازيل منتخبنا لم يفعل اكتر من انتصار على منتخب ضعيف لا مجال لمقارنته مع عمالقة الكرة العالمية ، رونار ينتضره عمل جبار للرقي بمستوى المنتخب لأننا يقينا لم نعد نملك دالك المنتخب الذي يخيف العدو ويقنع نتيجة وأداءا ، المهم تأهلنا ومعناه نسيان المحطة والبدء في الإستعداد لما هو قادم ونتمنى التوفيق لمنتخبنا
18 - mohamed الجمعة 01 أبريل 2016 - 19:21
أستغرب كثيراً لأنه يوما ما كنا نعيب عى الزاكي كونه صارماً ... واليوم الكل يهلل لصرامة "الثعلب " ...أي منطق هذا ؟؟؟
لقاها وجدا السيذ التعلب كما تسمونه ! نفس الشىء وقع مع فريق الرجاء عنذما جاء المدرب التونسي.
اللوبي سخر وللأسف الشديد لاعبين قدامى نحبهم لمواجهة الزاكي وخلق فجوة من أجل الإتيان بمدرب أجنبي ... ولكن أن ذاكرة البعض ضعيفة ... ككم هللتم لغريتس قبل الثعلب .!!!
كيف نشيد ب6 نقاط للثعلب و لانعترف ب 6 نقاط للزاكي ... من أهّل المنتخب إذاً !!!
19 - صديق السبت 02 أبريل 2016 - 01:26
ان ما ينقص اللاعب المغربي هو الروح القتالية وهدا امدرب عنده مفتاحها هذا المدرب هو الذي يصلح للمنتخب المغربي لكن يجب عليه ان لا ينصت للصحافة البليدة عندنا كما انه لا يجب ان يدخل في صراع معهم يعني اعطاؤهم الحجة لان الصحافة عندنا تكره الاجنبي وتحاول دائما ان تحاربه لكن كما نعلم فالصحافة لا تبحت عن الانجازازات للمنتخب بل تردد دائما تلك الاسطوانة البالية الزاكي تاهل للنهاية في تونس والمدرب الوطني فاخر طاليب العامري ماذا فعل فاخر اقصى المنتخب المحلي من الدور الاول وصرفت ميزانية مهولة بن عبيشة وحكايته مع المنتخب الاولمبي الادريسي كل هذه الاخفاقات ولا تزال الصحافة عندنا متمسكة بهؤلاء المدربين الفاشلين
20 - عابر سبيل الأحد 03 أبريل 2016 - 02:10
أولا أريد أن أرد على الأخ mohamed صاحب التعليق رقم 18: يجب أن تميز بين الصرامة والإستبداد,الصرامة تخص اللاعبين وتكون بالإلتزام بالمواعيد والتداريب و..و..أما الإستبداد فيعني الدكتاتورية : أنا ربكم الأعلى وتكون مع مساعديك مثلا, لماذا عينت الجامعة مصطفى حجي مساعدا للمدرب إن كان الزاكي سيقصيه ولا يستشير معه في أي شيء وإن أشار برأي مخالف لا يؤخذ بعين الإعتبار؟
أما عن الثعلب فصراحة ما أعجبني فيه وأنا أتفرج هو عدم فرحته فرحا شديدا لضربة الجزاء بينما صفق للهدف الثاني وهذا يؤكد أنه ليس من النوع الذي يبحث فقط عن النتيجة ولكن يريدها أن تكون مقنعة فيجمع بين النتيجة والأداء وهذا يعبرجيدا عن فلسفته في اللعب يريد من اللاعبين أن يقنعوا وإن أقنعوا فالأكيد سيقنعون حتى بالنتيجة: الحاصول ما كاينفع غير المعقول أما السفريات فراها وكالات الأسفار موجودة اللي بغا يشوف شي بلاد ما عمرو ما شافها , المهم الآن ليس التأهل ولكن ما بعد التأهل وهذا ما ننتظره من مدرب أثبت بتكتيكه في أولى مبارياته أنه قادر على التغيير. نتمنى له وللفريق الوطني التوفيق
21 - نبيل شلغوم العيد الجزائر الأحد 03 أبريل 2016 - 21:22
العرب يحبون بسرعة و يكرهون بسرعةو لا يفكرون الا في اللحضة ذاتها نترك الايام هي التي تحكم على هذا الثعلب و نترك نتائجه لكي نجد كيف نقصي الكفاءات الوطنية سوف يبدلون اقوالهم هذا المهللون لهذا الثعلب الذي جاء لياخذ فلوس الفقراء مثل ما يقول المثل الجزائري الخبز ياكل البراني رانا فيها التدريب الفرنسي لا يناسب الفرق المغاربية
22 - france الاثنين 04 أبريل 2016 - 13:43
ا لى صاحب ت 20 انت من بين هولاء المفسدين الزاكى صارم ومعقول ووطنى يجتهذ بجدية ليس ديكتاتوريا المنتخب لن يصل الى نهائت كما وصل 2004 وحجي هو البركاك وخائن المسوؤل الاول هو الزاكى الى نتصروا ولا نهزموا غدي اقولوا الزاكي ماشي اكيوض
23 - AMINE الثلاثاء 05 أبريل 2016 - 12:44
عجباً لشعب يناقش القضايا الهامشية و التافهة، و التي لا خير فيها لا في الدنيا و لا في الآخرة، و يترك ما سوى من الأمور الجوهرية التي تهمه، كالتصدي للفساد و الفاسدين...الذين خربوا البلاد و شردوا العباد....و المشاركة في التشييد و البناء و التقدم بالبلاد الى الامام.
24 - OMAR omar الثلاثاء 05 أبريل 2016 - 19:27
ما أريد أن أقوله هو يجب التفكير في نهائيات كأس العالم التي غاب عنها المنتخب الوطني 20 سنة في حال تأهل الى النهائيات القادمة وهل بامكان الثعلب رونار كما تسمونه أن يصل بالمنتخب الى هذه النهائيات فهي أهم من كل شيء أما التأهل الى كأس افريقيا فبامكاننا انتضار الأيام القادمة لنرى هل بامكان الناخب رونار الفوز بهذه الكأس في أحضان الغابون رفقة المنتخب الوطني أم سيكتفي فقط بالدور الأول لهذه النهائيات.
25 - morchide الأربعاء 06 أبريل 2016 - 10:43
الكرة هِيَ الْقَرْقُوبِي دْيَالْ الشّْعُوبْ. كَيْسْتَعْمَلْهَا النّْظَاْمْ بَاشْ يْلَهِّي الْمَزَالِيطْ اللِّي كَيْتّْجَوّْقُو بِينْ الدّْرُوبَا.
فْلُوسْنَا كَتْمْشِي فْالْخْوَا الْخَاوِي. كَتّْمَنَى بْنْ كِيرَانْ يْحَرّْمْ هَادْ الْبَلَا، أُقْسِمْ بْاللَّهْ حْتَّى نْصَوّْتْ عْلِيهْ طُولْ حْيَاتِي إلَى دَارْ فِينَا هَادْ الْخِيرْ. الْكُرَة دْيَالْ الْوِيلْ، دْيَالْ التَّخَلُّفْ. كُلّْشِي كَيْتّْسَنَّى بْالْكُرَة بَاشْ تْتْطَلّْعْ الْبْلَادْ. آشْ هَادْ الْكَلَاخْ. دَاكْشِّي عْلَاشْ الْبَارْ لَامَانْ عَامْرْ بِيهُمْ.
26 - محمد الأربعاء 06 أبريل 2016 - 13:05
أنا معاك يا منعم. الزاكي قدم ما يكفي في حراسة المرمى ولم يعط شيئا يذكر في التدريب.
27 - youssef الأربعاء 06 أبريل 2016 - 22:34
في ثلاث ايام ولله و يلعب حتى هو معاهم .
الاعلام حينما يريد الرفع من قيمة شىء ما هدا ما في الامر كما شان الموضى
الزاكي يزرع و الثعلب هو الدي يحصد النتيجة بدون تعب
نتيجة التعلب ستظهر بعد مرور على الاقل موسم كروي.
28 - hamouda الأربعاء 06 أبريل 2016 - 22:47
س تعودون للبكاء على الزاكي!!عندنا جامعة فاسدة !!!انشر يا هسبرس!!
29 - kamal agadir الخميس 07 أبريل 2016 - 15:28
بغض النظر عن الزاكي وطني أو غير وطني...ماهي إنجازاته...أريد إنجازا واحدا فقط...تسبب لفريق الكوكب المراكشي في النزول إلى القسم الوطني الثاني...ترك فريق أولمبيك آسفي في أزمة مالية وتقنية كادت تعصف به...طرده فريق الوداد البيضاوي مرتين...أما سنة 2004 فاسألوا عنها الناصري و نورالدين النيبت لتجدوا الجواب التي اتضح وضوح الشمس سنة 2006...أتعرفون أن رونار يكلف الجامعة 60 مليون سنتيم عوض 50 مليون للزاكي و 30 مليون لفاخر البزناس و 20 مليون لبنعبيشة الأعمى...لأن هذا المدرب سيقوم بعمل كل هؤلاء...فمن منهم الأكثر تكلفة إذن...قليل من المنطق من فضلكم...
30 - عبدو الأربعاء 01 يونيو 2016 - 13:07
مزيدا من الجد وبالتوفيق للمنتخب الوطني
المجموع: 30 | عرض: 1 - 30

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.