24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

1.80

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | طالعون | محمد أوجار

محمد أوجار

محمد أوجار

استطاع محمد أوجار، ابن مدينة تارجيست بإقليم الحسيمة، أن يضخ دماء جديدة في أوصال الدبلوماسية المغربية، خاصة في مجال حقوق الإنسان، منذ تعيينه سفيرا دائما للمملكة المغربية لدى مكتب الأمم المتحدة بجنيف في سويسرا في أكتوبر سنة 2014؛ حيث ساهم في تطوير نظرة ومواقف بلدان أخرى حيال مسار المغرب في بناء الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان.

واستفاد ابن الريف، ذو الطبع الهادئ والرصين، من التجارب التي راكمها بفضل منصبه الوزاري السابق؛ حيث كان وزيرا مكلفا بحقوق الإنسان، وأيضا انخراطه الكبير في المجتمع المدني، وإشرافه على الكثير من المبادرات الجمعوية، ليوصل إلى العالم صورة مشعة عن مغرب اليوم، تقطع نهائيا مع الصورة النمطية التي شكلتها الجهات والقوى إزاء المملكة.

ويدافع أوجار بكل ما لديه من قوة تفاوضية وسجالية هائلة وهادئة، منذ تعيينه في منصبه من طرف الملك محمد السادس، عن صورة المغرب الذي تجاوز الخطاب المستهلك عن حقوق الإنسان إلى بلد يزاوج بين إنتاج القيم الجديدة لهذه الحقوق وبين التمسك بأصوله الروحية وقيمه الوطنية التي يتميز بها عن الكثير من بلدان المعمور.

ويعمل أوجار أحيانا كثيرة في الخفاء لصالح أبناء بلاده خاصة في ديار المهجر، فقد اعترف له معتقل مغربي بأحد سجون سويسرا بما بذله من جهود صادقة لإطلاق سراحه بعد أن قضى مدة محكوميته، واستمر اعتقاله قسرا من طرف القاضي، فساهم أوجار في إرجاع الأمور إلى نصابها، وفي رسم ابتسامة على وجه السجين المغربي وأفراد أسرته داخل وخارج البلاد.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - و و و الأربعاء 10 غشت 2016 - 05:23
ابن الريف اصلا وابن مدينة وجدة تربية
2 - زروالي الأربعاء 10 غشت 2016 - 10:55
عندما كان وزير حقوق الانسان في المغرب لم يفعل شيء ،كان لا يرغب حتى في استقبال عائلات ضحايا الاختفاء القسري لانه يعلم مسبقا لن يقدر على فعل اي شيء ،صراحة لم يقدم شيء ملموس في حقوق الانسان بالمغرب .
3 - said الأربعاء 10 غشت 2016 - 19:01
je constate que certains régions du maroc ont plus droit de cité dans les responsabilité que d,autres. lik allah à assafi
4 - youssef الأربعاء 10 غشت 2016 - 19:26
ويدافع أوجار بكل ما لديه من قوة تفاوضية وسجالية هائلة وهادئة، منذ تعيينه في منصبه من طرف الملك محمد السادس، عن صورة المغرب الذي تجاوز الخطاب المستهلك عن حقوق الإنسان إلى بلد يزاوج بين إنتاج القيم الجديدة لهذه الحقوق وبين التمسك بأصوله الروحية وقيمه الوطنية التي يتميز بها عن الكثير من بلدان المعمور.
يبدو أننا لا نتكلم عن نفس المغرب...
5 - و هو وزير الأربعاء 10 غشت 2016 - 19:31
صادفته يوما باحد المتاجر الكبرى و هو حينها وزير يدفع بنفسه عربة مشترياته فتاكد لي ان الرجل يمشي على اﻷرض كبسطاء الناس.
انصفوا القول في الرجل فادائه حتى كممثل لبﻻده بجنيف يستحق الثناء
6 - doudou mohmad الخميس 11 غشت 2016 - 00:31
les gents d oujda ils sont comme ça, ils aiment travailler honnêtes,et aussi modeste d.
7 - عبداللطيف ...شششش الجمعة 12 غشت 2016 - 15:03
إطلع عند بنعييسى في أصيلا....اشلياه اوبيك الهادئ بن عيسى اسيدي علي بنحمدوش امول السراحة عفوا الاستراحة....
حقوق الإنسان تحتاج إلى عنصر دكي سليم ولا ينتمي للجراءد
8 - مغربي الأحد 14 غشت 2016 - 23:33
و ما هو دليلك على ما تدعي انه قدمه للمغرب؟ كلام فضفاض تنفخون من خلاله في المتقاعسين و الموتى.انكم لا تعرفون اوجار فلا تعطوه قيمة لا يستحقها..ضعو الرجل في جحمه الحقيقي
9 - قدماء الطلبة الثلاثاء 16 غشت 2016 - 08:37
نعم مازلنا نعاني انتهاكات في حقوق الانسان من تعنيف واهانة داخل مكاتب بعض المتسلطين والمفسدين الذين هم سبب العثرات التي تظهر من حين لاخر في ميدان حقوق الانسان....لكن وللامانة الحقوقية يعتبر السيد محمد أوجار من القلائل الذين يؤمنون بحقوق الانسان نظريا وتطبيقيا ....وكان في عهد استوزاره يرد على شكايات المواطنين عكس الاخرين من المسؤولين سواء سابقا وحاليا......
ملحوظة: نلتمس منك يااستاذ رفض اي منصب وزاري...ونتمنى بقاءك في نفس المنصب ولو كمستشار في البعثة للمملكة داخل اروقة المنظمات الحقوقية الاممية والدولية......تحياتنا ونتمنى لك العافية والتوفيق.....
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.