24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | طالعون | ماجد البوعزاوي

ماجد البوعزاوي

ماجد البوعزاوي

بعد أن مكث يوسف أيت علي، المخترع المغربي الطموح، أسبوعا في نادي الطالعين في "بورصة هسبريس"، جاء الدور ليحل مكانه مخترع آخر، هو ماجد البوعزاوي. ليس فقط لكون ماجد مخترع شاب حاز على جوائز عالمية، ووُشح مؤخرا من لدن الملك محمد السادس بوسام المكافأة الوطنية؛ ولكن أيضا لترؤسه "اتحاد المخترعين بالمغرب"، الذي تحت لوائه تألق عدد من المخترعين المغاربة الشباب في مسابقة دولية للابتكار بكندا.

وحاز "اتحاد المخترعين بالمغرب"، مؤخرا، على 8 ميداليات ذهبية في المسابقة الدولية للاختراع والابتكار "إيكان" بمدينة تورنتو الكندية. الميداليات الثماني حازها مخترعون مغاربة شباب، ينتسبون إلى معاهد ومؤسسات جامعية بالمملكة، من قبيل جامعة عبد المالك السعدي بتطوان، وجامعة مولاي الحسن الأول بسطات، والمدرسة الوطنية لعلوم الحاسوب بجامعة الرباط، ومؤسسة "مصير".

ويُحسب لاتحاد المخترعين بالمغرب أنه استطاع أن يضم إلى صفوفه عددا من المبتكرين والمخترعين المغاربة الشباب الذين رفعوا العلم الوطني عاليا في محفل دولي يعنى بالابتكارات والاختراعات، ليضمدوا بذلك "أحزان" المغاربة الذين فُجعوا قبل أيام خلت بالنتائج المخيبة للآمال للرياضة الوطنية في أولمبياد "ريو دي جانيرو".

وأتاحت خطة العمل التي اشتغل عليها "اتحاد المخترعين"، الذي يرأسه البوعزاوي بفطنته وحسن تدبيره، أن تحوّل المغرب إلى نقطة ضوء جميلة وسط ركام من الخيبات المتوالية في عدد من المجالات. كما أدخلت السرور على قلوب المغاربة الذين تابعوا إنجازات مخترعين بصموا على مكان لائق ضمن مخترعي العالم؛ من أمثال أنيس كراما، ويونس قرفة بقالي، ومحمد السعيدي، ومصطفى الريسامي، وحسن أيت بنحسو، وهشام بوزكري، وحسن الصفريوي وإبراهيم لقصير، وعصام قدميري، وإلهام بوزيدة، وكوثر يعقوبي، وخديجة الكاموني، ومحمد حامدون، وآخرين.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - المجذوب علي الخميس 01 شتنبر 2016 - 14:33
هاذو هما النجوم ...الله يبارك وزيد... خلّيني من شي كواريا معكازين وشي عدّائين مرخيين وشي مغنيين مرعودين...الخ.
2 - abouama الخميس 01 شتنبر 2016 - 15:44
باسم الله الرحمن الرحيم
انتم حقا تستحقون كلمة مغاربة لانكم تعملون في الخفائ دون تصفيقات احد. انتم شرفتم البلاد والعباد بهذا العمل. كنت اتمنى ان يكون جميع المغاربة يعملون في صمت ولاسيما في الميدان السياسي. ولكن اصحاب السياسة لايفقهون الا في تخلويض و النفاق والكذب والخداع. ثانيا اقول المخترعين الشباب شكرا لكم على ما فعلتم.
3 - monir الخميس 01 شتنبر 2016 - 16:30
أتمنى التعريف بهذا النادي أكثر وكذلك موقعه الرسمي وعنوانه والهاتف...حتى يتسنى لجميع شباب المملكة الاتصال بهم وتبادل الأفكار معهم لأن ما أكثر الشباب المخترع لكن هم في حاجة لمن يؤطرهم ويوجههم
4 - حسن السبت 03 شتنبر 2016 - 14:37
اختراعات لا تسمن ولا تغني من جوع، بحالكم بحال مخترع الطيارة غير كتخربقو
5 - سعيد اعبل الأحد 04 شتنبر 2016 - 00:59
الله يعطيك الصحة ارفعتي العلم المغربي لأنك تبرهن بأن المغارب شعب له تقافة كبيرة و حضارة عريقة
6 - عابر سبيل الأحد 04 شتنبر 2016 - 03:20
هادو ما عندهم لا برنامج خاص يزوّر عدد المشاهدات ديال الفيديوات ديالهم فيوتوب ولا عندهم مجموعات ديال الشطاّحا يخرجو ينقزو معاهم منين يكونو يغنيو . هادو عندهم حاجة وحدة وهي العقل السليم : اللهم زد وبارك ,
هذه هي الشهرة العالمية فعلا حتى وإن لم يحصلوا على أية جائزة عالمية فهم فخرنا وممثلينا الحقيقيين أما من يدّعي تمثيلنا ب"التنقاز ولباس ألف لون ولون" حتى يطغى على انتباهك تتبع حركات "الشطاحا" وتنقاز المغنيين بدل التركيز على صوت المغنين, فأولئك ممثلي العفن المغربي وليس الفن المغربي لأن الفن المغربي لم يشهد له التاريخ أبدا أن اشتهر بالبهرجة والتنقاز و..و..وإنما بالإحترام والأداء الراقي ,
ولكن قالها المثل المغربي : " النار تولد الرماد" , شتان بين الآباء والأبناء
7 - ياسين الأحد 04 شتنبر 2016 - 13:37
ولى زمن المخترعين الأفراد أمام إختراعات الشركات، تجد أقل تطبيق في الهاتف تم العمل فيه بكوادر من مهندسين وتقنيين في مجالات شتى، كل واحد منهم يهتم بعمل محدد ، أما نحن في المغرب مازال الوهم بأن شابا سيخترع اختراعا ويتقنه بجميع تفاصيله كأنه يحمل دبلوم العلم الكامل، كفى من الاستهتار، الاختراع الآن تهتم به شركات جد ضخمة وترصد له إمكانيات خطيرة، ويشغلون مختصون من جميع الإختصاصات في مجموعات، وتوفر الشركات لهؤلاء المختصون ولعائلاتهم حياة رغيدة.
8 - Hasnae الأحد 04 شتنبر 2016 - 18:32
ماشاء الله عليك يا ماجد، انت و امثالك مفخرة لبلدنا، بالتوفيق انشاء الله
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.