24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5713:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

1.11

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | طالعون | سلمى بناني

سلمى بناني

سلمى بناني

تحل الأميرة سلمى بناني هذا الأسبوع في ضيافة نادي الطالعين ببورصة هسبريس، ليس لأنها عقيلة ملك البلاد، ولكن لكونها بصمت على مسار حافل ولافت في حربها الضروس ضد داء السرطان، جعلتها تنال اعترافات دولية متكررة، لعل آخرها الجائزة الدولية التي حصلت عليها في البرتغال بفضل مساهمتها في محاربة "المرض الخبيث".

وحازت الأميرة الأنيقة، التي كثيرا ما تجذب إليها الأنظار في كل محفل دولي حلت به من فرط أناقتها التي تجمع بين البساطة والذوق الرفيع، قبل أيام، على جائزة "تريبيوت آوارد" بالبرتغال، عرفانا وتقديرا لجهودها الكبيرة، وانخراطها الشخصي في محاربة داء السرطان بالمغرب، وهو عرفان دولي لناشطة اجتماعية متميزة، قبل أن تكون أميرة وزوجة لرئيس دولة.

تتويج "أميرة القلوب" بجائزة دولية تقديرا لما قدمته من خدمات لمحاربة السرطان في بلدها لم يأت اعتباطا، ولا جاء بفضل ضربة سحرية من "السيدة الأولى بالمملكة"، بل تحقق بمجهودات حقيقية من عقيلة العاهل المغربي بنفسها، إذ تحولت جمعية لالة سلمى لمحاربة السرطان، التي أسستها سن 2005، إلى مؤسسة قائمة الذات، سمتها مؤسسة سلمى للوقاية وعلاج السرطان في 2013.

وكأن "أميرة الأعمال الاجتماعية"، التي يصفها مقربون منها بـ"المتواضعة والمحبوبة"، نذرت حياتها لقهر داء السرطان في بلدها، مدفوعة بحدث وفاة والدتها بسبب مضاعفات هذا المرض وهي لازالت طفلة صغيرة، فلم تتوان عن توفير مراكز العلاج من هذا الداء لفائدة الطبقات الفقيرة خاصة، كما راهنت على أنسنة الوحدات الأنكولوجية، ومنح جرع كثيرة من الأمل والحياة لمرضى السرطان.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (24)

1 - المسلم الثلاثاء 25 أكتوبر 2016 - 20:47
الاميرة تحارب السرطان والملك يحارب البولساريو،والسرطان والبولساريو كلاهما خبثاء،اتمنى لسيدنا وعقيلته انتصارا ساحقا على هذين الورمين الخبيثين،امين يارب
2 - امين الثلاثاء 25 أكتوبر 2016 - 20:55
لنا في ملكنا و عقيلته المصونة عبرة في حب و العمل من اجل الوطن
أسرة واحدة تجوب بقاع العالم من اجل مصلحة الوطن
3 - دنيا الثلاثاء 25 أكتوبر 2016 - 21:24
مجهودات جبارة من الأميرة الرائعة نتمنى التفاتات إضافية لساكنة الحسيمة في هذا المجال لتفشي الداء بالمنطقة بسبب مخلفات الأسلحة الكيماوية التي استعملها الاسبان ضد المجاهدين بالريف
4 - معجب الثلاثاء 25 أكتوبر 2016 - 21:30
سيدنا عرف يختار الله ينصرو وايدو
5 - مراكشي الثلاثاء 25 أكتوبر 2016 - 21:45
لدي صديق فقير امرأته مصابة بسرطان التذي ساعدته جمعية لالى سلمى ب 16 حصة الواحدة منها تساوي 16 الف درهم. الشهادة لله
6 - مجد الثلاثاء 25 أكتوبر 2016 - 21:52
الله يوفقها و ينصر الاسرة العلوية الكريمة. ياريت محاربة سرطان لوبيات قطاع التعليم.
7 - محبة للاميرة الثلاثاء 25 أكتوبر 2016 - 21:58
الله يحفظها و يوفقها فهاد العمل النبيل. هاد المرض خبيث حتا انا خدا ليا ماما الله يرحمها و يرحم جميع الاموات لي ماتو بهاد المرض و حتا لي مامرضوش بيه
8 - امة الله الثلاثاء 25 أكتوبر 2016 - 22:25
اللهم احفظها وارزقها القوة والصبر لمساعدة المصابين بهذا المرض الخطير فهي انسانة طيبة ومتواضعة ومحبوبة لدى الشعب المغربي واللهم انصر ملكنا واحفظ هذا البلد من اي مكروه .
9 - مواطنة الثلاثاء 25 أكتوبر 2016 - 22:25
نعم تستحق هذا اللقب"اميرة القلوب" وأضيف لها لقب آخر"محبوبة الجماهير"نعم لأنها قمة في التواضع والتفاني في عملها لمكافحة داء السرطان الفتاك حتى لا يفقد كل منا شخص عزيز بسبب هذا المرض ! لايمكننا رؤية للاسلمى دون أن ننبهر بجمالها الرباني وأناقتها وقول ماشاء الله عليها ، أقول للوزراء وبقية المسؤولين تعلموا التواضع من أميرة القلوب.
10 - ابرامو الثلاثاء 25 أكتوبر 2016 - 22:57
أميرة فعﻻ وتستاهل ......عقد السفير اﻻزرق نادر وابتسامة جميلة جدا .... المغرب ديما فالطوب
11 - محبة للاسرة الملكية الثلاثاء 25 أكتوبر 2016 - 23:19
الله اطول لينا في عمر سيدنا الله ينصر والاميرة المحبوبة الله يخليها لكل المغاربة
12 - استاذة الأربعاء 26 أكتوبر 2016 - 00:16
أسأل الله العظيم رب العرش العظيم ان يحظ ملكنا وزوجته المصونة
وارجو ان يقومان بالتفاتة في ميدان التعليم العمومي الذي يعد الدعامة الأساسية للنهوض بهذا البلد إلى الأمام
وحفظهما الله من كل شر ومن كل فتنة وأصلح لهما ولي العهد والاميرة الصغيرة الجميلة
13 - marocain الأربعاء 26 أكتوبر 2016 - 00:22
أروع ملك وأروع أميرة:مغاربة 100%اللباس التقليدي كيواتيكوم بزاف....أعشق كل ما هو مغربي،أعتز بكل ما هو مغربي،من طنجة العالية إلى الكويرة الغالية
14 - حسن مكناس الأربعاء 26 أكتوبر 2016 - 00:23
اللهم احفظها أينما حلت وارتحلة وانصر الله ملكنا الهمام
15 - البحار الأربعاء 26 أكتوبر 2016 - 00:26
الأميرة صدقة جارية لوالدتها اللهم ارحمها واجعل قبرها روض من رياض الجنة وارحم جميع المسلمين آمين.
16 - سعيد الفريد الأربعاء 26 أكتوبر 2016 - 00:34
المثل الاعلى
لو كان جميع الشعب المغربي يشتغل بمثل نية العاهل المغربي واسرته لكان المغرب احسن من جميع دول العالم بمفرد ملكنا الحكيم استطاع أن يجعل المغرب احسن من عدد الدول المتقدم حفض الله مولانا الامام بما حفظ به الذكر الحكيم
ويموتوا الحساد بغيضهم
17 - حسيمي من روطردام الأربعاء 26 أكتوبر 2016 - 00:43
فعلا مجهوداتها في هذا الإطار جديرة بالذكر و الشكر.
حبذا لو تولي سيادتها في القادم من الأيام أهمية كبرى للحالات المتزايدة بكثرة و الغريبة بكل من الحسيمة و الناظور حيث يعرف المرض انتعاشا غريب الأطوار.
مركز علاج هذا المرض الخبيث بالحسيمة يزيد مرضاه مرضا على مرض لحالته المتردية و إمكانياته الشبه المنعدمة.
18 - زيان الأربعاء 26 أكتوبر 2016 - 01:27
للة سلمى آية في الجمال يستحقها ملكنا الهمام محمد السادس حفضه الله ونصره.
19 - بشرى الأربعاء 26 أكتوبر 2016 - 09:45
والدتي كانت مصابة بسرطان الثدي رحمها الله تعالى..والتجأنا الى جمعية لالة سلمى وتعالجت مجانا ...اللهم وفق الاميرة في مسعاها لمساعدة كل مصاب بهذا الداء الفتاك
20 - امين الأربعاء 26 أكتوبر 2016 - 12:42
سيدة و اميرة و ملكة عرشها في قلب كل المغاربة.فعلا انسانة راقية و انيقة و محبوبة.اطال الله في عمرها و عمر ملكنا و عمر اولاده البررة.
21 - Aziza الأربعاء 26 أكتوبر 2016 - 15:10
J'espere que la princesse Lalla Salma songe a realiser un grand hopital universitaire uniquement pour enfant ou tout les specialistes de cette medicine comme les pediatres neonatals, pédiatres rhumatologues, cardiologues, chirurgiens, neurologues (neuropédiatres), néphrologues, endocrinologues, dermatologues, nutritionnistes, hématologues, pneumologues, les pédopsychiatres, les urgentologues spécialisés en pédiatrie et les pédiatres sociaux.

Le model a suivre est l'hopital des enfants de Londres qui s'appel Great Ormond Street Hospital.

Tout nos enfants ont besoin de ce genre de projet et non pas seulement les riches qui peuvent aller a londres pour hospitaliser leurs enfants.
22 - أم سلمى الخميس 27 أكتوبر 2016 - 00:11
أحب هذه الإنسانة كثيرا. اللهم وفقها لكل خير
23 - portarieu الخميس 27 أكتوبر 2016 - 11:16
dernierement j'ai ecris un email a la fondation lalla salma concernant une proche a la ville de khenifra et comment cette derniere a eu une simple masse de graisse au niveau du sein droit et comment un medecin a volu l'affaire opérée on fait croire a sa famille qu'elle souffre d'une cellule cancereuse et grace au voisin de cette femme qui a vu les résultas le pire a été évité certe la fondation a repondu pour nous orienter vers l'ordre des medecins du maroc mais celui ci n'as pas pu repondre pour une raison ou une autre sachant que le medecin concerné a fait polemique a khénifra en operant déjà la pharmacienne nezha a cause d'un simple malaise de la vésicule biliaire cette derniere a trouvé la mort entre ses mains merci a lalla selma et tous qui font leurs part pour le développement de la nation de tanger a lagouira
24 - AJAFARI RABIAA الجمعة 28 أكتوبر 2016 - 17:27
الله اطول لينا في عمر سيدنا الله ينصر والاميرة المحبوبة الله يخليها لكل المغاربة
المجموع: 24 | عرض: 1 - 24

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.