24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3006:5912:1815:0217:2618:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

من المسؤول عن تنامي الاعتداءات ضد الأساتذة؟
  1. "ستيام" تراهن على حجز التذاكر عبر الهواتف الذكية (5.00)

  2. الكهرباء تغضب ناظوريين (5.00)

  3. الفقر يهدد المتقاعدين فوق 75 عاما في ألمانيا (5.00)

  4. المغرب ينضم إلى مبادرة "الحزام والطريق" الصينية (5.00)

  5. علماء فرنسيون يكتشفون "دنانير مغربية" من القرن الثاني عشر (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | طالعون | إسماعيل العلوي

إسماعيل العلوي

إسماعيل العلوي

"آخر السياسيين المحترمين".. إن كان من شخصٍ في المغرب ينطبق عليه هذا الوصف الأخير، وسط كل هذا اللغط والكلام السياسي الغثّ، فلن يكون سوى إسماعيل العلوي، الوزير السابق القيادي في حزب التقدم والاشتراكية.

لازال الرجل، كما عُهد عليه، يحتفظ برزانته، التي انضافت إليها حكمة سنوات العمر، فأصبح ظهوره الإعلامي – على قلته – يحمل معه آراءً رصينة هادئة يختار كلماتها بعناية، على عكس الجوّ "الفلكلوري" العام الذي ميّز خرجات مجموعة من السياسيين مؤخرا.

وعندما يقول العلوي إن المشهد السياسي "بحاجة إلى تحلّي الفاعلين السياسيين بالقيم الأخلاقية، التي لها أهمية بالغة في الارتقاء بالعمل السياسي وفي إصلاح الحياة السياسية"، فإنه يكون ممّن يقولون كما يتصرفون، على عكس ما عهده المواطنون من عملية "التفكير المزدوج" (Double think) التي يمارسها سياسيون يقولون شيئا ويفكرون في شيء آخر معاكس تماما.

وعندما يقول العلوي إن "الاستقرار في المغرب لا يجب أن يصل إلى مرحلة الجمود والموت، بل يجب أن يكون حيويا"، فإنه يعبّر فعلا عما يفكر فيه ملايين المغاربة، ويجمع بين الحُسنييْن: الاستقرار والحفاظ على المكتسبات، دون أن يردّد كلاما مكرراً سئم منه المتلقي ولم يعد يحرّك فيه ساكنا.

اسماعيل العلوي، بكلامه الموزون ورصانته وثباته على مواقفه، يستحق أن يكون "طالعا" دون أيّ منازع.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - جلاد الاثنين 28 غشت 2017 - 09:51
و من أين اكتسب مئات الهكتارات ضواحي الرباط ف عين عودة و التي وهبت له أليس لأنه خدم دوره كما يجب لصالح المخزن الله يعفو علينا.
2 - ayob الاثنين 28 غشت 2017 - 10:44
اسماعيل العلوي او كما يسمونه مولاي اسماعيل العلوي ليس سوى وجه من وجوه عشرات السياسيين الذين استفادو من خيرات هذا البلد بدون وجه حق و ينعمون الآن بما غنمو و الشعب يموت جوعا، التحليل ديالو يزيدو فراصو .
3 - المغربي الاثنين 28 غشت 2017 - 10:47
كل من يدعي انه رجل نزيه في هدا البلد عليه ان يترفع على خيرات البلاد ويرجعها ليستفيد منها المحرومين والفقراء بمشاريع للصالح العام.
4 - حماد الاثنين 28 غشت 2017 - 15:48
إنه ملياردير وشيوعي في نفس الآن مفارقة لا وجود لها إلا في المغرب الحبيب.
5 - يونس بلعايدي الثلاثاء 29 غشت 2017 - 01:49
مولاي إسماعيل العلوي رجل مناضل من القلائل الدين رفضوا الامتيازات و الريع. أكن له كن الإحترام و التقدير الشيء الكثير.
6 - يا ليت الثلاثاء 29 غشت 2017 - 19:15
حبذا لو كانت الاستمرارية هي طابع عمل الوزراء الذين توالوا على وزارة التعليم وكل مكتسب نضيف إليه آخر ولا يكون دائما إصلاح إلا صلاح فمثلا ميثاق التربية والتعليم أجده رائعا والمشكل ليس فيه بل في اجراته ومثلا هذا الرجل اقصد الوزير العلوي للأمانة فهو سن أمورا كانت حلت عددا من إشكاليات التعليم بالعالم القروي فالتدبير الزمني الذي اقترحه انذاك كان عاملا مهما في الحد من الهدر المدرسي
7 - شريف الداودي الثلاثاء 29 غشت 2017 - 20:53
عملية حسابية...5000 زائد 2000 بليس 1500 بليس 1000 بليس 500 تساوي كم من صفر ثلاثة عشر
إذن خلصنا إصفار أخرى مترابطة ك عنقودية العنب.
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.