24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3006:5912:1815:0217:2618:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

من المسؤول عن تنامي الاعتداءات ضد الأساتذة؟
  1. "ستيام" تراهن على حجز التذاكر عبر الهواتف الذكية (5.00)

  2. الكهرباء تغضب ناظوريين (5.00)

  3. الفقر يهدد المتقاعدين فوق 75 عاما في ألمانيا (5.00)

  4. المغرب ينضم إلى مبادرة "الحزام والطريق" الصينية (5.00)

  5. علماء فرنسيون يكتشفون "دنانير مغربية" من القرن الثاني عشر (5.00)

قيم هذا المقال

2.29

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | طالعون | عبد الله حمودي

عبد الله حمودي

عبد الله حمودي

إمساكٌ عن حضور الأضحية وصيامُ يوم في الأسبوع.. طريقةٌ اختارها الأستاذ الجامعي عبد الله حمودي كي يتضامن مع حراك الريف، بكل مكوناته؛ قد يختلف معها كثيرون ويتفق معها آخرون، لكن دون أن يشكّ أحد في صدق هذا التضامن وقيمته.

قيمةٌ تكمن في مكانة البروفيسور ورصانته المعروفة، وفي عدم اكتفائه بالكلام مثل كثيرين أطلقوا فقاعات ما لبثت أن انفجرت فأفرزت زبداً ذهب جفاءً.

تضامن البروفيسور، الذي مكثَ في الأرض، ميزه أيضا البعد عن العنترية الفارغة أو إطلاق الكلام على عواهنه، إذ كتب موضحا وجهة نظره الجامعة بين أهمية الحراك وأهمية الوحدة الوطنية، مخاطبا أهل الريف بقوله: "إني أنشد أن نعتز جميعا بالتراث النضالي والتحرري لمنطقتكم العزيزة، والمتمثل في المقاومة العظيمة ضد التغلغل الاستعماري في الريف والحسيمة ونواحيها بالخصوص، بقيادة البطل الوطني التاريخي محمد بن عبد الكريم الخطابي؛ وأقول الوطني لأن تلك المقاومة المثالية في عصرها كان هدفها تحرير المغرب بأكمله، وامتداد ذلك إلى تحرير المغرب الكبير برمته. وكانت تلك الحرب أول حرب تحرير من الاستعمار في تاريخ ما يسمى اليوم العالم الثالث".

صاحب كتاب "الشيخ والمريد" اختار ألا يكتفي، على غرار مثقفين كثر، بمراقبة الوضع أو الكتابة عنه من باب إخلاء المسؤولية، وقرّر أن يقوم بخطواتٍ عملية "نازلا" بذلك من "البرج العاجي" الذي يستهوي الآخرين، و"صاعدا" بذلك في عيون كثيرين.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - harrokki الأحد 03 شتنبر 2017 - 23:50
7 millions de marocains vivent avec moins de 2$ par jour sont solidaires , les marocains qui se font humilier à Ceuta et mlila sont solidaires, les marocains qui ont quitté le Maroc pour fuir la misère sont solidaires les marocains honnêtes sont solidaires .......qui n'est pas solidaire ???!!! Celui qui profite , celui qui dépouille les richesses du pays et l'abruti
2 - موحا نودرار الأحد 03 شتنبر 2017 - 23:50
تحية احترام و تقدير لاستادنا الكبير عبد الله حمودي ..الانصاف يأتي دائما من الكبار ..احييك مجددا عن تسخير فكرك العميق لخدمة الكداح و المقهورين ..وعاشت الجماهير الشعبية
3 - التظامن الفكري الاثنين 04 شتنبر 2017 - 00:05
هناك اشكالية في فهم كلمة : ( عدم حضور اضحية العيد ) واش مابغاش ياكلها ولا مابغاش يذبحها ولا ماشراهاش كاع !! وكيفما كان الحال فان صاحبنا اختلطت عليه الاوراق وادخل ما هو ديني بما هو سياسي وزاد في الطين بلة عندما صام يوما في الاسبوع لفائدة حراك الريف، هذا التضامن باسم الدين لن ينفع الحراك في شيء، الحراك يحتاج الى تضامنك الفكري مادمت مفكرا وتؤلف لنا كتاب يحمل عنوانا بارزا عن القمع والشطط في استعمال السلطة بالمغرب ضد حراك الريف وجميع الاحتجاجات السلمية، هذا هو التظامن الذي سينفع الريف وشكرا .
4 - كاره الظلاميين الاثنين 04 شتنبر 2017 - 01:09
ونعم المثقف...قرأت له كتابه " الشيخ والمريد " منذ أزيد من 10 سنوات وأعجبت بهذا الكاتب الفذ
5 - محمد الاثنين 04 شتنبر 2017 - 11:35
أمر مضحك،، هل بالامتناع عن العيد وصيام يوم سينزل من برجه العاجي. ماهذا التبسيط. ما قام به أمور عادية جدا وتدخل في الحيز الشخصي الذي يتحكم هو فيه ولا يضر أحدا. ربما الذين خرجوا للوقفات الاحتجاجية أو حتى كتبوا وتضامنوا على الفيسبوك كانوا أكثر نفعا منه. ما معنى صيام يوم هههه المغاربة كلهم صاموا أياما ولا أحد اعتبر ذلك نضالا.
ليس هذا طعنا في الحمودي فهو لم يقل أي شيء عن خطوته، وإنما عن اعتبار ما قام به إنجازا
6 - مرتن بري دو كيس الاثنين 04 شتنبر 2017 - 12:44
التظامن الفكري...
شكرا على تعليقك الواضح والناصح لمن يصوم للخلق لا لله كما امرنا. تضامنا بالدين وخلط السياسة به. يصوم يوما في الاسبوع..ويقطع شعيرة من شعائر الله..التي هي من تقوى القلوب...يصوم نافلة ويقطع سنة مؤكدة..فاين يتجلى تعاطفك مع من تريد مناصرتهم يا استاذ ونحن نرى تقلب وجهك مرات كثيرة في اليوم..فهل بصيامك وعدم ذبح اضحيتك ستخلق للريف واهله ما يريدنه.او تدفع اصحاب القرار ان ينزلوا عند نزواتك ؟ ويهيؤون ما طلبوه اهل الريف ولا زالوا ما يزيد عن10 اشهر ؟...كفاكم صعودا على ظهور البؤساء..وجعلهم مطية لاغراضكم الخاصة ولسمعتكم والتصفيق لكم ..وكثرة اللايكات...اعينوا ريافة بما هو معقول ومطلوب عند كل المغاربة. لان المغرب باسره ومغاربته اصبح اسيرا لحكومة تنادي في واد والمغاربة في آخر..وزراء همهم حالتهم ومناصبهم وعائلاتهم والرواتب الخيالية. برلمانيون لا يهمهم من صوت عليهم ويجرون في خراب جهاتهم لا اعمارها..فمنهم من فوت لنفسه واهله اراض سلالية ومنهم من كدس الاموال المسروقة حتى فضحه الله وغيرهم من لصوص الامة..فلا صيامك ولا امتناعك عن التضحية يجعل منك شي جيفارة او فيدال كاسترو.. .
7 - المهدي الاثنين 04 شتنبر 2017 - 13:40
الصيام والإمساك عن الطعام سلاح من لا حول له ولا قوة اما من يملك سلاح الفكر والقلم والقدرة على غربلة الأشياء فكان الأجدر به كمفكر ان يعري عورة العدالة ان كان يرى الإعتقال تعسفيا وان يقدح زناد فكره لتسليط الضوء على التجاوزات التي قد تكون شابت هذه الاعتقالات ونقط القوة التي تحسب في كفة براءة القابعين وراء القضبان وتسفّه أحكام وقرارات من وضعوهم هناك ، آنذاك سيطلع الجميع داخل المغرب وخارجه على الاختلالات وذلك خير من صيام يوم لا يقدم ولا يؤخر علما بأن الصيام شيء والإضراب عن الطعام شيء آخر كما لا يتطلب من المرء ان يكون من النخبة أو محاميا كالأستاذ البشتاوي الذي صام ثم أفطر ولم يغادر المعتقلون زنازينهم .
8 - أبو وصال الثلاثاء 05 شتنبر 2017 - 00:23
إشكال حقيقي... كيف أعبر عن تضامني مع أحرار الريف... مع احترامي الشديد لاختيار د عبد الله حمودي، أعتقد أن تضامن كل منا يجب أن ينبثق من موقعه الفكري والاجتماعي والسياسي أيضا... أما أن اتصرف في الأمور الشرعية وفق ما يمليه علي مزاجي وميولي، فهذا أمر مرفوض (الصيام وأضحية العيد...) أمور شرعية تكفل الله عز وجل بتوضيحها لعباده المؤمنين بما فيه الكفاية...
حري بك أستاذ أن تتضامن بأن تقوم بدراسة سوسيولوجية أو انثروبولوجية عميقة لحراك الريف تضع من خلالها النقد على الحروف بلا مداهنة ولا خداع، تحدد من خلالها المسؤوليات بشكل واضح جلي، وتقترح على هؤلاء الساسة الفاشلين حلولا ناجعة ملائمة... إنهم يعبثون بأمور الرعية، يسوقون المجتمع إلى المجهول باسم الحفاظ على الأمن والسلم والإجماع... شكرا على تفهمكم
9 - ichouali3 الاثنين 11 شتنبر 2017 - 12:47
كلنا ذلك الرجل، نسامد كفاح كل الأحرار ببلادنا، نساند بقلوبنا نساند بفعلنا لمقاطعة الحليب ومشتقاته، لمقاطعة السكر وحلويات الشركات التي تدعم الظلمة، مقاطعة مشاهدة القنوات التافهة بهذا البلد،التقليل من المعاملات البنكية ،والأكتفاء بالمعاملة المباشرة،عدم ايداع النقود في الأبناك بل استثمارها في الفلاحة والصيد والتصنيع التقليدي، كل هذا ومثله و احياء المصارفة بالمقايضة بين المواطنين قدر الأستطاعة، التمسك بالأضحية لأنها تساهم في الرواج الفلاحي والكسيبة لسكان البادية، المحاولة في الأستتمار الفلاحي الثنائي بين سكان الحضر وساكنة البادية المغربية من غير وساطة الدولة أو المؤسسات بل أن نخلق الثقة بين المواطنين كما كان أجدادنا يفعلون ،وأن نستمسك بديننا وثقافتنا المغربية الأمازيغية الأصيلة.
وهذا قد يظنه البعض مستهيل، بينما هو قريب منا جميعا، وبهذا نقطع الطريق على الأعداء داخل وخارج الوطن،أما ان مكثنا مكتوفي الأيدي فسنبقى مستغلون بفتح التاء والغين،فأرباب المال والأعمال أغلبهم هم تركة فرنسا واسبانيا ومتضامنون مع المخزن يد في يد منذ أزيد من 70 سنة ويتجدد عهد بينهما كل مرة ليبقوا هذا الشعب تحت رحمتهم
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.