24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/04/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1306:4613:3117:0720:0821:28
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقعون لجوء المغرب إلى القوة العسكرية أمام استفزازات البوليساريو؟

قيم هذا المقال

2.38

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | طالعون | مصطفى الخلفي

مصطفى الخلفي

مصطفى الخلفي

"الدينامو".. إن كان أحد يستحق هذا اللقب في حكومة العثماني، فلن يكون سوى مصطفى الخلفي، الناطق الرسمي باسم الحكومة، نظرا لنشاطه وفعاليته.

الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني حاضر على أكثر من واجهة، ويبدو أنه يؤدي مهمته على أكمل وجه، رغم طابعها التقني، الذي يجعل نشاطاته لا تبرز على الواجهة بشكل كبير، ولا تأخذ الصيت الذي قد تستحقه أحيانا. فمن مشروع الدليل السمعي لفائدة المكفوفين من أجل المشاركة المواطنة، إلى إعلانه عن تدابير شفافية الدعم العمومي لجمعيات المجتمع المدني، إلى المشاركة في محاضرات وورشات وغيرها.

بالمقابل، يفتقد الكثير من أهل الإعلام نشاطا كهذا كان يطبع يوما وزارة الاتصال عندما كان الخلفي على رأسها، بحرصه على التشاركية والبحث عن سبل لدعم الصحافيين، بل حتى لعب دور "رجل الإطفاء" عندما تشتعل حرائق بعض الإعلاميين هنا وهناك.

بالمقابل، يأبى الوزير الجديد محمد الأعرج إلا أن يتجاهل الإعلاميين، ويحيل "جرائم" الصحافة على القانون الجنائي.

فهل من وجه للمقارنة بين الخلفي وخَلَـــفِه؟ لا يستويان مثلاً.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - fassih الاثنين 01 يناير 2018 - 09:29
إحترامي و تقديري الكامل للسيد الوزير . الافضل في حكومتي بنكيران و العثماني
2 - Amazigh الاثنين 01 يناير 2018 - 10:51
نتمنى للسي الهلفي التوفيق في عمله. وزراء البيجيدي عموما معروفون بالجد و نظافة اليد.
3 - ابن سبو الاثنين 01 يناير 2018 - 12:01
الشيء الذي اعجبني هو التفاتته للمكفوفين. انها سابقة في تاريخ الحكومات المغربية
4 - Tazi الاثنين 01 يناير 2018 - 12:33
Tous mon respect à ce monsieur qui a donné le bon exemple d'un ministre compétent et très ouvert à toutes les discussions politiques malgré les difficultés rencontrées au début de gouvernement de monsieur Benkirane.
Aussi j'appréciais sa façon de débattre et son sang froid face à l'opposition, son discours était toujours convainquant et ses analyses se fondent toujours sur la logique et la vérité .
Je le considère comme un très bon exemple d'un ministre marocain.
5 - مغربي الاثنين 01 يناير 2018 - 19:07
يكفيني ان اعلم ان الترخيص بانشاء قنواة فضائية حرة او خاصة لم يحض بعد بموافقة الحكومة او بوزارة الاتصال كي ارفض ان يحضى السيد الخلفي بتاييدي. اجل ان الاعلام المغربي وخصوصا القنوات الفضائية لا تقوم بدورها مما يجعل الترخيص للقنوات الحرة ضروري ..
6 - الرد الثلاثاء 02 يناير 2018 - 12:37
احترم هذا الوزير وجل وزراء البيجيدي.فمن يتابعهم في البرلمان خصوصا أثناء الجواب على أسئلة البرلمانيين يحس انهم يعتمدون الشفافية والاقناع بالدلائل عكس الأجوبة التي كنا نسمعها والتي تتسم بلغة الخشب. والدليل على ذلك أن البرلمانيين أصبحوا يفكرون الف مرة قبل وضع السؤال بل يلجأ بعضهم إلى طرح سؤال عام وبعد جواب الوزير يقوم البرلماني بإعادة طرح السؤال بطريقة أخرى أكثر دقة حتى لا يتمكن الوزير من تعريته بالدلائل في التعقيب نظرا لضيق الوقت. كل هذا لأن أغلب البرلمانيين لهم العجينة في بطونهم وهؤلاء الوزراء بطونهم فارغة من هذا. وأضيف إليهم بلاتملق ولا دوران وزير التجارة والصناعة مولاي حفيظ العلمي. والله شاهد.
7 - abdurabbih الخميس 04 يناير 2018 - 08:32
البيجيدي ديما نازليل فين عمرهوم طلعو. نازلين و نازلين علينا بالزيادات المستمر رغم انقراض سماحة المرجع بنزيدان
8 - سلمى الخميس 04 يناير 2018 - 14:38
ابتسامة صفراء تستجدي مزيدا من المكوث في منصب وزير
9 - Amazigh Muslim الخميس 04 يناير 2018 - 19:54
a good intellectual and practical man

bonne continuation.
10 - يوسف الجمعة 05 يناير 2018 - 09:32
مفارقة غريبة ان يصعد (فين؟ مانعرف) عضو من هده الحكومة الفاشلة والحالة الاجتماعية والاقتصادية للمواطنين يرثى لها.
11 - Messager d'Athènes الثلاثاء 09 يناير 2018 - 09:18
Chaque évaluation aboutit nécessairement à une sanction.Sinon,elle reste sans interet.mais comme on a l'habitude de ne diffuser que des saletés aux odeurs nauséabondes,elles sont réelles et il faut les dénoncer,on s'est enclin à ne voir une sanction que comme une punition,ce qui est à moitié faux.La sanction peut etre aussi une récompense,une réussite...Et justement,c'est d'abord par les bons exemples qu'il faut commencer et non l'inverse..Merci pour tous ceux qui osent crier l'estime de ce qui est bon quand c'est bon.Cela dérange,non les jaloux,mais surtout les mauvaises consciences..Mais c'est stimulant...!!
12 - محمد الأربعاء 10 يناير 2018 - 09:46
هذا الوزير و من معه يقودون البلاد الى الهاوية، الانجازات التي سردها كاتب المقال لا ترقى الى أن تجعل مصطفى (الهلفي) وزير ناجح و لا ترقى ان تغطي ضخامة راتبه الشهري... مجرد فاشلين استغلوا الدين للضحك على المواطنين
13 - عبد الله الأربعاء 10 يناير 2018 - 10:14
مصطفى الخلفي لن ينسى التاريخ ظلمه لمعطلي محضر 20 يوليوز ، لقد كان أحد مهندسي عملية سلب حقوقهم وتشريدهم وتفكيك أسرهم ...لقد فارق الحياة حتى اليوم خمسة من ضحايا محضر 20 يوليوز حسرة وكمدا ، وما يزال المشمولين بمحضر 20 يوليوز يحتجون في الرباط أملا في استرجاع حقوقهم التي ستظل في ذمة مصطفى الخلفي وشركاؤه إلى يوم الدين وسيجزيهم الله في الدنيا والاخرة لان الله سبحانهع وتعالى توعد الظالمين
14 - هلا الخميس 11 يناير 2018 - 21:48
الوزير الخلفي أعرفه منذ ان كان طالبا في كلية الحقوق أكدال بالرباط وكان طالبا مجدا ودائما تجده يقرأ الكتب ويشارك في الحلقيات التي كان يؤطرها طلبة الحقوق سواء الاسلاميون أو اليساريون وقد حصل على الدكتوراة بأمريكا وارجعوا إل مقالاته التي كان يكتبها في جريدة التجديد إنه يستحق منصب وزير الاتصال بامتياز.
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.