24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0213:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. وكالة "ناسا" تختار فوهة بركانية قديمة في المريخ (5.00)

  2. جمال الثلوج بآيت بوكماز (5.00)

  3. "ملائكة الرحمة" تغلق أبواب المستشفيات والمراكز الصحية بالمملكة (5.00)

  4. ترامب: أمريكا ستظل "شريكا راسخا" للسعوديين (5.00)

  5. القمر محمد السادس ب (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | طالعون | ناصر بوريطة

ناصر بوريطة

ناصر بوريطة

بين الإمارات وجنوب إفريقيا، والمشاركة في مباحثات بشأن القدس في الأردن، كان لصوت ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، الصدى القوي.

بوريطة كان حاضرا بقوة في اجتماع وزراء خارجية ست دول، إلى جانب الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، في السادس من هذا الشهر بعمان، لبحث تداعيات قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

بعد ذلك بيومين فقط، كان بوريطة قد طار إلى العاصمة الإماراتية أبوظبي، حيث اجتمع بوزير الخارجية الإماراتي، عبدالله بن زايد، وأجريا مباحثات همت بحث سبل تعزيز التعاون بين البلدين، وتطوير العلاقة المشتركة بينهما.

النشاط المحموم لبوريطة لم يتوقف هناك في الخليج، حيث كان قد نقل رسائل من الملك محمد السادس إلى زعيمي السعودية والكويت، بل تواصل بعد ذلك بيوم على أرض الوطن، عندما احتفى برئيسة ديبلوماسية جنوب إفريقيا في لقاء للهجرة.

تحركات بوريطة ولقاءاته، التي من الواضح أنها تؤتي ثمارها وتثبت جدواها، رفعت هذا الأخير الهوينى حتى أوصلته إلى أعلى فأصبح "طالعا" نجمُه.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (20)

1 - م المصطفى الأحد 14 يناير 2018 - 11:41
السيد بوريطة نموذج حي للوجه المشرف للديبلوماسية المغربية: شبابا وأناقة وثقافة وكاريزماتية. ومثل هذه الوجوه الساطعة التي يجب أن تكسو الساحة الحكومية، عكس بعض الوجوه الشاحبة التي تتردد باستمرار على الكراسي الوزارية.
2 - مواطن غيور على دينه ووطنه الأحد 14 يناير 2018 - 12:11
المغرب يكرس للسياسة الخارجية والدبلماسية كل جهده وهدا ليس بمعيب انما العيب ان يشكو من الداخل ولا يلتفت لمن يناديه من المحتاجين المتعطشين لعيش كريم . نعم اعطوا للدبلوماسية ما تستحق ولكن دون ان تنسوا ان الشعب اولى واحق بمجهود اكبر.
3 - غيور غلى الوطن الأحد 14 يناير 2018 - 12:37
يا ريت كون كان عندنا بوريطات في جميع قطاعات الحكومة للاسف!
4 - marrroqqquiii الأحد 14 يناير 2018 - 14:38
رجل شاب ديبلماسي في المستوى متحرك علي جميع الأصعدة عزل الأعداء ورمى بالبوليزبال في تندوف الى القمامة حيث تتغدى منها الكابرانات الجهلة والمستحمرون في المرادية حيث اصحت الجزائر بحكامها مهزلة العصر برئيس محنط و 1200 مليار $ ذهبت في مهب الريح في السرقات والصفقات المشبوهة وازيد على 300 مليار $ دولار ذهبت في شراء الذمم لمساندة البوليزبال في تندوف. الإقتصاد متدني عند الجارة والإنفجار وشيك حيث غلاء المعشة واصبح الجزائريون يقتاتون من القمامة كشعب فينيزويلا. السياسة الخارجية تحت رعاية محمد السادس ذهبت الى العمق الإفريقي والجزائر بسياسة روسيا الماضي اصبحت معزولة وذاهبة الى الهاوية برعاية الإرهاب فوق صحرائها.
5 - kimdar الأحد 14 يناير 2018 - 14:58
وزير نشط و كفء عكس بعض الوزراء و الوزيرات الاشباح الذين همم الوحيد هو الامتيازات و الاجر السمين كل شهر
6 - مغربي الأحد 14 يناير 2018 - 15:01
ناصر بوريطة رجل خلوق -----------وسياسي بامتياز
7 - مغربي الأحد 14 يناير 2018 - 21:29
اي عمل واي مجهود لا يستفيد منه الشعب المغربي وخصوصا المهمشين منه يذهب هباء منثورا وبالنسبة لي هذا ما يحصل .....
8 - مواطن حر. الاثنين 15 يناير 2018 - 12:35
أجده يثقن التواصل الجسدي واللغوي ...يعرف وقت الكلام ويعرف وقت الانصات ....
9 - Mina الاثنين 15 يناير 2018 - 14:02
Many Francophone countries have applied to join the Commonwealth because they want to be pulled up by the Anglo-Saxon sphere which controls global finance, international commerce and business, diplomacy, science and technology.

Mr Bourita, Morocco should follow suit and put an application to join the Commonwealth. Time to say goodbye to the arrogant Parisian elite, which consider Morocco as an appendix, not a partner.

At least the Commonwealth Games are a better preparation for the Olympic Games than the weak Francophone Games that nobody watches.
10 - مغربي الاثنين 15 يناير 2018 - 17:10
نظرا لسنه وبعد سنوات طويلة من العمل بادن الله سيتحول لديبلوماسي من مستوى عالمي
11 - anversbruxliege الاثنين 15 يناير 2018 - 21:57
belgique يجب تسوية وضعية الاعوان المحليين من طرف وزارة الخارجية -===كما انتقد المجلس للحسابات كيف أن عونين محليين في الوظيفة نفسها وفي المركز القنصلي أو الدبلوماسي نفسه، ومع ذلك يتقاضيان أجرين مختلفين بدون أي مبرر منطقي. ومن بين المفارقات التي صاغها المجلس في تقريره أن بعض الأعوان يتقاضون أجورا أعلى من أعوان إداريين يتوفرون على تأهيل ودبلوم عال ... العناية التي يوليها الملك لمغاربة العالم،نعم جميل ونتمنئ من صاحب الجلالة ان يولي اهتماما للموارد البشرية خاصة الاعوان المحليين بالقنصليات والسفارات.المغربية ..اللدين دهست وزارة الخارجية حقوقهم ...من بلجيكا هل يعلم السيدبوريطة والملك صاحب الجلالة محمد السادس ان حقوق الاعوان مهضومة ......المغرب اي الدولة لا يحترم قانون الشغل...نتمنئ من السيد بوريطة العناية بهده الفئة المقهورة..
شكرا هسبرس الحرة علئ النشر
12 - brahim2 الثلاثاء 16 يناير 2018 - 22:04
سلام ..على الشعب المغربي ان يفهم اولا و يرفع شعار"مساواة اخوة تضامن" بين الجهات وبين الامازيغ والعرب والريف والوسط والجنوب.. فهناك مخطط استخبارات صهيونية يستهدف الانظمة الملكية بعد استهداف الانظمة الجمهورية في ربيع العملاء العرب.. وهكذا تم تنصيب بنسلمان وليا للعهد ليسهل تخريب السعودية وبالتالي اسقاط نظامها في الوقت المناسب.. اما في المغرب فيتم رفع الاسعار وتعويم الدرهم واشعال الاحتجاجات ورفع الضرائب ونشاط الدبلوماسية الملكية في افريقيا واستقبال المهاجرين الافارقة اضافة الى توزيع الاعانات المالية والاستثمارات في افريقيا بينما البوليساريو تحتل الكركرات كما ان الدول الافريقية لا تهتم بمساندة المغرب لانها تعرف ان حل قضية الصحراء بيد الدول الكبرى وليس بزيارات مجاملات.. والهدف الاخير ضرب صورة الملكية في المغرب على غرار السعودية والاردن وغيرهم.. يجب معرفة هذا الامر لانه مفيد لاي حراك شعبي وتفادي استغلاله للتخريب من طرف جهات تصطاد في الماء العكر تستغل الطائفية لضرب الاستقرار وفق اجندة غربية في المنطقة العربية.. انتبهوا والسلام
13 - التيارتى الأربعاء 17 يناير 2018 - 11:31
لصاحب التعليق 4 هل تعلم ان العالم اليوم اصبح قرية صغيرة و اصبح المغاربة يصعب الكذب عليهم هل رايت في الجزائر يوما نساء يمتن من اجل كلوغرام من الطحين او من اجل الحصول على سلع مهربة او رجال يموتون طحنا في انفاق الفحم او في شاحنات النفايات او فتاة تغتصب في حافلة امام الناس .الكل يعرف اليوم الوضع البائس الذى وصل له المواطن المغربى .العام زين و الله اكثر حسادنا اصبحت شعارات تثير ضحك الجيران عليكم.
14 - نبيه الطاهر الأربعاء 17 يناير 2018 - 16:04
فعلا السيد بوريطة رجل محنك سياسيا وذو تجربة حسب قريبين من الوزارة في المجال الدبلوماسي ولكن وهذا ايضا مهم عليه الالتفات الى الجانب القنصلي بالخارج .هناك وزراء مفوضون لهم نفس اجرة سفير لا يقومون باي شيء سوى توقيع عقد الازدياد او مطابقة الاسم مع ان الوزارة كونتهم ليكونوا دبلوماسيين بالسفارات ليظهروا كما يقول المغاربة "حنة يديهم" لا يقوموا يعمل بامكان اي عون بسيط ان يقوم به . حقيقة هناك قنصليات يوجد بها حتى خمس وزراء مفوضين يجوبون القنصلية ذهابا وايابا دون القيام باي شيء سوى توقيع اشياء بسيطة او الاستعراض امام العشرات من المواطنين الذين يحجون يوميا الى القنصلية .
15 - فاتي الخميس 18 يناير 2018 - 00:20
علاش بوزبال الي فالبرلمان مايكونوشي بحالو ؟
16 - م.مهلة بلجيكا الثلاثاء 23 يناير 2018 - 09:01
هل فكر مجلس الحسابات في الموظفين ا لمحليين العاملين بالقنصيات العامة للمملكة وهل اطلع على الرواتب التي يتقاضونها والتي يصرف نصفها فقط في تغطية الكراء الذي يعتبر الحد الادنى حسب بدل الايجار المرتفع باروبا وخاصة بلجيكا فكيف لهذا الموظف ا لذي يملك كفاءة لا تقل عن غيره من ا لموظف المبعوث من الخارجية ان يصمد امام هذا الحيف والتهميش اضن بان هذا ا لموظف الذي يعمل بصمت افضل بكثير من ذلك البرلماني الذي يحجز كرسيه للتفكير فقط فيما يهمه داخل المدة التي يقضيها بقبةالبرلمان وما قد يجنيه من ذلك من راتب خيالي يضمن له مستقبله ولا يعنيه اي شيئ تجاه معاناة الاخيرين اذن على مجلس الحسابات ان يتمحص ايضا في صفحة هؤلاء جنود الخفاء الذين يعملون في صمت فهم من يستحقون ان نرفع لهم القبعة لكونهم يعملون بكل ما اتي لهم من جهد في سبيل الوطن ولمصلحة الجاليةالمغربية التي تعتبر الدعم القوي لوطنها ماديا ومعنويا
17 - abousalma الخميس 25 يناير 2018 - 12:58
يا ريت كون كان عندنا بوريطات في جميع قطاعات الحكومة للاسف!
18 - marocain الأحد 28 يناير 2018 - 15:10
pour tiartii 13
la difference entre le maroc et l'algerie est que les marocains ont un acces à une democratie donc rien ne peut plut se cacher. ils parlent et montrent tout et peuvent meme manifester devant le parlement.
En algérie on a as le droit de manifester mon grand. Interdiction absolue sinon les militaires sont la comme en coré du nord. La misere éxiste partout en algerie mais les algeriens ne peuvent pas le dir par peur et aussi par fierté. Taper misere algerie et vous allez voir certains exemples.

quel drole de pays de petrol qui vit sous la pauvreté. prenez exemple sur le katar, les émirates et l'arabie saoudie et laissez le maroc tranquil. Il se débrouille très bien et tout le monde le dit sauf les algériens bien sur
19 - نيني أمومو الأحد 28 يناير 2018 - 21:40
ما هي النتائج المحققة للبلاد من وراء كل هذه الخرجات؟ أنا شخصيا لا يهمني إن كان شابا أوعجوزا . المهم هو النتائج المحصل عليها للمغاربة وهي : الحل النهائي للصحراء المغربية ..........
20 - MOHAMED الاثنين 29 يناير 2018 - 08:48
هل فكر مجلس الحسابات في الموظفين المحليين العاملين بالسفارات والقنصليات العامة للمملكة وهل اطلع على الرواتب التي يتقاضونها والتي يصرف الكثير منها فقط في تغطية الكراء ودراسة الاولاد الذي يعتبر الحد الادنى حسب بدل الايجار المرتفع في لبنان والغلاء الفاحش، فكيف لهذا الموظف الذي يملك كفاءة لا تقل عن غيره من الموظف الرسمي المرسل من وزارة الشؤون الخارجية ان يصمد امام هذا الحيف والتهميش اظن بان هذا الموظف الذي يعمل بصمت افضل بكثير من ذلك الموظف الرسمي الذي يعين لمدة اربع سنوات يتعلم فيه على حساب الأعوان المحليين ليزيد خبرته، وعليه يجب على مجلس الحسابات ان يتمحص ايضا في رواتب جنود الخفاء الذين يعملون في صمت فهم من يستحقون ان نرفع لهم القبعة لكونهم يعملون بكل جهد في سبيل الوطن ومصلحة الجالية المغربية التي تعتبر الداعم القوي لوطنها ماديا ومعنويا
ارجو ان تصل معانتنا للجميع حتى تحل مشاكلنا وشكرا
المجموع: 20 | عرض: 1 - 20

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.