24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/01/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5808:2713:4416:2918:5320:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟
  1. في تبيان المضمر من خطاب الأستاذ عبد الإله بنكيران (5.00)

  2. دراسة: تحليل الدم يكشف تلف المخ بسبب الزهايمر (5.00)

  3. السيارات والصناعات الغذائية تنعش المبادلات التجارية المغربية المصرية (5.00)

  4. زهير لهنا سوبرمان حقيقي.. إقرؤوه لأطفالكم! (5.00)

  5. النيابة العامة تأمر بتشريح جثة سيّدة حامل ببرشيد (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | طالعون | عبد الحميد بنعزوز

عبد الحميد بنعزوز

عبد الحميد بنعزوز

بين أزقة مدينة القصر الكبير التي أسقطت البرتغال من عرش أكبر الإمبراطوريات في العالم، رأى عبد الحميد بنعزوز النور، والناس لا يدركون بعد أن الأرض جادت بمخلص الملايين من مرض أعاقهم عن عيش حياة سوية بسبب شلل رعاشيٍ، طوعه الدكتور المغربي بتجربة أوصلته إلى علاج المرض بعد عدة تجارب ومشوار دراسي انتهى بدكتوراه من جامعة بوردو بفرنسا حول الشلل الرعاش.

الرجل الذي يترأس فريقا متخصصا في أمراض الدماغ بفرنسا أخذ شيئا من فطنة طبيب الملك الفرعوني إمتوحب، واستقوى مداركه بالتكوين ورفعة الأخلاق، التي قادته إلى التشبث بأصوله المغربية صحبة رفيقة دربه في الحياة الأسرية والمهنية الدكتورة ربيعة بوعلي، لينقل تجربته الدولية إلى مستشفيات المملكة، لعلها تنقذ صحة المغاربة المتردية كلما غاصوا في متاهات الحياة.

تجربة بنعزوز اتقدت حنكتها منذ سلك الدكتوراه، إذ وجد حلا للمرض وهو لازال طالبا جامعيا، ما يُظهر جليا أن المغاربة إن وفرت لهم شروط الاشتغال السليم قادرون على التفوق وصنع ما عجزت كل مدارس العالم على مدار التاريخ عن فك شفرته؛ إذ لم يأت ببطلان المرض سوى هذا المغربي الذي حلَّ بالمملكة ضيفا على وزارة مغاربة العالم، ومؤطرا ومحاورا لعشرات الأطباء الآتين من كل مستشفيات الوطن.

بال الطبيب المغربي لم يرتح رغم القيمة الاعتبارية التي لاقاها اكتشافه في العالم، حتى وزعه على كل مستشفيات وطنه، حيث بات من الممكن أن تجرى عمليات علاج الشلل الرعاش، بالدار البيضاء والرباط ومراكش وفاس ووجدة، مع استمرار حلمه بنقلها صوب مدن أخرى، وهو ما يضعه إلى جانب الأبناء البررة للوطن في صفوة الطالعين في بورصة هسبريس.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (10)

1 - taha الجمعة 16 نونبر 2018 - 09:37
يجب تكريم مثل هؤلاء الابطال شعبيا حتى يقتدي بهم هذا الجيل والاجيال القادمة...وتحية وطنية لهذا الوطني الانسان
2 - جزآك الله عن الإنسانية خيرا الجمعة 16 نونبر 2018 - 10:25
ألله ارحم واليديك وليعلمك والله هناك كفاءات في جميع المجالات لكن من السبب في عدم استقطابهم ليستفيد منهم بلدهم ؟هل هناك من يخاف على منصبه منصب عائلته منصب ....لمادا تهاجر الأطر بلدنا من الأصل ؟ دون الحديث عن الأطر التي نشأت وتكونت في الخارج ...
3 - شكرا جزيلا الجمعة 16 نونبر 2018 - 11:26
الله يكثر من أمثالك و يسخر ليك فوليداتك و يجعلك مع الأبرار
4 - اب متقاعد لطالب مهاجر الجمعة 16 نونبر 2018 - 11:36
المش مكيهربش من دار العرس...لكان جبرو الخير في بﻻدهم ..وتعطيهم قيمة ميهاجروش..حتى ملي يهاجرو الاطر نتاعنا وهم ﻻ زالوا طلابا..دولتنا الكريمة تسمح فيهم لا اعانات في الخارج .ﻻ امتيازات للطلاب بالقنصليات..ﻻ منح...مع العلم ان دولتنا تعطي منح للافارقة لكي يتابعون دراستهم بالمغرب.واوﻻد المغاربة فالخارج.يلزمه الدراسة..والعمل لكي يعيش في بلد الحمد لله اعطاه كل شيء..اعطاه دراسة..وعمل يعين به نغسه..ووالديه الذين يتقشفون ليدرس ابنهم ويجوعون ليصل ابنهم الى ما وصل اليه هدا الدكتور جزاه الله عنا خيرا.....فكيف لطالب ان يرجع لوطن سمح فيه من قبل..ولم يعينه لما كان محتاجا ...فمن حقه العمل لوطن غير وطنه قد اعانه واعطاه كل ما يريد..دراسة تطبيب..معاملة..قانون .حق..مال..وعمل..وفي اﻵخر منصب ﻻ يحصل عليه في بلده سوى ابناء خدام الدولة...فهنيئا لطالب تمكن من حصوله عاى جنسية اخرى..تعينه على نسيان ما فعل به وطنه.
5 - ستيتو حمو الجمعة 16 نونبر 2018 - 16:12
الرجل الذي يترأس فريقا متخصصا في أمراض الدماغ بفرنسا
هذه الجملة تصيب المغاربة بالإحباط فكل الكفاءات المتخصصة تعمل خارج الوطن وتعيش خارج الوطن "لماذا لماذا لماذا لماذا " لان ضروف العمل غير متوفرة في البلد من ديمقراطية وحقوق الانسان والحق والقانون والمنافسة الشرعية .
وهذه فضيحة في حد ذاتها فلا مجال للافتخار
6 - Samir السبت 17 نونبر 2018 - 13:55
لو كان هذا الدواء حقيقى لماذا لم يتم اعتماده من منظمه الصحه العالميه ام ستتحول المغرب مثل كافه الدول العربيه مكان للتجارب على الانسان والعلاج عن طريق العمليات الجراحيه موجود فى الولايات المتحده الامريكيه ولكنه لم يتم اعتماده الى الان لانه لا يعالج جميع الحالات هذه مجرد محاولات نحن لا نقوم بالتصغير من حجم ما يقوم بعمله الاخرون ولكن لا نريد جعل بلادنا حقل تجارب للدول الاوروبيه
7 - ZENZA de Larche الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 13:19
هذا الذكتور

يستحق أن يكون " وزير الصحة بالمغرب "


يستحق هذا المنصب عن جدارة نضرا لكفائته العليا

حتى ننهض بهذا الوطن يجب علينا الإهتمام بالأطر العليا

مثل الذكتور عبد الحميد بن عزوز .
8 - ahmed الأربعاء 21 نونبر 2018 - 23:30
اريد فقط توضيح مغالطة وردت في المقال فالباحث خريج كلية العلوم في تطوان وليس كلية الطب ويقود فريقا بحثيا في بوردو في مجال الكيمياء الحيوية المرتبطة بالاعصاب
9 - Larache ; الخميس 22 نونبر 2018 - 10:14
صحيح

الذكتور عبد حميد بن عزوز من مواليد مدينة القصر الكبير
( كانت له فرقة موسيقى في مدينة القصر الكبير / حيث كان فنانا كذلك في الموسيقى الغربية )
بعد النجاح في الباكالوريا علوم تجريبية
حصل على ليسانس في شعبة البيولجيا في كلية العلوم بتطوان
وأكمل مساره في علم نوروبيولجي في بوردوا فرنسا
ثم حصل على الذكتورة في علم نوروبيولوجي

إنسا ن ذكي وخلوق
10 - Nizar السبت 29 دجنبر 2018 - 15:00
المغاربة قادرون على فعل الكثير لكن دولتنا لا تهتم بالدراسات العلمية
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.