24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/05/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3405:1712:2916:0919:3221:02
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم للأعمال التلفزية الرمضانية المغربية؟

قيم هذا المقال

4.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | طالعون | شريف حميدي

شريف حميدي

شريف حميدي

في عقده الثالث، يُحقق الشاب المغربي شريف حميدي نجاحات كبيرة في المغرب وخارجه؛ فبعد تصنيفه من طرف مجلة فوربس في نسختها العربية ضمن ثلة من الشباب المبدع والمتألق أقل من 30 سنة، اختارته قبل أيام "مؤسسة فاركي لتغيير الحياة من خلال التعليم" ضمن القائمة النهائية لأفضل 50 معلماً مرشحين لنيل "جائزة أفضل معلم في العالم لسنة 2019".

ووراء هذا الترشيح العالمي مسارٌ لافت طبع عليه ابن مدينة وزان؛ فهو يسعى إلى إحداث ثورة تكنولوجية في مجال التعليم بالمغرب بفضل إطلاقه لمشروع اختار له اسم "التعليم 4.0"، الذي يستخدم تقنيات الثورة الصناعية الرابعة لتمكين الشباب من تنمية قدراتهم الإبداعية ومهاراتهم المعرفية وإعدادهم لسوق العمل المستقبلية.

تخرج حميدي في جامعة "بارك" بولاية ميسوري بالولايات المتحدة الأميركية مُتخصصاً في الاقتصاديات المالية، وبعد مسيرة متميزة اختير ضمن الشباب المتحدثين في المنتدى الاقتصادي العالمي لسنة 2015، ليتحول من العمل في مجال بنوك الاستثمار والاستشارات الاستراتيجية إلى ريادة الأعمال عبر إطلاق مؤسسة "Ed 4.0" غير الربحية.

وقد أمضى شريفي سنوات في دولة الإمارات مشتغلاً في ميدان التعليم، ليقرر بعد ذلك بناء هذا المشروع وهو عبارة عن مدرسة متنقلة عبر المناطق النائية بالعالم القروي لسد الفجوة لدى التلاميذ على مستوى التكنولوجيا الرقمية، باستعمال أساليب تدريس مبتكرة، وقد ساهم في تنفيذ عدد من المشاريع البحثية التي تدرس تأثير التكنولوجيا والأساليب التعليمية، كما كان له الفضل في تحقيق تأثير اجتماعي لفائدة أكثر من 1000 شاب وشابة في المغرب والبوسنة والإمارات.

شَريف نموذج للشاب المغربي الذي يضع النجاح هدفاً أمامه ويشتغل بكل ما لديه لتحقيقه، والجميل أنه لم ينس أبداً أبناء بلده، خصوصاً من الفقراء، فحَمَل همّ توفير تعليم جيد للقاطنين في مناطق بعيدة في العالم القروي، لأنه يعي جيداً أن مستقبل كل بلد متوقف على تعليم التلاميذ أسس الثورة الصناعية الرباعية المرتقبة.

أفكار شريف تحتاج إلى التشجيع والدعم، إضافة إلى استلهام نجاحاته في مجال التعليم من طرف القطاع الحكومي بالمغرب لتفيد هذه المنظومة التي تعاني من أزمة كبيرة تتجلى في تدني الجودة، وهو ما يؤثر على فئة عريضة من فئات المجتمع وتضيع معه فرص التنمية في البلاد.

نجاحات شريف وتألقه وهو في هذا العمر تجعله يصعد إلى أعلى الدرجات في بورصة هسبريس، تشجيعاً له على طموحاته الكبيرة وأفكاره النيرة واهتمامه بالطفولة المغربية والعمل على تأهيلها لاستقبال تحديات الثورة الصناعية الرابعة التي ستعرف اكتساح الروبوتات لعدد من الوظائف.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (19)

1 - الوطنية الثلاثاء 18 دجنبر 2018 - 17:57
مزيدا من النجاح والتألق لهذا الشاب الطموح وفقه الله قليل هم الشباب الذين يعملون على الارتقاء بالتعليم الى احسن المستويات في ظل تدنيه المستمر سنة عن سنة
2 - رشيد العوني الثلاثاء 18 دجنبر 2018 - 18:01
بالتوفيق ومزيدا من العطاء
3 - جرادي الثلاثاء 18 دجنبر 2018 - 18:29
هنيءا له .نتمنى له مزيدا من التألق وبالتوفيق ان شاء الله.
4 - عادل الثلاثاء 18 دجنبر 2018 - 18:35
بحال هد السيد لي خاصو إكون وزير التعليم...
مزيدا من التألق والنجاح...
5 - Hassib الثلاثاء 18 دجنبر 2018 - 18:59
مثل هؤلاء الشباب يتلجون صدورنا، ويزرعون املا جديدا .نتمنى من الله العلي القدير ان يجعله حافزا لكل امثاله من المجتهدين حتى يكون لهدا البلد السعيد اسبابا للحياة، خاصة وان التعليم هو اساس وعماد تقدم اي أمة.
6 - طوريس الثلاثاء 18 دجنبر 2018 - 19:01
على مولانا يسمعو مولانا الإمام وجيبو فبلاصت وزير التربية الوطنية
7 - التشجيع الثلاثاء 18 دجنبر 2018 - 19:36
نتمنا أن يتلقى التشجيع من طرف المسؤولين ...لأن المغرب بحاجة لتطوير التعليم
و الوصول إلى التشغيل للشباب ...
هذا هو الاستثمار الحقيقي : الاستقرار و الازدهار في خدمة المجتمع....
8 - سعيد الثلاثاء 18 دجنبر 2018 - 19:39
شريف ،اسم على مسمى، وجه أفكاره إلى مشاريع غير ربحية، شيء نادر في زماننا ،انت السيد شريف معلم بالف وزير ،وفقك الله، ،؛؛؛؛؛،،،،،،؛
9 - المغربي الثلاثاء 18 دجنبر 2018 - 20:02
بالتوفيق ان شاء الله و هنيئا لوازان بأبنائها و شبابها.
ولكن أين الدولة و وزارة التعليم.
لتبلور أفكاره على ارض الواقع و تخرج التعليم من محنته و معانته ؟؟؟؟
10 - Proudly Imazighan الثلاثاء 18 دجنبر 2018 - 21:58
Imazighen man and Imazighan Thinking; he is
looking to spread knowledge, prosperity, abundance to everyone not only in Morocco but to the whole world
11 - ف ف الأربعاء 19 دجنبر 2018 - 03:18
مثل هؤلاء الشباب يعجز اللسان عن مدحهم نتمنى أن تيسر كل أمورهم فيرفعو من مستوى الجيل المتعلم داخل المغرب
12 - Majid الأربعاء 19 دجنبر 2018 - 09:09
أتمنى أن تتحرك المؤسسة الملكية و تحتضن هذا الشاب لأنه هو الحل لإنقاذ التعليم
13 - مومو الأربعاء 19 دجنبر 2018 - 12:27
فعﻻ كما قيل لمادا لن يكون وزيرا للتعليم ادا ارادوا اصﻻح منضومة التعليم ليكون الطالب مهيئ لسوق الشغل و يكون اصغر وزير للتعليم في الدول العربية .
14 - عبد المالك الحميدي الجمعة 21 دجنبر 2018 - 10:23
مزيدا من التألق والنجاح حفظك الله
15 - كيطوني الجمعة 21 دجنبر 2018 - 23:03
اولا نغتم لفرصة لتوجيه الشكر الخاص لجريدتنا هسبريس على هذه النافذة التي تسلط الضوء على نجاحات و امتيازات اشخاص لولا هذه النافذة لما عرفها القارئ و المواطن المغربي .خاصة انها متنوعة و مختلفة .
ثانا ان مغربنا الحبيب بصفة عامة في امس الحاجة لمثل هؤلاء الشباب في اشعاع قيم المواطنة و المبادرة كما مثل الشاب شريف في امس الحاجة اليه داخل احزابنا العاجزة عن التزحزح و تغيير طريقة اشتغالها لاحتواء القيادات الشابة الرائدة المواطنة بدل اقصائها و ضم فقط افراد اسرها لتكسب وباهداف ضيقة جدا ..
16 - mohamed الثلاثاء 25 دجنبر 2018 - 17:12
jene crois pas que le makhzen te laissera faire du bien au pays parce que tu es maroccain mais oui si un etranger.Exemple toute grande entreprise vient du dehors.
17 - marocaine الخميس 27 دجنبر 2018 - 17:16
مزيد من التألق لشريف حاميدي فقط لتصحيح المعلومة شريف حاميدي ابن مدينة مكناس ذو اصول من تافيلات ولد ودرس الى الباكلويا بمكناس وامه ابنة مكناس دات اصول من وزان يجب تصحيح المعلومة
18 - خديجة الجمعة 28 دجنبر 2018 - 10:53
العامل المالي والمنشأ والأسرة لعبوا دورا كبيرا في انتاج شخصية هذا الشاب لكن اعتقد ان جهوده ومثابرته ورغبته هي ايضا اضحت دون شك سببا في وصوله لهذه النتيجة فالوصول الى مرحلة تلزم الجميع الى الانصات اليك هي فعلا تحتاج الى البراعة فوق كل شيء.
19 - مارأيكم في هدا السبت 29 دجنبر 2018 - 00:12
ألم يستحق أخانا مناصب عليا لإصلاح تعليمنا المتدني رتبا عربيا وعالما.
والله أرا فيه الشخص المناسب من كل الجوانب
المجموع: 19 | عرض: 1 - 19

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.