24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0907:3513:1716:2018:4920:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | طالعون | أحمد رضا الشامي

أحمد رضا الشامي

أحمد رضا الشامي

عائدا بتجربة من الاتحاد الأوروبي، وربما بغير قليل من ماضي "اتحاد بنجلون" كذلك، للبحث عن سبل لتخليص الاقتصاد المغربي من أشكال الريع، ذاك هو أحمد رضا الشامي، رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، الذي يهمس في أذن المسؤولين كل وقت وحين بضرورة إنقاذ الاقتصاد وترك الريع جانبا، والنظر في حال ملايين المسنين الذين لا يتوفرون على أدنى مدخول لهم.

الرجل ذو التكوين الاقتصادي الأنجلوساكسوني، الذي درس بالولايات المتحدة الأمريكية، خبر كل تفاصيل الاقتصاد الوطني، فمن مدرسة الشبيبة الاتحادية، إلى البرلمان باسم حزب "الوردة"، إلى وزير الصناعة والتجارة والتكنولوجيا الجديدة في حكومة عباس الفاسي، كون صورة واضحة عن المغرب، وكيف يمكنه الإقلاع اقتصاديا في سياقات تتسم بمنافسة حادة على الصعيد الإقليمي.

ولا يخفي الرجل، وإن كانت مسؤوليته صعبة ومحفوفة بكثير من المتربصين، أن يكون مدخل تدارك ما فات الوطن هو القطع مع الريع المستشري في شرايين العديد من القطاعات الحيوية، مطالبا الجميع بمزيد من الحماس، ودفن المحبطات التي تواجه جميع المبادرات المغربية، فضلا عن فرض المساواة على الكل أمام الضرائب، وتجاوز "التيو" الذي يستفيد منه "أبناء الريع".

لكل هذا المسار الطويل سياسيا وأكاديميا، ولحماس الرجل الذي لم يكل من التحرك وطرق الأبواب، نضعه هذا الأسبوع بجوار العديدين ممن نالوا مقعدا مريحا في "بورصة الطالعين" بهسبريس.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - jave السبت 06 يوليوز 2019 - 00:26
نعم الرجل مثقن لعمله......ليس بالمادي ولا يهوى البراكماتية
2 - عبدو السبت 06 يوليوز 2019 - 01:13
نفعنا الله واياكم ببركته .......
3 - نبيل العلمي من فاس السبت 06 يوليوز 2019 - 04:03
نعم الرجل المحب في وطنه صحيح اني احبه في الله و اكن له ملء السموات والارض من الاحترام والتقدير و م احوجنا الى رجال من امثاله و امثال ياسر الزناكي وغيره من الراجل المقربين من السدة العالية بالله و المحبين في وطنهم وملكهم
4 - فريد السبت 06 يوليوز 2019 - 05:51
المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي مربد من ضمن العديد من مرابد الريع التي إخترعها "العهد الجديد" ،ولهذا لايمكن لم يعيش بالريع أن يحاربه .هي إنشاآت وليست تقارير يكتبها هؤلإ لِدَرِ الغبار على الأعين .جُلُّ مسؤولينا درسوا في أروبا او أمريكا والنتيجة في الواقع يعيشها المغاربة ، التناوب الوحيد الذي يعرفه تسيير الدولة هو تناوب أبناء الأسر المعلومة في المناصب ...بالله عليكم أين المنافسة؟
5 - نعم الرجل. السبت 06 يوليوز 2019 - 09:01
مثقف ومهدب و شبعان وشاب رزين . بحال هذا الانسان لي يمكن تعول عليهم البلاد و لي خاص تعطاهم مسؤولية رءاسة الحكومة.نعم المواطن.
6 - محمد بلحسن الاثنين 08 يوليوز 2019 - 09:36
ممتاز أن ينادي أحمد رضا الشامي بــ "دفن المحبطات التي تواجه جميع المبادرات المغربية، فضلا عن فرض المساواة على الكل أمام الضرائب، وتجاوز "التيو" الذي يستفيد منه "أبناء الريع"". ممتاز جدا جدا جدا
7 - Abdelghani الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 12:14
عائلة الشامي معروفة عند العاملين بالادارات العمومية بان كبرئ المناصب دائما في صالحهم وهم من اكبر الفاسدين والمخربين وانتهازيين كذالك.مازلت اذكر وانا صغير ووالدي كان يعمل بالميناء تابعا لما يسمئ انذاك RAPS بعد ذالك تحول الاسم الئ ODEP واخيرا استقر الاسم علئ MARSA MAROC حاليا ووالدي كان من بين مؤسسي RAPS وODEP حيث كان يعمل كتقني مع الفرنسيين والمغاربة بعد الاستقلال وكل شيء كان يسير بحسن ونجاح الئ ان جاء المدير الجديد ل ODEP حيث جعل اعلاها سافلها واصبح في مشادات كلامية كل يوم مع والدي وكان سببا في طرد والدي لكن نسي ن القانون فوق الجميع حيث عاد والدي للعمل من جديد وطرد القضاء هذا الذي اسمه الشامي حيث درس وترعرع وتفسح بفرنسا.لقد مات الان وهو بين يدي خالقه.
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.