24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

09/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3307:0213:3417:0619:5821:15
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | طالعون | إدريس بنزكري

إدريس بنزكري

إدريس بنزكري

تخترق روح المناضل الحقوقي الراحل إدريس بنزكري سقف قبره، الذي تعرضت معالمه للتخريب يوم الاثنين 29 أبريل من طرف جهات مجهولة، لتلتحق بنادي الطالعين في هسبريس، ليس فقط لأن شاهد قبره الموجود في قريته الهامشية استُهدِف بالاعتداء لأسباب تظل مجهولة إلى حدود الآن، ولكن لأن ذكرى وفاته السادسة ترفرف قريبا فوق رؤوس المغاربة.

بنزكري، الذي تحل ذكرى وفاته في العشرين من مايو الجاري، لم يكن ناشطا حقوقيا عاديا يمكن أن ينساه حقوقيو البلاد، ولا مئات المعتقلين السياسيين الذين اكتووا بلظى المعتقلات، بل كان رائدا بارزا من رواد حقوق الإنسان في المغرب، اتسمت خصاله بالصدق في زمن ساد فيه الكذب، وبالشجاعة في زمن استأسد فيه الجُبن.

وظل بنزكري، الذي أوصى قيْد حياته بأن يحتضن تراب بلدته "آيت واحي" جثمانه بعد وفاته، صامدا لم تفت من عضده "محنةُ" السجون اليت قضى وراء قضبانها السنوات الطويلة، كما لم تُغْرِه "منحة" المناصب الرسمية التي تقلدها في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب.

ويُحسَب لهذا المدافع "الشرس" عن حقوق الإنسان، وعن الثقافة الأمازيغية بالمغرب، بأنه ساهم ـ دون كثير من الضجيج أو الرغبة في الظهور ـ في رد الاعتبار للعشرات من المعتقلين السياسيين ضحايا سنوات الرصاص، حيث قاد هيئة الإنصاف والمصالحة التي كانت تنظر في ملفات جبر الضرر لرفاقه المعتقلين..


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - BOUAH الخميس 02 ماي 2013 - 01:01
إدريس بن زكري، واحد من المناضلين الأفذاذ، والمدافعين المستميتين عن حقوق الإنسان.
الأمازيغ، حتى وهم أموات، يثيرون الفزع والهلع في قلوب الجبناء.
2 - آدم الخميس 02 ماي 2013 - 02:54
عمل وحشي و بربري يسيء الى كل أحرار العالم كما يسيء الى كل المغرب...نحن كمسلمين و عندنا الاعتداء على الاموات مثله مثل الاعتداء على الاحياء، و هذه اسائة الى الله و نبيه الاكرم...ايضاً هذا اعتداء على هيبة الدولة و على رأسهم جلالة الملك الذي كان يثق بهذا الرجل و كلفه بتكفل هيئة الإنصاف والمصالحة و غيرها من المهام...الذين اعتدوا على قبره لن ينالوا من تاريخه و نضاله، و سيبقى في ضمير كل الاحرار المدافع الاول عن حقوق الانسان، و شكرا.
3 - mimoun El Baghdadi الخميس 02 ماي 2013 - 10:51
الله يرحمه، من نبلاء الوطن

من نبلاء الوطن
4 - ام اميمة الخميس 02 ماي 2013 - 13:35
انا لم افهم هده الرباط العاصمة وهي الاخرى التي توجد المقبرة بها مند مئات السنين الموجودة في باب العلو ولما تدخل اليها تشاهد بانك في لبنان او في بغداد التي كانت بها حروب وكلها مخربة وتشاهد بهده المقبرة كانك في مدينة ليس لها مخزن تشاهد قبور مكسرة و ازبال وشماكريا وقراعي الخمر عليك ان تدخل وانت معاك المخازنيا يحضيوك لاتفوت فيك شي دقة من الشماكريا حتى الموتى ماخلاوهوم ينعسو في خاطرهوم جالسين كا يسكرو فوق رؤوس ديالهم انا اتمنى من الدولة و الحكومة تعمل شي حل لتلك المقبرة والله ايجازيكوم بخير وشكرا
5 - hoyam الخميس 02 ماي 2013 - 15:13
باركة من الكلام الخاوي راه مكين لتخراب لاوالو .ملهوم مخربوه من العام الاول ? مشي حتى الان . كل ما في الامر غيكونو الشمكرية دابزو على ميكة ديال السليسون او قرعة ديال الشراب هذا مكان .واقول هذه هي حالة مقابر المغرب . إنها ملجأ للشماكرية والسكيرية و ... لاحولة ولاقوة إلابالله العلي العظيم .ماهو الفرق بين مقابر المغاربة ومقابر اليهود والنصارى ?
6 - zakia الخميس 02 ماي 2013 - 22:46
- مدينة تيفلت تفتخر بهذا الرجل وأنا أشجب بكل قوة هذا الاعتداء على فبر زعيم و مدافع عن حقوق الانسان الله يرحمه و يحسن مثواه و هذا تصرف جبان
7 - بنزكري علال الأحد 05 ماي 2013 - 18:29
استنكري يا اختاه هيام هذا العمل الجبان و المشين في حق مناضل شهم ساهم في حرية التعبير الذي تعبري به حاليا بكل طلاقة . فاستنكري الهجوم على المقابر عوض الكلام )الخاوي( كلام 'الشماكرية'
8 - transparent الثلاثاء 07 ماي 2013 - 03:14
بسم الله الرحمان الرحيم بكل اسى وحزن وغرابة والم اقرا هذا النبا المؤلم جدا واقول لفاعلي هذا العمل الوحشي انتم جببناء وحقيرين ومنعدمي الضمير فعوض ان تزوره وتقرا عليه الفاتحة ترحما على تلك الروح الطاهرة الشريفة المناضلة في زمن كنت يا غبي لا تستطيع حتى ان تحظر حتى لسماع ندواته النضالية وهو يتكلم ويزار كالاسد لايخشى احدا وواثقا من كلامه وعمله وهدفه المرسوم في مخيلاته وكان نضاليا فذا ورجل صنديد وحقوقي بمعنى الكلمة وهذا كله ليس من اجل منصب او جاه وكان نضاليا حتى من وراء القضبان التي عمر فيها طويلا من اجل ترسيخ المعنى النضالي والحقوقي بقوة وشجاعة واستماتة وتضحية ورجولة فنم يا استاذي المبجل فانت في قلوبنا دوما وكلنا بنزكريون وراءك ون تنال منك شيئا قلوب هؤلاء المنحرفين والمختلين عقليا فانت رمز التضحية والنضال والتاريخ سيذكرك دوما فرحمة الله عليك استاذي
9 - achaki الأربعاء 08 ماي 2013 - 05:34
الله يرحمو. وما يضر الميت دبحه بعد موته. عمل جبان وسفيه.
10 - Malika ERROGUI الخميس 09 ماي 2013 - 08:50
لا اقول الا حسبي الله و نعم الوكيل في حق هؤلاء الأشخاص الذين لا يحترمون حرمة المقابر، وهذا الفعل ان ذل على شيء فانما يدل على جهل و جبن مرتكبيه،
اللهم ارحم المناضل ادريس بنزكري واجعل قبره روضة من رياض الجنة، آمين
11 - مصطفى السبت 11 ماي 2013 - 23:03
رحمة الله تعالى عليه، فالوطنيون والمخلصون قلة منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر، أما ما نراه حاليا فمجرد كراكيز بالية لا تخدم إلا مصالحها الشخصية...
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

التعليقات مغلقة على هذا المقال