24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

04/06/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2606:1313:3117:1120:3922:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

1.80

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | رماد هسبريس | نقاش قاتل...

نقاش قاتل...

نقاش قاتل...

لم أكن لأخوض في هذا النقاش على الإطلاق لو لم تتطور الأمور إلى هذا المستوى الخطير من الإسفاف وتهديد حياة الناس. أتحدث طبعا عن تلك الحرب المجانية التي قادها المدعو "عبد الله نهاري" ضد الزميل المختار الغزيوي من جريدة الأحداث المغربية إلى درجة جعلته يهدر دمه بكل رعونة غير واع بخطورة الكلمات التي تفوه بها.

طبعا أن تعرفون الحكاية، ومبتدأها، نقاش ساخن حول الحريات الجنسية خصص له كاتب هذه السطور ثلاث مقالات متلاحقة وساهم فيه الكثيرون ومن بينهم المختار الغزيوي الذي ذهب أبعد من ذلك وقبل المشاركة في قناة شرقية لم تكن معروف كثيرا عند المغاربة من خلال برنامج حواري حول موضوع "الحريات الجنسية في المغرب" وكان من الممكن أن يمر كل شيء بسلام لو لم يجب المختار عن سؤال لمقدمة البرنامج لم يكن من داع له غير الإثارة المجانبة للحكمة ، لتقوم القيامة بعد ذلك، إذ انطلقت الحرب المجانية على الرجل في الفايسبوك عندما أطلقت صفحة تدعو بنكيران لمحاكمة الغزيوي عما قاله وبدر منه، وهو ما كان يمكن اعتباره تطورا طبيعيا للأمور في إطار جنوح النقاش إلى اللسلم حتى لو كان حادا لولا أن المدعو عبد الله نهاري المشهور بحماسته المتطرفة أثناء الكلام إلى حوارييه سب الغزيوي داعيا إياه بالديوثي الذي يستحق القتل.

عندما يقوم فقيه يعتبره الكثيرون "ممثلا لله في الأرض" بإطلاق عبارة ك"يستحق القتل" في حق شخص ما ويتبعها بدليل من السنة على شاكلة حديث صريح مفاده أن "اقتلوا من لا غيرة له"، وعندما يكون لهذا الشيخ أتباع، ويكون له مستمعون متطرفون مليئون بالعقد النفسية والأزمات الأخلاقية ويكون لهذا الفقيه سلطة معنوية على الكثير من المتطرفين منهم فإن كلام الفقيه يتحول إلى دعوة صريحة للقتل قد يقوم لها أي "غيور على دين النهاري" (وليس دين الله، فحاشا أن يكون ديننا على هذا القدر من التطرف)، ولكل هذه الأسباب فكلام السيد نهاري خطير جدا بما يكفي ليجعله عرضة لتحقيق قضائي عاجل من طرف السلطات المختصة بغض النظر عن الدعوى القضائية التي أعلنت جريدة الأحداث المغربية عن رفعها ضد الرجل.

شخصيا، أختلف في أشياء عديدة مع الزميل المختار الغزيوي ولكنها تبقى جميعها منحصرة في الكيفية لا في الجوهر، في الوصفة وليس في المقادير، ولكني وحتى أكون معكم صريحا فأنا أختلف مع شخص كالنهاري في كل شيء تقريبا، مع العلم أني لا أعرف أيا منهما بشكل شخصي ولم يسبق لي التشرف بمعرفتهما وما أحاول أن أقوله هنا هو أني أولا أتضامن مع زميلي في المهنة، ومع الحق الذي يمثله حق زميلي في الحياة، ومع الحق الذي يمثله حق كل واحد منا في التعبير عن رأيه دون أن يجر عليه ذلك تكفيرا أو تجريما أو ما شابه ومن كانت له قدرة على التنابز بشيء فليتنابز بالأفكار لأن السب والشتم حجة الفاشلين الجاهلين.

لقد أبديت رأيي في مسألة الحرية الجنسية وقلت أن المقصود بالعبارة ليس مدلولها العام، لأنها في الأساس مقولة تقوم على أسس شرعية، وحاولت أن أثبت بالمنطق وبالعقل وبالدين نفسه أن الفصل 490 مخالف للطبيعة البشرية أولا، وللدين نفسه ثانيا. وكان على النقاش أن يتوقف عند هذا المستوى، هذا يكتب رأيه، وذاك يورد تحليله، والآخر يسب كما يشاء وينتهي الموضوع بعد حين كما تعودنا في هذا المغرب الحبيب دائما، ولكن السيد النهاري لم يرد للأمور أن تهدأ وجعلها تصعد عنان السماء بكل رعونة متخيلا أن الكلام الذي قاله لا يعتبر تحريضا على فتنة قال الله تعالى عنها في القرآن الكريم أنها أشد من القتل. فما بالك لو كان النهاري قد أطلق شرارتهما معا، الفتنة والتحريض على القتل.

كان على النهاري أن يسلك مسلكا آخر مادام قد استفزته تصريحات الغزيوي، وكان عليه لو كان عالم دين حق أن يتكلم عن عمق الفكرة وأن يداول الأفكار ببعضها وأن يحاول إقناع الناس من حوله أنهم ملائكة لا يفعلون شيئا في الخفاء داخل الغرف المغلقة دونهم هم ومن معهم، أيا كان، حتى لو كان شريط فيديو من "اللي بالي بالكم". كان على النهاري أن ينظر في عيون من يخطب فيهم ويرى مما إذا كانوا جميعا ملائكة لا يعيشون الحرية الجنسية المسروقة من خلف القوانين، وما إذا كانوا يتعففون بالصوم والصلاة حقا أم أنهم يفعلون أشياء أخرى تروح عنهم وعن غريزتهم الجنسية على غرار باقي خلق الله. كان على السيد النهاري أن يبحث عن الملائكة بين صفوف أحبته مادام هو شخصيا قد بلغ درجة "الملاك" من وجهة نظر الكثيرين.

تضامني المطلق مع الزميل المختار لغزيوي..انتهى.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (40)

1 - مسلم الاثنين 02 يوليوز 2012 - 01:42
لا حيلة مع الله شريعة الله و سنة نبيه الكريم ظاهرة و وأظحة لاتحتاج لأي كان حتئ تتبت لنا بشعة كلام و رءي لمختر فنحن مسلمون و نرضى لنا و لا لءخواننا و لءخواننا ان يمارس (الزنا) التي حرمها الله و رسوله(ص)باءسم الحرية الجنسية 
2 - عبد اللطيف الاثنين 02 يوليوز 2012 - 02:06
غصة بداخلي والم كبير على تكالب الكل على هذا البلد باعوا بناتنا وأطفالنا وهبوا ونهبوا ثرواتنا فاليك نشكوا ضعفنا فالاعلام مصيبتنا والعلماء بارخص الأثمان باعونا والحكومة خدلتنا اما شرفاء البلد فالبسجن والمتابعات القضائية اسكتوهم. فلم يبق لنا سواك يا ربنا نسالك ان تحفظ بلدنا وديننا وشبابنا وقونا على من عادانا .
3 - soltan2x الاثنين 02 يوليوز 2012 - 02:13
"وما أحاول أن أقوله هنا هو أني أولا أتضامن مع زميلي في المهنة،.."
اذا ان تقول لنا بملء فيك "انصر اخاك ظالما او مظلوما".التي تعيبونها على غيركم. ولم تعرفوا معناها الحقيقي ولا المناسية التى قيلت فيها.
انت فقط تخبط خبط عشواء. ولقد ابتلينا بكم يا اشبه المثقفين.لا حول ولاقوة الا بالله العلي العظيم
4 - مواطن الاثنين 02 يوليوز 2012 - 02:48
الدين ياعزيزي لا يحكمه قانون "كل شيئ اولاشيئ LA loi du tout ourien" بل الايمان يزيد وينقص ولو لم يذنب اهل الارض لخلق الله خلقا يذنبون ويتوبون, فكوننا لسنا ملائكة ليس بالضرورة ان تحول الى شياطين ومن ارد ان يكون شيطانا فليفعل لكن عليه ان لايحرض الناس على "تشيطانيت"فالحرية الفردية التي تدافعون عنه لا تقتضي انتمارس الجنس في الحدائق العمومية او نفطر جهارافي يوم رمضان,الحرية الفردية تقتضي مراعاة شعور الاخرين فان اردت عدم الصيام في رمضان فعليك بدارك وان اردت شرب بيراة باردة فالحانا ت موجودة وكل شيء متا ح ونحن لسنا في مملكة الملائكة ,ان الفصل الذي اقمت عليه القيامةلا يطبف اصلا
اعتقد جازما ان هدفكم هو زعزعة عقيذة شعب, لوانكم عاتبتم زميلكم في التشيطين طبعا لكنتم اشفيتم غليل الشيخ ولما قال ما قال
انكم معشر بتي علمان_ وما يدور في فلككم من جمعيات خقوقية ومحطة تلفزية ىيتيمة منبوذة كالبعير الاجرب لما برهنت عليه من انحياز سافر لمخربي الملة _لا تتقنون الا زخرف القول ولا تقولون الاغرورا ولن تقنعوا باقوالكم حتى دراري المغاربة وتمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين
5 - مغربي غاضب الاثنين 02 يوليوز 2012 - 02:56
اولا مقولة اقتلوا من لا غيرة له بخلاف من بدل دينه فاقتلوه ليست حديثا
لكن اعادة احياء الماثور الموجود في التاريخ الاسلامي و الذي يدعو الى القتل انما هو احياء للتسلط و الاستبداد و ارهاب المخالفين في الراي بالقول اما ان تسكتوا او نحرض عليكم من يقتلكم
ان قولة علي ابن ابي طالب اقتلوا من لا غيرة له لا تلزمنا في شئ في القرن الواحد و العشرين و ليست وحيا مقدسا حتى نستشهد بها لاهدار الدماء
ثم اننا اذا استشهدنا بكل الماثور الذي يدعو الى القتل باسم الاسلام لوجب علينا ان نقتل الناس جميعا في هذه الكرة الارضية
لان الكفار يجب قتلهم لانهم الاغلبية في هذه الدنيا و اذا اضفنا اليهم المسلمين الذين ليسو مسلمين من وجهة نظر الدعاة فاننا سنصل الى نتيجة تعتبر فضيحة بكل المقاييس لهذا الدين
و هذا ما لا نرضاه لاسلامنا و لا لمغربنا الحبيب
فما دخل اللين في شئ الا زانه و ما دخل العنف في شئ الا شانه
كما انه ليس هناك دعوة للحرية الجنسية فهي بكل بساطة موجودة اصلا و قبلا في الواقع المغربي المعاش اليوم و الدعوة هي فقط لجعل القانون متطابق مع الواقع من جهة و مع حقوق الانسان كما هي محترمة في الدول الديمقراطية العريقة
6 - jamal.pc الاثنين 02 يوليوز 2012 - 03:09
المشكل أن هؤلاء الاباحيين مقتنعون تماما بما يقولونه.فهم يفسدون في السر وفي العلن ويظنون ان جميع الناس مثلهم.. اعلموا أن هناك اناس استطاعوا التغلب على شهواتهم فكانوا سلاطين أهواءهم لا عبيدا لها. أقول لهؤلاء وبايجاز تام: ان الذي تودون هدمه هو ذلك الحجاب الذي يفصل بين الآدمية والحيوان ولا حول ولا قوة الا بالله
7 - moghrabi الاثنين 02 يوليوز 2012 - 03:21
nahari n'a pas nome' cette personne et il a explique la situation selon islam,c'est il ya une relation sexuelle entre qulqun et votre soeur epouse ou maman et tu es plein de bonnour tu es dayout c'est pas mois qui dis cela ou nahari mais islam.autre cote ce journaliste sur le plein air a dis que[les marocains ] sont monafiquine on apel ca comment,nous ne voulons pas que ce monsieur[ le journaliste] doit mourir mais nous sommes des musilmants comme meme il n'a pas le drois de nous presonte chez les arabes comme nous sommes des prostitues et monafiquine maintenant il touche a notre liberte il dois parler de son cas seulement ,il ne nous presentent pas
8 - Aissame الاثنين 02 يوليوز 2012 - 04:03
عن عبد الله بن عمر أن رسول الله صلى الله عليه على آله وسلم قال : ثلاثةٌ قد حَرّمَ اللهُ - تَبَارَكَ وَتَعَالَى - عليهم الجنةَ : مُدْمِنُ الخمر ، والعاقّ ، والدّيّوثُ الذي يُقِرُّ في أَهْلِهِ الخُبْثَ . رواه أحمد والنسائي .

والدّيوث قد فسّره النبي صلى الله عليه على آله وسلم في هذا الحديث بأنه الذي يُقرّ الخبث في أهله ، سواء في زوجته أو أخته أو ابنته ونحوهنّ .
والخبث المقصود به الزنا ، وبواعثه ودواعيه وأسبابه من خلوة ونحوها .

قال علي رضي الله عنه : أما تغارون أن تخرج نساؤكم ؟ فإنه بلغني أن نساءكم يخرجن في الأسواق يزاحمن العلوج . رواه الإمام أحمد

تأمل في أحوال الصحابة – رضي الله عنهم – تجد عجباً ، فهم يغارون أشدّ الغيرة ، وكان رسول الله صلى الله عليه على آله وسلم أشد منهم غيرة .
9 - الادريسي ناصر نهاري الاثنين 02 يوليوز 2012 - 04:15
تظنون انفسكم انتم اصحاب الراي والفكر ...واصحاب الحق في شتم الاخرين ....اما اراؤكم فهي طبعا - بحكم حداثويتها- فهي مقدسة....اوى اسمعوا : والله انني كغيري من المواطنين اطمع ان ارى عندكم ثقافة تنفع او رايا ينير...ولكن والله يشهد لم اجد الا السخافة والسفالة والزبالة وقلة الحياء والتبرهيش وكلام الدراري في الشارع....ولم ارى معقدين ولا مكبوتين ولا مرضى نفسيين امثالكم...صدقوني انكم تثيرون الشفقة....واخير اقول لكم - كما قال الله تعالى - :"قل موتوا بغيظكم"...واقول للشيخ الفاضل عبد الله نهاري..- كما قال الله تعال- :" وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ"
10 - سعيد قدية الاثنين 02 يوليوز 2012 - 05:31
"لم أكن لأخوض في هذا النقاش على الإطلاق" وعندما خضت أفسدت أكثر مما أصلحت، سكتّ دهرا ونطقت كفرا، أقول لك الفسق والاباحية ملة واحدة، تضامني المطلق مع الشيخ عبد النهاري.
11 - مغربي وافتخر الاثنين 02 يوليوز 2012 - 06:50
المغرب دولة اسلامية وديننا الاسلامي يحرم الزنا والعلاقة الغير شرعية وهذه ليست فقط خطوط حمراء لا يمكن تجاوزها فهذا ديننا ونعتز به ونفتخربكوننا مسلمون تحت قيادة امير المؤمنين صاحب الجلالة محمد السادس نصره الله
12 - زهرة العزوزي الاثنين 02 يوليوز 2012 - 09:52
lمع انه لا داعي للغرابة فانا استغرب هدا المقال المدافع والتضامني مع انسان حلل الزنا على امه واخته .......... وعجبي .
ثم اني اشاهدت محاضرة الاستاذ نهاري ولم يكن فيها اي شئ من الذي ذكرته
حول اهدار دم هذا الانسان كل ما هنالك اورد ايات قرانية تعرف هذا العمل وتنكره
لكن يظهر ان اصوات الحق لابد وان تكبل وان يحقق معها وان تجرم
واعجبي عليك اخي تتضامن مع الاسفاف وتهاجم الحق .
لكن خلاصة قولي : واذا بليتم فاستتروا" ولا داعي الى التشدق بالحريات .

واعجبي !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
13 - A. Karim الاثنين 02 يوليوز 2012 - 10:18
اذا كنت لا تستحيي فافعل ما شئت
ارجع الى القران الكريم وسوف ترى ما قاله الله في شان امثالكم.
توبوا الى الله قبل فواة الاوان
كريم - البيضاء
14 - mojahid الاثنين 02 يوليوز 2012 - 10:40
les journalistes passent leurs temps a se soutenir entre eux, et vous êtes loin du peuple. allez aboyez vous n'aportez aucun plus ds les idées que des bla bla, votre nulleté est grave
15 - طه الهواري الاثنين 02 يوليوز 2012 - 11:48
هل شاهدت فديو النهاري ؟ الرجل اكتفى فقط بسوْق حكم الشرع (من وجهة نظره) و لم أشعر قط أنه حرض على قتل "زميلكم" الأستاذ الغزيوي ، إن كل ما في الأمر أن هناك جهات لطالما نادت بإسكات صوت هذا الداعية فلبى الدهر دعواتها (المنافية لحرية التعبير التي يزعمون أنها غايتهم) .
فلا نامت أعين الجبناء
ولا نامت أعين الجبناء
ولا نامت أعين الجبناء
ولا نامت أعين الجبناء
ولا نامت أعين الجبناء
16 - أين أمثال نيني الاثنين 02 يوليوز 2012 - 13:23
أين الصحافيون الذين يدافعون عن حقزق المواطن مثل رشيد نيني، لم يعد بمقدور الصحافيين أن يدافعوا عن الحق فصاروا يكتبون عن الباطل، ويهاجمون المستضعفين من الدعاة بدل أن يُهاجموا الظلم ونهب أموال الشعب، لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم...
17 - أبوذرالغفاري الاثنين 02 يوليوز 2012 - 13:49
غريب أمرك ياهذا...تناصر الفساد في واضحة الموااقع الألكترونية.ولكن دلك ليس غريبا عليك وأنت التي أحتفت بك القناة الأولى وقدمتك ك(مختص)في الجماعات الأسلأمية.فأنت وغيرك من الغلمان الأباحيين ينتصر لهم المخزن رغم دستوره الممنوح والدي يتحدث عن الأسلآم كدين للدولةوأن الملك أمير للمؤمنين.ولكن هيهات فالشعب المغربي لكم بالمرصاد.ثم هل بتملقك للمسمى(الغزيوي)تريد أن(يدبر)عليك ب(شي خديمة)في ماخوره المسمى(الأحداث)؟لاني لاحظت أنك تتنقل من مطبوعة لآخرى وفي ظرف وجيز.أنتم أقلية وتريدون فرض استيهاماتكم على أغلبية الشعب المغربي وذلك بمساعدة مخزنية مفضوحة لاتخطؤها العين.وأختمها بقول فرنسي بليغ..les tonnauix vides font beaucoup de bruit.
18 - mosslim الاثنين 02 يوليوز 2012 - 14:46
أريد فقط أن أسأل هذا المفكر:هل يرضى لأخته هذه الحرية التي يطالبون بها
إذا كان نعم،فأنتم تعرفون من هو
في الحقيقة يجب أن يحاكم كل من يدعو إلى هذه الحرية الجنسية,

لاحول و لا قوة إلا بالله،إ ن الله يمهل ولا يهمل
{بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ (1) مَا يَأْتِيهِمْ مِنْ ذِكْرٍ مِنْ رَبِّهِمْ مُحْدَثٍ إِلَّا اسْتَمَعُوهُ وَهُمْ يَلْعَبُونَ (2) لَاهِيَةً قُلُوبُهُمْ وَأَسَرُّوا النَّجْوَى الَّذِينَ ظَلَمُوا هَلْ هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ أَفَتَأْتُونَ السِّحْرَ وَأَنْتُمْ تُبْصِرُونَ (3) قَالَ رَبِّي يَعْلَمُ الْقَوْلَ فِي السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَهُوَالسَّمِيعُ الْعَلِيمُ (4)}(سورة الأنبياء)
19 - B.Belmoughreb الاثنين 02 يوليوز 2012 - 15:10
الفكر العلماني يحاول جاهدا وبكل الوسائل المتاحة تجريد الانسان من اي خلق وفضيلة مستمدة من دين او اعراف وهو اي الفكر العلماني يقوم بحرب شعواء لكل ماله علاقة بالدين ويتهم اصحابه بالتحجر والتخلف.
واصحاب هذا الفكر يحاولون تجريد الانسان من انسانيته وبشريته وهم بذلك يضمرون الحس الخلقي والوازع الديني للانسان, ويمهدون ببرامج وبكتابات صادمة ومخلة لقيم الدين والاعراف لانكار الثوابت والخصوصيات البشرية حتى يصبح الانسان مستهلك لكل شيء بدون تفكير ولا تمحيص
فبدل من القمع والتسلط يتم اغواء الفرد واغراقه بالملذات وصياغة الحياة في ضوء لذته الحسية الجنسية وجعل الفرد كائنا طيعا للقوانين الصادرة عن ال دولة ومن يدور في فلكها.
ونعود إلى صلب الموضوع, أولا فقد جانبك الصواب ولم يسعفك الحظ هاته المرة, وظهر المستور والتخفي تحت عباءة الحرية واحترام الآخر, فبأي وجه حق تتهم شريحة واسعة من المغاربة بالمرضى النفسيين وبالمعقدين جنسيا, أليس هذا نوع من الإقصاء والوصاية الفكرية التي مافتئت تندد بها وبأصحابها المتحجرين على حسب قولك وفهمك.
يتبع...
20 - Moslim ghayour الاثنين 02 يوليوز 2012 - 15:41
J'ai posté mon écrit mais n'a pas été édité par Hespress .est ce que ce la la liberté d'expression .

أولا كلامي موجه الي عبد الكريم قرمشش
ان كنت مسلما هل كلام صاحبك الذي تدافع عنه أحسن من كلام الله ورسوله .ان كنت مسلما فان الله الذي خلق هذا الانسان فوق هذه الارض وجعله قباإل وشعوب هو وحده الذي يعلم مل يصلح له كمجتمع إنساني لا كمجتمع بهاإمي وانزل الحد في الزاني والزانية .وقال علي الزني :وحرم ذالك علي المومنين .
ان عقلك وعقلك صاحبك ملوث بتفكر غربية اللذين أباحوا للرجل ان يتزوج من رجل والمرأة من المرأة
هل هذا ما تريدون في مجتمعنا كذالك.
21 - محب لوطنه الاثنين 02 يوليوز 2012 - 17:18
لأن السب والشتم حجة الفاشلين الجاهلين.وعندما يكون لهذا الشيخ أتباع، ويكون له مستمعون متطرفون مليئون بالعقد النفسية والأزمات الأخلاقية ويكون لهذا الفقيه سلطة معنوية على الكثير من المتطرفين
اليس هذا بالسب و الشتم،يا مفكر زمانه.لكن هيهات هيهات،تغلي القدور بما فيها.
22 - redouane الاثنين 02 يوليوز 2012 - 17:52
اللهم لا تول امورنا شرارنا .اللهم اخدل اعداء الدين بني جلدتنا اللهم اجعل كيدهم في نحورهم .
23 - Youssefffff الاثنين 02 يوليوز 2012 - 19:10
يبدو ان من هب و دب اصبح يدلي بدلوه في امور الدين و يبدو كذلك ان الخبثاء خرجوا من جحورهم لينصروا بعضهم البعض، اصبحت القيم التي فطر الله عليها الناس شذوذا عند عبيد الحداثيين الغربيين الذين نجحوا في نفث سمومهم التي سرعان ما تشبت بها اعداء الدين.
نسأل الله التباث
24 - youssef الاثنين 02 يوليوز 2012 - 19:41
النظاره السوداء

عبد الكريم القمش : لم أكن لأخوض... وتهديد حياة الناس.

إن أقل الناس تواضعا هم أقلهم معرفة بجهلهم

عبد الكريم القمش :طبعا أن تعرفون الحكاية..

نسى هذا الصحافي أن هناك قمما من المغاربة خبروا الحياة وعركتهم السنون وصقلت عقولهم مخالطة الناس خيرهم وشرهم.

عبد الكريم القمش : عندما يقوم فقيه يعتبره الكثيرون...

نعم نحن نعرف أن الصحافي عندنا ينظر الى نفسه على انه نبي لا يأتيه الباطل من خلفه ولا من بين يديه، وكلماته درر ينبغي على السامعين ان يلتقطوها ويقتنعوا بها، والخاسر منهم هو من فاتته مقالة هذا الصحافي الذي خطها بقلمه..


عبد الكريم القمش : كان على النقاش أن يتوقف عند هذا المستوى..

يعرف من حقائق الأمور أكثر مما يعرفه الآخرون، نتيجة لسعة إطّلاعه وبحثه، لكن الواقع هو عكس ذلك، فهذا الصحافي يزداد جهلا، أو وعيا بجهله كلما اكتشف أو أدرك حقائق جديدة، وأحيانا يُصدم لهول مساحة الظلمة فيه، فرغم أن كل معرفة جديدة هي نور..

عبد الكريم القمش : كان على النهاري..

كان عليك أن تحترم الشيخ ,جميع الناس بمن فيهم من نختلف معهم، هم أهل للإحترام والتقدير، ولكن لا أحد يستحق التقديس والتعظيم
25 - زوجتك نفسي الاثنين 02 يوليوز 2012 - 19:45
النهاري نفسه يدافع عن الحرية الجنسية التي تمارس بواسطة عبارة " زوجتك نفسي "
القانون المغربي قانون يربي المغاربة على النفاق , الحرية الجنسية موجودة حتى في صوفوف السلفيين الذين يقيمون العلاقات الحميمية في غرف مغلقة و في الخفاء سرا عن عائلاتهم و عن القانون المغربي .
و يحللون فعل الزنى هذا بعبارة " زوجتك نفسي " , علينا ان نكون كلنا منافقين و نمارس هذه الحرية و اذا حصل حاصل يقول " زوجتك نفسي "
26 - cherki الاثنين 02 يوليوز 2012 - 20:04
اذا كنت تعرف ان القران يقول الفثنة اشد من القتل الم تقرا الزاني و الزانية فاجلدوا كل واحد منهم 100 جلدة , ثم ان كلمة ديوت ليست سبة بل هي وصف دميم لكل من يرضي لامه أو اخته أو زوجته بممارسة الجنس خارج اطار الزوجية و السيد الغزيوي رضي بذالك عمام كل الناس فبماذا سيوصف إذن ؟ هل بالمناضل؟
27 - Loot الاثنين 02 يوليوز 2012 - 20:11
ان كانت الحرية الفردية التي تدعيها قوم بني علمان هي انك حر تفعل في جسدك ما تشاء ومع ان اللواط او ما يسمى بالمثليين حتى هي من الحرية الفردية فهل يقبل احد من بني علمان ان يضاجعه شخص هو وزوجته فوق سرير مرة واحدة?
28 - الهادي أحمد الاثنين 02 يوليوز 2012 - 20:16
تضامني المطلق مع الشيخ الفاضل المحترم النهاري، الخزي والعار للشواذ والسحاقيين والمرضى النفسانيين ممن يحاولون فرض معتقداتهم البئيسة علينا، باسم الحداثة.
معك معك معك شيخنا الفاضل، وضدك المدعو الغزيوي وضد أمثالك ماحييت.
29 - said الاثنين 02 يوليوز 2012 - 20:24
d'abord toi tu es qui? moi personnellement je te connais mm pas!!
30 - الدادسي الاثنين 02 يوليوز 2012 - 20:28
مقال يدافع عن أفكار الغزيوي . التي لاتمت أفكاره للإسلام بصلة . يكفي لصاحب المقال أن يخصص جزء من وقته للإطلاع على الردود التي كلها ضد الغزيوي , وبطبيعة الحال مع الإسلام والشيخ نهاري . في المغرب هناك من يحاول الهروب إلى الأمام , ويحكم على الأشياء دون القيام بالتمحيص المطلوب , وهذا وارد في حق صاحب المقال الذي أشار إلى أن الفصل 490 مخالف للطبيعة وللدين , كيف أثبت ذلك بالمنطق والدين والعقل ؟ المرجو من صاحب المقال أن يثبت اعتمادا على الشريعة الإسلامية مخالفة الفصل المذكور للطبيعة البشرية التي هي الفطرة التي فطر الله الناس عليها وللدين الذي حسم حكم الزنا بنص قرآني .
31 - REDA- BRUXELLES الاثنين 02 يوليوز 2012 - 20:38
ويكون له مستمعون متطرفون مليئون بالعقد النفسية والأزمات الأخلاقية
نحن ليس لنا ازمات اخلاقية وانما لنا غيرة على اعراضنا وشرفنا ولا نرضى بالدياثة, وان كنت ترضى هذا فيكفيك منزلكك لا نريد ان تنشر لنا رذيلتك يكفينا ما نحن نتخبط فيه من امية ومن فقرة,ولقد قتلت لنهاري أن يحاول إقناع الناس من حوله أنهم ملائكة لا يفعلون شيئا في الخفاء داخل الغرف المغلقة دونهم هم ومن معهم، انك حر في بيتك يا نصف صحفي افعل ما تريد اننا لسنا في محاكم التفتيش لنداهم عليك بيتك ونرى ماذا تفعل هل تقوم الليل ام تعطي مؤخرتك.
32 - مغربي متتبع الاثنين 02 يوليوز 2012 - 21:14
لم تكن موفقاً ذ. عبد الكريم في دفاعك عن الظلم، والظالمين،لم تكن موفقاً في دفاعك ومناصرة زميلك لغزيوي..ومن ثم فقدت احترامك من لدن قرائك،كان بودك أن تتدخل لتصحيح وجهة نظر زميلك المختار لغزيوي الذي أفتى بحرية ممارسة الجنس بكل هدوء من لدن نساء وبنات المغاربة.أهذا رأي سديد في نظرك؟ إن كنت من مناصريه حقاً فأنت مخطئ في نظر كل المغاربة حول المشكل المفتعل.كان بودك أن تقول خيراً أو تصمت عن الشر، لكن في غفلة من أمرك وجدت نفسك مدافعاً عن لغزيوي، ومهاجماً ذ. نهاري،،،ومن ثم نسيت أن كل المغاربة الغيورين على دينهم ونسائهم وبناتهم من حقهم أيضاً أن يرفعوا دعوى قضائية ضد لغزيوي ومناصريه
وما استشهدت به عن وجهة نظرك ليس قرآناً، إذ ورد في مقالك أعلاه ما يلي: (...قال الله تعالى عنها في القرآن الكريم أنها أشد من القتل) حرام عليك ذ. عبد الكريم أن تتجرأ على القرآن بكيفتك هاته، لأن الكلام الذي استشهدت به ليس قرآناً: (أنها أشد من القتل)، والصواب:(والفتنة أشد من القتل)
والدعوة إلى حرية الجنس هي عين الفتنة.
ومن الفضيلة: الاعتراف بالخطأ، لأن الخطأ ليس عيباً، شريطة إصلاحه وتجاوزه
33 - ناصر الحرية الاثنين 02 يوليوز 2012 - 21:36
عجبي من قوم يشجعون على القتل ويساندون دعاة سفك الدماء...ترون في الحرية الجنسية التي هي أصلا موجودة منذ الأزل جريمة...وترون في الدعوة إلى سفك الدماء والقتل فضيلة...لن تستطيعوا منع الناس من الجنس أو من الطعام لأنكم أنفسكم بشر ولا تستطيعون السيطرة على حاجياتكم الطبيعية مهما فعلتم ،تتكلمون فقط من باب النفاق وغياب الموضوعية والنزاهة الفكرية ...وا عجبي من فكركم الأعور ومنطقكم الأعرج...
34 - بولحواجب الاثنين 02 يوليوز 2012 - 21:45
السلام عليكم.
أخي الكريم القمش، اسمح لي أن أعبر لك عن الذهول الذي أصابني وأنا أقرأ ما جادت به قريحتك بخصوص قضية من تحاشيت ذكر اسمه: الشيخ نهاري أطال الله في عمره. حيث اشرت إليه بـ: المدعو"عبد الله نهاري".
ذهلت لأنه في الوقت الذي كنت أنتظر أن تلتزم -على الأقل- بالموضوعية، كنت من المدافعين -ربما من حيث لا تدري- عن اتجاه دون الآخر وياليته كان اتجاه الحق فالاصطفاف إلى جانب الحق حق.
أخي الكريم، في مثل هذه المواقف يجب أولا وقبل كل شيء التبين"إن جاءكم فاسق بنبإ فتبينوا.." الشيء الذي لم تفعله ككثير من الذين خاضوا في هذا الموضوع.الشيخ نهاري لم يفت بقتل الغزيوي والفيديو موجود على اليوتيوب يمكنك مراجعته.فقد أعدت مشاهدته مرات فلم أجد أن الشيخ يقول: "ينبغي أو يجوز أو يجب أو..قتل الغزيوي لأنه ديوث" بل ذكر في معرض كلامه عمن يرضى الخبث في أهله قولة:"اقتلوا من لا غيرة له" وذكرها بشكل عابر جدا حيث أنه لم يركز عليها. من جهة أخرى، القضية لا تتعلق بالنهاري بل بدين الله عز وجل.فهل يعقل أننا في بلد اسلامي ويطل علينا الغزيوي بطلعته البهية مدافعا عن الزنا ونسكت؟ إن النهاري ناب عن المغاربة إلا حفنة العلمانيين
35 - أمين الاثنين 02 يوليوز 2012 - 21:57
إذا وجب عليك الإختيار أيها الكاتب بين الدين ( قرآن, حديث .......إلخ), و الصحافة, ماذا ستختار؟ إنك على حسب قولك ستختار الصحافة, إذن أنت لست مسلم. و لا يحق لك بتاتا في بلاد إسلامية الكلام عن عبدالله نهاري.
نحن المغاربة عرب أو أمازيغ ديننا هو الإسلام,و من لا يرضى به فهو كافر , أنت ضد الإسلام و ضد ديننا كمغاربة أجمعين.
36 - ابن المغرب الاثنين 02 يوليوز 2012 - 23:08
متفق مع التعليق 4
البداية عند سرد الحكاية عرفت الشيخ بالمدعو وعندما قررت الحكم عليه ناديته بالسيد .هذا ان دل على شئ انما يدل على ان لاوعيك خانك ليفضح انحيازك .رجاءا لا تتعالموا على المغاربة
37 - حسن١١٨ الثلاثاء 03 يوليوز 2012 - 00:04
خلاصه القول، من يدافع عن ديوث فهو ديوث أكبر، من أجل شاذ ولوطي ديوث كل هذا النخوه ،ومن قال أن الإمام الفاظل السيد نهاري أهدر دم ذلك القحبون ؟ ومن قال أن هناك من يريد تلطيخ يده بدم فاسد أنثن من البراز؟ لا أحد سيقتله، سيحاكم على نطقه باسم المغاربه وأباحته سمعه أمهاتنا وبناتنا وأخواتنا، أما الإمام نهاري فسيخرج منها سالما بإذن الله، يا نار كوني بردا وسلاما على الإمام النهاري. أنشروا من فظلكم يا هسبريس
38 - ياسين عقار الثلاثاء 03 يوليوز 2012 - 00:08
انتضرو اني معكم من المنتضرين قريبا قريبا قريبا
39 - simo الثلاثاء 03 يوليوز 2012 - 02:08
" أتحدث طبعا عن تلك الحرب المجانية التي قادها المدعو "عبد الله نهاري" ضد الزميل المختار الغزيوي"

أنت لاتعرف أيا منهما كما قلت و تذكر أحدهما بالاسم و الآخر تقول عنه: "المدعو" هذا هو أسلوبك الحضاري في النقاش؟

"وعندما يكون لهذا الشيخ أتباع، ويكون له مستمعون متطرفون مليئون بالعقد النفسية والأزمات الأخلاقية ويكون لهذا الفقيه سلطة معنوية على الكثير من المتطرفين منهم"

ماهذا الكلام؟ أليس كلامك هذا فيه تعصب و تطرف و مليء بالعقد النفسية و الأخلاقية
المرجو من هسبريس أن تحذف هذا المقال لأنه يتضمن تحريضا و عنصرية و شتائم
40 - samir2 الأربعاء 04 يوليوز 2012 - 12:41
الكاتب المخيال قرر التضامن مع أخيه في الحرية فإذا به يتخيل كل المخالفين للاباحية مجرد مرضى يعانون من كثرة العقد النفسية وغزو الظلام ولعل قارئ هذا المقال العنصري قد استنبط من بين ثناياه كيف يدافع رواد الزنى والشذوذ عن خبائثهم الى درجة التصريح بالكفر جهارا في بلد إمارة المؤمنين واذا كان النهاري ظلاميا متطرفا فمن يكن ذلك الصحفي الذي انتصب على -الميادين- متوددا،محرضا على عرض أمه يرتضي الفاحشة لزوجته وابنته ياسيدتي؟؟اذا كان التقدم سوف يتم بهذه العقليات المتورمة فاني أدعو الله أن يزيدني تخلفا...
المجموع: 40 | عرض: 1 - 40

التعليقات مغلقة على هذا المقال