24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0707:3313:1716:2218:5220:06
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. موقع ويب يعرض شكل الأرض قبل 750 مليون عام (5.00)

  2. التعليم الأولي يستقبل آلاف الأطفال بالفقيه بنصالح (5.00)

  3. صناعة الجلابة التقليدية (5.00)

  4. نهضة بركان يهزم الحسنية ويتأهل إلى نهائي "كأس الكونفدرالية" (5.00)

  5. البوليساريو تستفز القوات المسلحة الملكية في منطقة "امهيريز" العازلة (5.00)

قيم هذا المقال

1.73

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | رماد هسبريس | إِرْهَابِيُّو لِيبْيَا وَجَزَاءُ سِنِّمَار

إِرْهَابِيُّو لِيبْيَا وَجَزَاءُ سِنِّمَار

إِرْهَابِيُّو لِيبْيَا وَجَزَاءُ سِنِّمَار

ما كان لصحيفة "كوبنهاكن بوست" المغمورة أن تبلغ قبل أعوام خلت ما بلغت من نجاح قاد رسام الكاريكاتير المسيء إلى شخص الرسول الكريم للتتويج بين يدي المستشارة الألمانية إنجيلا مركل، لو أن بعض المتأسلمين لم يقيموا الدنيا ويقعدوها، متوعدين القارة العجوز ومن والاها بالمقاطعة الاقتصادية وبالانتقام عبر هجمات يخالونها أقصر طريق إلى الحور العين.

جرياً على عادتهم، شحذ تجار الدين ألسنة لم تجسر يوماً على فتح طابوهات الفساد المالي والفوارق الاجتماعية وانتهاكات حقوق الإنسان، وجيشوا الناس صغاراً وكباراً للاحتجاج أمام سفارات الدول التي أعادت بها منابر إعلامية نشر تلك الرسوم، كما لم تفت الفرصة دون أن يلتئم جمع ما يقال إنها "مجالس للعلماء" في عواصم الذلقراطية ويخرجوا ببيان يدينون فيه سويسرا والدانمارك وقد أنهوا اجتماعاتهم تلك باحتساء كؤوس الشاي وركوب سيارات الخدمة الفاخرة.

تابعنا بألم عميق صور إنسان أعزل ينحصر دوره في مهمة ديبلوماسية وهو يرقد جثة هامدة بسبب صنع مجموعة من المتشديين، الذين ما كان لهم أن يحلموا بإسماع ما صدورهم من حشرجة لو أن أمريكا أحجمت عن دعم التدخل الأجنبي في ليبيا لتخليص البلد من الطاغية وتركه أمام مصير مجهول في الأثناء التي كانت فيها كتائب القذافي على أبواب بنغازي؛ المدينة نفسها التي شهدت اليوم على الجريمة، بيد القذافي وإن رحل نجح بما لا يذرُ مجالاً للشك في توريث قذافيين على درجة أكبر من التعطش للدماء. وإن كان القول في هذا النطاق غير منطبق على الشعب الليبي قاطبة لأنهم اختار في أول انتخابات نزيهة قوة سياسية ليبرالية بخلاف سنة ما بعد "الحراك العربي"، غير أن فلول القاعدة بليبيا تأبى إلا أن تنغص على الليبيين حياتهم وإسلامهم الصوفي المعتدل النقي من شوائب السلفية.

وفي خضم فوضى الأفعال وردود الأفعال، يبدو أن العرب والمسلمين لن يشفوا من تشيزوفرينيا حادة يعانون منها على الدوام، فهم لا يتوانون عن الإفادة من منجزات العقل العربي تكنلوجيا، لكنهم أول من ينبري لرفض ما يفرزه على المستوى الفكري من انتفاء للقيود والحدود، وإن كنا نرى في الإساءة إلى رمز ديني شيئاً من التجاوز غير المقبول والموجه من قبل عرابيه إلى الاستهلاك الآني الكفيل بتحقيق النجومية السريعة، فإننا نقف في حيرة من الأمر حين تقدم حفنة من الإرهابيين على مهاجمة سفارة بلد كان لوقوفه إلى جانب الشعب الليبي دور هام في حسم المعركة لصالح الشعب الليبي، بيد أن مرور الزمن قدم للحلفاء هدية شبيهة بما قده سنمار حين أراد مجازاة من بنى لها قصراً وخشي أن يشيده لإنسان آخر فرماه من الأعلى مردياً إياه قتيلاً، بما يجيز الجمع بين إرهابيي ليبيا وجزاء سنمار".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (20)

1 - أمين صادق الجمعة 14 شتنبر 2012 - 02:50
قال الكاتب: "وفي خضم فوضى الأفعال وردود الأفعال، يبدو أن العرب والمسلمين لن يشفوا من تشيزوفرينيا حادة يعانون منها على الدوام، فهم لا يتوانون عن الإفادة من منجزات العقل الغربي تكنلوجيا، لكنهم أول من ينبري لرفض ما يفرزه على المستوى الفكري من انتفاء للقيود والحدود، وإن كنا نرى في الإساءة إلى رمز ديني شيئاً من التجاوز غير المقبول...".

قبل كل شيء، لا يسعنا سوى استنكار " فوضى الأفعال وردود الأفعال " التي أسفرت عن مقتل السفير الأمريكي...

لكن يا أخي، كيف يسوغ اعتبار رفض الإساءة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام مظهرا من مظاهر الشيزوفرينيا الحادة التي يعاني منها المسلمون، لأنهم حسب تعبيرك "أول من ينبري لرفض ما يفرزه (العقل الغربي) على المستوى الفكري من انتفاء للقيود والحدود"..
هل تعتقد أن الإساءة للأنبياء، حق مكفول للعقل الغربي تحت مسمى حرية التعبير التي لا تخضع لأي قيد ولا تتوقف عند أي حد؟!
لا وألف لا، الإساءة للأنبياء "خط أحمر" لا يحق لأي كان تجاوزه.

ثم كيف استقام لك استصغار الإساءة للرسول الكريم؛ بحيث لم ترَ فيها سوى إساءة إلى "رمز ديني" تتضمن "شيئا من التجاوز غير المقبول" ؟!
لا وألف لا ...
2 - ould lblad الجمعة 14 شتنبر 2012 - 03:14
Dommage que nos freres les ibeiens sont devenus agressifs et assoiffes d'agressivites apres leur derniere revolutions.
regardons leurs réaction apres le mache contre l'algerie au maroc. Vraiment dommage, mais qu'attondons nous d'un peuple victime de Kadafi pendant pusieurs decenies.,...
3 - بدر الجمعة 14 شتنبر 2012 - 05:04
[...] وإن كنا نرى في الإساءة إلى رمز ديني شيئاً من التجاوز غير المقبول.... لعلًّك تحسب نفسك مجمع علمي... تأتي الكلام مآتى الضرير ... تريث في إطلاق الكلام على عواهنه. الرسوللا ينعت برمزٍ ديني للتقليل و سبه ليس شيئاً من التجاوز فقط بل هو التجاوز كله.
شكراًً
4 - عزيز الجمعة 14 شتنبر 2012 - 06:30
و انت تتكلم عن الارهاب لم يخلو كلامك من التطرف و المغالطة، متوهما انك كتبت مقالا تحليليا موضوعيا، في ظل الاحداث و الوقائع فحسب، و اول تعبير عن غلك يا صاحبي، و الذي ينم عن احتقارك لتعاليم الاسلام هو امساسك بخبر حدثنا به النبي الاعظم، و يؤمن به الصوفية كما السلفية على السواء "اقصر طريق الى الحور العين!" هل لديك مشكلة مع هذا؟ ثم ما بالك تنبز بالعلماء، كونهم شربو الشاي و ركبو سيارات الخدمه! هل هو تعبير عن حسد ام في نفسك لوعة الى الخمر لتحسيها؟ ...و ان كنا نرى الاساءة الى رمز ديني شيئا من التجاوز الغير مقبول...! هل انت مسلم ام تقحم نفسك في مشاعر لاناس لا تربطك بهم قناعة و لا دين؟! نحن كمغاربة مسلمين نرفض اي اعتداء على السفير الامريكي، ونعتبر قتله شئ مرفوض، لان ديننا يأمرنا بذلك، وليس لاجل خاطرك انت او غيرك، و في نفس الوقت نحتفظ بحقنا في التظاهر و ابداء الغظب ضد من اراد النيل من كرامه نبينا و سيدنا و سيدك انت رغما عن انفك، ولو كان عندك ذرة ايمان كنت منحت لمقالك اكثر من نصفه دافعا عنه حتى يكون لمنطقك اعتدال و انصاف، لكن الذي يبدو انك تستهدف صنفا من الناس لا غير،و تلك هي مشكلتك انت
5 - البدوي الجمعة 14 شتنبر 2012 - 12:39
مع الأسف مازلنا نسمع هذا الكلام من أشخاص غسلت دماغهم آلة الدعاية الأمريكية، لقد اتضح العدوان الأمريكي على المسلمين في كل مكان، تقول بأن أمريكا بريئة من دماء المسلمين لقد دمرت أمريكا ليبيا كلها أين هي أموال القذافي الذي وعد بها الليبيون بعد الإطاحة به لماذا لا تتكلم عن الإرهاب الأمريكي في أفغانستان والعراق وسوريا وفي كل مكان هل موت أحد الأمريكيين أغلى لك من موت آلاف المسلمين بيد السفاحين الأمريكان، أما القاعدة الإرهاب إنما هي مصطلحات أسطورية لا وجود لها، بريطانيا أعرق الديمقراطيات تحاول اقتحام سفارة الإكواتور للقبض على لسنج فاضح أمريكا وأنت ترثي هذا الشخص وتعتبره شهيدا، أمريكا مارست إرهابا فكريا عليك وأنت تمدحها إنها مفارقة كبيرة لو عشت في سجن غوانتانامو وأبوغريب لتمردت على أمك أمريكا، إن المسلمين لن يرضوا بالذل والإهانة عندما تنتهك حرمتهم، وأنت تعتبر محمد ( ص) رمزا دينيا فأقول لك إن هناك مازال من المسلمين من يموت من أجل دينه وهذا شيء لم تفهمه أنت ولا غيرك من الغربيين لأنهم يخشون الموت، فالخواء الروحي الذي يعيشه الغرب لا يمكن مقارنته بروحانية الشرق
6 - المرجو النشر الجمعة 14 شتنبر 2012 - 12:45
انت الذي تتكلم فوق، بسبب امثالك المساندون للتمرد المسلح ظهرت هذه المجموعات، اذن لا تتنقدهم لانك واحد ممن ساهمو في تغيير فكر مجموعة من المغاربة ولا زلت تساهم في ذلك بانتقادك وشتمك للنظام السوري، فانت و امثالك اللذين يرون الامور سطحيا هم من يساهم في ظهور هذه الجماعات ويساندهم.
7 - عمرو الجمعة 14 شتنبر 2012 - 12:46
للأسف مقالك ساقط لأنه ليس من تسميهم الإرهابيين من فعل ما تتحدث عنه بل المحللون يتحدثون عن أنصار الكذافي
ثم اعلم أن من حق الأمة أن تغضب لنبيها ورموزها ولكن الغضب العاقل والاحتجاج الحضاري الذي يعبر عما تكنه من حب وتعلق بنبيها الكريم رغم أنف العلمانيين والحداثيين
8 - salem ahmed الجمعة 14 شتنبر 2012 - 13:58
(وإن كنا نرى في الإساءة إلى رمز ديني شيئاً من التجاوز غير المقبول)
هكذا وبكل وقاحة (شيئا من التجاوز ) لو انك ادركت معنى هذا لما كتبت هذا المقال يا تسمارت
من انتم حتى ترون هذا يبدو ان عيونكم عمياء وآذانكم صماء وبعيدون كل البعد عن معالجة هذا النوع من المواضيع التي انتم غير مدركين لما وراءها من اهداف هي في الاساس تمس ديننا الحنيف ورسولنا الكريم.
9 - Taibi Ben Hadda الجمعة 14 شتنبر 2012 - 16:48
Non à la violence et encore non à tout extrémisme
La haine et la vergence; conséquences du Racisme

Le prophète Mohamet n'a nul besoin d’être défendu
Il est notre guide et lumière, toute vérité rendue

Pourquoi tuer des personnes civiles et innocentes
pour répondre aux insultes descendantes

Il y a mile façons de s'exprimer librement
par l'art et le sport ou scientifiquement

Toutes mes condoléances aux pauvres Américains
qui ont perdu les leurs sur le continent Africain

Que Dieu nous préserve d'un malentendu
Américains et Africains, j’espère que vous m'avez bien entendu

Tous les Américains ne sont pas mauvais ou racistes
Beaucoup ont du cœur et ne sont pas fichistes

Les Américains ont besoin des Africains
et les Africains ont besoin des Américains

10 - الحسيمى الجمعة 14 شتنبر 2012 - 17:21
اقول لبعض المعلقين المتاسلمين
-ادا كنتم حقا تريدون نصرة الاسلام فلمادا ينعدم صراخكم وعويلكم لما يتعلق الامر بحفل الركوع والولاء للبشر؟اين كنتم يوم خرجت حفنة من الشرفاء للاحتجاج ففرقتها الشرطة بالعنف المفرط والمبالغ ؟
-ان كنتم حقا تريدون نصرة المسلمين فاين هده الجموع لما يتعلق الامر بالتظاهر من اجل التوزيع العادل للثروة ومحاربة الفساد والاستبداد؟لمادا تتحولون جلكم الى بلطجية مخزنية غارقة الرجعية وانتم تعلمون الارتباط العضوى بين الحكم المخزنى الثيوقراطى وحليفتها الامبريالية الامريكية ,الا تعلمون ان التحرر من الهيمنة الامريكية يبدا بالتحرر من انياب المخزن ؟
-الرد على الاساءة ليس بنفث الزبد على الشفاه والتهديد والوعيد المؤدى الى القتل بل بنفس الاسلوب ,لمادا لاينتج المسلمون ايضا فيلما يردون فيه على ماجاء فى الفيلم المسىء؟ هل من يكتب كتابا يقتل ومن الف نصا مسرحيا يعدم ومن رسم لوحة يهدر دمه؟ لمادا تعجزون عن الرد بنفس الاسلوب
11 - رشيد الجمعة 14 شتنبر 2012 - 19:19
كلام يفتقد الكثير من الموضوعية والقليل من الغيرة.
مند الفقرة الثانية يتضح بجلاء أن لك خلفية لتصريف حساب مع جهة معينة، وبالتالي وضعت نفسك موضع طرف، ما جعل تحليلك تنقصه الدقة و المصداقية وبعيد كل البعد عن المنطق... .أما مازاد الطينة بلة إعتبارك الإساءة لخير خلق الله سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم هي إساءة الى رمز ديني... وشيئا من التجاوز الغير مقبول، فهذا هو بنفسه إستفزاز لمشاعر المغاربة والمسلمين قاطبة، أصبنا معه بنوع من الدهشة و الدهول حول موقفك من هذه الإساءة؟.
أما بخصوص تشيزوفرينيا العرب والمسلمين، أتعتبر دفاع المسلمين على رسولهم الكريم تشيزوفرينيا؟ إذن هنا وجب مراجعة معلوماتك حول حب المسلمين - مهما أختلفت درجات عباداتهم - لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم خصوصا، ولكل الأنبياء والرسل عموما. أما تشيزوفرينيا الغرب و"المسيحيين" لما لم تتحدث عنها؟ واصابك الصم عن حادث منع المستشارة الألمانية للفيلم المسيئ للمسيح عليه السلام حفاظا على شعور المسيحيين في الوقت الذي منحت فيه وساما رفيعا للرسام الدنماركي الذي أساء لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم برسوماته الكاريكاتيرية.
فهل من منطق تحتكم إليه؟؟؟.
12 - khalid الجمعة 14 شتنبر 2012 - 22:11
من الذى قال لك أن القاعدة هي التي قتلت السفير هل عندك دليل؟؟؟ ربما فلول النظام السابق أنصار القذافي هم من فعلو هذا لزعزة الإستقرار, هذا أقرب لصواب، ثم أنت تتهم أشخاص بدون دليل مثل قناة BFM التي همها الوحيد هي الرايات السود , موضوعك تافه ،تفكيرك ضيق, قصر نظرك شبيه بعجوز تبحث عن ثقب إبرة . أدعو هسبرس بجرد كتابها الصحفيين فمنهم من يعجبك بلغته العربية الفصحى لكنه لسوء الحظ لا يفقه شيئا
13 - Malika الجمعة 14 شتنبر 2012 - 22:28
احييك يا كاتب المقال واحيي موضوعيتك
ان سب نبيينا الكريم صلى الله عليه وسلم لامر محزن حقا, لكن الاكثر حزنا ان نتيح لهؤلاء الحاقدين فرصة ذهبية لتحقيق شهرتهم ولو باعمال رذيئة على حساب سذاجتنا ان تعففت عن قول غبائنا, فالرسول صلى الله عليه وسلم قد اسانا له بافعالنا هذه اكثر مما اساء له اليهودي, ولو كان الرد بفيلم نقيض يظهر اخلاق النبي ومعجزاته وروجنا له بالمقام الذي يليق به لكنا قوما تخطى عتبة الجاهلية.
14 - tafoukte الجمعة 14 شتنبر 2012 - 22:35
قال شيخ الإسلام ابن تيمية ءرحمه اللهء:

«والعَجَب من قومٍ أرادوا نصرَ الشرع بعقولهم الناقصة، وأَقْيِسَتِهِم الفاسدة، فكان ما فعلوه مَمَرًّا جَرَّأَ الملحدين أعداءَ الدِّين عليه، فلا الإسلامَ نصروا، ولا الأعداءَ كسروا ونحن نقول "إذا كانت حرية أقوالكم لا ضابط لها عندكم ، فلتتسع صدوركم لحرية أفعالنا وإن رجعتم عدنا أما نصائحك ياصاحب المقال وفرها لنفسك
15 - حد كورت الغرب السبت 15 شتنبر 2012 - 05:27
استفزاز رخيص لمشاعر المسلمين وراءه جماعة من الحاقدين الجاحدين الكافرين ظانين انهم بهذه الاعمال الشيطانية للاسلام يسيئون ويعلمون الحق وهم له ينكرون اذ جاءهم بالبينات الدمغ من اياته فقالوا انتم وما تؤمنون واباؤكم الاولون تصلون لله وبالرسل جميعا تؤمنون ونحن واياكم مختلفون ولقرانكم منكرون فماذا انتم فاعلون فقال المسلمون حسبنا الله ونعم الوكيل لاتعمى الابصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور افلا ينظرون الى الابل كيف خلقت والى الجبال كيف سيرت واى البحار كيف مرجت والى الارض كيف دحيت والى الطوارق كيف ثقبت وسعت كلمات ربكم السماوات وما خلق من الخلق وانتم منه قليلا ما تعلمون وكان لكم في علم التنجيم نصيب ولكنكم لا تشكرون ولاستراداموس في ما كتب رؤى وفي ما رسم كان من الضائعين علم الساعة عند الله الواحد الاحد له ملك السماوات والارض وما فيهما من خلق وليوم القيامة هم يحشرون خلق متلكم كانوا معكم وانتم لا تشعرون لهم في الارحام ما لكم في ارحامكم باصواتهم ينهقون وبحروف الله هم جاهلون وان كانوا في علم الفلك عنكم من السابقين ان لمعشر الانس في القران ايات بينات تقيه شر الخلق وتنصره اذا امن وكان من المسلمين.
16 - Rym السبت 15 شتنبر 2012 - 10:41
هناك اسماء ترسخ في الذهن لما تدلي به من تعاليق شفافة و بكل موضوعية :
لباقة في القول كياسة في الكلمة,حلم في المقارعة,انصاف في الراي و افحام بالحجة!
الاخ أمين صادق على سبيل الذكر,كثيرا ما اقرا لك و اتعلم منك الكثير!
ومهما رتبت فسيفساء افكاري فلن اسردها منسقة كما هو الحال معك
17 - americain السبت 15 شتنبر 2012 - 12:57
مقال ممتاز يا اخي وفقك الله
من قتل شخصا بريئا ولو دفاعا عن قضية عادلة فهو مجرم
والليبيون قتلوا السفير الذي ليس له اي علاقة اذن فهم مجرمون
لم اعد اتعاطف اطلاقا مع الليبيين لقد ظهروا على حقيقتهم يجب توخي الحذر ,منهم لم يكن يعرف حقيقتهم الا القذافي
18 - العلاوي السبت 15 شتنبر 2012 - 13:25
أنت يا بني لم تزال في مقتبل عمرك ولا أرى كتابتك هذه إلا مثل ذالك الحليب الذي يخرج من في الصبي الصغير عندما ترضعم أمه وكذلك أنت لم تخرج من فمك وترجمه قلمك إلا ما أرضعتك إياه فرنسا *الغرب *وكل إناء بما فيه ينضح
وأرينا الحل إذ !!!
19 - Hassane Rhriss السبت 15 شتنبر 2012 - 17:45
تابعنا بألم عميق صور إنسان أعزل ينحصر دوره في مهمة ديبلوماسية وهو يرقد جثة هامدة بسبب صنع مجموعة من المتشديين،....و لا نتالم لصور شعوب باكملها تمت اهانتها في ابو غريب وفي كوانتنامو وفي افغانستان وفي الصومال ووووووووووووووووووووووو..هذا الفكر الحضاري والحرية وحقوق الانسان والكرامة ووووووووووووووووكيف تفكرون يا عبيد الماكدونالدز ووووووووو..نحن على دين يحرم ويعاقب على قتل النفس وعلى اعتراض الاعزل والمعوق وووووو. فمن قتل الدبلوماسي يا سادة الفكر و التحليل والحرية والكونية والتقدمية وووووووووو.اعملوا قدرا من المخيال الفكري والتفكيك والتركيب و الربط والاشعاع ووووومن العناصر العلمية عند التحليل والكتبة
20 - أمين صادق الأحد 16 شتنبر 2012 - 00:02
إلى : " Rym "

شكرا على ما تفضلت به من كلمات زكية عطرة.. لك مني أطيب التحيات والمنى، ولقراء هسبريس.. أنا أيضا كثيرا ما أقرأ لك وأستفيد منك كثيرا، ومن الزوار الكرام ممّن تنطبق على تعاليقهم ما ذكرته أنت من " لباقة في القول، وكياسة في الكلمة، وحلم في المقارعة، وإنصاف في الرأي و إفحام بالحجة! ".. حيث لم أجد أفضل وأروع من كلماتك هاته للتعبير عن العبارات والتعابير التي تروقنا وتفيدنا..

{ هَذَا مِن فَضْلِ رَبِّي } .. { وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْماً } ...

جزاك الله خيرا ، وألف شكر مرة أخرى !!!
المجموع: 20 | عرض: 1 - 20

التعليقات مغلقة على هذا المقال