24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1506:4713:3117:0720:0721:27
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. "ورشات سطات" توصي بتنمية الاقتصاد الاجتماعي (5.00)

  2. قضاء السودان ينبش جرائم مالية للرئيس المخلوع (5.00)

  3. ضبط "مخزني مزيّف" في السوق الأسبوعيّ بسطات (5.00)

  4. العالم المغربي بوتجنكوت: هذا جديد اكتشافي لقاحين لعلاج الزهايمر (5.00)

  5. اعتقال فتاتين خططتا لاستهداف تلاميذ في أمريكا (4.00)

قيم هذا المقال

4.56

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | رماد هسبريس | السينما بعيدا عن السياسة

السينما بعيدا عن السياسة

السينما بعيدا عن السياسة

هؤلاء الذين يقيمون الدنيا ولا يقعدونها كلما بلغهم سماعا، عن عنعنات كثيرات، أن فيلما سينمائيا ما يتضمن لقطات "خادشة للحياء"، الذين تشتط الحمية ببعضهم حد المطالبة بمنع الفيلم، ما كانوا ليفعلوا ذلك لو أتيحت لهم "فرصة" مشاهدة الفيلم"الساخن" من حيث الإيحاءات الغريزية.. "البارد"، برودة القطب المتجمد، من حيث الجمالية والفنية والرسالية.

لا ترهقوا أنفسكم أيها المنتقدون!.. إن الأمر، حقا، لا يستحق كل هذا الصخب الذي يغطي، بسذاجتكم (أو بسوء طويتكم، لا أحد يدري)، على القضية المحورية التي قلما تفكرون فيها: إن الكثير من تلك "الأفلام" لا يجمعها بالسينما إلا الخير والإحسان.

"السينما"، بالمغربي الفصيح، أنتم من يصنعها حين يعلو منكم، ومن أنصاركم، البكاء والنحيب والدعاء بالويل والثبور..فقط.. لأنه قيل لكم سماعا، عن فلان عن فلان، أن الفيلم الرديء، بكل مقاييس السينما والجمال والذوق وهلم جرا، تضمن مشهد قبلة وعناق وترهات من هذا القبيل.

يسكت صوت النقد الرصين، لا أعرف لماذا، عن بيان "أوجه" الركاكة والسخافة والقبح، وتنطلق الأصوات الضاجة بالتنديد.. وكأن الفيلم بيان سياسي صدر من جهة سياسية. كلا أيها العقلاء. إن الفيلم السينمائي منتوج فني قبل كل شيء. وهو حين يسقط بمعيار "الفن" يتلاشى. يصنف، حينئذ، في الخانة القميئة، بمقياس الفن والصناعة والصنعة في السينما، ضمن الأفلام ( التجارية) التي تولد لكي تموت، بله تولد ميتة.

تفرجوا ثم احكموا.. هكذا يقول لكم مبدعو هذا الجنس الفني "الجريء"، الذي يخترق، بزعمه، حصون الطابوهات المنيعة ولا يتحرج من إظهار ما نتواطأ جميعا، نحن المعقدون نفسيا، على دسه في أعماق نفوسنا ونخفيه وراء الأستار الغليظة. ما لكم كيف تحكمون؟ كيف.. وأنتم سمعتم فقط وما رأيتم.

نعم، يخطئ من يخرج من تحت الركام التاريخي العتيق سيف "المنع" المصلت على رقاب الفنانين حين لا يفكرون كما يفكر الناس.. ببساطة، لأن حرية الإبداع خط أحمر.. غير أن مجمل المنتوجات الفنية، التي تثار حولها الزوابع، لا يربطها بالإبداع سوى ذاك الجنس الفني الذي صيغت في قالبه.

والحقيقة أن الفن لا يصلح أن يكون ساحة عراك إيديولوجي. كما لا ينبغي، بالقدر نفسه، أن يصير أداة تصريف لاستيهامات شخصية يتقاطع فيها "التاريخ النفسي" للمبدع بالواقع الحي وما يجري فيه. أقصد أن الفن، بالمعنى الذي أحبذ، ليس أداة تنفيس عن مكبوتات ولا وسيلة تسامي يلفظ عبرها الفنان إحباطه وفشله وصراعه الداخلي.

أعني، بلغة أدق، أن السياق المغربي، اليوم، يفرض على مبدعينا أن يكونوا في قلب الدينامية التي يشهدها المجتمع المغربي صعودا في اتجاه تحقيق التنمية المنشودة والديمقراطية المبتغاة، لا أن يستمرئوا "التنظير" الفارغ، الغائب عن العصر وحقائقه وما يعتمل فيه زاعمين أنهم يزيلون عن واقعنا أصباغ النفاق الاجتماعي والمواربة والمداراة.

ما أحوجنا، أيها المبدعون، إلى سينما مواطنة تفشي معاني الالتحام بالوطن وقيم الوطنية والتضامن وتشيع مبادئ الاحتكام إلى القانون واحترامه وتعلي من شأن العمل الجاد المسؤول الخدوم للبلد وأهله وأجياله القادمة..

ما أحوجنا .. لو أدركتم خطورة وجسامة الأدوار المنوطة بكم في هذه اللحظة الحاسمة من تاريخ مغربنا الحبيب.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - كاره الضلام الاثنين 25 فبراير 2013 - 22:01
1 معيار الحكم على الفن هو المعايير الجمالية،لا يجب ان يقيم بمعايير الاخلاق،و لا السياسة و لا الايديولوجيا، و لا الفكر،الفنان ليس واعضا او مصلحا اجتماعيا و ليس مناضلا ثوريا و ليس مثقفا او مفكرا.
2 مشكل السينما في المغرب مشكل موهبة لا مشكل قيم،لان عديم الموهبة هو من يلجا للاثارة،الفارغ فقط هو من يصدر ضجيجا،لا يوجد بين مبدعينا موهوبون و الموهوبون منهم على الهامش.
3 لمادا يصمت النقاد؟ لانهم وصوليون يقتاتون من المهرجانات،و الدين يفتحون افواههم مؤدلجون،الناقد لا يجب ان يكون اسلاميا و لا يساريا و لا علمانيا و انما ناقد،لا يلتفت الا الى الحبكة و الايقاع و السببية و ربط الاحداث و قوة السيناريو و خط القصة ثم مكونات الصورة و الصوت و المونتاج و المسائل التقنية
فاين الوعاض من كل هدا؟
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التعليقات مغلقة على هذا المقال