24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

07/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4508:1613:2416:0018:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. أكبر عملية نصب عقارية بالمغرب تجرّ موثق "باب دارنا" إلى التحقيق (5.00)

  2. الشامي يرسم معالم النموذج التنموي المغربي الجديد (5.00)

  3. "أوبر" تكشف عن 6 آلاف اعتداء جنسي في عامين (5.00)

  4. سكري الحمل يعرّض المواليد لأمراض القلب المبكرة (5.00)

  5. نشطاء يُودعون عريضة لدى البرلمان لإلغاء تجريم الحريات الفردية (5.00)

قيم هذا المقال

3.68

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | رماد هسبريس | إسلام الفصول الأربعة

إسلام الفصول الأربعة

إسلام الفصول الأربعة

فصل الصيف والمسلمين، والشواطئ وموازين، "السلّيپات" والراقصات والمايوهات المبللة والمغنيات المفلفلة وهاك الصدور الممدودة وهاك المؤخرات المفخخة وهاك الطبل و"البندير" والتعريجة والفراجة والحداثة والمدنية بلا عقد نفسية، "أرا برّع" "نفع وتنفّع" مغرب القرن الواحد والعشرين.

ثم يأتي فصل الخريف، زور وزُوّر، الشرك الأكبر، مسح وتمسّح البركة، ودُوّر الحركة! ها الطريقة التيجانية، ها الطريقة البودشيشية، القادرية الدرقاوية العيساوية… وها عيساوة، هاك حمادشة هاك ڭناوة وزيد هدّاوة وولاد رحال، وصحاب الحال. مغرب الحكامة الصوفية!

ثم يأتي فصل الشتاء، ويأتي السؤال: أين الشتاء! حان وقت صلاة الاستسقاء! ثم تجتمع الحكومة، والأحزاب المهمومة، خرّجوا اللطيف، ونساو الصيف.. الله يعطينا وجه اللذين! المستشفيات المشؤومة، والمدارسة المكلومة، والشقق الاقتصادية.. بالقروض الربوية، وأموال الشعب فرأس المال.. قالوا دوام الحال من المحال!

ثم يأتي شهر رمضان، وتعود الروح للإنسان، بين مامفاكينش وما صايمينش وما فاطرينش وما معيدينش وانا جيعان وانا واكّل.. هربتو لينا الهلال! أحدهم صام مع السعودية، والآخر صام مع الصين الشعبية، والآخر فضل شعب الصينية!. بين التائبين من فتن العصر هناك عبدة "سيدنا قدر"، أصحاب الجلابة والند وكعب غزال مفند، وصاحبات العبايات والعطور والحناني والبلاغي... عرايس ليلة 27 !!!

ثم يأتي فصل الربيع، ويأتي موسم الشرا والبيع، والقفشات الإعلامية، والمزايدات الوطنية، خبر هنا خبر هناك، إرهاب ونصب ومخدرات وحدث عن الصحراء المغربية.. والشعب يصيح، والروح الطيح، على العيون عينية! حتى نجدد العهد معا، ونعيد المسرحية!

لا غرابة أن ينتج إسلام الفصول هذا شعبا متناحرا بين هوية إسلامية وسلوكيات ليبرالية.

لا عجب أن ينتج كلابا ضالة في الشوارع تخلط بين المُهرِّجة والمتبرجة والمتحجبة والمتنقبة، تخلط بين العاهرة والمراهقة والزوجة والأم، تخلط بين الصالح والطالح بحثا عن تفريجة للكبت.

لا عجب أن تنتج هذه السياسة دمى في أشكال نساء، يقلدن دون عقول ويتصرفن دون استحياء، حريتهن محصورة في إبراز معالم الجسد، ومساواتهن تعني مواجهة الرجل كأنهن في حرب هوجاء!

لا غرابة أن ينتج هذا النظام المتاجر بالدين أولادا منكوبين، فرطت الأسرة في تربيتهم فتبناهم الإعلام، يشوه لهم مفاهيم الحق والباطل وينخر من أسسهم معاني الإسلام، ويقذفهم لمستقبل يجعل منهم مكنات استهلاك دون كلام.

لا غرابة أن يجعل منا هذا النظام شعبا متناقضا، لا يعرف طريقا إلى الله، شعب خماراته لا تقفل حتى ليلة رمضان، شعب يقترض بالربا ليشتري أضحية العيد..

لكن الغرابة كل الغرابة، أننا حين نعي بكل هذا لا نتوقف بل نزيد...

"الذين اتخذوا دينهم لهوا ولعبا وغرتهم الحياة الدنيا فاليوم ننساهم كما نسوا لقاء يومهم هذا وما كانوا بآياتنا يجحدون" ـ الأعراف

www.facebook.com/elMayssa


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (170)

1 - abdo السبت 01 يونيو 2013 - 10:55
vraiment t'a touché la cible. et dommage que c'est vraiment la réalité de notre qu'on vive chaque jours.
2 - علي من سويسرا السبت 01 يونيو 2013 - 11:27
يا أختي الكريمة !
لا يعرف أحدا من منا مسلما وغير مسلم !
الله وحده هو الذي يعلم ، والذي يجازي ويعلم ما في الصدور وما تخفيه النفس وتبديه .
الحكم لله وحده في هذا الأمر ،لا للبشر .
إذا كل واحد منا له اجر ما عمل ، ذهب للشاطئ أم لا ، من الذرقاويين أو من التيجانيين ، موازين أو گناوة ، ميوهات مبللة أو الصدور العارية ، البيع أو الشراء ...إلى آخر كل ما ذكرت ، لا يمكن لاحد منا أن يتنبأ بجزاء الآخر ، هل الجنة أم النار .
كل واحد ادبر راسوا ، وقل الحق في نفسك فقط واترك الآخرين لله وحده هو الذي يعلم ما يسرون وما يعلنون .
3 - محمد السبت 01 يونيو 2013 - 11:30
كل الاحترام والتقدير لك اختي قلم الحق يقراه الكل ويعلق عليه القليل استمري
4 - Khadija السبت 01 يونيو 2013 - 11:33
Bravo miss Mayssa, mille bravo. trés bonne analyse. c'est parmi les plus beaux articles que j'ai lu sur ce site. bonne continuation inchallah.
5 - khalid السبت 01 يونيو 2013 - 11:36
y a toujours l afghanistan et leur talibane la bas tu trouveras la lapidation des femmes toute l annee , tafkhid saghirate 12 mois , les kamikazes quotidiennement , des femmes en noir comme des ninjas partout qu est ce que tu attends , l afghan n impose pas des visas notamment sur les obscurantistes wahabistes obsedes par la haine et le terrorisme , Banou wahab al islamawioune hadyine ghir nguire wal 7i9d sans haine ils sont incapables de vivre leurs vies , tous en noir ils plantent ces idees haineuses et malades dans les cervelles des jeunes et le resultat etait les kamikazes de casa , attakfir a gauche et adroite man hap wa dap wella tayfti
un foulard ou une barbe sont devenu les outils du metier de mofti ou mftia, societes hypocrites obsedes et facillement manipules par les vetements et les apparences , le cancer c est le cancer de l islam muchas gracias hesp
6 - raciid السبت 01 يونيو 2013 - 11:39
كعادتك قلت فاوفيت احسن تحلين للحالة النفسية لمعظم المغاربة انفصام الشخصية الى اربعة اوجه الله ارد بينا اوصافي
7 - houda السبت 01 يونيو 2013 - 11:44
بالإضافة لأفكارك الرجعية ، هناك الحقد والكراهية
8 - Axel السبت 01 يونيو 2013 - 11:50
ان ما يهدد الفصول الاربعة هو هذا الطاعون الاسود القادم من الشرق. هذا الطاعون الذي يحرم الفرح والجمال والاحتفال( حتى بالمولد النبوي الشريف).ان الفصول الاربعة تحتوي على العديد من الممارسات التي يجب اصلاحها لكن تبقى احسن بكثير من الطاعون الاسود المرادف للموت والتحنيط على هيئة القرن الثالث الهجري.
نريد اسلاما مغربيا, صوم وصلاة وزكاة وحج واحسان وتصياف ونزاهة وملحون ودقة وطرب الالة وعيوط واحواش واحيدوس وروايس وكدرة واقلال وركادة.......
للاسف قلمك بدءا يعاني من اعراض الطاعون الاسود بعد ان حسبناه قلما مغربيا خالصا.....مع كامل الاحترام...
Axel hyper good
9 - عمر السبت 01 يونيو 2013 - 11:55
مقال جدا رائع هذا هو مغرب تناقضات
10 - mohamed السبت 01 يونيو 2013 - 11:59
اختي الكريمة، شكرا على المقال . اوافقك في المضمون،لكن وصفك الجريء في الفقرة الاولى يتجاوز خطوط الحياء.وتشبيهك ضيوف الرحمان بعبدة "سيدنا قدر" ليس اسلوبا لتوخي الاصلاح .
في الصحيحين من حديث أبي هريرة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - : إن العبد ليتكلم بالكلمة من رضوان الله لا يلقي لها بالا ؛ يرفعه الله بها درجات ، وإن العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله [ ص: 160 ] لا يلقي لها بالا ؛ يهوي بها في نار جهنم ، وعند مسلم : إن العبد ليتكلم بالكلمة ما يتبين ما فيها يزل بها في النار أبعد ما بين المشرق و المغرب.
11 - محمد ع السبت 01 يونيو 2013 - 12:01
كلام في الصميم ! ولكن لاحياة لمن تنادي
حسبنا الله ونعم الوكيل .
12 - مغربي من سويسرا السبت 01 يونيو 2013 - 12:04
صدقت أختي، فِعلاً هذا هو حال مغربنا و بالتفصيل، أحسنتِ الوصف و التحليل على غرار أغلب مقالاتك، والله ولي التوفيق
13 - عادل السبت 01 يونيو 2013 - 12:10
مقال جميل للأخت مايسة يضع الإصبع على الكثير من العلل الإجتماعية المتوارثة التي تفسد على المغاربة دينهم. صراحة يحير المرء اليوم في كيفية تصنيف بلدنا الحبيب، هل المغرب بلد مسلم الهوية والثقافة والتوجه، أم أن الإسلام في المغرب يراد له أن يصبح مختزلا في "فولكلور" ثقافي رمزي يحتفى به في المناسبات الدينية؟

للأسف الشديد تعود مظاهر إسلام الفصول الأربعة، على الأقل بين من لا ينكرون هويتهم الإسلامية، إلى الأمية بمعنييها الحرفي والمجازي، فمن جهة تقف الأمية الحرفية حاجزا أمام الفهم والتطبيق الصحيحين لهذا الدين ويحل بدلهما "بويا عومار" والشوافة وماشابه، فالله يعبد بالعلم والقلب الذي لا يعمره الدين تعمره الخرافة. أما الأمية المجازية فهي تلك التي تربط الدين والتدين بالتخلف وتصف الإسلام بالرجعية وتمجد العلمانية كوسيلة وحيدة لتحقيق التقدم الإقتصادي والرفاه الإجتماعي وتطبل لذلك في المنابر الإعلامية والمنتديات الثقافية.

للأسف أصبحنا مثالا فعليا للغراب الذي أراد تقليد مشية الحمامة فلا هو بهذه ولا هو بتلك.
14 - رفيق السبت 01 يونيو 2013 - 12:30
كلامك كله على صواب فهو مرآة يعكس صورة المجتمع. وما يحزن ان هذه الظاهرة بدأت تزداد بوتيرة سريعة في السنين الاخيرة .مايجعلنا في خوف على مستقبل و هوية الجيل الصاعد .
15 - بشرى السبت 01 يونيو 2013 - 12:30
ما شاء الله تبارك الله عليك اختي مايسة مقال ررررائع جدا فوق المستوى كما عهدناكي
16 - تحياتنا السبت 01 يونيو 2013 - 12:33
السلام عليكم
أتمنى لك مزيدا من التألق
كلام في الصميم
17 - oujda السبت 01 يونيو 2013 - 12:34
الشعب المغربي قابل للتدين . لكن الحكومات السابقة العلمانية الماضوية الظلامية المتخلفة هي التي اسست هذه المهرجانات و هذا الفسوق لتلهية الشعب و ابعاده من الثقافة المتحضرة و معرفة ما يجري في البلاد . واستغلال الفرصة لسرقة المال و السلب و النهب . لكن الان نجتهد نحن شباب الامة في استرجاع ثقافتنا المشرقة النيرة و توعية شبابنا على معرفة تاريخ الحكومات السابقة الماضوية و ندعم حكومة العدالة و التنمية حتى تحصل على الاغلبية الساحقة حتى نقلب المواوزييييييييييييييييييييييين على رؤوس الظلاميين بطريقة فنية ذكية و نجاح مشروعنا في توعية هذا الشعب .
18 - AHMED DE FES السبت 01 يونيو 2013 - 12:49
مقال راءيع,في الصميم
هدا هو حال المغاربة ,الله يدير شي تاويل الخير,والله يستر عيبنا,ويهدى امتنا الى الخير,ويقي بلدنا الفتن كلها.امين
19 - الواقعي السبت 01 يونيو 2013 - 12:49
هاكا تعجبيني رغم اختلافي معك الا أنه في هذا المقال وضعت الاصبع على الجرح و انتقدت ما و من يجب انتقاده في اطار الاطروحة التي تدافعين عليها . ما أجمل الافكار المباشرة التي تخاف و لا تنافق ولا تنمق و لا تتستر على الفاعل و المسؤول .شكرا لانك أجبت على تعليقي السابق بسرعة
20 - hajer السبت 01 يونيو 2013 - 12:49
عجبا لهدا الوطن الحبيب الدي جعلوا منه ان يعرف جميع المتناقضات حتى في فصوله الطبيعية و اضحى كل واحد يغني على ليلاه اكيد ان دورة الفصول تاتير على سلوك الانسان ادا فلا عجبا
21 - هل نعتز بالمغرب فى الخرطوم السبت 01 يونيو 2013 - 12:54
السلام عليك اختى ميساء والقراء المحترمين،
كيف لنا نحن من درس بالمغرب وعاشر اهله وامناهم اليوم على ابنائنا (الجيل الثانى) الذين يتابعون دروسهم الجامعيه فى كنف وضيافة المغاربه ، نحن من نصطلح بتسمية انفسنا "مغاربة الوجدان" المنتشريين فى اصقاع الارض
كيف نعتز بالمغرب فى الخرطوم او نيامى او انجمينا او صلاله او حتى سوسه التونسيه فبعد ان اُلبس المغرب قناع الفساد والالحاد والحداثه بل الزنا والخناء واللواط بل يبث على اسير الفضاءيات الرسميه للملكه الغاليه
هذا ليس المغرب الذي نعرفه حقا وهولاء ليس المغاربه الذين عاشرناهم
والله المستعان
22 - منصف السبت 01 يونيو 2013 - 12:58
صدقت اختي مايسة.لكن لا حياة لمن تنادي
23 - omarserhrouchni السبت 01 يونيو 2013 - 13:01
tu a touché la réalité avec precision .bravo...
24 - اين الاسلام السبت 01 يونيو 2013 - 13:09
اولا اود ان اشكرك على هدا المقال واود ان اقول ان هدا هو حال المغاربة وكثير من الدول الاسلامية اتباع هوى النفس ومن يفكر في الدين فهو اصبح ثانوي الا في رمضان يصبح الجميع مؤمنا وورعا اش غنكول ليك اختي ماسة الله اهدي ما خلق اوصافي اما حنا الى الهاوية داهبون عاى هاد الحساب
25 - حسن بلعروك السبت 01 يونيو 2013 - 13:15
في بعض الحالات يكون التلميح افضل من التصريح.مع ذلك المقال شيق فيه تشخيص وافي للمجتمع المغربي و بأسلوب ادبي رفيع و ممتع يذكرنا باسلوب المقامات البديع.
أن تستمتع و تستفيد و أنت تقرأ شيء جميل و نادر .
شكرا أختنا الكريمة.
26 - عبدالعزيز السبت 01 يونيو 2013 - 13:15
إنها نهاية السنة ، و سنسمع الشواطئ و محو الأمية و الغش في الامتحانات و نلحق هذه المواضيع بوكّلين رمضان الكريم فزفافات مؤخرة شهر غشت فيشيخ الشباب لسنة أخرى دون استثمارهم لأنفسهم و لأهليهم فلوطنهم .
المهم سنتكلم عن أي شيء إلا التهييئات لكل الشباب الذي وصل إلى نهاية التحصيل الدراسي ( نعم نستثني الأوائل ومن سيخلف أباه في الشركة ) .
يجب الإفاضة فيما سنهيئ للمتخرجين و البنايات الجديدة لاستقبال الأفواج الجديدة.
المهم نفيض الكلام فيما ينفع هذه الفئة الوريثة للمستقبل .
27 - فيلسوف مغربي السبت 01 يونيو 2013 - 13:24
اخير اقول

هذه البلاد تحتاج الى دماء جديدة مللنا من النسخ الكهنوتية المنتشرة في الارجاء
لا نسمع سوى النحيب على الامة والظلم على الامة وتلك التراجيديا الماساوية
بينما ينشرون سمهم القاتل في العقول وكل ذالك على حساب الاخر وترقيعا للشوائب وحشرا للانوف فيب كل القضايا 'الاقتصاد'السياية'الفن' اصبح الكان الها اخر يحرم ما يشاء ويقتل ما يشاء وهو بكل شيئ عليم !
وعندما تحدثه عن الحل ياتي اليك بمخطوطات عتيقة لا تصلح سوى لعصرها ويضع امامها اقوال قدسية بجانبها سيف فان رفضت فحكم الردة مالك ومثواك جهنم فاسلم واقتنع 'تسلم'فاما ان تكون فان كنت ضدي فانت ضد االله
تجاوزت الامم هذه الميثولوجيا الخرافية التاريخية التي تحاول ترقيع الماضي والباسه تاج الفخر بينما ماهو الا تجميل لعار الاجداد !

نحن نحتاج الى حياة الى تجديد لا الى ماض او الى كفن الحياة !
ابواق الدين اصبحت مهترئة ومتصدعة لم يعد يتجمهر حولها الناس مثل الماضي فكفو عن الحنين فصراخم صداع ونحيبكم مرض وحلولكم الوهمية شقاء

هذه البلاد تحتاج الى خطاب العقل لا افيون لحى التيوس واتباعهم
28 - Omar Abou Anas السبت 01 يونيو 2013 - 13:30
يااختي أثابك الله على غيرتك وحرقتك على احوال المسلمين الغافلين منهم واللاهية قلوبهم عن الآخرة.
لكن بالرفق وبالتى هي أحسن فمن قال هلك الناس فهو أهلكهم كما قال خير الناس صلى الله عليه وسلم
اعلمي اختي ان من ذكرتيهم هم قلة (وكالين رمضان, مرتادي الخمارات, مريدي الأضرحة..) لكن الاعلام العلمانى الحاقد يضخمهم ليفتن الأخرين ويصرفهم عن الصحوة الإيمانية ورغم شيوع الفاحشة فالناس بفطرتها ترجع الى دينها بمجرد تذكيرهم، ولك خير مثال تسابق المغاربة على قرعة الحج واكتظاضهم في مواسم العمرات وامتلاء المساجد في رمضان وارتداء الحجاب لحديثات السن ونشر للبطائق الاسلامية والمواعض بين الشباب في مواقع التواصل الإجتماعي في الانترنت..
نعم هناك الغفلة فالنفس امارة بالسوء وشياطين الانس والجن بالمرصاد لكن الله غالب على أمره لذلك شرع الله الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وأمر بالتواصي بالحق والتواصي بالصبر ورغب في مقارعة اهل الباطل بالحجة ومجاهدة اصحاب الأهواء بالتصدي لفحشهم وفضح خططهم سبيلهم في ذلك التعاون فيما بينهم لأن يد الله مع الجماعة ولامجال لسرد احاديث الفتن وكيف النجاة منها
ربنا لا تجعلنا فتنة للذين كفروا
29 - أبو حذيفة السبت 01 يونيو 2013 - 13:33
لله درك أيتها الكاتبة المبجلة.

لقد كتبت فأتقنت، وصفت فأحسنت، فنعمت الكاتبة أنت.

لا فض فوك، ولا شلت يمينك.

جزاك الله خيرا.
30 - احرف مغربية ثائرة السبت 01 يونيو 2013 - 13:36
سلام الله عليكم
تعالجين في مقالتك مشكلا عويصا لكنكِ بالتعميم و جعلكِ كل مغربي = فاسدا وكل حزب = ظالما. تمسحين كل من حاول الاصلاح وتهمشين كل صوت صرخ صرخت عزٍ لوطنه ... اتمنى الاتمسحي مثل هده الاصوات من الوجود مرة اخرى
ملاحظة ~ موضوع رائع ولكنه كان ليصبح اروعا لو لمحتِ لوجود من يريد اصلاحا لبلدنا الحبيب
31 - moi السبت 01 يونيو 2013 - 13:38
انها سياسة ممنهجة لن يفهمها الانسان البسيط اللذي همه الوحيد هو البحث عن لقمة العيش كان الله في عونه.
برافو عليك مقال في الصميم لكن لا حياة لمن تنادي شعبنا المسكين نجح المخزن الماكر في ترويضه حتى اصبح يطلب السلة بلا عنب.
اما شعب موازين لايحسون بمعانات اخوانهم اللذين لايجدون 10 دراهم في اليوم لتر من الحليب فمابالك ب الف درهم لمشاهدة تبان جسي.
32 - حفصة الصالحي السبت 01 يونيو 2013 - 13:49
الله اعطيك الصحة اختي مقلتي غير الحق.الله يهدي البنات فهاد الصيف البسو شي حاجة مستورة راهم سباب الفتن.ارمضان خصنا نستعدو ليه من دابا بالحفاظ على صلاة الفجر في المسجد في الوقت والصبر والاخلاص في العبادة لله.
اللهم اصلح احوالنا واحوال المسلمين والمسلمات
33 - new look السبت 01 يونيو 2013 - 13:54
هكذا،اظهري على حقيقتك...مع مرور الايام،سيعرف الناس ان الجوهر هو نفسه،وانه لا فرق بين المسلم والمتاسلم في مجتمع يحترف النفاق والمظاهر،وان الاختباء وراء الطهارة المزعومة لا يخفي حقيقة الفساد المكتسب من بين الصلب والثرائب،...قد تصلين ايتها المحترمة على ظهر الاسلام كما فعل غيرك واقرانك،الى المبتغى،لكن لا تنسي ان الضمير حي لا يموت وسوف يذيقك اصناف العذاب، ويقول رب العالمين: ( الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْأِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ إِنَّ رَبَّكَ وَاسِعُ الْمَغْفِرَةِ هُوَ أَعْلَمُ بِكُمْ إِذْ أَنْشَأَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَإِذْ أَنْتُمْ أَجِنَّةٌ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ فَلا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى)
34 - ismail souss السبت 01 يونيو 2013 - 13:55
عفيريته هاد الصحفية الشابة .بنت الوقت وتحية من سوس للاستاذة مايسة اتمنى لك مسيرة موفقة
35 - عبد الله المسكين السبت 01 يونيو 2013 - 13:56
باسم الله و الصلاه و السلام على من لا نبي بعده ، اما بعد... يا ختي مايسه نحن نتفق واياك على ان الفساد عم و انتشر ، و ان الناس ابتعدوا عن دينهم فاذلهم الله و احال معيشتهم ضنكا ، دائما ما نسمع منكي مظاهر البعد عن دين الله ، لكن لا نسمع منكي ايه حلول لهذه المشاكل و الاخطاء، و انا ارد قائلا و ناصحا اياكي و نفسي و جميع المسلمين، ان العصمه من كل هاته الفتن انما هي لمن تشبث بهذا الدين الحنيف الذي قال عنه الله تعالى: " ان الدين عند الله الاسلام " ، و التشبث انما يكون عن علم ، فاول ما يوصي به العلماء هو نشر التوحيد و نبذ الشرك و تعليم الناس امور دينهم على ضوء الكتاب و السنه بفهم سلف الامه ،اوصيكي بطلب العلم الشرعي ، و الاطلاع بالمتون العلميه و كتب العقيده ، فبعض الاخطاء التي صدرت منكي انما هي عن جهل منكي بدين الله ، كتفسيركي الفرق بين المسلمين و المؤمنين، و ارد قائلا ، فان الاسلام على ثلاث مراتب: الاسلام ، الايمان و الاحسان ، وكل مرتبه اعلى من الاخرى، وكما ان لكل مرتبه اركان . نسأل الله العظيم رب العرش العظيم ان يهدينا و اياكي لما فيه صلاح لديننا و دنيانا .آمين .
36 - عزيز السبت 01 يونيو 2013 - 14:12
بسم الله الرحمن الرحيم
: إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ [الرعد:11]

لا يغير ما بقوم من خير إلى شر، ومن شر إلى خير، ومن رخاء إلى شدة، ومن شدة إلى رخاء حتى يغيروا ما بأنفسهم، فإذا كانوا في صلاح واستقامة ثم غيروا غيِّر عليهم بالعقوبات والنكبات، والشدائد والجدب والقحط والتفرق وغير هذا من أنواع العقوبات،
37 - عبد الرجمان الصحراوي السبت 01 يونيو 2013 - 14:18
شكرا لكاتبة المقال على هذا الموضوع انه فعلا تضمن جميع المشاكل والظروف المعاشية والافكار الهدامة التي تنخر عقول الانسان المغربي بصفة خاصة والانسان العربي بصفة عامة ليس في المواسيم فقط التي يخلدها من حين لاخر وانما في جميع حياته في ليله ونهاره وفي صباحه ومسائه وفي نومه ويقضته .يعيش حياة مضطربة مختلطة بماهوحلال وحرام وبماهو عادي اوغير عادي وبماهواخلاقي وغير اخلاقي .كل هذا انتشر في المجتمع في لمح البصر كانتشار النار في الهشيم نطلب اللطف منالله العلي القدير يعيد هذه الامة الى صوابها وان يردها الى دينها رداجميلا انه ولي ذلك والقادرعليه
38 - محمد السبت 01 يونيو 2013 - 14:26
مقال رائع جدا

جزاك الله خيرا أستاذة مايسة
39 - MoHaMed السبت 01 يونيو 2013 - 14:29
في الصميم و الذي أتمنى من الله هو ألا تتغير أفكارك مع تزايد شعبيتك
الله يوفقك
40 - اميرة السبت 01 يونيو 2013 - 14:29
ينصر ذينك يا مايسة انتي حللتي العقلية المغربية الخامجة بادق تفاصيلها سيري الله يرحم الكرش لولداتك ورباتك
41 - عبدالواحد السبت 01 يونيو 2013 - 14:33
ماخليتي ليا ما نقول ... مقال اكثر من رائع عن اسلام الفصول الاربعة .. الاسلام الذي اتخده النظام المغربي وعدل فيه كما شاء .. ففي الصيف الشطيح والرديح وموازين و عطي لهاذا وعطي لذاك .. جيسي بسليب واحلام بالقفطان المغربي .. الشتاء عاد نتفكرو الله ويخرجو لينا صحاب اللحية بصلاة الاستسقاء .. الخريف ديال التزوير والاعلام الكاذب وتزييف الحقائق واخراس اصوات الحق المكلومة .. الربيع ديال الاستعداد للصيف تسخان الطعارج وبناء المنصات واستدعاء العاهرات ... حسبي الله ونعم الوكيل فنظام يظن على انه من سلالة الانبياء بل وحتى يلقب نفسه بامير المؤمنين ... اين نحن من صحابة رسول الله .. واين نحن من السلف الصالح لهذه الأمة .. خلاصة القول الدنيا فانية والحساب غدا قدام الله ديك الساعة يجيب جيسي تدافع ليه بمنطق الثقافة ...
42 - wissam السبت 01 يونيو 2013 - 14:37
تناقضات أجمل شعب في العالم,واصلي اختي ميساء بارك الله فيك^^
43 - oufary السبت 01 يونيو 2013 - 14:37
يزعجهم تدريس القرا ن... و لا يزعجهم التغني بلغة الشيطان

يزعجهم الحجاب و النقاب ... و لا يزعجهم الإكتفاء بالداخلي من الثياب

يزعجهم ذهاب المصلين خمس مرات في اليوم إلى المساجد ... و لا يزعجهم مكوث اللاهين بالمقاهي طول اليوم

يزعجهم الدعوة الي الله ... و لا يزعجهم إقامة الحفالات و المسراحيات

يزعجهم التكبير و ذكر الله أمام الناس ... و لا يزعجهم الكلام الفاحش في الطريق
44 - أبو فاطمة محب أهل البيت السبت 01 يونيو 2013 - 14:37
أما بخصوص ذكرك شهر رمضان، فإن السعودية صارت تصوم في شعبان وشوال و تفطر في رمضان وتجر معها عددا من اتباعها في الخطئ.
شخصيا أصبحت أصوم مع إيران فهم الأدق بتحديد الأهلة ويملكون ثلاث أقمار صناعية لهذا الغرض وليس مثل السعودية و مصر الذين يستغلون عربسات ونايلسات في تبيان منافع بول البعير عبر الفضائيات.
45 - redoin السبت 01 يونيو 2013 - 14:40
الله يرضي عليك يا أختي ، فبن هما علماء الدين ، ولا جمعهم ف مجالس علمية سكتوهم ب ميزانية كبيرة خدامين كي ضيعوها ف زرود . لله ياخد ألحق
46 - لمنصف السبت 01 يونيو 2013 - 14:40
السلام عليكم كلامك هذا أختي مايسة من نوع آخر
وفقك الله وثبتك على الحق وجعلك من النساء الصالحات القانتات الحافظات
47 - يوسف السبت 01 يونيو 2013 - 14:42
تحليل في المستوى ،لقد وضعت إصبعك على الداء 
48 - YOUSSEF lahyani السبت 01 يونيو 2013 - 14:42
شكرا على هذا المقال القيم، في الحقيقة كلامك هو عين الصواب، أصبح المغرب هو مغرب المواسم والمناسبات الفنية، الرياضية، الصوفية ...وما يواكبها من تغطية إعلامية تنسي المغاربة التربية الدينية، وغلاء الحياة المعيشية، او زيد أو زيد الله يعفو علينا أوصافي، "إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم"
49 - أحمد السبت 01 يونيو 2013 - 14:44
لا فظ فوك أختي اوجزت و انجزت اللهم احفظنا من الفتن ما ظهر منها و ما بطن
50 - واحد من الناس السبت 01 يونيو 2013 - 14:47
اصبتي يا اخت مايسة.. اصبت قلب الدائرة واخترقه سهمك... لكن لا حياة لمن تنادي... الحرية عند هاد الشعب = قلة الحيا وقلت الأدب..
51 - مسلم من فرنسا السبت 01 يونيو 2013 - 14:51
مقال رائع أختي ميساء لقد أبرزتي جليا طريقة عيش المغاربة و الكل سببه البعد عن الدين وا أسفاه ....
52 - خادم الاسلام السبت 01 يونيو 2013 - 14:57
مثل المغرب و اسلامه كمثل الغراب الذي نسى مشيته حين حاول تقليد مشية الحمامة فأصبح يعرج بذلك الشكل المضحك فلاهو تشبت بأصوله و لاهو نجح في تقليد و تقمص الدور الآخر ..فلازلنا نشتاق الى أصولنا الاسلامية و نحنّ لتطبيق الشريعة الاسلامية على أكمل وجه ممكن في نفس الوقت نريد أن نكون عصريين و نحتدي بالنموذج التركي ( الاسلامي ) أو الغربي لم لا .. لهذا نمرغ أنوفنا بالتراب بأنفسنا و نلعب دور المهرج بإتقان المهرج الذي يضحك الناس لكنه يبكي دما في قرارات نفسه أي نعم هذا هو حال المغرب اليوم ... مغرب السكيزوفرينيا و المئة و جه و الألف شريحة و السبعين شعبة و لونا من الاسلام
فمن أراد العزة بغير الإسلام أذله الله
53 - زهرة السبت 01 يونيو 2013 - 15:03
صدقتي في تحليلك اختي مايسة هذا هو حالنا مع فصول الانحطاط ومغرب التنوع و الفساد الاخلاقي
وان كنت في المغرب فلا تستغرب
مقال رائع
54 - يوبا النوميدي السبت 01 يونيو 2013 - 15:04
نعم أرينا كيف هل العيب في المجتمع ام في السلطة جميع البلدان العربية ولاسلامية دول فيها من التخلف والجهل و لامية اكثر من الغرب الغرب يستقبلك ويعطيك كل الحقوق لكن هنا تدهب الي المقاطعة لن تجد من يلتفت إليك الكل ينضر إليك بالحتقار ابنا الأثرياء يمرون عليك ياحدث الصيحات و ابنا الفقرا يسلبون ما عند من هاتف و دريهمات معدودة كرهت كل شي في بلدي العزيز ليس العيب في موازين ولا ولا مواسم الصيف العيب في الموروثات القابعة في لالباب
55 - أيت صالح السبت 01 يونيو 2013 - 15:07
مقال ناري يا ناري تشاؤمي عددت فيه مايسة سلبيات مغربنا.
لا مجال فيه للتحليل وأكاد أشك أن يكون هدفه تربويا بل بدا لي
انفعاليا ؛ تتوالى فيه الكلمات والصور مثل المفرقعات إلى درجة
أن الصين الشعبية دخلت على الخط ...
لا أتفق معك في الهجوم على الطرق الصوفية من تيجانية وبوتشيشية
ودرقاوية وعيساوية .... أستطيع أن أفهم جيدا أن هذا الصنف من
التدين لا يلائمك أنت لكنه يلائم منذ قرون قسما واسعا من المغاربة
رغم ما يقال عن هذه الطرق من...ومن ... إلا أنها تحد من النزيف.
فليكن قلبك واسعا. فلا يمكننا أن نفرض نمطا واحدا في التدين.
ثم بالله عليك يا مايسة انظري كيف فعلت الدقات العيساوية فعلها
في رئيس حكومتنا فدخل ( بلا هواه ) في جذبة ونشوة أرجو أن
تبعث فيه النشاط لمواجهة مشاكل المغرب الثقال.
ولا تستكثروا عليه ذالك فقد رقص الاحباش في مسجد رسول الله ( ص)
56 - زهير الحصيني السبت 01 يونيو 2013 - 15:12
السلام عليكم
الله يرد بنا لطريق الصحيح
هاد الزمان ولا يخلع
57 - mourad السبت 01 يونيو 2013 - 15:16
كان هذا باختصار شديد تعبير عن معاناتنا الشخصية،النفسية،الاقتصادية، السياسية، الدينية، اليومية التي نتخبط تحت امواجها التي اصبحت تدق منطقة الخطر...جزاك الله كل خير على تحمل هذه المسؤولية المتعبة
58 - kinghackers السبت 01 يونيو 2013 - 15:30
ايااا مايسة والعام كايدوز سير دردك عاود دردك ....!!
59 - rabie السبت 01 يونيو 2013 - 15:35
Chère écrivaine, excellente analyse et excellente poésie des mots...et des vérités.

Rabie, Belgique
60 - لمعلم يونس السبت 01 يونيو 2013 - 15:39
ملاحظة:
مقال يبين الواقع المغربي الاليم . لكن مستوى الكلام في بداية المقال في الحضيض ومنحط .
عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:
” ليسَ المؤمِنُ بِطَعّان ولا لعّان ولا فاحِش ولا بَذيء ”
(رواه البخاري في الأدب وأحمد وإبن حبان والحاكم)
إن اللعن والسب والشتم والفحش في الكلام والطعن في الأنساب ، كل ذلك ليس من شيم المتقين . والمؤمن بعيد عن السب والشتم ولا يستخدم الألفاظ البذيئة في جد ولا هزل ولا في رضا أو غضب
(ومن العيب يااختي ان يتواجد هذا الكلام في نفس المقال مع كلام الله عز وجل والسلام عليكم ورحمة الله )
61 - عزيز المردي السبت 01 يونيو 2013 - 15:40
لا فض فوكي وبارك الله فيكي. تصوير فني رائع لواقع الخصوصية المغربية من وجه آخروجه الإنفصام والاغتراب والاستلاب والجمود والتقليد عصير" بناشي " مسموم.
62 - salma السبت 01 يونيو 2013 - 15:42
اختي لا علاقة لما قلت بالدين
هادي تقاليد وعادات كايحاولو يفرضوهم البعض باش الشعب يبقى ديما مغيب
الانفتاح على ثقافة الغير ماشي عيب ولكن العيب هو اننا كاناخدو غير الويل من عندهم
الله يثبتنا على دينا
63 - مصطفى المسلم السبت 01 يونيو 2013 - 15:43
إنه مغرب المتناقضات وكذبوا لما قالوا مغرب الثقافات...
64 - المسلم (اأشلحي) السبت 01 يونيو 2013 - 15:45
السلام عليكم أختي الطيبة المباركة باذن الله تعالى مايسة، شكرا لك على كل ما تبذلينه من جهد لتوعية النخبة و العامة في سبيل صلاح ونهضة الأمة .أسأل الله تعالى أن يثبتنا جميعا على الحق وأن يحسن عاقبتنا في الأمور كلها..( لكل متشائم بل لكل مستسلم وخانع أقول: ان الأخت مايسة مثال واضح وجلي على أن في هذه الأمة خير كثير وان عم الفساد في البر والبحر. )
65 - أحمد السبت 01 يونيو 2013 - 15:46
لاداعي للوصف النساء المتبرجات كما هو وارد في مقدمة المقال ...
وشكرا
66 - القعقاع إبن المفرقع السبت 01 يونيو 2013 - 15:55
أختي مايسة ، مقالك وضع اليد على الجرح ... اتمنى أن أراك يوماً في البرلمان تقولين مثل هذا الكلام ، أعتقد أن مكانك مع العدالة والتنمية .
67 - Amina السبت 01 يونيو 2013 - 15:59
وصفٌ يترجم الحقيقة؛ فقدنا السيطرة على أولادنا في كثير من المواقف لأن ما ذكرت ابنتي يهيمن على المحيط؛ و الوسائل الواهمة تبحث عن طرق التأثير بطريقة شيطانية هادمة لما نلقن و نربي؛ بالفعل هذه هي الحقيقة للأسف عزيزتي مايسة
68 - مواطن السبت 01 يونيو 2013 - 16:01
بعض المفردات بجل مقالاتك تحتاج للمراجعة إذ لايجب ذكرها اختها فالبعض يتصفح الانتريت مع زوجته او مع اولاده فعليك ببعض الحياء ، اما فيما هذا المقال فلا تحكم على هذا الشعب من خلال تجاربك المتواضعة فالله يغفر ويتوب لمن يشاء سواءا كثرت الذنوب أو تعددت قال الله تعالى : ( وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ . أُولَئِكَ جَزَاؤُهُمْ مَغْفِرَةٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ ) آل عمران/135 ، فلو اقتحم العبد الذنب مائة مرة أو ألف مرة أو أكثر , وتاب في كل مرة : قبلت توبته , وسقطت ذنوبه , ولو تاب عن الجميع توبة واحدة بعد جميعها : صحت توبته .فلا داعي التحامل كثيرا عن هذا الشعب والخلط بين مكوناته فهناك أطياف الداعي لذكرها والسلام
69 - غواطي عبد القادر السبت 01 يونيو 2013 - 16:25
مقالة جد رائعة، توضح واقعا المغاربة المختل،
لكن اعاتبك اختي مايسة على بعض الكلمات التي قلتها في حق اخواننا و اولادنا الذين يحضرون موازين او يقصدون الخمارات، ما ادراك ان احدا منه يتوب عن ذلك غدا و انك انت او انا نزيغ عن طريق الله.
هؤلاء شباب عبث بهويتهم و افكارهم، فاصبحوا يرون الباطل حقا و الحق باطل، وجب اذا ان ندعوا لهم بالتوبة والمغفرة وان نحاول بشتى الطرق ان نعيدهم الى الرشد و الصواب. لا ان نشتمهم فلن نيزيدهم الا بعدا عن الله.
70 - رحماك يارب ! السبت 01 يونيو 2013 - 16:31
بارك الله فيك وفي مقالاتك الرصينة أسلوب متميز وعمق تحليل !
لكن :في الإشارة مايغني عن العبارة !فليكن أسلوبك في جانب وصف (قلة الحياء )أسلوب تلميح لا اسلوب تصريح !ولك الأسوة في القران الكريم ...جلى طبيعة العلاقة الزوجية ...لكن باسلوب (هن لباس لكم )رقي التعبير
71 - Zineb السبت 01 يونيو 2013 - 16:37
Les gens deviennent de plus en plus faibles. L'un veut être musclé, l'autre avoir du poids, l'autre perdre du poids, une fille veut se refaire les seins, une autre les fesses. Tout cela pour le regard des autres. Si vous êtes malades c'est normal, vous privilégiez le regard d'un être humain pour vous sentir pleinement exister, pire encore cet être humain ne sera jamais satisfait de vous même quoique vous fassiez.
Ceci ne m'étonne plus dans les sociétés du monde où Dieu est oublié, là où on préfère satisfaire l'autre au lieu de prendre soin de sa santé et satisfaire soi même
72 - الأخر السبت 01 يونيو 2013 - 16:40
"قبول الآخَر" أحد آخِر المصطلحات بروزًا لينضم إلى قائمة المصطلحات الرنانة التي يُستخدم معظمها في ترويج أفكار باطلة: كالتقدم، والتنوير إلى آخره... وأصبح كل الأفراد والهيئات مطالبين بالمثول أمام محاكم تفتيش إعلامية تفتش عن أي شبهة رفض للآخر، ولا يَترُك لك هؤلاء المفتشون عن "رفض الآخر" أي فرصة لترى كيف يراك أنت؟ ومَنْ هو الآخَر الذي يَسأل عن قبولك أو رفضك له، بل لا يرضون منك بأقل من أن تحلف لهم بأغلظ الأيمان أنك تقبل الآخر، وتحترم الآخر، وتحرص على مشاعر الآخر وإلا كنتَ رجعيًا متزمتًا إلى آخر هذه القائمة من التهم المُعلبة؟! وهذا السؤال مما يصدق عليه قول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: "تدبرت معظم مواطن الخلاف فوجدتها ترجع إلى الإجمال حيث يجب التفصيل".
73 - azizou السبت 01 يونيو 2013 - 16:45
اختي ميساء لطالما انتظرتك الكف عن الشجب والاستهانة بالمغاربة كمواطنين فانت اولا و قبل كل شيى مغربية.
ان كنت تقصدين بكتاباتك طرف اخر فالمرجو توضيح دالك.
74 - العوجة السبت 01 يونيو 2013 - 16:48
تبارك الله عليك اختي صراحة كلامك في محله اوافقك الراي مءة بالمءة.استمري ربما تمسين من خلال تعليقاتك هذه بعض النفوس الغافلة شكرا
75 - marocaine السبت 01 يونيو 2013 - 16:49
Dans le monde y a plusieurs versions de l islam comme dans ce pays, on porte ce titre mais chaqu’un sa conception , et tu en fait preuve vu que vous arrivez a exercer un métier et nous donnez votre avis ,par contre ce droit privilège que vous avez est interdit dans plusieurs pays musulman , une femme reste chez elle a s occuper de son mari et des enfants donc puisque ce n’est pas votre cas alors faut respecter la diversité et être tolérante ..
76 - Ghita an السبت 01 يونيو 2013 - 16:50
tu parle comme si tu as étai un ange toi , c'est vrais qu'on est pas en accord avec la situation qu'on vit au maroc , lebss 3ra riba rachwa ext.. mais faut commencer par sois méme mlle mayssa ...lkhbar f rasek !! YOU ARE A LOSER A --'
77 - badr السبت 01 يونيو 2013 - 16:57
ما هو مكتوب في هذا المقال هو مجرد دعاية من قبل الاسلاميين المتطرفين.
  المغرب هو صديقي العزيز هذا هو مواسم والتناقضات التي أدت في الحفرة ولكن هذا هو الفساد والأكاذيب من الطبقات السياسية بما في ذلك المعارضين.
   والخلاصة: كل واحد حر ومسؤول، نفس المصير
  الديمقراطية هي الحل.
78 - فيلسوف مغربي السبت 01 يونيو 2013 - 16:59
اكملت جيسي وكيلوطها

لنبدا من جديد مع قصة الصف ولنجد موضوعا جديد فموازن انتهى وبه انتهت وجف حلق الوهابي الذي اقام مذهبه على دماء الصوفية وننى فشله السياسي والاقتصادي في دعم خراب العقول والخرافات على حساب حياة الناس وضميرهم ليصنعو منهن نسخا يذهبو بها يمنة ويسارا

اودي مقال هزيل جدا يقفز بين النقط ولا يستقر على راي فقط ينتقد ويخفي حله المضجر بالدماء

-هل تعرفون كيف نمت الوهابية ؟ف الجزيرة العربية؟
ماذا حققت الدول الكهنوتية بها حتى الان
دول النفاق ونهب والسلب تحت راية 'الله'

افيقو ان هذه السيدة التي تتحم الاخرين بالنباح وهي من لا ينبح مثلها موجود
كلما اكملت حلقة تبدا اخرى ولا تدري اانت امام كاتب ذو فكر متعقل ام اما احدى سهرات 'جامع الفنى' بالرغم من ان الاخيرة اكثر افادة احيانا


يسخرون منكم ومن عقولكم يحاولون ن يصنعو منكم دمى متحركة تسوقها عواطفها وعزائها الى المقصلة هذا ان لم يقتلوكم في منتصف الطريق قطا للايدي والرؤوس

امة ضحكت من جهلها الامم

ولا ادري كيف للموقع ان لا يردف تدخلات قام بحذفها ؟؟!
اهذه حرية التعبير !!!
79 - aziz السبت 01 يونيو 2013 - 17:01
مكانك هو ساحة الفنا أو ساحة باب عبد الوهاب لتتحفي الجماهير بقصائدك
اما الكتابة والانخراط الفعلي للمساهمة في تعبئة الشعب فدعيها لمن يفكر فعلا
الظاهر أنك لا تقرئين لذا فلن تفكري بشكل سليم
80 - sifao السبت 01 يونيو 2013 - 17:03
غنى الحياة في تنوعها وحركيتها وليس في ثباتها ووحدتها ، لذلك لا تتوقف الملايين من القنوات والمواقع الاعلامية على نقل الأخبار والأحداث والروايات على مدار الساعة ، لو تجانس العالم في كل شيء لقتلتنا الرتابة والملل ولفقدت الحياة الطعم والنكهة.
من يريد الاستمتاع بمشاهدة المؤخرات المفخخة والصدور الممتدة وما للذكر ايضا ، لا يحتاج الى موازين ، هذه الامور أصبحت في متناول الجميع ، مسألة خيارات شخصية ولا أحد يستطيع منع مشاهدتها أو فرضها ، لم يعد للمراة ما تخفيه والرجل أيضا ، ما لا أفهمه هو استهتارك بكل ما يتعلق بالمرأة ولا تذكرين ما للرجل من مفاتن تستفز المرأة ايضا .
هذا هو الاسلام المغربي منذ زمن ، الصلاة والرقص الصوم والبندير ، التراويح والموسيقى وهلم جرا ، اين المشكلة ؟ مشكلتك مع المرأة واضحة ، مشكلة جسد أما عقلها فقد حسم الله في ضعفه عندها ، لا يحق لك معانبتها ، أما مشكلتك مع الرجل فليست واضحة ، افصحي جيدا .
عندما تُنصف المرأة وتستعيد حقوقها كاملة من الالف الى الياء ستوقف تمردها .
العيساوية والدرقوية والبودشيشية وكل ما تبقى من الأشبال من ذلك الأسد الذي تسلط علينا ، من بركة سيد البشرية .
81 - No Name السبت 01 يونيو 2013 - 17:09
Je lis tes articles et écoute tes interventions depuis un moment, et plus j'apprends sur toi, moins je comprends tes dire et propos !
Ton acharnement sur les questions religieuses est si marquant qu'on commence à se poser des questions!De quelle légitimité te permets-tu de juger un peuple quand t'es la première à être remise en question? Ou qu'il suffit de porter un voile pour se permettre de juger les unes et les autres de "3ahira"; "moutabarija" et j'en passe? Et puis en quoi la vie des autres te concerne? Oui tu vis bien en société et la société veut qu'il y ait une cohésion et un respect mutuel entre confrères! Sème pas plus de rancoeur si t'as bien envie d'un changement positif comme tu l'entends!
Ton orientation religieuse date, comme tu l'attestes, d'hier! prends le temps de découvrir les principes de ta religion, cultive toi, vas et médite les textes coraniques avant d'en faire complément à des articles paumés et vides de sens!
82 - Lila السبت 01 يونيو 2013 - 17:20
Je ne vous ai pas reconnu Maïssa. Vous avez encore changé de look Macha Allah ! J ne râte pas vos écrits, juste pour me marrer un peu. Je croyais qu'il y avait que les hommes qui s'intéressent aux derrières des femmes, mais au Maroc tout est possible tout est réalisable!.
83 - متتبعة السبت 01 يونيو 2013 - 17:27
انه اسلام بالوان الطيف ؟ اسلام القشور , اسلام المواسم , اسلام المظاهر,اسلام المبنى لا المعنى , اسلام النص النصباللغة المغربية
84 - abolbaraa السبت 01 يونيو 2013 - 17:28
ما شاء الله تبارك الله عليك اختي مايسة مقال ررررائع جدا فوق المستوى كما عهدناكي
85 - bent lblade السبت 01 يونيو 2013 - 17:36
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
خطابي لك ختي مايسة باعتبارك تتابعين ردود القراء..
ليس لدي أدنى شك في تمكنك الأدبي وتمكنك من الكتابة ..
أقول لك : ماشاء الله تابعي وواصلي في مسيرتك
لكن ، أرجوك بعيدا عن أمور الدين
أرجوك بعيدا عن أمور المسلمين
لأنه أولا وقبل كل شيء عليك : تعلم الاسلام وقواعد الاسلام
وبعدها خاطبي المسلمين
باسلوب نقي وسلس ومرن
وبالتي هي أحسن
بعيدا عن اللعان
بعيدا عن التعميم
بعيدا عن السخرية والتهكم من أحوال البلاد
لا تزيدي الطين بلة أختي !
ولا تضعي اصبعك على الجرح مادام ليس لك دواء !
لأنك لن تستفيدي سوى درء نار الفتنة بين المسلمين .
86 - محايد السبت 01 يونيو 2013 - 18:00
ماشاء الله عليك ولأخي يوبا ليس العيب زماننا ولكن العيب فينا كنا قلبا واحدا فسدنا من نيجيريا إلى فرنسا واليوم نتكفف الناس فلا يعبؤون بنا
87 - محمد امام السبت 01 يونيو 2013 - 18:11
كل الشكر والتقدير لك مايسة افكارك رائعة
88 - abdelilah naji السبت 01 يونيو 2013 - 18:18
ربما يا أختاه هيجك المنكر الذي هو موجود في هذه البلاد حتى كتبت بهذه اللغة التى ما كان لزاما ان تكتبي بها .... احذري من زلات اللسان....
.. لكني أتفق معك على مضمون ما كتبته ففي هذا البلد يمنعون الاعتكاف في المساجد و يسمحون بالاعتكاف على الموسيقى الصاخبة و الرقص البذيء...
89 - samira السبت 01 يونيو 2013 - 18:33
الكثير لا يعرفون ما تقولين اختي خصوصا في الفرق الضالة التي قال عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم :"تفرَّقَتِ اليهودُ على إحدى وسبعينَ فِرْقَةً ، أوِ اثنتينِ وسبعينَ فِرْقَةً والنصارى مثلَ ذلِكَ ، وتفْتَرِقُ أمتي على ثلاثٍ وسبعينَ فِرْقَةً
الراوي: أبو هريرة المحدث:الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 2640
خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح"
وهذا اسوأ من المعصية، لان العاصي يعرف انه عاص، اما صاحب البدعة فلا يعرف انه على ضلال بل يظن نفسه على الحق ويجتهد في ذلك بل يصل به الحال الى الشرك بالله ويستغيثون بغير الله كالتجانيين والدرقاويين وغيرهم كما اشرت الى ذلك اختي
90 - كاره الضلام السبت 01 يونيو 2013 - 18:35
1 اولا هدا النفاق لا يختص به المغاربة و انما جميع المسلمين، لانه اينما وجد الاسلام يوجد نفاق، لان الاسلام لا يطابق فطرة الانسان، و لان الفرد لا يستطيع التحلل من الدين كاملا في مجتمعات العنف الرمزي فيلجا الى اللعب على حبلين .
2 الحل لهدا النفاق هو التخلي عن سببه الا و هو الدين و ارهاب النظرة المحافضة و ليس الدعوة الى معاندة الفطرة لتوافق الدين، لان ما لم يدركه المسلمون طيلة قرون طويلة لا يمكن ان يبلغوه ابدا،
3 تبدل الناس من حال الى حال لا يكون عبر الفصول و انما قد يكون في مدة مقال واحد، في نفس المقال قد ينتقل صاحبه من لغة القران الى لغة المؤخرات المفخخة و كعب غزال مفند و المغاربة يعرفون من يتحدث هده اللغة.
4 النفاق الديني تنتجه نظرة المجتمع، حينما يعتقد الناس ان المتدين هو المثال الخير و القدوة، يخرج حتما تجار يرتدون اقنعة التدين ليبيعوا للناس الصورة المطلوبة،هناك طلب مرتفع فتكاثر العارضون،سوق مفتوحة لتجار الدين من كل صنف يبيعون كلاما مكرورا مند قرون، لكن المستغرب في فصل تجارة الدين هدا،ان المنافقين صدقوا انفسهم حتى اصبحوا يصفون الشعب بالنفاق.
91 - ابن يومـــه السبت 01 يونيو 2013 - 18:36
لا غرابة في ما هو كائن وما هو قادم من الفتن ، من الفجور والإنحرافات والمنكرات والمعاصي والكفر والطاغوت بكل تلاوينه ، وأيضا حين نعي بكل هذا ولا نتهي بل نزيد . ببساطة : ليتحقق ما أقسم به شيخ النار في إغواء الجمع الكثير، ولِـيُحق قول الله في ملإ جهنم من الجنة والناس أجمعين بدركاتها ، وحتى تكون النساء أكثر أهلها .
ما نراه اليوم أو ما أصابنا ، لا بد أنه واقع ، والقادم أشد فلا غرابة ، كيف أستغرب وأنا أقرأ هذا الحديث الصحيح في أشراط الساعة :
عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: والذي نفسي بيده لا تفنى هذه الأمة حتى يقوم الرجل إلى المرأة فيفترشها في الطريق فيكون خيارهم يومئذ من يقول لو واريتها وراء هذا الحائط..
قد أخرج يوما من بيتى وأصادف هذا المشهد البورنوغرافي البارز ، حتى لأعشى الدوّار على عتبته ، أو في منعطف الدرب ، أو أمام العطّارة المجاورة ، وقد أكون يومئذ من خيارهم ، لكني لن أفكر في أن أكتب حول المشهد مقالا مستنكرا لاعنا ، لأني قد أدركت سلفا من خلال الحديث أن المشهد واقع لا محالة ، فلا الشيوخ ولا الوعاظ ولا الدعاة يستطيعون للأمر دفعا ..
يتبـــــــــع
92 - ابن يومـــه السبت 01 يونيو 2013 - 19:06
تابــــــــــــــــــع

هكذا أقرأ ما يجري وما هو آت ، لن أكتب كلاما لن يثني ولو شيطانا جبانا من من درجة كابران عن مهمته فكيف بشيخه الماضي في سعيه بسلطانه لا يفتر ولا يتخذ لنفسه إجازة أبدا !.
93 - charaf السبت 01 يونيو 2013 - 19:09
مقالاتكي تصب في صميم الموضوع، لكن إحضري من تناول بعض الصطلحات الصاقطة بأمكانك تجنبها وشكر ا أنا مهتمن بمقالاتك
94 - عبدالنور السبت 01 يونيو 2013 - 19:09
هاد الشعب كيطير فالتقليد، او كاياخض غير المسخ، او لمخير فينا كايگول ماعاجبو حال او هو مسساهم في الاعوجاج، نتخباو في الحكومة، را حنا فينا العيب حكومة او شعب، كلشي ايگول ماباغينش موازين او كلشي كيتفرج، را لا يغير الله ما بقوم حتى يغيرو ما بانفسهم! را گالها الاخ شعب مصاب بانفصام الشخصية.
95 - احمد السبت 01 يونيو 2013 - 19:17
بسم الله الرحمان الرحيم
ارد على رقم ٢ واقول له ان الله سبحانه وتعالى يقول. ما اتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا.
وقال رسول الله صلى الله عليه زسلم. عليكم بسنتى وسنة الخلفاء من بعدي فعضوا عليه بالنواجد.
اذا كا ن الله قد امرنا ان نتركوا المعاصي ،ونحن لا نفعل ،وامرنا بغعل المعروف ولا نفعل وياءمرنا بالا نعبد اياه ونحن نعبد غيره قاصدا ام لم نقصد. وعندما نرى اشياء تصل الى حد حرب مع الله بماذا نحكم. الشرك،الربا الزناا الفاحشة ،الخيانة التبرج،الخ بماذا نحكم نحن
96 - BENBEN السبت 01 يونيو 2013 - 19:29
Mme pourquoi vous débitez 1 rhétorique talibane cocktail entre ramadan basé sur la période de rotation de la lune ce qui ne le fixe pas en un mois du calendrier solaire que certain font , selon vous, avec la chine alors qu’elle n’est pas musulmane mais dirigée par un P. Communiste pour qui « la religion est l’opium du peuple », les chiens c.à.d. ceux qui ne veulent pas de votre conception talibane de la société où étant femme vous serez perdante avec votre frimousse et votre maquillage top modèle que leurs barbus vont interdiront même sous la Burka. Votre Zif n’est que mode il n’est pas l’expression de votre piété. Islam ne se réduit pas au foulard qui n'est pas islamique: les sœurs chrétiennes se couvraient plus des siècles bien avant vous ne réduit non plus à montrer sa barbe qui n’est que d’origine hormone masculine. Vous oubliez que le maillot est porté aussi par les femmes athlètes alors préparez vos tirades talibanes.
97 - berbere السبت 01 يونيو 2013 - 19:47
نحن وقع لنا ما وقع للاسد اللذي لايعرف الكتابة اراد ان يعبر عن حبه للبؤة لكن ما ان نرآها تقرأ فاراد ان يعبر لها بمستواها .فكلما راح عند حيوان والا كتب له ما لايريده وما لايوجد فيه.
نفس الشيء احببنا الحياة نريد التقدم نريد الرقي نريد التعليم نريد الصحة لكن ما نعرفوش منين ندوزو للحياة لنعبر لها عما نريد.
لدلك نتقلب مع تقلب الفصول بغينا الحياة ولكن بطريقتنا ماشي بطريقة القرد ولا التمساح ولا الافعى ولا العقرب ولا الضفدع ولا فرس النهر باغينا نعيشو ولكن ماشي بالعرى ولا التطرف .
نهار نعرفوا نخططو ونكتبوا بادينا مانريده غاتفهمنا الدنيا.
اما دابا كل واحد باغي نكونو بحالو.
98 - Abou yassin السبت 01 يونيو 2013 - 19:49
تعجبني مقالاتك كثيرا لكن احذري الجرأة الزائدة حتى لا تتناضي مع دعواتك للحشمة والوقار...
99 - عبد الفتاح السبت 01 يونيو 2013 - 20:07
مقال رائع عن هدا المجتمع المتناقد,تحياتي لك.
100 - said السبت 01 يونيو 2013 - 20:14
i want to marry you chaima for real let me know peace hear from you soon
101 - ها المشكل فين كاين السبت 01 يونيو 2013 - 20:15
ياك السعودية كيما كتقولو هي أرض الإسلام
ياك السعوديين والأفغانيين والصوماليين عندهم الدين والتقوى والعفة ويطبقون الحدود:إوا علاش الدنيا عندهم كلها صحرا أو القفار؟؟؟؟؟؟؟ولولا البترول لكانت السعودية والكويت وما جاورهما مثل موريتانيا والصومال أو أسوء
ياك الفرنسيس والبرتقيز والنكليز والسويد متبرجين وكاين العلاقات الجنسية بكل حريةواللواط والسحاق وشرب الخمر أوماكيصوموش أوماكيصليوش:إوا علاش الدنيا عندهم مبرعة أومزوهرة والمشاتي على حر الجهد والشعب مبرع؟؟؟؟؟
أولا هما عطاهم الله الدنيا وغادي إحرمهم من الجنة؟
لن تقوم قائمة للمغرب وغير المغرب في ضل التخلف الإجتماعي والسياسي والثقافي
التقدم والرفاهية رهين بخلق مجتمع تنعدم فيه الأمية مجتمع ماسك بزمام العلوم الوضعية(رياضيات فيزياء بيولوجيا تقنيات ....)والعلوم الإجتماعية كعلم النفس والإجتماع مجتمع يشعر أفراده بالكرامة والحرية يفتخرون بالإنتماء لبلدهم ومستعدون للموت من أجلها
إن سألناك يا مايسة:إدا منح الإختيار في العيش في بلد مثل فرنسا أو أمريكا أو العيش في بلد مثل أفغانستان أو بنغلادش أو السعودية فمادا تختارين؟
نتمنى أن تجيبينا بصدق
102 - brahim khachia السبت 01 يونيو 2013 - 20:22
جزاكي الله خيرا ابنتي على جرؤتك في الحق وسلمت يداكي وحفظكي الله من كل مكروه وكثر الله من امثالكي في مجتمعات المسلمين
103 - Talibaniste السبت 01 يونيو 2013 - 20:52
عندما اقرأ مقالاك يا اخت مايسة يخيل لي اني اقرأ للكاتب الكبير الملا عمر
للاشارة فقط افغانستان لا تفرض تأشيرة على المغرب يعني يمكنك الذهاب اليها وقتما شئت
104 - HIBA MARIA السبت 01 يونيو 2013 - 21:00
une analyse bien réussi Merci Mayssa pour cet article qui dévoile la réalité amer de ce pays
105 - abou fatima السبت 01 يونيو 2013 - 21:01
لقد كتبت فأتقنت، وصفت فأحسنت، فنعمت الكاتبة أنت.
كل الاحترام والتقدير لك اختي قلم الحق يقراه الكل ويعلق عليه القليل استمري
106 - كاره الضلام السبت 01 يونيو 2013 - 21:09
لو كنتم مقتنعين بنمط عيشكم لما تدخلتم في حياة الاخرين، يتخلى احدكم عن الحياة طوعا او كرها بدافع احباط معين او عقدة نفسية ما، و لكن عن غير اقتناع،التدين هو ما يتبقى للعاجزين و الفاشلين في امتحان الحياة، ما يدفعهم لحشر انوفهم في حياة الناس هو في الوقع ندم و حسرة على الطريق الدي اختاروه او اجبروا عليه، وهو حنين الى ماض تركهم و لم يتركوه،فصل الصيف و الشاطئ و التعري والحرية يشعل النار في قلوب من تورطوا في طريق يصعب الرجوع منه بسهولة لان اعين الرقابة لا تنام،من تورط في الوعض وادعاء ورع مثير للسخرية لا يستطيع التملص من قناعه بسهولة، و لا يبقى بيده سوى الثار و الانتقام ممن لا زال يسبح بمتعة في بحر الدنيا،الشباب اللاهي في الشواطئ يفتت قلوب من ارتدى الكفن لسبب ما، و لدلك نقول للمغاربة
اعملوا على اطالة كمد حاسديكم
لا تسمحوا للغربان ان تخطف درة من حريتكم
اطردوا عنكم دباب الدجل و الخداع
احترسوا من لصوص الفرح و اعداء النجاح
افعلوا جهرا ما يفعلونه هم سرا
لا تفرطوا فيما يتمنونه و لا يستطيعونه
اصرعوا شياطين الكراهية باوراد الحب والفن و الاقبال على الحياة
القوا باخلاقهم في اقرب قمامة.
107 - khalil السبت 01 يونيو 2013 - 21:18
Quand je lis tes articles et je voies les avis positifs et les pouces favorables à tes opinions arbitraires et erronées de la religiosité et de l'Ethique de l'Islam et je vois tous ces avis négatifs envers des commentaires qui contrarient ta vision réductrice de la religion, de l'être humain et de la raison dont nous a honnoré le bon Dieu, quand je lis ts ça et je vois ces mains qui t'applaudissent et se prosternent devant le venin de tes idées, je me dis que le Maroc est bel et bien un peuple d'ignorants qui aiment tant l'obscurité de l'âge médiéval et les légendes fictives de l'âge d'or de l'Islam. Au lieu de continuer à propager autant de haine, commence à éduquer tes disciples en les apprenant à utiliser leur raison pour contempler le sens de l'univers et de la vie, et non pas juste de te lire et de te dire Amen. Dis leur que la Foi est une Raison, une et universelle, et non pas une version doctrinale qui a confisqué la vérité de l'Islam et en a fait un dogme altéré
108 - Muslim السبت 01 يونيو 2013 - 22:16
شخصيا لم اعد اشعر بالانتماء لهذا المجتمع الفاسد, كلامك صائب وفقك الله.
109 - كاره الضلام السبت 01 يونيو 2013 - 22:23
الاسلام دين مفصل على الملائكة و ليس على البشر
الاسلام عجز عن تدبير الحياة فعمد الى كبحها
الاسلام لم يفهم الفطرة فعمد الى تقويمها قسرا
الاسلام لم يحقق سعادة البشر فعمل على الحيلولة بينهم و بين مصادرها الدنيوية.
الاسلام جاب يفرض ضريبة قاسية على السعداء و المعاقون الدينيون يستخلصونها.
الاسلام بيت ليس له صاحب معروف، فكل من دخله يديره حسب هواه.
الاسلام مدرس يعطي دروسا في اللغات و العلوم و الرياضة و الفنون و سائر انحاء الحياة و المعرفة رغم ان تخصصه في الاخلاق فقط.
الاسلام حاكم اصدر عفوه عن المجرمين و المرضى العقليين و بعثهم يديرون شؤون المدينة.
الاسلام "بيجماليون "اختلق كائنات خيالية و يحاول تظويع البشر ليصبحوا مثلها .
الى الحاقدين على المغاربة، نحن بشر و لسنا ملائكة ، و لن نكون ما تريدون و لن نرضى عن انفسنا ان نلنا اعجابكم و سنشك في انفسنا ان اعجبكم حالنا، انتم مقياسنا ،كلما خالفناكم فنحن على الطريق الصحيح، و كل ما يغضيظكم هو برنامج حياتنا .
110 - فوزي السبت 01 يونيو 2013 - 22:36
عن أبي سعيد الخدري قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : من رأى منكم منكرا فليغيره بيده ، فإن لم يستطع فبلسانه ، فإن لم يستطع فبقلبه ، وذلك أضعف الإيمان . رواه مسلم .
اشكرك اختي الفاضلة مايسة كلامك صحيح.
111 - mustapha السبت 01 يونيو 2013 - 22:46
سيدة مايسة.نقضت عرى الاسلام عروة عروة.الناس اليوم في ما عاشته القارة العجوز مند سنين *تحرر*.الا ان المشكل عندنا ليس تحررا ولكن فراغ حاصل في القلب والنفس.اسلام بلا مسلمين أو مسلمون بلا اسلام هذا هو الحال اليوم.ليس غريبا ما قلت فالمتطلع لحال الامة ظاهرها وباطنها ماضيها وحاضرها ومستقبلها لا يعزيه سوى الرثاء لمستقبل جيله........اناس جثموا على رؤوس القوم لا يهمهم . دينهم يوم الجمعة.وعيد الفطر ورمضان والاضحى مظاهر يتباها بعضنا على بعض.لكن اينك من الله هل انت من الله في شيء.ما نصيبك من حب الله وحب رسول الله وحب المؤمنين ما نصيبك من جوهر الاسلام لاشيء يذكر.سيدة مايسة عيشي في الدنيا كانك غريبة فطوبا للغرباء كما جاء في الحديث. هكذا اصبح الاسلام في عهد قوم نطقوا سفها وفسدون نكرا وشرها.إذا سرت في اتجاه معاكس لوحدكي انكسر عودك ومات قلبك وضعفت همتك جدي لنفسك رفقة تذكرك بالله اينما رحلت وارتحلت الاسلام اليوم في أهله غريب كما جاء منذ 1434 سنة وسيعود في أهله كما كان *سنة الله في الكون*.
112 - fedilbrahim السبت 01 يونيو 2013 - 23:02
الغيرة القاتلة ربما ما يحرك الكاتبة فيظهر بين تلابيب سطورها نفاق المدمنين بين الرغبة في التمظهر بالنبل و العفة و الوقار و حسدها حرية الاخريات خاصة تركيزها على التفاصيل الجسدية و مقاييس اللباس عندهن.
النفس البشرية ميالة بطبيعتها الى الحرية و تقييد المجتمع بالتعقيدات التي تنهال من منهل الغيب و اللاهوت بتنميط الانسان وفق اجندة جهات ماضوية بهدف تحقيق ديكتاتورية الدين.
لا يخفى علينا من اسلوب المقال خدمة اجندات سياسية ايديولوجية معينة
و تبقى ارض الكون واسعة اذا لم تطيق السبل اليها
و من يبدل حريته الفطرية باغلال الملة المستوردة فيسبقى رهين الحجر الى الابد
113 - hicham السبت 01 يونيو 2013 - 23:06
لست ادري لماذا لا تتقبلين الانتقاذ ,,ربما لحبك الشديد لانتقاذ الاخرين ,, سؤال بسيط لماذا تمنعين مخالفيك في الراي من التعليق في صفحتك على الفايسبوك ؟؟؟
114 - asma السبت 01 يونيو 2013 - 23:07
merci karih dalam vraiment superbe analyse, psychologique qui devoile clairement la verite de tojjar dine
chapeau bas كاره الضلام


لو كنتم مقتنعين بنمط عيشكم لما تدخلتم في حياة الاخرين، يتخلى احدكم عن الحياة طوعا او كرها بدافع احباط معين او عقدة نفسية ما، و لكن عن غير اقتناع،التدين هو ما يتبقى للعاجزين و الفاشلين في امتحان الحياة، ما يدفعهم لحشر انوفهم في حياة الناس هو في الوقع ندم و حسرة على الطريق الدي اختاروه او اجبروا عليه، وهو حنين الى ماض تركهم و لم يتركوه،فصل الصيف و الشاطئ و التعري والحرية يشعل النار في قلوب من تورطوا في طريق يصعب الرجوع منه بسهولة لان اعين الرقابة لا تنام،من تورط في الوعض وادعاء ورع مثير للسخرية لا يستطيع التملص من قناعه بسهولة، و لا يبقى بيده سوى الثار و الانتقام ممن لا زال يسبح بمتعة في بحر الدنيا،الشباب اللاهي في الشواطئ يفتت قلوب من ارتدى الكفن لسبب ما، و لدلك نقول للمغاربة
اعملوا على اطالة كمد حاسديكم
لا تسمحوا للغربان ان تخطف درة من حريتكم
thanks hespress
115 - Anwar السبت 01 يونيو 2013 - 23:10
ce que je respecte le plus c'est ton style d'écriture
116 - WATANION السبت 01 يونيو 2013 - 23:13
شعب جاهل ومتخلف لم يتبع دينه الحنيف ولما قلد الغرب في سلبياته أصبح بدون هوية ! ودون إحترام الآخر كصاحب التعليق 101
هذا التقليد الأعمى في الشكل والمضمون- لسلبيات الغرب فقط - والبعيدة كل البعد عن أخلاقنا الإسلامية، وتقاليدنا المغربية الأصيلة، ومن المسؤول عن كل هذا التسيير والبرمجة:
المدرسة ؟ البيت ؟ الشارع ؟ الميديا ؟ وزير التعليم ؟ وزير الإعلام ؟ البرلمان ؟ الوالي ؟ رئيس
الحكومة ؟ أم هو ؟ أم هي ؟ أم الأب ؟ أم الأم ؟ أم موازن ؟ أم إلطون اللوطي؟ أم البهجة المراكشي ؟
أم الصحراوي ؟ أم الفهري ؟ أم العلوي ؟ أم الفاسي ؟ أم الكتامي مول الجواني ؟ أم شمعون المحياوي؟
أم الينكي النيويوركي ؟ أم إسحاق التلأvيvي ؟
شكرا مايسة بزاف على التحليل العميق لتمويه الدولة العميقة ٠
117 - غيور السبت 01 يونيو 2013 - 23:14
ا لى اختي الكريمة,عذرا ,كل ما قلته يعكس الواقع المغربي الذي يتدحرج بين اللاصل والحداثة وعدم القدرة على ان يرسو على حال بسبب الجهل اوالتجاهل اوحتى بسبب الخوف ,ولكن كونك تدافعين على القيم اللاسلامية ,فارىانه من غير اللا ئق استعمال المصطلحات الجريئة االتي تمس بالحياء والالتزام الذين يعتبران من شيم المراة المسلمة.
118 - Samia السبت 01 يونيو 2013 - 23:57
you totaly right, but let me tell we are leaving this season in one day

brief you are right wallah yahdina
119 - samira الأحد 02 يونيو 2013 - 00:18
السلام عليكم
انا معاك اختي ومتافقة معك
كيفاش مخصناش نشوفو لعرا وقلة الاحترام ...
وداخلينا حتا لدار عبر القنوات المغربية.
راه كلشي منا حنا كشعب
120 - hicham rifi الأحد 02 يونيو 2013 - 00:21
الكاتبة تستعمل لغة بذيئة هل هذه من ستعلمنا ديننا
121 - SIFAO الأحد 02 يونيو 2013 - 00:27
المرأة غير المقتنعة من نفسها ، وغير المعتزة بما لها وما عليها ، تتنكر لذاتها وتحاول أن تتقمص شخصية الرجل لابعاد تهمة كونها وُلدت أنثى على نفسها ، تجلد ذاتها بدون رحمة ولا شفقة ، تنتصر لكل مال هو ذكوري على أمل ان يُنظر اليها على انها مختلفة عن باقي الاناث ، فهي تحاول الاستقواء بثقافة مجتمع الذكورة للرفع من شأنها حتى وان كان ذلك على حساب كرامة الأخريات من جنسها ، اعتقادا منها ، ان ينظر الرجل اليها كما ينظر الى نفسه ، فتشعر بالارتياح اعتقادا منها أنها اصبحت هي أيضا جزء من مجتمع الذكورة ، وبذلك تكون قد تخلصت من شعورها بذنب الأنوثة واصبحت مستذكرة ومسترجلة .
انا لا أفهم نفسية من يدعي العفة والطهارة وينعت الاخريات بالفاسقات والعاهرات ولا يتوارى عن استعمال لغة الدعارة في وصف تقاسيم الجسد ، كالمؤخرات المفخخة والصدور الممدة والمايوهات المبللة ولم يبق لها الا ان تصل الى مرحلة الرعشة الكبرى ، اليس هذا نوعا من الاستمناء ؟ هل هذه الصدور والمؤخرات لن تعود مفخخة وممدة بمجرد تغليفها بأسمال ثقافة البدو؟
122 - ABDELILAH الأحد 02 يونيو 2013 - 00:36
لن أقول غير أني معجب بمقالاتك أتفق معك في جل الامور ان لا أقل كلها ... أشكرك جدا... واصلي بالتوفيق ان شاء الله



في برنامج في قفص الاتهام كنت باهتة شيئا ما
وفقك الله و رعاك
123 - صياد الجراد الأحد 02 يونيو 2013 - 00:57
انه الاستثناء المغربي , مغرب السكيزوفرينا مغرب الاستسقاء شتاء و موازين صيفا , مغرب الطرمواي وتي جي في و الكريانات مغرب يضع فيه أحدهم يده على بطنه من شدة التخمة والى جنبه من يضع يده على ذات الموضع من جسده يتألم من شدة الجوع, مغرب مسلمين بلا اسلام انه مغرب التناقضات لكنه مغرب الكرامة و الحرية والمساوة ( المغرب هنا بمعنى الغروب )....
لكن الاسلام هو الاسلام لم ولن يتبدل الى أن يأتي الله بأمره فاركانه الخمسة ثابثة راسخة لا تتزحز مهما تغيرت الفصول الأربعة وتوالت فاللذي يتغير هم الأشخاص المنتسبون لهذا الدين , ولا يجب أن استغرب ونتعجب من تبدل أحوال الناس من فصل الى فصل في بلد يمكن أن تعيش فيه الفصول الأربعة في يوم واحد ...انه الاستثناء المغربي!
124 - omar الأحد 02 يونيو 2013 - 01:23
شكرا الأخت الفاضلة على هذا الموضوع ولكن المشكل ليس في الإسلام ولكن في المسلمين فلا يجب أن نحاكم الاسلام بأفعال المسلمين لذا كان من الأفضل كتابة العنوان التالي : المسلمون و الفصول الأربعة.
125 - elias الأحد 02 يونيو 2013 - 01:39
لا اذري ماذا يريد هؤلاء الاسلاميين. ينتقدون كل واحد ما عدا اخوانهم الذين يكفرون و يحرمون. لا احد يرغمهم على الذهاب الى الزوايا، و لا احد يرغمهم للاستماع الى المهرجانات و الذهاب الى الشواطئ. لا احد يرغم الى الاستماع الى الالات الموسيقية التي يحرمونها او الى الرسم الذين يحرمونن. انهم يعيشون في بؤس نفسي و يريدون الكل ان يشاركهم في هلوستهم.
الغطوا ما تشاؤون ايها الاسلاميون فالناس ستستمع الى الالات الموسيقية و ستقوم بطقوسها الدينية بالطريقة التي تريحهم. و لن يتبعوا امام التكفيريين ابن تيمية و اذنابه. الناس ستلعب كرة القدم و سيرسمون. الناس لن تزوج بناتهم في سن التاسعة و لن يسمحوا لملكة اليمين. لن يسمحوا لاحد ان يصادر حريتهم.
هذا المرض القادم من دول الخليج يريد ان يضر بمجتمعنا اكثر من الضرر الموجود فيه.
تحيا الحياة و تسقط عقد اذناب القرضاوي و العريفي و الحويني.
النشر من فضلكم.
126 - محمد يوسفي الأحد 02 يونيو 2013 - 01:53
بسم الله الرحمن الرحيم
مغرب المتناقضات بامتياز ناتج بالأساس عن سياسة التفريق التي تسعى جهات إلى نهجها في بلدنا الحبيب حتى تسود وتدبر مصالحها بالشكل الذي تريد
127 - كاره الضلام الأحد 02 يونيو 2013 - 03:38
لعلنا الان في فصل العهر المتوضئ و الفسق الحلال و الغواية المتحجبة و الشبق المباح و التهتك التقي.
مواعض تمتح من قاموس الماركي دو ساد
و لغة يتحرج منها ابو نواس
و لكنها مطبوعة بختم العفة
و اهتمام بالجسد الانثوي لم تات بمثله سافو
ايحاءات جنسية و لكنها متخشعة و اغراء بيد انه متحشم.
هدا هو الفصل و "المنزلة"
128 - Ouarzazi الأحد 02 يونيو 2013 - 06:21
Et vous qu'est ce que vous faites dans ces quatres saisons? Rien! Parler des autres. Du blabla qui ne sert absolument a rien. A la place d'insulter tous le monde, dites nous au moin quelle est le model que vous proposez a notre societe pour ne faire sortir de notre miserable situation economique? Facile de citer des versets coraniques que vous comprenez meme pas. Notre problem ce n'est pas la religion, notre problem c'est qu'on rale trop et on ne travaille pas assez et si quelqu'un parmi nous a eu l'ide d'innover on le traite de tous les noms. .
129 - maghribi55 الأحد 02 يونيو 2013 - 06:45
ا لى الفيلسوف المغربي 22 ان كان فهمك وتقافتك اوصلتك لهذا التعليق فاني لا ارى فيك الا عين الدجال ...لو درست القران جيدا وعرفت ما لك وما عليك مل اتيت ببعض الاحكام التي كان سببها جهال ذاك العصر ومع الاسف الشديد ورغم فلسفتك ما زادتك الا جهلا على جهل.اتق الله ايها الفيلسوف وانظر بام عينيك :هل من مخلوق قادر على ان يتهجم بتقافته على الجبار' ان الله يمهل ولا يهمل ,ان اخذه اليم شديد' بادر بالتوبة واستعمل فلسفتك في صالح الاعمال المرضية التي تجعلنا اخوة في الله ولعل تقافتك تاخد بايدي الاميين مثلي الى الفرد الصالح وليس بالطالح.ومعذرة عن هذا الرد الغيور واقول للاخت اصبت واحسنت والف شكر_ (المراة سر تفضح اسرار الرجال وخروجهم عن الفطرة السليمة :لا زنا ولا فساد ولا تبهلا ولا سريق الاعواد)
130 - اوكٓادير الأحد 02 يونيو 2013 - 07:41
لهوٌ ولغو، ومكاءٌ وتصدية، ورقية الزنا، وباعث النفاق في القلب، وصوت الشيطان، كلّها أوصافٌ وأسماءٌ تعلّقت بالغناء المصاحب لآلات اللهو والطرب، تلك الأسلحة الفتّاكة التي يستخدمها إبليس لحصد ضحاياه من البشر وسوقهم إلى المعاصي بمختلف أنواعها، والمجموعة في قوله تعالى: {واستفزز من استطعت منهم بصوتك} (الإسراء:64).
الله سبحانه وتعالى حينما يقول: {ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزوًا أولئك لهم عذاب مهين} (لقمان:6)، فلا شكّ أن الغناء يدخل في ذلك دخولاً أوليّاً، لأنه مما يصد ويُلهي عن ذكر الله.
وعن أنس بن مالك رضي الله عنه،أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: (إذا استحلّت أمتي ستاً فعليهم الدمار: إذا ظهر فيهم التلاعن، وشربوا الخمور، ولبسوا الحرير، واتخذوا القِيَان، واكتفى الرجال بالرجال، والنساء بالنساء) رواه الطبراني في المعجم الأوسط والبيهقي في شعب الإيمان.
131 - houda الأحد 02 يونيو 2013 - 09:44
بالإضافة للأفكارك الرجعية ، هناك حقد وكراهية يملأن مقالاتك ،وبالخصوص إتجاه المرأة؟! الحقيقة لا أفهم سبب حقدك هاذا على بنات جنسك؟ ربما تشعرين بالغيرة من حريتهن ؟
على الأقل تأدبي في كلامك وكفي عن السب وتوزيع التهم ، كوصفك للنساء بالعاهرات! فقط لأنهن لا يضعن خرقة على شعرهن مثلك!
سؤالي لك هل لديك في رأسك مكان العقل مؤخرات؟!
مللنا من خطاباتك البئيسة
132 - بهاء الأحد 02 يونيو 2013 - 10:03
كلامك في محله ... قراءة الواقع المغربي جيدة وصائبة ... لكنكي توقفت عند الوصف ... ما الذي ادى الى هذا الوضع المتردي والمرشح لمزيد من التردي ؟؟؟
شعب المغرب تائه لانه بدون اساس مرجعي يحصنه ويحميه من تقليد اي شيء ... ثم ان سلوك المغربي يتسم ب"انتقامية" صامتة... لن تستقيم الامور ابدا طالما ان هذا الشعب زورت هويته، وصودرت حقوقه، و...، بسبق الاسرار و ...
133 - محمد الأحد 02 يونيو 2013 - 10:49
هذا الخليط اللخبطي ليس خاصية مغربية فقط كما قد يعتقد ،بل لا ابالغ ان لكل شعوب العالم خلطاتها منها ما هو حصري لها ومنها ما تتشابه به مع شعوب اخرى،ما حدث: هو في هذه الثلاثين سنة الاخيرة لما تطورت وتشعبت وسائل الاعلام وتعولمت اصبح البشر جميعا وكأنهم جيران من حي واحد فثأتر بعضهم في بعض ونقلوا عادتهم لبعضهم البعض من غير وعي او قصد ولما كانت العادات من الامور القابلة للانتقال ولو بهدوء وسلالسة وانسياب وعلى مهل وفي مدى زمني طويل بدأت تتسلل لنا كما لغيرنا اجزاء من عادات الجار (كل الشعوب حتى الصين)من خلال الافلام الاشهار الاغنية المصورة السياح البضاعة الاستهلاكية النت المجلة..وبلغ الاثر والتأثير حتى للمعتقدات ألا ترين ان الاسلام بدأ ينتشر في دول لم يصلها قط بالطرق التقليدية(الفتح،التجارة،الجاليات) وخير مثال اليابان،فمن كان يعتقد ان الاسلام سينتشر في هذا البلد الجد محافظ على عاداته وتقاليده لدرجة التعصب الاعمى وهو شعب جد متحضر بل في القمة من كل شيء اي لا يشعر بعقدة النقص من الاخر حتى من الولاياة المتحدة الامريكية،والغريب ان انتشار الاسلام في مثل اليابان جاء بسبب نظرية:صار العالم قرية صغيرة....
134 - مسعود السيد الأحد 02 يونيو 2013 - 10:59
أشيروا لنا على مجتمع فاضل بلا سلبيات عبر العالم وعبر التاريخ .واهم من يحلم بمجتمع بلا سلبيات .الخير والشر وجودهما وصراعهما ضروري. كما صراع الحرارة والبرودة لان كل واحد منهما يعطي للاخر قيمته وغناه .
135 - Ikram الأحد 02 يونيو 2013 - 11:22
vraiment c'est hyper magnifique ce que tu as écrit bravo bravo bravo (y) tu as dit la vérité je te félicite ma chérie ♥ c'est bien dommage mais c'est la vérité de ce qu'on voit et ce qu'on vive..... é
136 - amnay الأحد 02 يونيو 2013 - 11:32
-"قل من حرم زينةالله التي اخرج لعباده .."قرآن. "الاصل في الاشياءالاباحةالاماحرم بنص"قد يقول قائل في اطار مايسمح به الشرع.لكن ماهوالحدالفاصل بين شرع الله ومايشرعه البشر؟فالغناءيحرمه البعض ويعتمدعلىاحاديث ضعيفةلاضفاءالحكم الشرعي عليها.في حين يرى آخرون انه في خانةالمباح بناءعلى القاعدةالفقهيةالسالفةالذكر(انظرالسنة النبويةبين اهل الفقةوبين اهل الحديث/محمدالغزالي)هذامن جهة.امامن جهةثانيةفالناس في البوادي وهي الاكثرقبل هذاالتاريخ يقيمون حفلات ليلية بعدالانتهاءمن اعمالهم في ليالي الحصادوجمع المحاصيل فرحابنعم الله عليهم وتخفيفاعلى انفسهم من التعب وضغط الحياةوتهئيئالانفسهم لاستقبال يوم جديدحافل بالجدوالعمل.ويأتي هذابعدالفراغ من اداءواجباتهم الدينية.ويتم ذلك في نظام وانضباط واحترام يحضره الجميع شيباوشبابانساءورجالابسطاء ومثقفين و فقهاءوعلية القوم.لكن وقعت القطيعة بين الموروث الثقافي المغربي وبين الاجيال اللاحقةلاسباب كثيرةلايتسع المجال لذكرهاهنا..فكان لابدللانسان ان يمرح ويلهوفي غيرمعصيةبالطبع.لكن وجدامامه قطيعةمع الماضي والقائلين بتحريم كل شيءوالعولمة التي حطمت الحدود.فماالعمل؟
137 - الطاوسي الأحد 02 يونيو 2013 - 11:55
نحن لسنا بكلاب ضالة بل نمثل أغلبية الشعب المغربي الذي جل نساءه لا يضعن النقاب وجل أبناءه لا يرتدون اللباس الأفغاني أو "الزيرو" السعودي وبما أنك ضد موازين فإحصائيات هذه السنة لجل فقرات المهرجان تتجاوز عدد الحجاج الذين زاروا مكة بالسعودية السنة الفارطة . *شكرا للنشر ولطاقم هسبريس *
138 - متتبع الأحد 02 يونيو 2013 - 12:50
يمكن لنظرات العيون أن تكون أكثر شهوة من المؤخرات المفخخة
139 - حكيم1250 الأحد 02 يونيو 2013 - 13:23
بسم الله الرحمن الرحيم

يقول الصادق المصدوق: ان االله تعالى لينصر هذا الدين بالرجل الفاجر .

صدقت يا حبيبي يا رسول الله .
140 - فاتحة الأحد 02 يونيو 2013 - 13:36
نحن أمة تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر ...فلا بأس إذا تطرقت كاتبة المقال المحترمة إلى ظواهر منبوذة وغير لائقة بمجتمع مسلم كــ "المغرب" لماذا "كل واحد يدبر راسو؟؟؟" لا ماشي كل واحد يدبر راسو...قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من رأى منكم منكراً فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه، وإن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان...
141 - احمد بن عيس الأحد 02 يونيو 2013 - 14:02
بسم الله الرحمانى الرحيم. اؤختى الكريمة اؤحييك على كلمتك النابعة من القلب
142 - محمد الأحد 02 يونيو 2013 - 14:43
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم : " وإذا أردنا ن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقو فيها فحق عليها القول فدمرناها تدميرا" صدق الله العظيم.
ربنا لا تهلكنا بما فعل السفهاء منا.
أختي مايسة :
ما شاء الله، وفقك الله لما يحبه ويرضاه.
حاولي أن لا يفوتك الحلم عند الغضب، وكوني رفيقة رقيقة عندالنصح.
فالكلمة الطيبة صدقة، واحذري مداخل الشيطان في القول والعمل، في السرور والغضب.
رزقك الله علما نافعا ورزقا طيبا وعملا متقبلا وأنعم عليك بلباس يكون لك خيرا وحصنا واستكمال دين، وبذرية صالحة تكون لك عملا صالحا و سببا في الفوز بالجنة عند الرحمان الرحيم.... ولجميع إخوتنا و أخواتنا من المسلمين، وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا وإمامنا محمد وعلى آله وصحبه وسائر تابعيه إلى يوم الدين، والحمد لله رب العالمين.
143 - رسالة من تحت الماء الأحد 02 يونيو 2013 - 15:40
السلام عليكم أخت مايسة.
أنا لا يهمني هذا شي لصاري في دراري.لحب "جيسي زمر" كيفما قلتي له ذالك.لي حب الطريق القويم الله يسهلها ليه.أنا يهمني واش المغرب داز القدام وتطور ولا باقي في مكانه بنفس الصورة"أبيض وأسود" المهم يهمني واش لساكنين لجبال الى ما بردوا وجاعوا.يهمني الفلاح لي في حقل يزرع وينتج خيرات لبلاد.يهمني الجندي لحارس لحدود.همني دراري ل... في المدرسة لتحصيل العلم.أما هد الشي غير نزوة خاطر عابرة شدة وتزول.ربما كبت مدفون ربما حزن مغبون ربما ......وربما..... وربما....صدق من قال(Chacun son job et les brebis seront bien garder).
هل باستطاعتك أن تغيري تحصيل حاصل.سلام.
144 - kaalidG الأحد 02 يونيو 2013 - 16:17
Merci Mlle mayssae pour le contenu de cet article lequel montre d'une façon globale nos contradictoires nos mensonges nos moeurs falcifiés
Un grand chapeau
145 - المال والفرجة الأحد 02 يونيو 2013 - 16:28
مغرب الثقافات ، الاعراس الشعبية بالزغاريد الاطلسية ، التكشيطة الفاسية والدقة الهوارية بالرقصة الكاطالونية مع التعنيقة الهندية بالحشمة الصينية ، ثقافة الحياة.
الزاوية البودشيشية والطريقة التيجانية والعقيدة الوهابية والجماعات التكفيرية بركة شرقية ليست مغربية .
ثقافة الموت ، النحيب والعويل الأحزان والمآسي ونار جهنم والسراط المستقيم ، تفخيد الرضاع واغتصاب الاطفال وتحقير المرأة ، جهاد المناكحة فيه حسنات كثيرة وأجرا عظيما في كناش الآخرة ، أما حياة الدنيا فلا تجدي نفعا.
عموم الفقراء حطب جهنم ان هم ابتسموا يوما ، أما فقهاء الدنيا ضيوف شرف الآخرة أصحاب الضحكة الدائمة والابتسامة العريضة حراس ابواب الجنة التي لا يدخلها الا من جوع بطنه وأشبع بطون حماة كتاب الله ، السادة الفقهاء يكذبون علينا يعيشون على ظهورنا لا يعملون شيئا غير خطب الجمعة ونشر الخرافة للتذكير بالصدقة الجارية ووقت دفعها لتبقى مقبولة ، قبل الصلاة ،أما بعدها تبقى معلقة بين الارض والسماء لا تنفع في شيء حتى لا تتأخر في المرة المقبلة عن دفعها في وقتها .
146 - ولد القرية - سلا الأحد 02 يونيو 2013 - 16:36
صفعة جديدة وقوية ضد المناهضين لموازين ومنهم مايسة سلامة الناجي الذي لم تذخر جهدا لمحاربة مهرجان كله ربح للرباط ولإقتصادها أما الشركات الممولة للمهرجان فلا يسعنا إلا نتمنى لها النجاح أما فيما يتعلق بظهور مطربة ب"سليب" أتساءل وأين هو المشكل البارحة السبت نقلت القنوات التلفزية ومباشرة ألعاب القوى الكل ب"السليب" رجال ونساء فهل بعد النقل عم الفساد والعرى الشوارع المغربية ، فلميساء أقول غذا العالم سيصبح دولة واحدة أردنا أم كرهنا ولن يعد مكان للديانات; ففقط نظرة كيف يتعامل أبناءنا والعالم عبر آخر صيحات التكنولوجيا الرقمية لنتأكد من أن الأشياء لن نتحكم فيها بمقالات أو بالمنع والتحريم
147 - ismail الأحد 02 يونيو 2013 - 16:41
un grand merci pour ton article
148 - ابو اسحاق الأحد 02 يونيو 2013 - 16:43
فِعلاً هذا هو حال مغربنا و بالتفصيل، أحسنتِ الوصف و التحليل على غرار أغلب مقالاتك، والله ولي التوفيق
149 - Youness الأحد 02 يونيو 2013 - 16:48
هذا الكلام يتردّد أكثر من مرة و لا أحد يكثرث به فعليا رغم الإحساس الصادق أنه ربما الحقيقة ولكن ذوي الهوى العلماني لا يخافون و لا يعيرون الإهتمام الكافي لهذا القول إلا عندما يخرج من أفواه نسائية فإنّهم يصدمون و ينذبون حظهم ولا يستسيغون ، يمكن القول أن المرأة سلاح فتاك فهي فعلا تحطم آمالهم، يمكن أن نفهم إذا أن الحقيقة تصبح مرة عندما تخرج من فم امرأة.
150 - the mask55 الأحد 02 يونيو 2013 - 18:06
ر ائعة ماشاء الله اصبت ووفيت فلا يستطيع فهم اسرار الجادبية العقلانية لاللمراة فحسب وانما للرجل كذلك .كل هذه الاوصاف هدفها اشباع الغريزة فيما حرمه الله .القناعة والانسانية فقدت منذ زمن طويل وهل من مراجع لنفسه واصلاح المجتمع ام هي تقاليد مؤدية الى خراب البلاد فالزلازل كثرت معها التسونمهات التي لا تفرق بين الصالح والطالح ام هي الحاد وفلسفة لا محل لهما من الوجود في دولة دستورها الاسلام .الله يحفظ والسلام
151 - خالد ايطاليا الأحد 02 يونيو 2013 - 18:43
هذا يعني ان المجتمع حي ,ويتحرك باحثا عن نفسه بين امواج التناقضات التي هي سمة الحياة ..؟
152 - أسامة الأحد 02 يونيو 2013 - 19:13
ربما الأخت مايسة جربت التقدم الذي تبحثين عنه قبلك يامن وصفتها بالرجعية . تقدمي لوحدك مع أقرانك الذين يتقدمون بكشف أعضائهم الجنسية مثل الحيوانات . ونعم الرجعية والرجوع إذا كان للحق وبئس التقدم إن كان للفساد والإفساد.
153 - Azoul الأحد 02 يونيو 2013 - 19:50
إلى الخبيثة هودا صاحبة التعليق رقم 7 الرجعيةوالحقد والحسد هم من دفعوك من الداخل لتقولي ما قلته.::::أما الأخت الكاتبة مشكورة .::::يلزمك سينين عدة لتصلي لمستواها العريفي والعلمي والأخلاقي .:::أو لن تسطيعي بسبب تقليدك الأعمى وشهوانيتك الحيوانية
154 - عابر سبيل الأحد 02 يونيو 2013 - 20:15
عند قراءتي لفصل الصيف تحركة شهوتي و كأني أنظر إلى مجلة بورنوغرافية أحسنت في الوصف و أبدعت و لولا الألطاف الإلهية لأصابتني الجنابة من دقة وصفك ( "السلّيپات" والراقصات والمايوهات المبللة والمغنيات المفلفلة وهاك الصدور الممدودة وهاك المؤخرات المفخخة وهاك الطبل و"البندير" والتعريجة والفراجة ) على كل وفقك الله .
ملاحظة: فصل الصيف محظور على أقل من 18سنة.
155 - expert الأحد 02 يونيو 2013 - 20:17
مقالك يستحق الوسام أخت مايسة لقد وضعت يدك على بؤرة النزيف،أما ردي هو على ذلك الذي لم يتعلم في ابتدائيته أن النفاق مثله مثل كل الطبائع الخبيثة للبشرية جمعاء وليس اختصاص المسلمين كما زعم.
صاحبنا ربما لم يتعدى الخريطة المغربية حتى يكتشف أماكن النفاق في العالم واختلط عليه الحابل بالنابل وأصبحت مشكلته فقط مع الإسلام و صارت أسطوانته المفظلة يصب عليها فشله وعجزه عن تجاوز حالته الظلامية. فكر بعقلك إن لم يكن (خامجا) واسأل نفسك إن لم تصل إلى قمة إلخبث،ألك ماتفيد به البلاد والعباد أم أنك بلا بلا بلا وفي الميدان غائب .أنشر من فظلك
156 - said tahar الأحد 02 يونيو 2013 - 20:35
جميل جدا ما قلتي أختي.لي فهم كيتصطى وكيزنزن...هادا هو حال مبنا اساسه مبني على الاعوجاج فكيف بالمنزل ان يكون مستقيما..شعب الخبز ضحية..نحن والله في حرب لا يحس بها الا من اتبع طريق الله..اللهم استرنا واصلح حالنا
شكرا جزيلا واحذري من الكلاب الخفية...
157 - مومسي الأحد 02 يونيو 2013 - 21:21
كلهم ينافقون
شعارهم النفاق لا غير
158 - a.a الأحد 02 يونيو 2013 - 21:41
Religion is the sigh of an opressed creature, the heart of a heartless world as it is the spirit of a spiritless situation , it is the opiate of the people. Criticism of religion has plucked the flowers from the chain, not so that men and women may wear the chain without consolation but so that they may break thechain and cultthe living flower !
159 - alabduda3if الأحد 02 يونيو 2013 - 21:46
بسم الله الرحمان الرحيم
أولا أود أن أجدد دعمي لك أخت مايسة كما اود أن ألفت إنتباهك إلى كوني أتبنى وبفخر نفس الفكر الذي تدافعين عنه لكني بالمقابل أدعوك إلى تقبل النقذ أما قيامك بتجميد إسمي على صفحة الفيسبوك الخاصة بك ليس بالحل المفيد فأنا لم اكتب كلمة واحدة غير محترمة في حقك وكل ماقلته هو تذكيري لك حول موضوع النمص والماكياج والكحل وهل هذا سبب لتجميد اسمي على صفحتك وعدم اتاحة الفرصة لي للنقاش معك؟ كل ماقلته وان حمل نقذا فهو بالمقابل في قمة الاحترام والتقدير وحتى التشجيع ؟ ليس بهكذا أسلوب سنتقدم في التعاون على التذكير بديننا ؟
الصراحة جارحة والمعقول كالسيف لانطيق ان يصيبنا ؟
والسلام
160 - حواء الأحد 02 يونيو 2013 - 22:39
شكرا لك اخت مايسة اسم على مسمى .اسمك جميل و كتاباتك اجمل ..الى التعليق رقم 10 فعلا يوجد عبدة ليلة القدر و ما اكثرهم يصلون فقط تلك الليله بعد ذالك تعود ريما الى عادتها القديمة
161 - ALI الأحد 02 يونيو 2013 - 23:17
بدون تعليق الله يعطيك الصحة مخليتلي مانقول تحليل
162 - fati zohra الأحد 02 يونيو 2013 - 23:20
كلام رائع جدا للكاتبة الكريمة التي ازالت ستار الحياء و ''حشومة'' وتحدثت بكل جراة عن الواقع المر الذي نعيشه هذه هي الحقيقة فعلا لكن من يسمع الكل يعيشون حياة الرفاهية و يظنون ان الحياة ابدية
163 - brahim الاثنين 03 يونيو 2013 - 01:13
الشعب المغربي قابل للتدين . لكن الحكومات السابقة العلمانية الماضوية الظلامية المتخلفة هي التي اسست هذه المهرجانات و هذا الفسوق لتلهية الشعب و ابعاده من الثقافة المتحضرة و معرفة ما يجري في البلاد . واستغلال الفرصة لسرقة المال و السلب و النهب . لكن الان نجتهد نحن شباب الامة في استرجاع ثقافتنا المشرقة النيرة و توعية شبابنا على معرفة تاريخ الحكومات السابقة الماضوية و ندعم حكومة العدالة و التنمية حتى تحصل على الاغلبية الساحقة حتى نقلب المواوزييييييييييييييييييييييين على رؤوس الظلاميين بطريقة فنية ذكية و نجاح مشروعنا في توعية هذا الشعب .
164 - Layan الاثنين 03 يونيو 2013 - 03:38
مقال موغل في لغة الجنس والجسد والصدور لكنه مغلف بغلاف ديني اسلامي
اسلوب قديم جدا في جلب القراء
165 - khadija الاثنين 03 يونيو 2013 - 09:06
Je te remercie pour ce merveilleu texte, bien dit ma soeure et bon courage à la prochaine.
166 - mourad الاثنين 03 يونيو 2013 - 10:41
السلام عليكم
ربما من منكم تمنى لو عاش في زمان غير هداالزمان المملوئ بالفتن و المغريات و عدم الحياء .............لكن الله عز و جل قد قدر لنا العيش في هده الضروف و الله اعلم بما هو خير لنا فالامتحان صعب وكدلك التواب و الاجر سيكون اعضم ادن لا تستسلمو و لا تياسو قومو بما عليكم تجاه ربكم تم تجاه انفسكم و عائلتكم و شعبكم و اصدقائكم
الصلاح تم الاصلاح
167 - رشيد ع م الاثنين 03 يونيو 2013 - 11:50
قومي بمجهود علمي و ادرسي التاريخ وعلم الاجتماع الاسلامي ، و ستتأكدين
أن الاسلام الذي في ضميرك و مخيلتك و ريصيدك الثقافي لا و لم يكتب له الوجود في يوم من الايام في التاريخ لا أيام الرسول و لا أيام علي و لا أيام ... و لا في يوم من تاريخ البشرية ، أنت مثقفة و لا تعين أن ما يهفو إليه ضميرك هو مجرد مثاليات يحلم الانسان تحقيقها لكن الواقع فيه أناس آخرون لهم مثاليات مخالفة لمثالياتك ، وليس لك الحق أن تعتبري ما هو مجرد تمثلات و تصورات حقيقة لو علمها الناس لعاشوا سعداء . فالطامة الكبرى هي أن تريدي للناس سعادتهم رغما عنهم و تعتبرينهم قاصرين لا يفقهون مصلحتهم.
هذا ما يطلق عليه التصور الاحادي للحقيقة ، إلا أن الحقيقة ليست بلون واحد عند كل الناس و هذا ما يجعل السياسة صعبة للغاية و ليس هناك حل مثالي حتى لو كان إسمه الاسلام . إذن لكي تتخلصي من هذه النظرة الشمولية للواقع و الفكر ، وجب عليك أن تفسحي الافق في ثقافتك ، لانك تمارسين التفكير و التأمل داخل منظومة فكرية مغلقة عن العصر الذي تعيشين فيه ، فهذا هو السبب الذي يجعلك تحسين أنه لا حياة لمن تنادي ، أنت لا تفهمين لماذا المسلمون لديهم الحل " يتبع
168 - houda الاثنين 03 يونيو 2013 - 14:48
إلى azoul رقم 154: أولا مادفعني لقول ماقلته ، هو غيرتي على بنات جنسي الاتي يتعرضن للإهانة والشتم من طرف هذه المتأسلمة.
ثانيا مسألة يلزمني سنين لأصل لمستوى الكاتبة المعرفي والأخلاقي ، فعن أي معرفة وعن أي أخلاق تتحدث ؟ ومقالها مليء بعبارات ساقطة وإيحاءات جنسية؟؟ أما أن يتحدث أمثالك عن الأخلاق ، وأنت تصفني بالخبيثة لمجر د أن تعليقي لم يرقك! فهذه هي المهزلة.
لن أرد عليك بالسب كما فعلت أنت ، لن أنزل لمستواك.
169 - Abdelhay Beg الجمعة 07 يونيو 2013 - 23:12
مقال في الصميم وكلام بحق فيه الجحيم وفيه النعيم، فمن أراد الأولى فليبتعد عن هذا النفاق المرصود في المقال ومن أراد الجحيم وبذلك معيشة ظنكة.
بالتوفيق أختي كلمة الحق يجب أن تُقال ولو كانت على النفس
170 - Nacer الجمعة 07 يونيو 2013 - 23:15
استمري وفقك الله فان الشجرة المتمرة يضربها الناس بالحجر والسلام  
المجموع: 170 | عرض: 1 - 170

التعليقات مغلقة على هذا المقال