24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1506:4713:3117:0720:0721:27
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. "ورشات سطات" توصي بتنمية الاقتصاد الاجتماعي (5.00)

  2. قضاء السودان ينبش جرائم مالية للرئيس المخلوع (5.00)

  3. ضبط "مخزني مزيّف" في السوق الأسبوعيّ بسطات (5.00)

  4. العالم المغربي بوتجنكوت: هذا جديد اكتشافي لقاحين لعلاج الزهايمر (5.00)

  5. اعتقال فتاتين خططتا لاستهداف تلاميذ في أمريكا (4.00)

قيم هذا المقال

4.64

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | رماد هسبريس | هل يَخشَى الإسلاميّون عودة مُطِيع؟

هل يَخشَى الإسلاميّون عودة مُطِيع؟

هل يَخشَى الإسلاميّون عودة مُطِيع؟

منذ وفاة عبد السلام ياسين والمنظومة الإسلامية بالمغرب تحنّ إلى زعيم إسلامي ذو اعتبار، تتوفر فيه صفات القيادة الإسلامية، بما تحمله من معاني الكاريزما وقوة التأثير والقدرة على التوجيه.. أي زعيم إسلامي يُعمل له ألف حساب..

في الحوار الشامل الذي انفردت مجلة هسبريس بنشره أخيرا، كشف عبد الكريم مطيع، المنفي بلندن وكبير مؤسسي الفعل الإسلامي بالمغرب منذ مطلع سبعينيات القرن الماضي، عن حقائق ومواقف كانت صادمة للبعض، ومطمئنة لبعض الآخر، فيما اعتبرت رسالة لأكثر من طرف، بما فيه القصر وحزب العدالة والتنمية، الحزب الذي تخرجت بعض قياداته من مدرسة شبيبة مطيع الإسلامية..

الأولى..

مطيع قال في رسالته الأولى إن قادة "العدالة والتنمية" أكثروا في الكذب عليه ولفقوا له تُهما، قال إنه بريء منها، وهي تُهَم: الإرهاب والعنف ومعاداة الملكية. هذا يعني أن جماعة الشبيبة الإسلامية "المحظورة" بالمغرب هي تنظيم إسلامي وسطي ومعتدل وليس إرهابيا، ومُسالِم وليس بعنيف، ومنسجم مع النظام الملكي غير معادٍ له.

إنه تطور جديد وخطير في الوقت نفسه، بالنسبة لتنظيم إسلامي ظلّ منذ السبعينيات مرتبطا بالعنف، وهو الـ"متهم" باغتيال الزعيم اليساري عمر بنجلون وبالتخطيط لأعمال إرهابية سِريّة بالمغرب، وهو ما دفع بالزعيم والمقاوم عبد الكريم الخطيب الاشتراط على إخوان بنكيران، الذين وُلدوا قبلها من رحم جماعة مطيع، للُجوءٍ سياسي "ثمين" داخل حركته الشعبية بشروط كان أهمها: نبذ العنف والملكية الدستورية وإمارة المؤمنين.

الثانية..

مطيع قال أيضا إن قرار رجوعه من المنفى، بلندن بعد خروجه من ليبيا إبان سقوط نظام القذافي، هو قرار بيد الملك و"ليس بيد أحد آخر"، وإنه مستعد للجلوس على طاولة حوار تضم أصحاب القرار من المحيط الملكي، من بينهم عالي الهمة؛ وهو دليل على أن أمل مطيع في تغيّر نظرة القصر اتجاهه وتنظيمه "قد تتبدل" مع تقادم الزمن الغابر الذي كان فيه مطيع الإرهابي رقم واحد المطلوب لدى السلطات المغربية، وهو المحكوم بالمؤبد والإعدام غيابيا، خصوصا بعد فشل الوساطات والمفاوضات الأولى مع أحمد بنسودة وأحمد رمزي وادريس البصري إضافة إلى كبار علماء السعودية والكويت..

وهي إشارة التقطها مرشد الشبيبة الإسلامية، حين قبلت الدولة، بمن كانت تعتبرهم بالأمس مُعارضِين للنّظام وإرهابيّبن، وسمحت لهم بالاندماج داخل الوسط الرسمي وغير الرسمي، مثل الراحل بنزكري وحرزني والصبّار.. وأخيرا مع أبي حفص والكتاني والفزازي..

الثالثة..

ثالثا، مطيع يقبض بشدة على ملف يقول إنه سيُربِك حسابات التنظيمات الإسلامية بالمغرب، خصوصا حزب العدالة والتنمية وجناحه الدعوي حركة التوحيد والإصلاح، حين اعتبر أن عودته إلى المغرب ستتساقط معها أوراق "العدالة والتنمية" كأوراق الخريف و"ستضرّهم تنظيميا وليس في مصلحتهم مطلقا".. قالها بصريح العبارة: "هم يخشون عودتي"..

هل يعني أن مطيع يملك حقائق خفية وصادمة عن حزب عبد الاله بنكيران الذي يقود الائتلاف الحكومي الحالي، وربما بكشفها يتزعزع ويتصدع بناء الحزب والحركة، وهل ينوي مطيع الدخول في المجال الحركي الإسلامي بالتنسيق مع توجهات حركية أخرى يتقاسم معها نفس التوجهات والخلفيات والمواقف السياسية، كجماعة العدل والإحسان، أو أخرى لم تجد لها مستقرا قانونيا بعد كالبديل الحضاري والأمة، وأخرى تبحث لها على مستقر في الواقع كالنهضة والفضيلة..

هل يخشى حقيقة الإسلاميون عودة مطيع إلى المغرب، وهل ستمثل عودته رسم صورة جديدة للبيت الإسلامي في الوقت الراهن، خصوصا، وهو الذي يعتبر الزعيم الروحي لما يسميها "الحركة الإسلامية الأمّ" بالمغرب، وتمكّن على مرّ السنوات والعقود من إرساء البناء البشري والكمّي لتلك الحركة، كما قال، إلى بناء التصور السياسي والفكري؟؟..

ملف مطيع، كما ملفات مثيرة أخرى، لم يعد يتحدث عنها حزب العدالة والتنمية، بعد حصوله على مفاتيح قيادة الائتلاف الحكومي.. والأيام القادمة كفيلة بالكشف عن هذه الحقيقة، وعن لغز بقاء مطيع، آخر وأبرز المنفيّين المغاربة، خارج بلده منذ 1975..

https://www.facebook.com/attariqHadda

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - hamid الجمعة 21 يونيو 2013 - 09:09
وربما يكون عبد الكريم مطيع ورقة المخزن القادمة، بعد احتراق ورقة بنكيران، يضرب بعضهم ببعض ويدخلهم في معركة سجالية اعلامية استنزافية، يربح ولاء مطيع للملكية، مقابل بعض الامتيازات السياسية السطحية للشبيبة الاسلامية، تقويم وضع المخزن مقابل المزيد من التشرذم والصراع والتخوين في الساحة السياسية التي ستعيش على ذكريات واحداث السبعينات...انصح مطيع باليقظة والحذر الشديد جدا جدا..حتى لايكون مصيره مثل مصير الكثير من المعارضين الشرسين للمخزن والذين انهوا تاريخهم السياسي بالعار والهزيمة النكراء...
2 - عبد العلي مزيد من تطوان الجمعة 21 يونيو 2013 - 11:54
يجب على الملك ان يراجع قرار نفي مطيع و ان يتخذ تدابير من شانها تسهيل عودة مطيع من المنفى لكي تتم الاجابة على اكثر من علامة استفهام حيرت عقول المغاربة

و السلام
3 - بودرسة حميد الزوبي تاونات الجمعة 21 يونيو 2013 - 12:46
‏‎ ‎إما تكون عاملا من العملاء خارج الوطن بدفعك فاتورة الإقامة ، أو أراد النظام إستخدامك ضد الإسلاميين وخصوصا في هذا التوقيت ،بالله عليكم أريد جوابا واحدا لمذا لم يتكلم مطيع في هذه السنوات وخصوصا في عهد ملك محمد السادس ،قد جأت متأخرا يامطيع ومجيك سيكون تشتم فيه رائحة الفتن
4 - الأستلاب السياسي الجمعة 21 يونيو 2013 - 14:37
عندما يرهن شخص ما لفعالية واحدة ووحيدة مثل الفن او السياسة نقول عنه ان مستلب فنيا او سياسيا،اي لا يتفرغ لأي نشاط انساني آخر،تعدد الأنشطة الاجتماعية عنوان الصحة والتوازن النفسي والعقلي ،مع السيد المطيع الحياة والاسلام والسياسة يتمهان حد التطابق ،انه قمة الأستلاب السياسي لغة التهديد التي يرفعها مطيع ،ألفناها،وهي منهجيته في العمل السياسي اي الثابث في سلوكاته مع خصومه ،قد بينت بوضوح انه غير بريء من اتهامات خصومه بكونه نرجسي ودكتاتوري ومكيافيلي ،وعلى السيد مطيع ان يطرح سؤالا واحدا ،هو والكثيرون الدين يتآمرون الآن على المغرب او الدين سبق ان تآمروا ،وهو ان أقصى ما يمكن ان تستهدفون به المغرب قد جربتموه وفشلتم فمادا مازال في جعبتكم? لا شيء، يدكرنا مطيع مع الريسوني بالقول المأثور في القران ،،،،كالدي أوقد نارا فلما اضائت ما حولها دهب الله بأبصارهم ،،،،
5 - أبو زيد ، شيعة بيننا ؟ الجمعة 21 يونيو 2013 - 17:52
كشف الكاتب عن بطاقة تعريفه كأحد مريدي لفقيه عبد السلام ياسين ، ومهّد لموضوعه بما ظن أنه لا يقبل الشك ولا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ، لاحظوا معي هذه العبارة وكأنها وحي منزّل : " زعيم إسلامي ذو اعتبار، تتوفر فيه صفات القيادة الإسلامية، بما تحمله من معاني الكاريزما وقوة التأثير والقدرة على التوجيه.. أي زعيم إسلامي يُعمل له ألف حساب.. " من قال يا سيدي الكريم إن المرحوم كان كما تدعي ؟ من قال إنه كان زعيما؟ ربما تقصد وليّا فقيها لجماعة غريبة الأطوار؟ فلو أن الدوائر الرسمية تمحصت قليلا في مرامي سفرياتهم المتكررة إلى الخارج بوتيرة لا تصدّق وفي مصادر تمويلهم ومنابع ثرواتهم ، لو فعلت دون كثير توجس من شطحاتهم لاكتشفت ما يذهلها من قوم صنعوا لهم صنما آدميا وعبدوه وما يزالون يحنون إلى ولاية فقيه، قوم ما أشبههم بالشيعة إن لم يكونوا فعلا كذلك، مندسين بتقيتهم، يعلم الله ما يخططون في الخفاء لهذا البلد. ثم إن التهويل بما قد يكشفه الهارب مطيع لا يعنيهم إلا من حيث إمكانية تأثيره سلبا على إسلاميين غير مقتدين إلا بسيدالمرسلين وليس بغيره من مدعي نبوة مغلفة بمنهاج أو خلافة أو ما شابه.
6 - النورس البعيد الجمعة 21 يونيو 2013 - 18:22
"الإسلاميون" لا يخشون إلا الله.. ومطيع الله يهديه عاد بغا يدير فيها بطل من ذوك التصريحات في قناة الحوار .. هاذو اللي كيغبرو وكيرجعو يتكلمو على التاريخ بشكل بطولي بحال زعما إلى فرشونا شي مغرب جنة..
الله يهدينا
المناضل الحقيقي ليس هو من نفي أو اعتقل وسجن فقط .. المناضل الحقيقي هو الذي يعرف كيف يتدافع مع الشر ويهزمه حتى إن طال الزمن ...
طيب .. ها هو مطيع قال اللي قال وبسببه نفي .. ماذا تحقق للأمة بنفيه...
7 - youssef السبت 22 يونيو 2013 - 01:22
الإسلاميون في المغرب لا يخشون عودة مطيع ، بل يخشون عودة المغاربة إلى تدينهم الفطري قبل ظهور الجماعات الإسلامية . حينها كان الإنسان المتدين هو الإنسان " المعقول " . حينها كان تدين الفرد يقاس بفعله الإجتماعي من سعي لصلح بين الناس ،وجمع الناس على المصلحة ،وعدم شهادة الزور والوقوف مع المحتاج في السر دون توظيف سياسي... أما اليوم فأصبح التدين يقاس بمدى نصاعة الجلباب الذي يرتديه الشخص يوم الجمعة وكثرة مصافحة الناس بعد الخروج من صلاة الجمعة ، وترداد كلمات معينة خلال الحديث من قبيل : ياأخي ، جزاك الله بخير ....
8 - بنغموش السبت 22 يونيو 2013 - 13:21
أين الإسلامويين الذين يصرحون بأن لا وجود للفكر الإرهابي أو للإرهابيين بالمغرب :
قال طالب بكلية الشريعة التابعة لجامعة سيدي محمد بن عبد الله، يوم الجمعة (21 يونيو 2013)، خلال وقفة احتجاجية نظمها مجموعة من المصلين بمسجد الإمام علي، أن هناك شباب مغاربة يقومون بتدريبات جهادية ما أسماه بلاد الشام.

وأضاف هذا الطالب، في الوقفة التي شهدتها مدينة فاس تضامنا مع الخطيب الخمليشي الذي أوقفته وزارة الأوقاف بسبب انتقاده لمهرجاني موازين والموسيقى العريقة، أن هؤلاء الشباب المغاربة سيعودون وسوف يطبقون الشريعة الإسلامية داخل المغرب
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

التعليقات مغلقة على هذا المقال