24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

08/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4608:1713:2416:0018:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. بنكيران يتبرأ من حكومة العثماني ويدافع عن مراحيض الوسط المدرسي (5.00)

  2. كمْ مِن مَساق للفَسادِ بِفِكرِنا (5.00)

  3. أمن سطات ينهي نشاط عصابة مختصة في السرقة (5.00)

  4. "أبْريد الخير".. تقليد جماعي يغرس قيم التطوع في الجنوب الشرقي (3.00)

  5. قناة إسرائيلية: ملك المغرب ألغى اللقاء مع بومبيو بسبب نتنياهو (3.00)

قيم هذا المقال

3.27

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | رماد هسبريس | متى ينقلبون على بنكيران؟

متى ينقلبون على بنكيران؟

متى ينقلبون على بنكيران؟

لن يختلف ديمقراطيو العالم في أن ما وقع في مصر انقلاب عسكري لن تُفلح كل مساحيق التغطية الأزهرية والكنسية في تغيير معناه.

كان مطلوبا منذ اتضحت معالم الاسترتجية التي قرر مرسي ومن معه إرساءها لحكم مصر بعد سنوات من الاستبداد والحكم الجبري الحقيقي، أن تتم الإطاحة بهكذا نموذج لأن في نجاحه وتألقه نجاح لكافة التجارب التي يقود فيها الإسلاميون السلطة التنفيذية أو يُشاركون فيها في عدد من دول الربيع الديمقراطي سواء التي عرفت ثورات كاملة الأهداف أو التي عرفت انتقال السلطة أو جزء منها إلى أيديهم كحالة المغرب.

الزلزال الذي ضرب الديمقراطية الوليدة في مصر وأجهز على أمل فئات عريضة من الشعب الذي خرج في 25 بناير 2011، في بناء دولة مدنية تتمايز فيها السلط وتتكامل من أجل مصر جديدة، سيكون له ما بعده بدون شط ليس في أرض الكنانة لوحدها ولكن في مختلف الدول التي انخرطت طوعا أو كرها في ربيع الشعوب.

هنا في المغرب، قد يصعب الحديث عن استنساخ ما وقع للرئيس محمد مرسي وإسقاطه على عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة، نظرا لفوارق كثيرة في نظام الدولتين وتاريخهما أيضا، لكن بدون هروب لا بد أن نقر أن راس بنكيران أصبح مطلوبا هو الآخر، وإن كان الطلب أُعلن عنه منذ أشهر وتولى التعبير عنه "خُدام الأعتاب" وحرّاس المعبد الذي لا يعترفون بالدساتير ولا بالانتخابات إلا إذا حملتهم إلى مواقع القرار.

خدام الأعتاب وحراس المعبد في المغرب باتوا معروفين على رؤوس الأشهاد، ولم يعد بإمكانهم الاختباء خلف أي مبرر يسوقون من خلاله أن بنكيران مستبد ويتصرف كرئيس حزب وليس كرئيس حكومة، وأنه لا يصلح لقيادة الحكومة، بعد أن استنفدوا كافة الوسائل من تجمعات خطابية مدفوعة الأجر وخرجات صحافية مدفوعة الأجر كذلك، إنهم تعروا أمام الجميع ولم يبق لهم إلا أن يعلنوا بصراحة أن المستهدف هو إفشال تجربة "العدالة والتنمية" رغم أن نجاحها سيكون نجاحا للمغاربة جميعا، وبكل تأكيد سيستغلون الانقلاب على مرسي لكي "يفصلّوا" انقلابا على المقاس على بنكيران يراعي "المصلحة العليا للوطن".

الانقلاب على بنكيران سهل جدا ولن يحتاج معه المخططون له لا مسيرات ولا اعتصامات ولا حتى إعلام يروج البؤس ويحتفي بالاستبداد، إنه مجرد همسات في أذن كائنات تربت في حضن "استفاد يستفيد"، وإشارات لخصوم تقليدين لا يعرفون معنى الشرف في المنافسة، لكي يستمروا في إعلان الانسحاب والمقاطعة مع الزيادة من جرعة ربط ما وصلت إليه مصر في عهد مرسي بما يحاولون أن يوهموا الناس أنه يقع في المغرب في عهد بنكيران، وطبعا سيجدون بلهاء آخرين يقضون "إجازة نضالية" ينتظرون في رأس الشارع مستعدين لرفع شعارات ما قبل فاتح يوليوز وما قبل 25 نونبر 2011، لتكتمل الصورة بتدخل لطيف مسنود بتفهم كبير للحظة خوفا على استقرار يُنظر إليه على أنه هش ما دامت النار تحت الرماد كما قال بنكيران.

ورغم أن حزب العدالة والتنمية أبدى مقاومة شديدة لكل محاولات الانقلاب عليه، وصبرا على كل الضربات وأعلن اسعداده لكل الخيارات التي ينص عليها الدستور والدستور وحده، وهو ما يعني دفاعه عن الشرعية الدستورية والديمقراطية، تماما كما ظل مرسي يُدافع عن الشرعية في مصر، إلا أن من سوء حظنا في المغرب أن النخب التي تتصدر المشهد ليست مستعدة للدفاع عن أية شرعية باستثناء شرعية من نصبوهم في مواقعهم، ولتسقط بعدها أية شرعية أخرى، لذلك لم نسمع لهم صوتا وطيف من المعارضة يُصر على تعطيل فصل من الدستور، ولم نسمع لهم صوتا وجمعيات مدنية يتم توقيفها بقرار لوزير الأوقاف، ولن نسمع لهم صوتا غدا إذا باتت حكومة عبد الإله بنكيران حكومة أقلية بعد تنفيذ الانسحاب الموعود قريبا جدا تجعلها تحت رحمة العارفين بالأمور الذي لا يُشق لهم غبار في التدبير والذين لا يرون في الإسلاميين إلا ركعا سجدا في بيوتهم وفي المساجد أو مخلوقات مثيرة للاحتجاجات وللفياضانات !!

بكلمة انقلبوا هناك في مصر على مرسي، وسينقلبون هنا على بنكيران وفق "النبوغ المغربي" وحسب قواعد "الاستثناء المغربي"، وما الأمر إلا مسألة وقت ... تعددت الوسائل والانقلاب واحد.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (55)

1 - youssef الخميس 04 يوليوز 2013 - 15:44
ليس لهذا السبب كما تذكر ولكن لانهم لم يحققوا لهذا الشعب الوعود الرنانة التي وعدوه بها لم يحققوا اي شيء سوى ارتفاع البطالة ونسبة الفقر والدين الخارجي و ارتفاع الاسعار كفكم نفاقا تتحدتون وكأنكم جعلتم المغرب جنة لنا فلولا المبادرات الشخصية لصاحب الجلالة والتدشينات التي يقوم بها لاخربتم البلاد نصره الله. كانكم قمتم بتخفيض ثمن المحروقات والسلع كفا نفاقا وكذبا الم تتسابقوا على الوزارات والدواويين والامتيازات ليس في القنافذ أملس فأنتم والاخوان في مصر عملة واحدة
2 - zouhair الخميس 04 يوليوز 2013 - 15:45
ماشي حنا مكلخين حتى ند يروا هاد شي و نسلمو لبلاد لفتنة و الحرب الاءهلية راه كيت ل جات فيه و حنا ل غادي دجي فينا و با ركا من هاد الكلام حنا مع الخيار الديموقراطي و ل جا بالصندوق يمشي بالصندوق
3 - zaki zakariae الخميس 04 يوليوز 2013 - 15:52
قد يكون هدا الطرح مقبولا إلى حد ما .لكن لحسن الحض أن الوعي السياسي بدأ يتنامى لدا المغاربه بعد الثورات العربيه وكل حركات المتهافتين باتت مفضوحه ومن جهه أخرى فإن الطرح في بلاد ينتشر فيها الفساد الاخلاقي يلقى قبولا حتى من السكيرين و المجرمين و الحمد لله لا خوف علينا من حكومه متشدده لأن موقعنا الجغرافي هو الضامن لإنجرار البلد إلى هدا المسار
4 - مروان الخميس 04 يوليوز 2013 - 15:53
المخزن يريد غسل دماغ المغاربة بهذا المقال لكي لا يقوموا بمطالبته بحقوقهم الاقتصادية والاجتماعية افيقوا المغاربة بركة عليكم من نعاس وخا تكونوا ميتين واش تتشوفوا الذل والفقر والزبونية والفساد الاداري والجهل والخوف وارتفاع المصاريف وانخفاض الاجور والزيادة في المواد الغدائية والطاقية والظلم والحكرة وقمع الحريات هادشي كلوا امازال مبغيتوا تنوضوا تهضروا علي حقكم اش مازال تتسناو ?
5 - ابو ادام و ريان الخميس 04 يوليوز 2013 - 15:55
مقال جيد ,وحدس جميل ,ولكن اذا كان قد صبر الشعب منذ 20فبراير 2011 الى هذا اليوم على العبث بالشعب فهذه المرة ما حدش حايكلها بالساهل كما يقول المصريين
6 - ziad الخميس 04 يوليوز 2013 - 15:56
تصحيح الأخ الكاتب ما وقع في مصر ليس انقلاب لأن الانقلاب يتم ب - الانقلاب العسكري يكون نابعاً من الجيش فقط ومن دون مقدمات شعبية، وهذا لا يتوافق مع ما جرى في مصر.

- الانقلاب العسكري يكون بتولي المجلس الثوري للحكم مباشرة، لكن ما جرى في مصر أن الجيش حسم الأمور ونأى بنفسه عن الحكم.

- الانقلاب العسكري تكون نتيجته عزل كل من في الحكم ومحاكمتهم بتهم مثل الخيانة العظمة، لكن ما جرى في مصر أن محمد مرسي ما زال يملك حق النزول للانتخابات إن لم يثبت فعلاً أنه تآمر للقتل في وادي النطرون.

- الانقلاب العسكري يكون ناتجاً عن مواجهة مباشرة بين الجيش والرئاسة وخلافات بينهما، لكن الخلاف هنا كان بين الشعب والرئاسة ومؤيديها، وأثبتت الصور أن الشعب المعارض أكبر بأضعاف من المؤيدين وإن لم يكونوا قلة، فكان لا بد من الحسم تجنباً للحرب الأهلية.
7 - morad الخميس 04 يوليوز 2013 - 16:07
خليو عليكم الراجل يخدم شغلو بلى متشعلو فتن
8 - محد رحيم الخميس 04 يوليوز 2013 - 16:23
هنا في المغرب، قد يصعب الحديث عن استنساخ ما وقع للرئيس محمد مرسي وإسقاطه على عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة، نظرا لفوارق كثيرة في نظام الدولتين وتاريخهما أيضا،
هذا ما استفدناه من كلامك الطويل و الغير مفيد ،
خير الكلام ما قل و دل ، أما و أن يسير الرجل خلف قطرات الحبر المنسابة من قلمه فليس بالعلم و لا بالمعرفة ، لو أنك أوجزت لكان أحسن. وإذا كان كلامك من فضة فسكوتك من ذهب.
9 - ما شاء الله الخميس 04 يوليوز 2013 - 16:30
مصر الله يصلح حالها رغم انو كانت قدامها فرص ترفعها للامام ولكن ايد واحد متتسقفشي .
لا حولا ولا قوة الابالله نرجو من الله ان يحقنا دمائهم
اما في المغرب تنعرفوا انو لما جاء رئيس الحكومة راه دخل علي مشاكل وعرقيل تشيب راس ولكن راه تيدير ما في جهدو
اشنو دارت الحكومات قبلوا وراه عقنا وخلوا البلد تتطور وتتقدم
والله الله في المغرب الحبيب
10 - صحراوي لمتوني الخميس 04 يوليوز 2013 - 16:34
قرائة لا باس بها لما يحدث...لكن صاحب المقال لم ينجح في شرح المشهد السياسي المغربي بشكل صحيح...ذلكم ان الحركات الإسلامية في المغرب تختلف في مناهج تكوينها عن نظيرتها في العالم العربي...
ولكون العفاريت والتماسيح حاولت الإطاحة برئيس الحكومة من خلال المناورات السياسية المتعددة، وجد حزب العدالة والتنمية نفسه محصنا بجيش من الإسلاميين، حتى وان خالفوه في الكثير من الأمور، فهم يعرفون ان سقوط بنكيران ككبش فداء في المغرب يمس كل الإسلاميين ...وعليه فالمشكل في المغرب سيكون أصعب بكثير مما يتصور اليسار المغربي وداعميه في الخارج...
بنكيران لم يفكر في محاسبة احد، ونهج طريق عفا الله عما سلف، وخلق بذلك شرخا في صفوف معارضيه، الذين يعون قدر الدعم الشعبي الذي يحصل عليه بنكيران، ولربما حتى لو أعيدت الانتخابات في المغرب، سيفوز الإسلاميين...
العارفين بالسياسة، يؤمنون ان دورالمؤسسة الملكية لإبعاد البلد من اي تناحر شعبي واجب، خصوصا وان الغالبية من الشعب تحب الملك، وسبق لبنكيران ان صرح انه أكثر ملكية من الملك...وبذلك كسب حب كل الملكيين في المغرب زايد الإسلاميين، بل وحتى العامة...
ولينصر الله المغرب وملكه وشعبه.
11 - ذ رشيد التامدي الخميس 04 يوليوز 2013 - 16:38
اللهم إحم بلدنا ونجها من الفتن ماظهر منها وما بطن
قيل "لحاكم ظلوم خير وأفضل من فتنة تدوم"
12 - raki salah الخميس 04 يوليوز 2013 - 17:20
لقد لمسنا التغيير مع بنكيران ، لقد تم إيقاف العديد من المبيضين للأموال ، كما أحيلت قضايا هامة على المحاكم كان المتورطون فيها أشخاص مهمون

لكن المرض الوحيد أو بالأحرى الداء الوحيد الذي لم نجد له دواء هو داء الكرسي

لقد حكم الإستقلاليون لسنين و أعقبهم الإشتراكيون لسنين فماذا غيروا ؟ لاشيء

لدا فالصراع ليس صراع مصلحة عامة أو بالضبط ليس مصلحة الوطن و إنما هو مصالح خاصة

لدا يتعين اتخاذ كل ما من شأنه أن يحد من تلاعبات المتلاعبين بمصلحة هذا الوطن دون الشفقة عليهم لأنهم لا يستحقون تعاطفا أو عفوا
13 - مواطن الخميس 04 يوليوز 2013 - 17:25
شتان مابين مرسي وبين بن كيران ؟؟
14 - abouaammar الخميس 04 يوليوز 2013 - 17:33
انكشفت اللعبة واتضح أن سكوت الغرب واليهود ابان الثورات العربية لم يكن بريئا . سكتوا لأنهم يعرفون جيدا اللعبة التي أرسوا قواعدها، ويعرفون عقلية عرب ومسلمي هذا الزمان الرديء وانسياقهم وراء العواطف والخطابات البطنية الرنانة. يعرفون أن لهم أذيالا بيننا تأتمر بأمرهم وتسبح بحمدهم لن تسلم البلاد لأهلها أبدا. لذلك على ابن كيران و حزبه و إخوانه أن يواجه الخصوم خصوم الوطن والتقدم ومحاربة الاسنبداد بنفس سلاحهم وتحريك الشارع ضدهم.
باختصار : يتغد بيهم قبل ما يتعشاو بيه
15 - حسن البرلماني الخميس 04 يوليوز 2013 - 18:32
سقوط مرسي تم التدبير له منذ نجاحه في الاستحقاقات الرئاسية، و لكن ليس من داخل مصر، و إنما من خارجها بدءا من الكيان الصهيوني و مرورا بالولايات المتحدة الأمريكية و انتهاء بفلول الاتحاد الأروبي الأقوياء.. لكن المهم في هذا السقوط المدبر بليل، هو أنه يمنح الفرصة كاملة للتيار الإسلامي من أجل استرجاع الشرعية بطرق أكثر فاعلية من الطرق التي انتهجها مرسي حيث المرونة و حسن الظن و مهادنة المفسدين و التساهل مع رموز النظام الفرعوني البائد.. مصر مقبلة على ولوج عولمة الشر، و العسكر يتحمل المسؤولية الأولى و الأخيرة في الزج بالبلاد في متاهات ستطول للأسف.. بالله عليكم اشرحوا لي هذا الخبر الصحفي : واشنطن على اتصال دائم بوزير الدفاع الفريق السيسي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
16 - Lamia الخميس 04 يوليوز 2013 - 18:33
Rappel
Il y a 2 ans que demandions (le peuple) en votant BEN KIRANE
diminuer la pauvreté
le chomage
les prix
augmenter les salaires et le pouvoir d'achat
accès gratuit à la santé
lutter contre la corruption et le vol de la richesse du pays
établir des aides sociaux
améliorer les droits de l'homme
....................................................................
Ajourd'hui après 2ans (40% du temps)
?? qu'ils sont les points réalisés
ZERO aucun
que reste-t-il à réaliser ?? malheuresement tout
qu'attendez vous alors de ce peuple??
bien sûre qu'on est furieux nous aussi
les références islamiques de ce parti du PJD ne nous interesse pas, on a jamais demander pendant les votes des contarats avec dieu pour le paradis!!
ni de nous casser la tete par tamassih et 3afarites et des anecdotes bidons
on veut des résultas ''RESULTATS et AVANCEMENTS SUR TERRE""
SI NON
DEGAGER
17 - Marocaine en colère الخميس 04 يوليوز 2013 - 18:46
Je veux savoir juste une chose: est ce que vous êtes sérieux!! vous parler de démocratie en Egypte!! savez vous d'abord la définition de démocratie? trouvez vous normal qu'une personne à peine elle accède au pouvoir elle s’octroie le pouvoir absolue ou presque? hadi hiya la démocratie f baldkoum!! en tout cas en ne pas comparer ce qui se passe en Egypte et ce qui se passe chez nous. je ne sais pas ce que va donner le gouvernement de Benkirane d'ici 3ans et demi mais j''y crois pas trop en leur politique, car tant qu'on ne commence pas par la structuration des trois secteurs fondamentaux dans notre pays, rien ne vas marcher: à savoir l'éducation, la santé et la justice. et je pense que les vrai musulman doivent commencer par ça, n'était ce pas la première chose qui a été dite en Islam "I9ra2". amma hadakchi kamel lli goultih ma kayfid boualou, parler pour parler nous fait perdre notre crédibilité! ù
18 - محمد عبد الواحد الصنهاجي... الخميس 04 يوليوز 2013 - 19:06
بنكيران اولا لازم تعرفوا انه نجل من لولي من اولياء الله وهو محسوب على تلك الطائفة التي لاخوف عليهم ولاهم يحزنون...... وهو لحد الان متشبث بالملك لانه يعرف وبذكاء معنى ذلك باطنا وظاهرا-2- لايحارب الاولياء اولياء الله بل يحارب اولياء الشيطان...-3- هو لحد الان لم يجاري الوهابية المنحوسة في عقيدتها وفي سياستها.....اذن هو في الضمانة .... ومتى فعل عكس ذلك فسيطير كاي ريشة في مهب الريح طائشة..... ولتعلموا ا الاسلام سينتصر ولكن ليس على يد الاخوانجية ولا الوهابية..... لان هؤلاء اكبر عرقلة في طريق انتصار الاسلام..... وحين اقول الاسلام لااقول الاسلاميين.... لانه هناك فرق كبير بين معنى الكلمتين.... ان بنكيران لايقل عناية من ربه عن اخيه وقائده محمد السادس ولهم حراس اكثر شراسة من كل اسد الدنيا فصدقوا اولاتصدقوا...... وهذا راه المغرب الذي لايفهم حقيقته الا من فهمه الله ذلك..... وكفى والفاهم يفهم...... لست من حزبه ولا من الملمعين لسياسته ولكن ظن خيرا ولاتسال ما الخبر
19 - TAFOUKT الخميس 04 يوليوز 2013 - 19:32
مقالك جميل والجميل فيه انك تدافع عن نفسك قبل بنكيران،اولم يلحقك بالبرلمان فور تشكيل الحكومة لتترك تلامذتك باقليم طاطابدون معلم، لكن لا عليك فالحكومة لها زلاتها غير ان حكومة السيد بنكيران تستحق الاستمرار لا لشيء سواء لانهم اناس طيبون من طينة نظيفة لم ولن ياكلوا في بطوتهم نار جهنم,
20 - من حرّاس المعبد الخميس 04 يوليوز 2013 - 19:35
l histoire du maroc, ne permet pas les coup d état, ou ce qu on apélle coup de pied, car le peuple marocain est conscient que seule les éléctions, qui améne les oc permemocratie parlementaire au marpoliticiens a pratiuer la gouvernance comme d autres pays, notre parlement refléte les convictions de la population c est le pourquoi, nous avons des partis politiques trés anciens et autre nouveau parti car la démocratie au maroc permet la naissance et la mise au monde de parti et associations, notre monarchie, se base sur des fondement tel l islam,et respecte les principes civilisationel de la oumma, je pense pas a ce que les marocains, et marocaines, considérent les fréres musulmans et soeurs musulmane comme étant des satans, a titre d exemple le prophéte a gouverné depuis la mosquée, ,,,la religion c est notre politique de gouverner 24heure/24
21 - المنصف الخميس 04 يوليوز 2013 - 19:38
لوكنت تفهم وتعرف كتابة مقال, لتانيت حتى تتحقق الانتخابات الجديدة في مصر, وترى هل سيتفقون على رئيس, ويرضى به الجميع, ام ستدورالرحى من جديد لتطحن شبابا اخرين .عندها قل رايك, او اصدر اوامرك ايها المفتي والقائد.لكن المشكلة في الصحافة التي تسيرالى حافة.
22 - nada الخميس 04 يوليوز 2013 - 19:41
إلى صاحب التعليق رقم 4
فين كنت ا سيدي على هاد الكلام هادي 50 عام دابا عاد فقتي عاد بان ليك الفقر والزبونية والفساد الاداري والجهل والخوف وارتفاع المصاريف وانخفاض الاجور والزيادة في المواد الغدائية والطاقية والظلم والحكرة وقمع الحريات عطيوهم هما غير 5 سنين خليو الناس تخدم و براكة من الأحكام المسبقة
23 - مغربية حرة الخميس 04 يوليوز 2013 - 20:17
منذ أن أصبح السيد عبد الإله بنكيران رئيسا للحكومة، أصبح الكل محلل سياسي .. خليو عليكوم السيد يخدم ، راه ملي دخل نالحكومة ماشي لقاها مفرشة بالورود ، راه لقى غير الفساد، وهو كيدير كتر من جهدو ..
دام مغربنا الحبيب حرّا آمنا لا تطاله يد الفتنة ولا ريحها ..
24 - rify الخميس 04 يوليوز 2013 - 20:34
ماشي حنا مكلخين حتى ند يروا هاد شي و نسلمو لبلاد لفتنة و الحرب الاءهلية راه كيت ل جات فيه و حنا ل غادي دجي فينا و با ركا من هاد الكلام حنا مع الخيار الديموقراطي و ل جا بالصندوق يمشي بالصندوق
25 - احمد الخميس 04 يوليوز 2013 - 20:49
ارى ان صاحب المقال قد لامس جوانب من الحقىقة التى لا تخفى على احد يعلم الكل ما يحاك ضد تجربة بنكىران من المطبات و العراقيل لفرملة قطار الاصلاح وما تهديد شباط بالانسحاب سوى لعبة من تلك
26 - meknassi الخميس 04 يوليوز 2013 - 20:55
حاول كاتب المقال ان يقارن بين رجلين مختلفين ، كما يقال لا مقارنة بوجود الفارق .
- مرسي رجل تربى تربية اخوانية و لا يخاف في الله لومة لائم ، رجل دربته المحن له مواقف صلبة كما يعرف عليه . لا احتاج ان اذكر بالمدرسة الاخوانية التي صنعت الرجال عبر التاريخ كسيد قطب و قبله حسن البنا المؤسس الى غير ذلك .
- بنكيران الذي حبس لبضعة ايام و خرج منبطحا لتردد على المخزن ليعطيه شهادة حسن السلوك خصوصا علاقته بعراب المخزن ادريس البصري الى ان حصل على الضوء الاخضر ليدخل حزب الحركة الشعبية الدستورية الديمقراطية للخطيب ثم يستحوذ عليها و يحولها الى حزب العدالة و التنمية بطلب من المخزن .
اذن لا مجال لمقارن جبل شامخ كالدكتور محمد مرسي برجل يسعى لمصلحته و مصلحة من انعم عليه بها و هو الخزن
27 - weaklywolf الخميس 04 يوليوز 2013 - 21:04
هل تعلقون فشلكم في الادارة للبلاد علي الانقلاب العسكري وهل اصابكم العمي حتي عن جموع الشعب الذي خرج في مصر الي هذا الحد ترسمون اوطاناً لا يعيش فيها غيركم ولا ترون الحقيقة وراء فشلكم وغبائكم السياسي الي هذا الحد تخترعون الشماعات التي تعلقون عليها فشلكم علي العموم الشعب اراد ونفذ والجيش سانده ولم يتلقي اي مكاسب سياسية ولم يحكم كما تزعمون فالشعب وحده هو صاحب القرار والشرعية التي تحدد من يعطونها له ومن يأخذونها منه
28 - البوزيدي ، أبواق حالمة الخميس 04 يوليوز 2013 - 22:15
اسمح لي أن أخالفك الرأي رغم أنه يصعب تحديد موقفك الشخصي من حكومة الإسلاميين . فتأكيدك دون بصيص شك أن الانقلاب على بنكيران قادم فيه كثير من المزايدة قد تكون بغرض إثارة الانتباه إلى وجود إمكانية أن يتحقق بالمغرب أيضا ذلك الفجور (أي الخروج عن الحق علناً وْبْتَخْراج العينين)، والمقارنة التي أقمتها بين تجربتي مصر والمغرب مختلة من أساسها ، إذ لا مقارنة مع وجود الفارق، وما يجعل الفارق شاسعا هو بلا أدنى شك الاختلاف الكبير بين تركيبتيْ الشعبين وبين النظامين السياسيين وبين المؤسستين العسكريتين على وجه الخصوص، فالعسكر في مصر نجحوا في إيجاد موقع قدم لهم في الحكم بل وشكّلوا أساس الدولة العميقة المرتهنة للخارج منذ عبد الناصر المنقلب هو أيضا وعلى إخوانه. أما بالمغرب فقد فشل بعض العسكر مرات عدة وقُلّمت أظافرُهم إلى أن صارت القوات المسلحة مثالا يحتدى في الاستقامة والوطنية بحيث تكاد لا تسمع لها حسا مع أنها الضامن لوحدتنا الترابية وأمننا القومي. لذلك فلا داعي من كثير تخوف من تماسيح وعفاريت ملجومة مكبلة ، فاطمئن إذن ، لن يحصل بإذن الله ما تتمناه أبواق مغمورة في الغالب لا ندري من أين خرجت ولا أين تثاقفت.
29 - هشام الخميس 04 يوليوز 2013 - 22:47
الدولة العميقة و المخزن ينتظر الوقت المناسب فقط،أما إزاحة حكومة بنكيران فهي قادمة.فتقاربه من الشعب و مع تركيا ألبت عليه حكومة الظل و زعيمها و قادة الاحزاب المجرورون من أعناقهم،من يحاول مسح ملفات المخدرات عن ابنائه و من يحاول ذر الرماد في العيون و التستر عن النهب الذي سببه هو و أعضاء حزبه الذين دخلوا للحكم رفاق فقراء كادحين و خرجوا بورجوازيين رأسماليين و رجال اعمال مستعمرين يخدمون فرنسا و إسبانيا و مصالحهما الاقتصادية.
30 - مصطفى الجمعة 05 يوليوز 2013 - 00:25
( وضرب الله مثلا قرية كانت آمنة مطمئنة يأتيها رزقها رغدا من كل مكان فكفرت بأنعم الله فأذاقها الله لباس الجوع والخوف بما كانوا يصنعون
31 - NABIL الجمعة 05 يوليوز 2013 - 00:27
يبدو أن الديمقراطية وحقوق الإنسان أصنام من عجوة أو عرائس من حلوى يتسلى بها أصحابها ويبيعونها الناس وإذا ما جاعوا أكلوها . هي أكذوبة يتاجر بها السياسيون والحقوقيون إذا كانت لصالحهم فإذا ما تعارضت مع مصالحهم داسوا عليها بأقدامهم وهذا ما حدث في الانقلاب العسكري اليوم على أول تجربة ديمقراطية حقيقية في مصر وما يحدث الآن في رابعة العدوية حيث لا حقوق في التظاهر السلمي ولا التعبير ولا حتى في الحرية والحياة. لك الله يا بن كيران
32 - خالد الجمعة 05 يوليوز 2013 - 00:48
المغاربة يرغبون في الاستقرار والأمان لن نسلك نهج الأغبياء الجبناء ماوقع في مصر من ورائه اسرائيل واليسار الوقح الذي يحب الفساد ولايرغب في ازدهار البلاد والمغاربة لهم الكلة الواعية المبنية على أسس تحترم الديمقراطية أما مصر بلد غير ديمقراطي بلد مبيوع بلد عبر بأنهم يعيشون في الذل ولايحبون بلدهم ، نحن المغاربة لن نسمح لجيوب الغذر أن تشجع على الفتنة وهم يريدون ذلك ويعبئون وعيقو وفيقو أعباد الله وكونوا رجال وخدموا بلادكم نحن لسنا بلداء حنا فهمين مزيان وعارفين لي كيبغي بلدوا والحمد الله الحكومة خدامة ولكن الكلاب مزال عطهمش بنكيران العظم لي كدودوا باش سكتوا ولكن ذاك الرجل عارف أش كيدير والتعبيئة الفارغة الشعب فهمها وعارفين من زمان والمغرب فيه الخواد من بعض الأحزاب ومشكلتنا في الأحزاب لي ماوضحينش فكرشهم العجينة وحنا عارفينهم خصهم حشموا على عراضهم وخدموا البلاد وصلحوا البلاد مشي تابعين كروش الحرام لي عندهم الفلوس وباغين يربحوا على ظهر البلاد وولد البلاد حنا ماشي مصر حنا ماشي مصر حنا مغاربة عدنا كرامة وحرية واستقرار وبركة من الخواض ياناس ياناس .
33 - حميد الجمعة 05 يوليوز 2013 - 01:40
لا مجال للمقارنة .المغرب ليس هو مصر وبنكيران لم يفز فوزا ساحقا في انتخابات 2011 وحزب الاستقلال الذي تسميه حارس المعبد وخادم الاعتاب متمرس في السياسة منذ 80 سنة وهو يعرف المغرب والنظام ودوالب الحكم اكثر من غيره وليس منخرطوه من اهل المريخ بل مغاربة لا ينازع احد في نضالاتهم قبل كل الطبفات السياسية المحدثة.
34 - مواطن الجمعة 05 يوليوز 2013 - 02:13
فعلا يبدو ان ساعة بن كيران على رأس الحكومة الشرعية قد دقت هي الأخرى بسبب تعدد الجبهات وكثرة الواجهات التي فتحت أمام بن كيران وحزبه والضربات وأشكال الهدم والتخريب حتى الخسيسة منها مما يفتح بلادنا على افاق لا يعلمها الا الله تعالى لأن جميع الأحزاب غير المصباح هي فاقدة للمصداقية وهناك بالطبع شخصية الملك فقط والتي لها في قلوب المغاربة المكانة المستحقة هذه المثبطات لا تخدم المصلحة العليا للبلاد فمن سيكون بديل حزب المصباح ياترى ؟؟؟
35 - said الجمعة 05 يوليوز 2013 - 02:31
نفس الكلام الذي يقطر استكبار و عنجهية، نحن وحدنا المصلحون ، نحن وحدنا المتقون، نحن وحدنا الذي اختارنا الشعب/ اولا: من انتم ؟؟؟ انتم مجرد حزب يرأس حكومة ائتلافية، اي الحكومة اصلا ليست حكومتكم وحدكم و من حق اي مكون منها ان ينسحب في اي وقت، هذه هي المنهجية الديموقراطية، ثانيا: انتم مجرد اقلية في المجتمع المغربي لا تمثلون حتى عشره و بالتالي لا حق لم في تصنيفه او المزيادة عليه ثالتا: ماهو نضالكم ؟؟ منهم شهداءكم و معتقالوكم ؟؟ هل قدمتم تضحيات هل قدمت شيئا ما لهذا الشعب غير الزيت و السكر الذي تشترون به اصوات الفقراء ؟؟
36 - مغربية الجمعة 05 يوليوز 2013 - 02:49
إلى من يظن أن المغاربة سوف ينقلبون على بنكيران أو ما شابه أقول أن المغاربة أذكى من يقعوا في بروباغاندا سياسية من جهات خارجية لإعادة هيكلة المنطقة العربية فغسيل الأدمغة الذي وقعت فيه بعض الدول العربية، التي كان واقعها السياسي هشا نظرا للدكتاتورية القابعة فيها، لن ينفع مع المغاربة لأن لهم تاريخا طويلا في المطالبة بحقوقهم بطريقة عقلانية تؤدي إلى نتيجة ولو كانت بتدرج أما أن تبدل شخصا بأخر فهذا لن يصنع العجائب فالفرد لا يصنع المعجزات عليكم باقتفاء أثر ثاني قوة في العالم وهي الصينيون اللذين استطاعوا بتبديل العقلية الشعبية بتقديم الجماعة على الفرد (انعدام الأنانية) ببناء قوة اقتصادية عصفت بالدول العظمى وكل ما يمكنني أن أتمنى من المغاربة هو أن يحكموا عقولهم وأن يعملوا بقول الله سبحانه وتعالى: " إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم" صدق الله العظيم فإذا استطاع كل فرد في شتى المجالات (التعليم، الصحة، الاقتصاد....) أن يقدم المصلحة العامة على الخاصة وأن يتوقف عن التدمر من قلة مكاسبه فسوف تتحقق الثورة الحقيقية المنطلقة من قاعدة الهرم إلى قمته ببناء المجتمع على أسس قوية وليس بتغيير القمة
37 - hibat الجمعة 05 يوليوز 2013 - 09:47
قريب ان شاء الله حكومة عاجزة و تدرع بالتماسيح و العفاريت تكون انا ما قاداش و تعطي السوارت باركا من ضياع الوقت
38 - saad الجمعة 05 يوليوز 2013 - 10:30
ماذا اصاب المصريين ?الى عهد قريب كان يظن اجميع ان المصريين لهم حكمة في التصرف مع واقعهم الا ان الواقع اثبت عكس ذلك ففي الوقت الذي كنا ننتظر ان ياتي نموذجا نظاما جديدا من المصريين ينطلي على مستقبل كل شعوب الربيع العربي فاجؤونا بالعودة الى عصور الانقلابات حتى اصبحنا نتمنى عودة مبارك و لا نظام العسكر ...في اقل من 04 ساعات كممت الافواه و اقفلت القنوات و منع الناس من السفر و اعتقل من اعتقل .فهل هذا ما قامت من اجله ثورة 25 يناير و هل هذا هو ثمار الثورات العربية اهكذا تذبح الديموقراطية امام اعين العالم و بطريقة بشعة .انا لست مع د مرسي و لا مع الاسلاميين اينما كانو لكني احسست بمرارة في قلبي و انا ارى الديموقراطية تذبح عند العرب الذين عانوا من الاستبداد منذ قرون ...يااسفاه يااسفاه و ياسفاه.....
39 - اختصار الجمعة 05 يوليوز 2013 - 10:41
اختصر كلامي.
اخالفك الراي جم وتفصيلا ياسيدي، انقلب رالكفة مقلوبة من زمان ياولدي وسيأتون اليك انت مصاصين الدماء افواههم مفتوحة تنتضرك انت وامتالك (احيطك علما. الهمة وامثاله وشباط وامثاله طعم لإسقاط وتكميم اصوات الحق كيف ماكانو وهدا خطير.
مايقع في مصر وسيقع ياولدي بالشعب وغير الشعب هو مصلحة امريكا واسرائيل هناك .
اما نحن نحتاج الى ناس الطيبون من طينة نظيفة لا للغدر والطعب من الدهر.
سلم عليهوم.
انشر هيسبريس مشكورين
40 - سالم من الرباط الجمعة 05 يوليوز 2013 - 11:23
كلما تعلق الامر بحكومة ذات مرجعية اسلامية إلا وكان نصيبها من الانتقاذ كبيرا ،فمن اتهام بالمتاجرة بالدين إلى غياب الكفاءة في التسيير والتدبير ، مرورا بتفشي البطالة ،القساد ، الاستبداد ، تدني مستوى المعيشة و... ولا أحد يتكلم عن باقي الحكومات كانها حققت ما يعجز الخيال عن وصفه في بلدانها . لو كانت نظرتكم للامور واقعية موضوعية لتبين لكم أن ما يعيشه العالم اليوم اكبر بكثير من هذه الحكومة او تلك . كثرة الانتهازيين ، تربص المتربصين ، إعلام موجه وفاسد ، تناسل اشباه السياسيين ، غياب المصلحة العامة ، موت الضمائر .....
41 - لا للكلام الفارغ الجمعة 05 يوليوز 2013 - 11:56
بنكيران سيتمر في التهريج والكلام الفارغ وضياع المزيد من الوقت ولن ينقلب عليه أحد،سينهي ولايته ويمرّغ رصيده السياسي الهزيل في عفن السياسة وينسحب بهدوء كما فعل أسلافه ،لا أحد يجعل منه بطلا لأنه أصلا لا سلطة لديه،شباط يعارض بنكيران لأن حزب الإستقلال يشارك كثاني قوة في الحزب،الوزراء ليسو مصباحيين كلهم....أما مفهوم التماسيح والعفاريت فليقل بنكيران للمغاربة من هم إن كان رجلا
42 - الكثيري الجمعة 05 يوليوز 2013 - 13:13
كان استخدامهم للدين للوصول الى الحكم آفة عليهم ذلك انها تكشف وجوههم الحقيقية واسلوبهم الانتهازي نتمنى صادقين ان يرحلوا عنا
- ماذا قدموا لنا ؟
- لاشىء
- اين وعود ماقبل الانتخابات؟
- ضاعت في اغراءات السلطة والمال
وسيرى اللذين يوضفون الدين لتحقيق اغراضهم الدنيئة اي منقلب سينقلبون
43 - ع.م الجمعة 05 يوليوز 2013 - 14:49
بن كيران قال ليك خص 30 عام بش اتقاد المغرب. بش اعوضوا الفلوس لتشفرات. هو بالسلامة شحال رادي ابقى رئيس حكومة من عام.أوثلاثين عام راها عمر بنادم . هذا كبين مرادي ادير والو لبلاد. رادي ايدوز الوقت أيمشي جيبو عامر.اما الناس رادا تبقى ديما واكلا العصى حتال لقبر.
44 - rabii الجمعة 05 يوليوز 2013 - 15:26
ان كنتم تالهون بنكيران و حزبه ................فانا نعبد الله
...................................................................................................
45 - maroc des tous culture الجمعة 05 يوليوز 2013 - 15:44
وكيف تريد أن تدعي حكيما وانت لكل ماتهوى تبوع

يمكن أن ننقلب على بنكيران حين يكون لنا أساتذة رجال يقومون بدورهم ومسؤولياتهم فبقدر ما تنتقد نعرف أنناكنا على صواب حين منحنا صوتنا للعدالة والتنمية وكن على يقين انناسنعطيه فرصة أخرى انتقد تاريخ آل الفاسي و حزبهم واسأل اين يعيشونومناينلهم تروتهم لمادالم نجد هذاالزخم من الإنتقاد حين كانوا يفسدون ،باختصارأيها الأستاد حين أرى معلما راتبه ٨٠٠٠درهم وهوأيضا سمسار للخادمات ماذا أنتظر أخلصوا واذوا أمانةالتعليم بعدئذ انتظروا النتائج.
46 - مروان الجمعة 05 يوليوز 2013 - 15:49
الي 22 خاصك تعارفي انه لي مدارش في عامين لي فات مغاديش ادير ف 3سنين لي جايا او بنادم الى ميكتي عليه تيولي العب كيما بغا بلا ميحاسبو حتا شي حد دازت 50عام اوشعب ساكت او دازت عامين اومازال ساكت اش مازال تيتسنا هاشي تيعصب بنادم تيشوف لواقع قدام عينيه اوتيقوليك مخصناش نضحكوا فينا اسرائيل اسرائيل راها اصلا كضحاك علينا منين تتشوفنا متخلفين اوميتين مرتاحة هي من هاد الجهة لا حول ولاقوة الا بالله
47 - كعب الجمعة 05 يوليوز 2013 - 16:01
1-يجب ان نقر ان في مصر وقع انقلاب عسكري على الشرعية . وما كان للجيش ان بتدخل وينحاز الى الاقلية ويهلك الدمقراطية ومكان الجيش هي حماية الحدود . ومرسي جاء عن طريق صناديق الاقتراع وخروجه من الحكومة كان كذلك يجب ان بكون عن طريق الانتحابات النزيهة .
2-مع الاسف الشديد هناك من هم على استعداد للدفاع عن الظلم اين ماكان المهم عنده هو الغاية تبرر الوسيلة ولكن يجب ان ننصر الحق اينما كان وبدون لف ولادوران. وقع انقلاب عسكري على مرسي اذن وقع انقلاب عسكري ولاداعي للاتماس العذر للعسكر.
3-الى رقم42اقول لك متى استعمل العدالة والتنمية الدين الاسلامي في الانتخابات .لماذا تكذب على الناس.قل الحقيقة ولو مرة واحدة في حياتك وهل بالكذب على الناس اننا سنتقدم.ولا ثقة فيمن يكذب على الناس .واصحاب العدالة والتنمية هم مثلهم مثل جميع المغاربة ولكن ما يميزهم هو الصدق والاخلاص في العمل . لقد جربنا جميع انواع الاحزاب ونحن الان نعرف جميع الاحزاب والله العظبم لولا اصوات الطبقة الامية التي لا تميز بين الاحزاب لانقرض الكثير من الاحزاب .
48 - محمد الادريسي الجمعة 05 يوليوز 2013 - 16:17
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوشك الأمم أن تداعى عليكم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها فقال قائل ومن قلة نحن يومئذ قال بل أنتم يومئذ كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم وليقذفن الله في قلوبكم الوهن فقال قائل يا رسول الله وما الوهن قال حب الدنيا وكراهية الموت
ان المهزلة التي وقعت في مصر ورائها جل المخابرات العالمية التحكمة في الاقتصاد الدولي وعلى راسها اللوبي الصهيوني.ومن اجل تحطيم الاسلام والمسلمين فان بوادر الحرب تلمح في الافق ربما تسالون كيف ؟ الان بعد ما وقع ستدخل المخابرات الاجنبية على الخط من جديد من اجل تصفية الرموز الدينية والطائفية بمصر من اجل المزيد من الاحتقان حتى تعود مصر اكثر من العراق ,بعدها ستسلم للبردعي وعمرو موسى,من بعد ستخرج فضائح البردعي (في عهد صدام حسين) واكاذيبه عن اسلحة الدمار الشامل بالعراق ,ثم ستخرج فضائح عمرو موسى عندما كان وزيرا لخارجية مصر ورئيس جامعة الدول العربية من اجل المزيد من التفرقة وزرع الحقد والضغينة ضد المسلمين خصوصا العراق وايران ولبنان وسوريا
وفلسطين ...وهكذا ستتحارب الدول العربية وتتمزق وتتناحر فيما بينها .
49 - مروان الجمعة 05 يوليوز 2013 - 16:19
قال ابن رشد" من أراد التحكم في جاهل فليغلف الباطل بغلاف ديني " وقد قال ماركس بعده "الدين زفرة المظلوم ،وأفيون الشعوب "زفرة عندما يكون في يد المظلوم وأفيون حينما يتحول إلى يد حاكم...
إن هاتين القولتين تصدقان لا محالة على الواقع الاجتماعي والسياسي الذي نعيشه اليوم في العالم الإسلامي.
ليس صدفة أن ينتعش مروجو الاسلام السياسي في الدول التي تمثل الأمية فيها أكثر من 50 بالمائة. ليس صدفة أن تعرف البلدان الأكثر تخلفا وفقرا تواجدا ملفتا للحركات الاسلامية بكل أطيافها :المرجئةوالمعتدلة والمتصوفة والمتطرفة والمسلحة..إلخناهيك عن السنة والشيعة. إنها متاهات تجعل الشعوب تعيش الفراغ والضياع والأوجاع، إنه الأفيون ينسي الناس مشاكلهم الحقيقية.
الشعب أغلبه مسلم أومتدين أو غير متدين ،ما المشكلة؟ ما يريده الشعب كله وبإجماع هو الحرية والخبز ،الكرامة والديمقراطية الحقيقية، المساواة التامة والعمل والسكن،والأمن..إنها مطالب توحد الجميع من الشيخ إلى الرضيع ،نساء ورجالا.الدين شأن خاص،أما السياسة فلها روادها وخبراؤها ولا بد فيها من شروط ذاتية وموضوعية.
يا تجار الديانات اتركوا الشعوب تقرر،مارسوا السياسة بلامساحيق..
50 - مروان الجمعة 05 يوليوز 2013 - 17:05
نريد نتائج على ارض الواقع لا نريد حقائق مزورة الهضرة ما تشري خضرة
51 - حركة تمرد الجمعة 05 يوليوز 2013 - 17:30
الشعب المغربي رغم ما يقال عنه من تفشي الأمية و اكتفاؤه بالخبز و الأتاي الى ان يكمل الحزب الحاكم فترته، فهو دائما يفاجئ سياسيي آخر الزمن. الشعب المغربي لن يركب عليه مرة أخرى كما ركبوا على حركة عشرين فبراير، لا بن فلان و بن فرتلان. الشعب المغربي لن تلهيه دمية العفاريت و التماسيح التي يرميها بن كيران امامه ليلعب بها، عن الخروج يوما الى الشارع لاسقاط الحكومة و حل البرلمان.
52 - صلاح الجمعة 05 يوليوز 2013 - 20:52
هذا الى صاحب التعليق رقم:33 السيد/ حميد (ش. ؟ ).
لا مجال للمقارنة .المغرب ليس هو مصر وبنكيران لم يفز فوزا ساحقا في انتخابات 2011 وحزب الاستقلال الذي تسميه حارس المعبد وخادم الاعتاب متمرس في السياسة منذ (80 سنة)؟؟؟ وهو يعرف المغرب والنظام ودوالب الحكم اكثر من غيره وليس منخرطوه من اهل المريخ بل مغاربة لا ينازع احد في نضالاتهم في الفساد بكل أطيافه و الزبونية لفائدة العائلة الأسرية والحزبية قبل كل الطبقات السياسية المحدثة.
53 - علال السبت 06 يوليوز 2013 - 09:45
اصبح الكل يحلل وقييم اداء هده الحكومة حتى من يمسك قلما لايعرف مادا يكتب مثل الحمار الذي كتب الاطا حة ببنكيران سهلة اقول له ابحث عن جذرك نحن نعتز بهدا البلد العزيز الله الوطن الملك وكدلك المقال الدي كتبه نيني امس لايمت بصلة الى صحافي يريد الخير لهدا البلاد قوللنيني حلق معاك شي حزب انا لست متحزبا ولا ادافع عن احد وانما اتطلع داءيما الي رؤية هدا البلد بخير رغم اني عاطل عن العمل مند 2000 كفوا عن هذا التحامل
54 - بو نور السبت 06 يوليوز 2013 - 12:03
كثيرون ممن كتبوا وعلقوا علي ما وقع في مصر أنه مجرد إنقلاب علي الديموقراطية فعلي أي ديمقراطية يتحدثون ؟ فهل لهذه الكلمة معنا في بلدان جل شعوبها أميون تكون فيها الإنتخابات غير سليمة بشتي أنواع تغيير الأحداث والوقائع لصالح زيد أو عمر . في نظري تدخل الجيش كان في محله لجعل حد للفتنة اللتي كانت علي وشك الإندلاع بين مؤيدي ومعارضي الرئيس مرسي . وبما أن جل من كتبوا في هذا الموضوع ينتمون إلي الثيار الإسلامي أقول " إقرؤوا قول الله"وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما فإن بغت إحداهما علي الأخري فقاتلوا اللتي تبغي حتي تفيء إلي أمر الله......."وهذا ما فعله الجيش حين تعسر الصلح بين الطائفتين المتناحرتين.
غالبية الشعب المصري أرادت تصحيح منحي التوجه السياسي والإقتصادي الذي إعتمدته الحكومة الإسلامية وهذا من حقها.
ولا ننسي أن إنتخاب مورسي كان بنسبة أقل من 50/100 أوليس للنصف الآخر من الشعب بما فيه من أقليات لها خاصياتها الدفاع عن حقوقها إن تم هضمها .
55 - Nora السبت 06 يوليوز 2013 - 12:49
اظن ان المغاربة لم يصلوا الى مرحلة مصر الثائرة لانهم قرروا الصمت و السكون فقليل منهم من يتجرا على الكلام و الاغلبية الساحقة تظل ترضى بواقعها المرير . لكن لماذا نحن لا نساند و لانرفض §!!!!!!!!!!!!!!
المجموع: 55 | عرض: 1 - 55

التعليقات مغلقة على هذا المقال