24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4607:1213:2516:4819:2920:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. أزمة جديدة في "لارام" .. الربابنة يرفضون مهادنة الخطوط الملكيّة (5.00)

  2. رصيف الصحافة: محمد الخامس حبس الحسن الثاني بسبب "نتائج الباك" (5.00)

  3. أطلال وقوارض وأزبال تُكسد التجارة في "أسواق الأحياء" بسطات (5.00)

  4. موجة الهجرة السرية تضرب الريف وتغري مستفيدين من العفو الملكي (5.00)

  5. قذف مياه عادمة في المحيط يستنفر سلطات أكادير (5.00)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عالم التقنية | "هواوي" تتجاوز "أبل" في سباق الهواتف الذكية

"هواوي" تتجاوز "أبل" في سباق الهواتف الذكية

"هواوي" تتجاوز "أبل" في سباق الهواتف الذكية

يقارن رين زنغفاي، مؤسس شركة هواوي الصينية العملاقة للاتصالات، مجموعته بـ"ذئب" مندفع بلا هوادة لا يترك طريدته. فرغم منعها تقريباً في الولايات المتحدة، هواوي انتزعت من أبل المرتبة الثانية عالمياً في الهواتف الذكية وباتت تتحدى سامسونغ.

منذ عام 2010، تتنافس أبل، ومقرها في كاليفورنيا، وسامسونغ الكورية الجنوبية على المرتبتين الأوليين في عالم الهواتف الذكية. لكن هذه المبارزة انتهت في الربع الثاني من السنة عندما باعت هواوي 54,2 مليون هاتف (15% من السوق العالمية) وفق شركة "آي دي سي"، متقدمة على أبل التي باعت 41,3 مليون هاتف، وما تزال سامسونغ تحتل الصدارة بـ 71,5 مليون وحدة.

والشركة الممنوعة تقريباً من دخول السوق الأميركية المهمة تعرض هواتف ذكية متميزة في أوروبا، وتكيف معروضاتها مع متطلبات الأسواق النامية.

ويقول الخبير في شركة "كاونتربوينت"، تارون باثاك: "تحقق سمعة هواوي تحسناً متزايداً، وهناك اعتراف متزايد بعلامتها التجارية. منتجاتها متميزة وتناسب مختلف الأذواق والأسعار".

يبلغ رين اليوم 73 عاماً، وهو مهندس سابق في الجيش الصيني. أسس هواوي في عام 1987 ببضعة آلاف من الدولارات، وركز على تقنيات شبكات الاتصالات إلى أن أصبحت رائدةً عالمية في أجهزة الاتصالات، ورائداً معترفاً به في مجال اتصالات الجيل الخامس.

أنشأت الشركة فرعاً للهواتف الجوالة في 2003 وسرعان ما حققت نجاحاً منقطع النظير، في البداية في الصين ومن ثم في آسيا.

المرتبة الأولى في 2019؟

تسيطر هواوي على 10% من حصة الهواتف الذكية في السوق الأوروبية (مقابل 25% لشركة أبل و30% لسامسونغ) وأطلقت في مارس الماضي هاتفها الجديد "بي 20" بعد عرضه في لندن وبرشلونة. ومن أهم مميزات هواتفها الذكية شاشاتها الكبيرة، وذاكرة لا مثيل لها، وكاميرا تصل دقتها العالية إلى 40 ميغابكسل، طورتها الألمانية ليكا، كل هذا يباع بسعر مبدئي من 650 إلى 900 يورو.

لكن الشركة عاجزة عن دخول سوق الولايات المتحدة حيث يثير الماضي العسكري لمؤسسها شكوكاً بالتجسس، وهكذا بذريعة أمنية استبعدت من مشاريع للبنية التحتية فيها. وفي بداية 2018، رفضت الشركات الأميركية عرض هواتفها تحت ضغط من الكونغرس.

وتنفي المجموعة، ومقرها في شينجن بجنوب الصين، بشدة أي علاقة مع نظام بكين.

ويقول بن ستانتون، الخبير في شركة كاناليس، في هذا السياق، إنه "لا يمكن الاستهانة بأهمية تجاوز هواوي لشركة أبل. إن حرمانها من سوق الولايات المتحدة اضطرها لبذل جهود أكبر في آسيا وأوروبا".

وتتبع الشركة استراتيجيات مختلفة تبعا للسوق. ففي إندونيسيا والسعودية وجنوب إفريقيا تعرض طرازات متطورة من الناحية التكنولوجية بأسعار معقولة جداً. والهدف من وراء ذلك إبقاء المستهلكين مع هواوي عندما يفكرون في الارتقاء بأجهزتهم.

وبناء على هذه الاستراتيجية، من المتوقع أن تتجاوز هواوي عام 2018 هدفها المحدد ببيع 200 مليون هاتف، وهو الحد السنوي الذي انفردت سامسونغ بتحقيقه حتى الآن.

قال ريتشارد يي، مسؤول فرع المنتجات الاستهلاكية في المجموعة، الجمعة، "من الممكن إلى حد كبير أن نصبح الشركة الأولى في الربع الأخير من عام 2019" متجاوزين سامسونغ.

تحدي الجيل الخامس

تنتج هواوي بنفسها مكوناتها الرئيسية وهو ما يجنبها مصير "زد تي اي"، وهي شركة الاتصالات الصينية العملاقة الأخرى التي تعتمد على المكونات الأميركية وتخضع لقيود فرضتها إدارة دونالد ترامب.

ولكن على المدى الطويل، قد يؤثر غيابها عن السوق الأميركية سلباً عليها؛ إذ يقول خبراء إن إطلاق أبل قريباً طرازات جديدة سيسمح للمجموعة الأميركية باستعادة المرتبة الثانية.

ولكن تجاوز سامسونغ أكثر تعقيداً. ويقول تارون باثاك: "كلما تطورت منتجات الشركة، ازدادت الميزات والابتكار وتوقعات العملاء بصورة كبيرة".

وإدراكا منها لهذا التحدي، زادت هواوي إنفاقها على البحث والتطوير بنسبة 17% العام الماضي، ليبلغ 11,6 مليار يورو، أو 15% من إيراداتها، وهي تقترب مما تنفقه أمازون وألفابت (مالكة غوغل) على البحث والتطوير.

ويقول باثاك إن "أداء الكاميرات والاختبار الحاسم" لهواتف الجيل الخامس، هي التي ستحدد مصير هواوي في مواجهة أبل وسامسونغ. ومن المسائل الأخرى التي يتعين عليها مواجهتها إشباع السوق العالمي، واحتدام المنافسة في الصين، وهي سوقها الرئيسية حيث تواجه كذلك شركة خيامي وشركتي أوبو وفيفو الجديدتين.

*أ.ف.ب


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - Younes-Painter الثلاثاء 07 غشت 2018 - 16:47
الناس تتقدم في مجال البحث العلمي و التكنولوجي و احنا 48% من المغاربة لا يفرقون بين الاف و الزرواطة في القرن 21 !! الصين تنين استفاق ليبسك سيكرته على العالم تدريجيا لانهم فهموا ان اسباب النهضة و السؤدد هي التعليم و العدالة و التفاني في العمل .
2 - مقيم في هولاندا الثلاثاء 07 غشت 2018 - 17:14
كنت من عشاق الايفون ولكن عندما جربت السامسونج فرق كببر بينها وبين الايفون سامسونج هاتف قوي و شركة هواري ايضا أفضلها على الايفون
3 - Mohamed الثلاثاء 07 غشت 2018 - 17:36
عما قريب ستكون الهواوي و Xiaomi الأقوى في العالم و الأولى في المبيعات . وداعا يا سمسونغ ، أتمنة غالية بدون جودة و عند محاولة تغيير الشاشة تجد أتمنة تقارب تمن الهاتف .
4 - xiaomi الثلاثاء 07 غشت 2018 - 19:15
ابل وسامسونغ اثمنة باهضة وجودة اقل من شياومي وهواوي
5 - يونس الرباطي الثلاثاء 07 غشت 2018 - 19:15
جميع شركات الهواتف النقالة لا يمكن مقارنتها بالأيفون لعدة أسباب: نظام ios والذي يحميك من القرصنة و... كذلك جودة الهاتف وعمره الطويل وثمنه المرتفع لأن زبناء الأبل كلهم من الطبقة البرجوازية يعني الأرباح مضاعفة إظافة إلى أن الابل لا تحتاج إشهار يعني قلة المصاريف و...
6 - NeoSimo الثلاثاء 07 غشت 2018 - 19:20
سامسونغ... هواوي وغيرها من الأجهزة تعتمد على نظام الأندرويد وتصنع فقط المكونات...

أما آبل فهي تصمم وتطور نظامها وتصنع له الجهاز المناسب مما خلق ecosystem يحمي أجهزة آبل وخصوصية المستخدم إلى حد ما...
كما أن باقي أجهزة آبل من ماكبوك وأي ماك وابل واتش وغيرها تعمل بنفس ecosystem وهذا سبب نجاح Apple حيث أصبحت أول شركة تتخطى قيمتها السوقية تريليون دولار أو ما يعادل الدخل الإجمالي لقارة أفريقيا...

تخيلوا لو قررت شركة ألفابيت المالكة لجوجل واندرويد أن توقف دعم مصنعي الجوال الذي يعمل بنظام أندرويد ؟
7 - tanjaoui الثلاثاء 07 غشت 2018 - 21:02
لايمكن تغطية الشمس بالغربال،سامسونغ هو سامسونغ،فجميع انظمة هواوي في الاندرويد يمكن القول ولاحرج هي مسروقة من انظمة سامسونغ وقد سبق لشركة سامسونغ ان رفعت دعوى على شركة هواوي من قبل، ولهذا يمكن القول ان سامسونغ كانت سباقة ورائدة في هاذا في الميدان والسلام
8 - منير الأربعاء 08 غشت 2018 - 12:03
إلى المعلق Neosimo تتفلسف وواتق من نفسك وتدافع عن أبل وتقول تخيل لو شركة قوقل توقف النضام أندرويد عن تلك الهواتف التي تشتغل به ونسيت أن أبل بدون سامسونج لا وجود لها لأن سامسونج هي المصنع الوحيد لشاشات الأيفون مند 2007 وليست الشاشات فقط بل والبروسيسور والرام والبطارية من صنع شركة صينية إدن الأيفون لديه فقط النضام. وزد على دالك الأيفون أصبح أرخص الهواتف أنا إندهشت لما رأيت في أحد الأسواق الممتازة في مكان الأجهزة الإلكترونية ولفت إتباهي هواتف أيفون بأتمنة لا تتعدى 3000 درهم هده سابقة في تاريخ الشركة كانت أبل مغرورة وكانت أتمنتهها خيالية أما الآن فالمنافسة شرسة والبرجوازيون الدين تتكلم عنهم لديهم أجهزة هواوي وسامسونج وتراب رئيس أمريكا لديه وسامسونج
9 - عداوي الأربعاء 08 غشت 2018 - 13:34
انتظري ياهواوي فغدا ترامب سيعاقبك.
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.