24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

02/06/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2806:1413:3017:1120:3822:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. منظمة تنسب تدنيس "شارع اليوسفي‬" إلى التطرف (5.00)

  2. الأمن يوقف عامل نظافة استغل مريضات جنسيا بفاس (5.00)

  3. "أمنستي" ترفض استغلال المنظمة في بيان التضامن مع الريسوني (5.00)

  4. قراءة متأنية في بيان منتدى الكرامة بشأن قضية الريسوني (5.00)

  5. في ذكرى معركة أدْهَار أُوُبَرَّانْ .. إنذار الخطابي وغطرسة سلفيستري (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | عالم التقنية | مطرقة الحرية وسندان المسؤولية .. "يوتيوب" يواجه سنة عصيبة

مطرقة الحرية وسندان المسؤولية .. "يوتيوب" يواجه سنة عصيبة

مطرقة الحرية وسندان المسؤولية .. "يوتيوب" يواجه سنة عصيبة

أمضى موقع "يوتيوب" الجزء الأكبر من 2019 وهو يحاول التعامل مع الانتقادات الواسعة والعنيفة التي لاحقته، فأقر تغييرات هي الأشد جذرية منذ إطلاقه قبل نحو 15 عاما.

مع كل خطوة للموقع في العام الحالي، لتهدئة الانتقادات، كان يقدم للنشطاء والمشرعين والحكوميين المزيد من الأسباب للهجوم على نموذجه الاقتصادي القائم على منح المستخدمين أكبر قدر من الحرية في نشر فيديوهاتهم.

وفي أبريل الماضي أعلنت سوزان وجسيكي، الرئيس التنفيذي للموقع المملوك لشركة خدمات الإنترنت الأمريكية العملاقة "غوغل"، أهدافها في إدارة الشركة حين قالت: "أولويتي القصوى هي التحلي بالمسؤولية".

وعلى مدار العام حاولت شركة "يوتيوب" تحقيق توازن شبه مستحيل بين رعاية مجتمع سريع النمو من المبدعين، الذين يبثون فيديوهاتهم عبر الموقع، والتعهد بمراقبة الفيديوهات المسيئة وحماية ملايين المستخدمين القاصرين الذين لا يحق لهم، من الناحية الرسمية، مشاهدة موقع "يوتيوب".

هذا الجهد الذي بذلته الشركة على مدار العام لم يسعد أحدا تقريبا، في الوقت الذي أكد فيه المأزق الوجودي للمؤسسة. ففي كل مرة يحاول فيها موقع "يوتيوب" علاج مشكلة يفقد جزءا من حياده المطلوب لكي ينمو ويستقطب المزيد من المستخدمين.

ونقلت وكالة بلومبرغ للأنباء عن مايك جودوين، كبير الباحثين في مركز "آر ستريت إنستيتيوت" للأبحاث وعضو مجلس أوصياء منظمة "جمعية الإنترنت"، القول إن مسؤولي "يوتيوب" يدركون أنه في كل مرة ينجحون فيها في اكتشاف محتوى مثير للمشكلات، وحذفه، يرفعون سقف التوقعات لدى الآخرين، مضيفا: "إنها دورة لا تنتهي من المطالبات المتزايدة لمشغلي منصات الإنترنت بالعمل بصورة أكثر نزاهة".

ومع دخول عام 2020 يجد موقع "يوتيوب" نفسه في خضم معارك سياسية بشأن حماية الخصوصية وحقوق الملكية الفكرية، ومراقبة المحتوى أيضا.

في المقابل، يحاول الموقع أن يحافظ على هويته باعتباره "مجرد منصة تتيح للآخرين نشر المحتوى مع مسؤولية محدودة عما يتم".

ويرى "يوتيوب" أن الجزء الأكبر من المسؤولية يقع على عاتق السلطات الحكومية ومنتجي المحتوى، وغيرهم من شركاء الموقع.

وقد أجبرت هيئة التجارة الفيدرالية الأمريكية "يوتيوب" على تقسيم موقعها العملاق إلى موقعين؛ واعتبارا من يناير المقبل سيكون على الموقع تحديد ما إذا كان كل فيديو يتم بثه "مصنوعا للأطفال أم لا."

هذه التغييرات، بالتأكيد، ستؤثر على نشاط الإعلانات الذي تصل إيراداته إلى مليارات الدولارات سنويا، في الوقت نفسه تثير قلق مطوري المحتوى الذين سيواجهون الآن مخاطر قانونية.

من ناحيتها، لم تقدم شركة "يوتيوب" لهؤلاء المطورين أي نصائح قانونية بشأن كيفية التعامل وفقا للقواعد الجديدة. كما أن الشركة لم تحدد حتى المعايير التي يمكن اللجوء إليها لكي يتم اعتبار فيديو ما "مصنوعا للأطفال"، وتقول إنها غير ملزمة بوضع هذه المعايير.

وقالت وجسيكي، في الأسبوع الماضي، إن "المطورين هم الذين سيحددون ذلك بأنفسهم. المطورون يعرفون محتواهم أفضل من أي شخص آخر".

وبحسب مصادر في "يوتيوب" فإن الشركة فكرت في القيام بدور أكبر لمراقبة المحتوى المنشور على الموقع. وفي وقت سابق من العام الحالي تم تشكيل فريق يضم أكثر من 40 موظفا لتنفيذ قرار هيئة التجارة الفيدرالية. وحمل هذا الفريق اسم "الممر"؛ باعتباره سيحاول توجيه الأطفال أثناء التعامل مع "شوارع يوتيوب المليئة بالفوضى"، بحسب بلومبرغ.

ومن بين المقترحات التي درستها شركة "يوتيوب" هناك مقترح يمثل تغييرا جذريا على الأقل بالنسبة لمعايير شركات التكنولوجيا الأمريكية، وهو أن تراقب الشركة كل الفيديوهات التي تستهدف الأطفال الأقل من 8 سنوات والتي يتم بثها عبر تطبيق "يوتيوب كيدز" المخصص للأطفال، من أجل التأكد من عدم وصول فيديوهات غير مرغوبة إلى الأطفال.

ونقلت بلومبرغ عن المصادر قولها إن رئيسة الشركة كانت تعتزم عقد مؤتمر صحافي لإعلان هذه التوصيات، لكن تم التراجع عن الفكرة في اللحظة الأخيرة مع التراجع عن المقترح نفسه.

وحسب أحد العاملين في المشروع فإن المراقبة الشاملة لكل المحتوى الذي يتم بثه على موقع "يوتيوب" يحوله من منصة مفتوحة أمام مطوري المحتوى، على اختلاف توجهاتهم، إلى مؤسسة إعلامية تقليدية تنشر محتوى متفقا عليه أو مقررا سلفا.

وتقول وجسيكي إن تحميل "يوتيوب" المسؤولية، حتى عن مجرد تصنيف المحتوى الذي يبثه، سيكون مدمرا لجوهر الخدمة التي يقدمها.

"إذا تحملنا المسؤولية عن كل محتوى نقوم بترشيحه، سيكون علينا مراجعته قبل البث .. وهذا يعني أنه ستكون هناك كميات أقل من المعلومات التي سيعثر عليها الناس"، تذكر المسؤولة نفسها.

وتقول وكالة بلومبرغ للأنباء إن محاولة "يوتيوب" تحقيق التوازن بين كونه ناشرا إعلاميا، من جهة، ومنصة حرة لمنتجي المحتوى عبر الإنترنت، من جهة ثانية، تشعل جدلا قويا داخل الشركة.

بعض شركاء وموظفي "يوتيوب" يرون أن قرارات الشركة، خلال العام الحالي، أعطت انطباعا أنها غير قادرة على اتخاذ موقف جاد.

كلير ستابلتون، مديرة التسويق السابقة في "يوتيوب" التي تركتها بسبب خلاف مع الشركة الأم "غوغل" حول احتجاجات الموظفين، تقول: "ما هي مهمة يوتيوب؟ الناس لا يعرفون .. يوتيوب غير مؤهل للتعامل مع التحديات الضخمة".

لكن المتحدثة باسم "يوتيوب" قالت إن شركتها ضخت استثمارات ضخمة لتحسين حماية مجتمع مستخدمي موقعها.

وأضافت أنه خلال آخر 18 شهرا أثمرت جهود الشركة خفض معدل مشاهدة الفيديوهات التي تنتهك سياساته بنسبة 80%، ومعدل مشاهدة الفيديوهات التي تبثها المؤسسات الإعلامية المرخصة بنسبة 60%.

"رغم أن هناك دائما جدلا صحيا حول هذا العمل، فإننا سنواصل اتخاذ القرارات الصعبة المطلوبة لحماية انفتاح منصة يوتيوب والمجتمع الذي يعتمد عليها"، تزيد وجسيكي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - hicham الاثنين 30 دجنبر 2019 - 15:12
كلام فاضي و نقاش عقيم لان اليوتوب لا يهمه سوى الربح المادي لا غير و سنرى في 2020 من التفاهات ما لم نراه في 2019
2 - خالد٧٨ الاثنين 30 دجنبر 2019 - 15:33
باش نتهناو من بعض المتطفلين على اليوتوب
كلشي اصبح مناضلا او عبقريا
3 - متابع الاثنين 30 دجنبر 2019 - 15:46
اليوتيوب تحول من منصة للابداع الى منصة لنشر التفاهة و الانحطاط اصبح كل من هب و دب يفتح قناة و يبدأ بنشر كل ما هو تافه و يتفنن فيه حتى اصبحنا نرى محتويات مثل القمامة تتصدر المشهد
على اليوتوب ان يتشدد في مسألة المحتوى المنشور و تصنيف القنوات فأن كانت دات محتوى ابداعي فمرحبا اما ان كانت كاليوتيوب المغربي فوجب اغلاقه
4 - مغربي الاثنين 30 دجنبر 2019 - 16:35
رغم انتقادات الحكومات ليوتيب لقد ساهم في منح الشباب دخل قار لان حكوماتهم لم توفر لهم الشغل وبفضله تم فضح العديد من القضايا من دونه لما سمعنا بها. تحية خاصة لجميع وسائل التواصل الاجتماعي
5 - maroc الاثنين 30 دجنبر 2019 - 17:21
صعب جدا مراقبة شاملة لليوتيوب و ارضاء جميع الاطراف، فهو منصة لاظهار جميع المشاكل الاجتماعية و السياسية و الثقافية و غير ذلك، مثلا شخص يعاني مشاكل شخصية ينشر فيديو تظلم، مسيرة، احتجاجات، اضراب عن العمل، زوجة يعنفها زوجها،تصوير طريق غير معبا، مشاكل المستشفيات، شخص ضد نظام البلد، هجرة سرية، نشر مذهب من المذاهب، فضائح المشاهير، ملحد يعلن الحاده، سرقة حقوق البث، و الكثير الكثير...... بماذا ستبداون
6 - Usa الاثنين 30 دجنبر 2019 - 18:49
Le youtube a trouver du travail pour beaucoup de gents a traver le monde et a donne la liberte de lexpression pour beaucoup de gents
7 - Ashrawi Lamtouni الثلاثاء 31 دجنبر 2019 - 20:39
YouTube users should be a members that pays a monthly fees to use it...like that all ugly channels will shut off also no kids can watch bad videos free...wish helps the prodution of YouTube to be good and only well educated a people will use it...
Yes ugly channels will shut off because no one is going to pay to watch them...
Monthly user fee will help users to be more rational and also will protect our kids from bad videos...

Thanks.
8 - قناة Hakima prof الخميس 09 يناير 2020 - 10:54
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، اخواني القراء ساتدخل بعجالة من من منظور كمختصة في التسويق وبحياد تام. إن القنوات التي تنتج الفيديوات التي تبدو لكم تافهة وعقيمة هي بلغة التسويق منتجات لها مستهلكين كثر وربما تصل إلى العالمية احيانا اذن فالعيب ليس في المنتج فقط بل حتى في المستهلك الذي لازال يتوق إلى الفضائح والاحذات و...... .
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.