24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. اتهام لسيارات الدولة باستباحة المال العام في وزان (5.00)

  2. الدغرني والاختراق الأمازيغي (5.00)

  3. الحوثيون يوقفون استهداف السعوديّين بالصواريخ (5.00)

  4. عنصر من الوقاية المدنية يغامر بركوب "جيتسكي" لإنقاذ ثلاثة صيادين (5.00)

  5. هل ينجح الكراوي في إخراج مجلس المنافسة من "حالة الجمود"؟ (5.00)

قيم هذا المقال

4.11

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | من الأمس | الدرهم المغربي .. حكاية قطعة نقدية بين الاكتساح والتراجع

الدرهم المغربي .. حكاية قطعة نقدية بين الاكتساح والتراجع

الدرهم المغربي .. حكاية قطعة نقدية بين الاكتساح والتراجع

يوما بعد يوم يتقلص دور القطع والأوراق النقدية لصالح البطائق البنكية، فبإمكان الواحد اليوم أن يؤدي فاتورة الهاتف، وأن يتبضع في الأسواق الممتازة عن طريق بطاقة بنكية، بل بإمكانه أن يزود سيارته بالبنزين، ويقضي العديد من المآرب الأخرى وليس في جيبه غير بطاقة. وقد يشتري ما يريد دون أن يبرح مكانه عبر ما يسمى بالتجارة الإلكترونية.

لندع هذا المشهد ونعود إلى مشاهد من القرون الوسطى حيث كان نظام المقايضة هو السائد فيها، وكان مجال تداول القطع النقدية محدود جدا. فما قصة هذه القطع النقدية التي كان التعامل بها محصورا، ثم اكتسحت البلاد، لتبدأ في التراجع مجددا متنازلة عن العديد من مواقعها لصالح البطائق البنكية؟

دور السكة

ذكر الحسن بن محمد الوزان، الملقب بليون الإفريقي، في كتابه "وصف إفريقيا" بعض المدن المغربية التي كانت فيها دور السكة، إذ كانت واحدة بمدينة فاس لسك الذهب والفضة، وأخرى في مراكش، وثالثة في تزنين خاصة بالفضة، وأخرى بتيوت نواحي سوس لسك الحديد، وفي كل من هسكورة وأزمور وسبتة.

لكن رغم ذلك كان نظام المقايضة هو السائد كما أن النقود قد تختلف حسب المناطق. فالفضة، كما ذكر الوزان، لم تكن تستعمل في سوس ومصمودة وهسكورة إلا حليا للنساء، ولا يتعامل بها أحد.

ويشير عبد العزيز بن عبد الله في كتابه "الدار البيضاء عاصمة المغرب الاقتصادية منذ ألف عام" إلى أن النقود المغربية كانت نوعان: حقيقية مسكوكة كالدينار الذهبي والدرهم الفضي والفلس المصنوع من معدن البليون، ونقود غير حقيقية لأن معظمها غير موجود، وإنما تتخذ أساسا ومقياسا لغيرها من النقود، ومنها المثقال العربي الذي كان يساوي في القرن الثاني ما بين 10 و15 أوقية وما بين 40 و60 موزونة.

الدينار المغربي

كان وزن الدينار المغربي يتراوح بين 4.729 غرامات و4.25 قبل أن ينخفض وزنه إلى 3.96 أيام حكم المرابطين، ليرتفع وزنه مرة أخرى في عهد الموحدين الذين حاولوا العودة به إلى وزنه السابق وتقليد الأوائل في ذلك.

وظل الدينار في عهد الموحدين مربع الشكل لمدة قرن كامل، إلا انه أخذ شكلا دائريا مع المرينيين دون أن ينقص وزنه. لكن في عهد العلويين بلغ وزن الدينار ثلاث غرامات ومنذ عهد المولى إسماعيل أبطل التعامل بالدينار الذهبي باستثناء نوع صغير منه ضرب في الرباط سنة 1787، لينتهي عهد التعامل بالمثاقيل الذهبية التي استعيض عنها بمثاقيل قياسية من فضة، وكان الدينار الفضي وقتئذ يزن 28 غراما، وصار وزن المثقال القياسي يتناقص إلى أن وصل 1.78 غرام.

المغاربة أول من تعامل بالدرهم

أما بالنسبة للدرهم فقد ذكر الباحث عبد العزيز بن عبد الله إلى أنه قد عثر في مدينة وليل على ستة دراهم سكت في "واسط"، وهو مقر الحجاج بين البصرة والكوفة، سنة 713م. ودراهم ضربت سنة 737 وأخرى على نوعين ضربت سنة 787، ودراهم سكت باسم خلف بن الماضي سنة 791 وأخرى باسم المولى إدريس سنة 799. وبالعثور على درهم المولى إدريس يتأكد أن المغرب الأقصى هو أول بلد في المغرب العربي والأندلس سك الدراهم.

وذكر ابن بطوطة في رحلته أن دراهم المغرب صغيرة وفوائدها كثيرة. وذكر الناصري في "الاستقصاء" أن المولى محمد بن عبد الرحمان أمر بضرب الدرهم سنة 1868 وأمر بالاعتماد عليه وحده في المعاملات والأنكحة والعقود، وأرجعه إلى أصله الذي أسسه سلفه وقيمته عشرة دراهم في المثقال، وكان السلطان المغربي محمد بن عبد الرحمان يعاقب كل من خالف ذلك.

و"الدرهم الحسني" أو "الحسني" كما كان معروفا فقد كان يساوي العشر الواحد من الريال. وقد أضاف المولى عبد العزيز إلى الريال أربعة نقود من البرونز. وكان الدرهم الفضي الصحراوي، الذي يتعامل به في الصحراء، مربعا في عهد الموحدين، لكنه كان مدور الشكل في الغالب. وكان يحمل في أحد وجهيه اسم مكان السك وفي الوجه الآخر قيمته وقد تم سك الدرهم الصحراوي في عهد السلطان المولى سليمان، وانخفض وزنه من غرامين وربع إلى غرام ونصف، وكان يحمل اسم السلطان الذي سكه. واستمر هذا النظام إلى عهد السلطان الحسن الأول العلوي، قبل أن يظهر الشكل الجديد للدرهم والأوراق النقدية وتتناسل بشكل مطرد.

يوم كانت المقايضة هي السائدة كان التبضع عملا شاقا يتطلب مجهودا كبيرا، ما جعل العديد من المغاربة يتعاملون ببعض المعادن النفيسة كالذهب والفضة التي تحولت مع مرور الوقت إلى قطع نقدية يتعامل بها، لكن ندرتها دفعت الإنسان المغربي إلى اتخاذ قطع نقدية قياسية من معادن رخيصة، إلى أن صار سك النقود عملا من اختصاص السلطان. واستمر هذا التطور إلى أن أصبحت المعاملات التجارية جد معقدة كما هي عليه اليوم.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (19)

1 - ZAKI TALAL الأحد 16 فبراير 2014 - 01:16
تذكرت اغنية قديمة جميلة تحمل معنى رائع وتقول يا اللي دار راسو فالدرهم وما بغا يفهم .
2 - Adil Maroc الأحد 16 فبراير 2014 - 01:44
هل تعرف كذلك أن الأرقام المتداولة عالمياً اليوم تسمى الأرقام العربية، وأن الأرقام العربية هي نوعان أرقام عربية مشرقية وأرقام عربية مغربية حيث تم تغيير شكلها في المغرب وهي المستعملة اليوم وأن البابا سيلفيستر الثاني الذي درس في جامعة القرويين هو من أدخل هذه الأرقام المغربية إلى أوروبا.
3 - إسماعيل الأحد 16 فبراير 2014 - 02:03
أنا أفضل المعاملة بالأوراق و القطع النقدية على عكس البطاقة البنكية...
على الأقل الأوراق و النقود شيء محسوس رغم أن قيمتها ليس في ذاتها عكس المقايضة بحيث كانت العملة آنداك قيمتها في ذاتها (التمر... مثلا).
فما بالك ب البطاقة البنكية... حيث تملك سوى مجموعة رموز رقمية تمثل العملة لا محسوسة و لا هي دات قيمة... إلاّ إذا تم تصريفها. ... و في هذه الأخيرة مستعملها معرض لمجموعة من الضغوط مثلا في حالة وقوع أزمة اقتصادية حادة تعمل السياسة على تجميد الحسابا البنكية لفترة و بالقوة، كما أنه هناك نوع من المراقبة... فيما تنفق تلك الأموال... إذن القطع و الأوراق النقدية أفضل.

هذا رأيي ....
4 - Yassine Massachussettes الأحد 16 فبراير 2014 - 04:52
We should find a way to separate from the capitalist system bcz it's almost gone. The $ is gonnA lose its value bcz of the conflicts between the lobbies in the United States and even out of the United States. In conclution the gold is gonna be the most strong currency around the world in the future or even soon.... H
5 - isam الأحد 16 فبراير 2014 - 07:40
الذرهم المغربي انا اسميه الدولار لرتفاع تمن صرفه لماذا ؟؟هل اقتصادنا اقتصاد صلب حتا يسند هذه العملة ؟ام ان تمن صرفه هو فقط لخدمة مصلحة المصدرين .كل شي٢في المغرب يصخر لخدمة فاة كما هو المعتاد
6 - عربي قح الأحد 16 فبراير 2014 - 10:07
كان وزن الدينار المغربي يتراوح بين 4.729 غرامات و4.25 قبل أن ينخفض وزنه إلى 3.96 أيام حكم المرابطين، !!!!!!!
دقة في الوزن تصل إلى الميليغرام أيام المرابطين !!!يعني أكثر من عشرة قرون. اشك في ذلك
7 - hamid- الأحد 16 فبراير 2014 - 11:22
.les inconvénients de payer souvent Avec sa carte risque d´etre pérater et aussi Sous éstimer son budjet a cause des achats pour cela il faut etre vraiment prudent pour ne pas etre souvent déficitaire
8 - abdelali الأحد 16 فبراير 2014 - 11:31
je veux bien revivre l'époque ou la pièce de monnaie avait une valeur nominale égale a un valeur intrinsèque avec les système des billets c'est une escroquerie internationale depuis le jour ou les accords de bretton woods son mis en exécution en accordant au dollar cette valeur immense avec la condition de rechange en or qui n'a pas duré longtemps jusqu'au président nixon qui a déclaré l'arret définitive de la conversion du dollar en or c'est la phase ou les stock d'or des pays sont quasi remplit en or avec la prise de dollar comme devise et réserve de valeur puis la phase suivante l'impression des billets qui ne représente pas vraiment les stock d'or et de devise "inflation" et puis la substitution des billets par les carte bancaire est puis le e-commerce la question est : ou est la valeur? ou est la richesse ? avant les pièce remplissent la fonction de resérve de valeur voire ils s'aprécient avec le temps aujourd'hui la tendance est vers la baisse .
9 - cuemero الأحد 16 فبراير 2014 - 11:43
أولا مصطلح الدرهم قليل الانتشار بالمغرب فأغلب الطبقات الشعبية تستخدم مصطلح الريال فإذا تكلم معي بائع بعملة الدرهم أبذل مجهودات جبارة لكي أحولها إلى الريال يعني يجب أن تكون ملما بجدول الضرب وهناك من يستخدم لفظ الفرنك حيث 1000 فرنك تساوي 200 ريال كما أن السكان في المنطقة الشرقية يستخدمون لفظ الدورو كما أن ثمن الريال في الشمال ليس هو في الوسط هنا نستنتج أن هناك هوة بين المسؤولين الذين يتعاملون بالدرهم وعامة الشعب الذين يتعاملون بالريال الفرنك والدورو
10 - mohamed الأحد 16 فبراير 2014 - 13:11
في ذلك الزمان كانت للنقود قيمة في حد ذاتها للأننا كنا نتعامل بالذهب والفضة اللذين يعتبران من المعادن النفيسة، أما اليوم فقد تم استعبادنا بهاته الأوراق المزيفة التي لا قيمة لها والتي تتناقص قيمتها مع مرور الزمن، بل الأكثر من ذلك فلقد حُرم علينا استعمال الذهب كنقود من طرف الصندوق الدولي للنقد.
11 - Simo_Senhaji الأحد 16 فبراير 2014 - 15:44
سك النقود في المغرب بدأ قبل تقبل الامازيغ الاسلام كدين (بعد اكثر من 150 عاما من الحروب)....نقود ماسينيسا و يوغرطة و جوبا 2 تشهد بذلك. دون الحديث عن نقود الرومان و اليونان القدامى و القرطاجيين التي استعملها الامازيغ في مبادلاتهم التجارية. فسك النقود له تاريخ اقدم من 1200 التي تطبلون لها و تريدون حصر تاريخ المغرب بقبول الامازيغ توطين ثلاث قبائل عربية كانت مضطهدة في الشرق (عبدالمومن الموحدي هو من قبل بذلك لاستعمالهم ضد النصارى في اسبانيا).
اما حكاية عربي عربي عربي فهي بليدة و لن تطمس الحقائق التاريخية للمغرب.
اما العرب فهم مغاربة بحكم امتزاجهم و استقرارهم لمدة تزيد عن 800 سنة في البلاد...و هم عنصر مكون للمجتمع و لا يمكن نكرانهم كما يروج بعض الامازيغ.
لكن مالانقبله هو تزويرهم للحقائق و التاريخ و اقول لهم انتم تخربشون في سفح جبل هو اعلى منكم بكثير و لا ترون قمته لقصر نظركم.
12 - خبير اقتصادي الأحد 16 فبراير 2014 - 18:34
"لما لم نتكلم عن انقراض بعض فئة من العملات كالعملة من فئة 5 سنتيم من المغرب " ;للعلم قيمة العملة مرآة للقوة اقتصاد الدوال فحين تكون صادرات اكثر من الواردات تكون عملة مرتفعة وعكس بالصحيح وتحدد قيمة العملة بالمخزون الذهب في البنوك المركزية وايضا بالتداول ثقة في تداول العمل و ايضا استقرار الدوال هذه كلها عوامل لتقويم عملة معينة في سوق المال العالمي.
13 - ناصر الاثنين 17 فبراير 2014 - 11:47
بهذه المناسبة أدعو الجهات المختصة إلى دراسة هذا المقترح وهو تحيين الدرهم برفع قيمته عشر مرات حتى يصير يضاهي الاورو والدولار والعملات الصعبة الاخرى والتقليل من السيولة النقدية كما وكيفا بحيث تصبح 200درهم الحالية تساوي 20درهم وهلما جر مع إضافة ورقة نقدية من فئة 50 درهما جديدة وملاءمة الاسعار مع هذا التغير الجديد مثلا فنجان قهوة 12 درهما /1،20درهم والله الموفق
14 - mouad الاثنين 17 فبراير 2014 - 16:51
لأن هده النقود موجودة لحد الان ،امتلك بعضها مربعة الشكل للموحدين في حالة جيدة ،وموزونات و......،ويمكن وزنها
15 - heidi34 الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 12:43
l histoire du dirham d aujourdhui n est pas tres ancienne et ne date que depuis l independance car pendant l epoque coloniale et meme avant ,le maroc est passé par plusieurs unité cde mesure et d appelalation dbeaucoup d entre eux ont ete frappé hors du maroc ,en france par exemple ,et d autre avant eux frappé traditionnellement avec des formes irregulieres au maroc a fes ou ailleurs ainsi le maroc est passé avant d atteindre le dirham actuel par ;riyal ;al guerch;al soldi;al mouzouna;al franc; al doro ;al bsita;al hassania etc dont vous nous dites rien?
16 - Lwajdi الأربعاء 19 فبراير 2014 - 09:23
@12 - Simo_Senhaj


Au cas ou tu n'aurais pas compris l'article alors je te le repéte :

l'article parle bien du Dirham pas de l'argent en genérale .
cessez de tout ramener à l'amazigh .

une deuxième remarque sur l''article .

ce n'est pas le Maroc le premier qui a frappé la monnaie en dirham c'est la Grèce .
eh oui la Grèce a frappé le Drachme ce qui est l’appellation initiale du Dirham .
17 - mohmed marrakch الأربعاء 19 فبراير 2014 - 16:03
العملة المغربية لهئ قمة خاص وبامكان استرجاع هذة الثروة لا بد من الاجدهاذ
18 - أمين السبت 22 فبراير 2014 - 16:32
الدرهم المغربي لا قيمة له خارج حدود المغرب
الدرهم المغربي يمنع إخراجه من المغرب و كل عملات العالم تباع و تشترى في الأسواق المالية و الأبناك ما عدى الدرهم المغربي.
قال أحد في تعليق أن الدرهم المغربي هو الدولار.بالنسبة للتجارة الخارجية و التصدير يجب أن تكون عملة البلاد المصدرة ناقصة الثمن ,مثل الصين أو الولايات المتحدة الآن.كلما إزدادت قيمة العملة كلما إنهار إقتصاده و نقصت المعاملات الخارجية.
و هل تعلم أن الأورور أغلى من الدولار , الذي يقول الدرهم المغربي بالنسبة للمغرب هو دولارا.
19 - said.ch الأحد 23 فبراير 2014 - 00:34
على ذكر الدرهم والله العظيم الابناك المغربية عراتنا ; انا موظف عمومي واقتصر على اجرتي وكي لا ابدر الاجرة في الكراء اخذت قرضا بنكيا لاقتناء شقة;فاذا بي اجد نفسي اؤدي اجورشهرية لعدد لا باس به لموظفو البنك من الفوائد التي سناوني عليها . سؤالي واش دوك البنكيين المجهدين لي كاي بانو في التلفاز ما تاياكلوش الحرام وباز على اجبوفيهوم وكروشهوم عامرة بالحرام...
المجموع: 19 | عرض: 1 - 19

التعليقات مغلقة على هذا المقال