24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

4.65

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | من الأمس | أُوباسْلاَم .. الرجل الذِي لم تُرهبه البندقِية وأخافته آلة تصوير

أُوباسْلاَم .. الرجل الذِي لم تُرهبه البندقِية وأخافته آلة تصوير

أُوباسْلاَم .. الرجل الذِي لم تُرهبه البندقِية وأخافته آلة تصوير

في الخامس والعشرين من شهر مارس سنة 1933، نزل عسُّو أُوباسْلاَم (وسط الصورة) من جبل بوكافر. وكان عمره حينها 43 سنة ليُمَثّل مقاتلي بوكافر في توقيع معاهدة الهدنة، إعلانا لانتصار ما كانت فرنسا تسميه " التهدئة" في الجنوب الشرقي.

يتيم الأبوين بعد مقتل أبيه في قضية ثأر بين عائلته وعائلة أَيتْ فُلّ بتَاغْيَا نِيلْمْشَانْ، عاش عسّو رفقة إخوته: لحسن ، إبراهيم ، تْلا و خيرة. رجل "ذو قامة ضخمة، ونظر نفّاذ.

عينان صغيرتان سوداوان برّاقتان ماكرتان، تظهران وكأنهما تسحرانك. يعرج برجله اليسرى نتيجة إصابته بجرح في المعركة. يتكلم قليلا، لكن كلامه كان مدعما بالحجج والبراهين" يقول عنه القبطان مونت دو ماساڤ.

لم يتخلص الرجل من بندقيته حينها كما أمره بذلك الجنرال الفرنسي هوري Huré ، لكنه ورفاقه كانوا يرفعون أيديهم نحو الأعلى إيذانا بالاستسلام.

في تلك اللحظة أخذ فرنسي آلة تصوير، وبدأ يضبط عدستها نحو عسّو ورفاقه ليلتقط صورة تؤرخ لصف من الرجال يضعون أسلحتهم قرب ضريح خويا إبراهيم في منخفض إمساعدن. وفي لمح البصر أدار عسو وباسلام بندقيته (بُوشفر) تجاه صاحب الآلة العجيبة، وكذلك فعل سبعة من رفاقه ممن ما يزالون يحتفظون بأسلحتهم.

أغلبُ الظن أن بُندقية عسُّو أُوباسْلاَم كانت فارغة من الرصاصات. وستكون غير ذي نفع مهما امتلأت بالبارود، مادام المفاوضون محاصرين من كل جانب، واستنفذوا كل قواهم وقد بلغ بهم التعب والجوع أيما مبلغ خلال 42 يوما الأخيرة من القصف والحصار. المدفعية الفرنسية لم تكن تتوقف عن القصف ليل نهار منذ 28 فبراير تاريخ مقتل الرجل الأحمر هانري دو بورنازيل.

لكن عسّو ورفاقه يصرون على التحدي مهما بدا متهورا..صاح الجنرال هوري وترجم الشاوش حميدة الدمناتي كلامه مخاطبا عسّو :

ـ "يا أوباسلام؟ أ ما تزال تصر على المواجهة والقتال؟ وليس من شيم المسلمين الغدر والخيانة. "

ـ "رجُلكم هذا ( وأشار لحامل آلة التصوير) هو الذي بدأ بتصويب سلاحه تجاهنا، ولا يمكن أن نبقى مكتوفي الأيدي ولو كلّفنا الأمر حياتنا. "

ثم التفت إلى الشيخ "علي أوحدى" شيخ الرڭ وأحد المتعاونين مع الجيش الفرنسي. ( تم عقد لقاء بين عسو وعلي وحدا يوم 5 مارس انتهى بتبادل الشتائم دون أن يفضي إلى وقف إطلاق النار) وخاطبه:

ــ " قل للجنرال هوري أن كلمتي بكلمته، ونحن أنداد ".

ضحك الجنرال هوري، وطلب من المترجم أن يخبر عسو أن هذه الآلة سلمية لا تقتل. إنما هي آلة تصوير لتخليد اللحظات التاريخية الباذخة كهذه.

قد يكون عسّو المزداد سنة 1890 بتاغيا نيلمشان أول مرة يرى فيها هذه الآلة العجيبة، لكنه أدرك بحدسه أنها خطيرة مهما طمأنه الجنرال هوري بسلميتها، فهي تُحْيي وتُميت.

أوباسلام، المكلوم بفقدان أهله في حرب بوكافر غير المتكافئة، كان ميّالا إلى قبول الهدنة حقنا لمزيد من الدماء التي سالت في الأيام الـ42 الأخيرة،. رغم ما لاقاه من معارضة شديدة من الرجال والنساء الذين تأثروا بفقدان ذويهم في هذه المعركة، والذين كانوا يرون أن توقيع الهدنة دون النصر إهانة وخيانة عظيمة لكل الأرواح التي أزهقتها الطائرات الحربية والمدافع الذي لم تكن ترحم إنساً ولا بهيمة.

ومع ذلك فقد رضخ عسو لذلك الصوت الداخلي الذي يخاطبه من أعماقه " المزيد من القتال ليس سوى انتحارا يائسا، وقد آن الأوان لتكف فرنسا عن ترميل المزيد من النساء وتيتيم المزيد من الأبناء "..

القوى لم تكن متكافئة، والحرب لم تكن مشروعة. ماذا تريد فرنسا من بَدوٍ يحتمون بالجبل رفقة عائلاتهم ومواشيهم؟ ولما يتم استعمال طرق غير إنسانية كتفخيخ الدواب واستهداف مصادر الماء وقصف الأطفال والشيوخ بشكل ارتجالي لخلق المزيد من الذعر وإجبار المقاومين على الاستسلام.

ورغم المعارضة الشديدة والتخوين الذي تعرض له زعيم قبائل أيت عطا أثناء قراره توقيع الهدنة مع فرنسا ووقف إطلاق النار، خاصة من طرف النساء، حتى أن امرأة غضبى فقدت جُلّ أهلها خاطبت زعيم القبيلة شعريا:

ـ " عندما صعدنا الجبل كان النبي يَتَقدّمُنَا، وعندما نزلنا من الجبل تركنا النّبي هناك".

مع ذلك فإن الزعيم عسّو وْ باسلام فرض شروطا مهمة على المستعمر الفرنسي ، نذكر منها " عدم تجريد القبائل من أسلحتهم إلا عن طوع، ثم عدم حضور نساء أيت عطا للاحتفالات التي يقيمها الكلاوي ورجال المخزن. رفض نفوذ الكلاوي على المنطقة الفرنسي وأن تضرب فرنسا صفحا على ما مضى في الحرب بين الطرفين وغير ذلك.."

الذين يعرفون عسّو عن قرب قبل الحرب، يعرفون أن صُدفة ما هي التي جعلته زعيما، خاصة وأن هناك من هو أفضل منه وأجدر بقيادة المرحلة، لكن مع ذلك لا أحد يستطيع أن يُنكر أنه لم يكن قائدا عن بُعد، أو شخصا يُحرّض المغاربة على قتال الفرنسيين من مكتب وثير بعيدا عن ساحة الوغى، بل شارك في المعركة رفقة أسرته كلها، ولم تضع الحرب أوزارها حتى فقد أربعة أفراد من أقاربه : زوجته، أخوه إبراهيم أُوعْلي، ابنته ذات 13 سنة التي قُتلت قرب عين الماء، وابنه من زوجته الأخرى.

انتُخِبَ ربيع 1919 شيخا لقبيلة إلمشان، ثم عُيّن بعدها بسنة شيخا عاما لكل أيت عطّا، وهو منصب (وإن كان مجردًا من أي بروتوكولية) يمثل أعلى سلطة في اتحادية أيت عطا.
بعد حرب بوكافر تم تعيينه في مهمة رسمية بالمحكمة العرفية لإغرم أمازدار، ثم قائدا سنة 1939.

ثم إعادة تعيينه قائدا غداة الإستقلال(1956). وكانت حينها " تَاقْيّاديت" أكبر طموح يمكن أن يفكر فيه بَدْوٌ لا يفكرون في سلطات تتجاوز مسقط رأسهم.

كان الاستقبال الذي حظي به من طرف السلطان محمد الخامس سنة 1957، شرفا ظل عسُّو يُفاخر به المناوئين لشرعيته التي اكتسبها في معركة بوكافر إلى أن وافته المنية يوم الـ16 من غشت سنة 1960، لِيُوارى الثرى في مقبرة إِغرم أَمَازدَار عن عمر يناهز 73 سنة.. هناك في قرية نائية في قلب صاغرو، قرية كانت في سالف الأزمان، أَهمّ مكان في تاريخ الاتحادية المُنحلّة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (109)

1 - zorif souss الاثنين 24 مارس 2014 - 00:17
و ما هو نصيب المغرب الشرقي بعد الاستقلال و الأمازيغ بشكل عام الذين حملوا السلاح ؟ لا شيء يذكر.حتى اللغة و الهوية لا يريدون تنزيلها. ربما يجب طرح أسئلة أخرى.
2 - بنهدي محمد الاثنين 24 مارس 2014 - 00:22
رحمه الله و أسكنه فسيح جناته، نعم الرجال
3 - هيثم خزاعة الاثنين 24 مارس 2014 - 00:22
كان رجلا مقاوما شرسا مناضلا مكافحا منافحا مجاهدا مرابطا ضد الاطماع و الغطرسة و الاستعمار و قوى الاستكبار و الطغيان تماما مثل الهنود الحمر في افلام الويستيرن الذي يقاتلون برماحهم البسيطة مسدسات و بنادق الرجل الابيض فما بدلوا تبديلا و لم تغريهم المناصب و لا الولائم و لا الشيخات و عيطات الاطلس و لا الاموال بل لو اعطتهم الفرصة لكانوا بفضل الله و منه صنعوا الصواريخ و الطائرات و الغواصات و الاورديناتورات و الضرون و الباليستيك و الشعر الفلسفي و علم الكلام- انهم اجدادنا الافاضل الذين لم يعيروا اهتماما بالتثقنيات لانها من صنع الكفار و ابتغوا فضلا من الله و جزاء منه يوم لا ينفع لا حنين و لا صديق و لا خليل و فلوس الا ما عمل المرء من صالح الاعمال من صلاة و زكاة و حج و استغفار و حمدلات و دعوات و زيارات و صوم و زواج و نسل صالح فالح فاتح و صدقات تجري يوم القيامة و يوم الحساب و العقاب و الحسم يوم ينفخ في الصور فاذا هم منبعثون من القبور مثل السكارى و ما هم بسكارى يقولون يا ويلانا اين كنا و ماذا فعلنا و من اغوانا و من خدلنا و من فتننا و اظلنا الطريق - لكن الندم لا يفيد يوم التنفيد و الوعيد
4 - anti-nifaq الاثنين 24 مارس 2014 - 00:34
هذا الرجل الذي حربا الاستعمار الفرنسي من اجل مستقبل أفضل لي أبناء هذا الوطن الغالي ولكن إذا ذهبنا إلى المناطق التي ينتمي إليها هذا الرجل العظيم لا نرى إلى التهميش الممنهج من طرف المخزن اما عن آلة التصوير التي كانت غير معروفة عندى القبائل في الاطلس في سنة 1933 إذا ذهبنا إلى بعض المناطق في الجبال في الأطلس في 2014 لايعرفون آلة التصوير. نغس الشيء في الريف منطقة الجهاد ضدّ الاستعمار الإسباني ولكن نفس الإقصاء والتهميش الممنهج
5 - محمد حرمة الله الاثنين 24 مارس 2014 - 00:35
عندما أقرأ عن تاريخ و مجد اجدادي تذمع عيني لحالنا الان ... 2014 و ما زالت سبتة ومليلية محتلتين
6 - حسن اشمها الاثنين 24 مارس 2014 - 00:37
ورغم كل ذلك لم يملك ارضا ولا grima ولا اي شيء ولو 0.0000000000000000001 مما يملك اطفال حزب الاستقلال !!!!!
7 - mohamed الاثنين 24 مارس 2014 - 00:38
On commence a perdre comme ces types des hommes, je les adore bcp.
8 - تغصى_اكنيون الاثنين 24 مارس 2014 - 00:42
نعم استاذ ميمون انهم الشجعان الاحرار الاوسود الابطال صانعي المجد والتاريخ سيظلون مفخرة لكل العطاويين الى الابد, من سيصدق ان دولة كيماوية بمدافعها وطائراتها استسلمت امام اطفال محاصرين فوق جبل بمناخ صحراوي لا طعام لهم ولا شراب و لا دواء ولا سلاح في برد فظيع, شيئ رهيب !!! دولة بحجم فرنسا التي تتدعي الحداثة و الديموقراطية واجهت قبيلة سكانها عزل لا حول لهم ولا قوة لتنهزم في الاخير واخدت تفاوض معهم, من يصدق هذا!!! رسالة الى جهة معينة ان الاسد لا يلد الا اشبال .
سامحني يا جدي ان قصرت في حقك ما قمت به لن ينسى انجاز تاريخي عظيم. انهم رجال العز والكرامة والحرية ليس في معجمهم شيئ اسمه الخضوع والعبودية, رفضوا سلطة تلك النعجة السوداء (الكلاوي) رمز الخيانة للمغرب والمغاربة اسوء ضيوف جهنم. عتى في الارض فسادا واذاق القبائل من الوان التعذيب ما جعله اسطورة في اذهانهم.
9 - ألمخدوعون الاثنين 24 مارس 2014 - 00:43
إنه رحمه الله من الذين أمسكوا البقرة من قرنيها ليحلبها الثعالب الماكرون بسلاسة.نسأل الله أن يعوضه في الآخرة عما ضاع منه في الدنيا.
10 - مسلم الاثنين 24 مارس 2014 - 00:46
رحمه الله تعالى و جميع شهدائنا و أبطالنا أمازيغا كانو أو عربا...إيه دافع أجدادنا عن وطننا الحبيب منذ القدم إلى سنوات الإستعمار الفرنسي الإسباني ببسالة وضحوا بالغالي والنفيس من أجلنا و وطننا...وللأسف الشديد فرطنا فيها بكل بساطة و سلمناها بطواعية لألذ أعدائنا ممن إستعمرونا بالأمس القريب...وا أسفاه على بلدي الذي كان أسدا ولا يزال، ولكن نزعوا منه هيبته...والله لا نساوي شيئا بدون الإسلام فهو مصدر عزنا وقوتنا...أنشري هسبرس.
11 - بعمراني الاثنين 24 مارس 2014 - 00:50
بأمثال أيت عطا في الشرق وأيت بعمران ببوابة الصحراء نفتخر
12 - إبراهيم اللحياني الاثنين 24 مارس 2014 - 00:52
اللهم ارحم شهداءنا واغفر لهم ؛ رجال دافعوا على الكرامة التي فقدناها بفقدانهم وناصرو العفة والطهر ليكونوا حجة على الذين خدعوا الله والوطن وما خدعوا الا أنفسهم .
اللهم أرزقنا قناعتهم في الدنيا وإخلاصهم للوطن .
اللهم أعد لنا اﻷمجاد وامحوا في قلوبنا اﻷحقاد.
عاش اﻷمازيغ وعاشت تمازغا.
13 - ياليتنا مثلهم الاثنين 24 مارس 2014 - 01:22
رحمة الخالق عز وجل على رجال , فهموا معنى الحياة بأسمى معانيها , رجولة و إيثار و رحمة و قوة و كرامة و شرف و شجاعة و عز ... لهم طيب الدنيا و سعادة الآخرة بإذن الكريم عز وجل .
أما "أشباه الرجال" اليوم و خونة الأمس فهم أحقر من أن يذكرهم التاريخ أو يكتب إسمهم بين أسامي الرجال , لا يهمهم إلا منصب و كرسي مريح تستحقه رطوبة و لزوجة الأنثى و سيارة فارهة تافهة تضيع رجولته بين مظهرها و وفرة مال في غالبه منهوب من أموال الشعب , يشتري به ما اشتهته نفسه الخبيثة الذليلة ... ليس لهم من الحياة إلا المظهر فهم تعساؤ في الدنيا و حسابهم عسير أمام ربهم .نعوذ بالله تعالى من أن يجعلنا منهم .
14 - tariq الاثنين 24 مارس 2014 - 01:28
وجاء بعده جيل بل اجيال من الأذلال و تركو كل ما ناضل من أجله أوباسلام و أقرانه٠ و نسو و تناسو الدماء الزكية و تضحيات الأجواد و تبعو فرنسا و أذعنو لها الرؤوس . فطوبا لرجال الأمس و رجال اليوم القلائل٠
15 - lilot الاثنين 24 مارس 2014 - 01:41
Le défun assou Basslam était Lieutnant de feu Hmad Hda chef des résistants à bougafer , qui avait refusé de se rendre aux fr et avait décidé de regagner Badou en tentant de fuire l'invasion fr.Je ne nie pas le role de basslam dans la résistance,sauf qu'il faut juste etre honnete et dire la vérité.je parle en connaissance de cause et avec appui de preuves.
16 - ouchn الاثنين 24 مارس 2014 - 01:45
S'il savait que les fassis el fehri (pas de majescule) allaient faire du pays ce qu'ils sont entrain de faire, il aurait peut etre aider les francais. Dites moi exactlement si allal al fassi a jamais vu de pres une fusil??
Publiz svp
17 - أعطى الاثنين 24 مارس 2014 - 01:54
مقال رائع أستاد ميمون شكرا .، اتوقع ان تتعرض إلى مضايقات بسبب غيرتك على تاريخنا الموضوعي و عن إتحادية ايت عطى ،. لأن اللدي قتل اجدادنا في بوكافر هم فرنسا + المخزن اللدي كانت تزعجه هده الاتحادية التي لم ترضخ يوما لسلطته ....
شكرا هسبريس
18 - bakkenziz الاثنين 24 مارس 2014 - 02:04
مثيل هؤلاء رحمة الله عليهم ، ضحوا بكل شيء من أجل وطنهم .. و مع ذلك لا نجد أيما تكريم يليق بتضحيتهم و لو طريق غير معبد يحمل إسمهم يؤدي إلى شارع رئيسي نعرف اسمه مسبقا !
تقول لي جدتي دوما : '' تاكات أوراد تفال أبرا إيغد إح تنسا '' '' كل ما تتركه النار، مجرد رماد عندما تنطفئ ''
19 - o youssi الاثنين 24 مارس 2014 - 02:05
bonjour
malheureusement ,bougafer et saghrou et ait atta, et toutes les regions qui ont vraiment marques l histoire sont encore marginalisees, les gens qui sont alles a exliban sont les vrais gagnants ......
20 - Papillon الاثنين 24 مارس 2014 - 02:28
أشكر إدارة هسبريس وكل العاملين بهذا المنبر الإعلامي الشامخ،صوت ينور أفكارنا بكل مصداقية وشفافية تثير إعجابي كقارىء مدمن على التهام المزيد من النصوص والمقالات السياسية، والتاريخية،والإجتماعية، عن الكثير من الشخصيات التي ساهمت في صنع تاريخ هذا الوطن،القائد "أو با سلام" أسد من سباع الأطلس،طواه النسيان وأحياه التاريخ،أخافته آلة من صنع الحظارة،ورأينا صورته بعد أجيال تعاقبت وتركت بصمات خالدة رصعت رؤوس كل المغاربة بتاج الوقار والشموخ.
21 - drissbkd الاثنين 24 مارس 2014 - 02:39
" عندما صعدنا الجبل كان النبي يَتَقدّمُنَا، وعندما نزلنا من الجبل تركنا النّبي هناك".وهذه محاولة ترجمة للنسخة الأصلية :

االليg نولي عَري نْمُونْ دْ النّْبِي سافْلاَّ ** الليg دْنْدْرا سِمْطِّي نُدْجاتِنْ gدْغارْ.

مع تحيا تي لجميع من ضحى ويضحي من أجل بلده، ومن أجل الإنسانية جمعاء...
22 - صالح الصالح الاثنين 24 مارس 2014 - 03:31
رحمة الله علي محبين الوطن والمناضلين وقول الله عز وجل ولا تحسبن الدين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل احياءا عند ربهم يدكرون ، مما يتطلب هو جعل تمتال تدكارا للمناضلين الأبرار كيف ما كانوا ادا هم من الريف او من جبال الاطلس الصغير اوالكبير او عرب تسمي عنهم الشواريع والقناطير والمنشئات والبنايات تدكارا لتضحيات التي قاموا بها لوطنهم ولبناء وإحياء روح الكفاح والنضال المتابع و المستمر لتحرير المغرب من الاستعمار ولتعلم وليعلم المغاربة ان الاستعمار هدا العهد له مخطط رقم À والمخطط رقم B ومن بعده مخطط رقم C ومخطط رقم D فاالاستعمار يتسيف متل الشيطان كل مرة يأتي علي صفة ساحرة ، واحسن شيئ هو تعليم المغاربة والشباب الصاعد تاريخهم وحضارتهم وإعطائهم التقافة العصرية مع تفتح والاهتمام بالمتمماتك والفيزيك وتفتح علي الصناعة والتكنولوجية واندماج الجميع في البناء والتشييد والتقافة العصرية ومحاربة الأمية .
23 - Moroccan from the Pacific الاثنين 24 مارس 2014 - 03:53
صورته, لباسه و قصته تذكرني بجدي رحمة الله عليه, حارب الفرنسيون الأنذال و قاتلهم بكل ما امتلك من جهد صحبة صديقه موحى أو حمو الزاياني رحمة الله عليه كذلك, الرجل الذي تنكر لمعرفة جدي عندما قبض عليه حتى يحمي جدي من الأسر.
علال الفاسي كان يحرض سكان القبائل و القرى على قتال الفرنسيين و ينصح أهله الفاسيون آنها بالتمدرس و التعلم للظفر بالمناصب عند خروج المعمر. و فعلا رحل الفرنسيون بعدما غرسوا جذورا من بنيهم الفاسيون الخونة (لا أعمم) و بقينا مستعمرين منهوبين إلى يومنا هذا عن طريق وزراء و أمثالهم ينفذون تخطيطات فرنسا الإستعمارية. كل حكامنا بجنسيات فرنسية و إسبانية, دليل صارخ على ولائهم لأجدادهم شارل دوغول و فرانكو.
أكره فرنسا التي حررناها من هتلر, و إسبانيا كذلك. أتمنا من بوتن أن يمدد أطماحه التوسعية لتشمل حتى جزيرة إنجلترا حتى نتخلص من فراعنة الألفية. أتمنى أن يبيدهم بما يملك من أسلحة فتاكة و التي لا قبل لكل العالم بها.
أنا من المؤمنين أنه لو كان قد فاز هتلر, لما كنا مستعمرين الآن و لا كل إفرقيا. وحده كان يعلم خساستهم, و تاريخهم عنه مزور و ملفق.
24 - رحمه الله الاثنين 24 مارس 2014 - 03:56
كان لي شرف خدمته رحمه الله وأنا طفل في أواخر عمره حيث نزل ضيفا عندنا مارا إلى مدينة مكناس للمداواة ، لقد إستغربت أول مرة أصب عليه ماء الوضوء ثقوبا لاحظتها في ذراعيه و رجليه وسألت والدي رحمه الله عنها فقال لي إنها من أثر ما أصابه من رصاص في الحرب.
كان رجلا وقورا محافظا على صلاته متواضعا زاهدا تقيا يكثر من الدعاء.
معركة بوغافر لم تنتصر فيها القوات الفرنسية رغم كثرتها لأنها لم تستطع الصعود لإنزال المجاهدين بالقوة بسبب صلابة مقاومتهم فلجأت إلى الحصار والقصف الكثيف مما إضطرهم إلى قبول معاعدة سلام مشروطة مع فرنسا من أبرز بنودها عدم خضوع القائد عسو ابسلام لسلطة الكلاوي بمراكش و تعامله مباشرة مع السلطان محمد بن يوسف وبهذا الشرط بقي خارج سلطة فرنسا لأنه بموجب عقد الحماية لا يخضع السلطان كرمز لسيادة الدولة المغربية لسلطة فرنسا لأن المقيم العام الفرنسي الممثل لسلطة الحماية تنحصرمهمته في القيام بإنجاز الإصلاحات المتفق عليها تحت إشراف السلطان الذي بيده سلطة توقيع ظهائر التنفيذ.
أثناء التوجه الى خيمة المفاوضات كانت تقدم لعسو ابسلام ورفاقه نفس التحية العسكرية المقدمة لوفد الجنرالات الفرنسيين.
25 - Mostafa algharib الاثنين 24 مارس 2014 - 04:27
Bravo mon frère les fassis et leurs khodam ont tout y compris les noms des places les rues sachants qu ils ont rien fait pour ça
26 - علال المراكشي الاثنين 24 مارس 2014 - 04:47
بعدما يأست فرنسا من الانتصار العسكري على أبطال زيان وسوس والريف ركزت جهودها لأكثر من مئة عام لتخرج لنا أفواجا من أبناء هذه المناطق أجسامهم سوسية وريفية وزيانية وأرواحهم فرنسية رضعت حليب الجنرالات الذين قتلوا الأجداد ودمروا الأرض وحرقوا البلاد، وضعت في عقولهم وقلوبهم أسطورة اسمها الأمازيغية تمت صناعتها في مختبرات باريس وليون تحت أنظار جاك وجون ودومينيك، فجاؤوا يشنون حربا إبادة تدميرية ثقافية وفكرية على أصولهم ومنابتهم في جبال تافراوت وبوكافر والريف...حرب على تشلحيت وتريفيت وتزينت...رضعوا سم كراهية أرضهم وأصولهم رافعين شعارات قومجية أمازيغية مسمومة وقاتلة لهم.
27 - MEMMIS N UDRAR الاثنين 24 مارس 2014 - 04:47
للاسف كان زعماء المقاومة المغاربة في واد والقصر وحاشيته في واد اخر..حتى بعد الاستقلال الى اليوم توجد ثغرة بين احفاد المقاومين والقصر..ثغرة يعمل التعليم منذ الاستقلال على توسيعها لابعاد الامازيغ المقاومين من مراكز القرار وتهميش احفاد المقاومين وتعريبهم وجعلهم عبيد مشردين لا يصلحون لشيء ولا يعرفون عن التسيير في الادارة المفرنسة شيءا..

السياسة الداخلية للمغرب تديرها نخبة لا يهمها الا مستقبل ابنائها دون غيرهم ولا تتردد في اتباع سياسات تمكنها من الدفع بالمستضعفين نحو المزيد من الاقصاء حفاظا على مصالحها ومصالح ابنائها..سياسات كبلت اكثر من تسعين في المئة من طاقات ابناء وطننا..ناتي بعدها ونصرخ في وجه النخبة التي دمرت تعليمنا بينما تستمر وتعمل بثقة اكبر على تنفيد المزيد من سياساتها الشيطانية..

فالخيانة والشمتة ما زالت ترتكب.. الثغرة او الفجوة بين المافيات والفقراء لا زالت تتسع وبلمختار يفرنس الباكالوريا وابناء المقاومين امازيغ ومعربون يمهلون لا يهملون..
28 - عبدو التدﻻوي الاثنين 24 مارس 2014 - 04:59
والله لن تقوم لنا قائمة نحن المغاربة إذا فقدنا وحدتنا عربا وأمازيغا ما لم نشبت بما تشبث به أجدادنا الحفاظ على الدين اﻹسلامي وتامغرابيت. لما وصل إدريس الأول إلى المغرب هاربا من جور المشرق استقبله المغاربة واعطوه حق اﻹمامة لنسبه الشريف تبركا تيمنا لغاية واحدة هي أن يجمع شتات القبائل للدفاع عن وحدة الوطن. لقد كان لهم نظر ثاقب منذ القدم لانهم كانوا يلغون كل شيئ امام الأهداف العليا للوطن اﻵن نرى من أحفادهم من يثير نعرات التفرقة منفذا من حيث يدري أو ﻻيدري مخطط اليوطي مهندس التفرقة بين العرب واﻷمازيغ لاضعاف هذا البلد القوي بإيمان وابنائه ووحدتهم.
29 - wydadi الاثنين 24 مارس 2014 - 05:14
أسد من أسود الأطلس، إلى جانب موحى ٱو حمّو الزياني أسد زيان ،وأحمد الحنصالي أسد تادلة. مشكلتهم في نظري تكمن بالإضافة إلى ضعف الإمكانيات تبقى غياب التنسيق بين أنواع المقاومات في مختلف مناطق المغرب آنذاك، وذلك راجع لغلبة المفهوم القبلي عند سكان المغرب بصفة عامّة خصوصا سكان ما كان يطلق عليه سابقا ببلاد السيبة. وحده أسد الريف الخطّابي رحمه الله وبحكم اشتغاله سابقا كصحفي بآسبانيا أدرك أن الإستعمار يندرج في سياق الإمبريالية الغربية، لذلك نجد شكل مقاومته وفكره يكتسي صفة الكونية،مما أثار إعجاب رموز التحرر آنذاك كماو ،وكيفارا ...ولا أدلّ على ذلك مواصلته الكفاح من القاهرة ومواقفه السياسية بعد الإستقلال، رحم الله كلّ هؤلاء الأسود ولا ننسى أيضا أبطال الشاوية سنة 1907 الذين ظلمهم التاريخ. رحمك الله يا أمغار ، وهنيئا لك الموت قبل أن ترى شباب التيكتونيك في بلدك.
30 - يا ليت السيبا الاثنين 24 مارس 2014 - 05:36
و ماذا اعطوا لامازيغية بعد نضال هؤلاء الا التعريب الدي يدمر كل الامازيغ

قتلوا المستعمر وحصد العربان النتيجة يا ليت لو كانت دولة اتحادية ايت عطى

وبعد ذالك العربان يستغلون الدين من اجل التعريب

حبذا لو جهدوا في العرب انذاك
31 - BISCOTAS الاثنين 24 مارس 2014 - 05:52
je suis d accord avec le 2 ,avez vous vu une rue, une place ou une ecole portant le nom de ce valeureux combattant qui a tout donne pour son pays ? .Seuls les collabo et les traitres ont ce previlege dans mon pays malheureusement.
32 - Moussalli الاثنين 24 مارس 2014 - 06:19
السلام عليكم أنهم رجال بمعنى الكلمه جاهدوا من اجل الحريه هاد المجاهد لم يرهبه السلاح وهادا قمت الرجولة وارهبته آلت التصوير وهادا أمر عادي لانه اول مرت يراها وبالمقابل رجال اليوم أو الجيوش العربيه سلاحها يستعمل فقط لقمع الشعوب أما آلت التصوير أو كاميرات التلفزة فهادا هو اليوم الدي يتمناه كل واحد منهم من جهت آخراً فجيشنا فكل سنه نرا أوسمتا وكان المغرب ينتقل من تحرير القدس إلى سوريا العراق وأفغانستان (علامن كاضحك الناس تاقت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟)
33 - said الاثنين 24 مارس 2014 - 06:34
im so proud to be attaoui.my father told me much about this kind of good storys ,and about how much france had problems with mojahidine in villages like touroug,mellab.
34 - Faysal الاثنين 24 مارس 2014 - 06:49
Hlf Dadda Atta Ma Aata Hatta Irad Saghro Ota ...!Cet exemple etait donne pour montrer que les Ait Atta ne se renonseront qu'apres la distruction total de Saghro(Anti atlas).Tous les evenements qui succedaient a l'"Independance" du Royaume s'orientaient vers la marginalisation des Tributs Ait Atta ...
35 - el attar الاثنين 24 مارس 2014 - 07:19
Les femmes des Ait Atta n'ont pa sete citée,elles aussi sur le front celles qui ne savait pas uutiser les armes les charge pour les autres n'oublions pas lla célèbre Ytto qui n'a pas ete cité,cette femme qui avait le courage de toute une armée
36 - mantiqui الاثنين 24 مارس 2014 - 07:22
Allah yrhamhoum c etait des gens fiers et courageux ...mais trop fier et trop courageux pour cette epoque
fiers ils n aurraient suporté le pouvoir de personne ,y compris celui du makhzen royale dont ils n acceptaient que l autorité spirituelle...
jusqu au 19 eme sciecle ca suffisait pour garder le maroc independant...des qu un envahisseur pointait du nez ..unis par l autorité spirituelle du sultan et armés de leurs courage ils arribvaient tjs a repoussé l envahisseur....
mais apres cette epoque et avec la revolution industrielle qu a connu l europe ...le courage et la fiérté a eux seuls ne suffisaient plus ...
Au contraire ces deux qualité devenaient des boulets pour l independance du maroc .. ...
apres le 19 eme sciecle ce n est plus de gens fiers et courageux que le maroc avait besoin mais de citoyens dociles et assujesties au pouvoir centrale...afin que ce pouvoir centrale puisse recolter les impots et construire un etat moderne capable de resister aux occidentaux modernes.
37 - issamiori الاثنين 24 مارس 2014 - 07:55
Il faut être fière de nos ancêtres et passer le message à ceux (loin d'être des vrais marocains)qui cherche l'européenne dans notre chère Maroc
38 - Amazigh الاثنين 24 مارس 2014 - 08:25
رحم الله المقاوم الباسل ومن قاوم معه رحم الله كل من له الغيرة على دينه وبلده ولغته انهم الأمازيغ الأحرار الذين قاوموا الى اخر رمق ضحو بكل ما لديهم . مالا وأخوة وأبناء من اجل الدين والشرف.لاحظ ما جاء في بنود الهدنة الا يحظر النساء في حفل ... الخ.
39 - moussa الاثنين 24 مارس 2014 - 08:28
ورغم ذلك فإن المغرب يحتفل بذكرى الوتيقة و ينسى ذكرى هؤلاء الأشاوس و كل شوارع المغرب تحمل إسم علال الذي كان يهين الأمازيغ من القاهرة
40 - التطوانية المغتربة الاثنين 24 مارس 2014 - 08:39
الصورة تقول اكثر ما قاله المقال
اسد في الهيبة و الشموخ و القوة و الرهبة
اللهم ارحمه و اسكنه فسيح جنانك
41 - EL Ghazi الاثنين 24 مارس 2014 - 09:00
لكنه أدرك بحدسه أنها خطيرة مهما طمأنه الجنرال
42 - محمد ابو انس الاثنين 24 مارس 2014 - 09:37
هؤلاء رجال قاوموا وضحوا من اجل الكرامة واليوم هناك جبناء يركبون علئ هذه الصفحات المجيدة من اجل الكراسي والامتيازات والمادونيات في حين يعيش المقاومون الحقيقيون علئ الهامش.
43 - احممد من اكدير الاثنين 24 مارس 2014 - 09:38
اذا رجعنا الى قراءة التاريخ نجد ان من قاوم الاستعمار هم بدرجة الاولى هم الامازيغ ماذا كان يفعل حزب الاستقلال انذاك. ...
44 - مسعود السيد الاثنين 24 مارس 2014 - 09:42
وبعد كل هذا وكثير كثير مثله في مختلف أرجاء الأطلس . مع العلم أن المقاومة الفعلية والجدية التي قهرت الفرنسيين منبعها و مصدرها الجبال وليس السهول التي يصطاد فيها الفرنسيون المقاومين كالأرانب.بعد كل هذا وذاك أنظروا الى حال تلك المناطق الحرة الأبية كيف أهينت وتهان إلى حد اليوم .هل أخدنا الاستقلال أم أخدنا والامر أن من يقال أنهم إخوتنا فالاسلام ينكرون علينا حتى حقوقنا الثقافية والتاريخية الممتدة لما وراء التاريخ .ربما أجدادنا أخطئوا في تمييز العدو الحقيقي وحاربوا عدوا مزيفا
45 - moutabii الاثنين 24 مارس 2014 - 09:50
ماذأ فعلنا نحن اليوم وماذا تعلمنا من الأمس؟ لقد وضعنا أيدينا بأيد مستعمرنا ولبسنا لباسه واكلنا طعامه واحتفلنا باعياده و اعجبنا به ايما اعجاب و تطبعنا بطباعه وتكلمنا لغته دخل المستعمر بيوتنا واستحل حرماتنا و اهان ديننا !! الى كل من كتب هذه التعليقات السخيفة و الجبانة و المنافقة ادعوكم لقول الحقيقة او الصمت .الى كاتب هذا الموضوع ارجو منك ان تكون لك مرجعية صحيحة للاحداث التي تم سردها . اهكدا نتكلم عن المفاومين ففط نبحث عن العناوين البراقة لكي نجدب القراء نحونا انها اهانة كبيرة لهدا المقاوم لم يخف البندقية واخافته كاميرا مصور .صحيح انظروا الى الصورة انهم يصوبون سلاحهم امام الكاميرا!
46 - ahmed الاثنين 24 مارس 2014 - 10:05
الى المغاربة ابناء الامازيغ الدين استعربو وتنكروا لهويتهم هؤلاء هم من تنعتونهم قدحا بالبربر سكنة الكهوف هم اسيادكم وسبب وجودكم على هذه الارض ...
47 - غالي الاثنين 24 مارس 2014 - 10:10
الناس تتناقش و تبحث عن الحلول للخروج و تحدي الازمات و انتم تنبشون في التاريخ الدي لا يجديكم في شيء هيا بنا لنشتغل على طريقة هولاء # الشرفاء الأوفياء # و لترك الطرهات و لنعمل جميعا و لنقف وقفة رجل واحد لاسترجاع امجاد الابطال لكن ان استمرنا في مدح الابطال فلا نجني اي شيء و الله اعلم هده وجهة نظر
48 - yuba الاثنين 24 مارس 2014 - 10:12
أجدادنا أخرجو اﻹستعمار "الخارجي" لنجد انفسنا تحت إستعمار "داخلي" اشد حقدا وبغضا من اﻷول.
وهذا هو الخطأ التاريخي الذي إرتكبه اﻷجداد ولا تزال اﻷجيال الحالية تدفع ثمنه.
49 - انه يشبه ابي الاثنين 24 مارس 2014 - 10:20
انه يشبه ابي في الباس و الوجه وهو ايضا من ايت عطا شرك منذ الصغار مع جدي في الكفاح ضد المستعمر ثم شرك في المسيرة الخضراء ثم القوات المساعدة ولايزال يتلقى فقط دريهمات معدودة، اللهم اطل في عمره
50 - عطاوي نومالو الاثنين 24 مارس 2014 - 10:25
من هم هؤلاء الدين استقبلو مولاك ادريس الاول.انهم *قبيلة اوربة*الامازيغ.لا تعد بنا الى الماضي كي يغطي على الحاضر.عندما تتكلمون في تاريخكم الرسمي عن *ثورة الملك والشعب*وعن*11يناير*تحصرونها في كاريان البيضاء ومعركة وادي زم وباحتشام.بينما تركزون على تلك الصورة اليتيمة التى نرى فيها حافلة تغادر القصر حاملة الملك الى المطار ثم الى المنفى.وهل بدات المقاومة فقط سنة 1944 او 1952 بوثيقة المطالبة بالاستقلال او نفي الملك. لا يا اخي .اننا نتكلم عن 1912 الى 1933 . انا اسكن بني ملال التي احتلت في 1912 وغير بعيد عن المدينة -حوالي 2 كلم-يوجد فرع من ايت عطا وبفضل مقاومتهم لفرنسا لم تستطع هده الاخيرة بناء اول قلعة لها الا سنة1916.والقلعة ما زالت شاهدة على دلك.هدا هو التاريخ الدي يجب ان يدرس .لقد سئمنا من التاريخ الرسمي الدي يكدب على المغاربة.تاريخ**وكون جيشا وبنى قنطرة وسك النقود باسمه**.ليس هدا هو التاريخ الحقيقي.ولعلمك فايت عطا يمتدون من ثخوم بني ملال الى ازيلال الى وارزازات وتنغير الى زاكورة حتى حدود الجزائر.وستلاحظ ان هده المناطق هي الاكثر تهميشا في المغرب.هدا انتقام من الفاسيين وحفدة ليوطي .كفى .
51 - saidi mohamed الاثنين 24 مارس 2014 - 10:35
ر حمت الله علا اجدادنا اتاءسف لشبابنا الذين يتحدثون بلسان الافرنج متفاخرين بها وينبذون العربية وحتى الامزيغية ونسو بان فرنسا ابادت اجدادنا والله اني احس بالحزن عليهم في هذه اللحظات كلو اني ارى قتلانا من الصبية والنساء تف على الاستعمار واعوانه قاتلكم الله
52 - المجد للشهداء والابرار الاثنين 24 مارس 2014 - 10:35
السلام عليكم...
ان اول شيئ يثير انتباه القارئ في صفحات تاريخنا العريق هو بساطة هؤلاء الصناديد الكرام.....اتشرف ان يقرا كل المتابعين لجريدتكم الموقرة تاريخ المغرب الصحيح والشريف المقدس...المغرب الذي ضحا من اجله كبار المجاهدين والوطنيين وذلك من اجل ان ينعم الشعب المغربي بكامل استقلاله ووطنية قراره بين الامم...رجال ضحوا من اجل تكافؤ الفرص بين شرائح المجتمع المغربي وازالة الانساب...من اجل مغرب ينعم فيه الجميع بكل الحقوق...لكن لكن...اه من دولة تنسى او تتناسى دور البسطاء من الرجال الذين مرغو انف اعتى القوى العالمية بين ثنايا جبال الريف والاطلس وبين سهول وجبال الاخصاص وايت بعمران مرورا بمناطق لعل المغاربة لم يسمعوا بها قط...كل هذا الكم الهائل من المجد لم يستغل من اجل الدفع بمقدرات وبطولات وامجاد هذا الشعب العظيم...واصبحنا نرى الان ابناء من كانوا بالامس مجرد حثالات لا مكان لهم بين اجدادنا ...اشباه رجال باعوا الوطن لفرنسا من اجل هذه اللحظات ومن اجل المال والسلطة...اين هي فعاليات المجتمع المدني من اجل المطالبة بتخليد ذكرى كل معركة او اقامة يوم وطن حداد على اجدادنا الاشاوس...ضاع كل شيئ.
53 - addi الاثنين 24 مارس 2014 - 10:36
نشكر جزيل الشكر اهالي اميضر الاشاوس الذين تمسكو اشد التكسك بالنظال في الجنوب الشرقي مند 1986 مرورا ب 1996 وصولا 2010-2011-2012-2013 ويستمر الى حدود الساعة وعلى درب المناضلين في الجنوب الشرقي ضد الفقر وضد التهميش والاقصاء حيث لم تتغير ملامح الجنوب الشرقي مند عهد الكلونيل هنري و.........
فتحية اكبار واجلال لساكنة اميضر الذين يفكرون في المستقبل المنطقة
اما الشهداء فرحمهم الله .
فكرو في المستقبل امل الماضي في الجنوب الشرقي شاهد على نفسه والدولة لم تكون يوما الى جانب التضحيات التي قدموها الجنوب الشرقيين .
54 - تطواني الاثنين 24 مارس 2014 - 10:39
واحد يحارب ويكافح إلى الرمق الأخير ...والآخر يجدهما باردة .....؟؟
55 - ابن المغرب الاثنين 24 مارس 2014 - 10:43
لقد انعم الله على بلادنا منذ سالف الزمان برجال لا يخافون في الله لومةلائم.فما احوجنا لقرائةتاريخنا لرد الاعتبار لهؤلائ الشرفائ الذين استرخصوا ارواحهم في سبيل الوطن.لايهمه منصب ولا جاه.فل تعتبروا ايها الاحزاب الرخيصة.يا ابن زيدان المهرج.اين انت من هؤلائ الاشاوس.رحمهم الله رحمةواسعة.
56 - مغربي الاثنين 24 مارس 2014 - 10:43
أنظروا إلى فطرة الأمازيغ الذين صنعوا التاريخ بدمائهم الزكية و الطاهرة إمرأة تقول كلاما يقشعر منه الجلود و تذرف له الدموع لقوة إيمنانها بربها و قوة حبها لنبه صلوات الله و سلامه عليه ماذا قالت؟

قالت " عندما صعدنا الجبل كان النبي يَتَقدّمُنَا، وعندما نزلنا من الجبل تركنا النّبي هناك".

و الآن بعض الأمازيغ المتنكرين لتاريخ أبائهم و أجادهم المشرف يطعنون في الإسلام و في نبي الإسلام و هؤلاء يجعلون الأمازيغي المسلم يشك في إنتسابهم للأمازيغ الشرفاء و الأحرار.
57 - bzza516 الاثنين 24 مارس 2014 - 10:44
مات عسو اوباسﻻم وموحى احمو الزياني وماتت معهم المناطق التي حرروها من المستعمر تحت تهميش المخزن، انا لله وانا اليهم لراجعون.
58 - sarih الاثنين 24 مارس 2014 - 10:51
اجدادنا كانو لا يرضخون للذل وهده من شيم الا مازيغ الاحرار اما عن الا ستعمار فكله مسرحية بين فرنسا والقصر مثل النفي والحركة الوطنية ، مدا تغير في المغرب فزمننا بعد الا ستقلال ،ملك يتحكم في كل صغيرة وكبيرة مناجم الدهب والفضة كلها له ، ويريدون التحكم في هويتنا ،
59 - ider.casa الاثنين 24 مارس 2014 - 11:14
هذا الرجل الذي حربا الاستعمار الفرنسي من اجل مستقبل أفضل لي أبناء هذا الوطن الغالي ولكن إذا ذهبنا إلى المناطق التي ينتمي إليها هذا الرجل العظيم لا نرى إلى التهميش الممنهج من طرف المخزن اما عن آلة التصوير التي كانت غير معروفة عندى القبائل في الاطلس في سنة 1933 إذا ذهبنا إلى بعض المناطق في الجبال في الأطلس في 2014 لايعرفون آلة التصوير. نغس الشيء في الريف منطقة الجهاد ضدّ الاستعمار الإسباني ولكن نفس الإقصاء والتهميش الممنهج
60 - Brahim tadafalte الاثنين 24 مارس 2014 - 11:14
أولا اشكر شكر لا دارة هسبريس علي هذا الموضوع.ان قبائل ايت عطي بون استنني عجاهدوا في هذا الحرب الذي قدمنا فيها عدد كبير من الشهداء في سبيل هذا الوطن .وان سدفتك الأقدار الي هذا المنظق ستري جميع أنوع تهميش بكل معيرها .ان هناك من فقدو داوهه كلهم .وصولطات فرنسية نزعت كل ممتلكاتهم علي ميزيد14سنة.اما ان فمن هو المقاوم في نضريةً بعض الناس هم يخدون ون الفرانس.
61 - Salm الاثنين 24 مارس 2014 - 11:24
رحمه الله وأمثاله رجال لا يعرفون الذل او لايرضونه.قليلون في هذا الزمان.
62 - 3mmi bnadem الاثنين 24 مارس 2014 - 11:28
C’est une information qui relève beaucoup plus de l’insolite. Avoir peur d’un appareil photo et non pas d’un fusil, ça ne colle pas. Arrêter d’induire les gens en erreur et laisser nos vieux reposer en paix.
63 - مصطفى أومرغاد الاثنين 24 مارس 2014 - 11:39
آآآه يا زمن!! والله إن العين تدمع على حالنا. رحل الرجال البواسل وتركوا أرباع الرجال وإن لم أقل اللاشيء."دان إريزن زريند إمياتن"
ذهبوا وحملوا معهم كل قيم الشجاعة والإتحاد والتعاون والتواضع والصدق والغيرة على كل شيء، فتفشت فينا الخيانة والخوف والتباهي والكره والسكر العلني واتباع عورات النساء والصراعات بل والإقتتالات (الأراضي السلالية خير دليل). فالشهيد وأمثاله كانوا رجالا أمازيغيين أحرارا متشبعين بقيم الجهاد ومبادئ الدين الإسلامي .فماذا عن الأحفاد اليوم؟؟؟؟؟؟؟؟ماذا عسانا أن أقول إلا " ليث الماضي يعود يوما". أهياها أهيها...
64 - massin الاثنين 24 مارس 2014 - 11:43
عسو او باسلام.
زايد او حماد
او عرجي
اسماء امازيغية كتيرة قاومت في الجنوب الشرقي المهمش حاليا
65 - ملاحظ الاثنين 24 مارس 2014 - 12:05
بعدما يأست فرنسا من الانتصار العسكري على أبطال زيان وسوس والريف ركزت جهودها لأكثر من مئة عام لتخرج لنا أفواجا من أبناء هذه المناطق أجسامهم سوسية وريفية وزيانية وأرواحهم فرنسية رضعت حليب الجنرالات الذين قتلوا الأجداد ودمروا الأرض وحرقوا البلاد، وضعت في عقولهم وقلوبهم أسطورة اسمها الأمازيغية تمت صناعتها في مختبرات باريس وليون تحت أنظار جاك وجون ودومينيك، فجاؤوا يشنون حربا إبادة تدميرية ثقافية وفكرية على أصولهم ومنابتهم في جبال تافراوت وبوكافر والريف...حرب على تشلحيت وتريفيت وتزينت...رضعوا سم كراهية أرضهم وأصولهم رافعين شعارات قومجية أمازيغية مسمومة وقاتلة لهم.
66 - الأبطال المغاربة الاثنين 24 مارس 2014 - 12:06
أنا لا أفهم لمذا لا تكون لنا أفلام و مسلسلات تاريخية لمثل هؤلاء الأبطال المغاربة، الذين ضحو بالغالي و النفيس من أجل هذا الوطن و من أجل احفادهم. و ذلك حتى يعود لنا شيء من الذاكرة الجماعية. لماذا يتم دفن ذاكرة مثل هؤلاء الأبطال الأشاوس. و لا فالحين غير فالأفلام المهسكيه و التركية؟
67 - متتبع الاثنين 24 مارس 2014 - 12:26
ان المندوبية اللاسامية لقدماء *المقاومين*لا تعترف بالمقاومة ما قبل نفي الملك محمد5.يقولون -مقاوموا القلم-ان الدين حاربوا الاستعمار عند دخولها الى المغرب كانوا في الحقيقة خارج القانون. لم يكن استعمارا بل *حماية* تمت من طرف فرنسا بطلب من السلطات المغربية انداك.وكل من حارب المستعمر في تلك الفترة فقد خالف السلطة المركزية ويسمى خائنا للملك ولدلك لا يسمى مقاوما.اما من نفوا الى القهرة-واكلين شاربين-فهم مقاومون امثال علال والقادري والخطيب..اعني مقاومة الارائك-les fauteuils-.ومن نكل بهم وبابنائهم فلم يكونوا الا خارجين عن السطة وخونة.لداك مازالوا يحاربونهم من خلال سياستهم التفقيرية والتجويعية...وما ملحمة اميضر ببلاد ايت عطا الا مثال صارخ. تنهب اراضيهم وخيرات بلادهم وتستفيد منه مناطق اخرى.يقول صاحب المقال ان اوبسلام فزع من الة التصوير واؤكد لكم جازما ان اهل هده المناطق ما زالو ويختبؤون لما يروا طائرة ومنهم من لم يشاهد قط الة تصوير اوكاميرا اوباخرة..ابناء هده المناطق ادكياء بالفطرة رغم عدم ولوجهم للمدارس ومن ولجها فاغلبهم علميين مهندسين .لقد سبق للحسن 2 ان قال **ان منطقة الرشيدية مشتل للمهندسين.
68 - eol122 الاثنين 24 مارس 2014 - 12:40
des gens comme lui il y en a eu plein!! c est la reconnaissance qui nous manque!! ak irham rbbi je adaddatngh.!! soyez surs chers amis que ces gens là n'ont jamais aspire a quelque reconnaissance que ce soit ni a aucune contrepartie de ce qu'ils ont faits pour notre pays .
69 - mustaphaounou الاثنين 24 مارس 2014 - 12:41
أنتمي الى قبائل أيت عطا و أتذكر جدي رحمه الله عن معاناته و الذين معه من قبائل أيت عطا في المعركة في قصص مرعبة حكاها لي لمدد طويلة و خلال سنوات وأنا لا زلت صغيرا.مات رحمه الله لا يملك سكنا ولا أموالا.وعندما بدأت أفهم شيئا من السياسة و أسمع بالمقاومين و ما يملكونه من مأذونيات الحافلات الصغيرة والكبيرة وما يتوصلون به شهريا بغض النظرعما توصلوا به من مبالغ مالية كبيرة .طرحت السؤال لوالدي رحمه الله تعالى :ماذا عن قبائل أيت عطا!لماذا لم يستفيدوا هم كذلك مما قدموه لهذا البلد مثل.....؟كان جوابه رحمه الله :الدفاع عن الوطن لا ثمن له إلا الحرية أو الموت.
70 - زكرياء حدا الاثنين 24 مارس 2014 - 12:47
أولا : الصورة ليست لعسُّو أُوباسْلاَم بل أخوه الحاج لحسن
عسُّو أُوباسْلاَم توفي في 16 غشت 1960 تحت تداعيات مرض السكري ودفن بمقبرة أجداده بجماعة تاغيا ن إيملشان وليس مقبرة إِغرم أَمَازدَار
71 - Abou Zakaria الاثنين 24 مارس 2014 - 13:14
سؤالي للعرب و مندوب المقاومة واعضاء جيش التحرير, ما ذا تقصدون بالمقاومة , ومن الاولى بالاستفادة من بطاقة المقاوم?
72 - mohammed الاثنين 24 مارس 2014 - 14:01
il faut qu'on mérite son héritage
73 - تمزيغت نسوس الاثنين 24 مارس 2014 - 14:06
يتحدثون عن إنصاف المقاوم, فهل إنصافه يتم عن طريق إهداء أبنائه باقة من الورود الذابلة أم عن طريق إعطائهم تذكارا لا يتجاور ثمنه بضع دريهمات, ليرجعوا في اخر المطاف إلى أكواخهم التي تفتقد إلى أبسط شروط الحياة بعد مسيرة طويلة و صعبة بسبب غياب المسالك الطرقية وانعدام وسائل النقل ليعيشوا على هامش وطن ضحى اباؤهم لأجله بالغالي و النفيس, و قدموا له كل شيء في حين لم يقدم لهم هذا الوطن شيئا يذكر. و يرجع (( المنصف )) إلى "الفيلا" الراقية الخاصة به و جيوبه العميقة مليئة بأموال الوطن الحبيب بعد الركوب على ظهر المقاومين الشرفاء. نعم هذا هو الإنصاف الذي يتحدثون عنه ليستمروا في استفزاز وجوه المقاومة الشريفة
74 - المناضل الاثنين 24 مارس 2014 - 14:48
مناطق كثيرة من بينها المنطقة التي كان ينتمي لها اوباسلام لا تعرف آلة التصوير الى يومنا هذا، و هذا ناتج التهميش الممنهج لهؤلاء ابناء المقاومين
75 - lawer الاثنين 24 مارس 2014 - 15:06
Aissou oubaslam n'est que l'un des exemples de ces libres, fiers, intègres, courageux et très simples doués d'une intelligence hors norme. C'est le type de Attaoui, grand et solide comme le massif de Saghrou, foyer des Ait Atta .Cette confédération Amazighe d'origine Sanhaja était l'une des plus farouche opposante â l'intervention française au sud est du Maroc . Les habitants de ces contrees avaient refusé tout compromis avec la pénétration européenne et cela dés 1918 avec la bataille d'Elbatha conduite par une autre fraction Attaouïe les Ait Khabbach de Tafilalet
76 - mehdi الاثنين 24 مارس 2014 - 16:02
j'ai eux l'honneur et le plaisir de visiter plusieur fois cet a vallée des braves , la vallee de saghro , la ou vous pouvez tous sentir la liberte et la paix total de tous ses régions du Maroc avec la nature sauvage et les montagnes volcanique .
ses gens ils n'attends rien de personnes que la paix .
77 - Brahim الاثنين 24 مارس 2014 - 16:13
Il faut relire l'histoire du Maroc oubaslam n'étais qu'un outile des français pour détruire la résistance des Ait Atta à Bougafer le résultat il a devenu un Kaid et fils aussi après il vendait la match et c'est l'histoire du Maroc comme ils voulaient non comme il est
78 - OSAGHRO الاثنين 24 مارس 2014 - 16:19
IL suffit de regarder les membres de l'association des ANCIENS COMBATTANTS,vous allez comprendre vite.chaque mouvement révolutionnaire, chaque militant et vrai, derrière utilitaristes qui attendent pour profiter de la situation et être au devant de la scène.
qui avait accompagné les colonialistes à Bougafer??
Qui leurs avait montrés TADAFALTE pour massacrer ZAYD OUHMAD,OTTANA, et jeter BRAHIM OUADDI NAY ADDI pour que les chiens les dévores ??
En répondant à ces questions, vous n'allez vous tromper , les Andalous et les Fassis sont toujours en train de nous piller avec des lois et des règlements et nous on est là à regarder.
79 - ربيع الاثنين 24 مارس 2014 - 16:44
تصر مبالغ طائلة في إنتاج أفلام لا تنفع بل تضر لكن أن تستخدم في مثل هكذا قصص هو أمر بعيد المنال لماذا لم يقم أي مخرج أو أية جهة مهتمة بمجال السينما في إنتاج أفلام تجسد هذه البطولات أم أنها الحقيقة التي لا يجب أن تعلمها الأجيال الصاعدة
ملحمة آل الخطابي
أسطورق عسو أبسلام
وحكاية محمد أمزيان
وكذا كفاح أسود الجنوب في إسم ماء العينين
أو زيد أوز يد أوزيد ......................
لكن نكتفي بفلم رمانة أو برطال أو قصة حديدان
الله ينعل الي مايحشم
80 - yassine الاثنين 24 مارس 2014 - 16:46
اللهم أدخله فسيح جناتك يا الله. عوض أن يضعوا إسم عسو أوبسلام على رأس شوارع الدار البيضاء ((السوداء)) تذكيرا بأسماء الشهداء الذين قدموا الغالي و النفيس من أجل الوطن ها نحن اليوم نرى إسم بورنازيل (شارع بالدار البيضاء) و هذا إن دل على شيئ فإنه يدل على من كان يقدم الولاء للاستعمار
81 - ouatta الاثنين 24 مارس 2014 - 16:59
نعم جاهد ضد الفرنسيين الغزاة مع ايت عطا ولكنه استسلم لااجل منافع شخصية له ولعائلته .منها ان يرث منصب القائد له ولااولاده.تحية الى النساء ابواسل الاواتي سرخنا ضده وضد من استسلم وباع القضية .تحية الى اولئك الاشاوس الدين رفضوا الاستسلام واتجهوا الى الصحراء المغربية في اسا والزاك والسحل
كما يسمونه اي الساحل.انه لم يرضخوا للاستسلام وكانوا ضد التقيع والهدنة التي لم تجلب لهم سوى ماء لسراب.لمادا اتخد عسو ابسلام القرر انفراديا وبدون استشارة لمجاهدين العطاويين.ان التوقثع كان خطاء جسيما في حق المقاومة.ختام رحم الله كل المقاومين ولشهداء .ويبقى لكل فرس كبوة.يجب اعادة قراءة تاريخ معركة بوكافر ولحيتيات التي دفعت اباسلام رحمه لله للتةقيع.هناك امور اخرى سيكشف عنها التاريخ وهنا سوف تظهر الحقائق التي سوف تغير نظرتنا لما وقع .
82 - Mohamed Barcelona الاثنين 24 مارس 2014 - 17:04
من ضمن ما أعجبني في المقال ما يوثق على غيرة الأمازيغ على أعراضهم .
83 - حقائق من التاريخ 2 الاثنين 24 مارس 2014 - 17:31
ما دمنا في حوار المكاشفة والمصارحة فلنسمي الأشياء بأسمائها ثقافة الإيثار والتسامح التي تميز الأمازيغ هي التي قامت الدولة على عصبيتها وأدت الى التأسيس و البناء والوحدة منذ الادارسة مرورا بالمرابطين و الموحدين والمرينيين و السعديين الى العلويين.
إلا أن خبث الفاطميين أدخل ثقافة الفوضى و العدوان بتكليف قبائل الأعراب بتخريب عمران شمال افريقيا ثم دخلت ثقافة الجشع و الطمع والاستغلال و الترف من خلال الهجرة الاندلسية. هذه التحولات الكبرى في المكونات الاجتماعية لشعوب شمال إفريقيا ادت الى تهميش الثقافة الأصيلة لحساب الثقافات الدخيلة وساهمت في قلب الحقائق والتأويل الخاطئ للوقائع التاريخية.
مثال واحد يكفي الإستدلال به كبرهان على صحة هذه القراءة للتاريخ ،الأمازيغ المرابطون حينما كانوا هم من يسكن الصحراء رفعوا شعار الإصلاح و الوحدة فأسسوا دولة مغاربية قوية وانظروا الان ماذا تفعل ثقافة العدوان و الفوضى و التخريب المستحكمة في عقول حكام الجزائر و عصابة البوليزاريو.
84 - لطيفة الرباطية الاثنين 24 مارس 2014 - 18:31
لا افهم لماذا لم نقرء هاذا في المدارس المغربية هاذا حيف كبير لتاريخ مغاربة ضحو بروح هم ازاء هاذ الوطن تاريخ مغاربة اخرون اجبرهم المستعمر على خوض حرب ليست حربهم لكن اذا تمعنا النظر في سياسة التدريس في المغرب نفهم اننا لم نتخلص بعد من الاستعمار لان كل ما يخص تاريخ أجدادنا تم مسحه من جميع الكتب الدراسية وحتى المكاتب لا تجد بسهولة كتب عن تاريخ المغرب لكتاب مغاربة لا توجد وإذا وجدت فيمكنها باهض اما المكاتب العمومية فلا يوجد بها كتب مهمة وجديدة وتوقيتها لا يسمح للمغاربة بتمتع بالقراءة الحاصول
85 - the golden boy الاثنين 24 مارس 2014 - 18:46
مساكين هؤلاء الابطال .. دفعو حياتهم من اجل دولة لم تعترف بهم يوماً...الحاصول شي يتقاتل على البلاد أوشي يكل في خيراتها
86 - Joseph Cornellius الاثنين 24 مارس 2014 - 19:18
One woman of Ait Atta equals 100 allal fassis. But since when the discourse of history was fair?
87 - youguerten الاثنين 24 مارس 2014 - 19:41
اتساءل فقط الا يوجد مكان بانفا (الدار البيضاء) اسمه بورنزيل الخنزير الذي قتله عسو باسلام وكرد انتقامي عاش الامزيغ في حصار وتجويع دون استسلام
وتحالف الخونة والفرنسيين والاسبان والمخزن علىتهميش الامزيغ وتشريدهم من ارضهم وحكموا عليهم بالاقصاء والعنصرية لكن هيهات يموت الطغاة كان لم يكونوا ويعيش الشعب الامزيغي الابي وليتابع ابناءهم جهاد الكرامة والعزة الى ان يتحرر المغرب من عصابات النهب والسرقة والتزوير .لا شرقية ولا غربية والكرامة. الكرامة...الكرامة...ومن دونها الموت اهون,,,
88 - أبو ريم الاثنين 24 مارس 2014 - 22:12
أولئك أجدادي فجئني بمثلهم إذا جمعتنا يا منكر المجامع
89 - allmed الاثنين 24 مارس 2014 - 22:53
في الجنوب الشرقي بصفة عامة كان الرجال يقومون المستعمر الفرنسي في الجبال بينما كان سكان فاس يدرسون ابنائهم ليسيطروا على المناصب الراقية
90 - ATTAOUI ASSIL الاثنين 24 مارس 2014 - 22:55
la verite est tres dificille ....cette personne a double casquette ... ...
91 - صالح الصالح الثلاثاء 25 مارس 2014 - 01:05
To #24 morocain from the pacific
ليكن في علمك والتاريخ الدي يشهد علي دالك أكبر الخونة ليسوا من الفاسيين بل من العرب والأمازيغ الجيوش التي ساعدت الاستعمار الفرنسي وحاربت معه مجانا وكانت أرواحهم رخيصة وقدموها هدية لئسيادهم الفرنسيون والاسبان هم جلتهم من البرابرة واقصد ليس كل البرابرة خونة ، وكان من حقهم عواضا ان يحاربوا من اجل استقلال فرنسا من هتلر كان من حقهم ان يحاربون من اجل استقلال المغرب واسترجاع سبتة ومليلية وموريطانيا وجزر كناريا ، وكدالك برابرة الريف حاربوا مع فرانكوا لإنهاء الحرب الأهلية لصالح الإسبان ليس لصالح استقلال المغرب ومن الخونة هو الباشا الكلاوي والباشا البغدادي هادوا ليسوا من فاس أما الفاسيون فكانوا من الطبقة العليا الواعية وهم من كانوا يرشدون ويوعونهم ويستيقظون من النوم الطبقة الأمية ويسترجعونهم الي الطريق ولولا الفاسيون لكان المغرب لازال مستعمرا هم من كانوا قائمون بالحملة الدعائية والإعلامية والتوعية للعرب والبرابرة ويدفعونهم الي القيام بالمضاهرات ضد الاستعمار لاسترجاع الملك محمد الخامس و بطلب الاستقلال من فرنسا أما باقي المغاربة كانوا نائمون ويحبون الكوميرة.
92 - ...عند ربهم يرزقون... الثلاثاء 25 مارس 2014 - 01:55
جاء في إحدى التعليقات أن المجاهد عسو اباسلام كان متدينا ولهذا وجب ربط جهاد قبائل أيت عطا و غيرها من قبائل المنطقة بالدعوة الجهادية المعروفة لشيخ الزاوية الدرقاوية بكاوز محمد العربي المدغري المتوفى حوالي عام 1892 م وبعده الفقيه العالم الصوفي المجاهد مولاي أحمد بن الحسن السبعي المتوفى عام 1916م . شملت هذه الدعوة كل الجنوب الشرقي الى عمق الجزائر حيث كان المجاهدون المغاربة يحاربون الى جانب الشيخ بوعمامة كما حارب قبل ذلك جيش الدولة المغربية الى جانب الامير عبد القادر الإدريسي حتى انهزم الكل في معركة إسلي سنة 1844م.
كل مناطق المغرب لها شرف مقاومة الإستعمار فعلى سبيل المثال إغتيال الطبيب الفرنسي موشان في مراكش ادى الى احتلال وجدة 1907م وثورة القبائل الشرقية ، وفي نفس السنة تعرضت مدينة أنفا (الدار البيضاء) للقصف من البوراج الفرنسية أوقعت مجزرة كبرى في سكانها بسبب مقتل بضعة من الفرنسيين. وكذلك الأيام الدموية في مدينة فاس (16،17،18 إبريل 1912) بسبب الإنتفاضة الشعبية ضد القوات الفرنسية.
قال اليوطي وهو يخاطب جماعة من المعمرين: "اعلموا أن كل سنبلة تنبت في أرض المغرب فهي مسقية بدم فرنسي"
93 - محمد بولحيارا الثلاثاء 25 مارس 2014 - 12:32
اننا لم نقرأعنه يوما من كتب التاريخ المزورة بل قرأنا على المعارك التي شنها االعميل علال الفاسي وحاشيته ضد المغاربة الاحرار. عاش المجاهدون الابطال الابطال عيشة العار والدل وعاش الخونة عيشة الابطال المجاهدون لاحول ولا قوة الا بالله اين محمد اومو سى من ايت براييم هو اول من ركب القنبلة ضد فرنسا بالدار البيضاء انه معتقل مند الاستقلال الى التمانينات وتشردت عائلته....... ؟؟؟؟
94 - ابو عبدالعزيز الثلاثاء 25 مارس 2014 - 13:06
ها نحن اهل المشرق نتعلم من عبد الله العروي الامازيغي المفكر و الفيلسوف و نعتبره ملهمنا في الفكر و المطق و المعرفة . يا اخي اذا برز الشخص فلا يمكن لاحد الوقوف امامه . انها الحظوظ يا صاحبي . ثم ان مسألة التهميش موجودة في كل البلدان ، و بما ان المغرب فقير من حيث الموارد الاقتصادية و ليس من الرجال احفاد عسو فأن التهميش حاصل لا محالة .ربما ان المواقع الجغرافية لها دور في الازدها والتنمية فربما يتوجب الهجرة الى المناطق الاقتصادية لصالح الجميع .والسلام ختام
95 - amghnas الثلاثاء 25 مارس 2014 - 13:58
merci monsieur mimoum oumlaid pour cet article que je trouve personnellement une commémoration pour les grands hommes libres,conscients,courageux et audacieux. voila un poéme écrit par l'artiste amazigh ayyur: Parlez-moi de nos grands-pères,
Qui avaient fait face au feu à Bugafer,
Rien que leur souvenir me rend malade.
Parlez-moi des courageux qui avaient combattu
Bravé la pluie et vaincu les légionnaires,
Malgré leur armement si modeste.
L’ennemi, aidé par les Français, a tué nos enfants
Le plomb pleuvait de partout, les avions bombardaient aussi,
Ils avaient l’intention de nous exterminer.
Enfants et femmes n’ont pas été épargnés,
Nombreux sont les villages détruits,
Nous avons perdu tant de cavaliers et de montures.
Ô, si nos ancêtres pouvaient revenir rien qu’un instant
Et voir ceux qui nous ont trahis,
Voler et piller nos terres.
Je m’adresse à ceux qui sont au pouvoir
Soyez maudits à jamais
96 - صالح الصالح الثلاثاء 25 مارس 2014 - 15:45
لازالت الأمية في المغرب وعدم الوعي وحب النفس وحب المصلحة الخاصة عند بعض العرب او مايسمون بالدارجة بالعروبية أصحاب الأراضي والدين يملكون أغلبية الأراضي المغربية والأملاك العقارية فلما اعلن في الجرائد اليهودية متل الحريز وغيرها من الإعلام الإسرائيلي ان الأراضي العربية أصبحت مفتوحة للبيع ومن جملتها المغرب وكل شيئ اصبح للبيع من جملة ما يعطي به المتل بالولايات المتحدة الأمريكية ان امرأة مغربية توجهت عند السمسار لبع ممتلكاتها وقالت له بهده اللهجة المغربية ( جيبلي شاري كاوري أو يهودي وماتجبليش مغربي ) هدا النوع من المغاربة الدين يبيعون أراضيهم وممتلكاتهم من فقر فكرهم ومن لهفتهم علي حب المال ، فاصبح عدد من المغاربة يبيعون بلادهم مقابل المال متل معا عمل عدد من الشعب الفليسطيني في فلسطين والان يقولون ان إسرائيل سرقت أراضيهم ، ادهب الي إسرائيل وحاول ان تشتري هناك عقار سكني أو ارض شيئ من المستحيل قبوله من طرف اليهود والإسرائيليين ، فالخيانة لازالت حية والوطنية ماتت ولا وجود لها بالمغرب عند الاميون وفقراء الفكر من يبيعون أراضيهم ومنهم من يبيعون انفسهم للجنس .
97 - ali n الثلاثاء 25 مارس 2014 - 16:46
كانو ابطال في قمة الشهامة كل من يمس وحدة البلاد لاكن مع الاسف اولادهم ان ضم مع العدو لى ارجاعه مرة اخري
98 - abdelkader bourras الثلاثاء 25 مارس 2014 - 17:17
j'ai interwievé le colonel blmadani en 1980:car il a participé aux combats du saghro ;jeune lieutenant marocain dans l'armeé d'occupation française;il m'a raconté beaucoup de chose durant trois jours qui a duré nos entretiens:c'est lui qui a traduit le discours du general huré a assou ou baslam et le discours de assou ou baslam a huré...parmi les moments décisifs le moment ou assou ou baslam a dit au general huré:"je ne suis pas venu pour etre humelié je suis venu au nom des miens pour vous exposer les conditions de l'aman..sinon nous sommes encore enhaut et prets a mourir" bel madani a temporisé la traduction pour ne pasrendre huré ferieux :ce dernier a adressé undiscours plein de menaces envers le valereux assou ou basslam du genre":le makhzen est fort est pret a vous ecraser.."joignant le geste de la bouche avec celui des pieds...belmadani a imité les geste de huré mais il a traduit:"le makhzen est clement et vous offre l'aman...ect..
99 - swiry الثلاثاء 25 مارس 2014 - 18:16
سلام عليكم رحمة الله علي هدا الوجوه الصافية من النفاق والغش والكدب والغدر و طمع الدنيا هدا الوجوه عندالنضرة تنسي الحاضر هداالناس لايهمهم المناصب ولاالطرقية ولاالشهرةولاالمبا ني الفخمة عرفو لن يدوموا الطلب الوحيد الدي يهمهم ان يعرفو منهم وماعليهم وشرفهم الله ارض بيناء
100 - عروبي قاري الأربعاء 26 مارس 2014 - 17:09
المشكل عند بعض الامازيغ المتطرفين انهم يخلقون تاريخا افتراضيا غير حقيقي ليبررو به اطروحاتهم الوهمية,
لعلمكم ؛
المغرب عرف الإستعمار منذ القديم ، تحديدا منذ ق 16 و أول من ناضل ضده هم قبائل الساحل، على سبيل الذكر لا الحصر يمكن أن نذكر
- اندلسيوا تطوان و شفشاون لتحرير اصيلة
- الجمهورية الاندسلية بسلا والرباط -حكومة القراصنة بقيادة ابراهيم بركاش الهرنوتشي والقرصان المغربي الاسطورة مراد الرايس
- قبائل الصباح وبني حسن وزعير لتحرير المعمورة بقيادة المقاوم العياشي وامير قبيلة زعير الزقاق الزعري
- قبائل دكالة لتحرير مازغان -الجديدة-
- قبيلة عبده في ملحمة تحرير الصويرة



عيب بعض المتمزغين المتصهينين انهم ماقارينش

تحية للاحرار شلوحا كانو ام عروبية
101 - امازيغي اوعطى الخميس 27 مارس 2014 - 06:44
محمد الزغاري سنة 1957 حين قال :

" ايها الاخوة لقد تم جلاء الجيش الفرنسي و القواعد الأمريكية في الأفق، لكن المشكل الكبير: كيف يمكن جلاء البربر؟ "

الامازيغ هم من حربوا المستعمر بالموت وليس بالحبر كماكروا فاس ...

والعرب ينتظرون ان يقظوا الاستعمار على الامازيغ ليطبقوا مخطط الشرق
102 - Ingénieur Youssef الخميس 27 مارس 2014 - 12:51
في كل مرة أقرأ فيها جزءا من تاريخنا المجيد, أظل مسائلا لمادا يترك هدا التاريخ ليلاشا و يرمى طي النسيان ؟؟؟؟ فتاريخنا حافل بلأمجاد ,و أجدادنا كانو أبطالا بمعنى الكلمة . لمادا لا تثرجم هده الأمجاد الى أفلام و تكب و وثائقيات كى يعرفها كل مغري و نعتز بها أمام العالم؟؟؟ أين هم المركز السنمائي المغربي ؟؟ أين هي وزارة الثقافة ؟؟؟؟ أم لا حياة لمن تنادي؟؟
103 - moh الخميس 27 مارس 2014 - 20:45
ان السيد البطل عسو لايهاب ولايخاف الة التصوير لانه لم تخفه مدافع فرنسا ولا طاءراتها بل كان في حالة حرب وهو داءما على استعداد وحامل لبندقيته وله الحق للرد في اية لحظة...
ان رد فعله هذا نحو الة التصوير وهو محاط ومطوق..رسالة مفادها ولو (انني اوقع الهدنة لست مهزوما وضعيفا فساقاوم ومن يدري قد تكون خدعة او فخا اوغدرا من الظالم؟) ان اليقظة تحتم عليه رد الفعل السريع .(.انت تصوب التك اتجاه. .فانا ساصوب بندقيتي اليك فلست اقل منك.)..تحية لبطل الشجاع..
104 - شمولية حلقات المقاومة الجمعة 28 مارس 2014 - 15:34
نتقدم بجزيل الشكر لكل من ألقى الضوء على شخصيات المقاومة الباسلة؛ إلا أنه ولكي تكتمل الصورة؛ وجب ربط حلقات المقاومة ببعضها؛ فالبنسبة لمقاومة الاستعمار في الجنوب الشرقي تافيلالت؛ أدرا ( درعة حاليا) ؛ نؤكد أن المقاومة لم تقتصر على فرد أو جماعة أو قبيلة؛ بل كانت منذ البداية مؤسساتية مبنية على التشاور و دراسة الخطط والتوافق حول تنزيلها؛ فمقاومة أيت عطا للاستعمار لم تبدأ مع معركة بوغافر؛ بل أسس لها قبل دخول الاستعمار لهذه المناطق؛ أي منذ أن كان بالجزائر؛ وبحكم تواجد قبائل أيت عطا أو فخذاتها ses fractions بمحاذاة الحدود مع الجزائر خاصة أيت خباش التي كانت تمثل أيت عطا بتافيلالت راجع الوثيقة المؤرخة بضريح مولاي علي الشريف سنة 1906 و تقول مقدمتها * ولما حضر علي أيدير العطاوي ومن معه وكذا فلان وفلان .....اجتمع رأيهم على الجهاد في سبيل رب العالمين* للذكر فالسيد علي أيدير العطاوي الخباشي أمغار أيت خباش كان يمثل أيت عطا بالمنطقة السلطانية لتافيلالت وقاد عمليات الجهاد معية أهل تافيلالت وجميع القبائل عربا وأمازيغ دون استثناء بمن فيهم أيت غريس؛ فالجهاد كان جماعيا ولم يرتكز على فرد دون آخر .
105 - masmom السبت 29 مارس 2014 - 16:21
اخي القارئ عليك ان تعرف بان المجاهد اللذي جاهد في سبيل وطنه ما زال يكتوى برصاص حكام خانو وطنهم وكانو تحت حضن المستعمر
106 - mantiqui السبت 29 مارس 2014 - 23:22
a masmom 106 qui dit:
اخي القارئ عليك ان تعرف بان المجاهد اللذي جاهد في سبيل وطنه ما زال يكتوى برصاص حكام خانو وطنهم وكانو تحت حضن المستعمر
Soyons logiques ....On parle de 1933 qui la date de la derniere resistance au Maroc....meme ceux qui sont nés cette année la aurraient aujourdh ui 80 ans ...
En clair ceux qui ont trahis comme ceux qui ont combattu sont tous morts a l heure actuelle...il n y a aucun moujahid qui souffre du makhzen ....
Ceci dit ,vous devez savoir que ceux qui se sont le plus battu contre les français sont ceux qui ont apres collaboré avec eux apres avoir obtenu l aman...
les collaboratteurs du protectorat c etait les heros qui avaient hier resister au protectorat....La tribu qui avait resisté au français etait la meme qui devenait son fidele serviteur apres avoir perdu la guerre
la verité n est pas aussi simple ...il n y a ni de blancs ,ni de noirs il y a du gris partout...
107 - صالح الصالح الأحد 30 مارس 2014 - 09:55
لا تخف يا كتاب الألفاظ والمقالات العنصرية والتي تخلق التفرقة كل هدا يأتي من فقركم ويدل علي مستواكم الضعيف وتقافتكم ، كراهيتكم لأهل فاس وكراهية الأمازيغ للعرب هدا سوف يادي بكم الي التفرقة والضعف في وقت يتطلب فيه الاتحاد علي الوحدة الترابية وحماية الوطن وفي وقت تتآمر العدوان علي تمزيق الوحدة الترابية و خريطة المغرب ونشئ حرب بين المغرب والجزائر ليقاتلون بعضهم ، وتعلموا من الولايات المتحدة الامريكية رغم ان شعبهم مكون من جميع شعوب العالم وجميع أنواع البشرية والأجناس والديانات فهم شعب متحد و صامد ضد اي عدوان وأي من يمس بمصالح الولايات المتحدة والوطن العزيز تحيا أمريكا وشعبها يستهل العز والكرامة والاحترام والتقدير لهم اتحاد لا متيل له عند اي دولة في العالم فقد تعلمنا منهم .
108 - Abdessamad الأحد 30 مارس 2014 - 12:46
وبعد هذا ليس لنا إلا أن نقول :
أما ترى البحر تعلو فوقه جيفٌ وتستقر بأقصى قاعه الدُّرَر
109 - RAPACE AMAZIGH الاثنين 31 مارس 2014 - 16:51
ا لى 108:
انثم الذين زرعنا العنصرية وفرضتم العربية على قومية لاتعرف لغتكم من اجل تعريب القومية الامازيغية

فاليوم والمستقبل ستحصدون ما زرعتم

نحن نؤمن بمغرب امازيغي
المجموع: 109 | عرض: 1 - 109

التعليقات مغلقة على هذا المقال