24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2607:5513:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. مقبرة باب أغمات تستفيد من حملة تنظيف بمراكش (5.00)

  2. عبد النباوي: تهديد الحق في الخصوصية يرافق التطور التكنولوجي (5.00)

  3. الصحافي محمد صديق معنينو يصدر "خديم الملك"‎ (5.00)

  4. جامعة محمد الخامس تحضر في تصنيف دولي (5.00)

  5. لقاء دولي يناقش بمراكش موضوع "اليهود المغاربة" (5.00)

قيم هذا المقال

3.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | من الأمس | انقلاب الصخيرات .. أولى المحاولات الفاشلة للإطاحة بالحسن الثاني

انقلاب الصخيرات .. أولى المحاولات الفاشلة للإطاحة بالحسن الثاني

انقلاب الصخيرات .. أولى المحاولات الفاشلة للإطاحة بالحسن الثاني

مرّت 43 سنة على أول محاولة للانقلاب العسكري على الملك الراحل الحسن الثاني، انقلاب فاشل لم ينتهِ مع محاكمة المتورطين فيه، وإنما استمرت تداعياته لينتج عنها انقلاب فاشل آخر في السنة الموالية، ثم محاولة للثورة الشعبية سنة 1973، فسعيٌ من الحسن الثاني لتقريب المعارضة منه بعدما تأكد أن حالة الاستثناء لسنة 1965 لن ينتج عنها إلا محاولات حثيثة للإطاحة بحكمه.

قاد انقلاب الصخيرات الذي انطلق من الثكنة العسكرية بـ"أهرمومو"، رجلان قويان في الهرم العسكري: محمد المذبوح، ومحمد اعبابو. خططا للانقلاب بكثير من الدهاء، واستطاعا الوصول إلى القصر الملكي بالصخيرات، إلا أن اللحظات الأخيرة لم تكن كما أرادا، فقد انتهى انقلابهما بشجار عنيف بينهما، وعوض أن يستلم أحد منهما مقاليد السلطة يوم 10 يوليوز 1971، قُتل الاثنان معاً في سيناريو لا زال يثير الكثير من الأسئلة.

في زيارة سابقة لهسبريس لمدينة "أهرمومو"، التقينا ضابطين سابقين سُجنا بعد محاولة الانقلاب، قبل أن يفرج عنهما، إدريس منوار، والحبيب الذخير. وقد حكيا لنا أن غالبية تلاميذ الثكنة العسكرية بالمدينة لم يكونوا على علم بمخطط مدير المدرسة محمد اعبابو الراغب في الانقلاب على الملك، خاصة وأن سمعة اعبابو كانت طيبة، واستطاع أن يجعل المدرسة واحدة من أفضل المدارس العسكرية في شمال إفريقيا.

قبل تاريخ محاولة الانقلاب، تم إخبار التلاميذ بمناورة عسكرية بالحاجب، كان هدفها غير المعلن هو اغتيال الملك، إلا أن اعبابو تراجع عنها. وفي التاسع من يوليوز، أتت أوامر اعبابو بمناورة عسكرية ببنسليمان، لتنطلق شاحنات الجنود من الثكنة، محملة بالرشاشات الثقيلة والمسدسات والقنابل وما إلى ذلك. إلا أنه بعد الوصول إلى منطقة بوقنادل، تغيّرت التعليمات من الاستعراض إلى إنقاذ حياة الملك بقصر الصخيرات.

كان الملك الحسن الثاني في ذلك اليوم يحتفل بذكرى عيد ميلاده الثاني والأربعين، وكان قد دعا مجموعة من الشخصيات المحلية والأجنبية إلى قصره بالصخيرات: كان الجو ارستقراطيا داخل القصر، حيث كانت الموائد ممتلئة بأصناف الطعام، والفرق الموسيقية تعزف الألحان، وبعض المدعوين يلعبون الغولف، حتى دخلت شاحنات الانقلابيين.

تواجد الجنرال محمد المذبوح، رئيس الحرس الملكي، في القصر خلال تلك اللحظات، وحسب ما أورده بعض الضباط الذين عاينوا العملية، فالجنرال تَوتّر بشكل كبير لتأخر وصول القوات القادمة من "أهرمومو"، ويقال إنه أرسل إلى محمد اعبابو يطلب منه تأجيل العملية ما دامت القوات قد تأخرت، بالتالي يكتفِ الجنود بالمناورة العسكرية ببنسليمان، إلا أن اعبابو رفض ذلك، وهو ما أدى إلى تصاعد لغة الشك بين الرجلين.

بدأ إطلاق النار بعد دخول القوات العسكرية إلى القصر الملكي، رغم أن مخطط المذبوح كان يقتضي تطويق المكان دون إطلاق النار ودفع الجميع إلى الاستسلام قبل مباشرة سلسلة من الإعدامات، إلا أن شكّ اعبابو جعل الرصاص الحي ينطلق بشكل عشوائي، ولم يعد الضباط قادرين على كبح جماح تلامذتهم، لا سيما وأن الكثير منهم كانوا يطلقون النار ويصرخون "عاش الملك".

لماذا أراد اعبابو والمذبوح القيام بالانقلاب؟ ربما أن العودة لسيرة الرجلين قد تجيب على هذا السؤال، ونبدأ بالأول، فقد كان اعبابو رجلاً عسكرياً من أعلى طراز، تأثر بالانقلابات العسكرية التي سادت في تلك الفترة وأراد أن يصنع واحداً منها بالمغرب، كان طموحاً بشكل كبير، وهو ما زكاه إدارته لمدرسة عسكرية وهو لم يتجاوز الثلاثينيات من عمره، وقد تحوّل من الدفاع عن الملكية إلى تهديدها عندما أحس بقدرته على امتلاك أكثر ممّا قدّمه له الملك الراحل.

أما المذبوح، فقد كان رجلاً خبيراً زاول مجموعة من المهام المدنية والعسكرية، فقد كان وزيراً للبريد في حكومة عبد الله إبراهيم، وتمت توليته عاملاً في إقليم ورزازات، ثم انتقل لرئاسة الحرس الملكي. تغيّرت أفكار الرجل بالكامل بعد أن سافر إلى الولايات المتحدة أشهراً قليلة قبل الواقعة، خاصة مع ما تردّد عن اكتشافه لفساد مستشري في الدولة، فقرّر تغيير كل شيء، لا سيما وأنه كان معروفاً بنزاهته.

قُتل الجنرال المذبوح من طرف أحد تلامذة اعبابو، وبعدما لم يتمكن هذا الأخير من إيجاد الملك من أجل إعدامه، توجه إلى القيادة العليا للقوات المسلحة الملكية، وهناك التقى بجنرال آخر هو البشير البوهالي الذي لم يكن يبادله الود، فدارت بينهما منازلة دامية، أصيبا فيها برصاص قاتل، كان البوهالي هو أول من أسلم الروح، بينما بقي اعبابو يحتضر، ليجهز عليه أحد تلامذته بعدما توسل إليه اعبابو إنهاء حياته، فانتهى الانقلاب باستسلام التلاميذ وبمقتل قرابة 133 واحداً منهم.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (65)

1 - مغربي من ام جزاءرية السبت 05 يوليوز 2014 - 01:20
الحمد لله الذي فشل وإلا كان يحكمنا اليوم 44 جنرالا يبيعون بلادنا للإمبريالية مثل جيران الشرق و مصر و غيرها من الجمهوريات الشيوعية
2 - wld lyoum السبت 05 يوليوز 2014 - 01:28
تاريخ المغرب المبهم الذي لا يعلمه حتى من عاصروا تلك الفترة, شكرا هسبريس على المقال و لا باس ببعض المواضيع متل هذه بين الفينة و الاخرى لان بنكيران و حكومته و حزبه, و شباط و حزبه , و مزوار و غيرهم "طلعوا لينا فراسنا"
3 - يونس اشمراح السبت 05 يوليوز 2014 - 01:29
الحمدلله الذي انهى الانقلابين بالفشل الذريع و الا لكنا الان نعيش في ظل حكم العسكر في جمهورية الخوف و الامن و الديكتاتورية العسكرية اصبحوا هم اسيادا و باقي الشعب عبيدا كما هو الحال الان و منذ ستين سنة في مصر. كنا سنعاني الامرين من تجويع و سيطرة و بروباجندا ورعب كما هو الحال في ظل الديكتاتوريات العسكرية. نحن الان نعيش في ظل الملكية التي توحيد البلاد فرغم مظاهر القساد و مصاعب الوطن الا ان حال المغاربة افضل من كل الدول العربية الغير نفطية.
4 - libre السبت 05 يوليوز 2014 - 01:30
ils sont les hommes libres du maroc .
5 - الطيب بنكيران السبت 05 يوليوز 2014 - 01:30
هؤلاء الضباط الشرفاء ثاروا في وجه الطغيان والفساد والتعفن السياسي, لان جلالة الحسن الثاني كان منهمكا في التسلية بملاعب الكولف, والشعب المغربي يعيش في فقر مدقع بدون ادنى شروط العيش الكريم ألا وهي الكرامة.
الخزي والعار للفاسدين المفسدين عباد الكراسي وسماسرة الانتخابات.
رحم الله شهداءنا الابرار وجعلهم في أعلاء عليين.
6 - marocain pur السبت 05 يوليوز 2014 - 01:35
vraiment c est un grand film qu il faut realiser.
7 - محمد السبت 05 يوليوز 2014 - 01:55
أتأسف لكون رجال عسكريين أقوياء العزيمة مثلهم وضعوااستقرار بلادهم في خطر. فلو نجحت الإنقلابات لكنا اليوم مثل باقي الدول التي زعزع استقرارها. حمدا لله لأن تهورهم لم يسفر عن نجاح. عاش المغرب ودام استقراره
8 - حنان السبت 05 يوليوز 2014 - 01:57
الصراع على السلطة منذ الازل لا يعلمون ان السلطة مسؤولية جسيمة سوف يسالون عنها ..رحم الله عمر بن الخطاب
9 - العربي السبت 05 يوليوز 2014 - 02:02
الحمد لله الذي احبط ذلك الإنقلاب ورد الله كيد مدبريه في نحرهم و إلا لكان المغرب غير المغرب الذي نعيشه اليوم ،"استبداد" الملك الراحل خير بمليون مرة من استبداد جمهوري كان سيرمي المغرب في مستنقع الشيوعية التي أتت على الأخضر و اليابس في كل بلد مرت به ، و في الجارة الشرقية خير دليل ، يكفي أن الملك الراحل رحمة الله عليه استطاع أن يبقي لحمة المغاربة ملتئمة ، و استطاع أن يحفظ للمغرب هويته و خصوصيته و شخصيته ، ما نراه يكاد معدوما في كثير من الدول ، خصوصا تلك التي جربت النظام الشيوعي
10 - عكوش السبت 05 يوليوز 2014 - 02:05
الحمد لله الإنقلاب فشل والمغرب بلاد الأمن و الأمان حقيقة هناك بعض الإختلالات ولكن ليست بتلك التي قد تودي ب البلاد للهاوية ف الطمع والجشع و حب الكرسي اسباب تدفع ذوي النفوس الضعيفة لارتكاب مجازر في حق الشعوب كون الإنقلاب نجح كون راه حنا دوزنا دبا 20 رءيس ومات 12 مليون عاش الملك و هاد البلاد مايصلاح ليها غير الملكية
11 - Avatar السبت 05 يوليوز 2014 - 02:08
Hamdou allah qui nous a sauve de cette tantative d ucoup d etat si elle etait achevee nous aurions vit l enfer du regime militaire qui va bruler le vert et le sec  
12 - GRANDS EMPEREURS السبت 05 يوليوز 2014 - 02:09
بكيت حينها ودعوت الله كثيرا. و كثير من الناس حزنوا للواقعة وصلوا باكين فاستجاب الله لدعاء الوطن فنجى الله ملكنا من طغمة الملحدين.
13 - hicham السبت 05 يوليوز 2014 - 02:18
Fort heureusement que le coup n'a pas abouti, sinon on aurait été soit un état militarise comme l'algerie ou un etat policier comme la syrie, avec toutes les conséquences que l'on voit aujourd'hui.
14 - بلقاسم محمد السبت 05 يوليوز 2014 - 02:19
ذلك فضل الله يوتيه من يشاء
يوتي الملك من يشاء وينزع الملك ممن يشاء
15 - مصطفي لندن السبت 05 يوليوز 2014 - 02:33
السلام عليكم ورحمت الله
جزرا ك الله خيرا صاحب التعليق الأول
أحسن تعليق سمعته في هذه القضية القديمة ،،،،،فالله رب هذه البلدة الحمد والمنه أن أراد لها الأمن والأستقرار وجعل أهلها من أكرم خلقه في هذا الكون
بارك الله لنا في بلادنا وزادها أمننا ورخاءا وزاد أهلها كرما ونبلا وصبرا وتقبل الله منا صيام هذا الشهر الكريم وأسأل الله العضيم رب العرش العضيم أن يجمع شملنا ويألف بين قلوبنا أمين
16 - اسامة الحاقد السبت 05 يوليوز 2014 - 02:34
الحمد لله الحمد لله الحمد لله لو كان الانقلاب قد نجح لكنا في ماض كان.......و للدين يريدون الإطاحة بالملكية أنا أقول لهم گلسو وهنيونة راه مالكنا داكشي ليكيدير علينا ميديرو علينا تواحد من هادوك لي خاص يتهرس ليهم فمهم.....و عاش محمد السادس
17 - عبد الله السبت 05 يوليوز 2014 - 02:44
المغرب بلد الشرفاء واولياء الله لا يمكن حكمه من طرف العسكر
18 - محمد السبت 05 يوليوز 2014 - 02:50
قبل السبعينات كان الخبراء العالميون يتوقعون بان المغرب سيكون من الدول النامية ففي تلك الفترة لا احد يجرا على سرقة سنتيم واحد و كان المغاربة يشترطون في الوظائف و اغلبيتم رفضوا الهجرة الى اروبا و منهم من دهب و رجع بعد شهر واحد بحيث كان الاوربيون ياتون الى المغرب من اجل البحث عن العمالة و يوفرون لك تذكرة الطائرة فيكفي ان تقبل و لكن الانقلابات هي التي افسدت كل شيء حتى اصبحت المسؤولية هي جني الاموال شرط ان لا تتدخل في السياسة اما من يتكلم عن الفقر انداك فهو لم يعش تلك الفترة
19 - nabilos السبت 05 يوليوز 2014 - 03:06
شحال من منطقه من المناطق التي ينتمي لها اصحاب هذه الانقلابات ما زالت تعاني من التهميش حيث يدفع اهالي هده المناطق ما اقرفه هؤلاء, كمثال المدبوح من اقليم تازه, و هده الجهه مازالت من المغضوب عليهم من طرف الرباط
20 - rachid السبت 05 يوليوز 2014 - 03:08
A l'auteur de l'article: essaye la prochaine fois de verifier ce que tu écris car ça donne une idée de ton soit disant journalisme: Tu dis que Ababou a demandé à l'un de ses élves de l'achever; alors qu'il s'agit de son garde du corp l'adjudant Harrouche Akka qui a plus de 50 ans, et tu nous parle d'un élève.. pkhhhhh,
21 - ملك شهم فقدته الأمة السبت 05 يوليوز 2014 - 03:18
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ¨} انظر ماداقال تغيّرت أفكار الرجل بالكامل بعد أن سافر إلى الولايات المتحدة أشهراً قليلة قبل الواقعة هنا لنا وقفة للتساءل ؟؟ مادا يحمل لك الأعداء يامسلم ادن علينا الرجوع لكتاب الله قد بين لنا باطن الكفار وظاهرهم بقوله تعلى }{ وَلَن تَرْضَىٰ عَنكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَىٰ حَتَّىٰ تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ ۗ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَىٰ ۗ وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ ۙ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ } رحمك الله ياحسن رجل فقدك التاريخ
22 - المصلوحي السبت 05 يوليوز 2014 - 03:26
وانا ايضا مثل القراء الافاضل..الحمد لله علئ فشل االانقلاب.والا لكنا الان تحت مصاصين من نوع خاص. اما راحلنا المشمول برحمته تعالئ عاش عيشة الملوك.واكرم ما اكرم.واعطئ وتحدئ كل مناوئيه وخصومه وكان رحمه الله هو الاقوئ بعد الله. ولم يمت الا باجله وبين شعبه الدي احبه مثلما احبوه
23 - chouf السبت 05 يوليوز 2014 - 03:29
د رس وعبرة.حقا لا خير في حكم العسكر.وقد استفاد الملك الحسن الثاني من المحاوات.لم يخنه الا اقرب المقربين والي عند الله في جنب ما عندو باش اخاف.الله ارحمك يا ملكنا الحسن الثاني لقد كنت داهية وشخصية بارزة وينصر سيدي محمد السادس نعم الخلف والله يجعلكم ملاذ وحفظ لها البلد و تحي الملكية المغربية.
24 - الطيب السبت 05 يوليوز 2014 - 03:31
و لو أنني أشفق من تذكر ذلك اليوم المشؤوم ربما من باب غيرتي على الملك المغفور له الحسن الثاني طيب الله ثراه ، الملك المحب لبلده و شعبه و آية ذلك أنه قرب اليه أناسا من عامة الشعب و أغدق عليهم من عطفه و ثقته ما ردوه اليه بالخيانة و نكران الجميل ، أجد - مع ذلك - أن هذه الذكرى خليقة أن تنفع المغاربة فتكون عبرة لهم كي يتبينوا و يشكروا الله العزيز القدير ان أفشل محاولة اولئك الكائدين الذين تآمروا بقوة السلاح فقتلوا كثيرا من الأبرياء و كادوا أن يقودوا البلد الآمن المستقر الى غياهب المجهول . و مكروا ومكر الله والله خير الماكرين صدق الله العظيم.
25 - noha السبت 05 يوليوز 2014 - 03:35
Ce coups d'état perpetré par ses ingrats a échoué grâce à Dieu, mais ses assassins ont causé plusieurs victimes qui étaient sur place . et engendré la misère de plusieurs familles des victimes de SKHIRAT . Imaginez le sentiment de ses familles ainsi que leurs enfants voir ceux qui ont causé ceci toujours en vie et réclamer sans scrupule encore l'argent de plus en plus aux droits de l'homme. bien qu'on les a grâcieusement endommagé à leur sortie de prison . ne vous fiez pas toujours aux intentions de ses associations de droits de l'homme qui ne sont pas toujours juste. les droits de l'homme qui ignorent les vrais victimes de skhirate et récompense les assassins du jamais vu .En france les traitres ont subi la guillotine
26 - مغربي السبت 05 يوليوز 2014 - 04:16
تلك أمة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ولا تسألون عما كانوا يعملون
27 - هويتي نجمة سلام تسكن عيوني السبت 05 يوليوز 2014 - 04:25
لولا وجود واستمرارية النظام الملكي لاصبحت بلادنا مرتعا للصراعات الدامية انه حقا موحد لمغاربة الامس واليوم وصانع للسلم الاقليمي الجهوي والوطني .
28 - شاكر لله السبت 05 يوليوز 2014 - 04:36
سبحان الله الذي يهب الملك لمن يشاء رحم الله الحسن الثاني وادخله فسيح جناته
واحد تاثر بما يجري في الشرق واطماعه عمت بصيرته ليقوم بالانقلاب والثاني اكتشف الفساد الذي يعيشه المغرب في امريكا ياسلام على النباهة
كل الدمار الذي لحق الدول الاسلامية سببه المخابرات الامريكية هي من تغري وتوسوس للبلهاء الذين تحركهم اما الحماس والعناوين الجميلة مع الاطماع
وصياد النعام يلقاها يلقاها
29 - أحمد قنطي السبت 05 يوليوز 2014 - 04:42
جزء أسود من تاريخ المغرب نعم نحمد الله على عدم انتصار اعبابو و المدبوح و نأسف لمن قضوا 18 سنة في سجن بئيس معذبون فوق الأرض بتازمامارت مات أكثرهم نذكر منهم المرزوقي و الرايس و حشاد و .... بكيت حينما قرأت كتاب المرزوقي (تازمامرت الزنزانة رقم 10) شكرا هسبريس
30 - حسن امسمرير السبت 05 يوليوز 2014 - 05:05
الرحمان اراد خيرا لهدا الشعب بان افشل الانقلاب و الله اعلم و احكم. هدا الوطن يستحق ان يتقدم و الطريق الى دلك القضاء على الفاسدين المفسدين و القوى الضلامية بشتى تلاوينيها، الخير كل الخير في الكتاب و السنة.
31 - Drwich Mohamed السبت 05 يوليوز 2014 - 05:22
Il me semble que ceux qui font des éloges, ne sont que des flics et des lèches-bottes à la solde du Makhzène. Connaissez d'abord l'histoire et parlez ensuite... Vs convenez que feu Medbouh était intègre, alors,pourquoi avait-il voulu renverser le régime sachant qu'il détenait pouvoir et tout? Si vs dites que ns baignons dans la démocratie et l'opolunce,sachez bien Que vs méritez le triste sort qu'est le vôtre; c a d, de pauvres esclaves. Sans dignité, ss orgueil, SS. Aucune vision politique sauf celle des béni oui oui, à savoir ceux qui sont rodés à se prosterner et à baiser les mains .de leurs tyrans de seigneurs
32 - للبيت رب يحميه السبت 05 يوليوز 2014 - 06:47
فشل الإنقلابين يدل على أن المغرب بلد اولياء الله و بركة آل البيت النبوي الشريف.
إنهارت وغابت كل القوى من حول الملك لا شرطة ولا درك ولا حرس ولا جيش ولا مخزن ولا حكومة ، فحضر لطف الله الذي نجا المغاربة من حكم العسكر.
وبعد الصخيرات ، و بين السماء والارض والطائرة الملكية تقصف فحفتها الملائكة وشاء الله أن تنزل بسلام.
أراد الإنقلابيون التحكم في الرقاب وأراد الله الرحمة بعباده. ولله الأمر من قبل و من بعد.
اليست هذه الوقائع برهان على كرامات الحسن الثاني وآية من آيات رضى الله عنه." إِنْ يَعْلَمِ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْرًا يُؤْتِكُمْ خَيْرًا " صدق الله العظيم.
33 - hassane السبت 05 يوليوز 2014 - 07:00
هده الانقلابات مر عليها الزمن ولا داعي للحديت عنها .
كان اولى ان تتحدتو عن المناطق التي لطخت سمعتها بهدا الانقلاب خصوصا منطقة اهرمومو التي تعاني من التهميش والنسيان . لدنب لم تفعله . رغم مرور نصف قرن تقريبا على هده الحادتة
34 - محمد السبت 05 يوليوز 2014 - 07:35
فعلا الانقلاب هو الدي ارجع المغرب الى الوراء
ففي السبعينات كانت الدولة تبني ديور لابيطا و تكتريها ب 40 درهم فهل ما زال الامر كدلك
كان المغاربة يرفضون الوظائف مفضلين اتمام الدراسة
اما الفقير فهو الدي كان وقتئد خمول و لا يحب العمل فكم من بائع نعناع او خضار اصبح غنيا لان اموال المغاربة كانت كلها حلال
فليذهب هؤلاء الانقلابيين الى الجحيم لانهم من اسباب ما وصل اليه المغرب اما الان فالجميع يتحمل المسؤولية فهل المواطن البسيط عندما يصبح برلمانيا سيبقى في صباغته كما نقول فكلنا عندنا فكرة
quand le renard n arrive pas aux vignes il dit pourries
35 - ahmed السبت 05 يوليوز 2014 - 07:35
si le coup aurai reussi le maroc serai un pays libre -malheuresement il nay pas asse d'homms au maroc qui veulent la liberte et le development et letat de loi la prosperity et la justice.
36 - jamal السبت 05 يوليوز 2014 - 08:09
ce renversement contre le roi afait disparaitre la moitié des generaux du maroc par consequent les meilleurs hommes du maroc actuellement le maroc vit qu avec des femmes et des pseudo hommes
37 - المهدي السبت 05 يوليوز 2014 - 09:41
لمن يأسفون لفشل الانقلاب اذكرهم ان تلك الطغمة كانو يسمون الشعب بالسيفيل الكلب ، ولكم ان تتخيلوا كيف سيكون مصيركم لو حكموا البلاد ، والله ستقبلون جزمة آخر عسكري في الرتبة ، من يتحدث دون ان يعيش فترة اوفقير السيكوباتي افضل له ان يسمع ويسكت
38 - عيسى اباح القنيطرة السبت 05 يوليوز 2014 - 12:03
السلم عليكم ورحمة الله تعالى وبركته والله الحق الحق اقول ان حكم العسكر لاشيء انه يجلب على ذويه الخزي والعار والاستعباد والاستبداد وخير دليل الدول الشرقية المجاورة انهم يعانون حتى الان من الظلم وعدم الحرية لاءن كل شيء بيد الجنرلات وكبار العساكر.. اللهم احفضنا وجنبنى مثل هؤلاء الاطماع وجعل بلدنا المغرب امنا مطمءنا تحتى رعاية ملكنا الشاب محمد السادس ايده الله ورعاه ونصره.. وحفضا الله المغرب والمغاربة جميعا .
39 - مغربية السبت 05 يوليوز 2014 - 12:20
صدقت اخي رب ضرة نافعة ، ولتكن عبرة لكل المغاربة على المدى الطويل
40 - مغربي غيور على بﻻده السبت 05 يوليوز 2014 - 12:28
السؤال المطروح .لمادا قاموا هؤﻻء الضباط بمحاولة اﻻنقﻻب ؟.كانوا يعيشون في بدخ ولكن لم يكونوا سعداء لان ضميرهم كان يوبخهم بما كانوا يرون من التﻻعبات وهدر المال العام في القصر الملكي . لو كان المغرب استمر على نهج حكومة عبد الله ابراهيم رحمه الله بحكومة وطنية لكنا اول دولة عربية وافريقيا ديموقراطية ومتقدمة .لكنا مثل كوريا الجنوبية لان في تلك المرحلة كان الدخل العام والفردي اعلى من كوريا الجنوبية .وكدالك ان المواطن المغربي يحب العمل مثل الشعب الكوري وانه ادكى شعب في العالم.ولكن لو وجد ارضية صالحة و نضام تقدومي.
41 - mohammed السبت 05 يوليوز 2014 - 12:39
le maroc est a 95 per cent esclaves ..avant les annees 70 il y'avaient des Hommes au Maroc ,il restent que les cendres.le citoyen d;aujourdhui a peur du mkadam comment il va meme penser a une idee de renverser le regime .hassan 2 etait un criminel ni moins ni plus
42 - karim السبت 05 يوليوز 2014 - 13:04
Depuis ce temps là ville de Taza payé l'amande , elle a rester Marginalisé pour sauf cause que les gens qui ont fait tout ça sont originaire de cette ville , et jusqu'à nos jours Taza est en quarantaine .
43 - المواقف و القيم السبت 05 يوليوز 2014 - 13:20
يوجد من يرضى بحياة الذل و العبودية و يوجد من لا يرضى بذالك و الحياة الا متاع. الذين ضحوا بانفسهم هم كانوا اقرب من الحسن الثاني و يعرفه حق المعرفة و لهذا السبب اردوا ينتقمون منه و لو كره المذلولين و العبيد الذين اخذوا مخلوق من اضعف بشر كا اله و هم منافقين لا يحبون الخير حتى لانفسهم, لان من خاف العبد فالله ذله و جعله ساجد, منحني لغيره و من اخاف الله فالله سيده و احترمه الاخرين. الشعب محروم من اشياء عدة و منها المواقف و القيم و لهذا لا يحترمه العالم.
44 - amal السبت 05 يوليوز 2014 - 13:20
Allah yerhamou le grand géant le Roi Hassan II vraiment c'est une grande perte pour le maroc et monde entier, je l'amais beaucoup et je l'aime toujours.
45 - حسن الركاز السبت 05 يوليوز 2014 - 13:35
ان يعلم الله في قلوبكم خيرا يؤتيكم خيرا
عاش الملك محمد السادس
حسن الركاز
46 - oujdi السبت 05 يوليوز 2014 - 13:59
le coup d etat de 1970 derriere les generaux y avait malheureusement houari boumediene & co ils avait la rage contre tous ce qui est royaume car eux ils etait des bergers qui vivait dans les montagnes
47 - غريزة الوحوش السبت 05 يوليوز 2014 - 14:05
ورد في المقال أن عدد الطلبة الجنود الذين قتلوا في واقعة الصخيرات سنة 1971 بلغ 123 ضحية، و من المفروض كذلك ذكر عدد ضيوف الملك من المدنيين العزل الذين قتلوا برصاص اؤلائك الطلبة والذي بلغ 100 ضحية.
لا أدري متى واين ظهرت نظرية عسكرية في فنون الحرب تسمح للجندي بإطلاق الرصاص على مدني لا يحمل السلاح ولم يكن محكوما بالإعدام ولا مشاركا في أعمال تخريب في مظاهرة أو قاطعا لطريق ، وإنما كان ضيفا على مائدة الأكل مرحا في لباس صيفي كان يكفي تهديده لكي يمتثل للأوامر.
هل من الإنصاف أن ننسى حقوق الإنسان هنا ولا نتذكرها إلا فيما تلى ذلك من إعدامات وسجن وتعذيب. ما ذنب اؤلائك المدنيين الذين سقطوا برصاص الغدر والخيانة ؟ ألكون مراتبهم في المجتمع ( ملك ،أمراء،وزراء، سفراء و أعيان)
جعلتهم أعداء مكروهين لا تشملهم حقوق الإنسان؟
كانوا خليطا من الناس فيهم المصلح والمفسد والتقي والفاجر والمسلم والكافر ، وما هي الشريعة التي تسمح بإعدام إنسان بناء على إشاعات وظنون وبدون أدلة ومحاكمة؟
إنها غريزة الوحوش المجبولة على الإنقضاض و الإفتراس. ماذا كان سيفعل بالشعب اؤلائك القادة العسكريين الوحوش الذين آمروا بذلك القتل؟
48 - sidi ahmed amine el hassani السبت 05 يوليوز 2014 - 14:20
واهم من قال أن:تلميذ ضابط صف هو من أطلق رصاصة الرحمة على العقيد...لا أعتقد أن اﻷخ:إدريس منوار صرح بهذه اﻷكذوبة رغم أنه كان حاضرا في مصرح تبادل النيران بين جنرال..وعقيد..كل ما في أن اعبابو أمر المساعد اﻷول السيد عقاد برشه بعيار ناري من الرشاش اﻷوتوماتيكي نوع: aa52 ثم بدأ حائرا في اﻷمر..ما جعل العقيد يصرخ في وجهه مخاطبا أياه في غضب شديد:akka... c'est un ordre donne..il faut l'executer sur le champ..et tuer tous mes eleves..ne laisser personne soufrir derriere moi sous le commandement de cenx au........je ne peut pas le devulguer...ﻷنني بدوري ضابط صف حاضرا في عين المكان...؟
49 - الحسين الجزائري السبت 05 يوليوز 2014 - 14:55
................كان الملك الحسن الثاني في ذلك اليوم يحتفل بذكرى عيد ميلاده الثاني والأربعين، وكان قد دعا مجموعة من الشخصيات المحلية والأجنبية إلى قصره بالصخيرات: كان الجو ارستقراطيا داخل القصر، حيث كانت الموائد ممتلئة بأصناف الطعام، والفرق الموسيقية تعزف الألحان، وبعض المدعوين يلعبون الغولف، حتى دخلت شاحنات الانقلابيين............
.
.
و هذا في 72 فقط
.
.
.
أما المذبوح، فقد كان رجلاً خبيراً زاول مجموعة من المهام المدنية والعسكرية، فقد كان وزيراً للبريد في حكومة عبد الله إبراهيم، وتمت توليته عاملاً في إقليم ورزازات، ثم انتقل لرئاسة الحرس الملكي. تغيّرت أفكار الرجل بالكامل بعد أن سافر إلى الولايات المتحدة أشهراً قليلة قبل الواقعة، خاصة مع ما تردّد عن اكتشافه لفساد مستشري في الدولة، فقرّر تغيير كل شيء، لا سيما وأنه كان معروفاً بنزاهته.
.
.
.و هذا منذ 1972
.
.
.
شعب مغفل
50 - isamine السبت 05 يوليوز 2014 - 15:21
Ou peut être sera aboutie sur une vrais démocratie .....!!!! Qui sait ...???x
51 - المهدي السبت 05 يوليوز 2014 - 15:47
الى الوجدي رقم 46 اولا الانقلاب حصل سنة 71 وليس 70 ، ثانيا عليك ان تعرف ، وهذا للتاريخ ، ان بومدين كان من أشد معارضي الانقلاب ، ففي الوقت الذي عرض فيه المقبور القذافي مساعدة الانقلابيين وقف بومدين في وجهه بشدة رافضا استعمال الأجواء الجزائرية لعبور مرتزقة العقيد ، بل أكد ، وهذا يحسب له ، ان استقرار الجزائر من استقرار المغرب ، فكفى من المغالطات ، من لا يعرف الأمور بدقة افضل له ان يصمت .
52 - kamal99 السبت 05 يوليوز 2014 - 15:48
السلام عليكم
الى اخواني المعلقين واخواتي المعلقات على هدا المقال
اراكم فقط مع الفرقة الرابحة
مثل اي شخص لايفهم في الكرة ولمى يحضر لمشاهدة المبارة يشجع فقط الفريق المتفوق
الريح لي جا يديكوم
نصيحتي لكم وهي
الهربة لمن استطاع اليها سبيلا
53 - Hicham السبت 05 يوليوز 2014 - 15:50
Ces gens là ont été qualifiés par feu Sa Majesté le Roi Hassan II lors d'un interview ainsi: " Il y avait des ingrats, il y a des ingrats et il y aura toujours des ingrats" Vive le Roi.
54 - azzouze السبت 05 يوليوز 2014 - 16:02
أين دور الجنرال أفقير. أليس هو الراعي لهذه العملية أو أنه على علم بكل مجرياتها بل أنه كان يزور الثكنة العسكرية هرمومو قبل بداية العملية أنه هدد المشاركين فيها باﻹعدام في حالة الفشل.أين دور الجنرال القاديري الذي حضر معهم في اجتماع بوالقنادل وما كان موقفه.
55 - مصلوحي السبت 05 يوليوز 2014 - 17:21
الى الحسين الجزائري
تتحدث وكأنك تنتمي لشعب الدانمارك أو شعب بريطانيا.عتى الاقل في بلدنا المغرب نستطيع ان نناقش مثل هده المواضيع وأكثر.أتحداك ان تتفوه انت بمثل هدا الكلام في جزائرك.
56 - Respect et dignite avant tout, السبت 05 يوليوز 2014 - 17:47
Les gens qui veulent renverser le regime de Hassane 2, ils veulent tout simplement sortir le Maroc du moyen age. Le Maroc a souffert du regime du royaume et celui qui n'a pas vaicu cette periode ne cesse de se contenter et dire Allah, el watane el melik, personnellement, je trouve cette expression tres bas.On est en 2014 et on doit se reveiller pour faire un regime qui repond au besoin du citoyen, RESPECT ET DIGNITE et non pas a une famille et quelques individus qui cachent derriere ce regime mafieux. Soyant logique, ou elle est notre dignite? C'est par respect a cette famille que je doive m'incliner? Comment nous voit le monde exterieur, est ce qu'on est respecte par d'autres nations? Je vis en Europe et je vois comment ils nous traitent a cause de notre regime, aucun respect et c'est la verite. Qua respect on est les derniers de toutes les nations. Dieu merci on a des hommes qui sont conscients et qui savent se defendre et qu'ils travaillent jour et nuit pour le changement.
57 - Idrissi السبت 05 يوليوز 2014 - 18:12
الحمد لله والشكر لله الذي حفظ هذا البلد الأمين من مكر العسكر الذي كان متفشيا في ذلك العهد. بفضل النية الحسنة للمرحوم الحسن الثاني وعمله المستمر لمصلحة الشعب المغربي، لم يفلح الانقلابيون من الوصول الي مبتغاهم البغيض وذلك يدل علي انهم ليسوا في خدمة الوطن بل هدفهم كان هو الاعتناء اللا مشروع. حفظ الله بلدنا وملكنا بما حفظ به الذكر الحكيم والخزي لكل الاعدا الماكرين. والصحرا مغربية الي ان يرث الله الارض ومن عليها، امين والحمد لله رب العالمين.
58 - AHMED السبت 05 يوليوز 2014 - 18:53
اعتقد ان الجزائر ومصر وسوريا خصوصا لا يزالون فى خط الحرب الباردة
اما الانقلاب الفاشل فاعتقد ان الامر يرجع الى شبكة عالمية خفية وراء ذلك
فهناك منظمات ارهابية متعددة فى امريكا الاتينية وفى اسبانيا والبوليزاريو
يدخل فى هذا الاطار فهى منظمة انفصالية ودولة وهمية .والحمد لله فالمغرب
يتوفر على ترسانة قانونية عتيدة فى هذا المجال .وبفضل جلالة الملك محمد
السادس سيتوفق فى مشروع الولايات المتحدة المغربية عن طريق الجهوية
الموسعة .وعن طريق القوة الاقتصادية والاجتماعية . اما الجزائر ذات
النزغة التوسعية الانفصالية فلن تفلح ومن الاحسن الاهتمام بمشاكلها
المتعلقة بالمؤسسة العسكرية التى لا زال يحكمها جنرالات اجانب.
59 - عسكري سابق السبت 05 يوليوز 2014 - 20:12
في المحاولتين الإنقلابيتين 1971،1972 قتل و أعدم و سجن خيرة الكوادر العسكرية ،فقط الفاشلون و ضباط الصالونات من بقي في هرم القيادة.
60 - chouf السبت 05 يوليوز 2014 - 20:28
ا شوف انا لست لابوليسي ولا مخبراتي ولا ...و لا...مغربي اقسم لك اني احب بلدي.العيش متوفر للججميع ولكل نصيبه كثير او قليل الهم الرغيف موجود.الخوة راه في بعض البلدان لقتيلة علي كيس حليب.الحمد لله الذي نجانا الله من الطغات انظروا الي الدول المحكومة بالعسكر فين اوصلها المجرمون .اعيد واقول الحمد لله عن مملكتنا وملكنا ومغربنا ومزيدا من التقدم والديمقراطية والتعددية .ا لانسان يعيش في امن وبحبحة وعليه ان يشكر الله.
61 - amine السبت 05 يوليوز 2014 - 22:15
حفظ الله المغرب .اللهم وحد صفنا...وعلى لسان الحسن الثاني فقد المغرب جنرالات لم ولن يعيدهم الزمن
نحمد الله على نعمة الامن والاستقرار في المغرب وتحت راية حمراء ونجمة خضراء نسير بشعار الله الوطن الملك. .ويسقط كل فاسد واكل رزق الشعب
62 - تركات الإنقلابات السبت 05 يوليوز 2014 - 22:59
1952- إنقلب جمال عبد الناصر على الملك فاروق فاستولى الجيش على كل شيء السياسة والإقتصاد فأسس جمهورية أكثر فسادا من الملكية، و لم تربح مصر من حكم العسكر إلا الهزائم في حربي1967و 1973. وها هم ورثة عبد الناصر وقد تمكنوا يرفضون التداول على السلطة والتنازل ولو على القليل من إمتيازاتهم.
1957- إنقلب بورقيبة على ملكية الباي وأعلن الجمهورية وأسس الحزب الواحد ثم نصب نفسه رئيسا مدى الحياة ومنع المعارضة، وها هي تونس وكأنها ضيعت 60 سنة بعد الإستقلال.
1958-إنقلب قاسم على الملكية في العراق وها هي جمهوريته منقسمة إلى ثلاث كيانات ولاية الفقيه الشيعية والخلافة الإسلامية السنية وجمهورية الأكراد.
1965- إنقلب بومدين على الشرعية في الجزائر وأسس ديكتاتورية عسكرية من (الفلاقة) حرموا الشعب من خيرات بلاده ومن التداول على السلطة.
1969- إنقلب القذافي إبليس على الملك إدريس وحكم ليبيا خارج التاريخ 42 سنة فدمر البلاد وظلم العباد.
1971-تولى الأسد الحكم في سوريا ومكن لطائفته وتحالف مع الشيعة وها هم (حزب الله وإيران) يبيدون السنة و يخرجونهم من ديارهم للتوسع في المنطقة.
ألا نحمد الله على أن حفظ لنا ملكيتنا ؟.
63 - اسكندر الأحد 06 يوليوز 2014 - 04:21
بسم الله الرحمان الرحيم اما بعد كما نعرف ان الحسن التاني عان من وطئة العسكريين ونجى من هده الانقلابات باعجوبة لدلك لقب بالبركة. ولكن كانت هناك رسالة من الله تعالى لرسم حياة جديدة للملك وكدلك لمعرفة خلد الدنيا الادائم وللاجتهاد في الاصلاح السياسي والديني والتنظيمي والحمد لله لعدم نجاح الانقلاب فائن كان الحسن التاني قد عان من وطئة العسكريين لول فشله لكن نعاني من وطئة الجنارالات الخونة
64 - Allal Tazi الاثنين 07 يوليوز 2014 - 19:17
Ababou etait un pretentieux qui cherche le pouvoir.
Madbouh quant a lui serait un homme integre revolte par le FASSAD immense, la gabegie monstre et la misee noire ou baignait le Maroc et son peuple a l'epoque de Hassan 2.
Madbouh avait de bonnes intentions pour le pays et voulait changer les choses positivement mais avec un Ababou fou, violent et reveur les choses se sont passees autrement.
Le FASSAD qui continue a aujourd'hui a detruire l'economie du pays et les tamassih et a3farit proteges et le peuple qui subit la misere noire et l'oppression,peuvent provoquer un desastre imprevisible dans le pays.
65 - Allal Tazi الثلاثاء 08 يوليوز 2014 - 00:22
Ababou etait un pretentieux qui cherche uniquement le pouvoir.
Madbouh quant a lui serait un homme integre mais revolte par le FASSAD immense, la gabegie monstre et la misere noire ou baignait le Maroc et son peuple a l'epoque de Hassan 2.
Madbouh avait de bonnes intentions pour le pays et voulait changer les choses positivement mais avec un Ababou fou, violent ,aventurier et reveur ,les choses se sont passees autrement.
Le FASSAD qui continue a aujourd'hui a detruire l'economie du pays , les tamassih et a3farit proteges, le peuple marocain qui subit la misere et l'oppression qui sont des ingredients d'un desastre imprevisible qui pourrait s'abattre sur le pays a tout moment.
المجموع: 65 | عرض: 1 - 65

التعليقات مغلقة على هذا المقال