24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4108:0713:4616:4819:1720:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟
  1. باشا: التجنيد يهم أبناء المسؤولين .. الثروة للأغنياء والوطنية للفقراء (5.00)

  2. اعتداء على زوجين فرنسيين بالحجارة ناحية القنيطرة (5.00)

  3. مخطط إسرائيلي جديد لتهويد البلدة القديمة بالقدس (5.00)

  4. النقد الدولي يرصد تضييع عدم الاندماج المغاربي 4 آلاف دولار للفرد (5.00)

  5. مغاربة وترشح بوتفليقة (4.00)

قيم هذا المقال

3.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | من الأمس | أكاديميٌّ جزائري يرصد علاقة جمعية العلماء بالسلطان محمد الخامس

أكاديميٌّ جزائري يرصد علاقة جمعية العلماء بالسلطان محمد الخامس

أكاديميٌّ جزائري يرصد علاقة جمعية العلماء بالسلطان محمد الخامس

يبرز الدكتور مولود عويمر، الباحث والأكاديمي الجزائري، الأواصر الثقافية والنضالية التي جمعت جمعية علماء الجزائر بالسلطان محمد الخامس، والتي بدأت مع الشيخ أبو العباس أحمد التيجاني الرئيس الشرفي لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين، الذي تعرض للنفي إلى المغرب وقربه منه السلطان مولاي يوسف، حيث أشرف على تدريس أبنائه ومنهم محمد الخامس الذي تأثر به وجعله مستشارا له عندما أصبح ملكا على المغرب، واختاره عدة مرات مرافقا له في رحلاته المختلفة في العالم العربي وأوروبا.

ويعرج الدكتور مولود عويمر، في مقاله الذي خص به جريدة هسبريس، على الدور الريادي الذي قامت به جمعية علماء الجزائريين في الذود والدفاع عن السلطان محمد الخامس حين قامت سلطات الاحتلال الفرنسي بنفيه خارج وطنه، حيث كاتبت المقيم الفرنسي وعبرت عن معارضتها بكل الوسائل السلمية والعسكرية، حيث تضامنت الحركات التحررية في العالم مع السلطان محمد الخامس، ومن أهمها جبهة التحرير الوطني التي قامت بعملية عسكرية كبيرة في 20 غشت 1955 في الشمال القسنطيني بقيادة العقيد زيغود يوسف للتأكيد على الوحدة المغاربية، والضغط على الحكومة الفرنسية للإفراج عن السلطان المغربي.

مقال الدكتور عويمر، الذي توصلت به هسبريس، عامر بالمعطيات والمعلومات التاريخية التي تجسد، في نفس الآن، الذاكرة المشتركة للشعبين المغربي والجزائري في التعاون والتضامن وتعزيز أواصر الأخوة الصادقة بين البلدين الشقيقين.

إليكم مقال الدكتور مولود عويمر كما توصلت به هسبريس...

جمعية العلماء الجزائريين والملك محمد الخامس

ليست من عادة جمعية العلماء المسلمين الجزائريين التقرب من الملوك والزعماء أو التزلف لهم، وإذا اقتربت منهم فإن ذلك من باب التعريف بنشاطها الإصلاحي والتماس النصرة للقضية الجزائرية، أو دعم مشروع قومي يناء أو تضامن مع مظلوم. وعلى هذه الأسس السامية نسجت جمعية العلماء شبكة من العلاقات المتينة مع ملوك مسلمين كانت لهم مواقف مشرفة لدينهم وأمتهم، وأذكر هنا: محمد المنصف باي في تونس، محمد إدريس السنوسي في ليبيا ومحمد الخامس في المغرب... وسأقتصر في هذا المقال على المثال الأخير الذي نفته السلطة الاستعمارية في 20 أوت 1953 بسب مواقفه الوطنية، على أمل العودة في الأعداد القادمة إلى النماذج الأخرى.

الرئيس الشرفي لجمعية العلماء الجزائريين مستشار السلطان

يمثل الشيخ أبو العباس أحمد التيجاني الرئيس الشرفي لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين همزة وصل بين هذه الجمعية الإصلاحية والسلطان محمد بن يوسف (محمد الخامس). فهذه الشخصية الجزائرية التي استقرت في المغرب منذ عام 1915 جديرة بالدراسة لأنها تعتبر مفتاحا لفهم العلاقات بين النخبة الجزائرية والطبقة السياسية والفكرية في المغرب الأقصى.

ولد أحمد التيجاني عويسي في عام 1881 في عين ماضي (منطقة الأغواط). درس في مسقط رأسه ثم انتقل إلى الجزائر للدراسة في المدرسة الثعالبية على الشيخ عبد الحليم بن سماية وغيره من علماء الجزائر. وعمل بعد تخرجه قاضيا في قسنطينة والجزائر. غير أن سلطة الاحتلال توجست خيفة من استقامته واستقلاليته ووطنيته، فنفته إلى مسقط رأسه. ومن حسن الأقدار، أن زار وزير مغربي الجزائر في مهمة تزويد الإدارة المغربية بمترجمين أكفاء، فاغتنمت السلطة الفرنسية الفرصة للتخلص من الشيخ التيجاني بإبعاده من الجزائر، فسمحت له بالسفر إلى المغرب ضمن فريق المترجمين.

ولم يكتف الشيخ التيجاني بالترجمة في الإدارة الملكية، فقد اشتغل أيضا بالعمل الفكري بالتأليف والكتابة في الصحافة باسم مستعار وهو: أبو العباس أحمد الهاشمي. كما قربه إليه السلطان يوسف وكلفه بتدريس أبنائه الأمراء، منهم محمد الخامس، الذي تأثر به، وجعله مستشارا له عندما أصبح ملكا على المغرب، واختاره عدة مرات مرافقا له في رحلاته المختلفة في العالم العربي وأوروبا. كذلك انضم الشيخ أبو العباس مبكرا إلى جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، وكتب في جرائدها المختلفة مقالات نفيسة خاصة سلسلته حول مواقف المستشرقين من القرآن. وزار الجزائر عدة مرات، واتصل برجال جمعية العلماء التي اختارته في عام 1951 رئيسا شرفيا لها.

احتجاج جمعية العلماء على نفي محمد الخامس

لقد مارست الإقامة العامة الفرنسية في المغرب مضايقات كثيرة على السلطان محمد الخامس نظرا لشخصيته القوية، ووطنيته الصريحة، وتواصله المثمر مع الحركة الوطنية المغربية، وتجاوبه مع مطالبها المشروعة. ورغم التهديدات المتكررة لم يرضخ السلطان المغربي للضغوطات الفرنسية، فأقدم في الأخير المقيم العام الجنرال أوغسطين غليوم بتنظيم مؤامرة غير محكمة ضده في 20 أوت 1953، بإبعاده عن العرش بنفيه إلى جزيرة كورسيكا مع أسرته، وتعيين ابن عمه محمد بن عرفة سلطانا على المغرب بمبايعة مجموعة من العلماء والأعيان خوفا من بطش الاستعمار أو طمعا في متاع الدنيا.

أما الحركة الوطنية المغربية فقد عارضت هذا الانقلاب عن السلطة الشرعية، فعبرت عن معارضتها بكل الوسائل السلمية والعسكرية. كما تضامنت الحركات التحررية في العالم مع السلطان محمد الخامس، ومن أهمها جبهة التحرير الوطني التي قامت بعملية عسكرية كبيرة في 20 أوت 1955 في الشمال القسنطيني بقيادة العقيد زيغود يوسف للتأكيد على الوحدة المغاربية، والضغط على الحكومة الفرنسية للإفراج عن السلطان المغربي، بالإضافة إلى تحقيق أهداف إستراتيجية خاصة بالقضية الجزائرية.

أما جمعية العلماء المسلمين الجزائريين فقد ردت على مؤامرة الجنرال غليوم ومحمد بن عرفة بإصدار فتوى شرعية صريحة رفضت من خلالها التسليم بأمر الواقع، والاعتراف بشرعية الملك المنصوب بالقوة، وأكدت وفاءها الدائم للسلطان محمد الخامس. وقد بينت فتواها التي وقّعها نائب رئيسها الشيخ محمد خير الدين، بكل وضوح، أنها تؤمن "باستمرار إمامة سيدي محمد بن يوسف ولزوم طاعته لجميع المغاربة"، وتشهد "بطلان إمامة (السلطان) المفروض محمد بن عرفة"، وتؤكد "مروق العصابة القلاوية والكتانية من الدين وتبرئ الإسلام منهم لخيانتهم ونكثهم العهد ورفعهم السلاح في وجه إمامهم الشرعي"، وتستنكر "موقف الحكومة الفرنسية المخالف لتعهداتها، ويعتبرون عملها يوم اجتماع المسلمين في مناسك الحج بمكة احتقارا لعواطف جميع المسلمين ومحاربة للإسلام".

كما أرسلت الجمعية في الداخل ممثلة في أمينها العام أحمد توفيق المدني، وقادتها في الخارج ممثلة في رئيسها الشيخ محمد البشير الإبراهيمي ورئيس مكتبها بالقاهرة الشيخ الفضيل الورتلاني برقيات مساندة إلى السلطان محمد الخامس، ورسائل تنديد إلى رئيس الحكومة الفرنسية، وطالبوا الأمين العام للجامعة العربية الضغط على أصحاب القرار في فرنسا والعالم لحل هذه الأزمة السياسية في المغرب.

ولقد لقيت مواقف جمعية العلماء بفتواها الشرعية الصريحة، وعبر برقياتها ورسائلها، ومن خلال حملتها الإعلامية في جريدة البصائر أصداء طيبة في المغرب الأقصى. وأصبحت هذه الجريدة الممنوعة تدخل خفية إلى المغرب، ويقبل عليها الناس خاصة وأنها الصحيفة العربية الوحيدة الموجودة في الساحة بعد أن أقدمت سلطة الاحتلال على مصادرة الصحف الوطنية المغربية.

وفد جمعية العلماء في حضرة الملك

استسلمت الحكومة الفرنسية لحملة التضامن الداخلية والدولية واستجابت للضغوطات المختلفة، فأطلقت سراح الملك محمد الخامس في 16 نوفمبر 1955، وأعادته إلى عرش المغرب.

وأسرعت جريدة البصائر إلى نشر خبر الإفراج عن الملك محمد الخامس وعودته إلى الحكم في المغرب وسط استقبال جماهيري كبير. فكتبت في الصفحة الأولى بعنوان عريض: " من المنفى إلى العرش بإرادة الشعب" مدعما بالآية الكريمة: " إن ينصركم الله فلا غالب لكم". كما نشرت في الصفحة نفسها رسالة تهنئة من جمعية العلماء إلى الملك المغربي عبرت من خلالها عن الموجة من الفرح التي غمرت الشعب الجزائري حينما علم بالإفراج عنه.

وقد سافر وفد من جمعية العلماء يتشكل من الشيخ العربي التبسي النائب الأول لرئيس جمعية العلماء، الشيخ محمد خير الدين نائبه الثاني، الأستاذ أحمد توفيق المدني الأمين العام، والشيخ عبد اللطيف سلطاني، أمين المالية. وبقي الوفد أسبوعا كاملا اتصل خلالها بالعلماء والأحزاب السياسية المغربية وعلى رأسها حزب الاستقلال.

كما شارك الوفد الجزائري في المهرجانات التي أقيمت للاحتفال بعودة السلطان من منفاه، ومن أبرز هذه النشاطات، التجمع الشعبي في سقيفة الأودايا الأثرية في يوم 18 نوفمبر، والذي خاطب فيه الزعيم السياسي المغربي المهدي بن بركة وأحمد توفيق المدني.

وفي اليوم التالي، استقبل الملك محمد الخامس في قصره الوفود التي قدمت من الداخل والخارج لتحيته، وقد قرر الملك أن يكون وفد جمعية العلماء أول وفد يحظى بمقابلته تقديرا لجهودها الوطنية والقومية واعترافا بموقفها الشجاع تجاهه أيام محنته. وحضر أيضا المقابلة الشيخ أبو العباس أحمد التيجاني الذي قدمهم للملك فردا فردا. وشكر الملك جمعية العلماء على أعمالها الجبارة في خدمة الدين واللغة العربية، وجهودها في نشر الوعي في المغرب العربي وكفاحها الوطني إلى جانب سائر المناضلين من الحركات السياسية الجزائرية الأخرى.

وتحدث الشيخ العربي التبسي في هذا المجلس بشجاعته المعهودة مذكرا الملك بواجباته من أجل " سعادة الدارين، العز في الدنيا والتمكين للدين". وزار الوفد الجزائر مواقع تشهد على كفاح الشعب المغربي من أجل نيل الحرية والحصول على الاستقلال.

وبعد عودة الوفد إلى الجزائر، أرسل رسالة شكر وتقدير إلى الملك على " ما حبا له وفدها من عطف سام اذ افتتح به سلسلة مقابلاته السامية، وقدمه على سائر الوفود، وأن هذه العناية...تدل على تقديره للجهود التي تبذلها الجمعية في سبيل الإسلام والعروبة والوطن المغربي المشترك..." كما شكر الوفد الشعب المغربي الذي التف حولهم واستقبلهم أحسن استقبال.

محمد الخامس في الشعر الإصلاحي الجزائري

حظي محمد الخامس باهتمام ثلاثة من أقطاب الحركة الإصلاحية الجزائرية: محمد البشير الإبراهيمي، محمد العيد آل خليفة ومحمد الهادي السنوسي. وقد نظم كل واحد منهم قصيدة شعرية مدح فيها الملك لخصاله الحميدة وحنكته السياسية وكفاحه في سبيل قضية بلاده الكبرى.
كانت قصيدة الإبراهيمي أقصر هذه القصائد الثلاثة (44 بيتا) لأنها جاءت في مستهل مقال نثري طويل كتبه الإبراهيمي بعد لقائه بالسلطان محمد بن يوسف في باريس في عام 1951. وقد مدح الإبراهيمي الملك في تسعة أبيات، وهي:

إن أمير المسلمين جوهره

وصورة من خلق مصوره

ونسخة من أدب محرره

وقطعة من حكم مقرره

وقطرة من الهدى منحدره

في الدهر من جد الشراف حيدره

مناقب على المدى مدخره

لمن غدا بين الملوك مفخره

وان أتت أيامه بأخره

بينما خصص الإبراهيمي الأبيات الأخرى لمحنته مع سلطة الحماية الفرنسية في المغرب وعرض مواقفه الشجاعة، والتأكيد على جزاء الابتلاء، وانكسار الظلم أمام الحق في نهاية المعركة.

لقد شارك الأستاذ محمد الهادي السنوسي في المهرجان الذي نظم يوم 17 نوفمبر 1952 في قاعة سنيما روايال بالرباط بمناسبة ذكرى عيد العرش الفضي للسلطان محمد بن يوسف. وألقى خلاله قصيدة طويلة بعنوان " هذا لسان بني الجزائر هاتف". وإليك أيها القارئ بعضا من أبياتها:

قل لابن يوسف والحياة تزاحم لله درك أيها الصمصام

أعيت صلابتك المكائد كلها واستسلمت لثباتك الأيام

خابت مساعي الدهر في إرغامه ملك يجل مقامه الأرغام

لم يستقر قراره مذ أبصرت عيناه شعبا في حماه يضام

بالزجر من كل الجوانب مسه نصب وبالتفقير وهو السام

فمضى كما تمضى السهام ميمنا أهدافه، والفارس المقدام

انظر تجد حكم الجهالة غاشما آثاره الأسقام والآلام

فكان من في أرضهم من وقعها في عقر دارهم هم الأيام

وأعيد بث هذه القصيدة التي نالت الجائزة الثانية في المسابقة المنظمة في مدح السلطان المغربي في الإذاعة المغربية.

أما قصيدة الشيخ محمد العيد فهي تتضمن أيضا أبياتا في مدح الملك محمد الخامس للأسباب التي ذكرها الشاعران السابقان بالإضافة إلى شكره وتقديره لحسن الاستقبال الذي خص به الوفد الجزائري الذي ترأسه الشيخ العربي التبسي.

وصف الشيخ محمد العيد المجلس الذي استقبل فيه الملك الوفد الجزائري، فقال:

وجاءتك الوفود مهنئات بنيل مناك من دنيا ودين

فآثرت الجزائر باحتفاء بمقدم وفدها الحر الأمين

وأدلى المغرب الأقصى إليها ببرهان على الود الكمين

وكيف يصد عنها وهي أخت تمت إليه بالنسب المتين

هكذا تضامنت جمعية العلماء المسلمين الجزائريين مع الملك محمد الخامس حينما شعرت بفضائل أخلاقه، وعدالة سياسته، وشرعية سلطته، وهكذا تعامل الملك محمد الخامس مع جمعية العلماء حينما آمن بعظمة رسالتها، وجلال أعمالها وصلابة مواقفها، وهكذا فقط يجب أن تكون العلاقات بين العلماء والأمراء، ويسود التعاون بين السياسة والعلم.

* أستاذ تاريخ الأفكار بجامعة الجزائر


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (49)

1 - said الخميس 21 غشت 2014 - 13:01
كم نفرح نحن المغاربة بمثل هذه الخطابات الأخوية بيننا وبين الجزائريين . وكم تتألم قلوبنا بالخطابات الأخرى التي أساسها شياطين خفية تنتظر بفارغ الصبر اصطدام الشعبين حتى يختفي تاريخ هذه الشياطين الوسخ بتدمير الشعين.
2 - assia الخميس 21 غشت 2014 - 13:25
je suis contente VOUS RECONNAISSEZ enfin que l'algerie a ses propres savants et nous sommes pas les enfants de paris mais les enfants de BEN BADIS et MOHAMED 5 nous le respectons et un grand boulevard a alger porte son nom jusqu'à ce jour nos savants sont connus cherchez EL BASSAYER et vous allez découvrir c'est qui les algeriens
3 - said12 الخميس 21 غشت 2014 - 13:41
Il faut pas oublier Fqih MAAMERI
4 - abdessamad belkouh الخميس 21 غشت 2014 - 13:42
أعتقد أن الشخص الذي يجلس في المقعد الأمامي هو الجنيرال محمد أوفقير
5 - newhorizon الخميس 21 غشت 2014 - 13:50
فقط للتوضيح :

1- لا يمكننا ان نتحدث عن الجزائر كدولة قبل 1962.

2- الاكاديمي الجزائري يحاول ان يقنعنا بان الجزائر وعلماؤها لهم الفضل في تكوين الملك محمد الخامس, وبالتالي لهم الفضل في الخصال الحميدة التي اتصف بها محمد الخامس.

3- هذا الاكاديمي يحاول ان يقنعنا بان الجزائر لها الفضل في تنشيط المقاومة المغربية عن طريق دعم رمزها محمد الخامس.

4- الاكاديمي يحاول ان يقنعنا بان الحركة التيجانية انطلقت من الجزائر ليحاول اقناعنا بان الجزائر هي الاحق باحتضان الزاوية التيجانية, وهذا يؤكده المطالب الاخيرة للمسؤولين الجزائريين.

5- واخيرا, لماذا اختيار هاته الظرفية بالذات للحديث عن دور جمعية العلماء المسلمين الجزائريين في نشاة ونصرة محمد الخامس ?
6 - بنجلون الخميس 21 غشت 2014 - 13:53
ياليت تلك الأخوة و المحبة و الإحترام يعود بين الشعبين التوأم
كان و لازال لي موقف من الجزائر لكن والله اقشعر بدني و دمعت عيناي و أنا أقرأ هدا المقال.. أين كنا و أين أصبحنا !!
7 - Abdellatif الخميس 21 غشت 2014 - 13:54
في زمن قل فيه المنصفون نقول للكاتب أ.د مولود عويمر نحتاج لامثال هاته المقالات من الجزائر والمغرب وللعاقلين امثالك لمد الجسور و بناء الاوطان وسد الطريق على المفسدين الذين يسعون للهدم في زمن قل فيه الباحثون عن المشترك للعمل على استثماره بدل الاصطياد في الماء العكر; جزاك الله بخير
8 - mesdour abdou الخميس 21 غشت 2014 - 13:54
bonjour a tous chers le peuple marocains je suis un marocais militaire retraité de la m.r .ma depuis le début félicitation a tous pour la féte de la jeunnesse delai 2014 qui a explique le mouvement populaire dérriere le roi afin de réaliser de dévelloppement de le pays aussi la modérneté a travers les ciecles éxércé sur le pays concérnants les nécéssaires et les lux mais pas encore réalisé léducation physique totalement a largement de notre pays foot ball;piscine et tunis.(demande des jeunnes)merci et a bientot.
9 - شهادة من جزايري ابن الثورة الخميس 21 غشت 2014 - 15:43
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.
رحم الله محمد الخامس و الجزاير شعبا و حكومتا ليسا ناكرين من التدعيم الذي قدمه هذا الرجل للجزاير و نشهد عليه بالامس و اليوم و غدا و حتي نوضح الامور محمد الخامس رحمه الله ليس الحسن الثاني، هنا الفرق شاسع و حتي لا ندخل في التفاصيل، الجزاير لن تظلم المغرب ابدا و القرار راجع الي الملك الحسن الثاني و ان اردتم ادخلوا علي التاريخ الحقيقي و ليس التاريخ المزيف الذي به تطعنون الجزايركل مرة و السلام علي من اتبع الهدي. انشر من فضلك من جزايري اصل متصل بالمغرب الشقيق.
10 - zouhair الخميس 21 غشت 2014 - 16:17
في زمن كثر فيه المنافقون و أشباه الصحفيين و المثقفين في الجزائر نرى مقال جميل جدا وهذا المقآل يثبت أن المغرب وقف مع الجزائر و وقف مع الأمير عبد القادر الذين أخرجوا عليه أكذوبة عظيمة بقوله أن المغرب خذله هاهي جمعية علماء الجزائر الذين يخافون الله فقط و لا يخافون و يتملقون أحفاد الحركة من أبناء في فرنسا في السلطة الذين نهبوا الملايير و لازالوا كل يوم نسمع فضيحة سمينة في الجزائر لازال كل رجل شريف كعباس مدني و علي بلحاج و الأخضر الإبراهيمي يعترفون و يقدرون تضحيات المغرب إتجاه الجزائر و يعترفون بمغربية صحرائه لكن للأسف أبناء فرنسا هم من في السلطة و يلزم ثورة كرامة و حرية من الجزائريين و ليس ثورة زيت و سكر فالزيت و السكر سنقدمه لكم مجانا فقط تحركوا و لا تبقوا نائميين تتصارعون على أتفه الأمور كشكارة حليب و بطاطس
11 - Amine dz الخميس 21 غشت 2014 - 16:29
بالمنطق ياجماعة /// جمعية العلماء المسلمين كانت مهمتها محصورة داخليا مند ان اسسها عبد الحميد بن باديس و كانت تركز على تدريس القران و العربية في حرب ضد المسخ الدي حاول الفرنسين تطبيقه بداية بجلب المعمريين فتح كنائس اجبارية اللغة الفرنسية وووو و هجوم الشمال القسنطيني و انا ابن الشمال القسنطيني لم يكن له علاقة بالمغرب بل كان كرد فعل عن المجرم ديغول الدي ركز على قصف جبال الاوراس سنة 55 و نزل في الشمال القسنطيني بمشروع سمي بسياسة الاغراء حتي يتمكن من كسب عاطفة الشعب من قبيل السماح بتدريس العربية و المساواة و العفو عن المسلحيين وووو لكن المجاهدون اجابوه بهجوم كاسح و النتيجة معروفة خرجت فرنسا مثل الكلبة و 99 بالمئة من الجزائريين مسلمين ....يبقى الشق المنطقي ان هناك جزائريون عملو كمترجمين في المغرب و استفاد ابنائهم من مزايا لم يحصل عليها حتى المغاربة منهم من عادوا للجزائر و منهم من بقو من امثال عائلة الخطيب و اوفقير و زرهوني و بن غبريط و التيجاني ووو ......لا مجال للعاطفة في سرد وقائع تاريخية اللهم ادا كان 20 اوت يمثل يوم وطني او شئ من هدا القبيل بالنسبة للمغاربة
12 - معا من نتوما الخميس 21 غشت 2014 - 16:30
محمد الخامس رحمه الله قد مات كما سنموت وتموتون...
والحسن الثاني أيضا مات أو لا ؟ يا إخواننا في الجزائر ؟
والمغرب اليوم في عهد حفيذ محمد الخامس وابن الحسن الثاني محمد السادس اليس كذالك ؟
وقد مد إليكم يد المودة والأخوة فلماذا نسيتم خير الخامس في عهد السادس بسبب الثاني لو كان ما تقولون حق ؟
الجواب هو أنكم تطمعون في امتلاك واجهة على المحيط وهذا لن يتأتى لكم ولن تستطيعوه
بل لو كان عندكم ضمير لأنصفتم السادس في إعادة رسم الحدود وإرجاع الأراضي الشرقية للمغرب
13 - ايزم الخميس 21 غشت 2014 - 16:46
ألمانيا احتلت فرنسا في حرب ضروس وقتلت ما قتلت منهم وهاهم اليوم أصدقاء ولا حدود بينهم تركوا كل ما شجر بينهم وراء ظهورهم . الا الجزائر وقعت حرب بينها والمغرب ولم يحتلها المغرب حرب وقعت علې الحدود وانتهت منذ عشرات السنين والجزائر لازالت تجتر الحقد والغل للمغرب حقد الإبل وكان المغرب احتل اجزاء من الجزائر رغم ان المغرب هو من احتلت اجزاء منه من طرف الجزائر ويذكرون الحسن الثاني الله يرحمه بما يكرهون تلك أمة خلت فلما تذكرون الأموات كونو من من قال فيهم، الله. ونزعنا مافي صدورهم من غل تجري من تحتهم الأنهار. ام علې القلوب اقفالها.
14 - عمر الخميس 21 غشت 2014 - 17:01
هذه شهادة رجل أكاديمي مثقف عن علاقة الجزائر بالمغرب الأقصى ، وأفضال هذه الدولة العظيمة ذات التاريخ المجيد على جيرانها ، فقد كان لها الفضل في صناعة تاريخ هذه الدول سواءا بالتأسيس أوالحكم المباشر أوتعليم ملوكها وتحرير شعوبها من الإستعمار ،وهذا غيض من فيض ، فتاريخ الجزائر ممتد عبر 30 قرنا، فقد كانت أول دولة تتأسس في شمال إفريقيا مملكة نوميديا التي إمتدت من طرابلس شرقا إلى ملوية غربا ،وبعد الإسلام فتح القائد الأمازيغي الجزائري طارق بن زياد الأندلس ، ثم تأسست أول دولة إسلامية عن الخلافة العباسية عام 776م الدولة الرستمية في تهرت ، ثم قامت الدولة الفاطمية بسواعد قبيلة كتامة الجزائرية التي غزت مصر والشام وبنت القاهرة والأزهر، ثم بسطت الدولة الزيرية نفوذها إلى سبتة ، وتم توحيد المغرب الإسلامي بقيادة السلطان عبد المؤمن بن علي الجزائري في العصر الموحدي ، الثورة الجزائرية كان لها الفضل في تحرير نصف إفريقيا ، وكان تأسيس جيش التحرير المغربي بفضل عبد الكريم الخطيب ، وتأسس الحزب الدستوري التونسي عام 1920 علي يد عبد العزيز الثعالبي ، وحكمت ليبيا أسرة الملك السنوسي الجزائري...
15 - الله يدير لفيه لخير. الخميس 21 غشت 2014 - 17:03
نشكر الدكتور على مقاله الجميل .
المقال جميل و يكون اجمل عند التصحيح .
16 - احمد الوجدي الخميس 21 غشت 2014 - 17:16
لا للتفريق بين محمد الخامس و الحسن الثاني من طعن ;الاخر في الظهر اليس بن بلة وجماعة وجدة الدين خانوا عهد الحكومة المؤقتة ,ما ذنب الحسن الثاني الرجل لم يفعل سوى الذوذ عن حوزة الوطن ,لو كانت له اطماع ما كان ليطلب من الجنرال ادريس بن عمر الرجوع بعد ان كان على بعد كلومترات من تندوف لو كان فعل لكان اليوم كلام اخر
17 - دكدوك الخميس 21 غشت 2014 - 17:23
تعليقا على المقال المنشور قرأت تعليقين أحدهما يبدو لجزائري والثاني
لمغربي،وكلاهما كشفا لي جهل الأجيال للتاريخ،ما جاء في المقال المنشور
صحيح كله ، وقلة الإطلاع هي التي تجعل هذا الجهل مستحكما في كثير من
القراء .
وللذي ينفي أن يكون هجوم 20 أوت على الشمال القسنطيني له علاقة بنفي
محمد الخامس،أقول له عد الى أسباب إختيار هذا التاريخ بالذات وفي هذا
اليوم،ماجاء في المقال صحيح .
والى المعلق رقم 8- - newhorizon من السهل التاكد مما جاء في المقال
بالعودة الى البحث في تاريخ شيوخ الملك محمد الخامس،الحقيقة مؤلمة
أحيانا ، الجهل لا ينفي الحقيقة،الجزائر موجودة منذ عهد قديم،الجزائر هي
نوميديا القديمة،الجزائر ليست جغرافيا فقط،الجزائر تاريخ،الجزائر ثورة
الجزائر هي المغرب الأوسط،فما ذنب الجزائر إن كنت تجهل كل ذلك .
الجزائريون كبار السن يحبون محمد الخامس حبا كبيرا،ويرون في بنه الحس
الثاني قاتل بن بركة مجرما.
أذكر مرة أخرى الجزائريين أن معلومات المقال صحيحة،وهي قطرة من بحر
مما يجب أن تعرفه الأجيال،وعليكم قراءة هذا المقال بتركيز،لأن فيه أمور
مما هو خاف عن الجميع من التاريخ المشترك،محمد5 من خيرة ملوك المغرب
18 - مغربي الخميس 21 غشت 2014 - 18:15
لقد تم نسيان ماقم به سلاطين المغرب من اجل الجزائر عند استعمارهم من الفرنسيس من كان ياءوي المقاومة الجزائرية اما نحن المغاربة تلقينا صفعة من الجزائرين عند محاولتهم السيطرة على الصحراء ولكن فطنة الحسن الثاني االذي طوق الجيش الجزائري لو لم يتدخل حسني مبارك هناك وثائقي في يوتيوب يبين ذلك
19 - شاكر لله الخميس 21 غشت 2014 - 18:42
المغرب من به جامعة القرويين تعلم اللغة العربية والفقه وخلافه وكل علمائكم تعلموا في فاس قبل الاستقلال حتى ابن باديس ثم تعلم الذين اتوا هربا من فرنسا في مدارس المغرب بما فيهم بوتفليقة تحدثت عن محمد الخامس رحمه الله وايديه البيضاء على ما تعتبرونه ثورة طيب لما لم ترسموا الحدود مع المغرب عندما اتى اليكم محملا بسيارات مرسيديس لكل وزير في اول حكومة جزائرية واهداكم السلاح لتبنوا به الجيش لكن جئتم لتحاربوننا والله رد كيدكم
لا زال هناك بعض ممن يتنطع في جارة السوء ويغير كل شيئ بافواههم
20 - محمد محمادي الخميس 21 غشت 2014 - 19:12
هدف هذا المقال التضليل وكثيرة هي جوانبه الكاذبة.

المغاربة خاضوا حروبا مؤرخ لها من اجل مايسمى حاليا الجزائر الشيء الذي تسبب لهم في فقدان الكثير من الأرواح والأراضي. والثوار الجزائريون الحقيقيون كانوا شاكرين. وهذا الشكر لا يمكن ان نعطيه دور مساعدة محمد الخامس ضد الحماية الفرنسية.

المغاربة ساعدوا الثورة الجزائرية، دون مقابل اذ لم يكن لهم اي شيء يقدموه، وشاركوا فيها. وقد احتضنوها حيث GPRA, MLAG, DRS,....كانوا بالمغرب من اجل صناعة استقلال الجزائر لا لمساعدة المغرب. وهذه القوات هي التي استولت على الحكم(groupe d'Oujda). وقد تعهدوا كتابيا للحسن الثاني بمساعدة المغرب علي استرجاع اراضيه.

ولكن ما ان استقلوا،حتى انقلبت مجموعة بومدين على الثورة الجزائرية وصفت رجالاتها، وتنكرت للمغاربة وناضلت بكل قواها ضد استكمال المغرب استقلاله. وتحالفوا مع اسبانيا المسْتعمِرة وكوبا الفاشية ضد اخوانهم المغاربة.

ايها الدكتورنحن نعرف تاريخنا، لايمكنك ان تغالط: استقلال الجزائر صنع في المغرب دون مقابل والدليل القاطع هو ان منذ الإستقلال ومجموعة وجدة في الحكم ومعهم مغاربة كثيرون.
21 - سعيد333 الخميس 21 غشت 2014 - 19:57
الى صاحب تعليق 17 تقصد ان المغرب كان تابعا للجزائر لا تقلها سانجر من الضحك ادا قلت نعم
22 - زمن العظماء الخميس 21 غشت 2014 - 19:58
ذكر المرحوم المؤرخ عبد الكريم الفيلالي في سيرته على ظهر غلاف كتابه (التاريخ المفترى عليه في المغرب)، أنه كان أول من ربط الصلة سنة 1948 بين السلطان محمد بن يوسف و الشيخ البشير الإبراهمي حيث نقل رسالة خطية من الشيخ ثم جوابها من السلطان.
وفي كتابه (التاريخ السياسي للمغرب الكبير) أفرد في الجزء 9 ،الفصل 263 للحديث عن جمعية علماء الجزائر ودورها النضالي وضمنه قانون تأسيسها.
وفي الجزء 12 من نفس الكتاب فصل 323 تحدث عن العلاقة الوطيدة بين الشعبين الجزائري و المغربي في نضالهما ضد المستعمر كما تحدث عن المهمة التي كلفه بها محمد الخامس والمتمثلة في إبلاغ المقاومين الجزائريين تضامنه معهم و إخبارهم بالأوامر التي أصدرها للسلطات المغربية بفتح الحدود لهم للتنقل في أرض المغرب بكل حرية وكيف أن أحد المقاومين الجزائريين كشف عن صدره فظهرت صورة محمد الخامس موشومة عليه.
23 - abdessamad belkouh الخميس 21 غشت 2014 - 21:18
نعم الشخص الذي يجلس في المقعد الأمامي صاحب البذلة العسكرية هو الجنيرال محمد أوفقير
24 - مول البارود الخميس 21 غشت 2014 - 22:19
ا لى الاخوة الجزائريين المعلقين من فرق بين الشعبين ليس الحسن الثاني كما تقولون و انما هو دعم الجزائر لمجموعة ارهابيين في مشكل الصحراء الذي انتم خلقتموه لم يكن مشاكل بين المغرب و الجزائر في عهد محمد الخامس ببساطة لانه لم يكن مشكل الصحراء. كفى من الالتفاف وراء الاسباب الوهمية كونو رجال و قولو الحق و لو لمرة.
25 - Amine dz الخميس 21 غشت 2014 - 23:55
to احمد الوجدي //// اسطوانة مملة تصنف في خانة الخرافات المتورثة .........هل يعقل ان يشفق علينا الملك و هو من بدا الحرب و كان رابحا حسب تعبيرك و سمح في مبتغاه و زيادة 42 كم مربع .....هل طرحت سؤالا على نفسك (( كيف للحسن الثاني ان يشقف على الجزائريين في حين لم يشقف على الريافة ))) .........غريبة رياضة الشفقة ///// ...........اخي اليد فاليد نقضي على الخرافة في المغرب الشقيق
26 - أحمد الخميس 21 غشت 2014 - 23:58
ما أحوجنا الى هذا الزمن ، زمن كان فيه المسلم للمسلم كالبنيان يشد بعضه بعضا ، وكم هي حاجتنا اليوم الى مثل هذه المقالات المتنورة الصادرة عن أكاديميين شرفاء يساهمون بأقلامهم في رأب الصدع ونسج أواصر المحبة والمودة والاحترام بين صفوف الشعب الواحد ، فمزيدا من هذه المقالات لاسكات كل الاقلام المريضة التي تبث الحقد والكراهية وتشيع روح التفرقة والتشرذم، ولنساهم معا ، كل من موقعه ،في بناء الثقة من جديد تمهيدا لبناء صرح المغرب الكبير الذي يبقى حلما لهذا الشعب الأبي . جازاك الله خيرا دكتورمولود عويمر
27 - ضد الضد الجمعة 22 غشت 2014 - 00:03
... على كل حال نشكر الأستاذ مولود عن شهادته رغم أنها ناقصة، لأنه لم يتطرق عن النضال الذي خاضه محمد الخامس رحمه الله في نصرة المجاهدين الجزائريين و ما دار بين علماء الجزائر و محمد الخامس حول استقلال الجزائر و معاقبة فرنسا للمغرب و اقتطاع أراضي مغربية و ضمها للجزائر عن وقوفها ضدها و مؤازرة الجزائر في الدفاع بالمال و السلاح و حتى الرجال، و كم من مغربي استشهد في سبيل الجزائر و ترك أيتاما خلفه ... لكن الحكومة الجزائرية الحالية لا تدرس هذه المعطيات للجيل الجديد الجزائري و انما تدرس له الحقد و الكراهية ضد المغاربة...
28 - ريحانة الاطلس الجمعة 22 غشت 2014 - 01:01
الى المسمى عمر متى كان طارق بن زياد جزائريا والله ان امركم لعجيب
29 - Halima Ibrahim الجمعة 22 غشت 2014 - 01:05
هذا هو التاريخ الذي أعاد كتابته جنرالات القمع حتى يصبح للكيان المصطنع تاريخ يعيد الثقة في نفس شعب غير متجانس و بدون هوية.الآن بعد قراءة مقال أكاديمي قصر المرادية فهمت لماذا الجزائرين يدعون أنهم هم من ساعد على تحرير المغرب!بينما الحقيقة هي أن المغاربة هم من علمهم و ساعدهم على مقاومة الإستعمار، لأنهم اعتادوا أن يستسلموا لكل من يحتلهم. يجب على هذا الشخص أن يعترف بأن التيجاني مغربي أبا عن جد. غادر أهله قبيلة عبدة بنواحي فاس و إستقروا في عين الناضي في صحراء الجريد (منطقة لم تكن لا جزائرية و لا عثمانية انذاك بل كانت تخضع لحكم سلاطنة المغرب منذ 1650م. دخلها الفرنسيون بعد مرور 22 سنة على استيلائهم على الجزائر العثمانية عندما كانوا يتوسعون على حساب المغرب).عاد أحمد التيجاني إلى فاس أرض أجداده سنة 1798م حيث أسس الطريقة التيجانية التي كان مهدها المغرب و إنطلق اشعاعها من المغرب.لهذا فهي طريقة صوفية مغربية 100%. أما إذا اختار السلطان يوسف تيجانيا أن يدرس الأمراء فلأنه مغربي قدم البيعة لسلطان المغرب كما فعل الأمير عبد القادر المغربي، الذي ينحدر من الأداريسة. كل ادريسي أينما وجد في العالم فهو مغربي.
30 - امين الجمعة 22 غشت 2014 - 01:09
الى عمر عن اي تاريخ وعن اي فضل على الجيران الجزائر دولة صنعها فرنسا باقتطاعها للاراضي المغرب وتونس ففي عقد الامبراطورية العثمانية كانت ما يسمى الجزائر حاليا ولاية عثمانية عبارة عن شريط ساحلي هزيل ممتد من قسنطينة الى حدود وهران اما باقي المناطق فقد كانت تابعة للمغرب ولا داعي لتزوير التاريخ فوكبيديا لم تكن يوما مرجعا لاحد سوى للمفلسيين نوميديا كانت تشمل فقط شمال الجزائر الحالي نذكر هنا نوميديا، بلاد النومادوس، الأمازيغ الأمازيغ قديما، مقاطعة للإمبراطورية الرومانية ثم البيزنطية، بين مقاطعة أفريقيا شرقا، وموريطانيا القديمة غربا، ممثلة بالجزء الشرقي للجزائر حاليا. الشيخ مبارك بن محمد الميلي ومملكة موريطانية كانت تحكم المغرب وشمال الجزائر قبل قدوم الرومان اما طارق بن زياد فالمصادر مختلفة في اصله فهناك من ارجعه للفرس وهناك من ارجعه للعرب وهناك من ارجعه للامازيغ ومكان ولادته مختلف فيه ايضا فهناك من نسبه الى ليبيا نسبة الى اوربة وهناك من نسبه الى تلمسان وهناك من نسبه الى جبال الاطلس حيث المصامدة وانداك لم تكن دولة اسمها الجزائر لتنسب لك طارق
31 - Amine dz الجمعة 22 غشت 2014 - 02:35
to 32 and 33 اقتسما الرد // تأسست مدينة الجزائر في 935 م نقطة نسبة بن زيري بن مناد // امثلة منطقية تحكي تاريخ الجزائر امبراطورية نوميدية عاصمتها سيرت قسنطينة قبل الميلاد بها قبر الملك يوغرطا /// الدولة الزيانية عاصمتها تلمسان بها قصر المشور التحفة // موريطانية القيصرية عاصمتها شرشال و بهد قبر زوجة يوبا الثاني كليوبترا سيلني المعروف بقصر الرومية // اول دولة اسلامية في المغرب العربي كانت الدولة الرستمية في الجزائر //الدولة الحمادية عاصمتها بوجي بجاية و بهدا قلعة بني حماد // قلعة القديس اغوستين المولد في الجزائر تعلو مدينة بونة عنابة ووو بالمختصر المفيد التاريخ شواهد و ليس بلا بلا بلا..لا تنسى ان التلمسانين الجزائرين كانو اسياد على فاس لولا العلوية لكانت فاس و مكانس جزائريتن ...قالك االامبراطورية المغربية حكمت حتى للسنيغال و لم تترك اي معلم غير الكلام...اخواني المغاربة اليكم كذبة يمكن اكتشافها على السريع كذبة تلمسان مغربية ضمتها فرنسا للجزائر اولا العثمانيين حطو الرحال في تلمسان ثاني مركز تيطري الغرب في دولة الامير ع ق كان في تلمسان و دولته امتدت الى واد ملوية بعلم السلطان .........
32 - ضريبة الصدق الجمعة 22 غشت 2014 - 02:49
ردا على التعاليق الجزائرية التي تحامل أصحابها على الحسن الثاني أقول :
في أول جريدة رسمية صدرت بالمغرب كانت تسمية الدولة المغربية كما يلي:
« Empire chérifien : Protectorat de la République française au Maroc ».
فمعاهدة الحماية لسنة 1912 إعتبرت ضمنيا أن سيادة المغرب تشمل كل المناطق والقبائل التي كانت تبايع السلطان بما فيها تندوف والصحراء وموريطانيا.
وبعد إستقلال المغرب ومساندة محمد الخامس لحرب التحرير الجزائرية كان رد فعل فرنسا إنتقاما فصل موريطانيا عن المملكة بمباركة التونسي الحبيب بورقيبة.
وبعد أن تولى الحسن الثاني قام بتذليل هذه العقبة و اعترف بموريطانيا سنة 1969.
وفي سنة 1975 لما عزم على مواجهة المستعمر الأجنبي لإخراجه من المنطقة لم يعارض موريطانيا في مطالبها وأشركها في استرجاع الصحراء مما يدل على إيمانه بوحدة مصير شعوب المنطقة بخلاف هواري بومدين الذي مزق وحدتها.
ومن الأدلة الدامغة على صدق نية الحسن الثاني توقيعه معاهدة الحدود بما أرضى بومدين سنة 1972 وطلب من البرلمان المصادقة عليها سنة 1992 إرضاء لبوضياف، علما منه أنها حدود إستعمارية وهمية لا بد يوما أن تزول كما هو حال أوروبا.
33 - الى الاخ المعلق newhorizon الجمعة 22 غشت 2014 - 03:17
الى الاخ المعلق newhorizon

اعجبتني نباهتك وفطنتك غاية الاعجاب. واتمنى ممن علق دون ان يمعن النظر في المقال ان يمحص في الكلمات والافكار. لان المقال فيه الكثير من الحشو والتورية ومليئ بالاخطاء المعرفية والتاريخية. انها محاولة لتنزوير الحقائق وقلبها بطريقة فيها الكثير من الادب والقليل من الامانة العلمية.
الاكاديمي يقفز على التاريخ والمجتمع ليجعل المغرب تابعا للجزائر وليجعل علماء الجزائر مدعمين ومربين ومناكفين ...
هي محاولة لجعل القراء يبتلعون الطعم والخضوع لمنطق المقال .
محاولة في نظري فاشلة واذا كان النشر بنية سيئة ، فالمسألة قد تصبح مشكلة علمية وأخلاقية.
هناك محاولة حثيثة من الجزائر للسطو على تراث المغرب الديني والثقافي . الجزائر تقلد كل ما يحدث في المغرب في افق تبنيه بداية وبعد ذلك تملك وفي النهاية احتكاره وتزوير اصوله. المسألة خطيرة.
34 - Ibn Kheldoun الجمعة 22 غشت 2014 - 06:13
ا لى ريحانة الاطلس... طالعي مقدمة ابن خلدون لكي تتاكدي ان طارق ابن زياد جزائري... ام انكي لا تصدقين حتى ابن خلدون?
35 - امين الجمعة 22 غشت 2014 - 08:23
اما السلطان عبد المومن الكومي الموحدي فهو تلميذ ابن تومرت مؤسس الدولة الموحدية اختاره ليكون خليفته وقد ولد في قرية ندرومة والتي كانت جزء من المغرب وحتى قبل فرنسا كانت ندرومة مدينة مغربية كطنجة وفاس ومراكش وتافيلالات ولو كانت الجنسية توزع انداك فأكيد ستكون جنسيته مغربية اما الدولة الفاطمية فهي خليط من الاجناس والاقوام فقد اشترك فيها اللعرب والمالطيين والامازيغ من مختلف المناطق كتامة من بلاد افريقية (انذاك كان شرق ما يسمى الجزائر تابع لتونس) اظافة الى زناتة من جنوب ليبيا كما شارك في بناء الدولة اهل السودان ثم بعدها المصريين وعاصمة الدولة كانت بالمهدية بتونس ثم في القاهرو بمصر ااما جيش التحرير فالعديد من القادة المغاربة اسسوه والخطيب هو فقط واحد منهم الجزائر لم يكن لها يوما فضلا على احد بل المغرب وتونس هم تفضلوا عليكم فكل شيخ او عالم عندكم الا ودرس في القرويين بالمغرب اوالزيتونة في تونس..
36 - Med الجمعة 22 غشت 2014 - 08:59
رد الي 15- مع من انتما
انا منحقق بانك بعيد الي و الواقع و لا تعرف شي في التاريخ المشترك بين الجزاير و المغرب ايام الاستعمار الفرنسي قبل استقلال المغرب و استقلال تونس و كيفية اخذا استقلالهما و ما هو الدور الذي لعبته الجزاير ما باد و كيف كان موقف السلطان محمد الخامس رحمه الله ايام حرب الجزاير.
2- تتكلم علي السياسة التي قادها الحسن الثاني و تضيف ووقوف السلطان محمد الخامس مع الجزاير.
اقول لك باختصار السياسة التي قادها الحسن الثاني بعد وفات ابيه سياسة فاشلة و هي التي ادت ما نحن عليه، هو من وراا حرب الرمال و هو من وراا تقسيم المغرب و اسباب تتوتر بين الجزاير و المغرب و حتي الدول العربية لن تسلم في ايامه و هو من غرس في راووس بعض الاغبياا الصحراا الشرقية، هو من اخرج ورقة الصحرا بعد منع للاعتقال بداية السبعينات، هو من مدي يده للغرب, اسراييل و اعطي ظهره للعرب و الدول الافريقية نجهلها، هو من كان ورا وفات ابيه حينا اعتبر ان محمد الخامس يقود تحكيم تقليدي و بعدما ورثه وقع في يدي فرنسا، هو من اراد تقسيم الجزاير بعد الاستقلال من اوامر فرنسية و فشل ووو
انصحك، اقرا التاريخ يا بني.
انشر من فضلك
37 - youssef الجمعة 22 غشت 2014 - 13:37
Bonjour,
Hassan2 n'a pas fait ça et c'est à vous de lire l'histoire. le peuple algérien ignore et n'a aucun pouvoir de ce que l'Algérie essaie de faire maintenant . Et tous ces conneries, c'est pas le peuple algériens qui va bénéficier de ces sources. Par contre au Maroc,
tous le monde participe pour notre territoire complet, et nous arriveront inchaalah par ce que les gènes de nos ancètres sont encore présente.
38 - Haçan الجمعة 22 غشت 2014 - 21:55
Dialogue intéressant et respectueux
39 - expert السبت 23 غشت 2014 - 01:10
le smic en algerie est 100 euros, le mouton de l'aide est 500 euros.selon la parole d'un frère algerien
40 - Papi et mami السبت 23 غشت 2014 - 08:54
Reponse a Youcef-39
Je pense que vous venez d'une famille tres aise qui defend la raison du plus fort et l'injustice. Ecoute mon petit, Hassane 2 a fait pire que ca Hassane 2 declare en directe a la television que les marocains sont des Aoubaches, il insulte et il menace le peuple du Maroc, Hassane 2 fait ses reves dans ses grands Castels et son peuple habitent dans des bidons villes et il se nourit des caviares c'est la moindre des choses et que son peuple se nourit des ordures. Regarde mon petit pour etre un homme et pour tu puisses defendre ton droit il faut avoir un coeur dans sa place et tu ne te laisse jamais faire et il faut voir les choses en face.s respect a votre majeste a des limites il ne faut pas tout donner pour wue toi a ton tour tu sois respecte.
41 - youcef الأحد 24 غشت 2014 - 22:51
Je répond au commentaire num 42, puisque tu a entre dans la logique de l'insulte, ca veut dire que tu reflette l'image d'une famille qui défend l'ignorance .
Et c'est clair que vous vous ne beneficier pas de votre
petrole et vous ressources.
?Ca signifie quoi Algérie en arabe.Tua jamais poser cette question ?
Nous les marocains on defend notre territoire. Le pouvoir Algerien utilise tous ce qu'il a contre le aroc. Et le peule algérien ne comprend rien.
C'est la la synthèse.
42 - Velvet الأربعاء 27 غشت 2014 - 19:37
Good to see a talnet at work. I can't match that.
43 - Simply Moroccan الخميس 28 غشت 2014 - 18:03
le peuple Algérien est opprime, étouffé par ses cinquantaine de généraux puissants (alors que Allah et le puissant), mais, le problème est que nos frères Algériens ont un complexe d'infériorité, et ils ne veulent pas le reconnaitre. ils sont bavards et incompétents. Ils sont forts seulement en insultes et haine envers leurs voisins. Les généraux ont hérité ce cancer du Sahara de Boumediene avec la Bénédiction De Kadhafi qui s'est retire plus tard du jeu car il a finalement réalisé qu'il avait tort en Soutenant les mercenaires. Il faut que tout cette génération complexée disparaisse avant que l'union Maghrébine devienne une réalité qui va seulement bénéficier tous les peuples voisins vers la prospérité. Autrement, il n' y aura plus De HARRAGA Algériens qui vont chercher une vie meilleure et mourir bêtement dans les eaux froides de la Méditerranée...Imaginez si le ressources naturelles Algériennes ont été utilises sagement, L'Algérie serait un autre Emirates A. U.. C'est vrai ou pas.
44 - مغربي الجمعة 29 غشت 2014 - 16:10
عقليات عششت فيها العنكبوث. شعوب متخلفة هذا ما يمكن ان نستخلصه من اغلب التعليقات. السياسيون يسعون الى هذا لانه يصب في مصلحتهم.
دعوا التاريخ لانه ليس في حاجة الى الدفاع عنه. التاريخ الجزائري ولا التاريخ المغربي.
هو من سيأكد احقيته مع مرور الوقت. كتابة التاريخ يجب ان ترتكز على براهين وثائق منحوتات مخطوطات وهذا هو الصحيح. اما قال وقلت فهذا كلام فارغ.
من جهة اخرى ماذا تستفيد انت كمواطن من هذا الوطن وماذا يستفيد منك هذا الوطن و الذي تتحرك فيك مشاعر الوطنية فقط عندما تواجه الاخر.
يامغاربة ياجزائريين كتب عليكم ان تعيشوا اخوة كل في حدوده يعمل في وطنه في محاربة الحثالات التي تريد لكما التقسيم من الجهتين كي تحضى بماتريد. انظروا انها نفس العائلات انها نفس الاسماء مند ان ذهب الاستعمار وتركها جاثمة عن انفاسكم. افيقوا ماذا ساستفيد انا كمغربي ان شككت في تاريخ الجزائر وماذا ستتفيد انت كجزائري ان شككت في تاريخ المغرب. المستفيد هو من يلعب بعقلك ويحرف الوقائق اما اذا كنت تعرف الحقيقة وتكابر فهذه هي الكارثة.
تعرف ان حقك ورزقك ورزق اولادك يطير دون ان تستفيد منه وساكت وتدافع عن من ينهبك فهذا هو الجهل
45 - bent taza الخميس 04 شتنبر 2014 - 05:37
il y a certains algériens qui font pitié, cé pire que la naiveté! ils pensent qu un torchon écrit par un dzayri pas plus, va nous faire changer d idée, vous etes malades et vous le restez haineux harkis le maroc vous reste dans la gorge, vous n arriverez jamais à nous écraser, et ne pensez pas qu cé le roi qui vous tient tête croyez moi majorité de marocains contre la mollesse royale envers nos voisins. moi perso j attens une révolution pour enfin pouvoir prendre les armes et venger l expulsion de mes parents sans sandales en 75, le lendeman de la marche verte auquelle mes parents n ont meme pas participé!! vous etes nos ennemis et voussoutenez vos harkis contre nous cé clair et net et je né confiance en aucun dzayri, et vous verrez le jour né pas loin et on vengera le mal que vous nous avez fait et nous nous faites tjrs en soutenant des séparatistes allah kebirl
46 - ولد الوطن الجمعة 05 شتنبر 2014 - 22:10
سيدي أستاذ تاريخ الأفكار المحترم،
بالدارجة المغربية أقول لكم ما يلي:اتفكرتي لي بغتي انت باش تمرر حشيان الكلام لمغاربة جي نشان وقول بوتفليقة كبر ودرس في وجدة وقول بنبلة والرباعة ديالو كانو مخبئين في وجدة باش تمرر رسالتك من تحتها عايقين وفايقين احنا مغاربة
47 - معاذ الثلاثاء 09 شتنبر 2014 - 17:35
وزير داخلية جزائري ، مغربي الأصل ، من مواليد 1938 بزرهون ..إنه اليزيد الزرهوني .ليس وحــده ذي الأصول المغربية يوجد في مواقع حساسة لأجهزة الدولة الجزائرية فقط .ويؤكد الكولونيل حلمات( إننا محكومون من طرف البورجوازية المغربية) يكشف الباحث عــــن أسماء كثيرة لما يسميها ب"ظاهــرة" المغاربة الأصل المتحكمين الآن في الجزائر، منهم :قاصدي مرباح، أحمد عصمان الرزين،الطاهر خلادي، عبد العزيز معاوي،عبد الله خلف،علي التونسي الغواتي، شريف بلقاسم ،حتى الرئيس بوتفليقة الذي يوزع حالته المدنية على أنه مولود بتلمسان، فسجلات الحالة المدنية تشهد أن أبــاه سي أحمد الساكن بوجدة ، سجل مولد بوتفليقة قي 02مارس 1937. من أمه المنصورية غزلاوي (..). مع العلم( أيضا) أن بوتفليقة مناضل سابق في صفوف حزب الإستقلال المغربي كرئيس لجمعية للطلبة الوجديين... و الصحفي الجزائري بن شيكو .. يذهب بعيدا في الدور المغربي لدعم بوتفليقة، بصفته متزعم إتجاه الجزائريين من أصـــــل مغربــــــي مستشارو الرئيس بوتفليقة و على راسهم مدير ديوانه السياسي، مولاي محمد المكناسي" الذي لم يحصل على الحنسية الجزائرية إلا سنــة 1972،
48 - مغربي الثلاثاء 09 شتنبر 2014 - 23:54
يبدو ن أكثر المعلقين ام يعاصروا الحسن الثاني أو أنهن كانوا ما زالوا اطفالا.
لم يعيشوا أحداث 1981
49 - م عويمر الأربعاء 10 شتنبر 2014 - 20:37
قرأت كل تعاليق الإخوة القراء من الجزائر والمغرب. وأنا سعيد جدا أن غالبيتهم حريصون على دعم الفكرة الأساسية التي طرحتها ودعوت إليها في هذا المقال وفي مقالات عديدة والتي تتمثل في تعميق أواصر الأخوة والمحبة بيننا والابتعاد عن الفُرقة خاصة بين النخبة المفكرة ليس فقط في الجزائر والمغرب وإنما في كل العالم العربي الاسلامي. وهذا المقال نشر - في آن واحد- في الجزائر وفي المغرب بمناسبة ذكرى 20 أوت 1955 و1956. وليس لي من ورائه سوى غاية علمية وأخلاقية وهي ابراز هذه الصفحات المشرقة من سجل التواصل بين البلدين والدعوة إلى الاستمرار على نفس المنهج بعيدا عن الأراء التي عبر عنها بعض المعلقين (21، 34، 47). والتمس منهم قراءة كتاباتي المنشورة في النت (منها مقالة عن التواصل بين مالك بن نبي والنخبة المغربية المنشور في موقع هسبريس، وأخرى عن الشيخ محمد بن العربي العلوي...) ليتأكدوا من ذلك.
المجموع: 49 | عرض: 1 - 49

التعليقات مغلقة على هذا المقال