24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4108:0713:4616:4819:1720:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟
  1. باشا: التجنيد يهم أبناء المسؤولين .. الثروة للأغنياء والوطنية للفقراء (5.00)

  2. اعتداء على زوجين فرنسيين بالحجارة ناحية القنيطرة (5.00)

  3. مخطط إسرائيلي جديد لتهويد البلدة القديمة بالقدس (5.00)

  4. النقد الدولي يرصد تضييع عدم الاندماج المغاربي 4 آلاف دولار للفرد (5.00)

  5. مغاربة وترشح بوتفليقة (4.00)

قيم هذا المقال

3.30

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | من الأمس | مَسؤُول ليبيّ سَابق: موّلنَا البوليسَاريو وهَكذا عَاملَ المَلك القَذّافي

مَسؤُول ليبيّ سَابق: موّلنَا البوليسَاريو وهَكذا عَاملَ المَلك القَذّافي

مَسؤُول ليبيّ سَابق: موّلنَا البوليسَاريو وهَكذا عَاملَ المَلك القَذّافي

معطيات مثيرة وغير معروفة بدقّة يكشفها أحمد قذّاف الدّم، رجل ثقة الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، من التاريخ المشترك بين طرابلس والرباط، وتحديدا بين معمّر والحسن الثاني.. حيث يتم نشرها على حلقات من على جريدة "الشرق الأوسط" بناء على شهادات قذاف الدم، ابن عمّ معمّر، التي استقاها الصحفي عبد الستار ستيتة من القاهرة.

وضمن ثامن الحلقات الخاصة بالمسؤول الليبي ضمن نظام القذافي المنهار يعرض قذاف الدّم لعودة الدفء للعلاقات المغربية الليبيّة في أعقاب اندلاع التوترات بُعيد بروز البوليساريو وتأييدها من لدن الجزائر وطرابلس.. وقال: "كنا أصدقاء للرئيس الجزائري الشاذلي بن جديد إلى أن فوجئنا به يسافر إلى المغرب، التي كنا على خلاف معها بسبب الجزائر وبن جديد نفسه، إذ كانت هناك مشكلة بين بن جديد والملك الحسن الثاني تتعلق بقضية الصحراء.. كنت وقت زيارة الرئيس الجزائري للمغرب موجودا في لندن لبعض المهام، وبعد كثير من التردد، وجدت نفسي بجوار مقر اختلاء للملك في منطقة فاس، في شمال المغرب".

"القذافي فاجأ الجميع بزيارته للمملكة المغربية في يوليوز 1983، وسبب المفاجأة أن البلدين كانا على طرفي نقيض ويتبادلان الاتهامات بشأن دعم كل منهما لخصم الآخر.. فالرباط كانت تتهم ليبيا بدعم جبهة البوليساريو في الصحراء المغربية، بالمال والسلاح إلى درجة أصبح معها مقاتلو البوليساريو، من وجهة نظر المغاربة، يمثلون مصدرا للقلاقل وعدم الاستقرار في المملكة، بينما كانت الجزائر، جارة كل من المغرب وليبيا، تستفيد من الدعم الليبي للبوليساريو.. أما ليبيا فكانت تتهم المغرب بمساعدة فرنسا في وجودها بتشاد ضد الوجود الليبي هناك" يقول ابن عمّ القذافي .

ووفقا لشهادة المسؤول الليبي الأسبق فإن طرابلس لم تكن تعرف ترتيبات اللقاء الذي جرى بين الحسن الثاني والشادلي بن جديد إلى حد نيل المفاجأة من القذافي عقب عقده، وذلك بالرغم من التحالف القوي القائم مع الجزائر وقتها.. ويقول أحمد: "كان عداؤنا للمغرب بسبب علاقتنا بالجزائر.. أما قضية الصحراء فنحن الأساس فيها، ونحن أول من بدأ المقاومة فيها.. نحن من سلح ودرب الأحرار في الصحراء لمقاومة الاستعمار الإسباني إلى أن خرج منها، وبعدها بدأت القضية تأخذ منحى آخر، وهو صراع بين المغرب والجزائر، فنحن انحزنا في تلك المرحلة للجزائر بحكم العلاقة التي بيننا".

جاء اللقاء الأول والمفاجئ بين الزعيمين المغربي والجزائري في 1983، وهنا بدأ قذاف الدم في إجراء الاتصالات، وهو في لندن، مع عدد من أصدقائه المغاربة ممن كانوا يدعونه في السابق لزيارة المملكة، بينما كان هو يتردد في ذلك.. ولم يكن قذاف الدم قد سافر إلى المغرب من قبل.. ويقول: "حين دعاني الأخوة المغاربة مجددا وجدت أنها فرصة لأذهب إلى هناك.. ولم أخبر الأخ معمر بالزيارة؛ كنا في طائرة أحد الأصدقاء، وعندما دخلت الطائرة الأجواء المغربية جرى توجيهها إلى مدينة فاس، ولم أكن أعرف إن كنا قد اختطفنا أم ماذا.. لكنني في النهاية وجدت نفسي وجها لوجه مع ملك المغرب رحمه الله" يزيد أحمد.

ويقول "النافذ" الليبي سابقا إن نزوله من الطائرة بفاس قد عرف نقله برا نحو مزرعة للملك الحسن الثاني، بها خيمة موضوعة فوق ربوة.. واسترسل: "قال لي أحد الأصدقاء المغاربة ممن كانوا معي: تفضل، اذهب إلى هناك.. ثم غادر مع السيارة.. بينما وقفت ونظرت حولي.. لم يكن هناك أحد في هذه المزرعة الفسيحة؛ وجدت في الخيمة عدة مقاعد ولم أجد عليها أحدا، فتراجعت ووقفت خارجها.. بعد قليل، جاءت سيارةوكانت ماركة مورس الإنجليزية الصنع، صغيرة يقودها سائق يرتدي الملابس المغربية التقليدية.. وحين اقتربت السيارة مني كنت قد أدرت ظهري للجهة الأخرى، لكن حين شعرت أنها اقتربت أكثر وتوقفت قرب الخيمة التفت إليها وإلى مَن فيها، فإذا به الملك الحسن الثاني شخصيا".

وعن ذات اللحظة يضيف قذاف الدّم: "كان الملك الحسن الثاني هو الذي يقود بنفسه ووحده.. نزل وهو يقول: مرحبا سي أحمد في بلدك.. توجهنا ناحية الخيمة، وقبل أن نجلس داخلها أخبرته أنني جئت دون علم معمر، وبدأنا بعدها في مناقشة العلاقات الليبية - المغربية واتفقنا بعدها، أي بعد حوار طويل، على أنه حان الوقت لاستعادة العلاقات بين البلدين".

ويكشف ابن عمّ معمّر ورجل ثقته أن الملك وجه إله سؤالا مباشرا وهو يقول: لماذا تعادوننا؟.. ويسرد قذاف الدمّ أنّه أجاب الحسن الثاني بـ: "نحن لا نعاديكم طالما صافحت الرئيس الشاذلي، فأنت صافحت معمر القذافي، ونحن حلفاء للجزائر، وعندما سقطت هذه العداوة بينكم وبين الجزائر لم يعد لدينا، تلقائيا، أي مشكلة معكم.. ليس لدينا حدود مشتركة ولا شيء من هذا القبيل".. فيما يقر أحمد أنه مكث في ضيافة الحسن الثاني لـ3أيام أسفرت عن الاتفاق على إجراء لقاء بين الملك والقذافي في مكان ثالث.. "أبديت لجلالة الملك عدم رغبتي في أن يجري اللقاء في المغرب، كما أن الملك، من جانبه، تحفظ على موضوع الذهاب إلى طرابلس، وقال لو ألتقي ساعة مع الأخ معمر سنحل كل مشاكلنا" وفقا لما أورده قذاف الدم واتفاقه على إجراء المقابلة المغربية الليبية عند فيليبي كُونزاليس الذي كان رئيسا لوزراء إسبانيا وقتها وصديقا للطرفين.

ويزيد قذاف الدم ضمن شهادته: "عدت إلى طرابلس وأبلغت الأخ معمر، فكان رد فعله سريعا وعفويا وتساءل: كيف نلتقي في بلد ثالث؟ نحن عرب وإذا كان لا يريد أن يأتي إلينا سنذهب نحن إليه.. وهنا كنت أريد أن أترك الأمور تأخذ مزيدا من الوقت حتى يكون هناك نوع من التفهّم من كل جانب للآخر، قبل اللقاء، فقلت لمعمر: إن شاء الله بعد شهر رمضان نجهز زيارة للمغرب.. إلا أن القذافي لم يعطني الفرصة، ولم يمنحني مزيدا من الوقت، وأجاب في صيغة سؤال: لماذا بعد شهر رمضان، ما الذي يمنع أن تكون في رمضان؟.. ولم يكن أمامي أي خيارات فقلت له: فلتكن يوم الخميس المقبل..".

"كنا في ذلك اليوم يوم أحد أو اثنين على ما أذكر.. وعليه سافرت إلى المغرب وقابلت الملك مرة أخرى.. وقلت له: جلالة الملك لقد كسبت الرهان.. وبهذا عادت العلاقة بين البلدين.. استقبلنا الملك استقبالا حافلا، وجلس مع القذافي، واتفقا على كثير من الأمور، حيث استمرت العلاقات الأخوية كذلك أيضا في عهد الملك المغربي الحالي محمد السادس".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (40)

1 - نعمة حب الله لك الاثنين 29 شتنبر 2014 - 21:50
العزة الحقيقية هي عزة النفس عن التدني و الطلب
و ممكن أن تكون رجلاً بسيطاً ، لا بك ، و لا باشا ، و لا صاحب شأن ، و لكن مع ذلك سيداً حقيقياً .. فيك عزة الملوك و جلال السلاطين ، لأنك استطعت أن تسود مملكة نفسك

و ساعتها سوف يعطيك الله السلطان على الناس .. و يمنحك صولجان المحبة على كل القلوب,,


صدق ربى و هو القائل فى كتابه العزيز:
(للفقراء الذين أُحصروا فى سبيل الله لا يستطيعون ضرباً فى الأرض يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفف تعرفهم بسيماهم لا يسألون الناس إلحافاً و ما تُنفقوا من خير فإن الله به عليم)
اذا احب الله عبدا، حبب الخلق فيه،واذا احبك الله جعلك سيدا، حتي وان لم تحب هذا المنصب.
فحمد ربك علي نعمة حب الله لك.التعفف عما فى أيدى الناس هو الغنى الكامل و العزة الكامنة فى النفس.
2 - bono الاثنين 29 شتنبر 2014 - 22:04
نحن عرب وإذا كان لا يريد أن يأتي (أي الراحل الحسن الثاني) إلينا سنذهب نحن إليه..
هذا له دلالة في الأعراف الدولية ....ملك حكيم
3 - زخنين عبدالهادي الاثنين 29 شتنبر 2014 - 22:05
الحسن الثاني كان رحمه الله سياسيا من العيار الثقيل.انظركم كان متسامحا مع من عداه.خير دليل مقولته الشهيرة .ان الوطن غفور رحيم.
4 - مغربية خالصة الاثنين 29 شتنبر 2014 - 22:11
هناك شيء مبهم في تصريح المسؤول الليبي فيما يتعلق بالمساعدات الليبية للبولزاريو اد ان هده المساعدات لم تبدا الا بعد تاسيس الجبهة اللقيطة و ليس قبله و المناطق الصحروية التي استرجعها المغرب من ايدي الاسبان تم على يد الجيش المغربي و ليس على يد شبان صحرويين كما يدعي انه هو الدي استرجع اقليمي سيدي ايفني و طانطان , و لم يتدخل القدافي و ياخد صف الجزائر الا بعد المسيرة الخضراء و ابداء الجزائر موقفها الواضح من قضية الصحراء المغربية (الصحراء الغربية حسب تعبير الجزائر و حلفائها) و اداك اصبح القدافي يمول جبهة البوليزاريو و يمدها بالدعم المادي و يدرب جنودها على الاراضي الليبية بمساعدة تقنيين روس و جزائريين اداك بدا الخلاف يدب بين المغرب و ليبيا اما مع الجزائر فقد كان العداء و الخلاف معلنين قبل دلك فمباشرة بعد اصدار محكمة العدل الدولية لحكمها لصالح المغرب الدي نصه ان الصحرا لم تكن ارضا خلاء عندما احتلتها اسبانيا و ان سكانها كانت تربطهم روابط البيعة مع ملوك المغرب , و اداك فكر المرحوم الحسن الثاني في المسيرة الخضراء التي كانت سببا في عودتها لارض الوطن و البقية يعرفها الكل طرد مغاربة الجزائر و شردوا..
5 - slimani الاثنين 29 شتنبر 2014 - 22:32
Bref ... on peux pas croire tout sa mais je pense que ALKADAFFI a bien aidé le polisario au début
6 - isamine الاثنين 29 شتنبر 2014 - 23:15
Kaddafi le pauvre a été travaillé et manipulé par le voisin , l'ennemi juré de notre pays . Mais que voulez-vous ? La justice divine a prappé . Il y a des fois à chaque chose malheur est bon . Dieu sait et nous, nous ne savons point . Il se peut l'amertume et la jalousie du voisin sont bénéfiques pour nous . Elles renforcent la solidarité entre nous et notre Roi et faire face aux défis que l'ennemi sème sur notre parcours ...!I
Vive le Maroc, Vive Le Roi , vive les Marocains
7 - متصفح الاثنين 29 شتنبر 2014 - 23:16
ومادا جنيتم الحسن الثانى مات كملك وشيع فى جنازة ملك فى حضور ابرز زعماء العالم والقدافى حوصر فى المجارى و مات ميتة الكلاب
8 - ادريس البوكيلي الاثنين 29 شتنبر 2014 - 23:31
كلنا نعرف شخصية الحسن الثاني رحمه الله، ولكن الذي لا نعرفه هو أن معظم رؤساء العرب كانوا يحسدونه على حنكته السياسية وشخصيته القوية التي كان يتميز بها عن باقي الحكماء وكان محبوب من طرف زعماء الغرب و أمريكا عكس زعماء العرب.
9 - محمد الاثنين 29 شتنبر 2014 - 23:42
ان الكلام الدي جاء في بداية التعليق هو لدكتور مصطفي محمود ،،،فأرجو نسب الكلمات الي قائلها من باب الامانه
10 - lahcen الاثنين 29 شتنبر 2014 - 23:43
nombreux sont ceux qui répètent les expression du markéting du makhzen: "roi sage", roi clairvoyant", "roi batisseur", etc etc. je me pose la question suivante: et pourquoi donc le Maroc a failli avoir "une crise cardiaque" selon les termes de H2 lui même? comment se fait-il que notre pays soit rangé par la corruption et la misère? comment se fait-il que le Maroc soit en mauvais terme avec la plupart de ses voisins? même chose avec la moitié moitié de l'Afrique? n
11 - عابر الاثنين 29 شتنبر 2014 - 23:57
اخطا القدافي عندما اهمل بلده، الغنية لكنها افتقرت للاستثمار، و انشاء بنية تحتية، تخرجه من تبعية الاقتصاد المعتمد على النفط. كذلك اخطا عندما تصرف مثل الجزائر، بتركيز طغيانهما على الشعوب، و الدول التي تمشي عكس تيارهما، فسادا و فتنة، بموارد المحروقات.
12 - ben ali الاثنين 29 شتنبر 2014 - 23:58
La verite commemce a apparaitre pour tout le monde sauf pour les ignorents qui dirige in peuple evanoui qui voit les choses comme veulent leur maitres moitie turque moitie franco. Avec mon tres grand respect pour les pures algeriens de pere en fils qui ont garde' leur sang pur
13 - Aloula الثلاثاء 30 شتنبر 2014 - 00:18
وماذا ستفعل باعترافات من عقد مضى ؟
الحسن الثان رحمه الله كان يدري ما يقع والقذافي كان رجل احمق الشاذلية كان مجرد روبط
ونحن لا زلنا في بلادنا وصحراؤنا حرة منذ عهد المسيرة فلا تحمل هما انت لا تستطيع تحمله
14 - oui الثلاثاء 30 شتنبر 2014 - 00:18
مع الاساف القدفي اختر الجارة السوا هدا ماجعله يتسرف بما تتسرف به الجارة التي مزالين يتسرفونا بنفس التسرفات اما ليبيا القدفي وصلت الئ باب المسدود اما الجزائر انها علئ طريق القدفي يوم الجنرالات اتية ان شاء الله انشري شكرا
15 - said sahraoui الثلاثاء 30 شتنبر 2014 - 00:24
est la la relation entre le Maroc et laliby est presque bien l'Algérie il va pas être contente elle va faire des problème au sud de laliby elle va faire n'importe quoi pour séparer le nord et le sud elle déjà essayer avec la Tunisie mais hamdoulillah elle pas réussi l'Algérie elle va rester toute seule j'espère q il va y avoir un MaGhrib uni san l'Algérie car il faut dégager l'armer algérien dans le poulpe aller poulpe algérien car je vous aime fillah Merci hess
16 - صحراوي لمتوني الثلاثاء 30 شتنبر 2014 - 00:24
الجيش المغربي، وخطة المسيرة الخضراء هما من حرر الصحراء المغربية. ولم يعرف تاريخ تحرير الصحراء ما تريد إسقاطه على الموضوع كونكم عدمتم مجموعة من الشباب الأحرار.
الحقيقة أنكم عدمتم الجزائر وكل اطروحاتها، بما فيها البوليزبال، وكان ذلك بعد سنة 1975...اما القول بخلاف ذلك فيعني ان هذا اللقاء الذي تقوم به جريدة الشرق الأوسط معكم ممول من قبل المخابرات الجزائرية التي ما زالت تأوي بني عمومتك كن أقارب القذافي...
العب غيرها، فمغاربة اليوم ليسوا كمغاربة الأمس. والصحراء مغربية اب عن جد ولن نفرط في شبر منها...
والفاهم يفهم.
17 - شاكر لله الثلاثاء 30 شتنبر 2014 - 00:44
القذافي بنفسه صرح ان لم يكن تسليح ابناء الجنوب من اجل الانفصال لكن حربية المرادية البوخروبية التي خربت كل شيئ في المنطقة ارادوا ان يكون العداء مستحكما بين جارين حاول الملك الراحل رحمه الله ان لايصبح عراق وايران جديدة لكن ماذا يمكن ان تفعل مع من اتوا للسلطة من المقاهي لايفهمون شيئا وكم من مرة اراد القذافي ان يغير مواقفه لكن الحركي ربط وثاقه بمجموعة انفصالية وكما في العصابات لابد ان يظهر نزوع نحو الاختلاف وحتى الصراع بين البلدين فكان البوليساريو في يد الجزائر وجنرالاتها الاميون وخط الشهيد في يد ليبيا وليبيا لم تكن تامن الجزائر ومتخوفة من محاولة الاستفراد بمناطق ليبية ولازال لحد الان هذا الحلم الجزائري من اجل التوسع وهو ماتعرفه ليبيا جيدا لانهم يطبقون سياسة الاستعمار حرفيا
18 - ليبيا والثورة/ الدمراوي الثلاثاء 30 شتنبر 2014 - 00:46
من خلال هذا النقاش مع احمد قداف الدم يتضح للجميع ان للسياسة اسرار والسياسة في حد تها بركة ماء




متسخة يسبح فيها البط وأصحاب القرار غالبا مايكونون هم الذين يسلكون في مجرى الأوساخ وينتج عنها الصراعات والكراهية والحقد وخصوصا عند تعنت القذافي بطل هوليود في تدخلاته الغريبة ومساعدة كل ثوار العالم
19 - مغربي فداء لوطنه الثلاثاء 30 شتنبر 2014 - 01:08
إدا لم تخن الداكرة وأنا صغيرا جدا حينا طلب الحسن التاني رحمه الله من الشعب المغربي بالتصويت لإعادت العلاقة أو لا،سياسة الحسن التاني كانت عبقرية ومركزة وغير متسرعة من منا سيتصرف بهدا الدكاء وبهدهالبرودة حينى يضرب أولادك من أعدائك ،المهم مادا حققو هؤلاء الخونة من المغرب ،فصحرائه بين أحضانه وهم بين يدي الله على مافعلوه في الأمة،فهل سيتعلم الباقي ويصلح ما فعلوه أجدادهم أم سيسيرون على دروبهم بدون تحقيق أهدافهم .
20 - مغربي وافتخر الثلاثاء 30 شتنبر 2014 - 01:10
قذاف الدم او شيء اخر انسان يكذب و يخرف فقط. فمنذ بداية النزاع على الصحراء المغربية اي منذ 1975 الى حين موت القذافي وهذا القذافي وشرذمته يوالون الانفصاليين البوليزاريو بما اوتوا من اموال واسلحة ضد المغرب. لم تكن يوما ليبيا مع المغرب بل حليفة الجزائر والبوليزاريو. لكن الالطاف الالهية شاءت للقذافي ان تكسر شوكته وينتهي طغيانه وجبروته . ليس فقط ضد المغرب بل مع ابناء بلده الذين لاقوا الويلات في عهده
21 - فخور بوطني الثلاثاء 30 شتنبر 2014 - 01:13
بصراحة الحسن الثاني مدرسة ، يسعى لهدفه و اعصابه في ثلاجة ، رغم الضغط من كل جانب يطلب الشيء بعزة نفس و انفة و يأتيه وفق شروطه هو ، فرصة اقتنصها مباشرة من الجو الى فاس او صحاا ، فكك بها طلاسيم خبث الجار الشرقي و جعله الى اليوم يدفع فاتورة احلامه لوحده و من جيبه ..في بيت الرجال ترباو رجال أشد دهاءا و صبرا ..احبك وطني
22 - صحراوي عاءد الثلاثاء 30 شتنبر 2014 - 03:01
لن ننكر قتالهم 73 ولكن ﻻتنكري قتال جيش النحرير اﻵتي من شمال المغرب لقتال اسبانيا وتحرير الصحراء سنة 55 و 56 و57 وووو ومات اهل الشمال وقبورهم اﻵن في اوسرد ولكويرة وتشﻻ والداخلة ووووو واقرأ التاريخ
23 - مواطن شعباوي الثلاثاء 30 شتنبر 2014 - 04:05
خويا غانم .
واش ما سبقش ليك قريتي التاريخ
الا كانو ناس ديال الصحراء دارو شي حاجة ضد الإسبان راه شئ طبيعي حيت كيدافعو على صحراءهم او بلادهم في نفس الوقت لي هو المغرب حيت عارفين المغرب كيبد من طنجة حتى الگويرة او لي تاريخيا من طنجة حتى لنهر السنيغال او شرقا حتى لتلمسان من بعد ما دخل الاستعمار بتواطؤ مع الاتراك دارو ما بغاو . وراك نتا لي غالط كتقلب في ارشيف ديال المحاكم بينما التاريخ خير حكم
24 - salah الثلاثاء 30 شتنبر 2014 - 06:07
الحسن التاني ملك دو شخصية جد قوية مازلنا نفتخر بالمسار الدي كان ياخده .اللهم اجعل يده تقطف من ثمار جنة الفردوس .الهم اجعل روضته روضة من رياض الجنة .فقولو جميعا ااااااااامممممييييبببنننن
25 - ادريس الثلاثاء 30 شتنبر 2014 - 09:54
القدافي سياسي بدون ابجديات السياسة بعجرفته ونرجيسيته خرب بلده ومواطنيه وخرب بنفس السلوكات بلدان الجوار وحلم جميع المغاربيين الاحرار في كل بلد من بلدان المغرب العربي الكبير... ومايؤكد حمقه هو تشتيت والتنكيل با سرته الصغيرة قبل الكبيرة.وما مصير جنرالات الجزائر ببعيد عن مصيره لان الشعب الجزائري ضاق ذرعا من لا وطنية هذه الشرذمة .
26 - le pirate a m ghanem n 17 الثلاثاء 30 شتنبر 2014 - 10:34
pour m ghanem la veritè c,est que le sahara est marocaine et si vous voulez la visitez en tant que touriste soit la bienvenue autrement aucun marocain ne peut abandonner sa patrie legètime vous me comprenez m ghanem le reve de vos gèneraux n,ira pas loin le temps est entre nous
27 - saiid الثلاثاء 30 شتنبر 2014 - 10:58
هل يلمح صاحب المقال الى أننا مطالبون بالانتظار الى أن يقع لبوتفليقة ماوقع للقدافي لكي يخرج علينا أحد حمعاونيه باعترافات لاطائل منها . من أراد أن يكون صريحا مع نفسه قيل الناس ، عليه أن ( يفرقها الآن ) لنرى مابداخلها من دسائس ويحاسب كل مدنب على ماقترفت يداه في الدنيا قبل الآخرة .
28 - guerre froide الثلاثاء 30 شتنبر 2014 - 11:45
كان الراحل معمرالقدافي يحب المغرب والامة رغم ماقيل عنه ..الاسلاميون هم سبب المشاكل ..ولو بقي الحسن الثاني على قيد الحياة لما وصل الاسلاميون الى حكومة المغرب ..
29 - الصحراا الثلاثاء 30 شتنبر 2014 - 11:48
لماذا تقلبون الحقااق؟ ليبيا و الجزاير كانا د
يدعمان الصحراويين ضد الاسبان ايام الاستعمار و القصر الملكي يتفرج، محافظ علي علاقاته مع الاسبان عيواضا ان يدعم الشعب الصحراوي ان كانت حقا بلده.
اخيرا كل ما يهم المخزن هو ضرب الجزاير بعدما تحالف مع الشيطان الفرنسي قبل و بعد الاستقلال و لكن لن يفلح و كيف يفلح الان و الجزاير اصبحت قوة اقليمية و المخزن مازال يحلم بالصحراا الغربية و يلوم الجزاير التي ليس لها ناقة و لا جمل فيها.
30 - Amine dz الثلاثاء 30 شتنبر 2014 - 13:45
صحراويين حاربو بالدم و الجماعة داروا مسيرة متفق عليها مع اسبانيا بشروط اسبانية مع ضمان حق الفوسفاط و قالك احنا حررنا الصحراء و الصحراء مغربية //// غريبة رياضة المسيرات
31 - حميد الثلاثاء 30 شتنبر 2014 - 13:47
ضيع شعبه وضيع ماله لئلا ينام احد قال عنه الحسن الثاني شغلهم حتى لايشغلوك وقال عنه عبد الحميد كشك لن يعرف قبرك ولينتظر كل ظالم مصيره في الدنيا قبل الاخرة اما الاخرة ( السبعة الذين سيضلهم الله يوم لاظل الا ظله اولهم امام عادل ) اما الامام الجائر فلينتظر حر ذاك اليوم والعياذ بالله حكامنا جاروا شعوبنا ذاقت الويلات مع العلم ان بلداننا من افضل البلدان واغناها ونحن افقر الناس في العالم
32 - من آسفي الثلاثاء 30 شتنبر 2014 - 13:53
اﻹشتراكيون في المغرب كانوا يؤيدون انفصال الصحراء ويحبدون النظام الجمهوري، لمذا ؟
كان هذا أثناء الحرب الباردة ، حيث كان المغرب وتونس تابعان للمعسكر الغربي، والجزائر وليبيا تابعان للمعسكر الشرقي،وكذالك مصر عبد الناصر الذي كان يطمع في امبراطور العرب بقلب اﻷنظمة الملكية العربية إلى أنظمة جمهورية، لكي يتسنى له تنصيب من يريد رئيسا للجمهورية على شكل والي.
وكان اﻹشتراكيون يحبدون هذا النهج
مما عقد قضية الصحراء وكان كل طرف يحسب حسابه الخاص، فالجزائر، تعرف أنها تحتل أراضي مغربية شرق الصحراء بإرث استعماري فرنسي كما أنها تطمع في منفد على المحيط،ولهذا حساباته .
أماليبيا فهي في نفس المعسكر ( المعسكر الشرقي ) مع الجزائر التي تشترك معها جغرافيا في نفس الحدود، ما جعلها تنفق لإرسال البوليساريو إلى كوبا للتدريب على نفقتها ومدها بالأسلحة والصواريخ المتطورة المضادة للطائرات.
أما اﻹشتراكيون فكان كبراؤهم يطمعون في رئاسة الجمهورية المنشودة على طريقة القدافي التي استقاها من مصر حين انقلب على الملك السنوسي كما انقلب عبد الناصر وظباطه على الملك فاروق
33 - Brahim الثلاثاء 30 شتنبر 2014 - 16:12
شهادة للتاريخ البوليزاريوا هي من قاتلت الاستعمار الاسباني بدعم من ليبيا والجزائر والمعسكر الشرقي و عجلوا برحيله و المغرب لم يكن ليجرء على دخول الصحراء الا بعد ان قررت اسبانيا الانسحاب منها كما انه لا يجرء الٱن على دخول سبتة ومليليا.
كل ماهنالك ان اسبانيا نسقت مع المغرب وموريتانيا قبل رحيلها من الصحراء وذالك من خلال توقيع اتفاق تقسيم الصحراء بين الحسن الثاني وولد داداه في مدريد وبعد خروج اسبانيا سنة 1975 قامت موريتانيا بضم جزئها من الكعكة الصحراوية فيما قام الحسن الثاني رحمه الله بمسيرته الخضراء على الجزء المغربي من الصحراء المحدد حسب اتفاق مدريد.
شكرا هسبرس على النشر.
34 - تازي الثلاثاء 30 شتنبر 2014 - 16:14
القدافي قال في اخر ايامه انا معايا الملايين لانه كان يعتبر كل مرتزق تبعه و حطب نيرانه . ليس الحكام فقط من تم غسل ادمغتهم بعد النهضة الاوروبية بل حتى كبار المثقفين و كان قادة شمال افريقيا اغبياء الفصل في مدرسة اعادة التكليخ ومازال قادة الجزائر الى الان رغم تغيير التاريخ كل ملامحه و خطاباته مازال قادة الجزائر اوفياء لخطابات الماركسيين في معاداة الملكيات اينما كانت ..هذا لا يهم ما يهمني هو كيف صدقت قولة الشيخ عبد الحميد كشك في القدافي حين قال في احد دروسه سيخرجونك من المواسير و لن تقبل برفاتك ارض ..في الختام ارجو ان يستثمر المغرب في علاقات مفيدة حتى مع آل القدافي لان ابداء العيب و التسرع في اخذ القرارات يضر اكثر مما يفيد
35 - Meknassi الثلاثاء 30 شتنبر 2014 - 19:27
Je ne sais pas pourquoi à chaque fois que nos journaux parlent du SAHARA MAROCAIN, les MAHGORS opprimés de la junte, vivant à l’est du Royaume MILLÉNAIRE du Maroc, dans la caserne à ciel ouvert de leur bourreaux, attrapent le mal de C** ! Ils sont drôles ces MAHGORS à vouloir, coûtes que coûte, intervenir dans tous les débats sur Siadhoum tout en oubliant l'humiliation INTERNATIONALE qu'est la leur, celle d'être "gouvernés" par une MOMIE sur une chaise roulante, sans que personne n'ose s'opposer au bon vouloir de la junte DIVINE ... Tu parles de Bravoure ya MAHGOR! On sait que c’est le Maroc, son histoire et sa civilisation qui restent à travers vos gorges de parvenus, sans racines ni identité FIXE, alors continuez à aboyer, cela ne changera en rien votre réalité de MAHGORS, sans racines ni identité FIXE. Publiez S.V.P, il y en a marre de faire insulter sur ce site par les MAHGORS de la junte sans pouvoir se défendre au moins.
36 - abdo الأربعاء 01 أكتوبر 2014 - 01:02
الكل يعلم أن الحسن التاني رحمة الله عليه كان ملكا دو رأيا تاقبة وسياسة حكيمة وقراراته غالبا ما تكون صائبة.
37 - رجل حر الأحد 12 أكتوبر 2014 - 16:38
السياسة لعبة والحسن الثاني كان ومازال سيد الموقف استرجع الصحراء والباقي تفاصيل تافهةالجزائر ترقبها الوحوش لتفترس دريهماتها
38 - محمد الأربعاء 15 أكتوبر 2014 - 23:29
quel gâchis et combien de gaspillage d'argent de temps précieux et d'efforts inutiles .kaddafi et le régime algérien auraient dépensé tout cet argent pour le bien de l’Algérie et algériens et de la Libye et l ib
yens et bien évidemment ils auraient pu laisser l'occasion au Maroc de réfléchir à ses problèmes de sous développement
39 - larbi الخميس 16 أكتوبر 2014 - 23:03
اذكروا امواتكم بخير الماضي ماض
40 - إدريس الاثنين 20 أكتوبر 2014 - 10:58
كم يعجب كثيركم العش في الأوهام و قبول الكذب على النفس؟ كفانا من القول أن الحسن الثاني كان محررا و بانيا و ذكيا و .... هو بنفسه قبل وفاته قام بنقذ ذاتي وأقر بأن المغرب وصل إلى السكتة القلبية وهو الماسك الوحيد بتسير البلاد لأربعين سنة تقريبا نفس مدة الإستعمار الفرنسي لازال عدد الأميين بها يتجاوز الستين في المائة، أطلق سراح المعتقلين السياسيين و سمح للمنفيين بالعودة للوطن وأراد الحد من حكمه المطلق من خلال تعديل الدستور مرتين متتالتين و قبل بحكومة يرأسها معارض و...و....و لم يحرر إلى اليوم الصحراء ولا سبتة ومليلية و لا الجزر الجعفرية ...فقليلا من النضج و الوعي وقول الأشياء كما هي ،محمد السادس أنشأ الهيئة الوطنية للمصالحة إعترافا بتجاوزات الحسن الثاني وتصحيحا لوعي الناس و جرأة في النقذ ورغبة في إنطلاقة في الطريق صحيح،وأنتم لازلتم أظن خارج السياق ،المرجو فقط شئ من الواقعية و القدرة على قول الحقيقة
المجموع: 40 | عرض: 1 - 40

التعليقات مغلقة على هذا المقال