24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

01/12/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4008:1113:2115:5918:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. دبلوماسية المملكة تضع الدولة الليبية على سكة وحدة المؤسسات‬ (5.00)

  2. تصنيف عالمي يضع المغرب بين البلدان "الأقل تضررا‬ من الإرهاب" (5.00)

  3. أعناق آلاف المجازين والعاطلين تشرئب إلى لوائح "مباريات المتعاقدين" (5.00)

  4. تفاصيل اعتداء انفصاليين ونشطاء جزائريين على مغربيات في باريس (5.00)

  5. بوصوف يدعو إلى توأمة مدن الصحراء لمحاصرة أكاذيب البوليساريو (5.00)

قيم هذا المقال

2.88

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | من الأمس | القديس أوغسطين .. أمازيغي يتربع على عرش فقهاء المسيحية

القديس أوغسطين .. أمازيغي يتربع على عرش فقهاء المسيحية

القديس أوغسطين .. أمازيغي يتربع على عرش فقهاء المسيحية

تطور العلاقات المغربية - المسيحية من العصر الروماني إلى نهاية القرن العشرين، سلسلة تنشرها هسبريس مُنَجمة عبر حلقات يومية في شهر رمضان الكريم.

3. القديس أوغسطين (354م-430م)

كل فترة تاريخية مثقلة بصدامات الأفكار والنظريات وتعدد التيارات والتوجهات، لابد وأن تفرز رجالاتها ورموزها التي تجسد أنماطا جديدة على مستوى الآراء والتصورات، وتنعكس سلبا أو إيجابا على السلوكيات. وهذا ما حدث بالضبط خلال الحكم الروماني في شمال إفريقيا. لقد اختلطت الآلهة الأمازيغية بالآلهة الفينيقية والقرطاجية ثم بالآلهة الرومانية وبالديانة المسيحية، وخلف هذا الزخم وعيا جديدا لدى المجتمع الأمازيغي ودفعه إلى إيجاد فضاء فكري وسياسي لكي يساعده على تحديد هويته.

وكان هذا دليلا قويا على انفتاح المغاربة القدامى على محيطهم الحضاري الخارجي بخيره وشره، ولم يكن أسلوب تعاملهم مع الآخر هو الرفض التام، وإنما التكيف مع الحفاظ على المقومات الأساسية للذات. فلا غرابة أن نجد من بين الزعماء السياسيين والقادة العسكريين والمفكرين الدينيين لتلك العصور أمازيغ شهد لهم التاريخ بكفاءتهم وقدرتهم على استيعاب التطورات الثقافية والحضارية والتأثير في صيرورتها.

ففي مجال الدين المسيحي، برزت في شمال إفريقيا أسماء لامعة يعتد بها إلى الآن عند المسيحيين، من أمثال سيبريان وترتيليان وأوغسطين. وهذا الأخير يعتبر بكل تأكيد من بين أكبر فقهاء الديانة المسيحية وأعمقهم فلسفة وتبصرا إلى يومنا هذا. وإذا كانت المصادر لا تشكك في أصله الأمازيغي، فإنها كذلك غير مخطئة عندما تركز على روما المسيحية كموطنه الفكري.

وقد شكلت إسهاماته المعرفية العديدة، و منها مؤلفين تحت عنوان: «مدينة الله» و«اعترافات»، حلقات مضيئة في التراث والآداب المسيحية التي لا يستغنى عنها في دوائر الاختصاص.

ازداد القديس أوغسطين يوم 13نونبر من سنة 354م بسوق أهراس (بالجزائر) وتوفي يوم 28 غشت سنة 430م بعنابة.

ومعلوم أنه لم يعتنق الديانة المسيحية حتى تجاوز الثلاثين من عمره، وكان ذلك سنة 386م بمدينة ميلانو الإيطالية. وقد سبق له أن قضى فترة مهمة من شبابه المضطرب في روما التي كانت تستهويه فكريا وثقافيا، لكن ظروف العيش فيها لم تعوض له بما فيه الكفاية الدفء الاجتماعي واعتدال الطقس الإفريقي، سيما وأن حالته الصحية لم تكن دائما جيدة لتتحمل برودة العاصمة الرومانية، تنضاف إلى ذلك أسباب أخرى كان لها الآثار البالغة على نفسيته، وتتجلى في تهكمات بعض حساده في الأوساط المسيحية المثقفة: كانوا يعيبون عليه لكنته الأمازيغية والأخطاء النحوية والأسلوبية في كتاباته اللاتينية.

بيد أن أوغسطين كان يجيد الرد على منتقديه ويجاهر بافتخاره بالانتماء إلى إفريقيا. ونظرا لتمكنه من الفلسفة اليونانية، فإن بعضهم كان ينعته متهكما بـ"أرسطو القرطاجيين"، مما كان يكشف بكل وضوح عن وجود مضايقات ذات طابع عنصري تستهدف أوغسطين لكونه أمازيغيا حاول اختراق النظرة الاستعلائية الرومانية بفضل جده واجتهاده وليس بفضل حماية الرومان له.

ومهما يكن من أمر، فإن القديس أوغسطين جند نفسه عن اقتناع عميق وبكل إخلاص دفاعا عن الديانة المسيحية. إنه لم يكتف بتوسيع أنشطته الرعائية خلال خمس وثلاثين سنة من حياته، بل أعطى روحا جديدة للمسيحية وكافح بكل قواه ضد المنشقين الدوناتيين والبلاجيين، وأضحى بفضل تفانيه وعمق تفكيره مدرسة قائمة الذات يعتبرها بعض المختصين المعاصرين بمثابة الموروث اللاهوتي الجماعي بالنسبة للغرب المسيحي قاطبة.

وفي كل سنة –حاليا- هناك ما لا يقل عن معدل ثلاثمائة وخمسين دراسة حول فكر القديس أوغسطين والتأثيرات التي خلفها في اتجاهات متعددة، ليس أقلها تأثيره على مارتان لوثر (1483 - 1546) وجون كالفن (1509 –1564) اللذين كانا وراء التيار الإصلاحي الذي هز الكنيسة في القرن السادس عشر، والذي أدى إلى ظهور المذهب البروتستانتي.

ومن سخرية الأقدار، فإن هذا المفكر الأمازيغي اللامع مات محاصرا من طرف القوات الظلامية الوندالية.

*أستاذ التاريخ المعاصر وعلوم الإعلام والاتصال بمدرسة الملك فهد العليا للترجمة- طنجة

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (76)

1 - أمازيغي حر الجمعة 10 يونيو 2016 - 01:05
تريدون إرجاعنا إلى عصر الظلمات والجهل بعد أن أنعم الله علينا بدين الإسلام.


لن تنجحوا فالإسلام هويتنا
2 - اضافة خارج الموضوع الجمعة 10 يونيو 2016 - 01:10
و الوندال vandales أصل كلمة vandalisme و andalous الأندلس.
3 - محمد منذر الجمعة 10 يونيو 2016 - 01:16
لم يكن أمازيغيا، أمه فقط من يشكون في أن أحد أهلها كان أمازيغيا. أما هو فكان روماني اللغة والديانة والثقافة، ولا وجود لأي نص مكتوب له، بل ولا جملة واحدة حتى في كتابه "الاعترافات" الذي هو سيرة ذاتية يذكر فيها شيئا عن الأمازيغية إطلاقا وكلية. هذا إسقاط لمشاكل وأمراض الهوية المعاصرة على الماضي . لهذا فهذا الكلام غير علمي وغير موثق. مجرد أحكام مرسلة .
4 - أمازيغي حر الجمعة 10 يونيو 2016 - 01:19
بل أوغسطين أبوه روماني و كان في شبابه وثنيا و فاسقا و بعد اعتناقه عقيدة الثالوث المسيحية كان دمويا و سفاكا هو أول من سن محاكم التفتيش و التعذيب ضد المسيحيين الموحدين الونداليين و الدوناتيين الذين تسميهم أنت بالظلاميين، كأمازيغي لا يشرفني هذا الأوغسطين السفاح محارب دين التوحيد
شكرًا هسبريس على النشر
5 - الخريبكي الجمعة 10 يونيو 2016 - 01:27
غريب وكأن البعض يبكي على عصور الظلام ومن ساهم في دوامها
الإسلام نور
6 - samdz الجمعة 10 يونيو 2016 - 01:29
اوغسطين لا ينكر احد انه كان اكبر الفلاسفة و المنضيرين للمسيحية في وقتها ولكن للاسف هو من افتى بقتل الدوناتيين الموحدين الامازيغ الدين كانو يعيشون في قسنطينة والاوراس وغيرهم من الموحدين في دلك العصر قاوغسطين كان يعتبر مجرم ولكن للاسف التاريخ يكتبه المنتصرين فدوناتيين والاريوسيين كانو موحدين لا يؤمنون بالوهية المسيح فلدلك حاربهم اوغسطين والرومان ونكل بهم ولولا اخوانهم الموحدين الوندال الدين هربو من بطش الرومان واتحدو مع الدوناتيين لا نقرض الامازيغ في تلك الحقبة فبعد قرون لما شمال افريقيا اسلمت ودهبت لجزيرة ايبيريا فلمجتمع لم يحاربهم والكتير من الوندال التي سميت باسمهم الاندلس دخلو للاسلام المهم التاريخ مزور وكتبه المنتصرين فلا رومان انصفنا ولا الغرب انصفنا وبعدها جاءت كتب العرب للاسف كتبو على المنطقة وهم لم يزوروها قط
7 - walou الجمعة 10 يونيو 2016 - 01:37
vraiment j'ai rien compris walouuu vous cherchez quoi exactement?
prouver que les amazigs doivent être chrétiens à nouveau?
أنا شلح والدي شلح أمي شلحة و أجدادي كلهم أمازيغ و نحن رضينا بالإسلام دينا و بمحمد (ص) نبياً و رسولا و بالله ربا.
تفاقو علينا واحد 10000000 كام ديال تيقار و تيساع.
8 - الرباع الجمعة 10 يونيو 2016 - 01:41
الخيط ابدى ايبان، و اللعب كذلك !
المسيحية، ايزيدوا غادي يقولو لينا الامازيغ انتم عبريين و مسيحيين و ليس لكم علاقة بالاسلام !
مخططات الفكر الصهيوني و المايوني بدات تطهر !
9 - مولي أحمد الجمعة 10 يونيو 2016 - 01:44
‏‎ ‎الأمازيغ دائما ما يقدمون الكثير في كل المجلات التي يوجهنا لها مجهوداتهم العقلية أو العضلية كانت،لكن إلى متى سينصفهم التاريخ؟؟؟؟؟
10 - amaziri الجمعة 10 يونيو 2016 - 01:50
tous ce qui n'est pas arabe est amazigh:
les chinois sont des amzigh : souss il y avais un tribu de la chine.
la moitié des europeenne sont de amazigh car les amazigh sont venu de l'allemagne
les noirs africain sont des amzigh car les amzigh sont venu du coeur d'afrique
11 - Aghilas الجمعة 10 يونيو 2016 - 01:55
و ماذا عسى ان يفهم بعض الجهلاء المتنكرين حتى للغتهم من التاريخ و العلم بصفة عامة . فما ان يتم تناول الامازيغية حتى نسمعهم انهم امازيغ لكن لا يريدون الامازيغية سواء كلغة او ثقافة بل و حتى التاريخ خلاصة القول لا يريدون سماع الحقيقة لانها توءلمهم
12 - يوسف الجمعة 10 يونيو 2016 - 01:56
لا يمكن أن نسبح في النهر مرتين. المغاربة في معظمهم مسلمون وسيبقون كدلك إلى أن يرث الله ومن عليها. لن يغير أوغستين أي شيئ من الواقع طالما ئأنها أحلام أضغات.
13 - مصطفى ج. الجمعة 10 يونيو 2016 - 01:59
يجب إعادة النظر في هذا النشر .هذه مقتطفات من التاريخ الذي كتبه المنتصر.اما الحقيقة أن هذا الرجل المسمى Augustin نسب الامازيغيين وهو روماني عن آب وجد. هذا الرجل أكبر عدو للمسيحية .هو من دخل قانون التعذيب لمن ينكر أن عيسى المسيح هو الله.
إذا اردتم أن تعرف الحقيقة فعليكم بمشاهدة .تاريخ العالم الذي أحب عن العالم.بالتوثيق والأرشيف. شاهدو حلقة 21.و 22 من حلقات العظماء المائة. وسوف تعرفون حقيقة هذا الرجل.
14 - Mohamed الجمعة 10 يونيو 2016 - 02:01
لمدا لا تتكلمون عن أريوس الأمازيغي الدي كان يدعو إلى التوحيد و نبد الشرك و التثليت الكنسي وتأليه يسوع الناصري فالوندال الجرمان و كثير من الأمازيغ كانوا على مدهب التوحيد المسيحي الأريوسي ...
15 - مؤمن الجمعة 10 يونيو 2016 - 02:01
الأمازيغ أقرب الناس إلى الدين جاءت المسيحية رحبوا لأنه دين جاء الإسلام هبوا منازل وقبائل لأنه دين الله المهم الأمازيغ أشد حرصا على دين الله ورمضان كريم لأمة محمد عليه الصلاة والسلام.
16 - مسلم الجمعة 10 يونيو 2016 - 02:03
بِسْم الله
اولا كلمة المسيح خطء فادح الله ذكرهم النصارى الان سيدنا المسيح لم يأتي بهذه الديانة المنحرفة
ثانيا الاسلام هو دين الله و دين الأنبياء و الرسل
ثالثا الناس محتج الى الرجوع الى الله م التعرف عليه. والسالم على من اتبعا الهدى
17 - فاروق الجمعة 10 يونيو 2016 - 02:11
أغسطينس يعتبر من أعضم شخصيات التي انجبتها شمال إفريقيا إلى جانب ابن خلدون و ابن بطوطة. له فضل في ننقل ونشر المسيحية من شمال إفريقيا إلى أوروبا
18 - مهاجر الجمعة 10 يونيو 2016 - 02:12
لماذا عندما نتحدث عن سكان شمال إفريقيا الأولون ننسى أن هذه المنطقة الجغرافية هي جزء من إفريقيا وسكانها الأصليون أو الأولون هم الأفارقة السود، وكل الشعوب التي استوطنت هذه المنطقة جاءت من أنحاء أخرى من العالم كالشام وآسيا الوسطى.
19 - انا هو! الجمعة 10 يونيو 2016 - 02:15
لا اله الا الله محمد رسول الله...ايوا او من بعد؟؟!!اللهم ارحم امة محمد و انصرها في الشهر الكريم
20 - معلق الجمعة 10 يونيو 2016 - 02:19
كنت متأكدا أنه سيخرج علينا معلقون جهلة لا يفقهون في التاريخ والأنثروبولوجيا شيئا يسبون الكاتب أستاذ التاريخ، يولولون ويهللون...
21 - الى éudiante 7 الجمعة 10 يونيو 2016 - 02:33
نعم اختي لقد تم تهميش تاريخنا العريق وزعموا ان الامازيغ كانوا يسكنون الكهوف ويأكلون النفايات حتى اتى العرب بالسيف وجاؤونا بالنور وعلمونا كيف نأكل وماذا نأكل وحاولوا تعريب الشجر والحجر والحقيقة الغائبة هي ان لامازيغ تاريخهم راسخ في القدم وحضارتهم عريقة عكس العرب الذين لم تعرف عن موطنهم في الجزيرة العربية حضارة الى يومنا هذا
22 - anti-nifaq الجمعة 10 يونيو 2016 - 02:34
الى المسمى أمازيغي حر هل توريد مسح تاريخ الامازيغ بي إسم الدين الإسلامي كل الشعوب لها تاريخها ومن لا يعتز بي تاريخه لا مستقبل له
23 - محمد الجمعة 10 يونيو 2016 - 03:41
كلما تعلق الامر بشيء سلبي ينسبونه للامازيغ.وعندما يحقق امازيغي انحازا يطمسون هويته.اتقوا الله وذروا الفتنة
24 - tangawi13 الجمعة 10 يونيو 2016 - 03:44
لقد تم تزوير التاريخ البشري من طرف التنضيمات السرية اليهودية و الثالوثيين وخصوصا تاريخ الموحدين مثل الاريسيين و الدوناتيين الامازيغ و الجرمان الوندال الدين هبو لانقاد الامازيغ الدوناتيين المحاصرين في على يد الطاغية أغستين ،‫الله سمانا المسلمون ،هذا العالم منذ القديم هو صراع ازلي بين الموحدين اي اتباع الانبياء مثل دونا النقريني واريوس كانوا عينة فقط ورسول الله محمد جاء ليختم عقيدة الانبياء جميعا منبثقة في دين واحد متكامل وهو الاسلام ومحرف الديانة المسيحية الذي الدي حاصر مناطق الدوناتيين الامازيغ لعقود ؛ لماذا يتم تصوير الوندال والألان و السويف على أنهم همج ومتبربرين لأنهم كانوا موحدين أروسين ساعدوا الدوناتين الموحدين وأذاقوا الرومان الذل والهوان إقتحموا روما وأنتقموا لإخوانهم الموحدين اللذين عانوا أصناف التنكيل و القتل بالملاين تخيل في ذالك العهد ،إنها قبائل هاجرت بأطفالها وشيوخها مثلماهاجرت قبائل هلال و سليم إنهم أيضا أجدادنا لقد إندمجوا فينا يحق لنا الإفتخار بجنسريك الملك العظيم حاكم البحرقاهر الطغيان٠تبالأمة تستهزء من أجدادها ولاتقرء تاريخها٠
25 - Yan Sin الجمعة 10 يونيو 2016 - 04:08
الى *امازيغي حر* وكل المستلبين وكل من اصيب بالشذوذ الجنسي الهوياتي ... انكم اصبحتم مجرد من يطلق عليهم بالفرنسية : Des berbères de service !

وكما قال افلاطون :

** حتى لو امطرت السماء حرية ... فسترى العبيد يخرجون مظلاتهم ** !

تحياتي لاصحاب العقول النيرة !
26 - مغربي فخور الجمعة 10 يونيو 2016 - 04:34
بعض الامازيغ المستلبين يرفضون الاطلاع على تاريخ شمال افريقيا بحجة انهم اصبحوا مسلمين و يخجلون من هويتهم ويشككون في شخصيات امازيغية يعترف كل الباحثين في التاريخ القديم لشمال افريقيا.
لو كان المقال يتحدث عن تاريخ جزيرة العرب وعن شخصية عنتر بن شداد مثلا
لهللوا بشجاعتة وفصاحتة حتى ولو كانت مجرد شخصية اسطورية .
27 - موح الجمعة 10 يونيو 2016 - 05:41
نريد ان نعرف تاريخنا الحقيقي بضلوماته وانواره. الحضارات تحتوئ علئ هو اجابي وما هو سلبي.
فتاريخ المغرب مند زمان مملؤء باشياء لا نعرفها لان البعض استولوا عليه وحجزوه لاغراض ما.
لابد من معرفة الحقيقة للمصالحة مع الدات !
28 - laloli الجمعة 10 يونيو 2016 - 06:22
الذي يضحكني دائما هو محاولة البعض أن يذكرنا بأن أجدادنا الأمازيغ كانوا مسيحيين قبل مجيء الاسلام و ذلك لتبرير تحول كثير منهم من الدين الإسلامي إلى المسيحية خصوصا في منطقة لقبايل الجزائرية. طيب ماذا سنقول عن الأمازيغ اليهود والذي لن يستطيع أن ينكر وجودهم أي أحد حتى قبل مجيء المسيح عليه السلام وهل هذا يعني أن نرجع إلى اليهودية أم أن هذا مستحيل لأن اليهودية هي الديانة الوحيدة التي لن تقبلك كوافد جديد!!! كفى معاداة للإسلام ومن شاء أن يغير دينه فلا يحتاج أن يعطينا مبررات تارخية لذلك هذا و إن صحت لأن التاريخ كله مشحون بالمغالطات و الكذب، فإذا لم تسلم التوراة و الإنجيل من التحريف فكيف سيسلم التاريخ.
29 - القديس أوغسطين = روماني الجمعة 10 يونيو 2016 - 07:47
أصبح الكل يبحت عن شيء إسمه أمازغ
هذا الإسم المخترع لم يذكرا أبدا في التاريخ البعيد أو القريب

أين هو دليلك أن
القديس أوغسطين أمازيغي؟

مع العلم أن إسم أمازغ ضهر في ثمانينات القرن الماضي
خليط من جنس أبيض إستوطن في أرض الأفارقة السود
الفنقيون دخلوا شمال إفريقيا1200 قبل الميلاد
البونيقية هي اللغة الوحيدة في عموم شمال إفريقيا
وأحفادهم القرطاجنيون إستعملوا كذلك البونيقية.
ولما دمر الرومان الحضارة القرطاجية أصبحوا أسياد شمال إفريقيا
واستعملوا لغتهم الرومانية القديمة.
وبعد ذلك دمر الوندال الجرمانية حضارة الرومان
أصبحوا أسياد شمال إفريقيا ثم بعدهم البيزنط
سحقوا الوندال وحكموا شمال إفريقيا
ومع نهاية القرن السادس الميلادي فتح العرب شمال إفريقيا
وعربوها وسلموها
عرق بشري إسمه أمازغ غير موجود هو مفبرك غير موجود في الواقع
من هو أمازيغي؟ الريفي أم السوسي أم الأطلسي وهم مختلفين في كل شيء
هل كان القديس أوغسطين
سوسي أو ريفي أو أطلسي؟؟
أم أنه أسمر من زاكورة ؟
القديس أوغسطين إنه روماني وعاش في الحقبة الرومانية
في نوميديا الرومانية
القديس أوغسطين = روماني
أعطيني دليل واحد مكتوب فية إنه أمازيغي
30 - التوحيد: روندي الجمعة 10 يونيو 2016 - 08:04
إستفزاز في هذا الشهر الكريم ! و ما علاقة لنا نحن بهذه الترجمة السخيفة لهذا نغل المجرم الذي كانت له يد في قتل الموحدين !! لا أتشرف أن أعرف ترجمة المجرمين و لا يهمني ذلك. من الخزي و العار أن تبنى ديانة على الخرفات يعتقد أصحابها أن ربا أهين و ضرب و لعن و صلب و قتل و دفن ليتحول بعدها إلى تنين ذو ثلاثة رؤوس ! فداء للبشر !!!!! رضيت بالله ربا و بالإسلام دينا و بمحمد نبياً و رسولا.
31 - امل الجمعة 10 يونيو 2016 - 08:22
المرابطون امازيغ والموحدون امازيغ والمرينيين امازيغ حكموا شمال افريقيا مع الاندلس وانا امازيغية
32 - الحسين الجزائري الجمعة 10 يونيو 2016 - 08:25
الكاتب يبحر بنا عبر تاريخنا قبل دخول الإسلام ليكشف لنا الكثير مما كن نجهله، فإذا الكثير من المعلقين يهاجمونه و يهاجمون الشخصية الأمازيغية العظيمة التي ذكرها
حتى ربنا جل وعلا ذكر الكثير من التاريخ في الذكر الحكيم لعلنا نتذكر و نتعض
كوني مسلما و أعتز بإسلامي لا يتناقض أبدا في أن أقرأ تاريخي لأتعظ و أعرف جيدا من أنا
و للذين يتعصبون للإسلام ، تجد أكصرهم لا يأتي لأوامره الصحيحة فقط لأن فيه ذلك التعصب و التكبر و عدم الإعتراف بحقوق الآخرين عكس ما ينص عليه الإسلام
أما حديث البعض عن تحريف المسيحية و اليهودية فأذكره أن جميع الديانات السماوية محرفة بما فيها الإسلام ، فكثير من ما نعتقد أنها تعاليم إسلامية ؟لإنما هي عادات عربية ، ألفوا أحاديث نسبوها إلى الرسول عليه السلام ليقنعونا بأنها من الإسلام و الحمد لله أن اله جل جلاله تعهد بحفظ الذكر الحكيم و إلا لحرفوه و جعلوه يُعرب من يأمن به كما فعلوا مع الأحاديث النبوية
33 - la realite الجمعة 10 يونيو 2016 - 08:31
هذا التاريخ لا علاقة له مع المغرب
المغرب بعيد كل البعد عن هذا الحدت

ولد القديس أوغسطين في HIPPO REGIUS
قرب عنابة
HIPPO REGIUS مدينة شيدها القرطاجنيون للتجارة
وبعد الزحف الروماني أصبحت مدينة رومانية
من أب إسمه: PATRIUS AURELIUS
من أم إسمها:MONIKA VON TAGASRE
درس الدين في مدينة ميلان الإطالية علوم الدين المسيحي
ورجع لتدريس هذا الدين في منطقته
مايسمئ بالأمازع لا علاقة لهم بهذا التاريخ

القديس أوغسطين إنه روماني وعاش في الحقبة الرومانية
إنه روماني
34 - almohandis الجمعة 10 يونيو 2016 - 08:40
بعض المعلقين يشككون ان اغوستين امازيغي بحجج واهية انا لا ادري لماذا لا يريد المغاربة ان يعتزوا بتاريخهم الذي ينتمون اليه الكاتب كتب ان الرومان كانوا يحاربون المسيحية و المسيحية مهدها الشرق و ليس إطاليا بمعنى ان من نقل الديانة المسيحية الى أروبا هم أناس من الشرق و من البدهيات في دين المسيحية انها مقسمة الى كنائس لكل بابواتها الخاصة فمصر الأقباط لها بابا و اثيوبيا و الاغريق الخ كذلك و شمال افريقيا كانت كنيستها تقع في تونس و لها بابواتها ثم انتقلت من تونس الى روما فالكنيسة الغربية أسسها الامازيغ و علماء المسيحية الغربية القدامى امازيغ و منهم اغوستين و هذا الأخير كان في بداية شبابه من المانوية و هذا يدل على ان كل المذاهب الفكرية و الفلسفية المعروفة في ذلك الوقت كان سوقها رائجا في بلاد الامازيغ و حتى مذاهب المسيحية الاخرى كان لها اتباع في بلاد الامازيغ
بعد دخول الامازيغ في الاسلام برز علماء و مفكرين عمالقة امازيغ لا يقلون عن اغوستين كابن حزم و ابن رشد و ابن طفيل و ابن خلدون و القرافي الخ
و ما شد انتباهي هو ان الخوارج لم تقم لهم دولة الا في بلاد الامازيغ نظرا لحكمة الامازيغ و تعقلهم
35 - إرميا الجمعة 10 يونيو 2016 - 09:15
أحس برغبة في التقيء حينما أرى البعض يقولون أن هذا مخطط صهيوني ماسوني لمجرد كشف جزء من الحقيقة حول تاريخ المغرب الذي لا يمت للعربان بصلة
get a life
36 - Ali الجمعة 10 يونيو 2016 - 09:20
pourquoi Auguistine n'a pas ecrit avec tifinnagh?ou bien celle ci n'existait encore ou' qu'il a eté deja' dissoulé ?Je veux une reponse svp.
37 - sidali الجمعة 10 يونيو 2016 - 09:21
إن الأمازيغ هم الأول من كتبوا الكاتوليكية بالاتينية بعد ما كانت تكتب باليونانية مما أدى إلى إنفصالها عن الأرتودكسية.وحتى أن أقدم قصة لاتينية وصلتنا كاملة هي الحمار الذهبي لأمازغي يسمى أفولاي.
38 - to 36 الجمعة 10 يونيو 2016 - 09:25
Almohandis 63
لا تخلظ الأوراق من فضلك

الحقبة الرومانية في شمال إفريقيا
لا علاقة لها مع شيء إسمه أمازغ

الرومان دمروا القرطاجنيون

واستوطنوا في مدينة : HOPPO REGIUS
المدينة التي شيدها القرطاجنيون من قبلهم من أجل التجارة
القديس أوغسطين هو من أحفاد الرومان

القديس أوغسطين
حتى بالهولندية مكتب أن أصله روماني
39 - علال الجمعة 10 يونيو 2016 - 09:30
التعليق 17 يقال للمسحيين النصارى نسبة لمدينة الناصرة في فلسطين . أما عن أوغسطين فهو مفكر عظيم وهو جاء زمن ضعف الأمبراطورية الرومانية واتهامها للمسيحية أنها سبب الضعف فرد عن ذلك بثنائيته الخير الشر النور الظلام...لينتهي الى أن الانسان ذات وروح وأن الذات تتبع الأمبراطور والروح للله ة وأن الانسان حاج على هذه الأرض وسيلتحق بالرب لذا وجب الخضوع للله لأنه هو الابد.....
40 - portarireu الجمعة 10 يونيو 2016 - 09:32
الى صاحب التعليق 4 و 1 اولا هذا بحث تاريخي وباب البحث هو من يحاول المتاسلمون اليوم سده بدعوى ان الاسلام جاء بكل شئ ولا داعي لصداع الراس لان على المستوى العلمي والمعرفي لاشئ يقدمونه ثانيا ومنذ فجر التاريخ كانت الحروب بين القبائل العربية اكثر من دموية لاتفهالاسباب اما اليوم فحدث ولا حرج فقد اصبح الاسان العربي المتاسلم يستطيع قتلك لانك تخالفه الراي اما الحكام فالدليل في سوريا احراق شعب باكمله لانه قال لا للخنوع فايهم دموي
41 - ايت واعش الجمعة 10 يونيو 2016 - 09:37
من سخرية القدر كدالك انه مهمش في وطنه الامازيغي. و همشت الامازيغية على ارضيها استبدل غزو باخر من الواندال الى العرب مع اجترار فضيع لثقافة الغزو و التمادي من طرف الاجهزة الحاكمة في قمع التاريخ الامازيغي و تبخيس الثقافة و الثراث المادي و اللامادي بدعوى انها من ارث الجاهلية دون ان يدركوا انهم يتحدتون عن شمال افريقيا و ليس عن نجد الموطن الدي استورد منه مصطلح الجاهلية و الظلمات .الامازيغية كثقافة كارت حضاري عنصر وحدة قوي في شمال افريقيا عنصر ترابط و تلاحم بعد ان فشل اتحاد المغاربي الدي حمل لواء العروبة و القومجية العروبية.....قد سبق لبورقيبة ان حدد حدود بلاد الامازيغ امام عبد الناصر بسكسو كااكلة امازيغية بامتياز حيث اشار الى ان شمال افريقيا تبتدي عندما يبتدي اكل الكسكس و تنتهي عندما ينتهي اكله خاف عبد الناصر على حدوده الغربية سيوة تحديدا فاشعل نيران القومجية العربية في بومديان و القدافي لمنع حلم بورقيبة من التحقق و النتيجة حصدتها الدزاير تسعينات القرن الماضي من جراء التعريب و القومية و الان تحصدها ليبيا حرب مدمرة و خراب...فلنتعظ من التاريخ..لما لا نسمي شارع باسم القديس اوغسطين .
42 - saylar الجمعة 10 يونيو 2016 - 09:56
واش غادي نبقاو ديما نكدبو على راسنا ...الحضارات التي مرت على المغرب كلها استعمارية ودخلت بقوة السلاح واخرها الفتوحات الاسلامية ..باراكا من الكذب والقول ان اجدادنا كانو متسامحين وخلاوهم يدخلو بدون مقاومة للمغرب ...جدودنا كانو متخلفين وضعاف هادي هي الحقيقة ...
43 - Malek الجمعة 10 يونيو 2016 - 09:59
Commentaire parfait qui résume des tonnes de pages de l histoire vraie des amazighs
44 - marcos الجمعة 10 يونيو 2016 - 10:03
36 - almohandis


كتبتَ "بعض المعلقين يشككون ان اغوستين امازيغي بحجج واهية انا لا ادري لماذا لا يريد المغاربة ان يعتزوا بتاريخهم الذي ينتمون اليه"

يا أخي:
أولا: أغوسطيوس لم يكن مغربيا، هو عاش بين شرق الجزائز الحالية وتونس الحالية وروما. كمغاربة هو ليس جزء من تاريخنا.
ثانيا: عقائديا وفكريا هو ينتمي لروما وللرومان.
ثالثا: المغاربة لم يعتنقوا قديما المسيحية، وأن كل الحفريات الأركيولوجية لم تثبت أن الديانة المسيحية آنتشرت بين المغاربة القدامى، فلا أثار كنائس وجدت في المغرب، ولا أي شيئ آخر له علاقة بالديانة المسيحية وجد في المغرب.
رابعا: في كل كتابات أوغوسطينس لا توجد أية إشارة على أنه أمازيغي. هو أشار على أنه بونيقيي.
خامسا: في عهده كانت البونيقية لازالت حية، وكان البونيقيون لازالوا يتكلمون البونيقية.
45 - سلام الجمعة 10 يونيو 2016 - 10:05
تحية الى كل المغاربة الامازيغ
اما بالنسبة للمعتقد فيجب الالمام بهذه الاية
ومن يتخذ غير الاسلام دينا فلن يقبل منه
والله اعلى واعلم
46 - حسن الجمعة 10 يونيو 2016 - 10:08
اجل كان مسيحيا واماما للمسيحية.لكن انذاك لم يكن وجود للاسلام والمسيحية في تلك الفترة كانت الديانة السماوية الحقة الوحيدة عاى وجه الارد بعد تحريف اليهودية .فما العيب في ان يكون امازيغي بابا للكنيسة .بل ذلك شرف وتقدير اعتراف بتفوق الامازيغ انذاك.فكفا من الجهل والتجاهل.من جهل شيئا عاداه.هناك اناس يمجدون جميل بثينة ويستشهدون بشعر الخمريات والصعاليك. ويعتبرون ذلك فخرا .واذا قيل له.م ان امازيغيا كان قائدا دينا اديانة سماوية مؤمنا في فترة لم ينزل فيها الاسلام يعتبرون ذلك كفرا .لست ادري لماذا تكرهون الامازيغ.ايها الجاهل.ان تكون يهوديا في عهد الديانة اليهودية او مسيحيا في حقبة النصرانية موازن لان تكون مسلما .بل الاكافر انذاك من لايومن بهذه الدياناة الربانية.
47 - Malek الجمعة 10 يونيو 2016 - 10:18
Je parle bien du commentaire de l étudiante n 7 heureusement qu' il ya aujourd'hui hui le noble google c fini les écrits d Abou jahl
48 - لماذا حتى التاريخ يرعبكم?! الجمعة 10 يونيو 2016 - 10:43
كان الملك اكسيل/الاسد والملكة ديهيا/الفاتنة و شعبهم الامازيغي موحدين لله يهود ومسيحيين...انهم احفاذ القديس Augustin و Cyprien و Arius و Tertullien و Donat le Grand و البابا :Le Pape Victor Ier و Gélase Ier و Miltiade ...في الوقت الذي كان فيه الاعراب كفارا مشركين ومنافقين يحتقرون المراة ويدفنون بناتهم حيات في الرمال!

وقد قاوم اكسيل و ديهيا الغزات العرب للدفاع عن ارضهم وعرضهم وشرف نسائهم كما سيفعل ذلك اي انسان له ذرة كرامة وغيرة و نفس...فهم يعتبرون مجاهدين وابطالا ضد الاحتلال والاغتصاب والعبودية كما فعلت جميع الاقوام التي تحترم نفسها!

وعكس ذلك...فابن العاص و بن نصير وعقبة وبسبب كل ما قاموا به من تقتيل وبطش وتدمير واغتصاب واستعباد وسلب و نهب لايقوم به الا المجرمون وقطاع الطرق ...وتعد ممارساتهم هم وجنودهم *جرائم حرب ضد الانسانية* بالمفهوم الحديث وليسوا ابطالا تخلد اسمائهم في البلدان المحتلة!

فلنتخيل للحظة لو كان المشارقة مستلبين كالمغاربة و بدؤوا يبجلون ويفتخرون ب*جنكيز خان و هولاكو* و يكرهون و يبخسون بطولات *ايبك و قطوص وبيبرص*... او ان يصاب الفرنسيون بالجنون ويفضلون هيتلر على دوكول!!
49 - almohandis الجمعة 10 يونيو 2016 - 10:44
40 - to 36
لا ياحبيبي بالهولندية كتبوا هو امازيغي روماني
انت لم تقرأ التاريخ السياسي و الاجتماعي للروم
الروم كانت دولتهم مدنية قانونية مؤسساتية و الغرب لازال الى اليوم يعتمد على مفاهيم الرومان فيما يخص المواطنة و القانون فمن المعروف الرومان كانوا يمنحون حقوق المواطنة لكل الشعوب الخاضعة لهم و يسمون مواطنين روم فلو قرأت مثلا في تاريخ الكنيسة لعرفت لماذا لم يتم صلب بولس العبري اليهودي الاب الروحي للمسيحية و تلميذ بطرس احد الحواريين عندما تم القبض عليه ؟ فشهر في وجه الشرطة بشهادة المواطنة التي تتضمن الحصانة من المتابعة فأغوسطين كان يتمتع بمواطنة رومانية عالية و كان ذا نفوذ كبير في بلاط الإمبراطور و الكنيسة لكنه امازيغي عرقيا بالتأكيد و لا ننسى ان شمال افريقيا كانت فيه ممالك مسيحية تابعة للكنيسة الرومانية و التي كانت تتمتع بالاستقلال
50 - راد الجمعة 10 يونيو 2016 - 10:47
انتهى قرص العملاء والحكماء من البربر
وبدأ قرص المسيحيين بانهم بربر
هذه ممكن
والرجوع إلى الأصل أصل
و اصل زين هذا
51 - Abou Omar الجمعة 10 يونيو 2016 - 10:55
Même après leur conversion en Islam les arabophones et les amazighs d’Afrique du nord ont conservé Le mot RABBI qui veut dire Allah, dans leur langage du quotidien
52 - هل حتى التاريخ يزعزع عقيدتكم?! الجمعة 10 يونيو 2016 - 11:05
ان قلب الحقائق وتزوير التاريخ ليس جديدا على الظواهر الصوتية من احفاد الغزاة وايتام القذافي!
فمن اطلق اسم الفتوحات الوردية على الغزوات الاموية الدموية ... وجعل لهجة قريش اصل جميع لغات العالم و اعتبر ثقافة * ناقة و خيمة بين نخلتين* هي ام جميع حضارات الدنيا...لن يثوان في الصاق التهم والاوصاف القدحية على الملك اكسيل والملكة ديهيا اللذان اذاقا الويلات والحنضل والحقا الهزائم المدوية بالغزاة المحتلين وبكل جيوشهم الجرارة من المرتزقة وقطاع الطرق والمجرمين المدفوعين باقتسام الغنائم والسبايا مع ارسال الخمس الى الخليفة في دمشق اي رئيس العصابة الذي لايكتفي ابدا ويريد المزيد, فلم يروا خيرات وجمال نساء شمال افريقيا في اي مكان اخر في العالم...وكل هذا مدون في امهات كتب التاريخ الاسلامي بالتفاصيل المملة بل و حتى المقززة!

وليس هذا غريبا ...فحتى في القرن العشرين اعتبر *اصحاب اللطيف* الخونة و الذين كانوا يدعون لسيدهم و ولي نعمتهم الجنرال اليوطي بالشفاء العاجل في مساجدهم بل لقبوه بمولاهم ادريس الثالث...اعتبروا البطل المجاهد عبد الكريم الخطابي خائنا للوطن لانه يقاوم الاستعمار!

ما دمت في المغرب فلا تستغرب!
53 - mustafa الجمعة 10 يونيو 2016 - 11:06
What I understand from this professor's writings is his interest in showing how victimized were the people of Imazighen and tries to show that throughout history other peoples were racists against Imazighen because of their intelligence and culture. Augustine never wrote about his language origins and never wrote in the amazigh dialects. The man was born Roman although he considered himself African and wrote in Latin. He was born in the year 354 AD in the municipium of Thagaste (now Souk Ahras, Algeria) in Roman Africa. His mother, Monica, was a devout Christian; his father Patricius was a Pagan who converted to Christianity on his deathbed. Scholars believe that Augustine's ancestors included Berbers, Latins and Phoenicians.He considered himself to be African. Moreover, nothing showed his interest in amazigh dialects and if there were any social problems it was because of his career and not because of his origins.
54 - Assouki Le Maure الجمعة 10 يونيو 2016 - 11:17
اغستان لم يكن من بلاد Maures السود، كان رومانيا ويتكلم اللاتينية الرومانية و في عهده لم يكن المغرب انذاك بل كانت Maurétania ولم تكن لا اللغة ولا الوهمية الامزيغية كما انه كان يعمل لصالح وطنه Roma. اغستان كان رجن دين عسكري يسفك دماء السود Maures المور و النوميديين المعارضين لسياسة روما التوسعية وأمثاله هم من استعبدوا الناس عبر العالم ونشروا فكر العبودية والاستبداد الديني . Roma لم تكن مهتمة بنشر الدين بقدر ما كانت هدفها السطو والاستلاء على خيرات Maures العنب والزيتون والتين واستغلال الاراضي الخصبة ( السايس زعير زمور ). سؤال كم من كنيسة ترك اغستان على ارض Maurétania/Maures.الديانة النصرانية ظهرت في فلسطين وباللغة الارامية وليس في جبال الاوراس .جذورك ليست مورية انت مغربي فقط.
55 - maroc الجمعة 10 يونيو 2016 - 11:19
49 Almohandis

Augustinus von Hippo, auch: Augustinus von Thagaste, Augustin oder Aurelius Augustinus war einer der vier lateinischen Kirchenlehrer der Spätantike und ein wichtiger Philosoph an der Epochenschwelle zwischen Antike und Mittelalter.
Geboren: 13. November 354 n. Chr., Thagaste
Gestorben: 28. August 430 n. Chr., Hippo Regius, Algerien

Eltern: Monika von Tagaste ( Mutter ) , Patricius Aurelius ( Vater )


إنه روماني من الروم
تدرس وتعلم الدين بالاتنية الرومانية من عند الرومان
ولا ينتمي لعرق إسمه أمازغ
56 - Malek الجمعة 10 يونيو 2016 - 11:28
Pour n 52 rabbi yaatik assahha des qu' un article de ce genre est publié les serpents obscurantistes s enragent et mélangent les torchons et les serviettes car ils ont peur de la vérité qui éclate de jour en jour merci google
57 - خير امة الجمعة 10 يونيو 2016 - 11:31
Aux commentateurs arabomusulmans!!!
Vous avez bien reçu le message et clairement.
Le rédacteur de l'article n'a-t'il pas le droit de dire non à ''la culture et la ''civilisation arabe???
Pourquoi cet esprit uniformiste ??
La naïveté de l'esprit arabe le rend dupe et obtu pour recevoir et accepter quelques réalités ????
Quelle est l'utilité de persévérer dans les mêmes croyances et fanatismes dès lors elles sont dépassées par rapport à d'autres espèces humaines ?????
Les musulmans se voient réformateurs, bienfaiteurs alors qu'ils représentent la pire créature sur la terre ????
58 - تاريخ الامازيغ يقض مضجعهم ! الجمعة 10 يونيو 2016 - 11:47
A- Les pharaons d'origine amazighs: la 22ème, 23ème, 24ème et la 26ème dynasties :Shéshonq Ier, II , III, IV et Sheshonq V... Osorkon Ier, II , III , IV et Osorkon V... Takelot ... Loupout ... Nimlot ... Tefnakht ... Bakenranef

B- Les Empereurs romains d'origine amazighs: Septimus Sévérus ... Caracalla .... Géta et Macrin et les fameux généraux :Gildon et surtout :Lusius Quietus

C- Les Pères de l'église latine: Saint Augustin polyglotte fut le premier à faire une messe en Latin au lieu du grecque
Tertullien: inventeur de la Trinité qui a mis fin aux polémiques sur la Nature de Jésus

Arius: inventeur de l'Arianisme

Donate le Grand : le Donatisme

D- Les Papes d'origine amazighs :Victor 1er (14éme) ... Gélase 1er (49é) et Milchiade : 32ème

Les arabes du désert ont piraté les civilisations des :Perses, Kurdes, Sumériens ,Babyloniens, Coptes et amazighs et ont dit qu'elles sont arabes

Les Historiens sont catégoriques:les bédouins ont ,certes,une culture mais jamais une civilisation
59 - لماذا يخيفهم تاريخ الامازيغ?! الجمعة 10 يونيو 2016 - 12:21
Esquisse d'un tableau historique sur la civilisation et les royaumes amazighes de l'Afrique du Nord

A- La civilisation Capsienne proto-bérbère : de 9000 à 2000 av.J-C

B- Le puissant royaume de Numidia de 300 av.J-C jusqu'à l'invasion Vandale puis Arabe ... dont les rois et reines sont : Gaia, Massenessen ,Syphax , Micipsa , Yugorthen ...Juba Ier... Axel ,Tihya/Damia ... Tin-Hinan

C-Le royaume de Maurétania avec ses rois : Bagga , Bocchus Ier , Bogud Ier, Bocchus II, Bogud II , Massinissa II , Hiempsal, Tacfarinas et Juba II : époux de Cléopatra Séléné fille de Cléopatra VII pharaon d'Egypte et père de la princesse Drusilla et de Ptolémée le dernier roi de Maurétanie

D-Les royaumes: du Necor au Nord... Berghwata sur l'Atlantique... Sijilmassa au Sud-Est et des Awraba/Idrissid autour de Volubilis

E-Les Empires : Almoravide, Almohade, Mérinide et Wattasside et même les royaumes Saâdien et Alaouite sont amazighs sauf que les dynasties sont Shérifs* pour des raisons spirituelles*
60 - قبائلي حر الجمعة 10 يونيو 2016 - 13:06
إلى صاحب التعليق 28 من قال لك أن سكان منطقة القبائل في الجزائر تخلوا عن دينهم ودخلوا المسيحية، هذا كذب وافتراء فأهل هذه المنطقة هم أكثر تشبثا بالدين الاسلامي وأغلب قيادات الثورة الجزائرية وأغلب علماء الاسلام في الجزائر وفقهائها من سكان منطقة القبائل التي تضم اكبر عدد من المساجد والزوايا، وأما التنصير فهي ظاهرة منعزلة في كل مناطق الجزائر يستهدفون من خلالها بعض الشباب الراغب في الحصول على الفيزا لا غير.
61 - شانتي الجمعة 10 يونيو 2016 - 14:19
الاسلام مسح الطاولة،و الحمد لله ان الغزاة العرب و حدوا كحل الراس على دين ومذهب واحد.
62 - FATIAM EZZAHRAA الجمعة 10 يونيو 2016 - 15:18
الى رقم ٤٨ و ٥٨
عن اي رعب او قض مضجع تتكلمان وعن اي تاريخ عظيم تتحدثان كفى تجميلا للماضي حيت سادت القبلية الضاربة في الجهل ومغربنا كان دائما تحت وطاة الحضارات الاجنبية رومان فينيقيون وووو
اما عن تهجمكما على العرب ةهم اصحاب حضارة عاد وتمود التي تفنن الله بوصفها في كتابه العزيز
اولا الاعراب كلمة قرشية تعني سكان خارج المدن سواء كان جبلا او سهلا وكيف ما كان عرقهم لان القران نزل باللغة العربية القرشية والمغرب لم يعرف المدينة الا مع الغزاة
تانيا فالله ختم رسالته في ابناء سام شئت ام ابيت واختياره جل جلاله حاشا ان ياتي عن عبط ام لك اعتراض على دلك والاختيار كان لاسباب وجيهة ونقية لم تكن في باقي الاعراق الاخرى التي عاشت المجوسية والقدارة التي تحاولان جاهدا اخفائها.
63 - arabia felix الجمعة 10 يونيو 2016 - 15:30
الى almohandis
ولماذا ادا لم يدكرو ماسينيسا ويوغرتا ويوبا الامازيغيين على انهم رومان؟.لا يااخي كل المصادر الغربية تدكر انه من اب روماني وثني و ام مسيحية امازيغية اسمها مونيكا.وبن حزم و بن طفيل وبن رشد و بن خلدون ليسو امازيغ.
64 - arabia felix الجمعة 10 يونيو 2016 - 16:10
الى رقم 48 و 58
ساعطيك نبدة عن حضارة العرب .ذكر بطليموس انه كان في بلاد اليمن 170 مدينة و عد منها 5 عواصم كبيرة.في عام 1987 قا م الباحث الالماني ويرنر دوم بزيارة اليمن والف كتاب اليمن ثلاثة الاف سنة من الفن و الحضارة في العربية السعيدة.ومن الممالك العربية القديمة مملكة سبا و ملكتها بلقيس مملكة حمير قتبان حضرموت وسان ديدان ومملكة اوسان.شمالا الانباط ومملكة الحضر او عربايا تدمر وملكتها زنوبيا.
65 - حسني الجمعة 10 يونيو 2016 - 16:22
Al mohandis. اظن انك تستقي معلوماتك من ويكيبيديا التي غزاها بنو صهيون فيما يخص التاريخ. الروم لم يمنحوا ابدا الشعوب التي غزوها حق المواطنة. في شمال افريقيا بنوا المدن وسكنوا فيها لوحدهم ولم يختلطوا مع البربر. الوحيدين الذين منحوا المواطنة للشعوب المغلوبة التي اسلمت هم العرب والمسلمون ولكن الان انتم تشتمونهم. الخير تيرجع ببومزوي.
66 - arabia felix الجمعة 10 يونيو 2016 - 17:42
الى ،،لماذا حتى التاريخ يرعبكم،،

الامازيغ لم يكن كلهم موحدين كانو يعبدون الهةقرطاجة و غيرهم .لجميع المجتمعات سلبيات والعرب ليس استتناء .والبربر الامازيغ ليسو بملائكة فقد روى ترتولتان ان البربر كانو يضحون ببعض الاولاد تقربا الى اله الزمن كيوان.وكانو يعبدون النار ايضا.و العرب فيهم الوثنيون و الموحدون كالغساسنة و المنادرة وفي اليمن اعتنق العرب اليهودية وقريش ايضا كان فيهم من على ديانة ابراهيم او الحنفيون كورقة بن نوفل
67 - almohandis الجمعة 10 يونيو 2016 - 18:03
65 - حسني
يا اخي نحن الان في شهر رمضان و لا يجوز ان ننزلق الى مستوى لا يليق بنا نحن نتحدث عن التاريخ و التاريخ حدثت وقائعه في الماضي و يجب ان نتعامل مع التاريخ كما كان
الأمويون العرب هم كذلك مثل الروم ارتكبوا اخطاء في حق الامازيغ و كانت النتيجة ان ثار عليهم الامازيغ و ذهب ملكهم و حل محلهم العباسيون الذين كانوا في قبضة الفرس و من بعدهم الترك
.الامازيغ لم يحكمهم العرب اذا كنت تقصد هذا فهم استقلوا في حدود 740 م اي بعد 30 سنة تقريبا من فتح الاندلس و الشيء بالشيء يذكر المغرب مثلا منذ الامويين لم تطأ قدم أمة اجنبية عمقه الا بعض الجزر و المدن الساحلية التي استولى عليها الاسبان و البرتغال و الترك تقريبا اكثر الامم الاسلامية استسلمت للاستعمار لكن المغاربة أذاقوا المستعمر الفرنسي و الإسباني الويلات و اصبح ابطال المغاربة كعبد الكريم الخطابي قدوة للأمم المستضعفة فعليك ان تفتخر بتاريخ المغرب الذي تعيش فوق ارضه بدلا من تحقير إخوانك الامازيغ الذين هم مسلمون مثلك و اقتسموا ارضهم مع العرب فالقبائل العربية ادخلهم ملوك الامازيغ الى المغرب
68 - عبدالحق الجمعة 10 يونيو 2016 - 19:41
لا اعرف حقيقة أصلا. يعتبره عدد كبير من اصل امازيغي في حين يعتبره اخرون من بقايا الفينيقيين. كما انه يعتبر رومانيا.
في ما يتعلق بأصله الروماني فربما يعود لكون ابيه اكتسب المواطنة الرومانية وذلك بعد عدد من السنيين في الجيش الروماني. اما ما يتعلق باصله الفينيقي فراجع الى زعمه ان الجميع في منطقته يتحدث الكنعانية. غير انه يمكن الرد على ذلك ان منطقته كانت امازيغية ولم يكن ليفرق بين الامازيغية والكنعانية بسبب رومنته. وهو نفس الخلط الذي أدى لاعتبار الامازيغ أبناء كنعان من فلسطين.

اما في ما يتعلق بأصله الامازيغي فيستند الى اصل امه التي يبدو انها تحمل اسما امازيغيا وكذا تسمية ابنه على الطريقة الامازيغية. مما يجعل اصل الامازيغي استنتاجا ترجيحيا. للمزيد:

A NOTE ON THE BERBER BACKGROUND IN THE LIFE OF AUGUSTINE

Maurice Frost

The Journal of Theological Studies
69 - يقول ع.الله القصيمي : الجمعة 10 يونيو 2016 - 19:46
*العرب لم يكونوا صناعًا ولا أطباءً ولا أصحاب فلاحة ولا أصحاب زرع لخوفهم من الجزية* وإذا كان الإسلام نعتَ العرب السابقين على دعوة محمد، ووصف فترتهم ب (الجاهلية) فإنّ البنية العقلية والموروث (الثقافى) ظلّ كما هو: فمن تعدد الزوجات بلا حصر فى الفترة المُسماة (جاهلية) إلى تعدد بشكل آخر: أربع زوجات مع أى عدد من (ملك اليمين) وكان أحمد أمين دقيقــًا وهو يرصد ما حدث فكتب أنّ الدولة العباسية كانت كغيرها (مسجد وحانة** قارىء وزامر**ساهر فى تهجد وساهر فى طرب **تــُـخمة من غنى ومسكنة من إملاق **وشك فى الدين وإيمان فى يقين) ولذلك قال فى كتابه (فجر الإسلام) أنّ محمد أقر الكثير مما كان فى الجاهلية مع التعديل فى بعضها ولكن المرحوم خليل عبد الكريم توسّـع فى شرح ذلك فى كتابه (الجذور التاريخية للشريعة الإسلامية)، فكتب:أنّ الإسلام أخذ عن الفترة التى أطلق عليها(جاهلية) فريضة الحج بطقوسه وتعظيم الكعبة وتقديس شهر رمضان وحرمة الأشهر الحرم وثلاثة حدود:الزنا والسرقة وشرب الخمر،وشطرًا كبيرًا من المسؤولية الجزائية: مثل القصاص والدية والقسامة والعاقلة...وهكذا طغت طقوس قريش الوثنية واعرافهم البدوية على الدين الجديد)
70 - عظمة الله الجمعة 10 يونيو 2016 - 23:16
لا فرق بين عربي و شلح كلنا شلوح و عرب إخوان و أحباء و أزواج
لغتنا العربية و لغتنا تافيناغ لن يفرق بينهما الصهيون لأن الله الدي يرعى أمته ..و يمكرون و يمكر الله و الله خير الماكرين
71 - noran السبت 11 يونيو 2016 - 00:21
So what the difference now...we served roman empire.we served islamic empire we served spain and french empire and now we serve dollars empire
Born to be slave and moncky
So proud to be imazighan i
72 - أموريكي السبت 11 يونيو 2016 - 00:44
و كذلك كان فضل الجزائر و الجزائريين كبيرا جدا عل المنطقة وعلى الإنسانية جمعاء كما هي اليوم فهناك من يأكل غلتها و يسب ملتها كما هو الحال بأقليمنا الغربية وراء الحدود الحضارية للأمة الجزائرية
73 - Adam Arab السبت 11 يونيو 2016 - 01:49
اضحكني ما قاله البعض عن الرومان!! عصر الضلمات والجهل؟؟ الجهل هو لي فيه نتوما دابا، مانقدرو نديرو 1% من داكشي لي دارو الرومان هادي الاف السنين!!! سيرو قراو على الرومان قبل مانطقو بتفاهات والتخربيق!
74 - مغربي السبت 11 يونيو 2016 - 20:38
قرأت العديد من المقالات التي تروي بأن المغرب دخله الاسلام قبل الفتح الاسلامي الذي قاده عقبة بن نافع الفهري، وذلك بواسطة بعض شرفاء القبائل المغربية حيث كلفوا سبعة رجال منهم لكي يفدوا على رسول الله فيستفسروا عن الدين الذي يدعوا إليه، وبذلك فإنهم يعتبرون صحابة لأنهم قابلوا النبي عليه السلام في حياته، ويحكى أنهم لما عرفوا الاسلام رجعوا إلى المغرب فتولوا نشره بين الناس، وهذه هي قصة السبعة رجال الحقيقية والله أعلم.
75 - massinissa الثلاثاء 06 شتنبر 2016 - 01:23
كوني شاوي افتخر بتاريخ اجدادي الشاوية الامازيغ اللدين كتبوا تاريخ الاوراس باحرف من دهب فاالاوراس قلب الامازيغ ودوناتوس القديس اغسطين. ماسينيسا يوغرطة يوبا الاول و الثاني صفاقس بطليموس الكاهنة اكسيل طارق ين زياد ..............خير دليل على مكانة الاوراس
76 - رياض كناف الأحد 02 يونيو 2019 - 20:01
بعيدا عن تاثيراث افكار القديس اوغسطين في العالم المسيحي ، فانه كنزا سياحي بامتياز للجزائر من خلال المسار السياحي الذي يمكن ان يكون عامل جذب سياحي يضمن توافد الملايين من اتباعه سنويا الى سوق اهراس وعنابة خاصة في شهر نوفمبر ذكرى ميلاده وشهر اوت مناسبة وفاته، فالجزائر بامكانها تحصيل مليار دولار سنويا من زيارة اتباعه اذا روجت لاثاره بالطريقة المثلى له وللسياحة الدينية بصورة عامة .القديس اوغسطين قيمة دينية وتاريخية وثقافية لا يمكن تثمينها....هذا الرجل رغم التقلبات التي عاشها في حياته بين الجزائر وتونس و ايطاليا يعد من اكبر الفلاسفة والمفكرين و اول من وضع فنون كتابة السيرة الذاتية في كتابه الاعترافات التي دونها تحت الزيتونة المقدسة بسوق اهراس وتاثير امه في حياته و وفاة ابنه في ريعان الشباب الذي كان اكبر محاور له...استطاع ان يؤسس لمذهبه الديني و نظريته الفلسفية ودافع عن عنابة من غزو الوندال و مات محاصرا...شخصية تستحق الدراسة و المتابعة والاهتمام...بعيدا عن الابعاد الايدلوجية...
المجموع: 76 | عرض: 1 - 76

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.