24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3808:0413:4616:5019:1920:34
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟
  1. سعر نفط "أوبك" يصل إلى أعلى مستوى في 3 أشهر (5.00)

  2. هيئات حقوقية ترفض معاكسة الدستور بـ"حل جذور" (5.00)

  3. تنصيب محمد يعقوبي واليا وعاملا على عمالة الرباط (5.00)

  4. "حملة المقاطعة" المغربية تخفض مبيعات وأرباح "دانون" الدولية (5.00)

  5. الأمن الفرنسي يقتل رجلا بالرصاص بعد حادثة طعن (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | من الأمس | بعد 13 سنة من الفاجعة .. الريف يتذكّر ليلة "غضب الأرض"

بعد 13 سنة من الفاجعة .. الريف يتذكّر ليلة "غضب الأرض"

بعد 13 سنة من الفاجعة .. الريف يتذكّر ليلة "غضب الأرض"

لا تزال ذاكرة عديد من أبناء الحسيمة ونواحيها محتفظة بذكرى حزينة أفجعت سكان الريف منذ 13 سنة، فبينما كان الناس نياماً ليلة الثلاثاء 24 فبراير عام 2004 إذا بزلزال عنيف بلغت هزاته الارتدادية درجاتٍ قصوى يدمر الإقليم ويحوّله إلى منطقة منكوبة، فكانت الحصيلة مهولة وصادمة للمغاربة والعالم: نحو 860 قتيلا و620 جريحا وتشريد أزيد من 50 ألف شخص.. هسبريس تعود بقرائها إلى تفاصيل الفاجعة.

عودة الزلزال

إلى غاية كتابة هذا التقرير، تواصل الأرض اهتزازها لأكثر من مرة خلال هذا الأسبوع تحت أقدام سكان مدينة الحسيمة ونواحيها؛ ففي منتصف يوم الخميس 23 فبراير الجاري، بلغت قوة الهزة 3.1 درجة على سلم ريشتر، لتعاود الاهتزاز من جديد يوم الجمعة الذي يليه بهزة خفيفة بلغت قوتها 2.5 درجات على سلم ريشتر، ثم مساء اليوم ذاته بهزة خفيفة ثالثة قوتها 2.3 درجات، دون أن تخلف أية خسائر؛ وهي الهزات التي تحدد موقعها بسواحل بحر البوران.

ليلة الفاجعة

مع الساعات الأولى (قرابة الساعة الـ2:27) من ليلة الثلاثاء 24 فبراير 2004، ضربت هزة قوية منطقة الحسيمة، بقوة 6.3 درجات بمقياس ريشتر مصدرها بلدة آيت قمرة، أسقطت في حصيلة أولية، أعلنت عنها وزارة الصحة التي كان يتولى حقيبتها آنذاك الدكتور محمد الشيخ بيد الله، 220 قتيلا معظمهم من سكان المناطق القروية، وإصابة أكثر من 150 جريحا، حيث تضررت منطقة إمزورن بشكل كبير، بجانب مناطق مجاورة للحسيمة، مثل آيت قمرة وآيت يوسف أوعلي وبني حذيفة والنكور وبني بوفراح وإيكلموس.

صدمة الزلزال وبعد المنطقة وعزلتها وعورة الوصول إليها لمباشرة عمليات الإنقاذ السريع كلها عوامل أسهمت في ارتفاع القتلى الذين قضى غالبيتهم تحت أنقاض المنازل والعمارات، حيث أمضى الآلاف من سكان المنطقة المنكوبة يومهم بالعراء في الوقت الذي بكوا أقرباءهم الموتى وانخرطوا في الصدمة الأولى في انتشال الجرحى وجثث الضحايا؛ فيما كان الزلزال لم يتوقف بعد، حيث أثارت هزاته المتتالية هلع متضاعفا لدى السكان.

Résultat de recherche d'images pour

عمليات الإنقاذ

بعد ساعات قليلة من الفاجعة، باشرت فرق إنقاذ مشكلة من القوات المسلحة الملكية والدرك الملكي والبحرية الملكية والوقاية المدنية والقوات المساعدة عمليات البحث عن ناجين وانتشال جثث الضحايا من وسط الأنقاض في سباق مع الزمن؛ فكانت أرقام القتلى والجرحى ترتفع بعد كل فترة، لتستقر الأرقام، وفق حصيلة أعلنت عنها وقتها وزارة الصحة، عند 862 قتيلاً و629 جريحا وأزيد من 50 ألف جريح، فيما انهارت نحو 9350 بناية يقع معظمها بمناطق قروية نواحي الحسيمة.

وفيما امتلأ المستشفى الإقليمي عن آخره بالجرحى والقتلى، بحسب شهادات من حضروا الفاجعة، جرى نقل مئات الضحايا إلى مقرات الجمعيات والثكنة العسكرية في الحسيمة، فيما لجأت السلطات إلى نقل الموتى صوب ميناء المدينة، أمام احتجاجات رصدت وقتها من لدن سكان الإقليم ضد تأخر المساعدات وفرق الإغاثة بالشكل اللازم.. أما النّاجون، فحوّلوا الشوارع الواسعة والساحات العمومية إلى مخيمات مؤقتة، خاصة مع قدوم مساعدات تضمنت خياما وأغطية وأطنانا من المواد الغذائية الأساسية، حيث قضوا أيامهم داخلها.

تطوع المغاربة وزيارة ملكية

أقام المغاربة في الجمعة الموالية للفاجعة صلاة الجمعة وصلاة الغائب، في المساجد ترحما على أرواح ضحايا الزلزال، في وقت فتحت فيه عديد من المستشفيات ومصالح الهلال الأحمر أبوابها أمام المواطنين والأطباء والممرضين والمسعفين للتطوع في قافلة التضامن والمشاركة في عمليات التبرع بالدم. كما أقيمت مراكز في عدة مدن للتبرع بالمواد الغذائية والملابس والأغطية، حيث كان لجمعيات المجتمع المدني دور مهم في تلك المهمة.

تفاعل الملك محمد السادس، الذي لم يمض على جلوسه فوق العرش سوى خمس سنوات، مع الحادث المفجع ببعث رسالة تعزية إلى أفراد العائلات المنكوبة، واصفا إياه بـ"النبأ المؤلم للزلزال الشديد الذي ضرب مدينة الحسيمة ونواحيها"؛ فيما بادر، بعد وقوع الفاجعة بأيام قليلة، إلى زيارة مدينة الحسيمة لتفقد خلالها الجرحى والمنكوبين. وقد نقلت مصادر إعلامية، وقتها، أن الملك محمدا السادس اختار المقام داخل خيمة، للتعبير عن تضامنه مع سكان المنطقة المنكوبين.

معونات دولية

بعد ساعات من الفاجعة، طلبت السلطات المغربية مساعدات من دول أجنبية فيما بادرت أخرى إلى إعلان إرسال معونات دولية عاجلة لمساعدة منكوبي الزلزال، فكانت أولى المعونات قادمة من الجارة إسبانيا التي نقلت عبر الطائرات رجال إنقاذ وكميات من الأدوية والأغطية، فيما بعث الصليب الأحمر الإسباني فرق إنقاذٍ متعددة التخصصات.

دول أخرى مثل فرنسا والبرتغال وبلجيكا وإيطاليا وألمانيا ومنظمات إنسانية أرسلت مساعدات متعددة، تعددت بين طائرات مدنية وعسكرية محملة برجال إنقاذ وكلاب مدربة للبحث عن الضحايا بين الأنقاض؛ وهي الفرق الأجنبية التي ساعدت نظيرتها المغربية في البحث عن ناجين وانتشال جثث الضحايا من وسط الأنقاض، بجانب مؤن غذائية وعيادات متنقلة ووحدات لنقل المياه الصالحة للشرب للساكنة المنكوبين.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (19)

1 - مسلم السبت 25 فبراير 2017 - 13:05
غضب الرب ام غضب الأرض اللهم استر عيوبنا
2 - مغربي حكيم السبت 25 فبراير 2017 - 13:05
الطبيعة والارض لاعلاقة لهما بالزلازل والفياضانات فهما سببان فقط في وجود الظاهرة اما السبب الأول والاخر هو خالقهما ومسيرهما هو الله الخالق الحكيم الذي يقول للشيء كن فيكون
3 - lhbiba mi السبت 25 فبراير 2017 - 13:12
13 ans déja...c est pas possible comment le temps va vite...
4 - من الريف السبت 25 فبراير 2017 - 13:26
وااله هي ايام صعبة عشناها ولازالت عالقة في اذهانها والحمدلله على كل حال
5 - منتصر السبت 25 فبراير 2017 - 13:31
ما يلاحظ ان الزلزال طبيعي وتهميش سياسي في الحسيمة بشكل خاص والريف بشكل عام فهي تتعرض للتهميش ومازالت من طرف الدولة رغم ان الجالية المقيمة بالخارج المنحدرة من المنطقة التي تقدر ب3 ملايين تضخ في ميزانية الدولة حوالي 4 ملايير سنويا يتم نقلها بالكامل للتستثمر في المغرب النافع وترك مدينة الحسيمة بدون وجود اي معمل ورغم ما يقال عن ان اللريف استفاد من مشاريع كلها اكاذيب هل انشاء كورنيش ب 80 ملايير سنتيم في مقابل وجود بطالة خانقة مشروع كل هذا ادى بخروج الساكنة في تظاهرات سلمية للرفع العسكرة واستفادة من حقوق المواطنة كاملة وتشجيع الاستثمار وانشاء مستشفى للسرطان ونواة جامعية وايجاد حل للدلفين الاسود الذي يمزق شباك الصيد مما ادى بهجرة مراكب الى مدن اخرى ومحاربة مافيا العقار بزعامة ممثل البام في المنطقة الذي يستولي بمباركة المجلس الاقليمي على ارض الغير تحت ذريعة نزع من اجل منفعة العامة والتي في حقيقتها ينشئ فيها مشاريع الساكن اجتماعي والمتوسط يتم استجلاب العمال خارج المنطقة ومعها كل مواد البناء دون ان تستفيد منطقة من اي شيء لكل هذا خرج الحراك ذو مطالب اجتماعية واقتصادية صرفة ينبغي استجابة لها
6 - Samir السبت 25 فبراير 2017 - 13:31
كل المساعدات من جميع اقاليم وجماعة المملكة أين هي؟؟
7 - الذكرى المؤلمة السبت 25 فبراير 2017 - 13:44
ما يحز في نفسي هو أن فرق الإنقاذ الإسبانية القادمة من دليلية المحتلة وصلت إلى مدشرنا مع الساعة السادسة والنصف صباحا رفقة صحفية إسبانية فيما وصلت الوقاية المدنية المغربية على الساعة الحادية عشر صباحا مع القوات المساعدة حيث وجدوا والدتي وأختي وزوجة أخي ينتحبون على وفاة أخي وابن أختي أما أبي كان ينزف دما لولا الإسبان سيكون في عداد الموتى.
أتذكر جدتي التي بدأت تسب وتصرخ في وجه القوات المساعدة وتمنعهم من الاقتراب من البيت أو بقايا البيت اعتقادا منها انهم من سيفعلون ما فعلوا بهم سنة 1958
8 - Omar33 السبت 25 فبراير 2017 - 13:52
Il ne sert à rien de prier il faut demander des comptes sinon rien ne changera et vous resterez les choses de ce monde
9 - ikram rifia السبت 25 فبراير 2017 - 13:59
رغم المساعدات التي اتات للمنطقة لم يستفيد المواطن الحسيمي الاالفتات كما ان سياسة المتبعة من طرف الدولة تجاه المنطقة بمساعدات حزب المافيا البام ادى الى فرض حصار اقتصادي وتهجير الساكنة قصر انفضحت امرها وكان مقتتل محسن فكري النقطة التي افضت الكاس فرغم التحويلات التي يقدمها جالية المنحدرة من الريف التي تقدر بحوالي 5 ملايير تمثل 25/100 من مزانية الدولة فانها تنقل الى المغرب الداخل للتستثمر ولا يتستفيد منطقة من شىء اي عدل واي توزيع للثروة هذا
كل هذا ادى للخروج للتظاهر سلمي منقطع نظير يطالب بمطالب اجتماعية واقتصادية مع مطلب حقوقي برفع العسكرة عن المنطقة مطالب بسيطة وتعتبر من حقوق مواطنة نجد الاعلام ومعه شبيحة الالكترونية للعدالة وتنمية والاستخبارا تزويرالحقيقة بان هؤولاء انفصالين ويتلقون دعم خارجي اتحدكم ان تاتوا بدليل على ما تقولون فكل تظاهرات والفيديويهات المنتشرة في الانترنت ليس فيها اي انفصال ام رفع العلم الامازيغ هو جزء من هوية الامازيغ المغاربة ورفع العلم الجمهوري فهو جزء من تاريخ المغرب في مواجهة المستعمر
فقد حان لوقت على دولة ان تستجيب للمطالب مشروعة فالريف قدم كثير للوطن
10 - من المغرب السبت 25 فبراير 2017 - 14:15
الريف في حالة طبيعية للاسف بعض الصحف تكتب مقالات لحشد اكبر عدد من المتابعين .لكن لماذا لم تتكلمو عن جرائم وقعت في الريف بعض ان قصف الاستعمار الاسباني والفرنسيه بالقنابل الحارقة والكمياوية
11 - KARIM LYON السبت 25 فبراير 2017 - 14:28
اللهم جنِّب بلدنا الكوارث والفواجع واحفظ أبناء بلدي من كل مكروه.
لم يُشر التقريرإلى الدور الكبير الذي لعبه أبناء الجالية المغربية في جميع أصقاع العالم بروح وطنية وتلقائية مُنقطعة النظير لنجدة أبناء وطنهم في الحسيمة.
لقد عشت هذا ورأيت ذلك بأُم عيني كيف نُظمت الإجتماعات في الدور والمساجد وجُمعت اللأموال وتطوع الناس للذهاب بسياراتهم الخاصة مُحملة بالإعانات وكيف تبرعت النساء بحِليهن وتمَّ جمع المساعدات المستعجلة في زمن قياسي.
الشيء الجميل المُلفِت للنظرهو أن أغلب من قام بهذا العمل الوطني النبيل ليسوا من منطقة الريف.
12 - مغربية السبت 25 فبراير 2017 - 15:25
الله يرحمهم برحمتو الواسعة و يجعل مثواهم الجنة و يكتب السلامة على جميع عباده في كل مكان
لله ما اعطى و له ما اخد
13 - المجيب السبت 25 فبراير 2017 - 16:10
مع كامل الاسف هناك سهولة محبطة في استحضار الماضي والغيب وهناك رفض عنيد في استشراف المستقبل والمرتقب.السؤال الصارخ الذي يطرح نفسه على كل مواطن مغربي وخصوصا ابناء الحسيمة واغادير: كيف سنتصرف وماذا نحن فاعلون اذا ضرب الزلزال مرة اخرى هذه المناطق؟؟ هل توجد صلاة تسمى صلاة الوقاية من الزلازل؟؟ القدرة على الدعاء والغضب ليست هي القدرة على الفعل والاستعداد.
14 - Mohamed السبت 25 فبراير 2017 - 17:05
الله يتحكم في كل درات الكون و الأرض و الطبيعة ما هي إلا مخلوقات تأتمر بأمر الخالق العظيم سبحانه الدي ليس كمثله شئ.
15 - ZILZAL السبت 25 فبراير 2017 - 17:11
لا غير صحيح ابدا والريف لن يتذكر الزلزال بل الريف يتذكرون 100 مليار سنتيم من المسعادات التي سرقوها المسؤولين وزعوها على بعظهم البعظ,دول غرب اروبا ارسلت الملايير من المساعدات ودول الخليج ارسلت الينا ايظا الملايير من المساعدات وايظا استراليا واليابان وامريكا ,انشرو جزاكم الله خيرا
16 - مغربي السبت 25 فبراير 2017 - 17:45
وزلزال اكادير كان الاسوء بلغت قوة درجاته 6.5 وكانت الحصيلة وفاة 15000 الف شخص ورحل ابناء سوس الى اوروبا من طرف عصابات الى حد لان لايعرفون اقاربهم اليس هذا ظلم لابناء سوس
17 - عمران السبت 25 فبراير 2017 - 21:22
الى الاخ رقم التعليق 5 كفى بهتان أموال المهاجرين تضخ في المؤسسات المالية المحلية لديكم،أنتم من يستفيد منها لا دخل للدولة بذلك .فالترسيم الجهوي الحالي بربطكم لجهة طنجة الكبرى احسن حل .مدينة بدون ترواة حقيقية سوى الريع من المهاجرين اما البحر لا يغني من جوع والله لولا مجلس طنجة لا اصبحت منكوبين .حاليا طنجة يوجد استثمار فذهبوا اليها وسعو في الأرض .وانتم دسائسكم معروفة من بعض الجيهات تعيشون وتنكرون الملة .تقارنون انفسكم ببعض الاقاليم الاسبانية رغم انها غنية .وانتم ماذا جبال قاحلة .مطالب اجتماعية متفق عليها اما بان تحولها إلى سياسية تلعبون بالنار ،ستفيدوا ما يقع في الجوار والمخططات والفوضى الخلاقة الممنهجة .الله يرد بيكم
18 - منتصر السبت 25 فبراير 2017 - 22:35
رد على رقم 17 من قال لك اننا نستفيد منها فبنك المغرب هو الذي تضع فيه جميع الابناك امواله يتم نقلها تحت حراسة امنية مشددة الى الرباط ولتتاكد مما اقول اذهب للمدينة الpسيمة في الصيف لتتوقف امام بنك المغرب لترى بام عينك على من تضحك فلو تم استثمار 5 ملايير اورو في الريف لا رايتها كاوربا لا ظهر ذلك في وجود معامل ومشاريع عملاقة وكما ان دولة في معاملتها الخارجية عند اداء الايرادات تدفع بالعملة الصعبة فالدرهم لا يقبل كعملة في شراء من الخارج ففي حالة عدم توفر المغرب على العملة الصعبة يضطر الى الاستدانة من الخارج لتعويض نقص فالعملة
اعتقد انك امي فيما يخص كيف يتم تسيير الابناك والاستثمار او انك تمارس علينا سياسة الاستحمار
19 - Morad الأحد 26 فبراير 2017 - 19:13
90% ان لم اقل اكثر من التعليقات كانت إيجابية ، ولم نقرا فيها لا حقد ولا بغض، والسبب بكل بساطة ان صاحب المقال رافق مقاله بالصور المناسبة، عكس المقال الذي قرأناه قبل يومين
المجموع: 19 | عرض: 1 - 19

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.