24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2807:5613:1716:0418:2819:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | من الأمس | ابن عبد الكريم الخطابي في تازة .. ضيف أسير ومحارب تحرير

ابن عبد الكريم الخطابي في تازة .. ضيف أسير ومحارب تحرير

ابن عبد الكريم الخطابي في تازة .. ضيف أسير ومحارب تحرير

بقدر ما هي عليه من زمن حافل بوقائع وأحداث وإسهام وتفاعل على امتداد قرون، وبقدر ما هي عليه من شواهد مادية ولا مادية، تجمع بين عمارةِ دينٍ ودفاعٍ وفكرٍ وفنٍ وفقهٍ ووصلٍ.. ووطنٍ. وبقدر ما هي بمثابة وعاءٍ فيه من كل وَقْعٍ طرف، وفسيفساء بعلامات ومعالم يذكر عبرها خَلف سَلف. وبقدر دلالة ما أورده حولها صاحب "معيار الاختيار في ذكر المعاهد والديار": "(تازة).. بلد امتناع وكشف قناع ومحل ريع وإيناع، وطن طاب ماؤه وصح هواؤه وبان شِرافه واعتلاؤه وجلت فيه مواهب الله وآلاؤه..". بقدر كل هذا وذاك، فإن تازة.. حضارة وتاريخاً ومجالا وزماناً وانساناً وممراً.. لا تزال بغير التفات مُقنعٍ مُؤَسس عبر ما ينبغي من بحث ودراسة وتنقيب وتعريف وكتابة وتأليف ونشر..؟؟، حول أمكِنَةٍ وأعلام وعلماء وجماعات ووقائع وإسهام وتفاعلات وجوار..؟؟ علماً أن المدينة هي بثابت في الزمان والمكان، لِمَا تحفظه شرفتها المطلة من هناك شامخة على ممر زمن بلادٍ وعبادٍ.

ووعياً بما يمكن أن يكون لهشاشة ذاكرة جماعة من أثر على هشاشة هوية ووطن وانسان..، وفي إطار بَعضٍ من أوجه تماس ومشترك بين تازة وبين جوارها حيث الريف إلى الشمال. ارتأينا.. ورقةً نروم من خلالها إثارة حدثٍ على درجة من الذاكرة ومن الأهمية، لِما يستحقه من تأمل وتفاعل وقراءة إلى حين.. ما ينبغي حوله وحول قضايا أخرى تاريخية عالقة، من مبادرة ونبش وتنوير واجتهاد علمي مقنع طبعاً وليس مدرسي تربوي بئيس؟؟

في إطار هذا الحدث، وإلى عهد قريب حيث زمن الحماية الفرنسية على البلاد، تحديداً عشرينيات القرن الماضي في خضم فترة حرجة عُرفت مَكراً بالتهدئة، وأثناء وقائع وصدى حرب الريف بقيادة ابن عبد الكريم. بدت تازة المدينة مقبلة منذ ماي 1925 على تطورات مقلقة وخطيرة، تناولها ليوطي في تقارير سرية له. سواء من حيث حجم ما كان عليه استعداد وإعداد القوات الفرنسية، لخوض معارك جبهة تماس مع منطقة خليفية في إطار تحالف إسباني فرنسي. أو ما كان عليه ابن عبد الكريم من تعبئة لأتباعه، خاصة عندما توغلت قواته بمجال غير بعيد عن تازة حيث قبيلتي البرانس والتسول، وعندما التحق القائد الخلادي بالمقاومة كشخصية محلية كانت بأثر قوي على مجرى الأحداث. فهو الذي إضافة لِما كان يتوفر عليه من أتباع وأسلحة حديثة، كان يحظى باحترام ونفوذ كبيرين.

وكانت دعاية ابن عبد الكريم قوية خلال أكتوبر 1925، معتمدة في نشاطها على الأسواق القروية لحشد الرجال ودعم ثورة الريف. بحيث تذكر الوثائق في هذا الإطار أن اثنتين وسبعين أسرة من قبيلة البرانس أعلنت خروجها عن السلطة الفرنسية، إضافة طبعاً للقايد الخلادي الذي تمكن من الفرار إلى منطقة بني عمارت غير بعيد شمالا. وكان قد أقدم عند اقتراب قوات ابن عبد الكريم من مجال قبيلة البرانس على استدعاء مقدم فرنسي من تازة ومعه أربعة ضباط من أجل الضيافة. ولمّا تحقق له الكمين الذي وضعه لهم وتأكد من عزلهم عما كان بحوزتهم من أسلحة، قام بمساعدة إخوانه بقتلهم جميعاً. لينتقل بعد ذلك رفقة عائلته إلى قبيلة بني ورياغل ويستقر بزاوية سيدي عيسى، حيث ظل إلى جانب المقاومة إلى حين تمكن إسبانيا من احتلال الريف، وهو ما ألزمه بالهجرة إلى تطوان والانخراط في الجيش الإسباني، بعد تعهد الحكومة الإسبانية بعدم تسليمه إلى فرنسا.

وضعية جعلت مقاومة قبائل تازة في واجهة الأحداث داخل المغرب، لارتباطها بحرب الريف من جهة، ولما أثارته من عناية في الرأي العام الفرنسي إعلاميا من جهة أخرى. وكانت قوات الثورة الريفية، بقيادة القائد "بوحوت"، قد دخلت شمال تازة تحديداً منه مجال البرانس بحوالي أربعمائة رجل عام 1925، حيث جرى هزم موالين للقوات الفرنسية من القبيلة بزعامة الخليفة "اركًوكً"، لتلتحق كل القبيلة بعد ذلك بصفوف ثورة الريف ثم قبيلة التسول فيما بعد، ولتبقى المراكز الفرنسية بهذه المناطق معزولة تماماً.

ولم يكن حجم قوات الريف هو من عمق من خطورة الوضع وأخاف الفرنسيين، إنما أساساً تلك الردة الكاملة لقبائل كان يصعب الشك في اخلاصها لنظام الحماية؛ فبمجرد انسحاب القوات الفرنسية من خطوط خلفية، انتفضت وتحالفت مع قوات ابن عبد الكريم الذي احتضنها بقوة. وقد خلفت ردة القبيلتين وضعية صعبة مكنت قوات الريف من بلوغ تازة وقطع الطريق بينها وبين فاس، إلى درجة تفكير قادة فرنسيين في إخلاء المدينة؛ بل أمام حالة ضغط قائمة في ظرفية صعبة وخوفاً من فقدان الاتصال بالجزائر، ورد حديث عن استعمال غازات سامة ضد مقاومة كانت محصنة في خنادق بالمنطقة.

وعلى إثر ما تعرض له من ضغط عسكري فرنسي وإسباني شديد، لجأ ابن عبد الكريم إلى ما هو دبلوماسي رغبة منه إستراتيجياً في تفاوض جديد لتحقيق السلم مع القوات الفرنسية، التي اعتبرت الأمر مجرد مناورة لربح الوقت من أجل الفرار..

وإضافة إلى تجاهل الإقامة العامة الفرنسية بالمغرب لمقترح قائد الريف، قام Steeg في إطار مواجهته للمقاومة بزيارة لبقعة تازة وبويبلان مرفوقاً بالعقيد Noguès وبالجنرالين Mangin و Dechambrun. وفي لقاء له مع زعماء قبيلة بني وراين، أشار إلى قرار فرنسي قال عنه إنه يروم عفواً عن القبائل شريطة استسلامها في أجل أقصاه شهر واحد. وكان الفرنسيون، بتنسيق مع الإسبان في بداية خريف 1925، قد تمكنوا من ترجيح الكفة لصالحهم في هذه الجبهة، وإنهاء ثورة الريف بإجبار زعيمها على الاستسلام لجانبهم، ما لم يصدقه كثير من المغاربة.

وقد تباينت أخبار الحدث ومجرياته في الصحافة الفرنسية المواكبة للوقائع العسكرية بالمغرب، والتي أوردت أن ابن عبد الكريم بعد نقله إلى تازة قدم استسلاماً رسمياً بها، أمام الجنرال Boichut في معسكر "girardot" نهاية ماي 1926. في الإطار نفسه، تحدثت يوميات صحافية أخرى عن كون قائد حرب الريف قدم استسلاماً رسمياً للمخزن المغربي بتازة وبدون أية مظاهر احتفال، مشيرة إلى أسلوب التعامل معه كأسير حربٍ عادي، اختيرت له إقامة مؤقتة بالمدينة العتيقة.

وكان استسلام ابن عبد الكريم بتازة، وفق الخبر الصحافي المواكب، مناسبة عبّر فيها المقيم العام بالمغرب للقبائل عن رغبة فرنسا في تسامحها ونسيانها للأخطاء من أجل التعاون والسلم.

خطاب بخلفية سياسية حاول، من خلالهSteeg ، توظيف الحدث إستراتيجياً للتأثير على مقاومة ما عُرف بقعة تازة، في تماس مع تازة المدينة من جهة الجنوب.

وعليه، فالإبقاء على ابن عبد الكريم أسيراً لمدة قصيرة بتازة. كانت إشارة ليس فقط إلى درجة قوة فرنسا وتحكمها في الأمور؛ بل إلى مقاومة كانت قائمة في جوار من الجبال غير بعيد عن تازة حيث بني وراين، حتى لا تكون بمصير ونهاية نفسها التي انتهت إليها ثورة الريف.

ومن المهم الإشارة إلى أنه بعد استسلام ابن عبد الكريم واتخاذه لقرار وقف الحرب في الريف، تم التوجه به رفقة فرقة من الخيالة عبر طريق اكًزناية.

وعند بلوغه مركز بورد ركب سيارة عسكرية نقلته إلى تازة، التي أقام بها بعضاً من الوقت إلى حين وصول عائلته ومن معها. وكان ابن عبد الكريم عندما حل بتازة ضيفاً أسيراً مؤقتاً، تحت حراسة جنود مغاربة وفي مكان منفرد بدار المخزن بخلاف الأسرى الآخرين.

حدث تلقى على إثره المقيم العام بالمغرب تهنئة من داخل البلاد وخارجها، خاصة من فرنسا والجزائر ومن المقري رئيس الحكومة المغربية...

قد أوردت الصحافة الفرنسية المواكبة للعمليات أن زعيم حرب الريف استُقبل بشكل سريع من قِبَل باشا تازة وأنه كان يتكئ على عصا. وبتازة دائماً جرى استقبال عدد من الأسرى الفرنسيين، الذين أطلق سراحهم بعد استسلام قائد الريف.

وبحضور عائلاتهم، جرى تنظيم احتفال خاص على شرفهم، بمشاركة عدد من الفرنسيين الذين كانوا مقيمين بالمدينة. وللإشارة، فإن ابن عبد الكريم في حربه بالريف، كان يتوفر على عدد مهم من الجواسيس خاصة بالمنطقة الخليفية؛ ومنهم نذكر: جوزي كليمبس، من أصل ألماني كان هارباً من اللفيف الأجنبي الفرنسي، بحيث عندما استسلم ابن عبد الكريم اختفى ليتم إلقاء القبض عليه في تازة.

وهذا ما يطرح سؤال الاختراق والتنقل في ظرفية أمنية صعبة، وسؤال العلاقة بمكان كان وجهة أولى مؤقتة لقائد الريف قبل نقله إلى فاس في طريقه إلى منفاه.

وكانت ثورة الريف بشمال المغرب على التماس مع ممر تازة الإستراتيجي قد أثارت اهتمام الحزب الشيوعي الفرنسي، الذي عمل عبر صحافته ونوابه في الجمعية العامة الفرنسية على دعم هذه الثورة بدعوته الجنود الفرنسيين للتعاون مع الريفيين وتعبئة الشعب الفرنسي لعدم التضحية بالأرواح والمال، معتبراً ما كانت بصدده فرنسا في المغرب هو حرب استعمارية وإمبريالية.

وحرب الريف هاته، التي دفعت يسار فرنسا لدعم القضية المغربية، كادت أحداثها أن تعصف بوضع المغرب الداخلي وجعل حصيلة ما سُمي بالتهدئة فيه مهدد بالخطر.

وكانت خسائر فرنسا بجبهة الريف المفتوحة على تازة وممرها قد بلغت حوالي ألف قتيل وثلاثة آلاف ومائة جريح وآلف مفقود. وقد تطلب الأمر لتحقيق انتصار في حرب الريف ترسانة عسكرية ضخمة، وعمل ثلاثة ماريشالات وأربعين جنرالا ونصف مليون جندي فرنسي وإسباني.

وكان من جملة ما ميز عملياتها من تطورات مشاركة طيارين أمريكيين في القتال إلى جانب فرنسا سبق لهم أن أسهموا في جبهات قتال أثناء الحرب العالمية الأولى.

وعلى إثر إنهائها لحرب الريف التي كانت تهدد مناطق نفوذها، ونقل زعيمها واستسلامه ثانية بشكل رسمي بتازة، وفق ما أوردته صحف مواكبة، نظمت القوات الفرنسية استعراضاً عسكريا بتازة في خريف 1926.

بعض فقط من كلِّ ومن ذاكرة، حول ما هو قاسم بين مدينة وبين ريفٍ وجوارِ ثقافةٍ ومجالٍ، وحول مشترك في حدثٍ وفعلٍ وتفاعلٍ إلى حين ما هو مفيدٍ من بحث وتنقيب وتأليف كافٍ وشافٍ..


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (57)

1 - بولغروط الاثنين 01 ماي 2017 - 11:42
شكرا الدكتور عبد السلام انويكًة على الاطلالة السريعة المتهافتة على قضية الريف المجهول تاريخها الحافل بتضحيات ابناءها و تضحيات المستعمر الغالية بالروح و النفيس لأجل استتباب السلام بهذا الوطن الأمين .
2 - BOP35 الاثنين 01 ماي 2017 - 12:06
الخطابي كان يحمل افكارا انفصالية وكان يوقاوم من اجل اقامة "جمهورية" في الريف وكان يتمرد على االسلطان انذاك وكان من ناكبر مناهضي الملوك العلويين...
3 - ورايني الاثنين 01 ماي 2017 - 12:14
لو كان أجدادنا اللذين قاوموا الفرنسيين بمعرفة بمصير جهتهم لتركوهم و تعايشوا معم فو الله و الله لولا الاستعمار الفرنسي الذي أوصل السكةلتازة و الطرق لتلك الجبال لما حلمنا بها فالطرق في جنوب تازة شيدها المستعمر و مازالت كما هي
...... كان الفرنسيين يجمعون الشباب لكي يدرسو في المدارس و المواطنين يقدمون الرشاوى للمقدمين لكي لا يأخذو أبناءهم للتعلم و لما انسحب الفرنسيين تركو فيرماتهم لابناء الخونة
4 - عبد الكريم الاثنين 01 ماي 2017 - 12:32
لماذا لا تقوم المملكة بنقل رفات هذا البطل الى موطنه المغرب رغم انه مدفون في مصر...اليس الاولى ان يدفن في ارض دافع عنها
5 - العربي العوني الاثنين 01 ماي 2017 - 12:40
المغاربة كلهم مجاهدون
محاربون
منفيون
شهداء
حاربوا المستعمر
بكل وساءل الدفاع
لا يخلو بيت ولا دوار ولا قرية
من طنجة إلى الكويرة
إلا وبها من قدم روحه
في سبيل الله ومن أجل الوطن
وقد فعل ما فعل اولاد
الجديدة البيضاء السطات خريبكة العيون الداخلة
وجميع المغاربة
ولم يذكر او يشكر

وهذه ليست خاصية بعلان
او إي احد ايا كان
فالدماء سألت في سبيل
الله
الوطن
الملك
6 - مغربي حر الاثنين 01 ماي 2017 - 12:49
السلام عليكم
أولا على ااشباب الريفي الذي يخرج الآن الى الشارع ان يتريث ولا يرتكب حماقات فهناك من يريد إيقاظ الفتنة و هو ملعون بنص الحديث.كما أن التمربصين بالمغرب الحبيب كثر فلا تساعدوهم على ذلك.
ثانبا اقرأوا التاريخ جيظا يا إخوان فعبد الكريم الخطابي كان يناضل من أجل المغرب و للمغرب تحت راية واحدة.فلماذا ترفعون رايات ما رأيناها من قبل؟؟؟!!
ثالثا البنية التحتية في الريف تحسنت أحسن بكثير من المدن و القرى النائية.
اكتبوا مطالبكم وحسب امكانيات الدولة ستحقق ما هو من الأوالويات ثم تليها المطالب الاخرى.اما لغة الشارع فأصبت تضر بالمواطن العادي <الذي تدافعون عنه>
من فضلكم اتركوا الدولة تشتغل ففيها رجال صالحون لا تعلمونهم تحت القيادة الرشيدة للملك محمد السادس نصره الله
7 - Khalid الاثنين 01 ماي 2017 - 13:02
merci professeur nouiga pour cet article vous etiez mon professeur de histoire et geographie en 2001 pour cet article maleuresement les marocains connaissent mal leur histoire et meme les politiciens essayent denlever la participation de la.ville de taza dans.la decolonisation du maroc toutes les tribus de taza.ont participé a la resistance branasse tssoul ghayyatta et autres mais quand je rentre au maroc pour passer mes vacances et en.vouyant letat de cette ville cela.mefait mal au coeur
8 - Watanione الاثنين 01 ماي 2017 - 13:02
مــاهــي الــعلاقـة التاريخــية بـين هــؤلاء :
عبد الكريم الخطابي المجــاهد الكبيررحمه الله ؟
السلــطان والــعرش أنــداك " الدولة المغربية " ؟
المــستعمر الفرنــسي أو " مــامي فــرنسا " ؟
المــستعمر الإســباني ؟
9 - Mohand ohammou الاثنين 01 ماي 2017 - 13:08
وهناك محند أوحمو الورايني (شلح) قاوم بمفرده لمدة ثلاث سنوات لاجئا إلى جبل بتازة بعد مقتل جميع أعوانه وقُتل هو الآخر عندما نُصب له فخ ولما علم ليوطي بمقتله طلب ضباطه باستخراج جثته من القبر وأخذ صورة لوجهه حتى يتمكن المقيم من معرفة ملامح هذا المقاوم وكل المغاربة في تازة وتاهلة بنواحي فاس على علم بقصة محند أوحمو الورايني المقاوم الشرس
10 - سائح فى تازة الاثنين 01 ماي 2017 - 13:08
قمت بزيارة الى هاته المدينة العريقة والهدئه كانت تراوضني فكرة ان اقيم مشروع فيها لم واصلت وجدت مدينة اخرى لا علاقة بالمدن الاخرى الباعة المتجولين والفراشة وابناء الجالية يحتلون ملك العام كانانا فى سوق بقرية ما تازة متل سوق كبير الكل يبيع ويشترى فى الازقة والسلطات لم تحرك ساكن ولو حتى تلك الحملات المحتشمة لم تكون يجب ان تسمى هاته المدينة بالسوق تازة فقط
11 - ريف الاثنين 01 ماي 2017 - 13:11
السيدعبد الكريم خطابي كانت له أهداف شخصية واطماع توسعية في شمال المملكة لم يكن له الولاء لا للملك ولا لشعب.
كفاكم تعظيم هدا الرجل كأنه أحد ابرز علماء العصر كنشطاين او زعيم كسيد ابراهام لينكولن.
12 - سلام الصويري الاثنين 01 ماي 2017 - 13:23
بسبب موقف أبناء منطقة تازة من الاستعمار الإسباني والفرنسي ومقاومتهم الشرسة له ورفض القبائل الكبرى التعامل مع المستعمر في ضرف دقيق ومساندتهم المطلقة لمقاومة الريف لهذه الأسباب لازالت المنطقة تؤدي ثمن هذا الموقف الى حد الآن بحيت تم إقصاؤها من اغلب برامج التنمية وبقية منطقة تعيش في ضروف القرون الوسطى بسبب عقوبتها الابدية
13 - إستعمار الاثنين 01 ماي 2017 - 13:26
أول مرّة أعرف أنّ حتى الأمريكيين شاركوا مع فرنسا و إسبانيا و المانيا و خونة المخزن ضد قاهرهم البطل المجاهد الكبير محمد إبن عبد الكريم الخطابي..
الحمد لله أنهم لم يكونوا قد توصّلوا بعد لصنع الأسلحة النووية لكانوا قد ضربونا بها .. و لكن إستخدموا أقوى سلاح في ذلك الوقت.. و هو الكيماوي.. و لكن رغم ذلك إنهزموا تاريخيا و أخلاقيا رغم وحشيتهم.. و الموهيم في هذا كله هو أنّ المعركة مازالت مستمرة و ستستمر حتى النصر لأن الإستعمار مازال موجوداً..!!
14 - yahyaoui الاثنين 01 ماي 2017 - 13:26
سبحان الله،دائما تتحدتون عن عبد الكريم الخطابي رحمه الله وكأنه خائن.باعترافات الاجانب فهو قائد كبير.الرجل حارب الفرنسيين والاسبان والمغاربة الموالين لهم.بصراحة،دائما اسمع اسم مناضل اخر علال الفاسي.....مادا فعل!؟وحتى الحكام انداك مادا فعلوا.اشك في تاريخ بلدي خاصة عندما ارى اشرطة وتائقية تظهر محمد الخامس في المنفى ومعه اسرته ومعهم شارل دوجول والحسن التاني يلعب مع هدا الاخير وهناك كلب جميل.....اشك في كل تاريخ العرب.حتى صدام حسين قيل عنه سفاح وذكتاتوري واكتشفنا مأخرا ان الو م الامريكية عرضت عليه الحرية مقابل اخماد التورات التي قامت بسبب تواجد جيوشها بالعراق.كل ما اعرف ان عبد الكريم الخطابي رجل كره الاستعمار وناضل.وجب احترامه والاحتفال به لانه رمز الحرية والرجولة.
15 - SLIM الاثنين 01 ماي 2017 - 13:38
كذب من يقول ان عبد الكريم الخطابي كان مع الانفصال
بل كان مع المغرب المقاوم ضد المحتل و كان ضد الحماية
عبد الكريم الخطابي كان مع الوحدة المغاربية اكثر من المخزن
و كل الجزائريين وتونسا يحبونه لانه رفض الحماية وفضل الجهاد
مثل اخوانه في الجزائر , وما فعلته الجزائر مباشرة بعد الاستقلال
كان إعادة رفات الأمير عبد القادر إلى الجزائر , عكس المخزن
16 - كما أن تازة ... الاثنين 01 ماي 2017 - 13:39
... كانت معقلا لقبيلة مكناسة الزناتية التي ناصرت موسى بن أبي العافية الذي قضى على دولة الأدارسة في فاس لصالح العبيديين الشيعة ، و اضطهد شرفاء أهل البيت النبوي الأمازيغ وشردهم فتفرقوا شذر مذر في الأنحاء.
كما أن قبائل تازة ناصرت المولى الرشيد العلوي فانطلق منها بعد قضائه على بن مشعل و تغلبه على أخيه في تافيلالت لتوحيد المغرب.
17 - RIFLAND الاثنين 01 ماي 2017 - 14:06
الى 5 العربي العوني الريف لن يكون ابدا تابع للجمهورية المغربية وعلاش زورتو التاريخ هاتو بدليل???? ومتى كان الريف تابع للجمهورية المغربية??? زورتو التاريخ ما قلنا ليكوم والو وزايدين مهمشينا ???? ولكن راه كاين جوج ديال الريف واحد فدول غرب اروبا وواحد بين الجمهورية المغربية واسبانيا.
18 - جواب الى watanione الاثنين 01 ماي 2017 - 14:07
الجواب اخي على سؤالك ما هي العلاقة بين المستعمرين، الفرنسي و الاسباني، و السلطان و مقاومة محمد بن عبد الكريم رحمه الله.؟ الجواب طويل جدا و سئحاول تلخيصه في ما يلي. قبل حرب انوال و معاهدة الجزيرة الخضراء لتقسيم المغرب الى منطقتان، منطقة حماية اسبانية في الشمال و منطقة حماية فرنسية في الجنوب بموافقة السلطان، اسبانيا في اواخر القرن التاسع عشر حاولت استعمار الريف و فشلت في حرب " الدهار اوبران" " El barranco del lobo". الخطابي استدرك ان نوايا اسبانا كانت مليئة بالثار و العقدة التاريخية " ثمانية قرون بكل بصماتها" و لهذا لم يكن في نيتها الحماية بل كانت تريد انضمام الريف الى المملكة الايبيرية وبصمها بكل ثقافتها و عمرانها، كثار تاريخي. من هذا المنطلق قام عبد الكريم بمقاومة شرسة ضد المستعمر و حرر مناطق الريف الى غاية 1927...
19 - تازي الاثنين 01 ماي 2017 - 14:15
تازة كانت عاصمة قبل فاس تازة تمتلك قباءل ومواقع يصعب على اي جيش اختراقها كلها جبال .. الفرنسين عندما دخلوا من وجدة ووصلو الى تازة لم يمروا بسهولة حتى اذو ضريبة. في الارواح وستغرق اعوام . اما اليوم نرى تازة ونواحيها مهملة لولى الجالية في الخارج وبعض فلاحين صغار لنفضو في وجه كل حاقد عليها ..
20 - taza الاثنين 01 ماي 2017 - 14:17
وكانت ثورة الريف بشمال المغرب على التماس مع ممر تازة الإستراتيجي قد أثارت اهتمام الحزب الشيوعي الفرنسي، الذي عمل عبر صحافته ونوابه في الجمعية العامة الفرنسية على دعم هذه الثورة بدعوته الجنود الفرنسيين للتعاون مع الريفيين وتعبئة الشعب الفرنسي لعدم التضحية بالأرواح والمال، معتبراً ما كانت بصدده فرنسا في المغرب هو حرب استعمارية وإمبريالية.
21 - تازي الاثنين 01 ماي 2017 - 14:36
تازة وقبائلها عروبية عربية اصيلة وليست
ريفية لا تضخمو حجمكم ولاتدعو البطولة...
الحمد .الله ارضينا المغربية التازية كلها محررة
في جزر الحسيمة مازالت مستعمرة
22 - العربي العوني الاثنين 01 ماي 2017 - 14:37
17
قال لها اسمك جميلة وانت غير ذلك
قالت له أختك اسمها عفيفة وخليني ساكتة

وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما
المغرب و المغاربة الأحرار
اكبر من كل
بعوضة
قزم
وعنصري بربري
بشعارهم
ووحدتهم
وتسامحهم
ونكرانهم للذات
ونعم
لله
الوطن
الملك
ولا للعنصرية البربرية
وتمجيد الأساطير والخرافات
23 - RIFLAND الاثنين 01 ماي 2017 - 14:38
الى 5 العربي العوني انا صيفط ليك هداك التعليق في الاول باش نخليك مجروح الى الابد لانه انت تكره الامازيغ اهل الارظ وانت وامثالك فقط ظيوف في مغربنا الامازيغي.
24 - عبد اللطيف الاثنين 01 ماي 2017 - 14:48
بسم الله الرحمن الرحيم
تحية احترام واجلال وترحم على كل من قاوم من اجل الوطن بلا شكر او جزاء
لقد تكبد اجدادنا واباؤنا المرارة من اجل تحرير البلاد وتخليصها من الحماية وقهر العباد
ولن نسامح ابدا من تعلم من المعمر اساليب الحرب لتقسيم البلاد ولا الخونة الذين وضعوا انفسهم بجانب العدو من اجل الكسب وخدل اولاد البلاد نعم الخونة استفادوا وأغلبهم ظهر عليه الخير بعد خروج العدو فيما اخرون قهرهم السجن أو المنفى أوالزلط ليعيش الباشوات والشيوخ والاسياد
25 - mariya الاثنين 01 ماي 2017 - 15:16
راية جمهورية الريف التي وضعها الخطابي بها نجمة سداسية منسوخة من النجمة السداسية المغربية التي كانت في العلم المغربي في ذلك الوقت
26 - المهدي الاثنين 01 ماي 2017 - 15:16
شكراً على هذه المقالة القيمة حول دور مدينة و قبائل تازة في المقاومة ضد الإستعمار و خصوصاً دور القبائل في حرب الريف الى جانب الخطابي.

سؤال: هل اطّلعتم على أرشيف جريدة النيويورك تايمز حول الموضوع، حيث كتب صحفي أمريكي ، مراسل الجريدة في المغرب آنذاك مقالات عديدة حول مقاومة تازة و قبائلها ضد زحف القوات الفرنسية، و أشار بدقة إلى قتال و مقاومة شرسة للقبائل البرانس التسول و غياثة قبل أن يتم تطويق القبائل و تجويعها بهمجية بعد تدخل قوات فرنسية بأعداد كبيرة و مدججة بأحدث عتاد ذالك العصر؟

للأسف تاريخ العديد من المناطق في المغرب لازال مجهولا، كمدينة تازة، و التاريخ الرسمي المُدجّن يهملها و يمحو ذاكرتها لإنكار أي دور للعديد من المناطق او جهات المغرب في تحرير أو حماية المغرب على مر العصور..مدينة تازة مثال شاهد على ذلك.
27 - تاريخ الشمال الاثنين 01 ماي 2017 - 15:17
إلى المعلق رقم 18

ياأخي وقع لديك خلط: فمعركة دهار او باران ليست هي El barranco del lobo

ف معركة وادي الذئاب أو El barranco del lobo هي الجانب الذي لا يسلط عليه الضوء في تاريخ المغرب، لأنه يتعلق بأول من رفع السلاح في وجه التمدد الإسباني في الشمال، بداية من 1906 .
وهذه المعركة الخالدة حدثت سنة 1909 بقيادة بطل الريف الأول الأمير محمد أمزيان الريفي .
وهي معركة شهيرة عند الاسبان وكانت أول مأسات ذاقوها قبل "دهار اوباران"، ولقد تركت آثار لا تنسى في التاريخ الاسباني .
والأغنية الإسبانية الشهيرة ب El barranco del lobo تحكي تفاصيل المعركة، ومدى الحزن الذي خلفته في قلوب الإسبان .
28 - raykin الاثنين 01 ماي 2017 - 15:21
الى rifland
ردة فعل الاخ العوني طبيعية لان اي شخص محايد سيعرف انكم تكرهون العرب و كل ما هو عربي حتى المشارقة استغربوا لذلك عندما عاينوا مدى كرهكم و حقدكم على العرب.
29 - عبدالكريم بوشيخي الاثنين 01 ماي 2017 - 15:57
في اي مدينة او قرية زرتها في المغرب طولا و عرضا الا و وجدت مدارس و شوارع و ساحات و سدود تحمل اسم الزعيم عبدالكريم الخطابي و اعتقد ان هذا احسن اعتراف من الشعب المغربي و حكومته في حق هذا المجاهد فحتى الاسم الذي اطلقه علي والدي اطال الله عمره كان تيمنا بالخطابي لكن اعتقد انه ادى رسالته النبيلة في حق الوطن و هنا انتهى دوره كبطل تحرير لان الشعب محتاج لمن يبني المغرب كامة موحدة تواقة كي تصبح قوة اقتصادية قارية هذا هو الطموح الحقيقي لان الرجال ترحل و يبقى الوطن فحينما وضعت الحرب العالمية الثانية اوزارها بانتصار الحلفاء على النازية كانت بريطانيا تحت حكم ونستون تشرشيل الذي قاوم الضربات الالمانية التي كانت تهدف تدمير لندن و المدن الاخرى و رد الصاع صاعين للنازية لكن بعد اول انتخابات في زمن السلم خذله الشعب البريطاني و مني حزبه بهزيمة تاريخية لم يكن يتوقعها بعد الانجازات العسكرية التي حققها ضد الالمان فكان رد الشعب عليه بصيغة اخرى و هي شكرا لك على شجاعتك في دحر النازية عن بلدنا فانت مستر تشرشل رجل حرب و انتهت مهمتك و صوتنا في الانتخابات لمن يبني بريطانيا بعد الخراب الذي حل بها فارتح انك زعيمنا
30 - تازي الاثنين 01 ماي 2017 - 16:30
كل كان يسعى الى ليلاه ....صموا اذاننا بالشعارات الفارغة وهم في الحقيقة جملة من الانتصارات نصبوا فيها على المواطنين الوطنيين .. كان الثوار من سوس و من الريف ومن حاشية القصر وممن اكلوا مع الملك وشربوا في نفس المائدة و غدروا .....لو كانوا وطنيين لاوصلهم النضج الى حب الوطن ...الحمد لله الصادق في كل اقواله ..وهو خير الماكرين ..لولا هتلر الذي حدى بالصراعات مناحي اخرى لكانت ارض المسلمين الى الان محتلة ...لكنهم استعمرونا وعند حاجتهم الينا جندونا لحماية باريز
31 - العربي العوني الاثنين 01 ماي 2017 - 16:48
Si
Raykin

ان العدو الأول قبل كل عدو عند البربري
هو الإنسان العربي
وهناك جملة عنصرية بربرية صهيونية يتخدونها منهجا
و منطلق عندهم
اعرابن أور اغماك أيا شلحين
اي
يا بربري العربي ليس أخوك
هل هناك كره اكثر من هذا الكره
ولكن نحن العرب عندنا منهج ودستور رباني في حق البشرية جمعاء
ان أكرمكم عند الله اثقاكم
كلكم من آدم وادم من تراب
32 - شكرا الى 27 على التصيح. الاثنين 01 ماي 2017 - 16:51
شكرا اخي على التصحيح، معركة دهار اوبران ليست بمعركة el barranco del lobi. خانتني الذاكرة و السنين لا ترحم.
33 - محمود الاثنين 01 ماي 2017 - 16:56
الى السيد صاحب التعليق رقم 2 ان يعرف ان معاهدة الحماية وقعت في 30 نوفمبر 1912 بعدما عجز المغاربة عن تسيير أنفسهم آنذاك وبعدها لم يستسيغوا سلطات الحماية فقامت الثورات على المستعمر في جل ارجاء المغرب و بالتالي اذا كان عبد الكريم الخطابي انفصاليا كيف تسمي موحا وحمو الزياني الذي قاد معركة لهري في 30 نوفمبر 1914 بالأطلس ضد الاستعمار الفرنسي
34 - من عمق المغرب الاثنين 01 ماي 2017 - 17:01
شكرا للأستاذ عبد السلام انويكة مقال تاريخي قيم يضيف أشياء لم تكن معروفة على وجه العموم تتعلق بالشوط الأخير من ثورة الريف الباسلة ولاسيما حينما بدأ التماس مع قبائل ورغة وممر تازة حيث انضمت بعض تلك القبائل لثورة ابن عبد الكريم الخطابي قبل أن يشن التحالف الاستعماري هجومه الشامل المضاد وللأسف هي صفحة تم تجاهلها من طرف كثير من المؤرخين شكرا لك ولجهودك مع الأستاذ عبد الإله بسكماروأشخاص معدودين إنكم تؤسسون لتاريخ موضوعي وينصف المنطقة التي عانت كثيرا من التجاهل وتحياتي هسبريس
35 - RÉDA CASA الاثنين 01 ماي 2017 - 17:06
المجد و الخلود لأمير الريف مولاي امحند و لشهداء حرب الريف الأبرار سواء كانوا ريافة أو جبالة أو متيوة أو غيابة أو التسول أو برأنس أو باقي القبائل التي رفضت الذل و الخنوع في الوقت الذي كان المخزن يتآمر مع المستعمر ضد المجاهدين الأحرار.
36 - عبدالله الاثنين 01 ماي 2017 - 17:06
استاذ الفاضل بحثك لم يتطرق إلى أن المتسعمر استخدم الغاز القاتل للقضاء على المقاومة ومازال سكان المنطقة الشرقية يعانون من أثر ذالك الغاز . الكثير أصيب بالسرطان
الغاز كان مصدره المانيا.
37 - said الاثنين 01 ماي 2017 - 17:13
نصف مليون جندي إسباني وفرنسي! أربعون جنرالا، طياريين أمريكيين شاركو في الحرب العالمية اﻷولى و مرشالات نعم إنقلها يا كاتب الذي يقول أسير عادي. هذا العدد من الجيوش لا تتوفر عليه الدول في هذا الزمان! محمد بن عبد الكريم الخطابي من زعماء العالم القليلون. إلى اﻷخ الذي ذكر إينشتاين أقول له إينشتاين ألماني لكن محمد بن عبد الكريم مغربي نفتخر به يعني العز للمغاربة يا حقودين.
38 - siba الاثنين 01 ماي 2017 - 17:47
abdel karim katabi a ete batu ds la guerre de defence de sont peoples contre l invasion grace au makzen qui a fait une alliance avec l espagne et la france pour detruire abdelkarim et ces homes qui on ete execute a la fin
39 - nihilus الاثنين 01 ماي 2017 - 18:17
c'est à Targuist ou ce rendu Abdelkrim, en venant de Snada, kabilat Ait Yetteft, ou avait passé la journée avec cheikh el Ouazzani
40 - علي casa الاثنين 01 ماي 2017 - 19:18
محمد ابن عبد الكريم الخطابي احد اعظم الشخصيات عبر التاريخ
واجب علي وعليك ادفاع على شرفه الذي يشوه من طرف غزات التاريخ
محمد ابن عبد الكريم الخطابي من مواليد 1883بمدينة اجدير لابوين امازيغين حافظ للقرآن الكريم درس الفقه والحذيث في جامعة القروين وماهي الا سنوات حتى اصبح قاضي القضاة في مدينة مليلية وهو ما يزال شابا في ذلك الحين كان المغرب يمر من اصعب ايامه حيث. تآمر عليه الاعداء في ماثمر الجزيرة الخضراء سنة 1906 بمشاركة 12 دولة اوربية ولاول مرة تشارك امريكا لتكسر امريكا مبدا مونروا فيخرجوا بقرار تقسيمٍ خبيث للمغرب هذفه اقضاء على منبت الابطال الذي انجب طارق بن زياد و المجاهدين اموحدين و المرابطين
ولا عجب ان يكون المجاهد البطل عبد الكريم وابنه محمد من هذه الطينة فوقفوا في وجه امستعمر والحقوا به اشد الهزاءىم فكتب الله الاستشهاد للبطل عبد الكريم الخطابي فحمل ابنه محمد المشعل فابتكر فن جديدا في فنون
41 - said الاثنين 01 ماي 2017 - 19:21
درس تاريخي تاسست عليه التورات في بلدان اخرى في فيتنام وغيرها
الامازيغ هم من رحب بلعرب في البداية وشاركهم الخبز في بلادهم وحتى زوجوا ادريس الاول وهو اجنبي لكن لما علمو خبتهم. استعمالهم للدين للمصلحه تحولت العلا قة الى كراهية الا الاغبياء الدين يتقون في تدين الاعراب
42 - Ali الاثنين 01 ماي 2017 - 19:26
مقال عاطفي أكثر مما هو تاريخي و حقيقي.
43 - عليcasa الاثنين 01 ماي 2017 - 19:40
الحرب الا و هو حرب العصابات فانزل بالمستعمر اشد الهزاءىم اكبرها معركة انوال التي تلقى فيها الاسبان اكبر هزيمة بجيشه الذي بلغ 60 الف بطاءىراتهم ودباباتهم مقابل 3 الاف مجاهد ببنادقهم البداءىية
لكن هذان فاتان اختصما في ربهم فات تقاتل في سبيل الله وفاة تقاتل في سبيل الارض و الصليب فاعز الله عباده
فاجتمع
44 - الحقيقة الاثنين 01 ماي 2017 - 19:43
لمذا قتل عبد الكريم الخطابي كبير جبالة سيدي عبدالسلام الريسوني وهو شيخ عليل وكان هاربا من الاسبان في جبال تازروت ??
نحن جبالة لا يمكن ان ننسى هته الجريمة الشنعاء
45 - علي casa الاثنين 01 ماي 2017 - 19:49
الصليبيون من جديد ضد الخطر الخطابي فحاصر الانجليز السواحل المتوسطية والقت الطاءىرات الفرنسية والاسبانية الغازات الكماوية في ابشع مظاهر الوحشية من دعاة (الحرية،المساوات ،الاخاء) ورغم ذلك لم ينجحوا في مسعاهم ولم يهزموا الاسطورة البطل و جيشه الذي لم يتعدى ال 20 الف فلجوءا من جديد لحيلة قظيمة الا وهي الصلح الماكر وكعادتهم نكصوا الصلح و اختطفوا المجاهد و نفوه ليس لسنة او اثنتين بل لعشرين سنة في جزيرة في غيلهب المحيط الهندي فيا دعاة حقوق الانسان ويا ايه المدافعين عليهم من العرب اليس اخوانكم احق بنصرتكم منهم
فالختام يجب ان انبه لامر خطير الا و هو الاستعمار الذي نعيشه ليومنا هذا الاستعمار التارخي الذي نجحوا فيه الى يومنا هذا هذفه تشويه ابطالنا و تمجيد ابطالهم امثال مجرم الحرب نبوليون بونابارت
ان هذا البطل تعلم منه شكي فاراالاسلوب الذي ابتكره في الحرب في الاراضي المصرية بعد هربه من المنفى بمساعدة الاخوان المصرين جازهم الله الف خير
السلام عليكم
46 - barakat الاثنين 01 ماي 2017 - 20:25
نعم البطل؛ محمد بن عبدالكريم الخطابي..إسم يستحق أن يكتب على جبل من ذهب..
الشخص الذي ذكره الإعلامي الفلسطيني جهاد الترباني في برنامجه على يوتيوب "العظماء المائة " كثاني أفضل شخصية إسلامية بعد أبو بكر الصديق رضي الله عنه (بعد الأنبياء) على مر التاريخ....
رحمك الله يا أسد المغرب...أذقت المستعمرين أشد العذاب ( إسبانيا-فرنسا-بريطانيا...)،فلم يتركوا سلاحا إلا واستخدموه (الأسلحة الكيميائية ) ولو كان عندهم سلاح أقوى آن ذاك (الأسلحة النووية ) لأسقطوه على الريف.
47 - Mohammed الاثنين 01 ماي 2017 - 20:32
للاشارة فقط اخوانى المتدخلين فنَص يتحدث عن المجاهد الكبير محمد إبن عبد الكريم الخطابي..و ليس عن الاب المجاهد الكبير عبد الكريم الخطابي.. وانوه بالمتدخل13
48 - مغربي الاثنين 01 ماي 2017 - 20:37
كفى من تقديس الأشخاص
بن عبدلكريم قتل العديد من الريفيين وجبالة اما لاقصائهم أو لأنهم لم يكونوا مقتنعين بأفكاره
هناك العديد من المقاومين في كل أنحاء المغرب
49 - علي casa الاثنين 01 ماي 2017 - 20:38
لو كان محمد ابن عبد الكريم الخطابي فعلا قد قتل عبد السلام الريسوني فقد يكون السبب هو ان يكون هذا الشيخ كان من متبعي التصوف والبدع التي تفشت في المغرب في تلك الحقبة بتشجيع من المستعمر فانهم كانوا يسجعون على اي شيء يبعد المغاربة عن الدين الحق وما عليك اخي الا ان اي احد من اجدادك ادين عاصروا الاستعمار وستعلم كيف كانوا يسمحون للعامة زيارة الاظرحة رغم حضر التجوال
50 - المهدي الاثنين 01 ماي 2017 - 21:07
مدينة تازة و قبائلها تقع على أبواب أو بمحاذاة جبال الريف، و بعض قبائلها الكبيرة كانت تاريخيا ريفية أو أمازيغية اللسان و و لكن عُرِّبت عن آخرها، و أحسن مثال على ذلك قبائل البرانس التي كانت أمازيغية و عربت في القرون الأولى بعد دخول الإسلام و العرب الى المغرب..الفرق بين تعريب فاس و قبائل مدينة تازة هو أن سكان فاس آنذاك أغلبيتهم عُروبيون في الأصل (مستوطنون عرب قادمون من الشرق) بينما سكانن قبائل البرانس كانوا يتكلمون الأمازيغية الريفية و تم تعريبهم قسرا..
51 - فاضل فرنسا الاثنين 01 ماي 2017 - 21:09
لم يسبق لي عرفت مثل هذه المعلومات التي وردت في مقال الاستاذ انويكًة اعطاه الصحة والعافية .. ولم يسبق لي ان سمعت ان محمد بن عبد الريم قضى وقتا في تازة وقدم فيها الاستسلام الرسمي في تكنة جيراردو إن على الباحثين ان يعيدوا النظر في ما هو متداول حول تاريخ المغرب المعاصر وخاصة فترة الحماية وذلك بالعمل على ابراز الحقائق وتنوير الناشئة وجعل التاريخ في خدمة المواطنة والتنمية والوحدة الوطنية...مقال رائع عظيم عظمة ابن عبد الكريم وهو بدون شك يقوم على وثائق ونصوص دقيقة غير معروفة ربما حتى عند الباحثين انفسهم .هناك ذاكرة مشتركة هامة بين الريف وجبالة ..ولا أدل على ذلك ..قضاء ابن عبد الكريم لفترة بتازة قبل انتقاله الى منفاه...الرجاء من الباحثين البحث في الفترة من تاريخ مدينة تازة البهية شكرا على المقال...
52 - raykin الثلاثاء 02 ماي 2017 - 00:48
الى المسمى Saïd
الاعراب que tu méprise tant منهم الخلفاء الراشدين و العشرة المبشرين بالجنة و خالد بن الوليد سعد بن معاد ابو هريرة معاد بن جبل ابو ذر الغفاري و الامام الشافعي و احمد بن حنبل و الامام مالك الذي تتبع مذهبه ان كنت اصلا مسلم و انا اشك في ذلك لانك بعيد عن اخلاق المسلمين بذمك للعرب شركائك في الوطن.
53 - الرباط سلا الثلاثاء 02 ماي 2017 - 11:50
اولا شكرا لهسبريس التي تتحنا بما تنشره من مواد صحفية رائعة لا نجدها في منابر اخرى الكترونية كانت ام مكتوبة ام مسموعة وهذا المقال رائع جدا يذكر المغاربة برجال المقاومة المسلحة والحركة الوطنية من اجل الاستقلال وما ضحى بالاجداد من اجل مانحن عليه الان المقال فيه اشارات هامة بذكاء تاريخي لمن يهمه التاريخ ويفقه فيه ..فرحلة ومسار انتقال ونقل ابن عبد الكريم سواء بين اجدير وبني عمارت وبورد واكنول وتازة ثم فاس والمنفى اخيرا ...هذا المسار لم يكتب عنه الا القليل جدا وهويستحق ان يكون شريطا وثائقيا هاما وعمليا سينمائيا رائعا...المقال اثار اهتمامي في مفاصله العميقة وايحاءاته وتعبيره ومفرداته الدقيقة وهو يمكن ان يكون موضوع بحث جامعي بامتيار لمن يبحث عن موضوع اطروحته ...التاريخ اساسي في الهوية الوطنية والمواطنة والبناء والتنمية ..اخيرا شكرا لهسبريس التي اتحفتت قرءها داخل المغرب وخارجه بهذا الموضوع الغني الذي يتحدث عن الذاكرة المغربية وعن تاريخ الوطن والوطنيين ...
54 - مواطن أصيل الأربعاء 03 ماي 2017 - 14:33
البطل الأسطوري الحقيقي للمغرب ليس محند الخطابي ، البطل الحقيقي لا يعرفه الكثيرون ، أنه عمر المختار المغربي أسمه الأمير "محمد امزيان الريفي "
البطل يعيش بطلا ويموت بطلا، البطل لا يستسلم ، البطل لا يرفع الراية البيضاء ضد المحتل .
قتل البطل صاحب المعركة الشهيرة "وادي الذئاب " وعشرات المعارك الأخرى، وهو يقاتل الإسبان، بعدما قتل الآلاف من الإسبان، لم يتسبب في فتنة كالتي تسبب فيها الخطابي، ولا زالت معانات الريف بسببه إلى اليوم.
الأمير أمزيان لم يبحث عن كرسي ولم يقسم المغاربة ولا أمازيغ المغرب .

الأمير * محمد أمزيان الريفي * يستحق مكانته كأكبر مقاوم للاستعمار دون منازع

عمر المختار صاحب القول الشهير - نحن لا نستسلم ننتصر أو نموت -
55 - فاس الأربعاء 03 ماي 2017 - 17:00
الجميل في هسبريس الرائدة كونها تنتقي الجيد من المقالات وتدفع بالتنوير والتثقيف والتواص والاستفادة ...وليس المهم هو الاختلاف في الرأي حول هذه الفكرة أو تلك او هذه المعلومة التاريخية او تلك لكن المهم هو التواصل وابداء الرأي...شكرا هسبريس التي اتحفتنا بهذه المعلومات القيمة عن تاريخ الريف وتاريخ تازة...وشكرا لصاحب المقال من اجتهد واصاب فله اجرين ومن اجتهد ولم يصب فله اجر واحد...
56 - Mohamed الأربعاء 03 ماي 2017 - 20:45
نحن من أجذيرْ وننتمي إلى آيث وارْيغر [بني ورياغل]، إحدى قبائل الريف. ويعود نسبُنا إلى آل السّيد محمد بن عبد الكريم، المنحدرين من الحجاز، من ينبُعْ تحديداً، على شواطئ البحر الأحمر. جَدنا الأكبر كان يُسمى زارع الينبعي. وقد جاءت أسرتي إلى المغرب في القرن الهجري الثالث (القرن الميلادي التاسع تقريباً) واستقرت في قبيلة بني ورياغل. ومنذئذ، أي لأكثر من ألف سنة، وهذه البلدة الممتدة من خليج الحسيمة إلى ثاركيست هي مَوطننا.

Abdelkarim n'est pas seulemnt d'origine arabe
tous ses mentors sont des arabes (Abu Chouaib Doukkali, Mohamed Belarbi
à l'image des tribus arabes (rifanisées) de Bani anssar, Bni Hadifa
57 - كمال الثلاثاء 29 غشت 2017 - 19:05
تحية لك أخي الكريم على هذا المقال التاريخي الرائع والمفيد وتحية لجريدة هسبريس على ريادتها وتألقها وحسن انتقاءها للمقالات المفيدة داخل الوطن وخارجه إن تاريخ المغرب تاريخ حافل بأحداث وتطورات هامة جدا وكتابة هذا التاريخ مسؤولية الشباب الباحث والمثقف تحية لكم جميعا من وراء البحر من مونريال
المجموع: 57 | عرض: 1 - 57

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.