24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. مقبرة باب أغمات تستفيد من حملة تنظيف بمراكش (5.00)

  2. عبد النباوي: تهديد الحق في الخصوصية يرافق التطور التكنولوجي (5.00)

  3. الصحافي محمد صديق معنينو يصدر "خديم الملك"‎ (5.00)

  4. جامعة محمد الخامس تحضر في تصنيف دولي (5.00)

  5. لقاء دولي يناقش بمراكش موضوع "اليهود المغاربة" (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | من الأمس | حرب الريف والعالم ـ 18 ـ متابعة الصحافة الإيطالية للمقاومة

حرب الريف والعالم ـ 18 ـ متابعة الصحافة الإيطالية للمقاومة

حرب الريف والعالم ـ 18 ـ  متابعة الصحافة الإيطالية للمقاومة

سلسلة مقالات يومية يسلط من خلالها الدكتور الطيب بوتبقالت الأضواء على صفحات مجيدة من تاريخ المغرب المعاصر؛ ويتعلق الأمر هنا بالأصداء العالمية التي خلفتها حرب الريف (1921-1926) عبر ردود الفعل المتضاربة والمواقف المتناقضة التي سجلتها الصحافة الدولية إبان هذه الفترة العصيبة التي تعرضت فيها حرية وكرامة المغاربة للانتهاك السافر والإهانة النكراء.

لقد برهن أبناء الريف عبر انتفاضتهم البطولية في مواجهة العدوان الاستعماري الغاشم عن تشبثهم الدائم بمقومات الهوية الثقافية المغربية الضاربة جذورها في أعماق التاريخ، وعن فخرهم واعتزازهم بالانتماء الحضاري إلى مغرب مستقل ذي سيادة غير قابلة للمساومة.

إن أبناء الريف، بشهادة كل مكونات الرأي العام الدولي في هذه الفترة التاريخية ما بين الحربين، أعطوا دليلا قاطعا من خلال دفاعهم المستميت عن الحرية والكرامة أن المغرب بلد يسكنه شعب أصيل لا يرضخ أبدا للذل والهوان مهما كلفه ذلك من ثمن.

تحليلات الصحافة الإيطالية

لكونها تشكل قوة كولونيالية متوسطة الحجم، كانت إيطاليا تسعى قبل كل شيء إلى الحصول على توسيع نفوذها وتعزيز موقفها الإستراتيجي المتوسطي؛ ولهذا كانت أجهزتها الإعلامية تتابع عن كثب تطورات الحركة الكولونيالية بالمغرب، وكانت تعتبر حرب الريف بداية لتقلبات كبيرة سيترتب عنها تغيير في معطيات النسق الكولونيالي ذي البنيات المتداعية.

وبهذا الصدد نشرت جريدة كوريرا دي إيطاليا، يوم 5 ماي 1925، برقية من باريس، مفادها أن إيطاليا تقدمت باحتجاج رسمي إلى الحكومة الفرنسية، يتعلق بأحداث المغرب. وتحديدا كانت إيطاليا تحتج على العمليات العسكرية التي تقوم بها فرنسا خارج حدود منطقة حمايتها في اتجاه الريف؛ وهي تعني بذلك المنطقة التي حررها الريفيون وطردوا الإسبان منها، لكن لا تعترف للريفيين بأي وجود سياسي، ولا تعير أي اهتمام للمقاومة الريفية. لهذا فإن إيطاليا ترى أن الانسحاب الإسباني تحت ضغط الريفيين يعني شيئا واحدا فقط: هو أن المنطقة المنسحب منها أصبحت بفعل الواقع داخل نطاق النظام الكولونيالي الدولي، وعليه فإن مشكلة اقتسامها تبقى مطروحة حتى يتم البت فيها بين الأطراف الاستعمارية القادرة على إثبات وجودها.

وقد كانت إيطاليا تتطلع إلى لعب دور كبير، ويسودها الاعتقاد بأن استفادتها من الاقتسامات الكولونيالية السابقة كانت ضعيفة، بالنظر إلى ما يخوله لها مركزها السياسي والإستراتيجي في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط.

ونشرت جريدة كسيطا ديبلوبولو يوم 13 ماي 1925 مقالا تحت عنوان "حرب الريف وإيطاليا"، يوضح الموقف الرسمي الإيطالي بلهجة خفيفة في ما يتعلق بأطماع إيطاليا الاستعمارية، وبلهجة عنيفة في ما يتعلق بالتعامل مع المقاومة الريفية.

"لا بأس، إنه لا نزاع في حق الفرنسيين في طرد قطاع الطرق الريفيين من أودية ورغة، لكن بمجرد أن تطأ قدم كتيبة واحدة من المشاة الزواوية الفرنسيين المنطقة الإسبانية، فإن الأطراف المعنية - إسبانيا، إيطاليا وانجلترا في المقدمة- ستحتج لدى باريس.. إنه من غير المقبول رفع العلم الفرنسي فوق المنطقة التي انسحبت منها إسبانيا".

وفي معرض حديثها عن مشروع تسوية مشكوك فيه، بين بريمودي رفيرا وعبد الكريم، كتبت الجريدة نفسها: "إن فرنسا ترفض المشروع الذي من شأنه إذا طبق أن يفرض عليها تواجد حكومة إسلامية مقاتلة، بلشفية ووطنية على السفح المتوسطي من إمبراطوريتها الإفريقية".

لا مانع إذن في كون فرنسا تقوم بـ"عمليات أمنية" في المغرب، لكن شريطة أن يؤدي ذلك إلى مراجعة جديدة لما يعرف في الدبلوماسية الكولونيالية بـ"المسألة المغربية"، التي تعتبرها إيطاليا قد انتهت، ولو أنها لم تحصل منها على ما كانت تطمح إليه. وتضيف الصحيفة: "سوف لن تقبل إيطاليا تغيير التوازن في المتوسط الغربي على حسابها. وهذا ما حدث كثيرا في الماضي".

انفجار الوضع الكولونيالي بالمغرب، وضرورة إعادة ترتيب الأوراق في ما يتعلق بتوزيع الكعك المغربي بين أطراف القوى الاستعمارية، لما فيه فائدة إيطاليا، كان تقريبا هو الهاجس الذي ميز تعامل جل الصحف الإيطالية مع القضية الريفية.

وهذا ما تطرقت إليه جريدة الرينكو في عددها بتاريخ 13 ماي 1925. وقد جاء في مقالها عنوان رئيسي يشير إلى "مغامرة عبد الكريم الجنونية"، إذ كتب ماسيرو، صاحب المقال: "إذا كان اتجاه تغيير المعاهدة الفرنسية الإسبانية يزداد تأكيدا في ما وراء البرانس، فإننا سنجد أنفسنا في حالة تحتم علينا تيقظا كبيرا. إن إحداث تعديل في نسق التوازن الذي وافقنا عليه لا يهم فقط فرنسا وإسبانيا، وإنما هو مشكل يتعلق بالسياسة المتوسطية التي تهم إيطاليا بنفس قدر اهتمام انجلترا".

وحثت جريدة الرينكو على تعبئة الرأي العام الإيطالي دفاعا عن مصالح إيطاليا الاستعمارية. ونادت الصحيفة كذلك بالخروج نهائيا من دائرة "الخمول الأثيم" التي كانت إيطاليا توجد بداخلها، وترى أن فتورها في كل ما يتعلق بالقضايا الكولونيالية هو السبب في ضعف مكتسباتها في هذا المجال.

وفي 15 ماي 1925 نشرت جريدة سيسيليا نوفا قصاصة لمراسلها بباريس، تطرق فيها للعمل السياسي والعسكري للحماية الفرنسية بالمغرب تحت قيادة ليوطي، وما يجب على إيطاليا القيام به إذا ما تم احتلال الريف من طرف الفرنسيين. تقول إحدى الفقرات: "لكن، إضافة إلى عمل دفاعي، يجب التأهب للقيام بعمل هجومي: بعدما تهزم فرنسا عبد الكريم سترفع علمها فوق الريف وتستولي عليه، مستثمرة ومستغلة هذه الفرصة الثمينة لصالحها، تحت غطاء قانوني. وماذا بعد؟ بعدها ستتعدى القضية المغربية بكل تأكيد مدلولها المحلي. وسيتبين أن ما قامت به فرنسا لم يعد مجرد إجراء أمني، ولكن أصبحت له أبعاد أكبر، وخاصة بالنسبة للإيطاليين: إننا مازلنا نتذكر ما قامت به فرنسا في شرق الجزائر، إنه حقا تذكير مؤلم وتجربة قاسية: إنها تونس التي ضيعناها! ".

وتحت عنوان "حرب المغرب تهدد بتكلفة غالية ستدفعها فرنسا"، كتبت جريدة كوريرا، الصادرة بمدينة تورينو، مقالا بتاريخ 4 يونيو 1925، موجهة الطعنة إلى الدعاية الكولونيالية الفرنسية، ومقللة من مصداقيتها: "إن الحالة في المغرب أكثر خطورة مما يعتقد في فرنسا.. إن التلميحات لا تجدي. أن نتكلم عن عملية أمنية كما يفعله البعض في باريس معناه مغالطة الجمهور عن قصد. وخصص الكونت سفورزا، وزير خارجية إيطاليا سابقا وسفيرها بباريس سابقا، مقالا تحليليا في جريدة كوريرا دي لاسرا، مركزا على الأخطاء الإستراتيجية التي ارتكبتها فرنسا في تعاملها مع القضية الريفية: "إن خطأ الفرنسيين، وبالأحرى قادتهم، كان هو تفرجهم الماكر على متاعب إسبانيا. كان على السيد بوانكاري والمارشال ليوطي أن يفهما أن عبد الكريم سينقض في يوم ما على المغرب الفرنسي. كان الفرنسيون يعتبرون أنفسهم واقعيين، كما اعتبروا أنفسهم واقعيين في منطقة رهور، ولم يتضح لهم أن الامتياز الذي توفره التحالفات أفضل بألف مرة من حسابات الهيمنة الماكيافيلية. إنه لم يعد في أوروبا الحالية تجزئات مفصولة عن بعضها البعض، كل أوروبا أصبحت مترابطة في الخير وفي الشر". وعلى هذا الأساس، يرى الكونت سفورزا أنه يجب على كل الأوروبيين، الذين لهم مصالح في إفريقيا الشمالية، ترصيص الصفوف، وألا يوهموا أنفسهم بالهدوء السائد من وهران إلى الإسكندرية. والإشارة هنا ضمنيا إلى احتمال وارد لانتشار المد الثوري الريفي ليشمل أقطارا عربية مستعمرة تنتمي إلى منطقة جيواستراتيجية لا يمكن إغفال دور ومكانة إيطاليا فيها.

وهكذا، واصلت الصحافة الايطالية تغطيتها للأحداث الريفية من زاوية الدفاع عن المغانم الكولونيالية ونصيب إيطاليا منها، ولم تظهر إلا مقالات تتوخى نوعا من الاتزان الإعلامي في معالجة الأحداث. وحدها جريدة لاستنبا تميزت بتغطية مختلفة نسبيا عن باقي الجرائد الإيطالية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - أحمر واخضر الثلاثاء 13 يونيو 2017 - 09:33
الخطابي هو من زرع بذور الفتنة في شمال المملكة المغربية.
الخطابي وهم وليس بطل
مشروعه الخبيث فشل فهرب إلى مصر حيث عاش يتمتع بشهوات الدنيا وفي الاخرة له حساب ( عاش حوالي 90 سنة )
2 - Marocains الثلاثاء 13 يونيو 2017 - 10:46
أن تلبس

جلابة وقوب كبير
رزة
بلغة
مكوحلة ديال لبارضية
واش هذا لباس الحرب؟
وبهذا اللباس لن تنتصر في أي حرب
أنثم دائما تمدحون فقط

الريفيون إنهزموا ضد الإسبان بدون مجاملة ومبالغة
3 - من المغرب الثلاثاء 13 يونيو 2017 - 10:57
اش دانا خرب الريف او واد المخازن.واش حنا لدخلنا فرنسا واسبانيا.الناس تمشي قدام ونتوما تكلمو عن الوراء اش فيه التاريخ المغربي والو مشا الاندلس مشات الجزر المغربية مشات سبتة و مليلية ونتوما وجهكم حمر تكلمو على معركة الريف فين هي معركة الاطلس والمءات من المعارك اه فهمت باش تتلاءم مع حراك العار
4 - جلابة كبيرة عليه الثلاثاء 13 يونيو 2017 - 12:13
الريفيون لن ينتصروا

لقد خسروا واستعمروا من طرف الإسبان

وسبتة و مليلية مازالت محتلة


المغاربة يدهبون إلى عند الإسبان باحتون عن لقمة ا لعيش


نحن في المؤخرة

لا بنية تحتية معاصرة
لا سبيتار
لا صناعة

والوا


بركا من المدح والمبالغة

واش عباد الله
هذاك اللي في صورة سيحرر الأرض

جلابة كبيرة عليه
قوب كبير
بلغة
رزة
لا يعرف قبضة السلاح

هذوك مهلوكين لن ينتصروا
5 - dmoura الثلاثاء 13 يونيو 2017 - 13:12
ع الخظابي دفاع عن الريف بكل قوة ولقن الاسبان درسا لم ينسوه ابدا هو الذي حرر المغرب من الاستعمار نه في ذاكرتنا لن ننساه بطل بمعنى الكلمة الذي ينكره ويتهمه هذا خائن يجب ان نفتخر به نحن المغاربة بهاذا الرجل الغظيم وشكرا
6 - عادل الثلاثاء 13 يونيو 2017 - 13:20
تريدون مقارنة حرب الريف مع هؤلاء المرتزقة الذين يرشقون امن الدولة بالحجارة .. اياكم ان تتكلموا مرة اخرى عن حرب الريف.. الويل لكم
7 - مغربي وافتخر الثلاثاء 13 يونيو 2017 - 13:48
لقد انتصر محمد بن عبد الكريم الخطابي على جيش اسبانيا الدي كان يفوق جيش الريفيين ب 10 مرات وتم قتل الجنرال المتكبر سيلفستري شر قتلة. و مازل الاسبان يدكرون هزيمة انوال ب desastre de Annual. لم يهزم جيش الريف الا بعد ان تحالف الاسبان مع جيس فرنسا و بتطويق من البحرية الانجليزي و الاسلحة الكيماوية الالمانية والدعم اللوجيسيكي الامريكي والخيانة الداخلية من المجندين المغاربة والجزاىريين.
8 - عاش أبو الحسن ، ابن الحسن ! الثلاثاء 13 يونيو 2017 - 14:00
كيف يمكن للعقل السليم أن يصدق ما يحكى عن محمد الخطابي!
الثابت هو أنه تعاون مع الإسبان، وكان ما كان ، وفي الأخير انهزم و استسلم!
ثم أعلن قيام " جمهورية ريفية " لحاجة في نفس يعقوب . فباء مشروعه الخبيث بالفشل الذريع .
فر إلى مصر واستقر بها وعاش حوالي 90 سنة بعد أن تمتع بملذات الدنيا. ولم يقدم أدنى عمل يذكر لصالح وطنه الأم المملكة المغربية.
للتذكير فقط :
محمد الخامس . رحمه الله، عاش 52 سنة
الحسن الثاني ،رحمه الله، عاش 70 سنة
9 - الى جلابة كبيرة عليه الثلاثاء 13 يونيو 2017 - 18:54
الى جلابة كبيرة عليه
هو على الاقل رجل اخذ ما استطاع و ذهب للدفاع عن الارض و العرض والاهل والدين ولم يخف ولا انهزم قبل المعركة. انظر الى نفسك ماذا قدمت لهذا البلد بل لاهلك بل حتى لنفسك المهزومة لانك لاتقدم ولاتؤخربل تنتظر ان يعطوك ان يدرسوك ان يجدوا لك عملا ان يزوجوك ان يلدوا لك
افييييييييق اشفيق حي على العمل حي بنفس منفتحة على الخير و الاحترام للسابقين فلولا تضحياتهم ما كنت لتكون لا انت ولاامثالك
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.