24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/10/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0707:3213:1716:2318:5320:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

ما تخمينكم لنتيجة مبارة المنتخب المغربي ضد نظيره الإيفواري؟
  1. الرئيس الصيني يتعهد بمزيد من الانفتاح على العالم (5.00)

  2. ورشة بدكار تبحث تصدي الإعلام للإسلاموفوبيا (5.00)

  3. "مومو عينيا" يعيد الجم للتلفزة .. و"حراك الريف" ينتقل إلى المسرح (5.00)

  4. غلبة الشغل بـ"الكونطرا" تهدد استقرار الوظيفة العمومية بالمغرب (5.00)

  5. قرب تشغيل محطة تحلية الماء بإقليم زاكورة (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | من الأمس | حرب الريف والعالم ـ 24 ـ ردود الفعل في الشارع النرويجي

حرب الريف والعالم ـ 24 ـ ردود الفعل في الشارع النرويجي

حرب الريف والعالم ـ 24 ـ ردود الفعل في الشارع النرويجي

سلسلة مقالات يومية يسلط من خلالها الدكتور الطيب بوتبقالت الأضواء على صفحات مجيدة من تاريخ المغرب المعاصر؛ ويتعلق الأمر هنا بالأصداء العالمية التي خلفتها حرب الريف (1921-1926) عبر ردود الفعل المتضاربة والمواقف المتناقضة التي سجلتها الصحافة الدولية إبان هذه الفترة العصيبة التي تعرضت فيها حرية وكرامة المغاربة للانتهاك السافر والإهانة النكراء.

لقد برهن أبناء الريف عبر انتفاضتهم البطولية في مواجهة العدوان الاستعماري الغاشم عن تشبثهم الدائم بمقومات الهوية الثقافية المغربية الضاربة جذورها في أعماق التاريخ، وعن فخرهم واعتزازهم بالانتماء الحضاري إلى مغرب مستقل ذي سيادة غير قابلة للمساومة.

إن أبناء الريف، بشهادة كل مكونات الرأي العام الدولي في هذه الفترة التاريخية ما بين الحربين، أعطوا دليلا قاطعا من خلال دفاعهم المستميت عن الحرية والكرامة أن المغرب بلد يسكنه شعب أصيل لا يرضخ أبدا للذل والهوان مهما كلفه ذلك من ثمن.

ردود فعل الشارع النرويجي

التعددية التي كانت تطبع الحياة السياسية في النرويج إبان حرب الريف كان يهيمن عليها تيار الاشتراكيين الديمقراطيين. ورغم وجود تباين نسبي في مواقف التنظيمات الحزبية النرويجية، فإنه في ما يخص قضية الريف كان هناك اتجاه كبير موالي للاستعمار الأوربي في المغرب. فعندما انتهت حرب الريف علقت جريدة "افتنبوسطن"، وكانت تعتبر منبرا للاتجاه اليميني الليبرالي، مبدية تفهمها للسياسة الكولونيالية في المغرب، بل ومشجعة للعمل الاستعماري في هذا البلد، ومن بين ما جاء في تعليقها: "والآن سيكون احتلال الريف سهلا نسبيا. والواقع أن الحملة العسكرية في المغرب أوشكت تقريبا على نهايتها".

وحللت جريدة "اربيدريلاذت" الاشتراكية أحداث حرب الريف بأسلوب لا يخلو من خداع دعائي لصالح الاستعمار الأوربي يطبعه استخفاف عنصري: "لقد انتهت، إذن، مغامرة الرجل الذي قاوم قوتين أوربيتين؛ واحدة منهما تعتبر أكبر قوة عسكرية في العالم (فرنسا)، حيث أجبرهما على خوض حرب مكلفة وخطيرة بانعكاساتها على نفوذهما. وقد تكون حقا هذه فرصة للشفقة على المآل الحزين لمدافع شهم عن الحرية، كافح من أجل استقلال أبناء عرقه ومن أجل التمسك بدينه. شخصية من هذا الصنف لا بد وأن يتعاطف معها الجمهور. وأقل ما يمكن أن يبرر هذا التعاطف هو كونها شبيهة بشخصية من شخصيات حكايات ألف ليلة وليلة".

وتماديا في نشر التضليل وتعزيز الأكاذيب الاستعمارية، قدمت هذه الجريدة إلى قرائها ما أسمته بـ"الحقيقة الساطعة"، وأكدت أن المجابهات التي كان الريف مسرحا لها، لم تكن في الواقع تدور إلا بين عبد الكريم والريسوني. أما فرنسا فإنها لم تتدخل إلا لإعادة "الأمن" بين القبائل المتناحرة.

وهكذا وضحت الصحيفة حقيقتها الساطعة: "لقد هزم قاطع طريق ضعيف من طرف قاطع طريق قوي. لهذا فإن تهدئة الريف ستسدي خدمة كبيرة وستعود بفائدة حقيقية على قبائل السهول التي كانت تخشى دائما غارات مقاتلي الجبال عليها. بدون شك أن موارد هؤلاء المقاتلين ستتقلص وسيكونون كذلك أقل سعادة، ولكن في ما عدا ذلك، فإن فرنسا بلا شك ستتركهم يتمتعون بنظامهم الأبوي وتترك لهم حرية ممارسة دينهم. وهكذا تنتهي هذه القضية لصالح الجميع".

وتميزت جريدة "ضاكيلادت" الراديكالية بمساندتها للإدارة المدنية للحماية الفرنسية بالمغرب، تحت إشراف المقيم العام ستيج. وقدمت لجمهورها نظرة، وإن كانت جزئية، إلا أنها كانت ترجمة للواقعية الكولونيالية ما بعد ليوطي: "لم تكن فرنسا متحمسة لخوض حرب الريف التي يبدو واضحا أنها كانت لا شعبية، لكن المسؤولين السياسيين رأوا في الهجوم الريفي تهديدا موجها ضد مناطق الحماية والمستعمرات والأراضي تحت الانتداب التابعة لفرنسا، وجاءت الانتفاضة السورية لتدعم تخوفهم هذا، ثم إن مركز فرنسا ونفوذها في المنطقة المتوسطية لا يسمحان لها بأن تقبل بانتصار قبائل مغربية".

وما كان يشغل بال هذه الصحيفة على الخصوص - وهي في ذلك تعبر عن وجهة نظر الإقامة العامة الجديدة - هو انعكاسات الحرب الريفية على اقتصاد منطقة الحماية ومستقبل تنميتها "بالفعل هناك توظيفات أخرى للفرنك الفرنسي عوض تلك التي تتطلبها الحماية العسكرية الإفريقية، خاصة وأن الشعب الفرنسي قد تضرر من جراء فقدان العديد من أبنائه. وتعرف أوساط رجال الأعمال الأجانب خيبة أمل كبيرة؛ لأنها كانت تأمل في أن ترى الحملة العسكرية الفرنسية مشلولة بفعل المشاكل المالية والسياسية (...) وكل الأمل معقود على أن ينكب المقيم العام من الآن فصاعدا على تحقيق أهداف تنموية. والواقع أن التطور الاقتصادي، إلى جانب التهدئة الداخلية وتنظيم البلاد، سجلت كلها هذه السنوات الأخيرة نتائج هامة".

وأشارت الصحيفة بصفة غير مباشرة إلى كفاح الريفيين من أجل الاستقلال، وعبرت عن اهتمامها بما إذا كان "المنتصرون سيعاملون الريفيين معاملة مشرفة" أم العكس. وفي الحقيقة، كانت هذه الصحيفة وفية في نقلها لوجهة نظر السلطة الكولونيالية المدنية الجديدة، التي تم تعيينها على رأس إدارة منطقة الحماية الفرنسية بالمغرب بعد استقالة المارشال ليوطي. ومعلوم أن هذا الأخير كان يحتكر كل السلطات. ولعل انتماء المقيم العام الجديد، ستيج، إلى تيار الراديكاليين في فرنسا كان له الأثر الواضح على تغطية جريدة "ضاكبلادت" التي كانت تنطق باسم الراديكاليين في النرويج.

وخصص كارل بهانسن، وكان محاميا وموظفا سابقا في الكونغو البلجيكية، مقالا مطولا في جريدة "ابيدبلادت" وجهه إلى الرأي العام الاشتراكي النرويجي، مستهدفا من وراء ذلك فضح "هذيان" المنابر الشيوعية في تطرقها للراهنية الريفية.

وهكذا، هاجم كارل بهانسن الشيوعيين الأوربيين بصفة عامة: "(...) هناك أناس من صنف معين يعتقدون أنه بإمكانهم استعمال كل الوسائل في دعايتهم، ويمهرون في شتم خصومهم، وكصحافيين فإنهم يحتقرون ذكاء قرائهم احتقارا كليا، ولا يعترفون لهم بأدنى قسط من الإدراك أو الفطنة، وهو شيء نلاحظه في كل مكان، في روما، في مدريد، في باريس أو في أسلو، وينسحب هذا سواء على جريدة افتنبوسطن أو على ما يسمى بالجرائد العمالية (...) إن العمال الذين يرغبون في متابعة الأحداث لا يريدون أن تكون تلك الأحداث منتقاة ومرتبة لأجلهم، إن لديهم ما يكفي من المنطق السليم لأخذ فكرة شخصية عن المواضيع المتطرق إليها".

بعد هذه الملاحظة العامة التي اتهم فيها الصحافة اليسارية وحتى بعض الصحف اليمينية في توجيهها للرأي العام من خلال تطرقها للأحداث الريفية، قدم كارل بهانسن "ملاحظات" أخرى حول المجتمع الريفي، وبدا وكأنه متخصص في منطقة الريف؛ حيث تطرق إلى ما كان يزعم أنه دراسة لطبيعة المقاومة الريفية.

وكتمهيد أولي، أكد على أنه "لم يسبق إطلاقا أن وجدت دولة ريفية، ولا شعب ريفي، وأن قبائل الشمال المغربي كثيرة وتتناحر في ما بينها في بعض الأحيان". وجاءت ملاحظاته حول المجتمع الريفي على الشكل التالي: "إن لدى زعمائهم بريقا من الحضارة العربية، ولهم خصال محمودة كالتي نجدها عند الشعوب البدائية، وكمثال على ذلك حسن الضيافة والوفاء تجاه العائلة والنسب العرقي. ولكنهم أناس ماكرون لا يستحقون الثقة زيادة على ازدرائهم المطلق لحقوق الآخر. وبالنسبة لهم يعتبر كل من هو خارج عن القرية أجنبيا، وكل من هو أجنبي عدوا. ولا تعارض مبادئهم الأخلاقية وجود أفراد يعيشون على النهب والسلب كقطاع طرق، بل تبيحها. وإذا كان لا بد من إيجاد سبب يبرر خوض الريفيين للحرب، فإنه يكمن أساسا في دفاعهم عن حقهم في النهب قبل دفاعهم عن حقهم في الحرية".

ويرى كارل بهانسن أن ألفاظا مثل "الوطنية" أو "الحرية" لم يسبق بتاتا أن كان لها معنى في تاريخ المغرب. وهو يردد، هنا، أصداء لأطروحات الدعاية الكولونيالية الكلاسيكية، ويضيف: "كل الترهات التي راجت حول موضوع وطنيتهم وحماقات أخرى من هذا القبيل، لا شك وأنها قوبلت بقهقهات تحت خيام الأطلس. لقد مارس زعماؤهم بدعم من الارستقراطية، لمدة قرون، نظاما استبداديا مطلق؛ا بحيث كانوا يطالبون رعاياهم بأداءات عينية ونقدية لا يمكن أن تخطر على بال أية دولة أوروبية. ولهذا فإن الحديث عن الحرية في سياق مثل هذه الظروف، سيكون إما ناجما عن بلادة وإما كذبا محضا".

ويعتقد كارل بهانسن أن كل "حقيقة القضية الريفية" كامنة في شخصية عبد الكريم كما كان يراها هو، وليس كما رسمها الشيوعيون: "إن عبد الكريم لا علاقة له إطلاقا بالمبادئ الشيوعية، وهو بعيد كل البعد عن الشعور البروليتاري. إنه زعيم يتمتع بحريم زاخر ومداخيل كثيرة وله ملايين في بنك انجلترا. إنه سيد مثقف، تابع تكوينه بمؤسسات تعليمية أوروبية، طموح أكثر من اللازم، وذو شخصية موسولينية. إن أساليبه الإرهابية هي التي أرغمت القبائل الريفية على الاتحاد وهي التي قادتهم إلى الحرب والبؤس".

كان الشعور الأعمى المناهض للشيوعية هو ما دفع، في الأساس، بكارل بهانسن إلى إعطاء هذه النظرة البليدة عن المقاومة الريفية. وكان دفاعه عن الامبريالية مرتبطا بمصلحته الشخصية؛ إذ عمل سابقا موظفا بالكونغو البلجيكية وجنى من ثمار الاستعمار الأوروبي ما جعله يثني عليه ويساهم في نشر دعايته.

لكن هذا لا يعني أن الشارع النرويجي كان كله منساقا لمثل هذه التحليلات الهشة والمضللة. بل كانت في النرويج، كما في سائر بلدان العالم، قطاعات واسعة من الرأي العام التي تفهمت الوضع الحقيقي للثورة الريفية وآزرتها معنويا، ولقد اعترف كارل بهانسن نفسه بذلك.

* أستاذ التاريخ المعاصر وعلوم الإعلام والاتصال بمدرسة الملك فهد العليا للترجمة- طنجة


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - مغربي فخور في المهجر الاثنين 19 يونيو 2017 - 06:09
إن عبد الكريم بعيد كل البعد عن الشعور "البروليتاري. إنه زعيم يتمتع بحريم زاخر ومداخيل كثيرة وله ملايين في بنك انجلترا"ر
هذا هو مثل ما يقوله بعض ابناء جلدتنا المغرضون عن هذا الرجل المشروع الدي اعترف له الكل بغيرته على وطنه و مكابدته من اجل الحرية.بن عبد الكريم عانى الامرين من اجل توحيد القباىل المتناحرة ونقل التفكير السياسي في المغرب من مستوى القبيلة الى مستوى الوطن، لم يقبل الاموال الطاىلة لبيع وخيانة الوطن مثل ما فعله الريسوني وبني زروال واصحاب الطرق كالزاوية الدرقاوية و غيرها. رحمة الله على المجاهد الكبير.
كم نتمنى ان نرى فيلما من طراز فيلم عمر المختار او مسلسلا من مستوى مسلسل قيامة ارطغرل او على الاقل رواية عن حياة وجهاد محمد بن عبد الكريم الخطابي وغيرهم من الرجال اللدين دافعوا بغيرة عن دينهم وطنهم لعل مثلها اعمال تبعث الفخر وحب الوطن في الجيل القادم.
2 - RIFI الاثنين 19 يونيو 2017 - 17:28
ر دا على رقم 1عبدالكريم لم يكن لدييه الملايين في بنوك انكلترا كما تتدعي ,عبدالكريم كان يتقاظى راتبا شهريا من محمد الخامس حين كان لاجءا في مصر وبعدءذ الغيي هذا الراتب من طرف الحسن الثانى لاسبباب احداث الريف 1959--1958كان عليك ان لا تعصي ربك ايهها المعلق فالكذب يؤدي بك الى النار وخاصة في رمظان وشكرا.
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.