24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | من الأمس | حرب الريف والعالم ـ 26 ـ صحافة البرتغال والتشيك ويوغسلافيا

حرب الريف والعالم ـ 26 ـ صحافة البرتغال والتشيك ويوغسلافيا

حرب الريف والعالم ـ 26 ـ صحافة البرتغال والتشيك ويوغسلافيا

سلسلة مقالات يومية يسلط من خلالها الدكتور الطيب بوتبقالت الأضواء على صفحات مجيدة من تاريخ المغرب المعاصر؛ ويتعلق الأمر هنا بالأصداء العالمية التي خلفتها حرب الريف (1921-1926) عبر ردود الفعل المتضاربة والمواقف المتناقضة التي سجلتها الصحافة الدولية إبان هذه الفترة العصيبة التي تعرضت فيها حرية وكرامة المغاربة للانتهاك السافر والإهانة النكراء.

لقد برهن أبناء الريف عبر انتفاضتهم البطولية في مواجهة العدوان الاستعماري الغاشم عن تشبثهم الدائم بمقومات الهوية الثقافية المغربية الضاربة جذورها في أعماق التاريخ، وعن فخرهم واعتزازهم بالانتماء الحضاري إلى مغرب مستقل ذي سيادة غير قابلة للمساومة.

إن أبناء الريف، بشهادة كل مكونات الرأي العام الدولي في هذه الفترة التاريخية ما بين الحربين، أعطوا دليلا قاطعا من خلال دفاعهم المستميت عن الحرية والكرامة أن المغرب بلد يسكنه شعب أصيل لا يرضخ أبدا للذل والهوان مهما كلفه ذلك من ثمن.

تفاعلات صحافية من البرتغال وتشيكوسلوفاكيا ويوغسلافيا

اتخذت الصحافة البرتغالية في غمرة القتال على الجبهة الريفية مواقف متباينة. فبينما كانت الصحف اليومية الكبرى، كـ"الديباريودي نوتيسياس" و"السكيلو"، تنشر بدون تحفظ الأنباء التي أوردتها الوكالة البرتغالية "لوتزيانا" عن طريق مراسلها في طنجة، كانت صحف أخرى، كـ"الموندو" و"كوريو دامانشا" و"أيبوكا"، تنشر الأنباء نفسها لكن تحت عناوين بارزة: "حرب المغرب/ القوات الفرنسية تتكبد خسائر فادحة / انتحار فرنسي".

وفعلا، نقلا عن وكالة "لوتزيانا"، خاضت المقاومة الريفية معركة عنيفة ضد القوات الفرنسية على مقربة من مدينة فاس، تكبدت خلالها القوات الكولونيالية خسائر هامة في الأرواح والمعدات، مما أجبرها على الهروب إلى الوراء تاركة مواقعها الأمامية ليحتلها الريفيون.

وقد حاولت وكالة الأنباء الفرنسية، "هافاس"، تكذيب هذه "الشائعات" لكن دون جدوى؛ لأن أخبار شهود عيان جاءت لتؤكدها من جديد. ونشرت جريدة "أباتلا"، الناطقة باسم الحزب الشيوعي البرتغالي، مقالا معبرا عن موقف الرأي العام الشيوعي في أوروبا بصفة عامة، لكنه كان خفيف اللهجة: "من المؤكد أن فرنسا لا تعير أي اهتمام بالرأي العام الدولي (...) إنها حالة منافية لروح العدالة والحرية".

وفي تشكوسلوفاكيا كانت أغلب الصحف تتبنى مواقف الصحافة الألمانية المعادية لفرنسا والمنوهة بالريفيين الذين يخوضون معركة التحرير والكرامة. إلا أن صحيفة "كريشوسلوفو"، التابعة للحزب الاشتراكي الوطني الذي كان ينتمي إليه ادوارد بيناس، وزير خارجية سابق رئيس للجمهورية فيما بعد، نشرت يوم 28 ماي 1925، مقالا مؤيدا جدا لفرنسا: "إنه أصبح من شبه المؤكد الآن أن الدعم الذي يحصل عليه الريفيون كان مقدما لهم من طرف ألمانيا. الرأي العام الألماني يتابع باهتمام كبير المسألة المغربية وبعض الصحف الألمانية لا تخفي فرحتها لعبد الكريم بصفته ممثلا لحركة الجامعة الإسلامية الجديدة. ومن البديهي أن فرنسا ستعمل على محو الانتفاضة وإحكام سيطرتها على الوضع. لكن إذا طال أمد المسألة المغربية، فإنها ستكون مرشحة من جديد لتكون مسألة أوروبية. إننا لا نستغرب اهتمام الدول بالمغرب نظرا لثرواته المعدنية الغنية. وقد كانت كبريات الشركات الألمانية، خاصة شركة مانسمان، متواجدة ومهتمة بالمغرب قبل الحرب، وهي التي جعلت من المسألة المغربية مسألة أوروبية، وقد نافستها شركات فرنسية، مثل شركة سنيدر كروزو. ويمكن اعتبار أحداث المغرب كامتداد لنزاع منطقة رهور الألمانية، وهذا شيء لا يخدم مصلحة أوروبا التي تضررت كثيرا من جراء الحرب العالمية وتقلص نفوذها تبعا لذلك في مختلف أنحاء العالم".

وتعاطف الرأي العام اليوغسلافي، وخاصة المسلم منه، مع الثورة الريفية بشكل واضح. ونشرت جريدة "يوستارني لست"، الصادرة في زغرب، مقالا أثار الانتباه أكثر من غيره، وكان عنوانه: "وصل المنقذ (جاء الغازي)". ويقول صاحب المقال براكان بوبليك، الذي قام قبل ذلك بزيارة إلى بلدان إفريقيا الشمالية: "تروج حاليا في المغرب شائعات غريبة على لسان رجال يمشون حفاة ويرددون: قوموا، لقد وصل المنقذ! (...) وذاعت هذه النداءات في البلاد كافة من الرباط إلى الذهيبات ومن الساحل إلى الصحراء. ويعتقد مسلمو إفريقيا الشمالية أن عهد الحرية قريب، والكل يأمل في جلاء الأجانب عن البلاد إلى غير رجعة. سيتقوى الهلال (رمز الإسلام) وسنرى في المستقبل مقاولات عمومية تحيط بالمساجد الشريفة (...) إن العرب شعب طيب وموهوب، وعيبهم الوحيد هو أنهم يريدون الحرية، لكن الفرنسيين والاسبان والطليان سيعملون ما في وسعهم لمنعهم من تحقيق هذا الهدف". وكرد على مقال دراكان بوبليك، نشرت الجريدة الحكومية "ويجيك" تعليقا بلهجة تهكمية، وكان عنوانه "الله يهديك"!

تفاعل الرأي العام الأوروبي بكل مكوناته مع الحرب الريفية، ويمكن ترجيح الأصوات المعادية للثورة الريفية على تلك التي كانت تساندها. لكن، حتى التيارات المناهضة للريفيين يمكن اعتبارها إيجابية؛ لأنها ساهمت في التعريف بقضيتهم وأثارت انتباه الشارع الأوروبي إلى معاناة الشعب المغربي الذي كان يرزح تحت نير الاستعمار؛ وذلك بغض النظر عن اختلاف تأويلات أو اتجاهات الرأي العام. لم يكن هناك عدم مبالاة، وهذا في حد ذاته إنجاز حققه الريفيون واستثمرته في ما بعد كل الشعوب التي طالتها الهجمة الاستعمارية وتآمرت عليها الامبريالية العالمية.

* أستاذ التاريخ المعاصر وعلوم الإعلام والاتصال بمدرسة الملك فهد العليا للترجمة- طنجة


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - نح من إيطاليا الأربعاء 21 يونيو 2017 - 11:57
تحية إلى إخواننا الريفيين على نضالهم ضد المستعمر وعلى وطنيتهم التى لا غبار عليها والخزي والعار لكل من يحاول التشكيك في اصولهم وحبهم لتراب وطنهم.وشكرا على تنويرنا والقاء الضوء على تاريخنا المجيد .فالمزيد من هذه المقالات التي تم طمسها منذ سنوات .المغرب هو لكل المغاربة الأحرار وليس حكرا على أحد.
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.