24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. مقبرة باب أغمات تستفيد من حملة تنظيف بمراكش (5.00)

  2. عبد النباوي: تهديد الحق في الخصوصية يرافق التطور التكنولوجي (5.00)

  3. الصحافي محمد صديق معنينو يصدر "خديم الملك"‎ (5.00)

  4. جامعة محمد الخامس تحضر في تصنيف دولي (5.00)

  5. لقاء دولي يناقش بمراكش موضوع "اليهود المغاربة" (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | من الأمس | الريف والدولة بعد الاستقلال .. خطاب الأوباش وسنوات الرصاص

الريف والدولة بعد الاستقلال .. خطاب الأوباش وسنوات الرصاص

الريف والدولة بعد الاستقلال .. خطاب الأوباش وسنوات الرصاص

تنويه

أود أن أذكّر من يهمه أمر الوطن المغربي، شعبا وأرضا وأمجادا ورموزا، من خلال سلسلة هذه المقالات ببعض الوقائع والأحداث التي رسمت جوانب من العلاقات بين المخزن أو السلطة أو الحكومة أو الدولة (أسماء متعددة لمسمى واحد) مع منطقة الريف وساكنته بصفة خاصة، وساكنة منطقة الشمال بصفة عامة، منذ بداية حركة مقاومة الغزو الاستعماري التي انطلقت مع حركة محمد الشريف أمزيان في 1909 في الريف الشرقي، وحرب التحرير الكبرى التي قادها محمد بن عبد الكريم الخطابي ورفاقه ما بين 1921 – 1926 في كامل شمال المغرب، مع إلصاق تهمة الانفصال بالريفيين التي أملتها فرنسا على حزبها في المغرب، ومرورا بمرحلة الاستقلال، أو قيام ما أطلق عليها "الدولة الوطنية"، التي عرف فيها الشمال والريف، بصفة خاصة، تهميشا وإقصاء واتهامات بمعاداة الحركة الوطنية، وتهديد سلامة الدولة الداخلية والخارجية، والتآمر على الملك.

لا أحد من الشمال والريف ومن أحرار الوطن يعرف، إلى الآن، حقيقة مصدر هذه التهم وأهدافها، ووصولا إلى اليوم بأحداثه ووقائعه التي أدت إلى القمع غير المبرر لساكنة الريف، المطالبين بحقوقهم الوطنية والدستورية، ونعتهم بأبشع النعوت، واعتقال المحتجين السلميين واتهامهم بكل أنواع التهم.

الجزء الثالث: الريف والسلطة المغربية بعد الاستقلال

لم تكتف الحكومات الأولى للدولة الوطنية المستقلة عن فرنسا وإسبانيا بمناهضة محمد بن عبد الكريم الخطابي وجيش التحرير، الذي انطلق مجددا من جبال الريف سنة 1955، وحدهما؛ بل إن أبناء الريف تعرضوا بدورهم، منذ اللحظات الأولى للاستقلال الناقص، إلى اغتيالات واختطافات واعتقالات، كان ذنبهم الوحيد هو أنهم طالبوا بجلاء القوات الاستعمارية عن وطنهم "المستقل"، وببعض حقوقهم في دولتهم المستقلة، وأن يعاملوا في دولة الاستقلال بما يعامل به إخوانهم المتحدرون مما كان يسمى قبل الاستقلال بـ"المنطقة السلطانية" أو "المغرب الفرنسي". وهناك معلومة تم تداولها بين سكان الشمال، قد تحتاج إلى بعض التوثيق والتدقيق، تفيد بأن المهدي بنبركة، رئيس المجلس الاستشاري الأول في المغرب المستقل، اعتبر سكان ما كان يطلق عليه قبل الاستقلال بـ"المنطقة الخليفية" أو "المغرب الإسباني"، أي شمال المغرب، أقلية أمام سكان ما كان يسمى "المغرب الفرنسي"، أي جنوب المغرب، أو الداخلية بنطق أهل الشمال. ولذلك، رأى ضرورة خضوع أهل الشمال كأقلية لأهل الجنوب كأغلبية، وعليهم بتقبل الوضع الجديد.

وحتى إذا كانت هذه الرؤية تحتاج إلى شيء من الضبط التوثيقي، إلاّ أنها كانت مطبقة فعلا على أرض الواقع، حين تم الاستغناء عن جل الموظفين الشماليين في الإدارة السابقة، وتعويضهم بموظفين جلبوا من الجنوب، أي من الإدارة الفرنسية السابقة، دون أن يكون لأولئك الموظفين أي دراية بثقافة سكان الشمال؛ فشعر الشماليون بكثير من الغبن والإقصاء والإهانة كذلك. وظهر كثير من التنابز بالألقاب والنكت بين أبناء الشعب الواحد للتعبير عن "غزو" الداخلية للشمال، وهو أمر مؤسف بلا شك. هذا بالنسبة إلى سكان الشمال بصفة عامة، أما ساكنة الريف فقد تعرضوا إضافة إلى ذلك لـ"تهمة" الموالاة لعبد الكريم، أي التهم التي سبقت لنا الإشارة إليها في الجزء الثاني من هذه المقالات. فأسيئت معاملة الساكنة من قبل إدارات وسلطات المغرب المستقل القادمة من جنوب المملكة. وحين بدأ السكان يحتجون على سوء معاملة الموظفين المخزنيين لهم، ويطالبون بتحسين أوضاعهم في التعليم والصحة والإدارة، عادت التهمة الفرنسية القديمة برغبة الريفيين في الانفصال عن المغرب، ونزعة الجمهورية العبدكريمية حسب تعبيرهم. أي إما أن تكون خاضعا مسلوب الحق في وطنك، وإلاّ فأنت انفصالي تهدد استقرار الدولة ووحدتها. فما أشبه اليوم بالأمس؟؟

أدى تعنت الإدارة الجديدة وتصلب مواقفها نحو ساكنة الريف إلى ظهور عقيدة العداء السياسي لساكنة الريف، ولبست هذه العقيدة في تلك المرحلة غطاءين:

الأول، غطاء الزعم بأن أهل الريف لا يطيعون ولي الأمر؛ لأنهم كانوا يطالبون بجلاء القوات الاستعمارية عن المغرب المستقل. والمقصود بولي الأمر، آنذاك، هو محمد الخامس، الذي روجت جهات متزلفة ومنتفعة بريع الاستقلال والسلطة بأن صورته ظهرت في القمر، وأنهم يعصون أوامره، حين خرجوا مطالبين بحقوقهم ومساواتهم في الإدارة والشغل والتعليم والصحة بإخوانهم في المنطقة السلطانية السابقة. ونجم عن ذلك نعت الريفيين بعبارة "مساخط سيدنا".

وثاني الأغطية، أن احتجاجات الريفيين وانتفاضتهم كان قصدها ضرب الحركة الوطنية وخدمة أجندة الاستعمار(رأي علال الفاسي وعبد الرحيم بوعبيد)، وضرب الوحدة الوطنية وتهديد أمن الدولة الداخلي والخارجي، (السلطة والأحزاب معا)، فهل المطالبة بجلاء جيوش الاستعمار وإدارته يمثل تهديدا لأمن الدولة الداخلي، وخدمة لأجندة خارجية.. وما أشبه اليوم بالأمس؟؟

وتحت هذا الغطاء قاد الحسن بن محمد الخامس، ولي العهد آنذاك، الجيش الملكي لمحاربة ساكنة الريف، بقيادة ميدانية للكولنيل "أوفقير القادم من الجيش الفرنسي ليحارب المحتجين، ويفتك بالمدنيين من ساكنة الريف. وجرت تلك الحرب ما بين شهر ديسمبر 1958 وشهر فبراير 1959، وقد تم الجمع فيها بين الطريقة المخزنية التقليدية، المصطلح عليها عند الإخباريين المغاربة بعبارة أن المخزن "أكل المنطقة الفلانية". وكان الدور في هذه المرة على "أكل الريف"، وبين الطريقة الفرنسية التي كانت تستعملها لمحاربة المكافحين الوطنيين باستعمال الطيران وقصف السكان بالنابالم وغيره من الأسلحة الحديثة.

أما ولي العهد مولاي الحسن بن محمد بن يوسف فقد عبر عما تعرض له الريف في ندوة صحافية عقدها بالرباط في أوائل شهر فبراير 59، ركز فيها على أنه لم يذهب إلى الريف ليحارب الريفيين، وإنما توجه إلى هناك لـ"تربيتهم". لكنه، وبعد مرور 25 سنة من مجازر 1958 و1959 قال في خطابه الشهير في 22 يناير 1984 بلغة الوعيد "سكان الشمال يعرفون جيدا ولي العهد وليس في مصلحتهم بأن يعرفوا الحسن الثاني".

واعترف في الخطاب نفسه بفشل "تربيته لروافة" فشلا ذريعا، فاضطر أن يبرر ذلك الفشل بأنهم "أوباش". وحدد خريطة أولئك الأوباش، فقال في خطابه ذاك: "الأوباش في الناظور، والحسيمة، وتطوان، والقصر الكبير"؛ أي المناطق التي كان يعمل الخطابي ورفاقه على تحريرها من الاحتلال الأجنبي!

ونعرف، اليوم، أن المجزرة التي حدثت في الريف سنتي 1958 و59 أسست لسياسة مغربية أمنية رسمية، ستمتد إلى السنوات الأخيرة من حياة الملك الراحل الحسن الثاني، خلدتها بعض الأدبيات تحت مصطلح "سنوات الجمر والرصاص". كان من أبرز مظاهرها استعمال الجيش وطائرات الهليكوبتر لقمع مظاهرات الدار البيضاء في 23 مارس 1965، كما تميزت السنة نفسها بتصفية المعارض السياسي المهدي بنبركة في باريس.

وتتوالى ممارسة سياسة اليد الحديدية ومنهجية الإهانة والإذلال في التعامل مع المختلفين في الرأي، والمعارضين لسياسات معينة، فكان رد الفعل محاولة انقلاب 1971 بقيادة أحد ضباط فرنسا يتحدر من الريف (المذبوح)؛ لأن الحسن الثاني كان يقصد إهانته أمام ضباط الجيش الأقل رتبة منه، حين كان يطلب منه مثلا أن يلبسه الأحذية الرياضية وغير الرياضية أمامهم. وتلك خطيئة لا تقل عن خطيئة شاه إيران في دفع زوجته إلى أن تهين المسلمين في إيران بالدخول إلى المساجد بلباس الميني جيب. ربما أن الحسن الثاني اعتقد بأن المذبوح الذي خان أبوه الخطابي يقبل إذلال ملكه له في مقابل أن يذل هو من دونه تنفيذا للثقافة المخزنية المعتادة.

ويبدو أن الأسباب التي قادت بعض القيادات الريفية في الجيش الملكي إلى المشاركة من جديد في محاولة انقلاب ثانية سنة 1972 لم تكن بعيدة عن الأسباب التي دفعت المذبوح واعبابو قبلهم.

وهناك اليوم بعض الصحف المخدومة، وبعض الأصوات تدعو الملك محمد السادس إلى إحياء مسلك أبيه نحو المحتجين في الريف، باعتقالهم، وتعذيبهم، وإذلالهم وأهليهم بالمحاكمات الصورية وإصدار أحكام قاسية كما فعل والده منذ توليته الملك، بل منذ انتفاضة الريف الأولى!

تواصلت سياسة الجمر والرصاص في عهد الحسن الثاني، فكانت تزمامارت وكانت قلعة مكونة وغيرهما كدرب مولاي علي الشريف. لكن، كانت كذلك انتفاضة "الكوميرة" كما نعتها إدريس البصري، وكانت احتجاجات الشمال ومراكش في 1984 التي تم خلالها دفن كثير من المتظاهرين وغير المتظاهرين أحياء في حفر جماعية. حدث ذلك في المدن التي نعت الملك الراحل أهلها بالأوباش. ومن بين ما نجم عن ذلك الخطاب اعترافه بمسؤوليته عما جرى في شمال المملكة من مجازر سنتي 1958 و59، كما سبقت الإشارة إلى ذلك أعلاه.

إضافة إلى أن الحسن الثاني لم يسأل نفسه، هل يجوز له، بصفته ملكا لكل المغاربة، أن يشتم جزءا من "رعاياه الأوفياء" بالأوباش؟ وهل أن ذلك يتعارض مع قيم الإسلام بصفته أميرا للمؤمنين أم لا يتعارض؟ وهل إقدامه على نعت جزء من "رعاياه الأوفياء" يتوافق مع دستور المملكة ومع الأخلاق السياسية أم لا يتوافق؟ على كل حال، كلام الملك الراحل لم يكن يحق لأي مغربي أن يناقشه أو ينقده، لأن دستوره كان ينص على أن "شخص الملك مقدس"؟ وفي المحصلة، هل كان الملك الحسن الثاني راضيا أن يكون ملكا على الأوباش؟

واليوم، يعتبر كثير من المحللين والمهتمين بالتاريخ السياسي للمغرب الراهن، وكذلك جل الريفيين، أن علاقة الحسن الثاني بالريف من خلال تهميشه وعزله والانتقام منه لأسباب لا يزال كثير منها غير واضحة، على الرغم من المسافة القريبة جدا من أوروبا الديمقراطية والمتقدمة، ومن خلال آرائه في حرب التحرير الريفية وفي ساكنة الريف، ليس لهذه العلاقة أي أثر على طموحات حياة الشماليين إلى أن يكونوا كجيرانهم الأوروبيين في داخل وطنهم، سواء أولئك الذين يعيشون في وطنهم المغرب، أو في أرض الشتات في العالم، بل يستعملون تلك المواقف لتقييم مكانة الحسن الثاني كملك من القرن العشرين، كان يكرر كثيرا مقولات عصر الأنوار، ويبدي إعجابه بشكسبير وبالفن الحديث مثلا. وكثيرا ما لجأ الريفيون إلى تعليل أخطائهم، وانفعالاتهم كذلك، كأفراد عاديين بقياسها على غضب الملك الحسن الثاني وانفعالاته الكثيرة، التي وصلت حدود الانتقام من المنطقة ومن أهلها، في الوقت الذي يمجد فيه القرآن الكريم كل من يسمو على انفعالاته، {والْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ} (آل عمران:134)، كما يؤكد علم النفس الحديث والمعاصر أن الأشخاص الذاتيين كلما علا مستواهم الفكري، أو علت مكانتهم في مجتمعاتهم، أو تصدروا المسؤولية في دولهم، لا يجب أن يتصرفوا بانفعال، لأن الانفعال والغضب يحول دون الوصول إلى اقتراح أو البحث عن الحلول الملائمة للمشكلات المستجدة، وعن احترام القانون كأساس للسياسات المدنية، وعن العدل الذي هو أساس الملك.

صورة أخرى للمنطقة التي تعرضت للحرب التي قادها ولي العهد سنة 1958 - 59

أنقر هنا لقراءة الجزء الثاني: الخطابي من المنفى إلى الإعداد لاستعادة الاستقلال الكامل للمغرب


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (73)

1 - sansal الأحد 09 يوليوز 2017 - 12:18
نعت الحسن الثاني للريفيين بالأوباش جاء غي ظروف وزمن مختلفين حيث كان الملك يمثل السلطة أو السلطوية لا داعي لنبش الماضي فالحاضر يقول أن الحسيمة مغربية و جزء من وطني له الحق في المطالبة بحقوق العيش فلا المواطن يستفز رجل الأمن ولا رجل الأمن يحتقر المواطن. أبناء وطن واحد
2 - مغربي 100%Un الأحد 09 يوليوز 2017 - 12:22
الدولة اخطئت وما زالت تخطئ مع الريف. هناك غياب حسن النية. التهميش والقمع مقصصصصود ومنهج.
3 - روان الأحد 09 يوليوز 2017 - 12:30
أولا رحم الله أبو المغرب الحديث و أعز قاىءدنا. إن الحسن الثاني رحمه الله لم يكن يسعى لقمع ريافة ولكن سعى لتأديبهم كان كدلك الأب الدي يضرب أحد أبنائه من أجل تقويم اعوجاجه وتصحيح نهجه ودلك هو حب من الأب وليس إنتقام
4 - نعيم الأحد 09 يوليوز 2017 - 12:34
وهناك اليوم بعض الصحف المخدومة، وبعض الأصوات تدعو الملك محمد السادس إلى إحياء مسلك أبيه نحو المحتجين في الريف، باعتقالهم، وتعذيبهم، وإذلالهم وأهليهم بالمحاكمات الصورية وإصدار أحكام قاسية كما فعل والده منذ توليته الملك، بل منذ انتفاضة الريف الأولى! بالله عليكم أليس هو الواقع اليوم ؟
5 - Anversois الأحد 09 يوليوز 2017 - 12:46
ارياف الحسيمة معروفون بالعناد (المغانة) والمخزن يعلم دلك جيدا.لكي تتغير الاشياء لازم تغيير النفوس و تطهيرها من القبلية و الانا والعناد..يجب كدالك اعطاء اهمية لالدراسة والتحصيل نسبة الامية متفشية ليس فقط بسبب الدولة بل لفكر يكره العربية كلغة والاحتكاك كتعايش.
6 - المهاجر بروكسيل الأحد 09 يوليوز 2017 - 12:48
الريفيون ابطال وليس ابواش عبروا عن بطولتهم قديما وحاضرا ومستقبلا والحمد لله لسنا عياشيين نحن مسلمون ولا نرضى. بالذلة العبادة والخضوع لله الواحد الاحد واكررها لسنا عياشيين العيش الكريم او الموت
7 - مكناس الأحد 09 يوليوز 2017 - 12:50
الحسن الثاني لم ينعت كل أهل الريف بتلك الأوصاف ولكن بعض المندسين،نريد كلاما ساميا أما الفتن فلعن الله موقدها،وأهل الريف أهلنا ودمهم ممزوج بدمنا وأنسابنا
8 - ali الأحد 09 يوليوز 2017 - 12:58
انا من موالد 1948 اتفق مع استاذنا الفاضل كل ما قاله اتذكره بالحرف صحيح 100% لكن هدا تاريخ المغرب يجب تجاوز هده الاخطاء في اوائل الاستقلال الحسن الثاني كان شاب عسكري ولم يكن سياسي كما كان السنوات الاواخر من حكمه اعترف بالاخطاء مثل الاوباش او نخلي دار بوه عف الله عم سلف.
9 - معبر الأحد 09 يوليوز 2017 - 13:05
القول بأن الدولة تخلت عن الموظفين الشماليبن و أتت بموظفين من الداخل حبا فيهم هو من صنع الخيال، فكيف يعقل أن تستقطب الدولة هؤلاء الموظفين من الداخل و تبعدهم عن عائﻻتهم و تصرف أمولا طائلة في تأطيرهم و...إلخ، و تنحي موظفين جادين و لديهم خبرة ؟؟؟ ثم لماذا العداء لولاد الداخيل -و أنا أقول هذا عن تجربة لأني أعيش في المهجر و أرى تعامل ريافة مع أولاد الداخيل - و هم لاحيلة لهم في جلبهم للعمل هناك بدل إخوانهم- إن صح هذا الإدعاء- بل جلبوا لخدمة ريافة و الشماليين .... و أقول كفى من التفرقة.
وإن هذا لهو لب الخلاف و أنا أعايش ريافة في المهجر و أرى ذلك و أقف مصدوما من الفكرة حيث أني لم أسمع يوما في مدينتي الأم الدارالبيضاء (عاصمة الداخيل) سبا و لاقدحا في ريافة بل إن ولاد الداخيل خرجوا في مظاهرات داعمة "لحراك الريف".!!! بل و تجد التفرقة في نص رسالة الزفزافي ...لما هذا ؟؟ و لنذكر أن مظاهرات الداخيل قمعت بالرصاص ؟
أوخنا أقول رأيي الذي سيخالفني فيه الريافو او الشماليين او ولاد داخل بل و حتى الخارج بأن الأمن نعمة يمتن بها الله على عباده فإن لم يشكروها و كفروا بها أذاقهم الله لباس الخوف و الجوع...
10 - مغتريب الأحد 09 يوليوز 2017 - 13:06
نريد أفكار تقدمىة لنرد النبش فى الماضى نحن مغاربى يجب علينا حب الوطن والدفع به نحو التقدم
11 - تطواني جبلي وأفتخر الأحد 09 يوليوز 2017 - 13:10
نعتز بمنطقتنا وبلغتنا وتاريخنا وتراثنا جل أسرتا أندلسية الأصل تطوانية العرق وليست دخيلة على المنطقة كالبعض
12 - babacool الأحد 09 يوليوز 2017 - 13:11
نعم استاد هل كان يحق للحسن الثاني نعث رعاياه بالاوباش بعد انتفاضة الشمال ومراكش ?وادا كان الامر كدلك -كما قلتم -فهو ملك للاوباش ..كانت انتفاضة سيءة الدكر لان الانتفاضة هنا في مراكش تجاوزة الحدود للمس بشخص الملك واتحفظ عن دكر ما حدث خصوصا في حي سيدي يوسف بن علي ..نعم كانت انتفاضة ضد غلاء المعيشة قادتها (ال كدش) بنجاح باهر اخافت البصري واعوانه ..
13 - Safwankhan الأحد 09 يوليوز 2017 - 13:17
التاريخ يعيد نفسه
هلال الفاسي وبوعبيد إتهموا الريف قديما بالخروج عن الطاعة وخدمة أجندة خارجية لأنهم طلبوا بإجلاء القوات الفرنسية من الريف وحقهم في الإستفادة من مناصب في التعليم والسياسة والإدارة.
الآن الأحزاب بقيادة وزارة الداخلية ترفع نفس الخطة وإتهمت المنطقة بنفس الإتهامات ولولا التطور التكنولوجي الذي فضح الإدعاءات لكان المغاربة قد إنساقوا لتأييد هذا الإتهام.
القاسم المشترك بين الأمس والغد هو أن سياسة المخزن لم تتغير في وسائل القمع والتعنيف والإعتقال وعقليته أيضا بقيت جامدة ولولا تهميشه للريف وتعنته وقباحته لما كان هذا الإحتقان، لا يعقل أن يأتي الملك ويؤكد مشروعية مطالب الريف وفي الوقت نفسه نلاحظ أخنوش يتحدث عن زراعة الأشجار كتنمية ووزير الداخلية يقوم بطحن المتضاهرين وتجديد سياسة أوفقير.
14 - داسيو الأحد 09 يوليوز 2017 - 13:20
من كنت صغير كان جبروت الحسن الثاني كيتبعني كانوا كيقولو لينا عندك تقول سمية ديالو للحيطان اذان
من كبرت دخلت يوتوب وتصنت خطاب الاوباش حسيت بواحد الحكرة حيت كتشفت متغير والو بينو وبين العهد الجديد يا ترى هل يستمر هذا الواقع ام ان التغيير قادم ? !
15 - المهدي الأحد 09 يوليوز 2017 - 13:21
شكرًا للكاتب ، لكن سنوات الجمر والرصاص لم تكتوي بها منطقة الريف لوحدها بل شملت مناطق عدة واختطافات لم يسلم منها اي مكان في المغرب ، البطش والقمع والقسوة كانت تدخل ضمن اهم مكونات عقيدة الحكم لدى الحسن الثاني حتى وهو لا يزال وليا للعهد ، ففي حوار له مع والده كما رواه أسرّ له انه اذا نزل للشارع ووجد فئة تقول يسقط الملك فسوف " يخلي دار بوهم " كما سبق له ان أكد انه لن يتردد في القضاء على الثلت لضمان سلامة الثلتين ، حقاً لقد نال الريف نصيبه الأكبر من التهميش والاضطهاد لكن هناك اليوم مناطق اكثر فقرا وتهميشا من الريف بل لا زالت على حالتها البدائية كما هي منذ فجر التاريخ وقد زرت بعضا منها حيث لا شيء سوى الحجر وبيوت من الطين وفقر مذقع وبشر لم يزورا الطبيب يوما في حياتهم واطفال اذا منحتهم موزة أكلوها بقشورها لأنهم لم يروه من قبل ، وإقسم ان هذا صحيح .
ارجو من الاستاذ تحري الدقة جيدا قبل ان ينسب للشهيد المهدي بنبركة ما ورد في مقاله رغم انه أشار الى ان الامر يحتاج الى تدقيق لكن هذا لا يمنع ان الخبر السام للتشكيك في نزاهة الشهيد قد أخذ مجراه فالرجل كان وحدويا يتنفس هموم الجماهير وصلاته بأهل الريف
16 - casa الأحد 09 يوليوز 2017 - 13:24
التاريخ يقول ببختصار شديد : المخزن و عبيده هو من خان الوطن و كل من قاوم الإستعمار يسمونه إنفصالي ! سياسة "جوع كلبك يتبعك" لا تنفع إلا مع الكلاب و ستجدونهم يعلقون على المقال و يسبون الأحرار...العبيد أوصافي
17 - awingh الأحد 09 يوليوز 2017 - 13:28
انتهى عصر العبودية والاوهام.اخواننا في الريف كلهم شرفاء وعزهم مشهود على مر التار يييخ لايقبلون الذل لان ماظيهم وتاريخهم لم يدون الى بدماء شريفة.فاما العالم الأن فقد اصبح يحكم بقوانيين واعراف دولية لامجال للاحكام الفئوية. انتهى عصر كان كل الحاكم يحكم فيه بما تمليه نفسه. لا للعداوة فراية القانون نستظل بها وشعار الله الوطن والملك والشعب في قلوبنا للابد.
18 - marroqui الأحد 09 يوليوز 2017 - 13:30
الملاحظ أن كتابنا أو الأشخاص الذين تفتقت خواطرهم للكتابة عن احتجاجات الحسيمة في هذا الوقت بالذات وقدرة قادر لا يكتبون لطرح حلول و تلطيف الأجواء و تضميظ الجراح يستغلون الظرف الصعب الذي يمر منه المغرب وينبشون في الماضي مع التركيز على الجروح وحتى الأخطاء للحديث عن الاحتجاجات نعم هناك أخطاء ارتكبت في الماضي وفي الحاضر وحتى في المستقبل قد تكون أخطاء ولكن نريد للشرفاء أن يتحدثوا بلغة وطنية و بكل تجرد دون السقوط في القبلية والجهوية أو التعاطف مع هذا ضد ذاك. الوطنية تقتضي من الجميع الحديث بعلمية وموضوعية وحسن نية. الأمور في البلاد لا تحتمل الركوب على الأخطاء و النبش في الجراح بل تتطلب من الجميع الحذر والهدوء و العمل بعمق لتغيير الأوضاع لصالح البلاد والعباد. أما الاصطياد في الماء العكر فلن يجدي شيئا بل يوتر الأوضاع و ياججها ويدفع بالأمور إلى الغرق والشرق يعني أن لا أحد سينجو. الهدم أسهل و هو عمل حقير اما البناء فهو نبيل وشاق ويحتاج إلى الرجال والنساء والشباب الغيورين على البلاد والوطن وعلى الشعب المغربي الطيب.
19 - مغربي الأحد 09 يوليوز 2017 - 13:32
حسن تاني لم ينعت الرفيين بالاوباش بل فقط الشريحة التي حاولت اندلاع الفوضى انى داك .نحن كمواطنين ماذا استفاد من المغرب الاكل والنوم فالاخير نعملو احتجاجات .انا من طنجة هناك مدارس ولكن اين تلاميذ نصف كبير كيتفلى بخصوص المراهيقين. حتى مرافق وتجهيزات والالعاب العمومية لا يرتاحو حتى يكسرونها انا كنشوف شعب خسو يراجع نفسو وينضم راسو وتكون عندو روح مواطنة عاد يطالب بحقوقو .قالك بغينا نكونو فحال اروبا وشوفو ناس داروبا كيف كيتعملو مع وطن ديالهم عاد نهدرو حتى تعلمو نتصرفو فحالهم عاد نطالبو الحكومة تصلح بلاد فحالهم
20 - المهاجر بروكسيل الأحد 09 يوليوز 2017 - 13:32
مستحيل وضرب من الخيال ان اندمج او اعيش بجوار العياشي لي حسايية بالعياشيين وهذه ليست فتنة بل ندعوا العياشيين ان ينفضوا عليهم غبتر الذل ةالانحطاط لان الذل الذي رضي به العياشي لا يرضى. به العبيد لنفسه.نعم خطابي لكل عياشي داخل الغرب اركع واسجد لله ياعياشي لان الله هو الذي يستحق الركوع وليس البشر اليس كذلك يا عياشي
21 - khalid almagribi الأحد 09 يوليوز 2017 - 13:42
انت الذي تقول كان يؤدب اريافة الا تعرف اننا نحن من فتحنا الاندلس لاجل نشر الاسلام وخرجنا الاستعمار من بلادنا ونحن من يحافظ علي تقاليدنا ولا نحب الفساد ونحب وطننا اما انت الذي تقول كان يؤذب اريافة فانت الذي لست مؤدب وامثالك هم الذين يزرعون الفتنة بين الاخوان اما المغاربة الاحرار فهم الذين يدافعون عن حقوقهم اما الذي لا يدافعع عن حقوقه فانه ديوث وليس غيور عن وطنه وطنه
22 - احمد الأحد 09 يوليوز 2017 - 13:43
هذه الكلام وأن كان يحتاج إلى تدقيق وصاحبه يقوله بنفسه.لا يصلح في هذا الوقت إذا كانت نية الرجل صالحة المغاربة في حاجة الى تضميد الجراح وليس للبحث عن كل ما يخلق البلبلة والركوب على الأحداث.ففي آخر المطاف الكل قد يصله اللهيب لا قدر الله بما فيهم صاحب الحديث.
23 - ali الأحد 09 يوليوز 2017 - 13:53
يبدو و كأن مسألة الريف هي الوحيدة التي تشغل بال المغاربة. كثر النباشين في التاريخ ، المحللين الاجتماعيين، أساتذة التاريخ الذي عرفناه منذ الابتدائي، الدكاترة الاستراتيجيين، الخ. و لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.
24 - abdou الأحد 09 يوليوز 2017 - 14:06
الاوباش كلمة قدحية في اللغة العربية وفقط ،استعملت في سياقها ونسقها و زمنها و حميع تفاصيل ضروفها،فلا يحب وضع الامر بين الامرين اي بين العمل على استخضارها الشيء الذي يفتح الطريق لتاكيدها،وبين نسيانها بالمرة كي لا يكرس العكس المطلق.هناك اعراف تتداول منذ زمن في مجتمعنا المغربي وهي الاجدر الاستنجاد بها في مثل بعض المحن من قبيل ما نسمع بالعامية مثلا.(. الي غلب يعف-)(دير الماء منين يدوز )-(دير عين ميكا )،. هاذا فقط لان سلطة القانون ليست بعد مطلقة.
25 - abderrahim الأحد 09 يوليوز 2017 - 14:08
ما بين 1921 و 1926.لم تكن كما تسميها حرب التحرير و لكن كانت حرب الانفصال عن الدولة المغربية و اعلان الجمهورية الريفية و دالك باستغلال ضعف السلطة المركزية
26 - babacool الأحد 09 يوليوز 2017 - 14:31
اضيف لما سبق دكره ان لكل انتفاضة في المغرب الحديث ضحايا وليسوا بالضرورة قادة اي حراك شعبي كما حدث في انتفاضة الشمال ومراكش ;ادكر يوم هده الانتفاضة القي القبض على احد الاصدقاء استاد متدرب لكونه كان يقود دراجته النارية في ممر مممنوع وقضى ستة اشهر سجنا واضاعو عليه مستقبله المهني واصيب بمرض نفسي ..لقد قام المخزن بانزال عسكري في حي سيدي يوسف بن علي برشاشاتهم موجهة الى نوافد المنازل لاجبار الناس على المكوت في منازلهم كما كان الحال ايام الحماية الفرنسية ..اما شهداء كوميرة كما حكى لي احد الرفاق في الدار البيضاء كانت انتفاضة جهنمية تعامل معها النظام بالدبابات والقتل العشواءي كما لو انه يتعامل مع عدو لقد شجنوا الشعب ولكثرة السجناء ملؤوا مخافر الشرطة والمعرض الدولي وعندما لم يجدوا مكانا للاعتقال دفنوهم احياء ...
27 - Said الأحد 09 يوليوز 2017 - 14:33
Hassan 2 a commis des erreurs oui, mais il a de bonnes actions en sin actif aussi. Il faut aller de l'avant et travailler notre pays du nord au sud, et pas perdre notre temps à jouer les victimes.
28 - المغرب الكبير الأحد 09 يوليوز 2017 - 14:36
السلام عليكم ورحمة الله
لا يمكن للمغرب ان يكون حالة استثناء تاريخية لأنه جزء من سنن الكون التي تسري على البشرية منذ بزوغها..لهذا إذا كان هناك من خالة استثناء فهي غريبة عن البشرية..لهذا يقال ايضا إذا كنت بالمغرب فلا تستغرب..مقولة صحيحة إلى حد ما ..بلد المتناقضات والمفارقات..بلد امازيغي تاريخيا يفرض عليه قصرا وبقوة القومية العربية أن يكون عربيا بعد ان كان اسلاميا فقط لا فرق بين عربي أو امازيغي ..جذور الصراع في المغرب والاندلس.هو صراع امازيغي عربي لكنه مستتر صراع استحواذ على البلد باسم الاسلام ..لكنه يحكم بغير الاسلام..إذن ثورة مؤجلة تطبخ في الخفاء..أعطت ميلاد الحركة الامازيغية. العودة إلى الصراع التاريخي لكن بشكل علماني..الريف يصحح الخطأ لكن بنعومة بدأه مع الخطابي .وانتفاضة الريف سنة 58 ترفض الهيمنة العربية في شكل المخزن العروبي وسنعرف أشكالا جديدة لهذا الصراع الخفي وقد بدأ مع الحراك لكن بمطالب اجتماعية..لهذا نرى تقاعس الجانب العربي وعدم انخراطه في حراك مغربي .واتهامه امازيغالريف بالانفصال..يجب علبك أيها المغربي أن تقرأ تاريخك .لتعلم أن الأرض امازيغية فتحها الاسلام لكن يجب أن يحكمها
29 - خالد المهاجر الأحد 09 يوليوز 2017 - 14:38
شكرا للأستاذ الفاضل على مقاله الجيد لخص لنا الواقع السياسي والاجتماعي والاقتصادي المزري الذي يعيشه أهل الريف والمغرب بصفة عامة
30 - Mourad الأحد 09 يوليوز 2017 - 14:46
كلمة حق
الحسن الثاني لم يقل في خطابه ريافة أوباش، وإنما قال الأوباش من الناظور والحسيمة والقصر الكبير ومراكش. في المغرب كله رجالا وأوباشا. التشرميل من الأوبشة.
31 - للتذكير فقط الأحد 09 يوليوز 2017 - 14:47
...اذا كان النظام المغربي بهذا الوجه القبيح الذي وصفته في مقالك يا استاذ ء، فلماذا اشتغلت معه كاستاذ ثم مثلته في سلكه الدبلوماسي .
اعلم يا استاذ ان عقلاء القوم هو اولاءك الذين ينصحون و يرشدون جهلاءهم.
كل المعلومات الواردة في مقالك ماخوذة من قاموس المعارضين للنظام في ذلك الوقت والذين كانوا يروجون الاشاعات و الاكاذيب.
اضف الى ذلك ان سكان الريف لم يكونوا على راي واحد والذين ثاروا وحملوا السلاح كانوا اقلية جروا الويل على المدنيين.
حتى بن عبد الكريم لم يكن يحظى جماع قبائل الريف في حربه التي تسبب فيها في تدمير البلاد و تشريد العباد ليستسلم بعد الخراب.
هذه هي الحقائق التي يجب ان يعرفها شباب الريف ليكونوا على بينة من امرهم.
32 - derjaoui الأحد 09 يوليوز 2017 - 14:47
يقول المهاجر من بروكسل الريفيون ابطال, نحن مسلمون.اذا كنت مسلما فلا تفرق بين المغاربة.فشمال المغرب مثل جنوبه وشرقه وغربه.المغاربة كلهم ابطال وسواسي امام القانون.ورايتهم حمراء تتوسطها نجمة خضراء.
33 - Mydo الأحد 09 يوليوز 2017 - 14:48
Pour quoi cette dissertations NOW rappeler la population des maux et blessures d'hier pour rallumer d'avantage la révolte ruelles qu'allez-vous gagner, sinon donné l'occasion aux guetteurs des troubles pour rallumer la perturbations.
34 - جبلي ريفي الأحد 09 يوليوز 2017 - 14:50
الريف والشمال أرض رجال وليسوا عبيدا تندس أنوفهم في التراب عبارة أوباش تنبني على الحقد والكراهية للأسف لم يتم آحترام رجال ناضلوا المستعمر من أجل كرامة المواطن المغربي بماذا قدرت الدولة نضالات رجالا ضحوا بأنفسهم من أجل الوطن ماذا آستفاد كل من مات مدافعا عن وطنه ماذا جنت عائلات موحا أوحمو الزياني واوعبد السلام والزرقطوني وعلال آبن عبد الله وغيرهم فقط الفقر والتهميش والذل والمهانة في مقابل ذلك تنعم أسر آل الفاسي وأخنوش وغيرهم بحياة الترف والرخاء وجمع الثروة على حساب الضعفاء الدولة لم تحترم الشرفاء المجاهدين بل آحترمت العملاء ممن باعوا وطنهم لفرنسا تحت أكذوبة إكس ليبان
35 - عادل القنيطرة الأحد 09 يوليوز 2017 - 14:51
رحمك الله يا ملكي العضيم ...
36 - يوسف تايم الأحد 09 يوليوز 2017 - 15:02
ليس من حق بيادق السياسة نعت اهل الريف بالانفصاليين...بطولة الخطابي تشهد على مقاومتهم للذل والطغيان...ان التاريخ يعيد نفسه فلولا تحالف فرنسا و اسبانيا لما سقط الخطابي...لكن هل درسنا لتلامذتنا هذه الامجاد؟؟؟ بلى ولو اشارة واحدة لحرب الخطابي برمجت في مقرراراتنا الدراسية...اليس هذا طمس للشخصية الريفية من قبل المخزن؟؟؟ تاريخ اعاد نفسه وها نحن لازلنا لم نفهم بعد ان اهل الريف لا يقبلوا الذل والطغيان حراكهم الحالي ليس الا مطالب مشروعة...فبجهلنا للاشياء نحكم عليها بجهالة...الكاتب تطرق لجميع المراحل التاريخية التي جعلت من الريف منطقة متعنتة لكن في الحقيقة ليس كذلك...
37 - Tetwani الأحد 09 يوليوز 2017 - 15:04
ردا على الاخ Abderrahim
اقرا التاريخ المغرب ابتداءا من 1912 كان تحت الحماية يعني الخطابي كان يريد الاستقلال عن محتل
38 - ben الأحد 09 يوليوز 2017 - 15:08
كل من يرى عيب المرء بسهولة فهو يرى عيبه.من لا يعرف التعنت لا يمكن ان يتعنت معه احد .انت من جبالة وانا اعرف جيدا عداؤكم للريف بدون اي سبب . كل من يتحدث بالريفية فهو خارج عن ملة محمد ,ص, هذا هو منطقكم .وانا ما الاحظه هو ان غير الناطقين بالادارجة المغربية يستوعبونويحبون اللغة العربية احسن من غيرهم.اذا اردت ان تثبت ذلك فهومن السهل. اما القومية فالناس معادن والناس تتاثر اذا رات الطيبوبة من اي قوم فمن طبيعة البشر ان ترد بنفس الكيل .فعلا فينا الصالح والطالح .فلنتصرف حسب تعامل اي طرف .اما ان ان نكره كل ما هو ريفي تقربا الى الله فهذا هو الخطير.
39 - hmido الأحد 09 يوليوز 2017 - 15:22
ليس هناك اي مبرر للتهميش الدي عرفته منطقة الشمال مند الاستقلال بحب العمل اكثر لتعويض السنين الضائعة بل الأجيال التي أدت الثمن كان هناك إهمال في كل شيء خاصة التعليم وما آلت اليه مناطق الشمال من تهميش
40 - MAROC❤RIF الأحد 09 يوليوز 2017 - 15:22
ريفي ناضوري وافتخر ولو نعتوني بالاوباش او الزفازفة او وحوش او او او احبك ياريف ..وولدت ريفيا قبل ان تكون مغربي
41 - ملاحظات ... الأحد 09 يوليوز 2017 - 15:28
... وصفت يا استاذ استقلال المغرب ب ( الإستقلال الناقص ) ،
أذكر لنا من فضلك ما هي البلدان التي حصلت على الإستقلال التام الكامل وهي الآن كاملة السيادة تناطح قوى العالم ؟
أهي تونس أو الجزائر أو موريتانيا أو ليبيا أو ما شئت من بلدان أخرى شرقا وغربا؟.
ألا ترى مثلا ما آلت إليه الأمور في الجزائر التي تبجح ثوارها ( الفلاقة) بالتضحية بمليون ونصف مليون شهيد وادعوا أنهم حصلوا على الإستقلال التام ، وإذا بهم اليوم يحرصون على منافسة المغرب في جلب استثمارات شركات العدو الإستعماري الفرنسي ؟.
واذكر لنا ما هي الحكومة في العالم التي تفرش الورود للمشاغبين المخربين وتعانقهم ، ولا تواجههم بالهراوات وخراطيم المياه على الأقل ، أما بعضها فيواجههم بالرصاص.
ألم تكن شاهدا على مواجهة الحكومة الثورية في الجزائر انتفاضة أمازيغ القبائل بالقوة سنة 1962، واعتقال الزعيم بن بلة لرفيقه في الكفاح الحسين أيت أحمد ؟
والأمثلة كثيرة ، فتاريخ المجتمعات البشرية حافل بالصدامات بين رجال الدولة ورجال الثورة .
والتاريخ يشهد أن ثقافة الثورة وتمجيد رموزها قد تكون وبالا على المجتمعات بالتحريض على العصيان و التمرد والتخريب .
42 - LoveMaroc الأحد 09 يوليوز 2017 - 15:39
Je veut vous traduire le mot el awbache pour les bédouins qui utilise se mot étranger pour insulter les patriotes,el awbache =les apaches (tribu de amérindien vivant en Californie aux États-Unis unis actuel qui a combattu les colons en 1800 ,quand les français appelé les arabes les bougnols si par ce que Hitler traiter les français de bougnols,quand un roi ou un président traite et insulte ses propres ses citoyens ils ne faut pas s attendre à des fleurs.
43 - amazighi100% الأحد 09 يوليوز 2017 - 15:54
Ce document de Mr. Drissi est authentique. Il retrace d'une façon objective la succession des événements qui ont lieu dans cette région Nord du Maroc. En effet l'auteur à montre clairement le différent idéologique entre d'une part les panarabiste Allal fassiez et Bouabid alliés à Nasser l'égyptien et Abdelkrim Khattabi l'amazigh du Rif.
Un autre passage à retenu mon attention c'est l'indépendance du Maroc et l'ostracisme qui régnait puisqu'on ne recrutait dans les administrations que les gens du Sud du Rif et en aucun cas les Rifains comme si eux ils n'ont pas contribue dans la défense du pays.
Pour ce qui est des insultes à l'égard des rifains je ne veux pas faire de commentaire. Il y en a eu d'autres bavures pire que celle la.
44 - وجدي الأحد 09 يوليوز 2017 - 16:05
انا اشتعلت لسنوات في الريف واعرف الناس هنالك جيدا. أقسم بالله العظيم أن الحسن الثاني رحمه الله لم يخطيء في حقهم حين نعتهم بالاوباش.
45 - babacool الأحد 09 يوليوز 2017 - 16:07
اعتدر عن كثرة تدخلاتي في الموضوع ..لا اعرف لمادا لم يرق البعض وربما هم من الشباب موضوع الاستاد علي الادريسي الا يحق للشعوب ان تعرف تاريخها بحلوه ومره وما عانيناه في العقود السابقة من قمع للحريات والاستفزازات التي تضحكنا احيانا ..حدث مرة -ايام انتفاضة الشمال ومراكش -كنا هنا في مراكش في حانة سمراس في حي كيليز يرتادها المعارضون واتباع منظمة الى الامام بل كان مالكها معتقل في تلك الاثناء فدخل علينا رجل مسن وبدء ينعتنا باقبح الكلمات ويتوعدنا ان تغير النظام باغتصاب بناتنا وامهاتنا ووو غمزني البارمان -لانه كان يعرف سرعة انفعالي -بالا اجيب وكان على حق ربما كان هدا الشيخ مدفوع من طرف الامن ليتدخل بحجة بسط الامن ويلقوا علينا القبض ..على شباب اليوم ان يعرف انه في تلك الايام الغابرة لم تكن في المغرب ولا واحدة من منظمات حقوق الانسان كنا نلجء لفرنسا لعصبة حقوق الانسان بباريس ولاداعة فرنسا الدولية لابلاغهم معاناتنا ..
46 - Ayoub الأحد 09 يوليوز 2017 - 16:20
هل كان بالفعل ملك مرتضى وهل بالفعل زمن العبيد انتهى عندما يقول حتى وإن ارضت أن يكون سائق سيارتي رئيس الحكومة سوف يكون عندما فشلو في تشكيل الحكومة ا نذاك هل بالفعل خصنا نقراو ونحصل على شواهد و في الأخير نرجوا حاشية هل بالفعل حارب الاستعمار الثقافي الذي لازال لحد الآن اوطم لم يتمكنوا من محاربة وهذا السبب من بين الأسباب التي التي أسسوا من أجلها ..؟! ......
47 - sana lbaz الأحد 09 يوليوز 2017 - 16:26
الذي أوْلته الدولة لمنطقة الريف منذ بداية الألفية الثالثة، انصبّ على الجوانب المادية ذات الطبيعة الاقتصادية، كأن الإنسان لا يعيش إلا بالخبز وحده، وأهمل ما يرتبط بالهوية والتاريخ واللغة والذاكرة الجماعية، وهي الجوانب التي لم يُعترف بها ولم يُردّ لها الاعتبار ولم تعط لها الأهمية التي تستحقها ضمن مسلسل المصالحة. فرفع علم الريف ـ والعلم الأمازيغي ـ هو ردّ على عدم الاعتراف بتاريخ الريف وذاكرته الجماعية وهويته ولغته. فإشهار هذا العلم هو إشهار لهذا التاريخ ولهذه الهوية ولهذه الذاكرة الجماعية، وتحدّ للحصار المضروب على هذا التاريخ . فلو كانت هناك مصالحة حقيقية مع تاريخ الريف وكفاحه ضد الاستعمار، وذلك بإدماج هذا التاريخ في المقررات الدراسية بالشكل المطلوب واللائق، وبترميم أجدير، مقر حكومة جمهورية الريف، وجعله متحفا لهذا التاريخ، بدل تركه فريسة للخراب اليباب لينعق فيه البوم والغراب كنوع من التشفّي ممن ترمز إليهم هذه البناية، وبنقل جثمان مولاي موحاند من مصر ليعاد دفنه في عاصمة جمهوريته التي هي أجدير، وبالاحتفاء بأبطال هذا التاريخ ورجالاته، وبإقرار 21 يوليوز (ذكرى معركة أنوال) تبع
48 - ابوآدم القنيطري الأحد 09 يوليوز 2017 - 16:30
الحاصول الله يرحمك يا الحسن خليتها نايضة و مشيتي لكن ابنك محمد يعرف جيدا كلمة "مواطنين" و بحنكته و رزانته و ثباته سيخرج المغرب و اهلنا في الريف ب لا غالب و لا مغلوب..
49 - Ayoub الأحد 09 يوليوز 2017 - 16:54
يا أخي هذه اسمها الايالة الشريفة دولة كانة لها سيادة و تفوق على باقي اشقائها لكن الذي يحرق القلب هو أنها أصبحة محطمة مزقها الأعداء نحن الوحدين الذين استعمرنا بطريقة غير مباشرة ( الحماية) ربما ولو ساعدتها الظروف لاصبحت كالرجل المريض
50 - محمود الأحد 09 يوليوز 2017 - 17:00
عندما تسمع و تقرا بان الريف مهمش و في هذا الوقت بالذات تحسب كان المناطق الاخرى بالمغرب هي سويسرا او ألمانيا ،في جبال الاطلس و المناطق الشرقية من شمالها الى جنوبها و حتى الدار البيضاء و مراكش ترى الفقر و تهميش البشر كما لم تراه من قبل .مشكل المغرب ليس مشكل الريف بل مجموعة من العائلات التي كانت تخدم الاستعمار هي من استفادت من الاستقلال أتت على الاراضي الفلاحة المسترجعة من المعمرين استولت على الاملاك العقارية و على خيرات البلاد و تركت شي يكل شي لواه الريف كاءن سوس هي كاليفورنيا
51 - sana lbaz الأحد 09 يوليوز 2017 - 17:12
تبع.. لما كانت هناك حاجة لرفع علم جمهورية الريف، لأن مع انتفاء الأسباب تنفي نتائجها. فالمصالحة الحقيقية مع الريف لا تتحقق فقط بفك العزلة عن المنطقة بإنشاء الطرق والمطارات، وتوفير شروط محفزة للاستثمار وخلق مشاريع اقتصادية تخلق الثروة وفرص الشغل، بل تتحقق هذه المصالحة أولا بفك العزلة عن تاريخ الريف ورفع الحصار عنه حتى يكون ـ كما كان ينبغي أن يكون ـ تاريخا للمغرب ولكل المغاربة، يفتخرون ويعتزّزن به، بدل فصله عنهم حتى لا يعرفوا حقيقته، ويتعاملوا معه كتاريخ أجنبي وغير وطني، وهو ما جعله يبقى تاريخا خاصا بالريفيين وحدهم، يعبّرون عنه ويفتخرون به عبر رفع راية جمهورية الريف. فإذا كان هناك من “انفصال” تدلّ عليه هذه الراية، فهو هذا “الفصل” والإقصاء الممارسان على هذا التاريخ، وهوية ولغة أصحابه، لأسباب سياسية وإيديولوجية. وهذا هو “الانفصال” الحقيقي، الذي يجد مصدره، ليس عند الريفيين، بل عند التعريبيين المتحوّلين، المتوجسين من كل ما هو أمازيغي.
وهكذا يخلق انفصال “متخيّل” (ناتج عن المتخيّل السياسي) انفصالا حقيقيا، تظهر “حقيقته” في مجموع الإجراءات التي تتخذها الدولة لمواجهة azul
52 - فاروق الأحد 09 يوليوز 2017 - 17:34
اهل الريف وما ادراك ما اهل الريف. تحية للكاتب، لكن لن ابدي رايي في المعطيات التاريخية التي يسوق لها في المقال لسبب بسيط، وهو انني لا اثق بالتاريخ، وجله مبني على ايديولوجيات، ومن كتب هذا التاريخ، فالحقيقة تموت مع اصحابها ولا يصلنا منها الا القليل المشوه. احس ان هناك نبرة تحيز لاهل الريف، سؤال بسيط للكاتب، لماذا اراد المدبوح ومن بعده اوفقير تصفية الملك الحسن الثاني، وماذا كنت تنتظر منه كردة فعل، ان يرقيهم مثلا؟ دعنا يا اخي من التاريخ، وتعال نتكلم عن اهل الريف الان، هل نكذب ماسمعنا وما ما راينا بام اعيننا ونصدق كلامك عن الظلم والقمع؟ هراء وكلام يراد به باطل، يا اخي ان اهل الريف لحد الان يمجدون الاستعمار الاسباني والفرنسي ويحنون اليه ويفضلونه على الاستعمار العروبي كما يقولون، لقد استغنوا على العلم المغربي وعوضوه بخرقة لا ترمز لشئ، و ابانوا عن حقدهم الدفين نحونا نحن من يسموننا عياشة واهل الداخل، ويحسبون انهم الوحيدون الموجودون في المغرب، هل سمعت ماذا يقول ابو الزفزافي ام لا؟الكلام كثير والمجال لا يسع، المهم المغاربة جميعا يعرفون الحقيقة الان، ولا داعي لنبشك في التاريخ لان فيه ما يقال ايظا.
53 - sana lbaz الأحد 09 يوليوز 2017 - 17:50
تبع.. أمّا علَمنا الوطني الحالي، بنجمته الخماسية، فقد كان، قبل نوفمبر 1915، شيئا غريبا عن المغرب والمغاربة وتاريخهم، لم يسبق لهم أن عرفوا ولا استعملوا راية تتوسطها نجمة بخمسة فروع. ولهذا فرغم أن هذا العلم الجديد (ظهر في 1915) هو اليوم علمنا الوطني، وهو ما يوجب علينا الاعتزاز به وحمايته والدفاع عنه، إلا أن الحقيقة هي أنه منتوج استعماري، اختاره لنا وفرضه علينا المارشال “ليوطي”، الذي أصدر ظهير 17 نوفمبر 1915 باسم السلطان مولاي يوسف، قرّر فيه أن يحمل العلم المغربي نجمة خماسية تميّزه، بدل النجمة السداسية التي كانت معروفة ومستعملة في العلم المغربي قبل هذا التاريخ. أما المبرّر الذي جاء في الظهير لتسويغ هذا التغيير للعلم المغربي، فهو الزعم أن «راية أسلافنا المقدّسين تشبه بعض الرايات وخصوصا المستعملة في الإشارات البحرية». طبعا هذه ذريعة واهية وغير مقنعة. لماذا إذن أقدم “ليوطي” على إلغاء النجمة السداسية وفرض محلها النجمة الخماسية؟ القليل يعرفون ـ والكثير يجهلون ـ أن “ليوطي” كان معاديا للسامية، أي معاديا لليهود (Antisémite)، متأثرا بذلك بثقافة عصره وبلده حيث كان العداء لليهود،
54 - الحق حف الأحد 09 يوليوز 2017 - 17:50
المغاربة مغاربة قبل وبعد كل شي
المغاربة ليسوا عنصريون
ومن احب العنصرية وكره الاخر فذاك منهجه
مللنا من قولة
انا انا نحن نحن نحن
من أنت وانتم
المغاربة كلهم فوق كل قزم
لا شيء
قد تعض بعوضة فرس أصيلة
وتبقى البعوضة بعوضة والفرس اصيلة
السلام على من اتبع الهدى
55 - محمد الريفي الأحد 09 يوليوز 2017 - 18:20
هناك اطراف في الدولة الان تحن لهذا العصر...واغلبها من المركز...لا تريد للهامش ان يبرز او يشارك في الحكم .تريد ان تبقى هي المسيطرة والمتحكمة في الاقتصاد وتوجيه مناطق بعينها..لكن ابناء الريف المغاربة وصلوا لوعي جماعي جد متقدم...لا يمكن للتمخزين ان يكسر شوكته...كم من حاجة منطقية ...لكن عند لبسها بتمخزين اغلب الناس ينفرون منها...نريد اعلام نزيه يعالج القضايا كما هي . نريد محللين محايدين...نريد الامن ان يدافع عن الوطن والمواطنين..نريد العدل...سكان الريف هم كباقي المغاربة لا فرق هناك يحبون ملكم ووطنهم ..بل دافعوا على وطنهم حتى الموت وما زالوا يموتون على وطنهم بسبب مرض السرطان...
56 - القفقافي الأحد 09 يوليوز 2017 - 18:24
لا استطيع الاتفاق مع ذكريات هذا "المؤرخ" و خاصة ترديده بعد كل فقرة تحليلية لجملة "ما اشبه الماضي بالحاضر". فشخصية الحسن الثاني القاسية احيانا تختلف تماما عن محمد السادس. والجزم بان القمع الذي مورس في الخمسينيات هو نفسه الذي يمارس الان على ريافة فهو ضرب من الخيال الادبي و رأي المؤلف الشخصي ممجوز بعاطفته و تحيزه. فإذا كان القمع المخزني في سنوات الرصاص يطال كل معارض سواء كان مراكشيا او خريبكيا او بربريا فالسؤال هو لماذا ينفرد الريفي بصورة الضحية التاريخية. هناك رغبة جامحة في تمييز الريف عن باقي المغرب (مجاهد حر و عياش عبد).و كلمة الاوباش لا تساوي شيئا اذا طالع يوما هذا المؤرخ كيف ينعثهم و يصفهم الاسبان و الغرب في مجلداتهم التاريخية.لقد كثرت الابواق و تناسل الزعماء و بدل ان يتساءل المغاربة عن اسباب تخلف المجتمعات و سبل تطورها، و انتاج طاقات ذاتية متلاحمة رغم اختلاف اجناسها،علمية رياضية فنية ننافس بها العالم، اصبحنا نحترف الادب و التاريخ و الهدرة و ارسال خطابات من السجن. بلادي في حاجة لادمغة خلاقة تبتكر و تزدهر و ليس الى بافات لترديد الشعارات. يتبع
57 - وطني الأحد 09 يوليوز 2017 - 18:55
لا اليوم لا يشبه الامس.الفرق كبير.في الامس كان الريف يحارب الاستعمار وتم نعته ظلما بالانفصال. اما فلا احد يخالفني الراي في ان المحتجين في الحسيمة وفي خارج المغرب رفعوا بافتخار راية الجمهورية العبدلكريمية. فماذا يعني هذا بالله عليكم. حال الواقع يميل الى نزعة انفصالية.
58 - محمد بن احمد الأحد 09 يوليوز 2017 - 19:33
عند قراتكم للتاريخ الحديث تجدون ان:
- صدام حسين وصف سكان بلده بالنشامى و هم الابطال.
- القذافي وصف سكان بلده بالشعب المسلح
- بومديين وصف اهل بلده بابناء المليون شهيد
- بورقيبة وصف اهل بلده بالابقار
- اما الحسن الثاني فقد وصف سكان شمال بلده بالاوباش
59 - عبد العزيز الأحد 09 يوليوز 2017 - 20:10
السلام عليكم,
عندما اصبح المحتجون يرمون بالحجارة وينعتون بقية الشعب بالعياشه والعروبيه فهدا يعتبر خروجا عن الاسلوب الدي بدأ به الاحتجاج , فان كنتم تريدون خيرا لهدا البلد فلمدا تسبون بقية الشعب.
سامح الله كل من اخطا من محتجين وشرطة ودركيين فلنتصالح فيما بيننا.
60 - Amazigh Muslim الأحد 09 يوليوز 2017 - 20:25
يجب حل هذه الإشكالية. لأننا أصبحنا نشاهد بعض التنامي للشحن العنصري. فكان من الواجب, مثلا:

1- اليوم الأول: الجلوس مع بعض خيرة الأصدقاء, كل على انفراد, لمدة, إظهار حسن النية إسترجاع الثقة, المودة و الإيخاء.
2- اليوم الثاني: توبيخ ملتحي (حصانته لحيته) منافق قليل الإحترام, يصعب للغير التعرف عن طرق شحنه. (محاولة احتقار في توضيف كلمة : ''سير'' مشحونة بدون حق في غير مكانها)

هذا نداء لكل مسؤول متحضر الإبتعاد عن الألفاظ العنصرية, الإقصائية أو العنفية لأنها تغدي الأوساط المتطرفة التي تجعل منها أصداء يصعب ترقبها, معالجة ضحاياها أو خاصة أبعادها.

نتمنى إطلاق الشباب المعتقلين و مباشرة خطوة المصالحة و البناء الديمقراطي للكل.

"the stone that the builder refused shall be the head cornerstone" Bob Marley
61 - الجغرافيا هي الجانية الأحد 09 يوليوز 2017 - 20:28
... الا يوجد الريف في منطقة الزلازل حيث تلتقي وتتصادم صفائح افريقيا بصفائح اوروبا؟.
اليست جبال الريف صلصالية جذبة لا تنبث شجرا و لا عشبا؟.
الا يشتغل كثير من سكانها في مجالات الممنوعات كتهريب السلع بين اوروبا و المغرب وزراعة القنب الهندي؟
هذه الاعمال الممنوعة هي التي خلقت العداوة والكراهية و النفور ضد الدولة واعوان السلطة من قبل سكان مناطق الريف.
62 - الشعب الأحد 09 يوليوز 2017 - 21:04
وهل قتل وفتك الريفيين بطرق نازية هو تاديب
63 - IBN EL JAZAIER الأحد 09 يوليوز 2017 - 22:16
الى رقم 41
يا سي الفاهم من قال لك استقلال الجزائر ناقصا اقراء التاريخ وسوف تتعلم ما هي ثورة الجزائر التي تدرس في كليات الحربية العالمية نعم استرجعنا كامل التراب الوطني وعلى هذا كانو حسادنا واعدائنا يتربصون لنا شرا والدليل ما حدث بعد الاستقلال اما قولك تعاملنا مع فرنسا هذا شيئ طبيعي تتعامل مع عدوك القديم مهمى حصل في نضرك انت المانيا كذلك يقاطعونها حلفائها وامريكا مع اليبان في نضرك العالم كله يعادي بعضه الله يهديك
64 - La3jeb الأحد 09 يوليوز 2017 - 22:35
امثال هاد المحللين القبليين هم ناس شعبويين.
اريد اجوبة.
...ماذا كان يفعل الخطابي من 1907 الى 1920؟
...لماذا تعاون مع توغل الاسبان ضد الشريف المزيان؟
...هل لم يكن يعلم بالمطامع الاستعمارية؟
...لماذا ابوه طلب الجنسية الاسبانية و رفضت 3 مرات؟
...لماذا اشتغل مع الجريدة الاستعمارية Telegrama del Rif و عندما نطل على الارشيف تراه يمجد الاستعمار و يسب الشريف المزيان؟
...لماذا سمح بنفسه ان يكون اداة للالمان و تصفي حسابات؟
...لماذا لم يحرر اي مدينة فقط القرى؟
...لماذا اسس جمهورية على اساس عرقي و في دستورها زعم ان الريفيين ليسوا مغاربة وهم من عرق اخر.؟
...لماذا الجينرال مورو الريفي شارك مع الاسبان و لماذا جندت اسبانيا 200 الف ريفي وليس داخلي كما تزعمون للحرب الاهلية الاسبانية و لسحق ثورة الخطابي؟
...لماذا استسلم الخطابي؟
...لماذا الخطابي غير الفيستا في مصر و اصبح يقول انه مع تحرير كل المغرب العربي؟
...لماذا 1958/1959 ثوار الريف استعملوا السلاح و قاموا يقولون viva franco?
....اريد اجوبة تفضلوا....
65 - adel الأحد 09 يوليوز 2017 - 23:58
ا نا اعيش في مدينة من المدن التي وصفها المغفور له الحسن الثاني.وقد شهدت كل ما وقع.فالحسن الثاني كان على حق .لورايت ياصاحب المقال ما حصل في تلك المدن من تخريب وتدمير للملك العام من مستشفيات ومدارس وابناك بل تعدى ذلك الى الاعتداء على اشخاص داخل محلاتهم التجارية وحتى بيوتهم..كارثة تسبب فيها انذاك سكان الريف ومدن الشمال.فكلمة اوباش قليلة في حقهم في ذلك الوقت.شاهدت بام عيني عامل صاحب الجلالة على اقليم من اقاليم ا لشما ل جاء لتفقد احوال المدينة فقاموا برجمه بالحجارة.
66 - إلى صاحب الرد 63 الاثنين 10 يوليوز 2017 - 00:42
...IBN EL JAZAEIR
التاريخ مفيد لما يستخلص منه العقلاء العبر ، ومضلل لما يتناوله بالتحريف المغرضون حسب الأهواء.
يا أخي لقد كان السبق للسياسي الجزائري الكبيرمصالي الحاج الذي أسس أول حزب سياسي للمطالبة بالإستقلال في المنطقة المغاربية منذ 1926 سماه " نجم شمال إفريقيا " ، وكان ضد حمل السلاح واستعمال العنف ، ثم سار بعده على نفس النهج فرحات عباس والذين كانوا معه من العقلاء.
إلا أن الفلاقة الجهال الذين لاذوا بالجبال إستحوذوا على القرار الجزائري وتطرفوا فكلفوا الشعب البرئ تضحيات جسام منها مليون ونصف مليون شهيد قبل الإستقلال و مليون أرملة ويتيم بعد الإستقلال في حرب العشرية السوداء. الحرب ضد فرنسا دامت 7 سنوات والحرب الأهلية بين الفلاقة والشعب دامت 10 سنوات .
فرضوا على البلاد نظام الحزب الواحد والإقتصاد الإشتراكي البيروقراطي ، ووعدوا بتحويل الجزائر إلى "يابان" إفريقيا ، وسقطت أوهامهم بسقوط جدار برلين وفشل الأنظمة الإشتراكية في العالم ، فصاروا يسعون إلى استرجاع الإستعمار عن طريق الإستثمار.
وتلك نتيجة الثورات المتطرفة المدمرة للبلدان والمشردة للشعوب.
67 - عبد العزيز الاثنين 10 يوليوز 2017 - 01:30
السلام عليكم.
اريد ان اؤكد لكم بحقيقة لا يريد ان يسمعها بعض الناس وسوف يشاطرني الرأي كتير من المغاربة.
اولا: المخزن تجاوز الحدود واكتر من الاعتقالات العشوائية وهدا ليس بغريب على بلادنا لاننا نعرف بانه هناك فساد متفشي في اوساط السلطة بكل اشكالها.
تانيا: نحن المغاربة العرب لا نكن كراهية للامازيغ ومنهم ريافه وان كان هنالك عربي مسلم يكره الريافه فاقول له اتق الله فلا فرق بين عربي وعجمي الا بالتقوى.
تالتا:ملاحظه مهمة وهي ان بعض الريافه لديهم مبالغة مفرطة في الاعتزاز بامازغيتهم ولا اجد تفسيرا لكراهيتهم للعرب وانا شخصيا لدي تجارب معهم , لمجرد انه يعرفك انك عرلي فانه ينتقص منك ولو كان يصلي ويدعي بانه مسلم , الكراهية للعربي واللغة العربية متجدره فيهم , ادن هناك مشكل ما , لهدا الدولة المغربية سوف تجد صعوبة بالغة في التفاهم معهم , والحل في نضري هو فتح حوار بين كل مكونات الشعب المغربي .
68 - kamal الاثنين 10 يوليوز 2017 - 04:49
الريفي ديرو قدامك لا ديرو وراك.هذه حكمة علماء المغرب (بنمجدوب).
69 - زعطوط الاثنين 10 يوليوز 2017 - 05:48
سامح الله الكتاب المفكرين الأساتذة مهربين ومجرمين ،يستغلون مرض وجهل الناس استغلال منطقة من تراب المغرب قد تكون اغنا من اي منطقة في العالم ،العديد من المعلقين لم يفهم او لم يسمع خطاب موحد المغرب رحمه الله،القصد واضح يقصد فيه المهربين و المجرمين الموجودين اغلبهم في مذينة الحسيمة
ذهب صديق لي يوما لزيارة مدينة الحسيمة مع زوجته وبنته الصغيرة ،تفاجأ كتيرا بطريقة بعض الناس في التعامل و محاولتهم الاستفزاز و خلق المشاكل ،في نفس الوقت لمح اجنبيا في المنطقة وكيف يتعاملون معه باحترام.
لحول و لا قوة الى بالله ،انظرو كلمة الجهاد في القران وعدم فهمه جعل المتربصين بهذه الأمة يخلقون المجرمين و الإرهابيين لكترة الجهلاء ،الذين عششو في مخهم كلمة الجهاد ،الاسلام يدعون لتوحد والمحبة وتفكير في بناء مستقبل لشعبنا
افهمو لماذا كل هذا الدعم الأجنبي لخلق الفتن
70 - سلمان السعودي الاثنين 10 يوليوز 2017 - 07:56
تهميش الريف هو سبب الاحتجاجات وكانت شرارته السماك الذي مات.
حكم المغرب هو حكم قمعي ديكتاتوري بدليل سن القوانين على تنزيه الملك وحماية ذاته من النقد !!
الديمقراطية اضحوكة على البسطاء فكل شي بيد الملك وهو من يجب ان يحاسب وينتقد لارؤساء حكومات يدارون بالريموت .
71 - لا مشكل الاثنين 10 يوليوز 2017 - 08:12
67
عين الصواب
ما قلت إلا حق

العنصرية البربرية والصهيونية توؤمان و وجهان لعملة واحدة
كره لغة القرآن وأهلها
وأول عدو للبربري قبل كل عدو هو الإنسان العربي
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
72 - boubker الاثنين 10 يوليوز 2017 - 10:37
ce n est pas judicieux d evoquer en ce moment bien
precis le passe sombre entre les rifains et l etat en rappellant certaines phrases dites par feu Hassan 2 a l egard de nos freres rifains c est comme si l on verse de l huile sur le feu
73 - جليلة الثلاثاء 11 يوليوز 2017 - 10:35
شكرا على هدا التوضيح السليم والصادق للاجيال الفتية خصوصا اننا صرنا شعب لا يقرا شكرا سيدي مرة اخرى.
المجموع: 73 | عرض: 1 - 73

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.