24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5813:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

4.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | من الأمس | محمد الخامس وعبد الكريم الخطابي في قلب الاحتفاء بعيد العرش

محمد الخامس وعبد الكريم الخطابي في قلب الاحتفاء بعيد العرش

محمد الخامس وعبد الكريم الخطابي في قلب الاحتفاء بعيد العرش

لوحظ ضمن الشخصيات الوطنية والأجنبية التي استقبلها الملك بمناسبة الذكرى الـــ18 لعيد العرش هذه السنة، مواطن "أجنبي" أهدى الملك كتابا عنوانه "منفى عبد الكريم الخطابي بلارينيون، 1926-1947"، وهو حدث يستحق الوقوف عنده. فمن هو الرجل؟ وما السياق الذي جعله يحضر الحفل؟ وما علاقته بالمغرب؟

أما الرجل فهو تيري مالبير، وهو جامعي فرنسي يدرس بجزيرة لارينيون. وقد دعاه الملك نفسه لحضور احتفال الاستقبال؛ وذلك حين التقى جلالته بمدغشقر.

دعاني مالبير لزيارته، ولما التقينا قال شكرا لأنك جئت إلي، قلت لك وشكرا لأنك جئت إلى المغرب، والمغاربة.

كان مالبير زار المغرب وشماله لآخر مرة السنة الماضية، وقضى أياما بزاوية الشريف أحمد الريسوني بمدينة الشاون، وهو يعرف المغرب كما يعرف بلده فرنسا؛ إذ زاره عشرات المرات وهو طالب ثم وهو أستاذ. وما إن جلسنا حتى غمرنا الحديث. وكنت تعرفت إلى مالبير في وقت سابق.

مالبير بين التربية والأسرة

منذ أن حصل على دكتوراه في الأنثروبولوجيا، التحق بالتعليم العالي، وانتمى إلى شعبة علوم التربية، وهو يدرس بمستويات الليسانس والماستر. ومن الدروس التي يلقيها بالجامعة الثقافة والروابط الاجتماعية، وسبل التواصل واللقاء، والتعدد الثقافي، والمابينية الثقافية، والفسيفساء المابين الثقافية، والتربية الأسرية، والتربية والعلاقات الاجتماعية، والتربية المشتركة والقرابة، والعلاقة بين الآباء والأبناء، والأسرة والمدرسة، والادماج عبر المدرسة.

كما درس أنثروبولوجيا التربية لمستوى الماستر، والسياسات التربوية أيضا. وأشرف على عدة تكوينات، منها دبلوم جامعي بعنوان "الجمهورية والدين"، بتنسيق مع حكومة باريس والوزير الأول؛ وذلك لأن السلطات الفرنسية طلبت من الجامعة فتح تكوينات ودبلوم تهم تدريس الديانات، والعلمانية، والعلاقة بين الدين والجمهورية، بعد العمليات التي عرفتها باريس. وبالإضافة إلى كل هذا، فتيري مالبير رئيس مرصد القرابة للبحث في كل مظاهر الأسرة. وعليه، فاهتماماته تنصب على البحث في الأسرة، والتربية، والمدرسة.

مالبير والمغرب

أما عن علاقته بالمغرب، فمالبير يرى أن المغرب يسكن قلبه منذ طفولته. يؤكد أنه ولد بناحية مدينة تولوز بفرنسا:

وكان يسكن حول بيتنا من كل الجهات بالمدينة الصغيرة التي ولد بها مغاربة. وكنت ألعب معهم، إذن كان لي إخوة مغاربة بمدينتي. وكنت أتردد على بيوتهم، وآكل طعامهم ومنه الكسكس، والطجين، والرغايف. ولما أصبحت طالبا بمدينة تولوز، تطورت علاقتي بأصدقائي وزملائي المغاربة. وقد زرت المغرب وأنا شاب مرات عدة، على متن السيارة قادما من فرنسا؛ وذلك منذ بداية عقد الثمانينيات. واستمر الحال كذلك أيضا خلال عقد التسعينيات.

ولما انتقلت للعيش والإقامة بجزيرة "لارينيون"، مارست تدريس التاريخ. فقد كنت حصلت على ماستر في مادة التاريخ، ودبلوم الدراسات المعمقة في مادة الأنثروبولوجيا. وتنصب اهتمامات ودراسات مالبير على الأسرة، وأنثروبولوجيا القرابة، وسوسيولوجيا الأسرة. وقد أدرت بحث الماستر على سلسلة نسبي الخاص، نسب الجنوب الغربي لفرنسا، والعلاقات الاجتماعية، والعلاقة بالفلاحة، والعلاقات بين الأجيال، وكان موضوع دبلوم الدراسات المعمقة يومها هو الوراثة ما بين الأجيال، وأنواع الانتقال بين الأجيال في ما يخص الوراثة.

وحين انتقلت إلى جزيرة لارينيون، اجتزت امتحان تدريس التاريخ والجغرافية، وقدمت في ما بعد أطروحة الدكتوراه في موضوع تمثلات الوراثة في المابينية الثقافية. موضوع الهوية، والتساؤل عمن أكون من خلال قرابة وهوية الأسلاف، من جهة الأب ومن جهة الأم.

وخلف موضوع أطروحتي كان يوجد دائما موضوع من أكون في علاقته بالمكان والسياق الذي أقيم به.

مالبير وعبد الكريم الخطابي

أما عن علاقته بموضوع الزعيم المغربي عبد الكريم الخطابي، فيشير مالبير إلى أن:

المثير في الأمر أنني أقمت بالقرب من البيت الذي كان يقيم به عبد الكريم الخطابي، وكانت هناك علامة كتب عليها الطريق أو السبيل المغربي. وقد تساءلت ما الذي أوجد هذا المسار المغربي في جزيرة لارينيون. في مكان بعيد عن المغرب، على قمة الجبل، سبعمائة متر فوق سطح البحر، في أعماق البادية.

وشرح لي سكان المدينة الأمر: إن البيت الذي تسكن إلى جواره كان يقيم به مغربي معروف، اسمه عبد الكريم الخطابي. وقد تعرفنا على أبنائه، ولعبنا معهم كرة القدم، وكانوا يرتدون الجلباب. وتذكرت أنني لما كنت أدرس التاريخ بجامعة "جان جوريس" بكلية التاريخ بمدينة تولوز تعرفت على هذا الجزء من التاريخ، تاريخ المغرب. فقد درست تاريخ المغرب منذ الطفولة، بما في ذلك تاريخ استعمار المغرب، ما دمت درست التاريخ المعاصر الخاص بالقرنين التاسع عشر والعشرين. وها أنذا أعود للقاء بالمغرب. وكم سعدت بذلك.

وهكذا، انكببت على تاريخ عبد الكريم، ما دمت أسكن بالقرب من بيته بالجزيرة. وبدأت بجمع الأرشيف الشفهي، من أفواه الناس الذين كانوا على اتصال به، والعائلات المنتمية إلى الجزيرة، ومنها الهنود المسلمون، والمسيحيون أيضا، ولما تجمع لدي هذا المتن الشفوي، وليت وجهي نحو الأرشيف المكتوب بجزيرة لارينيون، وفرنسا.

وقد لاحظت من دون تأخير أنه لم تكن هناك بحوث كتبت عن مرحلة المنفى. فقط بعض المقالات الصحافية. ثم اتصلت بأبناء الخطابي، وها هو موضوع اهتمامي بالأسرة يطفو على السطح من جديد. وليت عنايتي بأسرة الخطابي، زوجتاه، وأخوه السي محمد، وعمه عبد السلام، والأطفال الذين كانوا صغارا، ثم وقد كبروا والتحقوا بالثانوية لمتابعة الدراسة.

وكل هذه البحوث شكلت مادة كتابي. والتقيت لالة عائشة ابنة عبد الكريم بالدار البيضاء، التي أصبحت صديقة كبيرة. وهذا منذ (2010). وقد نظمت في البداية معرضا للصور ببلدية لارينيون، وفي القاعات الكبرى، وقد مول مجلس المحافظة المعرض، رغبة منه في تثمين تراث الجزيرة عبر التأريخ لهذا المنفى المغربي. وقد قالت "جمعية الأرغانة"، وهي جمعية المغاربة بالجزيرة، إن هذا المعرض مهم حقيقة، وكنت اقترحت عليها تطوير البحث في تاريخ عبد الكريم، ومنحتني ثقتها، وسمحت لي بذلك. وفي الآن ذاته دفعت بي الجمعية نحو تحمل رئاستها.

قلت للأعضاء لست منحدرا من صلب مغربي، فتحولت الجمعية إلى "جمعية مغاربة لارينيون وأصدقاء المغرب"؛ وذلك لأن هناك كثيرا من سكان جزيرة لارينيون يحبون المغرب، ويأتون لقضاء عطلتهم به. وتقوم الجمعية بتثمين العلاقة بين لارينيون والمغرب وتطويرها، ليس عبر تاريخ عبد الكريم وحده، بل عبر عدد المغاربة المقيمين بالجزيرة، والمطاعم المغربية، والشركات الصغرى التي تعنى بصناعة أنواع الحلويات المغربية وبيعها، وعبر عدد مهم من سكان لارينيون الذين يأتون للعمل بالمغرب في الفندقة، ومجال تكييف الهواء. إذن هناك روابط متعددة بين البلدين.

وقد قمنا بأربعة معارض لصور عبد الكريم، وعرض خامس مؤخرا، هذه السنة، بمكتبة الجامعة. وقد طلبت مصلحة الدرك أن تستضيف المعرض؛ وذلك لأن القبطان فِرين الذي ربطته بعبد الكريم صداقة كبيرة، سمح لأبناء عبد الكريم بالالتحاق بالثانوية لمتابعة الدراسة. والتقوا بعائلة فرجيس، وبار وأخريات.

وانطلاقا من المعرض، انبثقت فكرة الكتاب الذي صدر سنة 2016. وهاأنذا أتشرف بالتعريف بالمرحلة التي توارى فيها هذا المحارب الكبير، الذي قاوم الاستعمار الاسباني، عن الأنظار، وأصبح أبا يعنى بعائلته، وتابع عبادة لله طبعا، ثم شرع يدرس اللغة العربية لسكان الجزيرة. للمسلمين من سكان الهند خاصة. فهناك أكثر من أربعة أجيال من الهنود الذين أقاموا بالجزيرة منذ نهاية القرن التاسع عشر.

بعد معرض الصور، قلت بيني وبين نفسي ليس من المنطقي أن أقف عند المعرض من دون تطوير الفكرة حتى تستوي في كتاب.

مالبير ومحمد الخامس

وبعد ذلك، عنيت بمنفى جلالة الراحل محمد الخامس. فقد أنجزت معرضا للصور التي تؤرخ لمنفى محمد الخامس. وقد واكب المعرض زيارة الجالس على العرش محمد السادس خلال زيارته إلى مدغشقر شهر نونبر من سنة 2016. أقيم المعرض بفندق (Les Thermes) "لي تيرم" حيث كان يقيم جد محمد السادس ووالده وبقية أفراد العائلة خلال المنفى. وقد أعجب الملك بالمعرض، ومنح اسماعيل كاترادا وساما بمدغشقر تقديرا له على عمله؛ لأنه يملك هذه الصور الخاصة.

وقد التقيت الملك بمدغشقر رفقة السيد اسماعيل، وقد تأثر بالصور تأثيرا كبيرا واستدعانا لحضور حفل عيد العرش. وقد أحضرت الأسبوع الماضي كل صور المعرض (44 صورة) التي تؤرخ لمنفى محمد الخامس بمدغشقر، وقد قدمتها للمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، ويوجد المتحف بالقرب من المحطة بالرباط/أكدال. وغدا الأربعاء سندشن المعرض. ومفتاح الصور يفسر ظروفها والسياق. وقد تمنى السيد الكثيري أن يتجول هذا المعرض عبر المدن المغربية ليعرض في أماكن الذاكرة، أي في المتاحف الصغرى المنتشرة على أرض المملكة التابعة للمندوبية السامية.

مالبير والاسلام

ولما عرج الحديث عن الاسلام، وتعرف المؤرخ عليه، فقد قال مالبير:

اعتنقت الاسلام منذ ثماني سنوات، واخترت اسم عبد السلام، وقد اعتنقت الاسلام بالزاوية العلوية بمستغانم، بالجزائر سنة 2009. وقد حضر يومها الثلاثمائة وخمسون من فقراء الزاوية لإحياء الذكرى المئوية للزاوية العلوية. وحضر خمسة آلاف زائر من المريدين. ولحظتها اهتز قلبي ولم أتردد ثانية، وقال لي الشيخ هل ترغب في التقدم خطوة أخرى على الطريق الصحيح؟ قلت له مستعد وكلي رغبة. وأعلنت الشهادة، وكانت اللحظة شديدة الانفعال.

وفي ما بعد، قال لي بعض أصدقائي من المغاربة ما دمت تسمى عبد السلام، فهناك ولي صالح في المغرب يدعى عبد السلام، وهكذا زرت الشيخ مولاي عبد السلام بن مشيش مرتين للتبرك به. لا أعتقد أن فكرة اعتناق الاسلام راودتني، بل هو القلب يهتز، هذا دين الله، وطريقه الايمان، ولكن سماع القرآن يصيب القلب بالرعشة، ويزرع الايمان.

كنت زرت مستغانم لإلقاء محاضرة بجامعتها مدعوا من جامعة لارينيون، وكان الموضوع المجتمع البين ثقافي لجزيرة لارينيون: وفيه أتطرق للإنغال، والاختلاط، والخلاسية، فجزيرة لارينيون كانت أرضا لا يسكنها بشر، وقد اكتشفها العرب قبل الأوروبيين بقرنين ونصف القرن، وجلبت إثنيات مختلفة، فقد اكتشفها الفرنسيون خلال عبور سفينة فرنسية بالقرب منها سنة 1642، ثم جاء الأفارقة، والهنود، والصينيون، والأوروبيون، والمغاربة، وما تزال تستقبل السكان من جهات مختلفة؛ ولذلك يحدث الاختلاط البيولوجي، والثقافي، والمابين ديني أيضا.

جزيرة لارينيون والعيش المشترك

وقد مثلت جزيرة لارينيون أرض منفى على الدوام، فقد بعثت فرنسا كثيرا من قادة الدول لتفرض عليهم المنفى هناك لبعد لجزيرة عن القارة. فقد نفت إليها الملكة رافانو مانا من مدغشقر حين احتلت فرنسا مدغشقر، والأمير سعيد علي أمير جزر القمر، فقد كانت فرنسا احتلت جزيرة مايوت سنة 1841، ثم رغبت في ضم جزر القمر إليها سنة 1885 فنفت الأمير، ثم حين اتجهت نحو الهند الصينية واحتلت فيتنام نفت الأمير فِنسان إلى لارينيون، وكان آخر المنفيين عبد الكريم الخطابي.

وكانت فترة منفاه أطول من كل الآخرين السابقين. وتحويل الفرنسيين الجزيرة كأرض للمنفى لأنها جزيرة، ولأنها بعيدة عن اليابسة، وللحيلولة دون هروب المنفيين. ولكن الجزيرة جميلة، ومتطورة اقتصاديا، والسكان منفتحون جدا نظرا للتنوع السكاني، وقبول الاختلاف والآخر. وهو ما يؤكد عليه القرآن أيضا. والجزيرة الآن جزء من فرنسا، ومن أوروبا، ونموذج حقيقي للعيش المشترك، والانسجام الاجتماعي، واحترام الآخر.

وهناك مجموعة للحوار بين الديانات، وتعلم الأسر لأبنائها التعرف على الآخر، هذا الآخر المختلف: المسيحي، المسلم، البوذي. وتستقبل الجزيرة الآن كثيرا من المغاربة الذين يأتون مباشرة من المغرب، وهناك كثير من سكان الجزيرة يأتون للزواج من مغربيات، أو من مغربيات حاملات للجنسية الفرنسية مقيمات في فرنسا. وهكذا فهناك كثير من الروابط، وتحتاج تطويرها بين المغرب وجزيرة لارينيون، ومع بقية دول المحيط الهندي، أيضا.

أما التاريخ فهو مجال حبي الخاص، ولذلك كتبت عن عبد الكريم الخطابي، وأكتب عن محمد الخامس. وتاريخ المغرب الذي أعتقد أني أعرفه وأحاول تطوير معارفي عنه والمحيط الهندي. ولعبد الكريم، ومحمد الخامس علاقة بالتربية، أيضا، يجب أن يعرف التلاميذ هذه الفصول من تاريخ البلد، منفى الملك، ومنفى الخطابي. يجب أن نعرف تاريخنا لنتقدم برجلينا، وليس بواحدة.

العناية الملكية بالتاريخ الوطني ورموزه

وقد غمرني الفرح أن الملك تقبل الكتاب عن عبد الكريم، وهو من رموز المقاومة المغربية للاستعمار، كما كان جده أيضا، وقد أخبرته عنه خلال زيارة جلالته إلى مدغشقر، وأبدى عنايته الكريمة به، ويعني الاستقبال عناية الملك بتاريخ البلد، ورجالاته، في أوج احتفال المغرب باعتلاء الملك العرش. وفي ذلك أن العناية الملكية تشمل البلد، والمواطن، والرموز الوطنية، بلا استثناء. كما فرحت أسرة عبد الكريم كلها بإهداء الملك الكتاب، كما أكدت لي ذلك.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (36)

1 - حسني الجمعة 04 غشت 2017 - 06:52
مقالات تحاول اضهار عبدالكريم على انه احترم عيد العرش . لاكن الحقيقة انه كان ضض الدستور وكان منفي في مصر والملوك لم يردو له الاعتبار الانه هو الديموقراطي الحقيقي والاخرون عملاء لفرنسى
2 - الجهاد والثمن الجمعة 04 غشت 2017 - 07:36
الصورة معبرة. المجاهد عبد الكريمم الخطابى حارب الاستعمار بكل ما اوتى من قوة. ولولا الخيانة من طرف المخزن لما كان سيستسلم وينفى. من يذخل الاستعمار الى بلده ويخونه وبيعه بدراجة ليس مثل الدى يحارب من اجل استقلاليته ويسجل ملاحم تاريخية شاهدة على جهاده ، والتى هى جزء لا ييتجزأ من تاريخ المغرب الايجابى المجيد.
3 - كريم الجمعة 04 غشت 2017 - 08:35
إن كان المخزن يصنع لنفسه هيبة فالواقف أمامه جبال من الكبرياء ليس هناك مجال للمقارنة فالصورة أوضح من أي كلام
4 - مرحبا الجمعة 04 غشت 2017 - 08:42
أنظر لصورة أيها العياشي سلام الرجال باليد الى اليد و ليس الركوع و التملق كل التقدير و الاحترام لزعيم الخطابي و للملك محمد الخامس كان شخصية محترمة و وطنية هكذا نريد أن يكون اي ملك يحكم المغرب يشتغل و يعمل من أجل مصلحة الوطن و الشعب و ليس العكس كما يحصل الان.
5 - azar الجمعة 04 غشت 2017 - 09:31
هذ الموضوع خصو يعرفو الزفزافي واذنابه ومن يسانده لان الزفزافي قرا واحد الموضوع اخر
6 - Kattani simo الجمعة 04 غشت 2017 - 09:32
لو تنمعنت في الصورة جيدا سترى تواضع محمد الخامس اثناء السلام على عبد الكريم الخطابي وهذا تقديرا للرجل وهذا يعني ان العلاقة بينهما كانت جيدا عكس يروج له البعض
7 - طارق الجمعة 04 غشت 2017 - 10:00
عبد الكريم الخطابي كان رمزا للشهامة والنخوة. أداق الاسبان مرارة الهزيمة في معركة انوال الخالدة ب 3000 جندي ريفي ضد 60000 اسباني مما أسفر عن انتحار الجنرال سلفتري.
رحمة الله عليك يا بطل
8 - كبور الجمعة 04 غشت 2017 - 10:07
على الاقل هما مجاهدين جاهدا الاستعمار كل بطريقته ماذا عن جيل الواتساب ماذا عن من يقولون انهم خلفاء الخطابي وهم يبجلون الاستعمار ويتمنونه وتفرقوا في بلاد الاستعمار واشتغلوا خداما تحت اقدامه.قوم منكرون
9 - ابراهيم اخوكم من المانيا الجمعة 04 غشت 2017 - 10:40
اشتقت لو كتب التاريخ أجدادنا في صلب المقاومة، وما قبل الاستعمار، يا حسرتاه.
10 - La3jeb الجمعة 04 غشت 2017 - 10:45
اتحداك ان تكون اطلعت عن مقالات الجريدة الاستعمارية telegrama del rif التي من خلالها المستعمر و مولاك محند كان يمجد معاهدة الحماية و يحث ريافا محاربة الشريف المزيان المقاوم الحقيقي في الريف.
اتحداك ان تكون اطلعت عن وثائق الارشيف الاسباني التي تبين ان مولاكم محند كان لديه اجر يتقاضاه هو وابوه لمساعدتهم على التوغل.
اتحداك ان تنكر ان مولاك محند و ابوه طلبا الجنسية الاسبانية و قوبلت بالرفض 3 مرات.
اتحداك ان تنكر ان بيان جمهورية الريف كان انفصالي بدعم الماني انتقاما من الحلفاء و قال فيه مولاكم انه من عرق مغاير...الله يرحموا.
اتحداك ان تنكر ان في الصفوف الاولى في desembarco de alhucemas كان في الصفوف الاولىlos irregularees اي مرتزقة ريافة مع القائد المغربي الريفي في صفوف الاسبان بنمزيان.
شوف لجاوبتني اعترفلك باني جاهل.
والله من الاحسن ان تكفوا عن حمل راية الجمهورية و اعطاء الدروس لابناء الموحدين و المرابطين و السعديين الخ...
11 - تاريخ محكور الجمعة 04 غشت 2017 - 10:47
عيب وعار انهم في الخارج يهتمون اكثر بالمجاهد الخطابي ويعطونه حقه في الكتابة والأدب، وفي الداخل في وطنه تنكروا له وحاولوا تزوير تاريخه وملاحمه، المخزن دلس وطمس كل ما لا يستطيع ان يتشدق ويتغنى به من اجل مصلحته.
12 - jaouad الجمعة 04 غشت 2017 - 10:53
الى رقم 3 الصورة تعبر عن إحترام الى شخص عبد الكريم الخطابي وعن حياء الملك محمد الخامس. الحياء الدي لم نعد نعرفه في زمننا هدا مع الاسف والدي اصبح يعتبر ضعف عند بعض بني البشر.
13 - hamada الجمعة 04 غشت 2017 - 11:02
البطل عبد الكريم الخطابي فضل الوحدة للوطن بعد الاستقلال لذلك اختار المنفى اما الزفزافيين أرادوا إعادة استعمار الاسباني ليحكم البلاد وهي قطع جغرافية قزمية.
14 - الفرق بين الرجلين هو ... الجمعة 04 غشت 2017 - 11:16
... أن محمد الخامس كان رجل دولة مسؤولا عن وطن وشعب وعرش ، بينما محمد بن عبد الكريم الخطابي كان رجل ثورة مسؤولا عن أسرته الصغيرة وقبيلته التي ساندته في حربه ضد إسبانيا .
وحين ننظر إلى رجال الثورة في القرن العشرين عبر العالم نلاحظ أن حركاتهم كلها إنتهت بالفشل بعد أن تسببت في تدمير البلدان و تشريد الشعوب .
ثورة لينين في الإتحاد السوفياتي سنة 1917 انهار بنيانها سنة 1990 بعد سقوط جدار برلين ، وبعد مآسي الحكم الستاليني تفككت أمبراطورية السوفيات وصارت شعوبها حاليا لا تسعى إلا إلى الإندماج في العولمة.
كذلك ثورة ماوتسي تونغ 1949 التي تسببت في مأسي ملايين الصينيين ، إنهار بنيانها بعد وفاته 1976 ، فجاء بعده رجل الدولة المتبصر دينغ شياو بينغ الذي حول الإقتصاد الإشتراكي إلى إقتصاد السوق وأدمج الصين في العولمة.
وقس على ذلك كل ثوار المعسكر الإشتراكي الذين فشلت ثوراتهم و تجاربهم.
أما بالنسبة لمقاومة الإستعمار فقد فشلت كل الثورات المسلحة في تحقيق أهدافها و منها ثورة عبد القادر في الجزائر و السبعي في المغرب والخطابي و أبسلام و أسكنتي و غيرهم ممن إنتهت معاركهم بالإنهزام والإستسلام.
15 - Simo الجمعة 04 غشت 2017 - 12:41
كان الشعب المغربي الحر أقصد وليس العبيد العياشة يدركون أن اتباع سياسة او نهج طمس هوية وبطولات وجهاد المجاهد عبدالكريم رحمة الله عليه من النظام خدام الاستعمار الخونة
16 - مراقييب الجمعة 04 غشت 2017 - 13:55
الأحرار تركوا البلاد والعبيد باعونا بأرخص الأثمان لنظام العالمي المتوحش .لا لبيع الدولة و مرافقها لا لسماح في ثقافثنا المغربية الأصيلة أفيقوا يا قومنا قبل فوات الاوان.
17 - ابن ايت اورير الجمعة 04 غشت 2017 - 14:34
رجل بمعنى الكلمة الله يكثر من أمثاله
اللهم اغفر له و ارحمه .
الله يهدي الملك يعفو على الشرفاء امثال الزفزافي عوض مايعفو على مغتصبي الأطفال امثال دانييل الاسباني .
18 - azro الجمعة 04 غشت 2017 - 14:52
ما عمرو سمعنا على عبد الكريم الخطابي منذ 60 سنة حتى فى المدارس كان ممنوع بوصية من فرنسا وسبانيا دعما
للنظام وفي هد الايام منذ اندلاع احتججات الريف بدينا كنشوفو هاد الاهتمامات إوا سبحان الله
19 - مهتم بالتاريخ الجمعة 04 غشت 2017 - 15:08
إلى الرقم 10

نعم محمد الشريف امزيان هو أب المقاومة المغربية ومن اوائل من أطلقوا الرصاص ضد المستعمر وهو من قبائل القلاعة الريفية لكن .
ادعاؤك ان محمد بن عبد الكريم الخطابي كان يحرض ريافا على قتاله ويمجد الحماية في telegrama del rif هذا ادعاء تسوقه بلا دليل. أرجوا اعطاء أدلة من مقالاته في telegrama del rif ولا أظن انه موجود؟
20 - هنا الريف الجمعة 04 غشت 2017 - 16:11
الصورة تتكلم عن نفسها .. كان الخطابب و ما زال رمزا للقوة و الشهامة
21 - La3jeb الجمعة 04 غشت 2017 - 16:15
اكبر بحت في الارشيف العسكري على حقبة الخطابي موجود بطريقة سهلة في كتاب Rosa de Madariaga .
اظا بحثت في كوكل Archivo telegrama del rif خصوصا من 1907 حتى 1920 اقرأ بعض المقالات ديال محند صوف تستدرك انه كان مهادن مع الحماية و يعرف كل ما يجري في العالم.
اب عبد الكريم كان يقول عن المزيان انه روكي جديد.
الغريب ان ابن الشريف او ما يسمونه الاسبان General moro استقطبه الفونصو13 و اصبح قايد عسكري رفيع ساهم في سحق الريف بالكيماوي.
الاسبان استقطبوا ما يسمى los irregulares (حتى الان موجودين بمليلية) هم عبارة عن ريافة جندوهم لضرب اخوتهم و لضرب الاسبان في الحرب الاهلية
22 - Maroc dima الجمعة 04 غشت 2017 - 16:41
أجمل ماقيل عن ثورة الريف مقاله جنرال إسباني "نحن أخذنا الانتصار، وهم أخذو المجد "
23 - مهتم بالتاريخ الجمعة 04 غشت 2017 - 16:43
إلى المعلق 10 و 21

أنا اتقن اللغة الاسبانية بحثت بالطريقة Archivo telegrama del rif لم أجد شيئا إن كان عند لينك للأرشيف دلنا عليه .
أنا لا أبرأ الخطابي تماما لأن بيت أبيه تم إحراقه من قبل ولكن ادعاء تحريض الخطابي ضد المقاوم امزيان ادعاء لا دليل عليه؟

ثانيا لتصحيح معلوماتك فقط

الماريشال مزيان ليس ابن الشريف امزيان بل عدوه
الشريف امزيان جمع قبائل الريف لقتال الاسبان دفاعا عن الوطن
والماريشال جمع القبائل وعبر بهم البحر لقتال الاسبان لصالح فرانكو؟
24 - joussef الجمعة 04 غشت 2017 - 16:51
عبد الكريم لم يرفع العلم الوطني المغربي الأحمر و النجمة الخضراء فهو خائن لوطنه .
25 - حسن الجمعة 04 غشت 2017 - 17:14
التعليق 10 يقول أن الخطابي كان يمجد الحماية .ثم عاد ليقول في التعليق 21 كان مهادنا فقط .... ثم أنه اختلطت لديه الأوراق حتى أصبح المقاوم الشريف محمد امزيان الذي ضهر في القرن 19 هو الماريشال محمد مزيان الذي قاد الجيش الأسباني في القرن 20 ....النقطة الأخيرة هي أن عبد الكريم الخطابي كان مواطن بسيط يعمل في التعليم والترجمة الصحفية بمليلية وتقاضى عن ذالك أجرا من سلطات مؤسسات إسبانية ولم يتحول إلى المقاومة والسلاح إلا بعدما رأى ضلم الإسبان في حق المسلمين ...التاريخ لاتكتبه صحيفة أو صحيفتين.
26 - massir75 الجمعة 04 غشت 2017 - 18:45
من كان مجاهدا كان يقوم بذلك و البندقية في يده
و ليس كلام و بلا بلا بلا
كل واحد تاريخه يحكى عنه ..
و حتى الزفزافي الأيام بيننا و ستظهر لنا ان كان بطلا حقيقيا ام لا
الاعلام يفضح كل شيء تمهلوا .
27 - مغاربية الجمعة 04 غشت 2017 - 18:59
لا يحق لي أن أتحدث عن عبد الكريم الخطابي لا بالخير ولا بالشر.لأنني لا أصدق كل ما يأتي به التاريخ وكتب التاريخ. فهناك من يقول عنه بطلا وهناك من يقول عنه خائنا. وأنا أقول الله أعلم.
ولكن الأكيد أن هؤلاء الزفزافيون هم خونة حاقدون عن كل من هو ليس ريفيا. حاقدون عن العلم الوطني. حاقدون عن كل من يحب المغرب وسلامة المغرب .
هم يدعون البطولة والحرية بينما هم عبيد لاحقادهم وأفكارهم التخريبية. ولو أرادت اسبانيا أن تتبناهم ضد المغرب لركضوا لها مهللين مصفقين. وهم يدعون أنهم ضد الاستعمار بينما يقولون أن الاستعمار الاسباني أهون من النظام المغربي
28 - المروكي الجمعة 04 غشت 2017 - 19:09
للواقع فقط استغرب لمذا يهتم ريافا بمحمد بن عبد الكريم الخطابي رغم المشاكل التي اوقع فيها المنطقة، ورغم عمله في جريد telegrama del rif التي كانت ناطقة باسم الجيش الاسباني في حينه .ولا يهتمون ب محمد مزيان الذي خاض عشرات المعارك ضد المحتل ولم يستسلم للمحتل ولكن قتل في ارض المعركة وبالتالي جمع شرف القتال ضد المحتل وشرف الصبر وشرف الشهادة .
في حين ان الخطابي حاز فقط شرف القتال .
29 - La3jeb الجمعة 04 غشت 2017 - 20:29
محمد بن عبد الكريم يعتبر من طرف الاسبان قبل 1921 بMORO AMIGO.
كان يعرف مخططات اوروبا الامبريالية و قدم المعاونة للاسبان...ولم يكن صحفي بسيط..كان يشتغل في صحيفة هدفها كسب عطف الساكنة..يعني مبدئيا كان يخدم الحماية.
بعد سنوات و لمشاكل شخصية و حد القبائل و اصبع عدو لدود لاسبانيا .
مع الاسف تاريخه ملطخ بالتناقدات هدا هو ما لايروقنا.
الاسبان لمواجهة الخطابي قامت بخلق فريق عسكري يسمى LOS IRREGULARES. هو عبارة عن ريافة الذين شاركو في الحرب الاهلية الاسبانية و في البداية شاركوا فيDESEMBARCO DE ALHUCEMAS يعني هم من كانوا في الصفوف الاولى في الجيش الاسباني.
ليس هناك اي تناقد يؤلمنا دراسة مرحلة الخطابي قبل انوال...يؤلمنا قراءة بيان تاسيس الجمهورية الذي يقول فيه انه من عرق اخر. الله يرحموا
اما GENERAL MORO فان كنت تجيدوا الاسبانية فيه DOCUMENTAL EN YOUTUBE يفسر بتدقيق كيف كان على رأس LOS IRREGULARES نعم من المفاجآت انه ابن المقاوم الشريف.
لهذا باركا من صنع الاسطورات..مغرب القرن 19 و مغرب القرن 20...مغرب الخيانات و مغرب الهوان
30 - la3jeb الجمعة 04 غشت 2017 - 20:45
El General "moro" de Franco
De todos es bien sabido que el régimen franquista destacó por el denominado nacionalcatolicismo en el que la religión católica formaba parte de las instituciones del Estado. Sin embargo, la clave para que los rebeldes ganaran la guerra civil fueron los regulares musulmanes dirigidos por el propio Franco, que desde Marruecos invadieron la Península Ibérica desde Andalucia. Uno de los hombres que dirigía las guarniciones era Mohammed ben Mizzian.
Una vez graduado, Ben Mizzian participaría en la guerra de Marruecos contra los rebeldes del Rif dirigidos por Abd el-Krim. Allí conocería al entonces Teniente Coronel Francisco Franco, con el que trabaría una gran amistad, que dudaría para siempre, llegando Ben Mizzian a salvarle una vez la vida, tras disparar contra un moro que les apuntaba tanto a Franco como a varios militares más. El futuro dictador nunca olvidaría tal cosa.

Riafa kikotlou riafa.
llah yhdina
31 - مهتم بالتاريخ الجمعة 04 غشت 2017 - 23:47
كلامك مليئ بالتناقض

الشريف امزيان شيء
المرشال مزيان صاحب الجنسية الاسبانية شيئ آخر
أما اتهمك الخطابي بخيانة الشريف امزيان والتحريض عليه طالبتك بالدليل من جريدة TELEGRAM DE RIF فلم تجب ؟

أما ادعاؤك أن الماريشال هو ابن الشريف امزيان فليس دقيق .
لانه في 1911 زمن زيارة الفونسوا الثالث عشر لمليلية ولقاؤه بالمارشال وكان طفلا صغير وأعطاه الوعد الشهير . في هذه الاثناء كان الشريف امزيان يعيث في الاسبان قتلا، لا يعقل أن يسلم المجاهد ابنه لعدوه زمن الحرب؟
32 - Bush السبت 05 غشت 2017 - 00:58
A regarder cette photo pas besoin de vous faire un dessein pour ceux qui critiquent les rifains et le hirak...comprend qui peut et veut comprendre...
33 - La3jeb السبت 05 غشت 2017 - 06:00
الى مهتم بالتاريخ.
اتفق معاك انه كان خطأ قي قولي ان المريشال امزيان ليس ابن المقاوم و فعلا هو ابن شخص اخر كان موالي للاسبان.ولهذا بعد اعادتي لقراءة سيرته.
ياخي حاولت ان ارسل لينك من عدة اعداد لجريدة telegrama del rif ولكن هسبريس لا تنشر.
كيف لاتصدق ان الخطابي لم يكن ضد الشريف مزيان بل حتى مقاومة الشاوية و فاس و طنجة ضد الفرنسيين.
تمعن في الارشيف سنوات 1907، 1908 الى 1913.

خلاصة اكبر عدو للريفيين هم انفسهم. هذا ماريد ان اوصله..هم يتهمون المركز بخيانتهم والتاريخ يبين ان ابنائهم استعملوا كوسيلة لقتلهم.
34 - مترصد السبت 05 غشت 2017 - 07:41
يقول المثل العامي عزها تعزك الرجل ذو شموخ وعزة وكرامة ولد وفي عروقه تجري أصول النضال والوطنية الصادقة وله الفضل الكبير في استقلال الريف من يد الاستعمار والتاريخ الإسباني والفرنسي يشهد له بذلك قبل الخوض في التاريخ المغربي والذين يروجون انه كان يعمل على انفصال الريف حجتهم داحضة ومردودة عليهم لكن المغرب في شخص المخزن لم ينصفه ولم يعطيه حقه .غداة الاستقلال المخزن جازى الخونة أوفى الجزاء وخذل الرجال الذين كتبوا أسماءهم بالذهب في تاريخ المغرب ومنهم عبد الكريم الخطابي
35 - muss السبت 05 غشت 2017 - 21:25
ça doit être un beau livre
il retrace point par point l exile de ces deux hommes ,leur vies respectives et leur résistance a l occupant chaqu un a sa manière
je vais me le procurer certainement .il a fallu qu un anthropologue français qui s intéresse a l histoire du Maroc et la je me demande ou ils sont nos innombrables historiens merci pour ce beau livre que tout marocain doit lire amour pour ce beau pays qui est le notre
36 - مهتم بالتاريخ السبت 05 غشت 2017 - 23:43
أخي اشكرك أنك اعترفت بخطئك فيما يخص امزيان.


وأخيرا توصلت إلى أرشيف telegrama del rif السؤال كيف تنسب تلك المقالات لعبد الكريم الخطابي ولا يوجد ذكر لإسمه لا في مستهل الماقالات ولا في آخرها أرجوا الإجابة مع إعطاء عدد الجريدة ويومها والسنة التي صدرت فيها لتسهيل البحث.
المجموع: 36 | عرض: 1 - 36

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.