24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | من الأمس | يوم قاطع المغاربة الحج ونحْر الأضاحي .. دوافع سياسية واقتصادية

يوم قاطع المغاربة الحج ونحْر الأضاحي .. دوافع سياسية واقتصادية

يوم قاطع المغاربة الحج ونحْر الأضاحي .. دوافع سياسية واقتصادية

لاحظت تعليقات وفتاوى عديدة تناولت بالنقاش قرار عائلات المعتقلين مقاطعة شعيرة ذبح الأضحية الوارد في بيان وزعته على المنابر الإعلامية والإلكترونية. ومن المعلوم أن موقف مقاطعة فريضة أو سنة مؤكدة ليست سابقة في تاريخ المغرب الحديث والمعاصر، إذ سبق أن قاطع المغاربة شعيرة من الشعائر الكبرى، وهي شعيرة الحج، التي تعتبر ركنا إسلاميا لمن استطاع إليها سبيلا، وليست سنة مؤكدة فقط. كما قاطع المغاربة أيضا شعيرة الأضحية دون الصلاة ثلاث مرات لأسباب سياسية واقتصادية.

بالنسبة لركن الحج، فمباشرة بعد وباء الكوليرا الذي تسرب إلى المغرب سنة 1895، قرر المجلس الصحي الدولي بطنجة تصعيد إجراءاته ضد الحجاج العائدين من الديار المقدسة، وذلك بعدم السماح لهم مطلقا بالنزول إلا بجزيرة الصويرة، سواء كانت السفن سالمة أو موبوءة. وقد قابل المخزن هذه الإجراءات بالرفض المطلق، وكان أمامه خياران لا ثالث لهما، إما استئصال المجلس من أصله، وهذا لم يكن ممكنا في ظل الظروف الدولية آنذاك، أو منع الحج، وهو ركن إسلامي؛ وقد لجأ إلى اتخاذ القرار الثاني، وهو قرار سياسي.

ونقل الصدر الأعظم أبا حماد القرار إلى الممثل الانجليزي نكلسن، الذي استعمل جهوده لإقناعه بالعدول عنه مقابل وعد بأخذ شروط المغرب بعين الاعتبار، مؤكدا أن الإنزال سيقتصر على جزيرة الصويرة، ولن يطبق إلا في حالة التأكد من وجود الوباء، وأن الإجراء لن يتخذ إلا بعد التنسيق مع المخزن. لم يلتزم المجلس الصحي الدولي بما تعهد به، ما دفع المخزن إلى التفكير في منع الحج سنة 1897م، وقد كتب بذلك النائب محمد الطريس للمجلس الصحي، وذلك بعد استفتاء السلطان لفقهاء مراكش ووصول جوابهم بالموافقة، فأصدر أمره إلى كافة المدن بمنع الحج، ولم يكن هذا المنع بسبب الطاعون المذكور فقط، وإنما ردا على تحرشات وإهانات المجلس الصحي التي كانت تصيب الحجاج نتيجة التطبيق..كان ذلك قرارا سياسيا.

ونورد هنا نص الفتوى المعروفة بجواب في النازلة لمحمد بن جعفر الكتاني، المثبتة نصها في سلوة الأنفاس.. يقول: "وقد كان ورد السؤال على فاس الغراء من حضرة مراكش الخضراء، من سيدنا أمير المؤمنين...مولانا عبد العزيز...في السنة التي قبل هذه (أي في 1314هـ)، عن قوم أرادوا الذهاب لحج بيت الله، والحال أن أجناس النصارى –دمرهم الله- اتفقوا على التنكيل البالغ بمن يحج من هذه السنة من الأنام، فهل يمكنون منه والحالة هذه أم لا؟ وقد كتبت في ذلك كتابة أحببت أن أذكرها ها هنا حفظا لها من الضياع، وحرصا على عموم الانتفاع، نصها بعد البسملة والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم: فمما هو ضروري لدى كل إنسان، ومعلوم حتى عند صغار الولدان، أن الحج أحد أركان الإسلام وقاعدة من قواعده المجمع عليها بين الأنام، وأنه من الفروض العينية، على كل من له استطاعة من البرية، قال تعالى: "ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا"، وقال عليه السلام: "بني الإسلام على خمس..."، ...وقال: "من ملك زادا وراحلة تبلغه إلى بيت الله ولم يحج فلا عليه أن يموت يهوديا أو نصرانيا".

ومما هو معلوم – أيضا – أن من جملة الاستطاعة وجود ما يكفي من البضاعة، والأمن على النفس والمال والدين، ومن أن يفعل به ما يخل بمروءته أو يشين، وأنه متى فقدت فقد الوجوب والانبرام... ومن المعلوم في هذه الأزمان الأخيرة تأديته بالنسبة لغالب العوام إلى محرمات كثيرة: منها، وهو أشنعها، تلفظ كثير منهم عند جريان بعض المحن عليهم بما هو عين الكفر، أو ربما آل إليه...ومنها: تضييع الصلوات والجهل عند جريان بعض المحن مما يعرض في السفر من العبادات.. ومنها الركوب في مراكب أعداء الدين والكفرة المعتدين، حيث يعلم أنه تجري أحكامهم بالإهانة عليهم، وأنهم يتوصلون بشيء من الأذى بالفعل إليه.

فقد جاء في شرح مسلم ما نصه: "وأما ركوبه في مراكب النصارى التي الراكب فيها تحت نظرهم، فلا يجوز"، ونحوه لغير واحد وقال بعضهم "إن تحقق جريان أحكامهم عليه حرم ركوبه في مراكبهم وإن لم يتحقق ذلك فقولان بالكراهة والتحريم".

وقال الشيخ أبو العباس القباب: "أكثر الأشياخ على النظر فيها ينال منه، فإن كان يؤدي إلى أن يكره على سجود لصنم، أو إذلال للإسلام، لم يجز، وإلا كره، قال: وهذا القدر لم تجر به العادة في مراكبهم".

وقال الشيخ زروق في شرحه لحزب البحر، لما تكلم عن ركوب البحر، وأنه ممنوع في خمسة أحوال ...الرابعة: "إذا أدى ركوبه للدخول تحت أحكامهم، والتذلل لهم، ومشاهدة مناكرهم، مع الأمن على النفس والمال...قال: وهذه حالة المسلمين اليوم في الركوب...وقد أجراها بعض الشيوخ على مسألة التجارة بأرض العدو، ومشهور المذهب فيها الكراهة...".

فالمرء في السفر للحج، إن كان يعلم أو يظن عدم السلامة من ارتكاب بعض المحرمات، لم يجز له الإقدام على ذلك.

وأكد أنه رغم أن طريق الحج أصبح ميسرا بفضل السفن الحسان عما كان عليه الأمر في الطريق البرية البعيدة، "فإنه تكدر صفو ذلك بجريان أحكام أهل الشرك هنالك".

وختم بقول العلماء: "والناس موكولون في هذه العبادة...إلى ما حملوا من الأمانة، ويردون في فعلها وتركها إلى ما عندهم من اليقين والديانة، بيد أنهم يعلمون منها ما جهلوا، والله حسيبهم بعد ذلك في ما عملوه، إلا إذا تمالكوا على الترك في جميع الأقطار، ومن سائر النواحي والأمصار، فعلى الإمام أو غيره من جماعة المسلمين تعيين طائفة من المحتسبين لتذهب إلى ذلك المقام لإقامة الموسم في كل عام، وإذا تحقق أو غلب على الظن أنه يلحقهم بالسفر إليها مكروه شديد، أو يقعون بسببه في وبال عظيم ونكال مبيد، فللإمام حينئذ أن يمنعهم منها في العام الذي يظن فيه حصول ذلك، بل ذلك من النصيحة الواجبة عليه هنالك كما ذكر سيدنا حفظه الله في ما أخبر به نائبه بطنجة عن هذا العام، وما يحصل فيه من البأس العظيم...كتبه محمد بن جعفر الكتاني لطف الله به آمين".

أما منع شعيرة عيد الأضحى في المغرب، فكان ذلك بأمر من الملك الحسن الثاني، ولثلاث مرات: 1963 و1981 و1996. أما في المرة الأولى فبسبب الأزمة السياسية والاقتصادية الناتجة عن حرب الرمال مع الجزائر. أما سنة 1981 فكان السبب اقتصاديا وسياسيا، إذ ضرب المغرب جفافا كان من نتائجه نفوق نسبة كبيرا من الماشية (حالة القطيع الوطني آنذاك لم تكن جيدة). بالإضافة إلى التداعيات السلبية لبرنامج التقويم الهيكلي،

ولم يرق هذا القرار آنذاك للجميع، فقرر عدد من المغاربة الذبح السري للأضحية خوفا من العقاب، في حين قام بعض سكان منطقة كلمية وتاديغوست بالرشيدية بذبح كلبين احتجاجا على القرار وتعليقهما على مدخل قوس المنطقة وكتبوا على الحائط عبارة: "عيد أنت يا حسن أما نحن فسنعيد بالكلاب". بالإضافة إلى عبارات أخرى مستفزة لشخص الملك. استنفر ذلك السلطة المركزية والمحلية، وتم القبض على عدد من المتهمين وتعذيبهم وسجنهم لفترة طويلة، وقد التقيت بالمناسبة في تاديغوست بأحد أولئك الذين اعتقلوا بسبب تلك الحادثة، وحكى لي عن بعض تفاصيلها. أما المرة الثالثة أي سنة 1996، فقد ألقى وزير الأوقاف الراحل عبد الكبير المدغري خطابا نيابة عن الملك يهيب بالشعب المغربي ألا يقيم شعيرة ذبح الأضحية في هذه السنة بسبب تعاقب سنوات الجفاف التي أضرت بالقطيع الوطني.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (29)

1 - OUSSAMA الخميس 31 غشت 2017 - 13:13
مقاطعة عائلات لما يسمى بمعتقلي الريف لعيد الأضحى دلك شأن يخصهم و لا يعنينا في شئ و غير ملزمين بتطبيقه
2 - الغولي نورالدين لحمر الخميس 31 غشت 2017 - 14:19
المثل العامي كيقول (كل كتعلق من اكراعيها )
3 - كاره الظلاميين الخميس 31 غشت 2017 - 14:24
لقد امتنع أبو بكر وعمر رضي الله عنهما غيرما مرة بأداء هذه الشعيرة حتى لا يعتبرها المسلمون فرضا
4 - وديعه الخميس 31 غشت 2017 - 14:35
السلام عليكم ....لوتسمحوا لنا بكلمة :

امعن الطاعون : فمن الممارسات الاسلامية المعروفة والمشهورة لحصر داء الطاعون اذا ظهر في منطقة ما ؟ هو منع الناس من السفر الى تلك المنطقة ، ومنع اناس تلك المنطقة الخروج او التنقل او السفر الى مناطق اخرى !! هذه وصفة ربانية لحصر هذا الداء في المجتمعات اذا ظهر .


اما عن عيد الاضحى : فلا بد من التفريق بين شعيرة الهدي المفروضة شرعا لحجاج بيت الله الحرام الغير القائمين بمكة ، التي هي شروط صحة اركان الحج ، اما الحجاج من اهل شعاب مكة فلا هدي موجب عليهم .

اما الاضاحي التي تذبح في عيد الاضحى في ديار المسلمين فهي عادة (حسنة) يقدمها المقتدر من المسلمين في نية القربى لله بالاطعام او بالفداء لسلامة المسلم واهل بيته وهي تدخل في باب الاحسان والصدقات تحت عنوان (المستحبات) من الاعمال ولا ترتبط باي واجب شرعي ديني .
5 - أمين الخميس 31 غشت 2017 - 14:41
الأضحية لم تعد شعيرة أو سنة مؤكدة ، لقد غدت عبئا ثقيلا على الفقراء إذ تشعرهم بضعفهم أمام أبنائهم و تثير الكثير من النزاعات بين الأزواج .
أيّ عيد هذا الذي يكون بطعم المرارة و المهانة و السخرية و المعاناة .
في مزرعتنا السعيدة يتم توزيع أجود الأضاحي على المسؤولين بينما يتم توزيع أكياس القمامة على الشعب ، و لو كانوا منصفين لفعلوا عكس ذلك .
6 - Hamid الخميس 31 غشت 2017 - 14:48
les decisions ont tous ete prise apres un fatwa de savants et non pas de gens ordinaires ou par initiative personnelles. Le message est claire, la religion a ses propres savants pour decider de la fatwa.
7 - المجيب الخميس 31 غشت 2017 - 14:50
في الايام الخوالي وبمناسبة موسم الحج كان المغاربة يشدوا الرحال الى مكة والمدينة ثم يعرجون على القدس.لكن منذ سنوات قضت والمغاربة يسقطون من مشوارهم هذا، زيارة مدينة السلام والاسراء والمعراج.فهل هذا كان عفويا او اضطراريا من طرف الحجاج انفسهم بسبب اغتصاب فلسطين، ام انها توجد قرارات سياسية او فتاوي شرعية ومن هي الجهة التي اصدرتها؟؟
8 - فقير مسافر الخميس 31 غشت 2017 - 14:58
الشكر موصول لهسبريس التي اختارت الصورة المرفقة للموضوع من سوق الريصاني تافيلالت لبيع الاغنام...بهذا تكون قد رفعت جزءا من الغبار على بلدة طالها التهميش والاقصاء رغم كونها البلد الاصلي للعلويين والتي تنكرت لها الدولة المغربية لا تنمية لامرافق اجتماعية ...ومن باب الطرافة ان الشرطة هناك في عطلة تامة لا كريساج لا جرائم لا مشاكل فقط انجاز البطاقة الوطنية ...شباب المنطقة مغترب للبحث عن اللقمة سواء في الوظيفة ان كان متعلما او في مجالات اخرى ان كان غير ذلك .لهذا انصح حراكيو الحسيمة باطلالة على هذا الجزء من الوطن المنسي كي يعلموا انهم افضل بكثيييير ....الله يداوي الحال
9 - بنت الري_____________________ش الخميس 31 غشت 2017 - 14:59
اقسم بالله انه يحز في انفسنا ما وقع ويقع في الريف من منكر _اعتقالات تعسفية _محاكمات باطلة _هو فعلا عيد اسود لاهالي الريف ;ننصحكم بالصيام والصلاة ورفع شكواكم وبثها لمن لا تاخذه سنة ولا نوم السميع العليم الجبار المنتقم.حسبنا الله ونعم الوكيل....................واللهم ان هذا منكر.
10 - Lamya الخميس 31 غشت 2017 - 14:59
هناك فرق شاسع بين, اذا قرر الحاكم او امير المؤمنين ذلك, لاسباب متعددة الجفاف, الاقتصاد, الفتنة, وباء...لانه يجب طاعة اولياء الامور.

و بين من يريد استعمال ذلك ضد الحاكم و خلق الفتنة و البلبلة و خلق ضجة اعلامية تسيئ للبلد و افساد على بقية الناس فرحتهم بالعيد في يوم من ايام الله و المطالبة باشياء عير معقولة كاطلاق جميع المعتقلين بدون استثناء, رغم ا نهم قاموا باعمال مخالفة للقانون...فهذا استغلال الدين في السياسة.

كانت لي نقاشات ساخنة مع من يقول, ان الحاكم او امير المؤمنين هو ايضا يستغل الدين في السياسة في المساجد و خطب الجمعة. و لكن هذا افتراء عليه, لانه لا يدعو الى الفتنة او التحريض عليها او يستعمل خطاب الكراهية...و انما العكس و ايضا يدعو للدعاء له و للامة بالخير...و الله مالك الملك يوتي ملكه من يشاء و لذلك فله الشرعية لفعل ذلك لانه هو المسؤول عن البلاد و العباد وولي امرهم.
11 - خالد.ف الخميس 31 غشت 2017 - 15:12
** لا إكراه في الدين ** أي حج هذا و الناس أصبحت تتباها بالمؤذبات من كل ما لذ و طاب قبل الرحيل إليه و بعد المجيىء !؟ أي حج هذا ب 50000 درهم للفرد و العديد يقترض لبلوغ الغاية !؟ أليس في البلد فقراء و هم أحق بتلك الأموال التي تذهب إلى آل سعود و في المؤذبات المترفة !؟ أما عيد الأضحى فلقد غلبت العادة فيه عن السنة و ليس من أجل التقرب إلى الله كما يزعم البعض !! زمن النفاق !
12 - سعيد الخميس 31 غشت 2017 - 15:14
الأضحية لم تعد شعيرة أو سنة مؤكدة ، لقد غدت عبئا ثقيلا على الفقراء إذ تشعرهم بضعفهم أمام أبنائهم و تثير الكثير من النزاعات بين الأزواج .
أيّ عيد هذا الذي يكون بطعم المرارة و المهانة و السخرية و المعاناة .
في مزرعتنا السعيدة يتم توزيع أجود الأضاحي على المسؤولين بينما يتم توزيع أكياس القمامة على الشعب ، و لو كانوا منصفين لفعلوا عكس ذلك .
13 - antwerpen el omar الخميس 31 غشت 2017 - 15:19
كيف يعقل ان تذبح الاضحية في بيت فيه اكثر من رجل وعانس بدون دخل وان قلنا في غالب بيوت . ها السؤال ما مكانت السنة اوالمؤكدة من ذلك رغم انه بعد بضعة اييام فقط بعد الكثير من البيوة تتخذ وجبة واحدة في اليوم والجالس علئ لكرس وعشيرته في اعراس يومية علئ حساب الشعب
14 - boum الخميس 31 غشت 2017 - 15:22
Est si on réserve cet argent à la construction des centres de dialyse et des projets d'intérêt public, il n'est pas concevable, nôtre peuple dans l'extrême besoin notamment les zones enclavée qui souffrent du manque d'infrastructures et de moyens vitraux, le pèlerinage est a nos côtés, pourquoi chercher ailleurs.
15 - مواطنة 1 الخميس 31 غشت 2017 - 15:28
عيد الأضحى أضحى عند المغاربة وحدهم فرضا. فلا توجد عائلة مغربية لا تنحر أضحية يوم العيد ولو باعت أثاث البيت لشرائها. كل الدول المسلمة لا يضحي إلا من كان ميسورا ويتصدق من الأضحية على الفقراء. هل نتصدق من الأضحية؟ سوف تقولون الكل قد ضحى ، اقول هناك مأوى الأيتام ودور العجزة وغيرهم من المتشردين. ... لكن لا أحد يتصدق من لحم خروفه. لأن عيد الأضحى بالنسبة للمغاربة فرصة لاكل ماطاب و لد من اللحم المشوي والمبخر ... وليس للأمر علاقة بالدين. ..
فمتى سيتخلى المغاربة عن جهلهم وتشبتهم بما يقوله الغير ويقومون بالشعائر الأساسية عوض التشبت بشعيرة الأكل؟ متى سوف يقرر المغاربة عدم شراء الأضحية لأنهم لا يملكون ثمنها؟ هذه الشعيرة لا تجوز من مال سلف ولا تقبل من مال يحتاجه المرء فيما هو ضروري مثل الأدوات المدرسية التي سوف يحرم منها عدة تلاميذ .....
16 - غياب التمييز بين الفرض والسنة الخميس 31 غشت 2017 - 15:34
سمعنا خلال هذه الأيام مغاربة يصرحون على أن ذبح الكبش فريضة على كل مسلم وقرأنا كذلك في بعض التعليقات نفس الخلط المذكور فهل نحن أمام جهل بأمور الدين المعروفة ????? أم أن فقهاء وقعوا في الخلط وانتشر في وسط هؤلاء المغاربة اللذين ينتظرون ما يملى عليهم ???????
17 - العمراني الخميس 31 غشت 2017 - 15:52
ان مناسبة عيد الاضحى لم تعد شعيرة دينية فكيف نفسر من لا يصلي ويحرص كل الحرص على اضحية العيد انها مناسبة لأكل ام لذ وطاب من اللحم الذي لانأكل منه الا القليل في الايام العادية فمن يذبح قربانا لله قليل جدا
18 - benyounes الخميس 31 غشت 2017 - 15:54
المقارنة بين الحالات التاريخية التي تم فيها الغاء فريضة الحج وسنة الاضحية بما يقع الان في الريف مجانب للصواب ومخالف للشرع من نواحي وجوانب متعددة فالحالة الاولى المتمثلة في الحج فالقرار ليس سياسيا كما يريد صاحب المقال ان يوهمنا به فهو قرار صحي يعرف فقها بالحجر الصحي وهو منع الناس من السفر الىبلد الوباء ومنع من قدم منها من الدخول الى المناطق السليمة واما القرار الثاني للحسن الثاني فهو قرار سياسي يهدف الى المحافظة على المصلحة العامة عملا بالقاعدة المقاصدية تعارض المصالح فدرء المفسدة اولى من جلب المصلحة
19 - maghrebi الخميس 31 غشت 2017 - 16:15
إن الكاتب من خلال هذا المقال يحاول أن يجد غطاءا تاريخيا وشرعيا لمقاطعة شعاءر الله،فالأمر لا يهم غالبية الشعب،لأنه يعي بأنها محاولات فاشلة للتأتير على القضاء واسقطاب التعاطف؟؟؟؟؟؟
20 - السعيدي الخميس 31 غشت 2017 - 16:32
الفرق بين تعليل ترك الأضحية والحج في المقال و بين تعليل دعوة بعض الريفيين إلى ترك الأضحية هذا العام، كالفرق بين السماء والأرض، ... ولا قياس مع وجود فارق ... لا علاقة ،كما يقول شباب اليوم ... ثم لماذا كنا نسمع بالأمس استنكار إدخال الدين في السياسة، ونرى اليوم العمل على نقيض ذلك ؟!
ما هذا التذبذب؟ و ما هذا الغموض؟
21 - عابر سبيل الخميس 31 غشت 2017 - 16:35
إلى المعلق رقم 4 لم يقل أحد من اهل العلم بأن الهدي من شروط صحة الحج والقول بذلك من عجائب هذا الزمان وأما القول بأن الأضحية عادة حسنة لا يقل غرابة عن سابقه
22 - عبدو الخميس 31 غشت 2017 - 17:02
للجمعيات الحقوقية ،التي تدافع عن حقوق المرأة والطفل ، أن تغتنم مثل هذه الظروف الصعبة؛ وتجعل منها فرصة للدعوة والإرشاد. بالقيام بندوات عبر الإنترنت والصحافة والنشر ،على شكيلة (او ضدا ) على ما تقوم به ،من نشر للحريات الأخرى : في الإرث ، والاعدام ، والأكل في رمضان. ...وشرح طرق مختلفة ،للتخلص من أعباء تقع على الراحة النفسية للاسرة ؛ طيلة فترة عيد الأضحى المبارك . الذي يمكن القيام بشعاءره ، ولو بعدم ذبح الأضحية ، لمانع مادي أو نفسي ( وفاة سجن مرض ).
وفي هذا فليتنافس المتنافسون من فقهاء ، وايمة ، وحداثيين ، وعلمانيين. وترك القرآن الكريم في عليين. لأنه لا يمسه الا المتطهرين من العقلاء.
23 - وديعه الخميس 31 غشت 2017 - 17:11
الى الاخ المحترم عابر سبيل 21

لا باس ان نضيف توضيحا بيانيا اضافيا ، والناس فمن شاء ان يقتنع حسنا له ، ومن شاء على ان يبقي على ما يعتقد فهو حر في نفسه ، فلن ينام احد في قبر الاخر !!!

التوضيح : كثير من المجتمعات الاسلامية اعتادت على تقديم الاضاحي في يوم عيد الاضحى وهم في مدنهم واقاليمهم حتى بات في بعض المجتمعات ان مثل تلك الاضحية واجبة على المسلمين في ديارهم

الهدي في الحج هو جزء من منسك الحج للقادمين الى مكة بنية الحج اما الحجيج من اهل مكة فلا هدي عليهم كما تكون الاضحية في مكة واجب على الحجيج ومن لم يستطع ذبح او نحر بدنة فعليه الصيام ثلاثة ايام في الحج (وهو في حوض مكة) وسبعة ايام عند العودة الى دياره ويسمى حج الإفراد

الهدي هو في حاجة الحاج عند الذبح اما الاضاحي التي تذبح في عيد الاضحى في ديار المسلمين فهي عادة (حسنة) يقدمها المقتدر من المسلمين في نية القربى لله بالاطعام او بالفداء لسلامة المسلم واهل بيته وهي تدخل في باب الاحسان والصدقات تحت عنوان (المستحبات) من الاعمال ولا ترتبط باي واجب شرعي ديني .

متى ينهض المسلمون لكتابهم للبحث في علة مناسكهم تحت طاولة بحث علمية قرءانية.
24 - وديعه الخميس 31 غشت 2017 - 17:43
الى الاخ المحترم عابر سبيل 21

لا باس ان نشير الى توضيح بياني ءاخر ، والناس احرار فمن شاء ان يقتنع حسنا له ، ومن شاء على ان يبقي على ما يعتقد فهو حر في نفسه ، فلن ينام احد في قبر الاخر !

التوضيح : كثير من المجتمعات الاسلامية اعتادت على تقديم الاضاحي في يوم عيد الاضحى وهم في مدنهم واقاليمهم حتى بات في بعض المجتمعات ان مثل تلك الاضحية واجبة على المسلمين في ديارهم

الهدي في الحج هو جزء من منسك الحج للقادمين الى مكة بنية الحج اما الحجيج من اهل مكة فلا هدي عليهم كما تكون الاضحية في مكة واجب على الحجيج ومن لم يستطع ذبح او نحر بدنة فعليه الصيام ثلاثة ايام في الحج (وهو في حوض مكة) وسبعة ايام عند العودة الى دياره ويسمى حج الإفراد

الهدي هو في حاجة الحاج عند الذبح اما الاضاحي التي تذبح في عيد الاضحى في ديار المسلمين فهي عادة (حسنة) يقدمها المقتدر من المسلمين في نية القربى لله بالاطعام او بالفداء لسلامة المسلم واهل بيته وهي تدخل في باب الاحسان والصدقات تحت عنوان (المستحبات) من الاعمال ولا ترتبط باي واجب شرعي ديني .

* متى ينهض المسلمون للبحث في علة مناسكهم تحت طاولة بحث علمية قرءانية
25 - حضور اللحم و غياب الفهم ! الخميس 31 غشت 2017 - 18:08
معنى الفتوى اللغوي حسب بعض القواميس هو: الجوابُ عما يُشْكِلُ من المسائل الشرعية أو القانونية,لا يوجد في الاسلام سلطة مركزية وحيدة لإصدار الفتاوي بل يوجد مفهوم و إيطار حدده الحديث الشريف( كلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته ) حسب وضعه و منزلته شرط أن تتوفر فيه الشروط الشرعية , في مغرب اصبح فيه الامر بالمنكر والنهي عن المعروف سياسة رسمية لن يستغرب المرء اذا ما وجد فتاوي ( مقاطعة الحج ونحْر الأضاحي) أوكلت لعلمانيين وملاحدة يلبسون الجلاليب و الطرابيش يوم العيد و في ثاني أيام العيد يتكلمون عن التنوير الامبريالي و كأنهم صليبيين من العصور الوسطى.
26 - Yahya guenna الخميس 31 غشت 2017 - 20:04
لا وجه للمقارنة مع وجود الفارق...
لقد حصل هذا في ما مضى؛ والدافع مصلحة الوطن والمواطنين... فأين نحن اليوم من مصلحة الوطن والمواطنين!!!؟
27 - بودواهي الخميس 31 غشت 2017 - 21:39
أي فرحة و أي عيد في وطننا المنكوب حيث آلاف العائلات بدون قدرة على شراء الأضاحي و آلاف أخرى تبيع الأثاث و القليل مما تملك لشراءها حتى لا تقتل الابتسامة و الفرحة في وجوه أطفالها الصغار ....!!!!
و أي فرحة و أي عيد و إخواننا في الريف يتالمون و يتعدبون بسبب فراقهم لاولادهم المعتقلين في سجون الدولة المخزنية بل و منهم من تمت محاكمته محاكمة ظالمة وصلت حتى 20 سنة سجنا لا لشيء إلا لكونه خرج في تظاهرات تطالب بالحرية و الكرامة و العيش الكريم ...؟؟؟؟
28 - Mimi الخميس 31 غشت 2017 - 22:42
لا مقارنة مع وجود فارق فمنع الحج خوفا من الوباء امر ضروري ومنع الاضحية ليس هو منع الاحتفال بالعيدبطرق اخرى
29 - ردعلى 27 - بودواهي الجمعة 01 شتنبر 2017 - 01:58
إخوتك في الريف يتبعون المثل المغربي القائل (ما نعطيوش خيرنا لغيرنا ) فالمنطقة تعتبر من أغنى مناطق المغرب بسبب المداخيل المشروعة و الغير المشروعة و كما يقول المثل الاخر (الي دار راسوا قي النخالة ينقبوه الدجاج) سواء كان يعيش في كتامة أو في غيتوهات هولاندا أو من بربر برشلونة , بودواهي المطلوب هنا هو التخلص من التحيز القبلي وتأيد سلطة القانون و لايجب عليك ان تنسى ان كل قرد في عين مو غزال.
المجموع: 29 | عرض: 1 - 29

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.