24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | من الأمس | "مول لحمام" بساحة جامع الفنا .. مجذوب يتنفس "الركيلة الهداوية"

"مول لحمام" بساحة جامع الفنا .. مجذوب يتنفس "الركيلة الهداوية"

"مول لحمام" بساحة جامع الفنا .. مجذوب يتنفس "الركيلة الهداوية"

سكنا قلوب المراكشيين وغيرهم من زوار ساحة جامع الفنا العالمية بكلامهما الذي يمتح مما تركه المجذوب، فيما حلقات أخرى تنفخ في المزامير وتلاعب الأفاعي والقردة وتقرع فيها الطبول وتتردد الأهازيج، وأخرى مستغرقة في حديث ساخر أو رواية أقصوصة أو أحجية.

الشرقاوي مول الحمام ورفيقه ابن فايدة كانا من الأسماء التي أثثت فضاء ساحة جامع الفنا ورسمت اسمها بخط عريض عبر صناعة متعة تلقي بالسامع في فضاء صوفي أسطوري، إلى درجة تلاحم اسميهما وترابطهما مع الساحة كترابط الجذبة والغيوان، والكلام على لسان الحال.

"وجه فريد وعجائبي في ساحة جامع الفنا، صحبة رفيقه في الحلقة الضرير ابن فايدة"، يحكي عبد الوهاب الأزدي، الأستاذ الجامعي بكلية الآداب والعلوم الإنسانية ابن زقاق من المدينة العتيقة مجاور للساحة، مضيفا: "كان حمام زاجل ونرجيلة، وحوار على ألسنة الطيور والحيوانات، وبعض الأنتيكات، هي مكونات حلقة الشرقاوي الذي يستظهر جيدا كلام سيدي عبد الرحمان المجذوب".

"الشرقاوي كان خديما لفرقة هداوة، التي تنتسب إلى طريقة صوفية للشيخ سيدي هدي، ولازم المجاذيب حتى صار مجذوبا، عشق الركيلة الهداوية، ولم تفارقه طيلة حياته في عام 1940"م، يروي محمد لعميم، أحد المثقفين المتهمين بالتراث الشفوي بساحة جامع الفنا، موضحا نشأة مول الحمام.

ففي ساحة جامع الفنا، كأكبر خشبة مسرح استعراضي عمومية في المغرب، كانت حلقة الشرقاوي وابن فايدة تتميز بالحديث عن الحيوانات والطيور، في حوار يبدأه الضرير بقوله: "آها آها اللي عندو بنت وما عطاها (زوجها) يعلن باه وباها"، ليتحدث عن الأرزاق "رزق الجوف يبات فيه وقادر من خلق ولد الحمامة فالعش يرزقو ما يخليه"، يستذكر الأزدي.

الباحث المولع بعشق ساحة جامع الفنا قال لهسبريس: "حين يسأله الشرقاوي عن أصل بعض الطيور والحيوانات، يجيب ابن فايدة دون تردد وهو يدخن الشيشا:

الدجاجة منين؟ الدجاجة بنت الحواض حربيلية

الجاوج منين؟ الجاوج فيه الصداع بزاف مسيوي

طبيبتة منين؟ طبيبتة فقيرة مراكشية

الجمل منين؟ الجمل صبار كيرفد الحمل ويزيد العلوية دكالي

البغل منين؟ البغل مكلخ قنيطري

الحمامة منين؟ الحمامة مكاوية

بوعميرة منين؟ بوعميرة سرغيني

طيبيبت (طائر يوجد بكثرة في مراكش) منين؟ طيبيبت دمناتية

بلارج منين؟ بلارج حسناوي

ولد أم قنين(الحسون) منين؟ ولد أم قنين فيه الحيالة مراكشي".

الكلام الموزون لمجذوب ساحة جامع الفنا كان له معنى بعمق فلسفة الحياة، يضيف الأزدي، مشيرا إلى أن الشرقاوي كان يقدم لزواره ومريديه نصيحة دائمة "لا تغركوم الدنيا راه حرامية، دايرة بحال شي فتيلة، ها هي شعلات، ها هي طفات"، يواصل الأستاذ الجامعي نفسه وهو يترحم على الشرقاوي ورفيقه ابن فايدة الذي صاحبه لأكثر من أربعين سنة.

من جانبه، قال محمد لعميم، الناقد العاشق لساحة جامع الفنا، إن "محمد الشرقاوي، المشهور بمول لحمام، يرجع نسبه إلى الزاوية الشرقارية التي تنتسب إلى جدها الأعلى سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه، ولد في مراكش عام 1927م، ودخل الساحة عام 1937".

حلقة مول لحمام كان لها بعد فرجوي وآخر نضالي في زمن الحرب العالمية الثانية ضد الاستعمار الفرنسي؛ إذ لعبت دورا في المقاومة الوطنية. "فالرصاص كان ينقل خلال الحقبة الاستعمارية عبر الحلقة عن طريق الصدقة تمويها. يروي الشرقاوي أنه توصل، هو وفليفلة ومولاي بيه، بالرصاص ملفوف في منشور، وكانت صلة الشرقاوي ومجموعة من رواد الحلقة في الساحة بالوطنيين كبيرة"، يقول لعميم.

أقام الشرقاوي الحلقة بساحة جامع الفنا مع صديق عمره المعطي بن فايدة لبصير، أي الضرير، فكانا مثل توأمين يتجاوبان في الحلقة بكلام موزون. لباسه "دربالته"، وشعره الطويل، ولحيته، وركيلته الهداوية، عناصر جعلت حلقته متميزة عن غيرها، بالإضافة على طيور حمام تحاور وتأمر بأن تطير لتستقر فوق بنك المغرب، ويشير عليها بالرجوع، فيصنع المجذوب كلاما كله حكم وفوائد.

ومن أقوال الشرقاوي، التي لا زالت مسجلة في ذاكرة رواد جامع الفنا، "الركيلة هبيلة وجبادها حيلة"، و"دير الزيت تشعل لفتيلة أو هذا هو جمال الحيلة، والقوم بالحيلة ولات، اتصارف الإيمان ولات قليلة والوقت ولا هارف الراجل، ولا ينتف من خوه، ولا يتسلف ولي غلب على جارو ما بقى يعف، واللي قوى من لحرام لا بد ما يتقيا، ويكدف ويحييك الله، فشي وقت تاتبري على كلام الطلبة، والمجاذيب بالريق الناشف".

المحزن بالنسبة لمحمد لعميم هو أن صاحب هذا الكلام، وآخرين من رواد الساحة، لم يتم الاعتناء بهم، ولم يدون كلامهم، ولم يأبه لهم، فحين أقعده المرض عاش فقرا مدقعا، وكان خوان غويتيصوللو هو من يزوره ويكرمه لأنه كان يعشق الساحة التي قال عنها وعن شخوصها: "يجب الحفاظ عليها، ويجب احترام هذا التراث".

"إن الحكواتيين أشخاص ليسوا مثقفين متناسقي الأجزاء، ليسوا مندمجين، يظهرون بشكل عفوي أو يكتشفون هوايتهم في الساحة التي أصبحت فضاء سلميا تهيمن عليه السخرية التي تثير دهشة حواس رواد الحقلة الذين يتذوقون لذة الحياة بساحة جامع الفنا"، وفق تعبير خوليو.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - ملاحظ الاثنين 25 شتنبر 2017 - 13:31
لا تغركوم الدنيا راه حرامية، دايرة بحال شي فتيلة، ها هي شعلات، ها هي طفات

الدنيا ليست حرامية، بل مدرسة يتعلم فيها الإنسان معنى الحياة. هي لا تغر سوى المغرورين و تسخر سوى من الطماعين و لا تلدغ سوى الأنانيين، أما الذين يعرفون حدودهم و يعرفون ما لهم و ما عليهم و يتذكرون كل حين أنهم راحلون مهما طال بهم العمر فلن تنال منهم شيئا. ربما مات المجذوب فقيرا في نظر البعض و لكنهم في الحقيقة يموتون أغنياء ليس بما راكموه من مال، بل مما حصلوا عليه من حكمة.
2 - ايت واعش الاثنين 25 شتنبر 2017 - 14:25
العجيب الغريب ان يسمح المخزن وكذالك غياب الضمير بالتفرج على حيوانات في طريق الانقراض اولها المكاك البربري تانيا اعداد من الافاعي والزواحف ..اذا كان هذا موجه للغربيين فلتقرؤا ما يكاب عن البلد وبان هذا جزء من التخلف
3 - bobouche الاثنين 25 شتنبر 2017 - 14:30
الناس منعرف فين وصلات او بنادم باقي مقابل هاد التخربيق و التزربيق . هدا مول الحمام هدا مول القرودة هدا كيشطح. حتا ضاعت جمالية الساحة. ولات الشعودة و التبزنيز. او حتا الترويج للفساد بالقاصرين و القاصرات. الحاصول او ما فيه. الربطة زغبية و السلام قالك الترات
4 - Nadia الاثنين 25 شتنبر 2017 - 15:44
J'aime bien l'apport culturel de l'article . Tous les peuples ont leur patrimoine oral . Pourvu que rien ne soit exploité dans le mauvais sens . Merci .
5 - محب جامع الفنا الاثنين 25 شتنبر 2017 - 17:48
كنت من مرتادي ساحة جامع الفنا في السبعينيات من القرن الماضي.وكنت استمتع بالفرجة في حلقات كل من الشرقاوي .وباقشيش . وميخي. حقيقة كانت الفرجة ممتعة في تلك الحقبة من الزمن ااجميل بجامع الفنا .
6 - elmostapham الاثنين 25 شتنبر 2017 - 21:08
نعم شكرا لك استاد عن ما كتبته عن هذا المسرح الدي تعلمنا منه كل شيء في طفولتنا مند الستينيات من القرن الماضي لم ولن تعود مرة أخرى مع رواض الحكاية والفرجة والاهازيج التراتية المغربية من جميع انحاء البلاد رحم الله كل من وضع بصمته في هذه الساحة
7 - زائر الاثنين 25 شتنبر 2017 - 21:40
ساحة جامع الفنا نقطة سوداء ... اعتداء على الحيوان و الانسان .. اي فرجة في التحلق حول متسولين او ملاعبي قرود او مروضي افاع ؟
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.