24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3108:0013:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. اتهام لسيارات الدولة باستباحة المال العام في وزان (5.00)

  2. دراسة ترصد فوائد جديدة لزيت السمك و"فيتامين د" (5.00)

  3. عامل تنغير يوزع حافلات مدرسية على جماعات (5.00)

  4. "في بلادي ظلموني" .. أغنية ولدت بالملاعب تلقى رواجا في المغرب (5.00)

  5. القصيدة السوسية.. حينما يتلاقح اللسان العربي بنظيره الأمازيغي (5.00)

قيم هذا المقال

2.71

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | من الأمس | شقير يخوض في تفكيك الاحتلال الروماني لوحدة الدولة بالمغرب

شقير يخوض في تفكيك الاحتلال الروماني لوحدة الدولة بالمغرب

شقير يخوض في تفكيك الاحتلال الروماني لوحدة الدولة بالمغرب

أسهم الاحتلال الروماني للمغرب في تعطيل عملية التوحيد السياسي التي دشنها الملوك المغاربة الأوائل وكرسها الملك جوبا الثاني؛ فقد كانت للسياسة الإدارية، التي انتهجتها روما بالمغرب، نتائج وخيمة على توحيد الدولة بالمغرب وذلك لعدة قرون.

فبعد تسلم الملك جوبا الثاني مقاليد حكم المغرب من الإمبراطور الروماني أغسطس، عمل العاهل المغربي على توسيع حدود الدولة، ومواجهة العناصر التي كانت تهدد الاستقرار السياسي بالبلاد، مستلهما في ذلك تجربة مسينيسا في توحيد نوميديا.

لذا، فطيلة حكم جوبا الثاني الذي امتد لفترة طويلة، حافظ المغرب على استقلاله السياسي وازدهاره الاقتصادي، وإشعاعه الثقافي. وبالتالي بقيت ذكرى هذا العاهل المغربي مترسخة في قلوب السكان الذين كانوا يقدسونه إلى درجة بلغت العبادة

وعد وفاة جوبا الثاني، خلفه ابنه بطليموس، الذي واصل سياسة أبيه في الحفاظ على استقلال البلاد وتكريس وحدة الدولة؛ لكن سرعان ما ستعمل روما على إفشال هذه السياسة وذلك بتفكيك وحدة الدولة المغربية من خلال اللجوء إلى ضرب رمز الوحدة السياسية وانتهاج سياسة إدارية قائمة على التقسيم

قد أسهمت عدة عوامل في التفكير في ضم المملكة المغربية إلى الإمبراطورية الرومانية. ويمكن تصنيف أهم هذه العوامل في: عوامل سياسية، وأخرى اقتصادية، بالإضافة إلى بواعث محلية وشخصية:

1- العوامل السياسية

إن ضم المملكة المغربية إلى الإمبراطورية الرومانية كان مسألة توقيت سياسي فقط. لذا، فبمجرد ما توفرت الظروف السياسية المناسبة قام الإمبراطور كاليكولا بضم مملكة بطليموس.

وقد تجسدت هذه الظروف في أوضاع دولية وجهوية وإقليمية ملائمة. ويمكن أن نحدد هذه الأوضاع في الانتصارات التي أحرزتها السياسة الاستعمارية الرومانية في عدة مناطق مهمة، وبالأخص: التوسع في منطقة الشرق الأوسط؛ ضم مجموعة من الدول الواقعة في الضفة اليمنى لنهر الدانوب؛ واستكمال السيطرة على إسبانيا؛ والتقدم التدريجي في استعمار دول شمال إفريقيا.

2- العوامل الاقتصادية

تتخلص أهم هذه العوامل في رغبة روما للسيطرة على المغرب، لكونه كان يعدّ من المناطق الرئيسية لإنتاج الحبوب في المنظومة المتوسطية وأحد المزودين الأساسيين للإمبراطورية بهذه المادة الإستراتيجية. فتخصص روما في الحروب وبناء اقتصادها على أساس عسكري جعلها في أمس الحاجة إلى الحبوب وفي تبعية تامة للمناطق المنتجة للقمح وخاصة إفريقيا الشمالية. لذا، كان الاستيلاء على المغرب يعني التحكم في أراض خصبة والسيطرة على منتجاتها الفلاحية، وبالأخص الحبوب. لذا، لم يتوان الرومان، بمجرد استعمارهم للمغرب، في الاستحواذ على أجود الأراضي الفلاحية وتوزيعها على المعمرين الرومان. وقد كان "الأباطرة في مقدمة الملاك الذين استولوا على الأراض بالتدريج عن طريق عائلاتهم بواسطة الإرث المشروع أو عن طريق المصادرة وإما بحكم مركزهم".

بالإضافة إلى ذلك، شجعت روما التكثيف من زراعة القمح لتلبية حاجات مواطنيها وذلك على حساب أشجار العنب والزيتون. كما أشرف الرومان على تصدير هذه المادة بكثافة إلى رومان دون مراعاة حاجة السكان المحليين.

فبالرغم من ممارسة الملك جوبا الثاني لمهامه في ظل الحماية الرومانية، وما صاحب ذلك من ضغوط سياسية عليه، فإن العاهل المغربي كان يعمل جاهدا على ضمان استقلال المغرب من جهة وتأكيد وحدته من جهة ثانية.

هكذا أشار كوستوينسكي إلى أن "خضوع جوبا الثاني لروما كان ظاهريا فقط؛ فقد كان يتطلب الأمر أن يحافظ على مظاهر الولاء للإمبراطورية ليتجنب التدخل العسكري وفقدان استقلال البلاد... فسياسة جوبا الثاني كانت واضحة؛ بحيث قام بتدعيم الاستقلال الاقتصادي للبلاد، وعمل أيضا على تكريس خصوصيته الحضارية. فقد حصن شعبه ضد تأثير الحضارة الرومانية وذلك بمنافستها بالحضارة اليونانية والقرطاجية".

كما عمل جوبا الثاني على تقوية أركان ملكه، سواء من خلال اقتباسه لبعض التنظيمات السياسية الرومانية (21) أو إحاطته بكل مظاهر الأبهة أو تدعيم تحالفاته السياسية مع الإمبراطور والجهات النافذة في روما.

كما أن هناك أسبابا أخرى أسهمت في عملية الضم تتمثل بالخصوص في: حماية المستوطنات الرومانية؛ والاستفادة من الجهود التي بذلها كل من جوبا الثاني وبطليموس لتنمية البلاد اقتصاديا؛ والاستجابة لضغط اللوبيات الإيطالية التي كانت تطالب بضم المملكة.

3- العوامل المحلية

إن التأخر في ضم المملكة الموريتانية كان نتيجة للإرادة السياسية للإمبراطور أغسطس الذي قرر أن يولي الملك جوبا الثاني على عرش هذه المملكة، نظرا لأنه أحس بأن هذه الأخيرة ما زالت غير مهيأة لأن تصبح تابعة للإمبراطورية.

ولعل أهم الأسباب التي دفعت الإمبراطور إلى اتخاذ هذا القرار هو صعوبة احتلال البلاد والتكاليف العسكرية التي ستترتب عن ذلك، وكذا قوة شكيمة السكان المتمسكين باستقلال بلادهم.

لذا، فقد تم "تكليف جوبا الثاني بتليين رعاياه المعروفين بقوة شكيمتهم وتشجيع تنمية المستوطنات الرومانية التي تم إنشاؤها لنشر القيم اللاتينية".

وبالفعل، فإن انتشار القيم اللاتينية كان من أهم العوامل التي ساعدت على ضم البلاد؛ فقبل ضم البلاد عسكريا وسياسيا تم التفكير في تهيء السكان، أو على الأقل جزءا منهم، لتقبل فكرة الخضوع لروما، وذلك بالتأثير فيهم من خلال ما سمي بعملية "الرومنة" ((la Romanisation)). وقد تم الاعتماد في هذه العملية على عدة وسائل من أهمها: استخدام المستوطنات الرومانية (كزيليس وبنسا وبابا) كقواعد أولية للإشعاع الثقافي الروماني؛ والاستفادة من السياسة التي اتبعها جوبا الثاني في اقتباس ونشر بعض مظاهر الحضارة الهلينية والرومانية؛ ومنح الجنسية الرومانية لبعض السكان المحليين.

ولعل من أهم نتائج عملية "الرومنة" هو أن قسما كبيرا من سكان العاصمة وليلي أصبح متأثرا بشكل كبير بالثقافة الرومانية. كما لعب دورا حاسما في تقبل بسط روما لسيطرتها على البلاد؛ بل وأسهم بدور أساسي في مناهضة الانتفاضات التي اندلعت بعد مقتل الملك بطليموس.

4- البواعث الشخصية

لا شك في أن التنافس الشخصي بين كل من العاهل المغربي بطليموس والإمبراطور الروماني كاليكولا قد لعب دورا كبيرا في تسريع عملية ضم المملكة المغربية إلى الإمبراطورية الرومانية؛ فبطليموس، منذ صعوده إلى الحكم، أظهر عن روح استقلالية تجاه الإمبراطور كاليكولا. وقد تجسد ذلك على الخصوص من خلال سكه لنقود ذهبية لم يكن يسمح بسكها إلا للأباطرة الرومان؛ وهو الشيء الذي أثار حفيظة الإمبراطور كاليكولا ورأى فيه نوعا من التطاول عليه. إضافة إلى ذلك، كان بطليموس يفتخر بكريم أصله وقرابته من الإمبراطور السابق أنطوان وكذا علاقاته الوثيقة مع عائلة قيصر؛ وهو ما كان يثير تخوف كاليكولا وحذره من بطليموس، خصوصا في الوقت الذي كان يواجه فيه مجلس الشيوخ الذي كان غير موافق على سلوك الإمبراطور وعلى سياسته خاصة في إفريقيا.

كما أن مظاهر الأبهة التي كان يحيط بها بطليموس شخصه وملكه جعلت كاليكولا يفكر جديا في القضاء عليه. ولعل حادثة دخول العاهل المغربي بمعطفه الأرجواني إلى الحفلة التي ترأسها كاليكولا هي التي عجلت باغتيال بطليموس من لدن كاليكولا.

لكن هذه العوامل الشخصية لا يمكن لوحدها أن تفسر اغتيال بطليموس. فالعوامل السياسية كانت أيضا من وراء هذا الاغتيال؛ وتتمثل أهم هذه العوامل فيما يلي: قضاء بطليموس على ثورة تاكفاريناس؛ وضغط لوبي رجال الأعمال الذي كان محيطا بكاليكولا؛ وارتباط بطليموس ببعض من تآمروا على اغتيال كاليكولا...

غير أنه، بالإضافة إلى هذه العوامل مجتمعة، كان التداخل بين المصلحة الشخصية لكاليكولا والمصلحة العليا لروما هو الذي أدى إلى اغتيال بطليموس، ليس فقط كمنافس شخصي للإمبراطور، بل كعاهل مغربي يمثل رمز استقلال المملكة المغربية "فباغتيال بطليموس، فقدت المملكة استقلالها وملكها".

ومما يؤكد ذلك هو أنه بمجرد الإعلان عن نبأ اغتيال العاهل المغربي اندلعت عدة ثورات بزعامة أيدمون في مختلف أنحاء المملكة سارعت روما لإخمادها مجندة في ذلك عدة فيالق عسكرية لمطاردة الثوار ومحاولة القضاء عليهم.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (49)

1 - العربي الاثنين 05 فبراير 2018 - 07:04
في هذه المرحلة يا استاذ لم يكن اسم هذه الأرض المغرب ولماذا تحاشي ذكر المملكة باسمها أن ذاك
2 - Marocaine pure الاثنين 05 فبراير 2018 - 07:29
والله العظيم مثل هذه المواضيع تحسسني اني فعلا مغربي وتحسسني بانتماء قوي للارض ... انا لا ارى نفسي من الجزيرة العربية لا احس بهذا الاصل في داخلي لا رغم ان ابي واعمامي يقولون لي ان اصلنا من الجزيرة العربية. . ولكن انظر في المرآة ولا اجد اي تشابه بيني وبينهم ... ولا احس بانني منهم ... اللهم بين الحقيقة.
3 - BOKARMA الاثنين 05 فبراير 2018 - 07:45
يوبا الثاني أو جوبا الثاني ابن يوبا الأول ولد حوالي 52 ق.م توفي ح 23 ب.م ملك نوميدي حكم من عاصمته (شرشال) مملكة موريطنية التي تمتد من شرق الجزائر إلى شمال المغرب الأقصى الحاليين. يوبا الثاني يمثل الملك المثقف الذي شجع وناصر الفنون والعلوم والاداب وكان يتقن عدة لغات وقد ازدهرت في عهد هذا الملك الشاب العلوم والفنون الجميلة والعمران، فكان عصره هذا عصرا ذهبيا، ولكن يعيب عصره أنه برزت إلى الوجود مدن نوميدية وموريطانية رومانية المظهر.
من اين لك ايها الكاتب ان تتكلم عن مملكة مغربية في ذلك الزمان وانت تعرف ان مثل هذا الكيان بهذا الاسم من انتاج اللوطي بداية القرن العشرين.....احترموا عقول الناس قليلا فحتى تسمية المغرب هي تسمية عربية لم تعرف الا قرونا عديدة بعد يوبا الثاني ملك موريتانيا وزج كليوباترا سيليني المدفون قرب عاصمته شرشال.....ما علاقة هذا بالمملكة المغربية.
4 - نوميدي الاثنين 05 فبراير 2018 - 08:24
يوبا الثاني تربى في قصور روما برعاية القيصر بعد وفاة ابوه يوبا الأول في معركة ضد الرومان وبتحالف الملكان الموريتانيان بوگود الثاني وبوگوس الثاني الذان كانا وفيين لتقاليد لجدهما بوگوس في الخيانة الذي سبق وان خان صهره يوغرتن وسلمه لروما ...يوبا الثاني نوميدي تابع لروما اجلسته لحكم موريطانيا الغربية وضريحه موجود في عاصمة ملكه "شرشال"في الجزائر
5 - مغربي حر الاثنين 05 فبراير 2018 - 08:31
كل الشكر للاستاد شقير الدي يتحفنا بين الفينة والاخرى بشدرات من تاريخنا العريق المخفي والمقصي من المدرسة . نتمنى من الاستاد ان لا يبخل علينا
نحن المغاربة المتعطشين للمعرفة والاطلاع على تاريخ اجدادنا حلوه ومره .
6 - سليم الشاوي الاثنين 05 فبراير 2018 - 08:38
للاسف العديد من القادة الامازيغ كانوا تحت امرة الرومان كونها الدولة القوية المسيطرة في ذلك الوقت.... الرجاء من الكاتب التركيز على المقاومين للمد والاحتلال الروماني كامثال يوغرطة
7 - محماد الاثنين 05 فبراير 2018 - 09:02
مع كل الاحترام للكاتب. لكي لا تكون مغالطات تاريخية فكلمة المغرب لم تظهر الأ بعد ما يسمى فتح شمال إفريقيا. وظهر هذا الاسم العربي مقابل الشرق معتقدين آن ذاك أن المحيط نهاية العالم وفيه تغرب الشمس. وكلمة العاهل هي أيضا ظهرت مع العربية. والحقيقة التي تتكلمون عنها تخصّ سنين طويلة قبل خروج العرب من الجزيرة.
8 - Amnay الاثنين 05 فبراير 2018 - 09:02
شكرا لتسليطك الضوء على جزء مهم من التاريخ الوطني .. هذا الجزء الذي لا يريد البعض السماع عنه..
تاريخ شمال إفريقيا لا يبدأ بإدريس الأول بل منذ 30 قرنا من الرصيد الحضاري..
9 - ابراهيم اخوكم من ألمانيا الاثنين 05 فبراير 2018 - 09:27
في كتب التاريخ لم يذكر أنه كانت هناك مملكة المغرب في عهد الرومان... كانت هناك ليبيا وأرض الأمازيغ أمور اكوش و تامزغا، عبارة عن قبائل متحدة تحت لواء زعيم أو زعماء، أرض تامزغا كانت تضم المغرب والجزائر وتونس وفي الجنوب الدول المجاورة.؛...
10 - fati الاثنين 05 فبراير 2018 - 09:28
فعلا من الماضي يمكن فهم الحاضر.
لقد كنت دائما أعتقد أن هناك تأثير حضاري عميق للرومان في المغرب ما زالت آثاره إلى اليوم و ذلك أكثر من أي بلد آخر. لم يكن استعمارا عسكريا فقط. فيمكن مقارنة الاحتلال الروماني بالحماية الفرنسية بما أن الكاتب استعمل أيضا مصطلح الحماية.
من مظاهر التأثر بالرومان طريقة مشط الشعر للنساء الأمازيغيات من قبل على شكل قصة بمقدمة الرأس و هذا الشكل لم تكن تجده عند العربيات.
الموضوع مهم و يجب أن نعرف ذلك التاريخ لنفهم الحاضر.
11 - YUBA II LE RIFAIN الاثنين 05 فبراير 2018 - 10:27
Enfin ils commencent à étudier la véritable histoire du Maroc Rifain

YUBA 2 était UN AMAZIGH RIFAIN,UN ROI intelligent,cultivé,instruit...Il était à l'origine de la construction du célèbre " HAMAM " Marocain dont les vertus durent à jour

↓ (المغرب)↓
N'existait pas ,c’était seule la nomination Maroc qui existait,ceux et celles qui imaginaient que LA GLORIEUSE HISTOIRE DU MAROC-RIFAIN disparaitra par décision administrative pariaient sur l'utopie et l'impossibilité que ce soit admis par la conscience et la mémoire collective

Sans parler de BOCHUS 1 et et LA MAURITANIE TANGITANE ainsi que la NUMIDIE qui étaient sous le règne des Seigneurs RIFAINS comme LES MERINIDES et LES SALIHIDES et l’Émirat de NOKOR...Et les GÉNÉRAUX MILITAIRES dans les Armées Romaines...Quand j'en,tends que ce sont LES BÉDOUINS ARABES qui nous rapporté ( la civilisation ) ça me fait marrer ! Si comme L'ANDALOUSIE a été conquise par LES ARABES pas LES RIFAINS à leur tête le célèbre commandant TARIK IBN
12 - وحدوي الاثنين 05 فبراير 2018 - 10:28
سؤال بسيط
من أين أتى الأمازيغ إلى شمال أفريقيا ؟
13 - miloud الاثنين 05 فبراير 2018 - 10:46
تحيرني بعض المفردات بالشلحه في شرق المغرب كل الاروبيين يسموهم ارومي اوثروميث يحسب امانس ي وسد ز قرطاخنه اي يضن نفسه انه اتى من قرطاجنه ايفيل اورومي نبات ........الخ شكرا للكاتب شكراهيسبرس
14 - alfa الاثنين 05 فبراير 2018 - 10:50
monsieur mohamed chakir?la royaume du maroc existe avec la fin de protectorat francais ds les annees 50.et toi tu parle des annees avant la venu des arabe des oulouj ou alj au maroc et devenu alaoui pour connecte ce nom au prophete
le maroc ete des imaras ou un ensemble des trebus arab et la plus part berber desorganise faible militarement,example la bataille de anwal il n y a pas existance de nom ni du roi ni meme de sultan
la batail d esli contre juste une bataille de trebu ou il n existe pas le nom du maroc
la france a donne le nom de cherifien au depart apres le sultan et a la fin il a donne le nom de royaume du maroc ou marackech
il ne faut pas oublier que le glaoui ete un sultan a marakech mais n a pas le support de france pour etre un sultan
malgre ces intelectuelles handicape qui ecrit n importe quoi ds l histoire fausse de marakech
le peuple ne reconnais pas ces betise ecrit par un indelequent docteur
15 - sana من فرنسا الاثنين 05 فبراير 2018 - 10:53
إ ذن يجب أن نخرج أنفسنا من هذه المعادلة المعوجة، وأن نرفض أن تنسب هويتنا إلى العرب وأن نرفض العيش على هامش “الأصل العربي” الخرافي. والدولة المخزنية (بأجهزتها وإمكانياتها) ما هي إلا آلة في يد الأندلسيين أصحاب الطرابيش الحمراء الذين يريدون أن يواصلوا استغلالنا باستعمال المؤسسات الإدماجية والإمكانيات الإعلامية والدعائية التي يسيطرون عليها. وإن قبولنا وخضوعنا لهذا العنف الهوياتي والتزوير التاريخي لاسم بلادنا لهو عين الانهزام والانحدار. والحل هو أن نرفض مصطلحاتهم المزيفة وتصنيفاتهم العرقية الشوفينية وقوميتهم العربية الإدماجية الإلحاقية وتبعيتهم لفرنسا والفرنكوفونية، وندافع عن مصطلحاتنا الأصيلة ونتبناها.
أمثلة تصحيحية من شعوب العالم
وتاريخ الشعوب مليء بالنضال الثقافي والهوياتي ضد الاحتلال الأجنبي الذي يفرض عادة لغته ومصطلحاته ويقتل الثقافة المحلية أو يشوهها. وفي سياق تحرر الشعوب الأفريقية من الاحتلال الأوروبي فطن المناضلون الأفارقة إلى حجم التشويه الذي اقترفه الرجل الأبيض (وإن كان لا يضاهي التعريب العربي الأعمى) في حق تاريخ وجغرافيا أفريقيا. فالفرنسيون احتلوا “مالي” وسموها “السودان الفرنسي
16 - محمد يحي الاثنين 05 فبراير 2018 - 10:56
فقط بودي ان أنبه الكاتب أن البلد في تلك المرحلة كان يسمى "موريتانيا" وليس المغرب، ليس عيبا أن نشير الى الحقيقة مهما كانت مرة لدى البعض، فهذا تاريخ ونحن لسنا مسؤولون عن تفاصيله! وان كان في الامر عقدة نقص فبالامكان علاجها بالصدمة، اي التطرق الى الحقيقة وليس تغييبها كما يفعل كاتبنا، وطبعا الموريتانيون اخوتنا في الجوار والتاريخ والمصير المشترك فلا شك انهم ولا للحظة يعارضون ان يستلهم بلدنا بعضا من اشعاعهم التاريخي... احتراماتي طقم هيسبريس
17 - Mohamed kenitra الاثنين 05 فبراير 2018 - 11:13
شكرا استاد على هده المعلومات التاريخية القيمية لبلادنا...وهنا اريد ان اطرح سؤلا .لمادا لم يتم تدريس التاريخ الصحيح لنا في المدارس؟ لمادا تم طمس هويتنا الامازيغية؟
18 - احمد الاثنين 05 فبراير 2018 - 11:15
التاريخ لايخضع لمنطق الأهواء وتزييف المسميات ،، وإنما يخضع للحقائق والشواهد وتسمية الأشياء والأماكن بمسمياتها الحقيقية .
19 - Marokan الاثنين 05 فبراير 2018 - 11:19
Si vous parler de l empires romains vous devriez oublier les arabes en Afrique du nord et aussi vous devriez parler de Rome avant l arrivé del islam, l empires avait reconnu la nomidie comme terre amazigh certains ont prêté allégeance à Rome et d'autre ont défendu ' leurs terres avec ardeur,1000 ans plus tard une nouvelle religions est née si l islam qui a envahie une terre amazigh issue de l empires romains,certains jusqu'à aujourd'hui ont nier cette vrai histoire.ont aller jusqu'au a dire que les amazigh sont venu du Yémen pour travestir l histoire est trouver une fausse étiquette à coller aux amazigh ,les amazigh ont des origines sûrement dans le bloc Européen,les kabyles témoignent aujourd'hui qu' il ne ressemble au n ont cas a un yéménite au encore moins à éthiopien.
20 - النكوري الاثنين 05 فبراير 2018 - 12:06
ما ذكره الكاتب جزء صغير من تاريخ المغرب بل الانازيغ سبقوا الرومان الى الوجود كدولة من أراد ان يتعمق في تاريخ المغرب قبل الاسلام و الامازيغ عموما فليقرأ كتب التاريخ الرومانية و الاغريقية
فبعد نهايتي من قراءة تاريخ M. Tullius Cicero و polybius و Livy و قراءة كتب التاريخ العقدي و اللاهوتي للمسيحيين الخ تبين لي مدى عراقة تاريخ الامازيغ و كذلك المكتشفات الاريكولوجية الجينية و التي اثبتت ان الحضارة الاولى للشام أنشأتها السلالة eb1b1b1 و هي نفسها سلالة شمال افريقيا فتبين ان الامازيغ يوجدون في قلب الحضارات الانسانية
ذكر احد الاخوة لماذا يسمي امازيغ الريف كله من يسكت العدوة الاخرى بارومي نعم هذا صحيح و نحن في الريف لازلنا نحافظ على أحاجي و مثيولوجيا 'تنجا (' tanga) و لازلنا نحدث الاطفال عن حكاية عما اغيور و عما مغيس mauris الموري و لازال رعاة الغنم و المعز يسمون عنجاتهح بشيبو scipio القائد الروماني الذي هزم حنا اي هنيبال و لازلنا نستخدم عبارة ييه احنا ينو للتهكم على من لا شجاعة له
21 - deltaconstantina الاثنين 05 فبراير 2018 - 12:07
ارى ان الكثير لم يعجبهم البحث في التاريخ والكل يفصل حسب اهوائه ويختلق قصص لأجل الافتخار بانسابه...واعجبني المعلق الذي طرح سؤال ليس ببريء .. من اين اتى الامازيغ؟... لدي سؤال آخر من أين أتى البشر بل أين نزل آدم عليه السلام على هذه الارض وهل سقط ؟ وعند سقوطه هل تألم ؟
اعتقد ان الارض هي ملك للبشرية جمعاء والتاريخ مشترك بايجابياته وسلبياته حتى ولو انشئت تنظيمات الدول والحدود لغرض تنظيمي فهو لا يعني بتاتا فصل الاعراق وتمييزها في حيز.
لذلك فهو من الرائع جدا البحث في التاريخ والتدقيق فيه وتقبله كيفما كان بعيدا عن الاهواء والنزوات
22 - Said الاثنين 05 فبراير 2018 - 12:30
شكرا السي شقير على مقالاتك. فقط تنبيه اليك اطلب منك استاذ ان تحدد المفاهيم حتى تعم الفايده و ذلك بتحديد المجال الجغرافي. لان اهمال ذلك قد يشوه الفهم عند القاري الذي يجهل تلك الحقبه التاريخيه والحاله هذه ان هذا المجال الجغرافي المعني لا يتعدى قسم صغير من المغرب الاقصى . والقسم الكبير يبقى في المغرب الوسط حيت قامت دوله يوبا وتمركز حكمها. احتراماتي استاذ
23 - Karima الاثنين 05 فبراير 2018 - 12:35
سمي المغرب بالمغرب بعد الفتح الإسلامي ولا تتركوا بعض الدخلاء يكذبون عليكم, أما الأخ الذي ربط أو بالأحرى اعتقد أن موريطانية الطنجية هي الجمهورية الموريتانية الإسلامية جنوب المغرب لا يا أخي أنت مخطئ لعدة أسباب منها أننا نحن من نسكن شمال إفريقيا و ليس الموريتان ثانيا نحن 38مليون و الموريتان سوى 3ملايين إذن الأصل للأكثر عددا بطبيعة الحساب في الرياضيات ثم إن بعض المدن المغربية هي التي كانت موجودة في الحقبة الرومانية في المقابل لا توجد ولا مدينة واحدة من الجمهورية الموريتانية تأسـست في تلك الحقبة أضف إلى ذلك أن الأمازيغ أقلية عند الموريتان يكادون ينعدمون عكس المغرب و الذي فيه الأمازيغ غالبية ساحقة
24 - ahmed الاثنين 05 فبراير 2018 - 13:16
Au numéro 12, le Rifain, merci de corriger vos informations, YUBA II est né à Hippone à l'est de l'Algérie et il mort à Cherchel, à 70 km à l'ouest d'Alger, arrêtez de s'accaparer l'histoire des autres nations
25 - sana من فرنسا الاثنين 05 فبراير 2018 - 13:38
دور الأعلام الجغرافية في الحفاظ على اللغة والثقافة الأمازيغيتين وعلى كينونة مستقبل الأمة الأمازيغية.
لا يمكن لأي عاقل، أو ملاحظ نبيه أن ينكر الأصل الأمازيغي لأسماء الأماكن بشمال إفريقيا عموما والمغرب خصوصا، والتي غالبا ما تقدم على أنها ذات أصل روماني أو فينيقي أو عربي أو قرطاجي، وكأن الأمازيغ ليسوا شعبا لديه قيم ثقافية متميزة، وكأن أسماء مثل: موكضرور Mugdrur(ذات الغبار)/ موكادور، أو أسفي بالفاء المشددة (المصب) تحتاج إلى بيان، ألا يخجل بعض الناس حين يربطون هذه الأسماء عنوة بالأصل الفينيقي؟ أليسوا فخورين بمغربيتهم؟ ولماذا يخجلون من قول الحقيقية؟.
إن أي متمعن في خريطة المغرب طولا وعرضا جنوبا وشمالا، ليس في المدن والمناطق المعروفة أصلا بأصلها الأمازيغي فحسب، بل حتى في المناطق النائية، في المد اشر والدواوير، الجبال والوديان والهضاب،التلال والسهول والصحراء، في الجزئيات الصغيرة المرتبطة بالمد اشر والدواوير والأحياء النائية والصغيرة، نجد اللغة والثقافة الأمازيغيتين حاضرتين بقوة، مرتبطتين بحياة السكان الذين يقطنون تلك المناطق، ولا شيء يمكن أن يأتي من الخارج، ولن ينفع التحريف والتعريب
26 - Salah الاثنين 05 فبراير 2018 - 14:07
كل ما في الأمر أن الوحيد الذي بقي مملكة عبر القرون هو المغرب لأنه الأصل بكل بساطة فانبثقت عنه جمهوريات منها من تم التصويت على استقلالها في الأمم المتحدة كموريتانيا و لا زال إلى يومنا هذا من يركض جاهدا لفصل الصحراء عن مملكتها وجعلها جمهورية حديثة النشأة و شكرا
27 - أحوال شمال ,,, الاثنين 05 فبراير 2018 - 14:08
.... إفريقيا في تلك الحقبة من التاريخ ، لا يمكن فهمها إلا باستحضار الصراع الذي كان قائما بين قرطاج وروما والذي كان محتدما من خلال الحروب البونيقية الثلاث التي دامت عدة عقود.
هؤولاء الملوك المغاربة المشار إليهم في المقال ، لم يكونوا إلا عبارة عن قادة جيوش تابعة إما لقرطاج أو روما وهما القوتان اللتان كانتا تتصارعان على النفوذ في البحر المتوسط.
كما صار الحال في القرن العشرين حيث كان الصراع في المنطقة بين الحلف الليبيرالي الغربي و المعسكر الإشتراكي السوفياتي. وصارت دول شمال إفريقيا متنازعة فيما بينها ، بسبب تبعيتها لهذه القوة أو تلك.
لم تتحقق وحدة واستقلال الشعوب والقبائل الأمازيغية في شمال إفريقيا إلا في عهد الأمبراطوريتان المغاربيتان المرابطية و الموحدية.
ففي تلك المرحلة من التاريخ يمكن الحديث عن استقلال قرار الأمبراطور يوسف بن تاشفين المرابطي و قرار الأمبراطور الموحدي عبد المؤمن بن علي ، وهما يحكمان شمال إفريقيا وعمقها إلى حدود مصر ثم الأندلس إلى حدود فرنسا، إنطلاقا من العاصمة المغاربية مراكش.
28 - sana من فرنسا الاثنين 05 فبراير 2018 - 14:17
ومتى كان باستطاعة الغازي تحريف تاريخ الشعب المحتل أرضه، حتى يستطيع الرومان والو ندال تحريف تاريخ شمال أفريقيا؟ هل استطاع الفرنسيون أن يقضوا على هوية الشعب المغربي؟ ألا يخجل بعض الناس من ربط ماضي هذا البلد بالرومان والو ندال والعرب ولا يكلفون أنفسهم الالتزام بالحد الأدنى من الموضوعية والنزاهة التاريخية؟ لماذا يتم تقديم أسماء المدن المغربية، في حين يتم تحاشى - مع سبق الإصرار والترصد- التطرق إلى أصلها الأمازيغي، ولا أدل على ذلك من ذكر، على سبيل المثال لا الحصر، اسم مدينة الصويرة أي موكضرورMugdrur أو موكادور حسب التحريف البرتغالي للكلمة على أنه من أصل فينيقي، والذي يعني السور أو البرج الصغير، والتي صارت تسمى الصويرة في عهد السلطان العلوي عبد الله ابن ياسين.
إن الأعلام الجغرافية بالمغرب تمتح من اللغة الأمازيغية، ولست في هذا المقام بحاجة إلى سرد مزيد من الأمثلة، فمن أراد أن يتأكد فلينظر إلى خريطة المغرب على الأقل، وليتحل بالموضوعية العلمية في البحث عن مضامين أسماء الأماكن مع استحضار البعد التاريخي ، لاشك سيعثر على الحقيقة الفاقئة للعين، وإذا أراد أن يتوغل في البحث فليدرس اللغة الأمازيغية
29 - الى Sana الاثنين 05 فبراير 2018 - 15:15
... الاقرب للصواب بالنسبة لتسمية موكادور هي مو كادير بمعنى السور الحائط مثل اكادير اغير
30 - خالد الاثنين 05 فبراير 2018 - 15:35
نشكر الأستاذ على توضيح التاريخ المغرب القديم و الحالي و على المعلومات التي نورنا بها.
أما عدم ذكر الأستاذ لإسم المغرب القديم(المريطانية الطنجية).فهو يريد أن يبين لمن يريد أن يحصر تاريخ المغرب في 12 قرانا , فالتاريخ ممالك المغرب يفوق 33 قرنا أي قبل دخول العرب ب21 قرنا.
31 - fati الاثنين 05 فبراير 2018 - 16:22
قرأنا في التاريخ أن المغرب سمي قديما بموريطانيا الطنجية و اعتماد الكاتب اسم المغرب و ملوك المغرب ما هو إلا لتقريب الموضوع من القارء أيا كان انتماؤه.

بالنسبة لمن يتخذ من التاريخ قبل الإسلام مطية للتنكر لفترة مهمة من تاريخ البلاد بعد الإسلام و التي أصبح فيها المغرب لأول مرة قوة مستقلة سياسيا و عسكريا و ثقافيا. لهؤلاء نقول أن الزمن لا يعود للوراء و لا يمكن التوقف عند حكم بوكوس للمغرب و نمحو ما حدث بعدها.
المستقبل للجميع هو تقبل الماضي كله و ليس اختيار جزء و ترك الآخر الذي تعتبر نفسك أنت لا تنتمي له. هذا إذا كنت تريد فعلا الانتماء بشكل إيجابي لهذا البلد.
هذا هو تدبر المستقبل في إطار الاختلاف.
32 - مغربي حقيقي الاثنين 05 فبراير 2018 - 17:16
تصحيح لبعض المغالطات التي حاء بها الحزائري alfa على تاريخ المغرب بقول ان لگلاوي كان ايضا سلطان المغرب في مراكش و المغرب كان إمارات و فرنسا وحدة المملكة بعد خروجها و ان (السُلطان لگلاوي كان معاديا لفرنسا !) مواشي قُلبتيه و شقلبتيه اصاحبي شواكل !ههه التهامي لگلاوي عيّنه السلطان محمد الخامس فقط باشا على مراكش كالكثير من باشوات في مناطق اخرى والى يومنا هدا لايزال هذا اللقب متداولا في الرُتب الإدارية في الداخلية و حتى والده محمد ابيبيط وجده كانو دائما خداما للعائلة الملكية العلوية فكيف لسُلطان ان يُعيَّن سُلْطَان آخر !في الخمسينات و حتى قبلها كانت العملة المغربية تُسك في المغرب باسم الامبراطورية المغربية الشريفة وبقية العملة متداولة حتى اثناء فترة الحماية وما بعدها ،الحماية في المغرب فُرضت على المغرب سنة 1912 وفقط بعد مرور 32سنة اي بعد 1944طالب السلطان مع الحركة الوطنية الاستقلال من الفرنسيين
33 - مغربي حقيقي الاثنين 05 فبراير 2018 - 17:44
في هذه المدة لم لم يتمكن الاستعمار بتغيير الكثير وعُد الى مذكرات الجنيرال اليوطي فلما اصبحو يتحكمون في الضرائب و الإضارة وجدو دولة بكامل مؤسساتها من محاكم و جمارك ورجال المخزن الدي كانو يلعبون دورة الامن او وزارة الداخلية(القايد ولباشا و شيخ والحاجب و الكثير لازالت تُعبّر عن مستوى الاداري للشخص في الداخلية المغربية )
34 - مغربي الاثنين 05 فبراير 2018 - 21:18
سبحان الله دائما الجزائريين بمجرد ما يُذكر تاريخ المغرب بأي موقع إلا ووجدناهم أكثر من يُعلق عليه لسبب واحد فقط وهو تشويه تاريخنا وتقزيمه لأنه يُشكل أكبر عقدة نقص بالنسبة لهم نظاما وشعبا وخير مثال ما جاء بتعليقاتهم هنا التي تقريبا كلها لهم
ودائما يرددون نفس المغالطات وكما قال احدهم أن تسمية المغرب من إنتاج ليوطي ولم تظهر إلا بالقرن20!! لكن ما لا يعرفونه أن المغرب يحمل هذا الإسم من بداية القرن15 قبل أن يولد عمهم ليوطي
وثانيا كاتب المقال حين تكلم بمقاله عن المغرب بالتاريخ القديم فلكي يعرف القارئ الدولة التي يتكلم عنها
وجوبا الاول والثاني وكل الامازيغ المعروفين بالمنطقة الذين منحتم لهم جنسيتكم الجزائرية فلا علاقة لهم بكم ولا بجزائركم لأن ليس هناك أي أدلة أو وثائق تاريخية تدُل على أصلهم الحقيقي ولا عن أماكن وفاتهم ولا تعتقدو أن ما تملئون به مواقع الانترنت من تحريف وتزوير للتاريخ ستصنعون به تاريخكم
ونتحدى من يتكلم عن تمازغا والدولة الواحدة بشمال افريقيا أن يجد هذا مكتوب بأي كتب التاريخ لأن لا وجود لها ولم نسمع بها إلا بعدما ظهر الانترنت

ولرقم2 يكفي انك مسلم فنحن والخليجيين شعب وامة واحدة
35 - رد عالسريع الاثنين 05 فبراير 2018 - 22:03
ردا على ـ أحوال شمال
يعني مُصرين أنتم الجزائريين أن تنسبو الدولة المرابطية للموريطانيين اللي هما نفسهم لا ينسبونها لهم؟؟ والاكثر من هذا جعلت من الدولة المرابطية والموحدية دولتان مغاربيتان وحين نقوم بالرد عليكم لإصلاح مغالطاتكم تتهموننا بتزوير التاريخ!
يا هذا الدولة المرابطية أسسها المغربي عبد الله بن ياسين وفوق أرض المغرب تأسست ثم توسعت فيما بعد لباقي الدول
والدولة الموحدية كذلك أسسها المغربي المهدي بن تومرت وفوق ارض المغرب ثم توسعت فيما بعد فكيف تقول عنهم امبراطوريتان مغاربيتان وهم تأسسو بأرض المغرب وتوسعت دولهم بفضل المغاربة وحتى من كانو يتقلدون مناصب الحكم بكل الدول التي أصبحت تحت حكمهم مغاربة وكمثال الحفصيين الذين أسسو الدولة الحفصية بتونس التي تحمل اسم حاكمها المغربي أبي حفص يحي بن عمر الذي وضعته الدولة الموحدية بالمغرب على رأس الحكم بتونس وبعد سقوط الدولة الموحدية أسس الدولة الحفصية بتونس ونفس الشئ بباقي مناطق شمال افريقيا التي اصبحت تحت حكمهم كلها كان على رأس حكمها مغاربة فكيف تنسبون لكم ما هو لنا؟؟ هل سمعت أحد يقول عن الدولة العثمانية عربية فقط لأنها حكمت العرب؟ مستحيل إلا أنتم
36 - سعيد الاثنين 05 فبراير 2018 - 23:42
انا مغربي و اسعى الى الوحده. تاريخنا مشترك مع باقي الدول المغاربيه. لهذا اخي انا لسِت متفق معك في اقصاء مساهمة اخواننا في باقي الدول في هذا التاريخ. ان اجدادنا لم يكونو يفرقو بين مغربي و جزايري او تونسي او شنقيطي. كانوا يعتلرونا بعضهم البعض من نفس الجنس و الفصيله. فهذا المهدي بن تومرت يورت الحكم لتلميذه عبد المومون وهو من الجزاير الحاليه. و بنو مرين هم من الجزاير الحاليه. اذا وكما سبق و قلت لبعض الاخوان الجزايرين امهم عند ما يزور مراكش او فاس و يعجب ببعض الاتار يجب ان لا يقول هذه اتار المغاربه فقط بل ان يعتبرها ملكه هو ايضا لان حكام اصلهم جزايري من انشاوها. اخواني لا داعي ان نفترق في الحاضر مدام تاريخنا التليد وحد بيننا.
37 - مغربي الثلاثاء 06 فبراير 2018 - 00:58
إلى ــ سعيد
يا جزائري عوض اللف والدوران كن مباشر وقل ما عندك لكن بجنسيتك ولا تحاول أن تزور التاريخ بأختراعاتك بأن أجدادنا لم يكونو يفرقون بين شعوب الدول الثانية بل عليك أن تعرف بأن التاريخ هو من يُفرق ويُميز بين دولة ودولة وشعب وشعب وليس أجدادنا وأجدادكم ولو عملنا بكلامك واعتبرنا أن كل شعوب العالم واحد مادام كلهم من آدم وآدم من تراب فما الفائدة من التاريخ وقرائته ؟؟
وثانيا عبد المؤمن الكومي كان مدينته تلمسان التي كانت تابعة لحكم المغرب ولا علاقة له ببلادكم الجزائر
ولذلك لا تحاولو أن تصنعو تاريخكم على ظهور غيركم بل اصنعو تاريخكم بأيديكم وبجهدكم وتعبكم وليس بأيدي وجهد وتعب الاخرين وفي الاخير بكل بساطة انسبوه لكم بكذبة أنه مغاربي أو أمازيغي أو عربي أو إسلامي يجمعنا !!؟؟ هذا يسمى نصب واحتيال
38 - ردا على سعيد36 الثلاثاء 06 فبراير 2018 - 01:31
لو كانو المرينيين جزائريين لأسسو دولتهم المرينية ببلادهم الجزائر وليس ببلد خارج بلادهم
المرينيين أصلهم من المناطق الشرقية والجنوب الشرقي للمغرب وينحدرون من قبيلة زناتة الموجودة بكل دول شمال افريقيا
أما بالنسبة لتاريخ المغرب فهو لا علاقة له بكم ولا الآثار المغربية التي تكلمت عنها بمراكش وفاس لها علاقة بكم لا من قريب ولا من بعيد فكُفو العبث بالتاريخ
39 - إلى 35 رد علسريع الثلاثاء 06 فبراير 2018 - 01:32
أنا صاحب التعليق 27 ، مغربي وحدوي ، لست لا من موريتانيا ولا من الجزائر ، إنما اعتبر شعوب وقبائل امازيغ شمال إفريقيا تتوق إلى الوحدة ولا يفرقها إلا القوى الأجنبية.
بالنسبة للمرابطين فإن عبد الله بن ياسين الأمازيغي الجزولي هو تلميذ وجاج بن زلو الإدريسي الأمازيغي اللمطي الذي كان بدوره تلميذ الفقيه المالكي أبي عمران الفاسي الأمازيغي الفغجومي المقيم بالقيروان (تونس حاليا)، الذي وجه إليه يحيى بن إبراهيم الأمازيغي الكدالي شيخ قبائل صنهاجة العائد من الحج ، ليبعث معه فقيها يعلم قومه تعاليم الإسلام ، فاختار عبد الله بن ياسين .
هؤولاء الفقهاء الذين مهدوا لتأسيس دولة المرابطين كانت لهم رؤيا مغاربية وحدوية كانت ترمي إلى توحيد الأمة على مذهب إسلامي سني واحد ضد المذاهب الخوارجية التي قسمت شعوب وقبائل المنطقة.
أما عن الحفصيين ، فإن كان جدهم سوسي من أصحاب بن تومرت ، فإنهم صاروا من أهل تونس بالإقامة واستمروا في الحكم والقيادة رغم سقوط دولة الموحدين في مراكش ، ولما ضعفوا واحتاجوا إلى المساعدة استغاثوا بأبي الحسن المريني الذي تصاهر معهم ووحد البلاد المغاربية من جديد من فاس إلى ما بعد طرابلس
40 - إلى 39 الثلاثاء 06 فبراير 2018 - 02:25
بالله عليك عن أي وحدة تتكلم إذا كانت لا توجد الوحدة حتى بين الشعب الواحد سواء داخل بلادكم أو غيركم من الدول العربية ؟؟
الوحدة يا جزائري ليست شعارات نرددها بل هي أفعال نطبقها ومادام لا يوجد ولو بصيص أمل صغير يدل على أن الامة العربية والاسلامية ستتوحد فلا داعي للحلم بالمستحيل
وثانيا المغاربة الذين أسسو الدولة المرابطية كان حلمهم وهدفهم أكبر من المنطقة المغاربية او كما قلت كانت لهم (رؤيا مغاربية) بل كان حلمهم عالم إسلامي موحد يشمل كل الدول العربية والاسلامية ولهذا كانو يدافعون بشراسة عن الاسلام والمسلمين بالاندلس رغم أنها لا تنتمي لدول شمال افريقيا
41 - عبدالله الثلاثاء 06 فبراير 2018 - 02:35
جواب على السؤال للأخ الوحدوي!!!!!!
الأمازيغ اتو الى شمال افريقيا من الصين لان اصلهم اسياوي صيني ، ماطاحوش من السماء فوق شمال افريقيا لان كل عرق له تاريخ .
الانسان كله عبر تاريخه مان تا يقلب على طرف ديال الخبز في مل بقاع العالم او منيت تا يلقاه تا يسكن او منين تا يطول تا ينسى منين جاء او تا يبدأ يغرد بأنها أرضه بحال الى تزرع فيها ونبت بيها بحال الزرع او هو غير كانو اجداده رحل بحال الجميع فوق هاذ المرة الارضيّة او تا ينسى بانه الا زاءر فرق هاذ الارض او تا يتعامل معها بحال الى خلى ها ليه ادم وحواء في الورت.
الجهل عدو الانسان.
42 - fille d'atlas الثلاثاء 06 فبراير 2018 - 10:08
و منىأين اتى الصينيون اكيد مانزلوش من السما على ارض اسمه اسيا !!
43 - اسد الاطلس الثلاثاء 06 فبراير 2018 - 10:57
الى 41 - عبد الله

هل عندك دليل على ان الامازيغ اتو من الصين الى شمال افريقيا ؟
وحتى ادا افترضنا ان هده النظرية صحيحة فمن اين اتى الصينيون الى الصين ؟
ومن اين اتى العرب قبل ان يسكنوا جزيرة العرب هل العرب والصينيون طاحوا من السماء ؟
في كل بقاع الارض جرت العادة ان تنسب الارض للسكان الدين عمروها قبل غيرهم ثم الم تسمع عن اكتشاف جماجم لاقدم انسان عاقل في جبل ايغود بالمغرب الا يعتبر هدا الاكتشاف العلمي دليل قاطع ان سكان المغرب هم اول من سكن هده الارض ؟
44 - اسد الاطلس الثلاثاء 06 فبراير 2018 - 12:11
الى 41 - عبد الله

هل عندك دليل على ان الامازيغ اتوا من الصين الى شمال افريقيا ام مجرد تخمينات ؟
ولمادا لا يكون الصينيون هم من هاجر من شمال افريفاي الى الصين ؟
الم تسمع عن اكتشاف جماجم لاقدم انسان عاقل في جبل ايغود عاش في المغرب قبل حوالي ثلاتمائة الف سنة الا يعتبر هدا الاكتشاف العلمي دليل قاطع على ان سكان المغرب الامازيغ هم من اوائل سكان هده الارض ؟
45 - نوميديا الثلاثاء 06 فبراير 2018 - 12:39
أستغرب وأتعجب للمتخلف الذي ذكر ملوك نوميديا الجزائرييين ونسبهم لبلده المغرب ،فالملك غايا هو أب ماسينيسا وكان يحكم نوميديا الشرقية التي عاصمتها سيرتا (قسنطينة حاليا)،والملك سيفاقص كان يحكم مملكة نوميديا الغربية التي عاصمتها سيقا قرب عين تيموشنت،يوبا الأول كان آخر ملوك نوميديا وإبنه يوبا الثاني كان ملكا على موريطانيا القيصرية التي عاصمتها شرشال وبسط نفوذه أيضا على المغرب ،ثم جاء بعده إبنه بطليموس من زوجته المصرية كليوباترا سيليني إبنة الملكة كليوباترا السابعة الشهيرة من القائد الروماني..الجيش الذي حارب الرومان مع حنبعل القرطاجي كان نصفه من البربر ويتكون أساسا من أخطر فرقة عسكرية تسمى بالفرسان النوميديين ويقودهم القائد البربري مهربعل النوميدي ،وهي من أكالت الهزائم للكتائب الرومانية فى معركة ترايزمين ونهر التيبر في 217 ق.م .في الوقت الذي كان ملوك نوميديا الأمازيغ الجزائرييين يؤسسون الدول ويحاربون مع القرطاجيين في أوروبا، كانت القبائل التي تقطن في مايسمى حاليا بالمغرب الأقصى تعيش متخلفة في الجحور والكهوف ،ولم تظهر إلا في عهد الرومان مملكة موريطانيا الطنجية العميلة لروما وملكها بوخوس الأول
46 - إلى 40 من 39 الثلاثاء 06 فبراير 2018 - 12:49
ما لك مصر على أنني جزائري ؟
دور المؤرخ يا أخي هو أن يحكي الأحداث والوقائع كما حدثت ووقعت ، ويترك التأويل للقراء والباحثين .
هذا الياس من الوحدة الذي سكن نفسك ، يدحضه التاريخ ، لأنه سبق أن توحدت البلاد المغاربية في عهدي المرابطين والموحدين ، وبفضل وحدتها صارت أقوى أمبراطورية على ضفاف البحر المتوسط.
وحين تعرف الأجيال الصاعدة هذه الحقيقية التاريخية فإنها ستميز بين الحكام و المثقفين الوحدويين وبين المتخاذلين المتواطئين مع الأجنبي لاستمرار التنازع وتكريس التقسيم الإستعماري ( أمثال الإنفصاليين ولد دادة وبورقيبة الذي سانده وبوخروبة بومدين الجزائري و القذافي الليبي اللذان دعما إنفصال البوليزاريو).
الحقيقة السرمدية هي أن لا أمل لليبيين ولا التوانسة ولا الجزائريين ولا المغاربة ولا الموريتانيين في التقدم والخروج من التخلف إلا بالوحدة ، لأن العصر عصر التكتلات والإندماج في الإقتصاد العالمي.
47 - إلى 45 نوميديا الثلاثاء 06 فبراير 2018 - 22:32
أتفق معك في كون المقال عمم كما شاء و سمى من شاء بما شاء. .
وأذكرك أن النوميديين و الطنجيين في الهم سواء ، اؤلئك في خدمة أسيادهم في قرطاج وهؤلاء في خدمة أسيادهم في روما.
كما أثير انتباهك إلى أن الطنجيين المتخلفين سكان الجحور والكهوف كما نعتهم ، هم من الأمازيغ أبناء عمومة النوميديين . فإذا تحالفوا مع الرومان فلكون ذوي القربى النوميديين أقصوهم وهمشوهم.
فظلم ذوي القربى أشد مضاضة ...
ومع الأسف أن نفس السلوك تككر في هذا العصر ، حيث ظلم حاكم الجزائربومدين وحاكم ليبيا القذافي المغرب بإنكار وحدته الترابية ، وتشجيع البوليزاريو على الإنفصال ، معتمدين في ذلك على أسيادهم السوفيات في لكرملين ، مما اضطر المغرب على الإعتماد على التحالف الليبيرالي الغربي .
48 - محمد فريد الخميس 08 فبراير 2018 - 12:32
Il parle des Romains. Mais il oublie que depuis que les Saadites et les Alaouites sont venus d'Afrique vers ce pays , le Maroc est plus que désuni et faible. La gloire de pays c'était les Almoravides, Almohades et Mérinides. Tout le reste c'est la décadence.
49 - Tabarik الجمعة 09 فبراير 2018 - 00:48
Si vous voulez connaitre ls origines des amazighs, il suffit d'analyzer l'ADN des amazighs pures qui vivent encore isoles aux montagnes, villages, qui n'ont jamais ete melanges avec les 3ribbanes ou autre guens. Ces pures amazighs existent au Maroc, Kabylie, et Lybie.

Perso, je suis un achelhi soussi urban, j'ai fait un test ADN avec ancestry dot com, et j'ai trouve que je partage mes chromosomes avec les amazigh, arabes, juifs, senegal,, espagne, italie, voila, afhem atsetta.....
المجموع: 49 | عرض: 1 - 49

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.