24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/10/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1007:3613:1716:1918:4820:03
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. الفرقة الوطنية تحاصر أنشطة شبكات "مافيا العقار" بالدار البيضاء (5.00)

  2. داء السل يصل إلى المجلس الأسبوعي للحكومة (5.00)

  3. رفض الحكومة لرفع أجور صغار الموظفين يثير امتعاض النقابات (5.00)

  4. رصيف الصحافة: قادة العدالة والتنمية يطالبون بطي صفحة بنكيران (5.00)

  5. وزارة الجالية تنقل المسرح الأمازيغي إلى مغاربة العالم بـ51 عرضا (5.00)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | من الأمس | نشأة "الهيئة الريفية" .. صفحات وخفايا من تاريخ منسي ومجهول

نشأة "الهيئة الريفية" .. صفحات وخفايا من تاريخ منسي ومجهول

نشأة "الهيئة الريفية" .. صفحات وخفايا من تاريخ منسي ومجهول

1- شيء من التذكر ومحاربة الطمس

بين النسيان والتناسي والتجاهل والتحريف والتحوير والتزوير والتزييف، تغيب الكثير من الحقائق وتصبح معها الذاكرة والتاريخ أشبه بلعبة مغشوشة ومثقوبة، لذلك نجد كبار المفكرين والمؤرخين يؤكدون على أهمية صون وصيانة الماضي وحفظ الذاكرة. في هذا الصدد يقول مثلا "جورج أورويل": من يتحكم في الماضي يتحكم في المستقبل؛ ومن يتحكم في الحاضر يتحكم في الماضي.

في هذا السياق، عديدة، إذن، هي المحطات التي تؤثث شريط الذاكرة الجماعية، وتشكل أساس الوعي الوطني المعاصر، وهي المحطات التي مازالت تئن تحت وطأة التناسي وتتعرض للتجاهل والتعتيم. وبالعودة إلى قراءة مختلف صفحات التاريخ المغربي المعاصر، سنجد أن مجموع الأحداث والوقائع التاريخية والسياسية، وكل ما يؤسس للذاكرة الوطنية والجماعية، هو في حاجة ماسة إلى مزيد من إلقاء وتسليط الأضواء عليه وإغناء رصيد الكتابات حوله لاستجلاء المزيد من الحقيقة، وتأكيدا لمنطق وضرورة التذكير والتذكر.

وتعتبر فترة ما بين 1960-1956 من أبرز الفترات على مستوى التاريخ السياسي المغربي المعاصر غموضا وتداخلا، بحكم ما يميزها من ملابسات عديدة ومختلف مظاهر الصراع السياسي والمؤامرات والخبايا والمناورات الحزبية والدسائس المخزنية؛ كما أنها فترة كانت محكومة بسياق سياسي وظروف تاريخية خاصة، وبسيادة وضعية ثقافية واقتصادية واجتماعية وسياسية استثنائية؛ كما أن التأريخ والتوثيق لها تنطبق عليه مقولة: "التاريخ يكتبه المنتصرون".

2- الهيئة الريفية..تاريخ مجهول ومنسي

من بين صفحات تاريخ الريف المعاصر الأكثر ارتباطا بالغموض والنسيان تلك الصفحات المتعلقة بإحدى الفترات المفصلية والحساسة، والمحددة في نهاية خمسينيات القرن الماضي؛ صفحات وخفايا لم تنل نصيبها من التوثيق والبحث، كأنها ليست جزءا من ذاكرتنا وتاريخنا، أو كأنها جزء من التاريخ المفترى والمغضوب عليه. في هذا الصدد، يأتي كتاب "الهيئة الريفية، ملف وثائقي"، الصادر ضمن سلسلة ملفات وثائقية عن منشورات مركز محمد بنسعيد أيت إيدر للأبحاث والدراسات، وهو الإصدار الذي يشمل وثائق ورسائل وملاحق في غاية الأهمية، خاصة أنها تنشر لأول مرة وتحمل معطيات وحقائق مهمة.

وإذا كان تاريخ المقاومة الريفية وتاريخ جيش التحرير خلال النصف الأول من القرن 20 استطاع أن يتحرر نسبيا من التعتيم والتحريف والطمس الذي تعرض له رغم ما لحقه من حيف، فإن جزءا من امتدادات هذه الفترة ظل غامضا ومنسيا، كما هو حال تاريخ الهيئة الريفية "التي أسالت الكثير من المداد حول طبيعتها وأهدافها ومؤسسيها وعلاقتها ببعض القوى السياسية وأعضاء المقاومة وجيش التحرير، وما تعرض له بعض أعضائها من تنكيل"، كما جاء في الصفحة 9 من الإصدار ذاته في حديثه عن سياقات نشأة "الهيئة الريفية"، رغم أن مقدمة الكتاب تقدم قراءة منحازة لسياق الأحداث وأحيانا غير دقيقة، كالقول مثلا إن "جيش التحرير والمقاومة لم يتسن له لعب أدوار سياسية والمشاركة في مفاوضات الاستقلال أو الحكومة، لأنه يفتقر إلى رؤية سياسية واضحة"، وكأن من شارك في محادثات الاستقلال الشكلي وتشكيل الحكومة في ما بعد كان يمتلك رؤية واضحة وصحيحة!

3- رسائل الأمير.. توجيهات وإصرار

بعد اشتداد واحتدام الصراع بين أنصار "النضال السلمي" والمهادنة، وبين اتجاه وخيار المقاومة و"الكفاح المسلح" ضد المستعمر، ظلت المسافات والتناقضات تتباعد أكثر. في هذا السياق يبرز بقوة الصراع بين الأمير محمد بن عبد الكريم الخطابي وبين من أطلق عليهم "الملوثين بالحزبية"؛ لاسيما بعد التآمر وحل جيش التحرير الذي كان يمثل الامتداد الطبيعي والاستمرارية الموضوعية للمدرسة الخطابية، وكذا بعد قبول أنصار العمل السياسي بأنصاف الحلول و"الاستقلال الممنوح" (في هذا الصدد يذكر الخطابي كلا من علال الفاسي، بن بركة، بوعبيد، تبعا لما جاء في رسائل الخطابي الواردة في الكتاب المذكور الصادر قبل أيام)؛ بالإضافة إلى ما ميز هذه الفترة من تصفيات وتعذيب واختطافات: عباس المسعدي، حدو اقشيش، الطود، الحاتمي، الوزاني...

في هذا السياق ستتكون قناعة أخرى لدى ابن عبد الكريم، وهي القناعة الراسخة المتمثلة في ضرورة خلق بديل حقيقي وفق خطة وإستراتيجية محددة يتولى مهمة استكمال معركة التحرير من أجل الحرية والاستقلال بعيدا عن منطق المساومة، وهو ما ترجمه بدء الإعداد لتشكيل وتأسيس "الهيئة الريفية"، كتنظيم سري مسلح؛ وهو ما يتجلى من خلال توجيهاته ورسائله المؤرخة ما بين 1956 و1957، والموجهة إلى مجموعة من الشخصيات الريفية التي شكلت نواة التنظيم المذكور، أمثال: محمد بن عبد السلام البقالي، حدو أقشيش، عبد السلام التدلاوي الزيلاشي، محمد بن الحاج الكبداني، عبد الكريم الحاتمي، وأسماء أخرى تنتمي إلى مدن تطاوين، طنجة، الناظور، مكناس، والدار البيضاء... قبل أن تندلع في خضم تشكيل "الهيئة الريفية" أحداث انتفاضة 1958-1959، بعد أن اشتدت قبضة "الحزب المستبد" وتتم مواجهة هذه الانتفاضة بالقمع العنيف من طرف الدولة وسحقها، وتلك قصة وحكاية أخرى لازالت جراحها لم تندمل بعد.

4- بين الأمس واليوم

بحلول يوم 6 فبراير تكون قد مرت 55 سنة على رحيل "الأمير الهمام" وملهم حركات التحرر العالمية، ابن الريف، القائل: "لا حل وسط في قضية الحرية"، والاسم الخالد الذي ظل محظورا ومغيبا، والرجل الذي سبق زمنه، وربما جاء في غير أوانه، وهو المزداد سنة 1882 بأجدير، وتوفي سنة 1963 بالقاهرة.. عاش منفيا ومات منفيا. لم يؤويه وطنه، ولا التفت إليه أهل هذا الوطن.. إنه "ميس ن سي عبد الكريم"، المعروف بابن عبد الكريم الخطابي.

لقد مضى زمن طويل من دون أن يجد فيه أمثال عبد الكريم مكانتهم المفترضة، رغم حضورهم الدائم في الوجدان والذاكرة الجماعية للمغاربة..فهل ستنصف رموزنا وشهداءنا ووطنيينا؟.

إنه السؤال المحرج الذي تجيب عليه الكاتبة والصحافية زكية داود: "صمت، حرج، حيرة، إجلال، بحث، هذه هي الكلمات التي تتحرك بينها ذكرى عبد الكريم في الجهة الأخرى للمتوسط، شاهدة، هنا أيضا، على طول عمره السياسي المدهش. فهذا الفينيق ينبعث من رماده باستمرار، لأنه جزء أساسي من الثورة الواعية للشعب المغربي. وإذا كان يعتبر فقط ذاك الذي ألقى، من خلال جمهوريته، حجرا ثقيلا في مستنقع الأنظمة الاستبدادية، فإنه أكبر من ذلك بكثير في الحقيقة؛ لذلك يحوم ظله أبدا فوق أجدير".

ولأن التاريخ يعيد نفسه، فاليوم، ومع الأحداث التي تعيشها منطقة الريف ووجود خيط رفيع بينها وبين وقائع وأحداث أخرى ميزت الزمن الراهن منذ نهاية الخمسينيات إلى هذه اللحظة، أصبح من اللازم ومن المفروض أن تكون العبر والدروس والقراءات المستخلصة من الماضي والتجارب السابقة بمثابة التحدي والرهان الذي يطرح نفسه. رهان يؤسس لتجربة متجددة تستفيد من أخطاء وتعثرات السابق وتأخذ بتراكمات الحاضر.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (27)

1 - باينتي الأربعاء 07 فبراير 2018 - 01:51
هذا هو الريف علاقة عكسية مع المخزن؛ أي مع الفساد؛ كل ما هو ريفي يضربه المخزن في الصفر؛ مقاومته ثورته حراكه؛ تصور شباب ريفييون يحاكمون بتهمة الإنفصال؛ لأن الدولة تعرف أن الريف له تاريخ يؤهله الى ذلك دوليا؛ هذا الإعتراف ضمني من المخزن أن للريفيين تاريخ عريق؛ هؤلاء الشباب المتابعون بتهمة الإنفصال و ضد الوحدة الترابية للمملكة فيما إنفصاليوا الصحراء يجهرون بذلك لم يجرأ أحدا بإعتقالهم؛ امينة حيدر تسافر عبر مطاراتنا و تلف علم البوليزاريو أمام الشرطة؛ و أخيرا خرج وزير الرباح يشيد بمظاهرات جرادة و هي مظاهرات بدون ترخيص؛ فيما هناك ريفيبن مدانون بتهمة التظاهر بدون ترخيص؛ أي بصريح العبارة أن المغاربة ليسوا سواسية امام القانون؟؟
2 - إما وطني ، إما .... ! الأربعاء 07 فبراير 2018 - 01:56
هكذا أعلن الخطابي جمهوريته :
[[ ...الخطيئة البدئية القائلة أن بلادنا، الريف، تشكل جزءا من المغرب، إن بلادنا تشكل جغرافيا جزءا من إفريقيا، ومع ذلك فهي منفصلة بصورة واضحة عن الداخل، وبالتالي فقد شكلت جنسيا عرقا منفصلا عن سائر العروق الإفريقية التي اختلطت بالأوربيين والفينيقيين قبل مئات السنوات بفعل الهجرة. كذلك تختلف لغتنا بصورة بينة عن اللغات الأخرى، المغربية أو الإفريقية أو سواها... فنحن الريفيين لسنا مغاربة البتة،..]]
وضع لجمهوريته علما ورسم لها حدودا في شمال المملكة المغربية وعين لها حكومة جل أعضاءها من أسرته!
حلل و ناقش

 
3 - المغرب العريق الأربعاء 07 فبراير 2018 - 02:03
ما اجمع عليه مؤرخو المغرب الحديث هو ان دول اوربا الاستعمارية اتفقت على تقسيم المغرب الااقصى بعد ان اثقلو السلطان بالضرائب..و بالفعل استقدم المخزن الضعيف اسبانيا و فرنسا و اصبح تحت حمايتهم ضد القبائل الساءبة "شعب المغرب"
جمهورية الريف و ما قام به الخطابي و ابنه و مغاربة الريف هو من اشرق صفحات نظال الشعوب من اجل التحرر.
4 - محمد دوار الحاجة الأربعاء 07 فبراير 2018 - 02:04
أعلن انتمائي للتيار الخطابي المعاصر من اجل خلق بديل سياسي حقيقي...
5 - Maroc libre الأربعاء 07 فبراير 2018 - 02:08
Vivre la mémoire glorieuse du militaire Abdel Karim khatabi. un homme qui a rêvé d'un Maroc libre. Hélas on est toujours au prise avec le colonialisme
6 - Akhatar الأربعاء 07 فبراير 2018 - 03:04
The most historic false it pass in North Africa because since the Arabic people came to this area they use all their power to hide everything belong and owned by amazire people but I am sure one day is not far from us the truth will be know
7 - التاريخ يحناج إلى الأربعاء 07 فبراير 2018 - 03:13
عدة مقارنات واستنتاجات ،خاصة بعد مرور الزمن على الوقائع والأحداث للتمييز بين الخطأ والصواب.
حرب الخطابي ضد الإسبان كان خطأ جر الويلات على منطقة الريف ،حيث بقيت اثارها السلبية جارية إلى اليوم .
كل الذين قاوموا الإستعماربالسلاح في تلك الفترة إنهزموا واستسلموا كما انهزم و استسلم الخطابي ، منهم الأمير عبد القادر في الجزائر والسبعي والزياني و ابسلام واسكنتي.
كل قادة التحرر الذين اشادوا بمقاومة الخطابي امثال ماو تسي تونغ وهو شي مين فشلت أنظمتهم الإشتراكية بعد ان تسببوا لشعوبهم في المآسي.
ثورة لينين الماركسية في روسيا سنة 1917 انتهت بالفشل سنة 1990.
الثورة العروبية لجمال عبد الناصر التي احتضنت الخطابي وكل قادة التحرر في البلدان المغاربية ، فشلت بهزيمة 1967.
جيش التحرير بعد الإستقلال تحول إلى ميليشيات تضطهد وتبتز المواطنين ولقد تسبب في المآسي للصحراويين في معركة المكنسة سنة 1958.
لو ان قادة جيش التحرير تولوا الحكم في المغرب بعد الإستقلال ، لكان مصير المغرب مثل مصير الجزائر التي تولى فيها جيش التحرير الحكم، ففرض الحزب الواحد والنظام الإشتراكي، وتسبب في العشرية السوداء وخرب البلاد.
8 - وليد الأربعاء 07 فبراير 2018 - 07:06
2
كلامك غير صحيح بالمرة لكن في كل حال. افظل الخطابي وان لست بريفي وحتى امازيغي - لأنه على الأقل قاوم المستعمر بالحديد والنار وهزمه شر هزيمة في أكثر من موقع- على من ادخلو علينا المستعمر وقبلو بعد ذالك بالاستقلال على نصف الأراضي المغربية. والسلام
9 - عامر الأربعاء 07 فبراير 2018 - 07:19
الحمد لله لو فضل الله وفضل هذا الرجل بما للكلمة من معنى لاكان شمال المغرب كاملا اليوم تحت الاحتلال الاسباني،وما سبب ما نعيشه اليوم في الجنوي المغربي من خطر الانفصال والذل والهوان والتذلل لﻷفارقة واهانة كل العالم لنا في ارضنا الا بسبب المخزن المنبطح اللذي اهتم كثيرا بالكرسي والمنصب اكثر من اهتمامه بالارض وكرامة الشعب والوطن.
10 - أمازيغ مراكشي الأربعاء 07 فبراير 2018 - 08:08
الدولة الحاكمة في المغرب تريد فقط أن نعرف غزوات قريش و خزعبلاتهم...غزوة بدر...غزوة أحد وكل خزعبلات الشرق الاوسط وكل شي مغربي و خصوصا تاريخ الأمازيغ و عروبية المغرب...يريدون فقط نسب تاريخنا مع خزعبلات الشرق الأوسط
11 - حدو اهذفون الأربعاء 07 فبراير 2018 - 08:16
رحم الله إبن عبد الكريم الخطابي وأكرم مثواه، المؤرخون والباحثون الإسبان يشهدون بعظمة الرجل الذي اركع اسبانيا حتى اطلقوا على ملحمة أنوال اسم "الكارثة " el desastre de annual!!!!
12 - BOP35 الأربعاء 07 فبراير 2018 - 08:57
أو بالأحرى نشأة الهيئة الإنفصالية الريفية و"منفى" عبد الكريم كان اختيارا من تلقاء نفسه, وخير دليل: وجوده في مصر جمال عبد الناصر اللذي كان يحارب الملكية في المغرب بكل ما في جهده وكل معارضي الملكية كانو يقيمون في مصر انذاك منهم بنبركة وآخرون....
13 - حكيمة الأربعاء 07 فبراير 2018 - 09:33
اللي فات مات ورشات عظامه بركا علينا ماتجبدوا العقود الراشية .واش الخطابي هو الوحيد اللي ناظل. هذاك واجب وطني ...المناظلين منهم عدد في المغرب شي مات وشي باقي اللي على قيد الحياة ماكيتعناوش بعملهم البطولي وكفاهم بحال هاذي التريكة ديال ريافة كل مرة دايرين الخطابي في الصورة وكيمجدوا فيه ..هو دار الواجب ومات موت طبيعي من عند الله .. لاحول ولا قوة الا بالله .....المعتقلين الخونة المخزن ماتعداش عليهم جرائمهم ثقيلة موثقة بالصوت والصورة والشهود ..في التاريخ ماكايناش اطلقوا سراح المعتقلين بلا مايتحاكموا. واش هذه نكثة .ههه...واي جهة كيف ماكانت ماعندهاش الحق تدخل في شؤون المغرب ...المغرب مملكة يحكمها الملك محمد السادس نصره الله....ومن تدخل فيما لا يعنيه سمع مالا يرضيه.
14 - فارس الأربعاء 07 فبراير 2018 - 09:59
انت ايها الشعب المغربي من رضي بهذا ... اريد لك ان لا تدرس ولا تعرف الا تاريخ الملوك والسلاطين العلويين . انت من قبلت بتسمية كل ساحة , كل ميدان , كل معلم , كل شارع تقريبا , كل مؤسسة علمية او ثقافية باسم مولاي كذا او لالة كذا .....ا
انت من رضيت بان يمحى تاريخ ابطال بلدك ..فلا تلومن الا نفسك .
15 - ماسين الأربعاء 07 فبراير 2018 - 10:26
12
اذا كان ما تفضلت به هو جهل لك بالتاريخ فلا بأس. لكن إذا كان قصدك ولأسباب شخصيه التقليل من شأن القائد عبد الكريم الخطابي والنيل من سمعته فلا جدوى من ذالك لأن الرجل يعرفه العدو قبل الصديق.
ياسيدي الرجل نفي إلى جزيرة ريونيون وليس إلى مصر كما ذكرت وذلك من قبل فرنسا بعد استسلامه لها وذالك حفاظا على الريف وأهله من تدمير كامل ومحقق بعد أن تحالفت عليه كل من اسبانيا وفرنسا وغدر به المتخاذلون المحليون. وبعد قظائه عشرون سنة في منفى ريونيون قررت فرنسا ترحيله إلى سجن آخر في فرنسا، وبينما كانت الباخرة تعبر قناة السويس علم بذالك الملك فاروق رحمه الله وليس جمال عبد الناصر كما ذكرت. فقرر استقباله على أرض الكنانة مغامرا بمواجهة مع فرنسا. فاستقبل الخطابي كبطل وأقيمت مراسيم كالتي تقيم لرؤساء الدول واحاطه بعناية فائقة.
الخطابي لم يعود إلى أرض الوطن لأنه رفظ استقلال شكلي وبدون جميع الأراضي المغربية. كما حدث فعلا. انشري هسبرس من فضلك شكرا
16 - ALHOCEIMA الأربعاء 07 فبراير 2018 - 10:42
رحم الله هذا الرجل العظيم .،ورحم الله ريفنا الحبيب الجريح٠
17 - التلفيق لايليق الأربعاء 07 فبراير 2018 - 10:54
محمد بن عبد الكريم الخطابي العربي الحجازي الهلالي الإدريسي ,
اين هي ترفيت ؟ و من اين اخد تمدرسه وتعاليمه؟
من الريف؟ من المعلوم لا.
لماذا لم يرجع الى المغرب بعد الاستقلال و كانت كل الابواب مفتوحة ؟
18 - fattah rif الأربعاء 07 فبراير 2018 - 11:20
آه على كاتب هاذا المقال!!!!! أرجع ذاكرتنا وعقارب الساعة للوراء ومازلنا نتذكر ذلك اليوم المشؤوم ونحن تلاميذ مجموعة تاغلاست قبيلة (كزناية الريفية)سنة84 عندما طرحنا سؤال على أستاذنا عن الدوافع التي تم تشطيب على بطولات الخطابي في المقررات التاريخ المدرسي؟؟؟ أتدرون ياسادة بماذا اجابنا إنكم متهمون وسأتصل بالدرك الملكي ليحققوا معكم حول دوافعكم ....والبقية سأحتفظ بها لا داعية لذكرها أتمنى من أستاذنا أن يكون على قيد الحياة ليقرأ هاذا التعليق.
19 - BOP35 الأربعاء 07 فبراير 2018 - 12:24
ا لى 15
هل اللذي كانت نيته اقامة جمهورية في شمال المغرب وصرح بها علنيا انذاك ليس بانفصالي? وما زال البعض الى يومنا هاذا يرويجون هاذ الفكر الانفصالي في الريف وما من احداث تسعة وخمسين ن واحد وسبعين وثنين وسبعين وثلاثة وسبعين ببعيد....
20 - ماسين الأربعاء 07 فبراير 2018 - 13:07
19
حاول أن تجتهد أكثر وابحث عن المعلومة من جهات مستقلة ومن منابع محايدة و أكثر مصداقيه وابتعد عن الرواية المخزنيه التي لا تنفعك في شيئ بل ستزيدك أكثر طمسا والبتالي تجعلك عرضه للتصحيح من قبل الجميع في كل مرة.
تزوير التاريخ وطمس الحقائق وتلفيق التهم للأخرين لا تجديكم نفعا. والسلام
21 - مواطن مقهور الأربعاء 07 فبراير 2018 - 13:36
الى الملقبة حكيمة .. ما قصدك ب *تريكت الريفين** وما قصدك ب * لفات مات** الا تدري ان الانسان يموت جسده وافكاره واعماله لا تموت وتبقى خالدة .. الا تدري ان الخطابي هو جزء لا يتجزء من ذاكرة كل ريفي وكل مغربي حر . كوني اكيدة ان هذا البطل المغربي ستبقى اقواله وافعاله وحتى صوره تاج فوق رؤوس تريكت الريفيين كما قلت وكل احرار المغرب شءت ام ابيت انت او غيرك .. فهذا جزء من تاريخ المغرب كتب بدماء شهداء تريكت الريفين كما جاء في قولك .. كلمة تريكت تليق بك وبافكارك المتعصبة .. حسني الفاظك في المرة المفبلة ...
22 - المجيب الأربعاء 07 فبراير 2018 - 17:17
اين انزوى عبد الكريم؟ في القاهرة. ومن قهر القاهرة؟ جمال. واين انتهى الخطابي؟ في مصر. ومن دك سرح مصر؟ عبد الناصر. فلا عجب اذا غنى اليوم ياسر المناوهلي بلهجة مصرية وبروح مغربية: " راحوا فين... اللي رجعونا للعفن؟ دول ضبطونا...باسم الوطن!! طلعت قفة...بصنعة لطافة !! خذوني لفة...مدعي الثقافة !! وطلعوا زيي...أكياس جوافة". واكاد ان اضيف: " اشباح التاريخ...يستحقون فلقة".
23 - BOP35 الأربعاء 07 فبراير 2018 - 18:59
الى 20
معلوماتي اخذتها من عند جدي اللذي كان في معسكر عبدالكريم ما بين ٢٠ و٢٦ من القرن الماضي وكان يحدثهم عن اقامة جمهورية في الريف في حالة انتصاره على الفرنسيس والاسبان...
24 - ماسين الخميس 08 فبراير 2018 - 00:27
23
هذه الروايه التي أتيت بها الان وفي آخر لحظة بصراحة كنكته فهي مقبولة، انا شخصيا اضحكتني.

شكرا وليلة سعيدة.
25 - BOP35 الخميس 08 فبراير 2018 - 07:22
Je constates il y'a des des grands "connaisseurs" et puis,il y'a aussi des grands falsificateurs de la vérité et de l'histoire---------------------------------------------------x
26 - lila الخميس 08 فبراير 2018 - 11:25
Allah yarhmak ya sid ridjal

La république du Rif a bel et bien existé même si l'histoire officielle du Royaume du Maroc ne semble pas trop y prêter attention. “Les Rifains avaient un territoire déterminé, un drapeau, une monnaie, une capitale (Ajdir), des institutions.Abdelkrim y a instauré une Banque d'Etat, un fisc, des tribunaux..”, confirment de nombreux historiens avant de spécifier que “la légendaire bataille d'Anoual Juillet 1921.la république du Rif était un pays à part entière entre 1921 et 1927, que le Maroc s'est allié à la France et à l'Espagne pour coloniser le Rif (notamment utilisation de gazs chimiques sur les populations par l'Espagne.
27 - NADOR السبت 10 فبراير 2018 - 23:51
عبد كريم ايمجهذ امقران،،
نحن "تريكة الريافة" كما سمتنا الملقبة حكيمة لنا تاريخ حتى قبل مولاي محند امقران، اقرئي عن محند امزيان ومعركتي سيدي ورياش باث شيشار ومعركة اغزار نوشن باث نصار، اقراي عن اتحاد قبائل اقرعيين قبل سنة 1900 ثم اتحاد قبائل الريف بعد معركة انوال،، هذا تاريخنا شئتي ام ابيتي.
#الحرية_لكافة_معتقلي_الحراك
$ابن قبيلة اث شيشار
المجموع: 27 | عرض: 1 - 27

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.