24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0213:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. جمال الثلوج بآيت بوكماز (5.00)

  2. الشرطة الإيطالية تصادر فيلات "عصابة كازامونيكا" (5.00)

  3. أبقار بقرون أم بدون قرون؟ .. السويسريون يصوتون لحسم الخلاف (5.00)

  4. تسييس صراع الأجيال .."نخبة الضباع" تسفه "جيل الأمل" (5.00)

  5. رحّال: "بّاك صاحبي" في بعثات الصحراء .. ولوبي انفصالي بالرباط (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | من الأمس | ّ"عملية البراق" .. عندما تربّص أفقير بأمقران لقتل الحسن الثاني

ّ"عملية البراق" .. عندما تربّص أفقير بأمقران لقتل الحسن الثاني

ّ"عملية البراق" .. عندما تربّص أفقير بأمقران لقتل الحسن الثاني

سنة 1972، في مقصفٍ صغير داخل القاعدة الحربية الجوية بالقنيطرة، كانت أحلام الضباط الشباب تَنبضُ بالحياة ومُفعمة بالحماسة، تتوق إلى الانعتاق ومعانقة عوالم الحرية، المُتصوَّرَة في كل طلعة من طلعاتهم البعيدة..

كانت الآمال معقودة لبناء وطنٍ جديد،ٍ يكون في مستوى انتظارات المغاربة، وهي آمال بُتِر حَبْلُ وَرِيدِها حتى قبْل تفتّقها ونُضجها، فداخل المقصف نفسه، الذي كان يجتمع فيه الطيارون الحالمون، نُسِجت أولى خيوط المحاولة الانقلابية الثانية (1972).

وكان مهندساها الجنرال محمد أفقير والكولونيل محمد أمقران، قائد القاعدة العسكرية، أما مُنفذوها فلم يكونوا سوى ضباط غُرّر بهم، وآخرون أعلموا وهم في السماء بأنهم بصدد القيام بانقلابٍ ضد الملك، ولم يمنعهم ذلك من الانخراط في المُحاولة، لأنه عندما يُهيمن الذعر يشتد احتمال وقوع الأسوأ..أمّا ضحيتها فكان طبعاً المغرب، شعباً ووطناً، إذ أضاع على نفسه فرص الإقلاع، ليدخل بعد ذلك في دوامة من التيه لم يخرج منها إلا بعد سنواتٍ من "الرصاص".

أحمد الوافي كان واحداً من هؤلاء الضباط الذين وجدوا أنفسهم دون سابق إنذار في قلب عملية "البوينغ الملكي"، باعتباره رئيس العمليات في القاعدة العسكرية بالقنيطرة، حيث سيتغير كل شيء ابتداء من يوم 16 غشت 1972، عندما أقلعت 6 طائرات حربية في اتجاه الشمال، لاعتراض طائرة "البوينغ" التي كانت تقل الملك وأعضاء من الحكومة إلى جانب أفراد من الأسرة الملكية.

كان وقتها الوافي، إلى جانب الكولونيل أمقران، يُراقب تحركات الطائرة من على برج المراقبة الخاص بالقاعدة الجوية، إيمانا منه بأن الأمر يتعلق بعملية "خفر" عادية، لكن الذي لم يكن يعلمه أن الذي كان يجري أمامه في ذلك اليوم المشؤوم يتعلق بمحاولة انقلابية كان يقودها أمقران وأفقير ضد الحسن الثاني.

هنا سنحاول إعادة ترتيب الأحداث كما رواها الضابط الوافي بنفسه في مذكراته المعنونة بـ"عملية البراق"، وهو الاسم الذي أطلق على العملية الانقلابية الفاشلة؛ كما سنحاول نقل جزء من تفاصيل حياته ومعاناته طيلة ثمانية عشر عاما قضاها في معتقل رهيبٍ، وهو معتقل "تازمامارت" الشهير.

ملامح من انقلاب "الصخيرات"

كان الجوُّ مُريباً إلى حدٍّ لا يُوصف، إذ لم يعُد هناك مجال للشك في أن صورة الجيش، الذي لَطالمَا كان مصدر فخر واعتزاز للملك الراحل، قد تضرّرت بشكلٍ كبير بعد تورط كبار الضباط في المحاولة الانقلابية الأولى، التي راح ضحيّتها المئات من المدنيين والعسكريين الأجانب، ذنبهم الوحيد أنهم حلُّوا، ذات أمسية صيفية قائظة، ضيوفاً على ملك المغرب، الذي كان يقيم احتفالاتٍ صاخبةٍ بمناسبة ذكرى عيد ميلاده الثاني والأربعين في قصره بالصخيرات، والتي في لحظة فارقة تحولت إلى "فانتازيا" عارمة، بعدما اقتحم تلامذة "اعبابو" بهو القصر الكبير، مُدجَّجين بأسلحة ثقيلة، كانوا يعبثون بها كما لو أن الأمر يتعلق باستعراض عسكري.

وكان من بين هؤلاء الحاضرين ليوتنو كولونيل محمد أمقران، قائد قاعدة القنيطرة الجوية، الذي نَجا بأعجوبة من بَطشِ تلامذة "اهرمومو"، بعدما غادر القصر من جهة الخلفية المفتوحة على البحر، قبل أن يستقيل طائرة "هيليكوبتير" أعادته إلى القاعدة الجوية الثالثة بالقنيطرة.

يحكي أحمد الوافي: "في صبيحة اليوم الذي سبق انقلاب الصخيرات التحقت بمكتب الكولونيل أمقران، إثر استئذانه بمغادرة القاعدة الجوية، لغرض إداري بمدينة الدار البيضاء.

وهو الطلب الذي رفضه رئيس القاعدة الحربية بالقول "أعذرني عزيزي الوافي، لا أستطيع أن أوافق على طلبك لأن الجميع مدعوون للبقاء في مواقعهم داخل القاعدة، لأن شيئاً كبيراً سيحصل غداً في قصر الصخيرات"، دون أن يكلف نفسه عناء تقديم توضيحات أكثر، وعندما سألته عما إذا كان للأمر علاقة بإجراء طلعات جوية في سماء الرباط للاحتفال بعيد الملك، رد الكولونيل قاطعاً: "ربما...المهم يجب أن نظل على أهبة الاستعداد لمواجهة أي طارئ"".

جنرالات الريف..

كان الكولونيل أمقران ريفيّاً، يتمتّع بسمعة طيبة داخل المنظومة العسكرية المغربية، ورغم صغر سنه، إذ لم يكن يبلغ من العمر سوى 34 سنة عندما حَظِيَ بشرف ترؤّس القاعدة جوية العسكرية الثالثة، الواقعة بمدينة القنيطرة، إلا أنه نسج علاقات قوية، ليس فقط داخل صفوف أفراد القوات الجوية الحربية، وإنما امتدت خيوط صداقاته لتشمل أيضاً ضباطا كباراً في القوات البحرية والبرية، إذ كانت له اتصالات مباشرة مع عدد من جنرالات "القصر".

ولأن فترة الستينيات والسبعينيات شهدت صعود نجم عدد من الضباط المُنحدرين من منطقة الريف والشمال في سماء الجيش، أمثال محمد اعبابو ومحمد المذبوح، اللذين لم يكونا سوى قائدي المحاولة الانقلابية الفاشلة، وكانا من أقرب الضباط الريفيين إلى أمقران، فإن ذلك سيُساهم بشكل لافتٍ في تسلسل الأحداث التي ستسبق المحاولة الانقلابية الثانية، على اعتبار أن شكوكاً كثيرة ظلت تلاحق أمقران بشأن احتمال تورطه في "أحداث الصخيرات".

الضابط و"الجنرال"

بعد محاولة انقلاب الصخيرات الفاشلة، التي قام بها كل من الكولونيل محمد اعبابو والجنرال محمد المدبوح، عَهدَ الحسن الثاني إلى الجنرال محمد أفقير، وهو ضابط سابق في الجيش الفرنسي، ومكلف بالحرس الملكي، بكافة صلاحياته وسلطاته.

وطلب منه أن يقضي على المحاولة الانقلابية. ولأن أمقران كان متواجداً داخل القصر وقت هجوم الصخيرات، قام أفقير باستدعائه إلى مكتبه عند منتصف الليل، ودار بينهما سجال ساخن، يحاول الوافي نقل تفاصيله: "يوم العاشر من يوليوز سنة 1971، أي بعد ساعات على إعلان السلطات تجميد تحركات الانقلابيين وسط الرباط، اتصل بي الكولونيل أمقران ليخبرني بأن الجنرال أفقير يريده في مكتبه. كان قائد القاعدة الجوية بالقنيطرة في حالة ذهنية سيئة، لا يدري ما الذي ينتظره، لأن شخصاً مثل "أفقير" لا يُمكن التنبّؤ بما يمكنه القيام به، ولذلك طلبت من الكولونيل ألاَّ يراوغه وأن يقدّم له كل المعطيات التي يريد، حتى يخرج من مكتب "الجنرال" على قيد الحياة.

عند عودته إلى القاعدة الجوية بالقنيطرة، اتصل بي الكولونيل أمقران لأضرب معه موعداً في نادي الضباط، الذي كان يوجد في قلب القاعدة الحربية.. كان الجوُّ حاراً، ولأن النادي كان ممتلئاً بالطيارين والميكانيكيين، وبحكم أنني كنت من بين أصدقائه المقربين، دعاني رئيسي إلى مجالسته على انفراد، ليكشف لي عما دار بينه وبين الجنرال "أفقير"".

أفقير يبتلع أمقران

"كان يبدو قاسياً وفي الآن نفسه بارداً، لم تكن ملامحه واضحة، يُدخّن بشراهة، ويستمع لإذاعة محليّة، وقد كان يَمسك بيده اليسرى فنجان قهوة، وفي اليمنى كان يُثبت أصابعه على رشاش خفيف، وبحضور عشرات من الضباط، بادرني الجنرال أفقير بأول سؤال "هل كنت على علم بالانقلاب؟ وأجبته بالنفي، قبل أن يفاجئني بسؤال جديد: "إذن ما علاقتك بالجنرال المذبوح؟

هنا بادرته بالقول: "لقد كان يتردد على القاعدة الجوية بالقنيطرة بين الفينة والأخرى، لكي يلعب الكولف، وكنت أرافقه بحكم أنه ريفي مثلي وأننا ننتمي إلى "البلدة" نفسها.

سيدي الجنرال! إذا أردت أن أقوم بانقلاب عسكري فسأخطط له لوحدي..أنت تعلم جيداً بأنني أتوفر على أمهر الطيارين ومقاتلات حربية نفاثة، كما أملك خزان تسليح مهم ومعدات تقنية جد متطورة". هنا ذَهُلَ أفقير، ونهض من على كرسيه وبدأ يتحرك بتثاقل شديد، وكأنه يعيد سرد ما قلته في ذاكرته.

وبعد هنيهة، تقدّم الجنرال في اتجاهي وهمّ في الحديث: "اسمع يا بني لا تقلق! أصدقاؤك الضباط "كايغيرو" منك ويريدونك أن تسقط..أنا متأكد أنك تحب وطنك ولن تدخر جهداً لحمايته، ولذلك سأجعلك بجانبي في القيادة العليا، وستصبح المسؤول الأول عن سلاح الجو".

هكذا ابتلع الجنرال القوي في مملكة "الحسن الثاني" طموحات الكولونيل المسؤول عن القاعدة الحربية بالقنيطرة، والتي ستنطلق منها طائرات F5 الأمريكية لقصف الطائرة الملكية القادمة من إسبانيا، والتي كانت تقل أفراداً من الأسرة الملكية إلى جانب الملك الراحل. وبدأت خيوط جديدة تحبك داخل مقصف القاعدة الجوية الذي كان الأمريكيون يقصدونه بين الفينة والأخرى للإطاحة بالنظام الملكي..

بعد المحاولة الأولى التي باءت بالفشل، وخرج منها الملك الراحل منتصراً على مخططات الانقلابيين، ستأتي المحاولة الثانية لتلقى المصير نفسه، ويعود الملك بانتصار جديد لكنه مُختلف هذه المرة!

في الجزء القادم سنكشف للقراء كيف أصبح الجنرال الدموي "أفقير" يتردد باستمرار على قاعدة القنيطرة، لكسب ثقة الضباط وضمّ صوتهم إلى مخططه الهادف إلى قلب النظام. كما سيكون القارئ الكريم على موعد مع الاستعدادات الأولى التي كان يُجريها الثلاثي؛ أمقران وأفقير والكويرة، لوضع خطة "البراق"، التي ستجعل الملك الراحل الحسن الثاني يعيش واحدة من أصعب فترات حكمه.

وسنحاول كشف التوجهات السياسية التي كان يميل إليها قائدا الانقلاب (أمقران والكويرة)، خاصة بعد زيارتهما إلى المكسيك في إطار تدريب عسكري، وتواصلهما مع أطراف معروفة بمعارضتها لمصالح المملكة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (32)

1 - Abdellatif الاثنين 21 ماي 2018 - 13:33
رحم الله الجميع وحفظ المغرب من كل مكروه
2 - ali le vrai الاثنين 21 ماي 2018 - 13:33
في نظري المتواضع لا يجب الخوض في هذه الأحداث التي لن تفيذنا في المستقبل و يجب التركيز في الإهانة الذي أصبح يحس بها المواطن المغربي عندما يسمع أن البوليساريوا تتبجح و الجيش لا يحرك ساكن بالإضافة إلى غياب صناعة عسكرية رادعة و متطورة
3 - oussama الاثنين 21 ماي 2018 - 13:35
*وَيَبْقَىٰ وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ*
4 - لطفي الاثنين 21 ماي 2018 - 13:36
التوازن السياسي العسكري يمر في كل البلدان بأزمات. الحمد لله ان المغرب خرج باقل خسارة و هذا راجع للحظ و الى ذكاء المغفور له الحسنII. اذا نضرنا الى الدول العربية التي تحكمها عساكر فهي جد متخلفة سياسيا بالمقارنة مع المغرب. جمال عبد الناصر دمر مصر سياسيا و اقتصاديا، معمر القدافي لا كلام عليه و جيراننا الذين يحكموهم العسكر شوف الوضعية السياسية الاقتصادية.....العسكر لهم دور واحد وهو اتباع الأوامر بس. الاشتراكيون خطؤو في بعض النقط في المغرب. الانقلابات اثرت على المغرب كتيرا و هي بالأساس سبب الفساد الذي نعيشه آلان في المغرب ولاكن ميكونش بحال الوضع ديال الجيران اللي ب بترولهم و غازهم. الله يرحمك و يوسع عليك يا الحسن التاني في هاد العواشر.
5 - Ayoub الاثنين 21 ماي 2018 - 13:47
Un article très intéressant de notre histoire qui tourne une page noire du passé du Maroc qui a vécu des complots militaire qui ont été télécommandées depuis l'extérieur par des faux nationalistes Arabes comme le dictateur J.Nasser l'Egyptien, le dictateur Boumadiene l'Algérien ainsi que le dictateur Kaddafi le Libyen
6 - abdelali الاثنين 21 ماي 2018 - 13:53
وبدأت خيوط جديدة تحبك داخل مقصف القاعدة الجوية الذي كان الأمريكيون يقصدونه بين الفينة والأخرى للإطاحة بالنظام الملكي.
اللهم احفظنا من الخونة عملاء اليهود والامريكان
7 - محمد بوعناية الاثنين 21 ماي 2018 - 14:00
لنفرض ان جميع الذين قتلوا غوغائيين وخونة وأشرار ووو لكن أي تقدم حصل حتى ننعتهم بهذه الألقاب وهنا أرى ان المشكلة في المجتمع الذي لايميز بين الخبيث والطيب
8 - عبد الله الاثنين 21 ماي 2018 - 14:04
اللهم احفظ علينا ديننا وأمننا واحفظنا في بلدنا الحبيب أمين يارب .
9 - محمد الاثنين 21 ماي 2018 - 14:08
الراحل الحسن الثاني رحمه الله أنقذه الله في ما يشبه معجزتين...معجزة 71 ومعجزة الطائرة 72 خبراء فرنسيون في الطيران قالوا أن إمكانية نجاة طائرة الملك كانت مرة واحدة على مليار مرة..إنها بركة آل البيت
10 - Youssef الاثنين 21 ماي 2018 - 14:25
بعد محاولات الانقلاب المتتالية و الفاشلة تم تهجين الجيش المغربي عن طريق إغراق كبار جنرالاته بالهدايا والعطايا من أموال الشعب المغربي و بقي الجندي البسيط يعاني الهشاشة في كل شيء. تاريخ اسود نتمنى ان ننساه
11 - ميلود الاثنين 21 ماي 2018 - 14:39
كانت إرادة الله فوق الجميع
حفظ الله المغرب
12 - رشيد الاثنين 21 ماي 2018 - 14:41
ماذا لو كان الانقلاب نجح بالنسبة لهم لاقدر الله ؟
اظن اننا لن نجد خبزة واحدة او شربة ماء نظيفة فالتفكير سيكون عسكريا محضا يعني التسلح والقمع لامؤسسات ولاتنمية ولاديمقراطية كما هو الحال عند جيراننا .فالحمد لله كما ينبغي لجلال وجهه العظيم.
13 - La Baraka الاثنين 21 ماي 2018 - 14:47
لم تجد الصحافة الفرنسية ما تفسر به نجاة الحسن الثاني من انقلاب الطائرة سوى اللجوء إلى الغيبيات ، فعنونت مقالاتها حول انقلاب الطائرة ب La Baraka.
فعلا لقد تكررت معجزة انقلاب الصخيرات التي نجا فيها الحسن الثاني بأعجوبة كذلك ، حيث شاء الله أن يختلف ويتنازع المتآمران صاحبي السر المدبوح واعبابو في بداية تنفيذ خطتهما فقتل أحدهما الآخروفشل الإنقلاب.
إن الله لم ينقذ الحسن الثاني فقط ، إنما أنقذ في الواقع المغرب والمغاربة وكل البلاد المغاربية من مصير مجهول .
بدليل أن الإنقلابات ضد الملوك في البلاد الإسلامية تسببت للشعوب في المآسي والتطاحن و الإضطرابات .
الإنقلاب ضد الملك فاروق في مصر 1952 ، أنتج دكتاتورية عسكرية تسببت في الهزائم.
وكذلك الإنقلابات على الملوك في العراق 1958 ، واليمن 1962 ، وليبيا 1969، وافغانستان 1973 .
انقلاب بورقيبة على الباي 1957 ، أنتج الرئاسة مدى الحياة مما أدى إلى تذمر شعبي 2011.
انقلاب الخميني على الشاه وفرضه نظام ولاية الفقيه 1979 أدى إلى التطاحن الطائفي وتفجير المنطقة وإضعاف المسلمين لصالح إسرائيل.
فاتعظوا يا أولي الألباب . فالإستثناء المغربي من الله.
14 - مغربي أصيل الاثنين 21 ماي 2018 - 15:21
أجمل ما قرأت في هذا المقال هو عبارة "ضيعوا على المغرب فرصة الإقلاع". ما أكرهه في السياسيين و العسكريين هو حبهم و تعلقهم بالسلطة يجعلهم يدوسون على الأخضر و اليابس، فمباشرة بعد المحاولتين الانقلابيتين الفاشلتين دفع المواطن المغربي ثمن أخطاء السياسيين و العسكريين و منذ تلك اللحظة اصبحت تصرف أموال تقدر بالملايير على المقاربة الأمنية و جهاز المخابرات و سخرت كذلك عدة أجهزة أمنية للحفاظ على النظام الملكي و هذا بالطبع على حساب أموال كان بالأحرى أن تخصص للاقلاع الاقتصادي و الاجتماعي علما أن المغرب يتوفر على جميع الإمكانيات ليكون بلد قوي في المحيط الافرو-اوربي، فخوف الملك الراحل الحسن الثاني من تكرار محاولة انقلابية أخرى و ما يكلف ذلك من أموال ضخمة حيث أن البلاد ظلت لسنوات و هي في حالة طوارئ و إن لم يكن الإعلان بها علانية إلا أنها كانت في الخفاء. السؤال الذي أطرحه على السياسيين و العسكريين : ما ذنبنا نحن كمواطنين إذا كنتم تحبون السلطة ؟ الجواب سهل لأنكم تحبون السلطة و نحن نحب الوطن.
15 - yassin الاثنين 21 ماي 2018 - 15:21
" أضاع على نفسه فرص الإقلاع " لماذا هذه العبارة ، هناك دول مرت بحروب أهلية و تمكنت من لعودة و بقوة . لماذا ترجعون تخلف المغرب لأسباب أخرى
16 - Abdullah الاثنين 21 ماي 2018 - 15:24
السلام عليكم رحمة الله الجميع لقد ضاع لي اخ في سجن تزممارت وأشهد الله لم يكن خاءنا لا للملك ولا للوطنه أبدا كان يحب وطنه و الملك حكم عليه بعدم التبليغ ولم يطلق سراحه رغم انتهاء المدة المحكوم عليه بها اسال الله ان يأخذ حقه في من كان السبب
17 - hmida la feraille الاثنين 21 ماي 2018 - 15:47
حفظ الله المغرب من حكم العسكر الذي لا يرحم. رغم انني لا اتفق مع الاختلالات والفساد العايم في مجتمعنا فاقول الف لا لنظام يحكمه ميات الجنرالات. الشعب المغربي يواصل محاربخ المفسدين الكبار باذن الله.
18 - الفارس الوطني الاثنين 21 ماي 2018 - 15:54
المغرب اضاع على نفسه فترة الإقلاع سنة 1959 لما الملك محمد الخامس طيب الله تراه عين الاستاذ المرحوم عبد الله ابراهيم رئيسا للحكومة والتي عمرت لمدة سنة ونصف، هاته الحكومة وضعت برنامجا وطنيا يخدم مصلحة الشعب والوطن من تعليم ورعاية صحية لكن المستعمر واذنابه حاربوا هاته الحكومة ودبروا لها المكائد، فما كان من الملك الراحل الا ان حل هاته الحكومة بسبب الضغوطات التي مورست عليه وبذالك ضيع المستعمر على المغرب فرصة ذهبية للتحرر والانعتاق.
19 - تازي الاثنين 21 ماي 2018 - 16:30
ولا يزال المغرب حاملا مكنسته يطهر الاركان من الخونة الا انهم كثروا و تشتتوا ونخرت الدابة العود
20 - الحـــــ عبد الله ــــاج الاثنين 21 ماي 2018 - 16:36
أهم شيئ في الموضوع بغض النظر عن الأحداث، هو أن الحسن الثاني منح الفرصة لشباب المغرب وراهن عليه في كل المجالات مباشرة بعد خروج الاستعمار
منحت الفرصة للشباب دون تمييز بين مناطق البلاد وبين ثري وفقير إلا أنهم لم يستثمروها في خدمة وبناء البلاد كما فعل غيرهم في كوريا الجنوبية وماليزيا وسنغافورة والكثير من الدول التي كانت أفقر وأكثر تخلفا من المغرب واصبحت اليوم من الدول الأولي عالميا اقتصاديا ونفوذا وتأثيرا في محيطها
استغلوا فرصة تموقعهم في مناصب المسؤولية وهم شباب لحبك الدسائس والمآمرات ضد الوطن سعيا منهم لسحبه من تاريخه وهويته لإلباسه هوية وإيديولوجية دخيلة وضيقة لا تتسع لتاريخ وهوية "المغرب الأمة" مما جر عليهم الفشل
"فكان المغرب، شعباً ووطناً ضحية لهم، إذ أضاع على نفسه فرص الإقلاع، ليدخل بعد ذلك في دوامة من التيه لم يخرج منها إلا بعد سنواتٍ من "الرصاص"

ولا زلنا تائهين بشكل خطير لأن أعداء الوطن لم يعودوا يقصفون طائرات الملك وإنما كهنوتيين يقصفون العقل الجمعي المغربي بالمفاهيم العدمية الهدامة لقتل روح المبادرة في الشباب لكي يعم الإحباط والفشل لجعل الأوضاع تنفجر ويحققون ما لم يحققه العسكر
21 - الحذر الحذر من ... الاثنين 21 ماي 2018 - 16:55
... ترويج الإشاعات والأوهام والظنون؟
قال الحسن الثاني للمعارضة في خطاب له بعد الإنقلابين ( إننا نحصد ما زرعتم في جرائدكم ).
بالفعل كان اليساريون في كتاباتهم الصحافية ، يتهمون النظام الملكي المغربي بالرجعية والعمالة للغرب الأمبريالي ، وكانت الأنظمة الإشتراكية بالنسبة إليهم مثل النظام الجزائري هي المثال الأمثل الواجب اتباعه.
هذه التهم والإشاعات هي التي بثت الريبة والشك في نفوس المواطنين وأفقدتهم الثقة في الحكام وأضعفت هيبة الدولة ، فاستغلت شرذمة من المتآمرين الإنقلابيين الإنتهازيين من الضباط سخط المواطنين للتطاول على الشرعية وسرقة كرسي الحكم من صاحبه للتحكم في رقاب المغاربة.
وشاءت الأقدار أن تسقط أيديولوجية اليسار بسقوط جدار برلين1989 ، وتنهار المنظومة الإشتراكية السوفياتية في العالم ، ويتبين أن الحسن الثاني كان صائبا في اختياره تشجيع المبادرة الحرة واقتصاد السوق والتحالف مع الغرب الليبيرالي ، مما مكن المغرب من مسايرة العولمة بسلاسة والطموح إلى القيام بدور الريادة في إفريقيا .
هذه الريادة الإقتصادية المغربية، هي التي يحاول الأعداء الحساد التشويش عليها بإشاعات كاذبة وظنون وهمية.
22 - BOP35 الاثنين 21 ماي 2018 - 17:29
الضباط العسكريين المنحدرين من الريف كان شغلهم الشاغل في الستينات
هو الانتقام في يوم ما من الحسن الثاني (رحمه الله) والسبب: علاش
يدخل بعنف ضد المتمردين الريفيين سنة 1959 في نواحي الحسييمة
واجدير وقتل عدد كبير منهم والقضاء عليهم نهائيا;عندما كان رئيس
اركان الحرب ووليا للعهد في نفس السنة
23 - نور الهدى الاثنين 21 ماي 2018 - 17:44
عجيب أول مرة أقرأ موضوعا شبيها بهذا في الصحافة المغربية. التاريخ المنسي أو عندما يصوم المؤرخون عن قول الحقيقة
24 - وهكذا انقذ الله ... الاثنين 21 ماي 2018 - 18:17
... امارة المؤمنين الامازيغ التي اسسها شيوخ قبائل اوربة سنة 172هجرية محبة في اهل البيت وكانت اول امارة للمؤمنين بقيادة احد احفاد اهل البيت النبوي الشريف تتاسس في بلاد الاسلام، بعد ان اضطهدهم الامويين و العباسيين في المشرق.
من عجائب الامازيغ انهم هزموا جيش السلطان المولى سليمان في منطقة وفزاز ولما احاطوا بخيمة السلطان وقد غلبوا حراسه وتعرفوا عليه تبركوا به ونصروه من جديد واعادوه الى عاصمة حكمه.
كما انقذ الله امارة المرمنين لما الهم المولى عبد الحفيظ بقبول توقيع معاهدة الحماية التي لولاها لتم تقسيم المملكة الشريفة وزوال امارة المؤمنين.
25 - karim casablanca الاثنين 21 ماي 2018 - 18:34
الى السيد نور الهدى ،،،عجيب أمرك ، يبدو أنك متخلف عن الركب ، فمثل هذه المواضيع جرى تداولها وبالتفصيل الممل قبل عشرين سنة بالتمام واالكمال عبر حلقات مسلسلة في الصحافة الوطنية وقتئذ ، لتصدر لاحقا في كتب الرايس و المرزوقي وبنبن على سبيل المثال
26 - الى السيد كريم 25 الاثنين 21 ماي 2018 - 19:15
اولا نور الهدى قد تكون انسة وليست سيد.
اعلم يا اخي ان من قراء هسبيريس الشباب الذين لم يولدوا زمن الانقلابين او كان ا اطفالا
كما ان جل قراء هسبريس من ابناء مغاربة العالم الذين يحنون الى وطن آبائهم واجدادهم ويشعرون بالمتعة وهم يقراون اخبار بلدهم الاصلي او يعقبون على ما يكتب عنه.
فلبست لهم المعلومات التي لديك ولا يقراون تا يخ المغرب في مدارس المهجر.
27 - farid الاثنين 21 ماي 2018 - 21:52
Bonjour à tous , particulièrement ceux qui aiment le Maroc .
j'ai qu'une seule chose à dire qu'allah yarham jalalate AL HASSAN II . ET TOUT CE QU'IL A FAIT AU TRAÎTRES C'EST BIEN MÉRITÉ , ET HEUREUSEMENT QU'IL ÉTAIT LA À GOUVERNER LE MAROC .
28 - كويتي الجنسيه والدم مغربي الاثنين 21 ماي 2018 - 23:26
اولا نبارك لاهلنا فالمغرب شهر رمضان وجعلنا الله واياهم من المغفور لهم وتقبل منا ومنهم صيامنا وقيامنا
يا أحبتي وأهلي في المغرب العزيز اقول لكم انظرو للدول اللتي تحولت من الملكيه الى حكم الجنرالات
كيف كانت وكيف ولات
عمر العسكر مايعمرو بلاد بل العكس تكون عقلياتهم عسكريه بحته وتتحول الدوله الى معسكر كبير للشعب وبوليس سري واستخبارات تهيلو معي وزراء البلاد عسكر جنرالات وخير دليل حكم عبدالناصر
واخيرا دمتم بود وحظ الله المغرب واهله من شر الفتن ماظهر منها وما بطن
29 - mohamed lahouifa الاثنين 21 ماي 2018 - 23:47
الأمر الصعب عند الجندي كاتب التقريق إنتحار في الكلمة الأمر نفد
30 - karim casablanca الثلاثاء 22 ماي 2018 - 00:07
تحياتي الى الملعق المحترم رقم26 ، اشاطرك الرأي تماما في ما ورد في تعليقك مع انني بدوري شاب لم يعايش وقائع تلك المرحلة ، واسحب هنا عبارة متخلف عن الركب ،المنطوية على قدر من الاستفزاز واعتذر عنها.غير انه ما يثيرني حقا هو استسهال بناء احكام قيمة غير مؤسسة على معطيات من قبيل القول في التعليق اعلاه وبروحية الجزم -التاريخ المنسي أو عندما يصوم المؤرخون عن قول الحقيقة - في حين ان الامر لا يتطلب في زمن الويب اكثر من ابحار صغير قبل اصدار احكام جازمة ، فالجهل بالمعلومة لايبرر البتة اصدار احكام قيمة ، فكلنا تلاميذ حين نستفيذ وكلنا أساتذة عندما نفيد، تحياتي لك وللمحترم او المحترمة نور الهدى
31 - ولد الحاجة الثلاثاء 22 ماي 2018 - 10:13
الشمس لا تغطى بالغربال . فلست مع من يحجمون المعلومة و لا الحقائق و لا التاريخ ما حصل يعرفه العالم كله رغم أن وسائل التواصل لم تكن بالوقت الحاضر . لكن نقول لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا. نعم أنا كنت في العشرينات من عمري فتابعت الأحداث عن طريق الصحف و الإداعة و بعض البرامج التلفزة المغربية التي كانت بالأبيض و الأسود. كما أقول هؤلاء الرجال و النساء الذين ضاع فيهم المغرب سواء من الضحايا أو الثوار من الإنقلابين هم أبناء هذا الوطن و من خيرة الضباط في العالم قد تعتبر خسارة كبيرة للوطن ضاع فيهم المغرب هذا قدرنا. ثم لو كان في عملهم خير لوفقهم الله رغم أنه كان دمويا و إنتحاريا ، لكن الله سلم و حفظ لهذا البلد أمنه و إستقراره. لأصبحنا مثل الجيران فئة من الجنرالات هم من يحكمون البلاد و يجوعون العباد. فانظروا حولكم أي من الجمهوريات العربية فيها عدل و رخاء و إستقرار. كل من يحكم عسكر و يريد أن يورث الكرسي لإبنه و الأدلة كثيرة و النتائج و خيمة.
32 - المسلم الأربعاء 23 ماي 2018 - 10:35
افقير عاش رجلا ومات رجلا
وسترينا الأيام الصالح من الطالح
وبكل اختصار تاريخ المغرب مزور من الألف إلى الياء
المجموع: 32 | عرض: 1 - 32

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.