24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2607:5513:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. مقبرة باب أغمات تستفيد من حملة تنظيف بمراكش (5.00)

  2. صبري: رفض الجزائر لمبادرة الملك يُنذر بمخاطر وشيكة بالمنطقة (5.00)

  3. عبد النباوي: تهديد الحق في الخصوصية يرافق التطور التكنولوجي (5.00)

  4. الصحافي محمد صديق معنينو يصدر "خديم الملك"‎ (5.00)

  5. جامعة محمد الخامس تحضر في تصنيف دولي (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | من الأمس | انقلاب "البوينغ الملكي" .. أمقران يسلح طائرات لتصفية الحسن الثاني

انقلاب "البوينغ الملكي" .. أمقران يسلح طائرات لتصفية الحسن الثاني

انقلاب "البوينغ الملكي" .. أمقران يسلح طائرات لتصفية الحسن الثاني

سنة 1972، في مقصفٍ صغير داخل القاعدة الحربية الجوية بالقنيطرة، كانت أحلام الضباط الشباب تَنبضُ بالحياة ومُفعمة بالحماسة، تتوق إلى الانعتاق ومعانقة عوالم الحرية، المُتصوَّرَة في كل طلعة من طلعاتهم البعيدة، كانت الآمال معقودة لبناء وطنٍ جديدٍ يكون في مستوى انتظارات المغاربة، وهي آمال بُتِر حَبْلُ وَرِيدِها حتى قبْل تفتّقها ونُضجها؛ إذ داخل المقصف نفسه، الذي كان يجتمع فيه الطيارون الحالمون، نُسِجت أولى خيوط المحاولة الانقلابية الثانية (1972).

كان مهندساها الجنرال محمد أفقير، والكولونيل محمد أمقران، قائد القاعدة العسكرية. أما مُنفذوها، فلم يكونوا سوى ضباط غُرّر بهم، وآخرين عُلموا وهم في السماء بأنهم بصدد القيام بانقلابٍ ضد الملك، ولم يمنعهم ذلك من الانخراط في المُحاولة، لأنه عندما يُهيمن الذعر، يشتد حينها الاحتمال بوقوع الأسوأ. أمّا ضحيتها، فكان طبعاً المغرب، شعباً ووطناً، الذي أضاع على نفسه فُرص الإقلاع، ليدخل بعد ذلك في دوامة من التيه لم يخرج منها إلا بعد سنواتٍ من "الرصاص".

أحمد الوافي، كان واحداً من هؤلاء الضباط الذين وجدوا أنفسهم دون سابق إنذار في قلب عملية "البوينغ الملكي"، باعتباره رئيس العمليات في القاعدة العسكرية بالقنيطرة، حيث سيتغير كل شيء، ابتداء من يوم 16 غشت 1972، عندما أقلعت 6 طائرات حربية من القاعدة في اتجاه الشمال لاعتراض طائرة "البوينغ" التي كانت تقل الملك وأعضاء من حكومته إلى جانب أفراد من الأسرة الملكية.

كان وقتها الوافي، إلى جانب الكولونيل أمقران، يُراقب تحركات الطائرة من على برج المراقبة الخاص بالقاعدة الجوية، كان في نيّته أن ربابنة الجو ذاهبون لخفْر الطائرة الملكية، لكن الذي لم يكن يعلمه الوافي هو أن الذي كان يجري أمامه في ذلك اليوم المشؤوم يتعلق بمحاولة انقلابية كان يقودها أمقران وأفقير ضد الحسن الثاني.

هنا سنحاول إعادة ترتيب الأحداث كما رواها الضابط الوافي بنفسه في مذكراته المعنونة بـ"عملية البراق"، وهو الاسم الذي أطلق على العملية الانقلابية الفاشلة، كما سنحاول نقل جزء من تفاصيل حياته ومعاناته طيلة الأعوام الثمانية عشر التي قضاها في معتقل رهيبٍ، معتقل "تازمامارت الشهير".

الجنرال يستمع للضباط

ازداد اهتمام الجنرال محمد أوفقير بأوضاع الضباط داخل قاعدة القنيطرة الجوية حتى يَضْمَنَ ولاءهم له هو، وليس للملك الحسن الثاني، كما يروي، الكوموندو صلاح حشاد، الذي كان قائد سرب الطائرات التي قصفت "البوينغ الملكي"، وقد حرص الجنرال شخصياً على الاستماع لمشاكل وطلبات الطيّارين التي كانت تتدفق عليه كلما حلّ بالقاعدة الجوية، كالزيادة في الأجر، وبناء مسجد داخل القواعد العسكرية، وطلب الترقية في سلم الجيش.

وبسبب ارتباطه الشديد بالكولونيل أمقران، قائد القاعدة الجوية، أصرّ الجنرال خلال مراسيم تعيينه وزيراً للداخلية على أن يكون شريكه في الخطة الانقلابية ضمن المدعوين إلى حفل تسليم السلط بينه وبين محمد باحنيني، الذي كان وقتها يرأس جهاز الداخلية.

ويعود تاريخ الزيارة الرسمية الأولى للجنرال أوفقير، الذي أصبح وزيراً للداخلية والدفاع الوطني، إلى قاعدة القنيطرة الجوية، إلى يوم 11 غشت 1971، وقد حضر بمعيّة عدد من الضباط البارزين في القيادة العليا، كان من بينهم الكولونيل بماروف، المسؤول في قاعدة مكناس الجوية، والكوموندو في الهندسيات محمد كماح.

ولأن معظم الضباط كانوا يعيشون داخل القاعدة الجوية، أقيمت احتفالات بهيجة في المقصف على شرف "الجنرال" وضيوفه، وقُدمت وعود "كبيرة" بتحسين ظروف الطيارين الذين كانوا يحملون همّ التغيير ومُتحمسين كثيراً لنقل البلاد إلى السكة الصحيحة.

يحكي أحمد الوافي قائلا: "لقد كان الجنرال يلمس الجوانب الخفيّة فينا، يُثير الحماس داخل نفوسنا، يرفع من أنفتنا الوطنية، وقيمنا العقدية، ورجولتنا المغربية، ونحن نستمع إلى خطابه بتمعنٍ شديد كأفراد أوركسترا التي تتبع تعاليم "المايسترو" الصارمة.

وفي إحدى زياراته المعتادة إلى القاعدة، طلب مني الجنرال أن أقدم عرضاً مفصلاً حول تاريخ الطيران في المغرب، باعتباري رئيس الموارد التقنية داخل القاعدة. كان أفقير يريد أن يعرف نقاط قوة سلاح الجو، وهل يحتاج إلى التطوير والصيانة وما إذا كانت هناك مشاكل على مستوى التسليح والمتابعة.

وخلال العرض وبينما كنت أهمُّ بالحديث عن التغيير الذي طرأ على الأسطول الجوي المغربي، بعد اقتناء طائرات f5 الأمريكية، واستبعاد طائرات MIG الروسية، بحكم القرار السياسي الذي اتخذته المملكة بقطع علاقاتها مع الاتحاد السوفيتي، سقطت فجأة، صورة الملك الحسن الثاني من على إحدى رفوف المكتبة، فوجئت بالحادث، وتسمّرت مكاني واقفاً، وأخذت أجول بناظري، قبل أن يطلب الجنرال مواصلة العرض دون أن يبالي بما حصل وكأن شيئا لم يكن.

مرض أمقران...

اشتد مرض الكولونيل محمد أمقران، قائد القاعدة الجوية، الذي كان مصاباً بداء السرطان، وبدت حالته الصحية تتهاوى مع اقتراب موعد تنفيذ الخطة الانقلابية، كان دائم التردد على المستشفيات العسكرية بحثاً عن راحة مفقودة.

ومع ذلك استمر طبيعياً يشتغل ويواظب على الحضور إلى القاعدة، لكن حالته الصحية بدأت تسوء مع إطلالة شهر مارس من سنة 1972، ليقرر الجنرال أفقير إرساله إلى إحدى المصحات الخاصة في فرنسا لتلقي العلاج، وخلال فبراير من نفس السنة، عاد الكولونيل مجدداً إلى قاعدة القنيطرة، كانت علامات التعب وخيبة الأمل بادية بوضوح على ملامحه، وكان يبدو أصلعاً بعدما فقد شعره بالكامل، لقد كان الكولونيل يعيش أيامه الأخيرة، بحسب ما صرح به عدد من الأطباء الفرنسيين الذين زاروه في القاعدة، وهي خيبة أمل تكلّلها حماس "بارد" لمباشرة فكرة الانقلاب، ما دام لم يعد لديه شيء يخسره.

ويحكي الكاتب الصحفي جيل بيرو في كتابه "صديقنا الملك" يقول إن علاج أمقران في فرنسا من سرطان الكليتين، أدى إلى تأخير عملية الانقلاب إلى عدة أشهر، وإن أوفقير كان يسعى للقيام بها قبل أن يذهب أمقران للعلاج في فرنسا"، وهناك روايات تقول إن "أفقير كان يريد التعجيل بالانقلاب لأنه كان يخشى وصول المعارضة إلى الحكم في إطار التوافق الذي كان أعلنه الملك الراحل الحسن الثاني بعد فشل المحاولة الانقلابية الأولى".

خلال مكوثه في فرنسا، كان الكولونيل أمقران يجري اتصالات على أعلى مستوى مع بعض القيادات الاتحادية، التي كانت تقيم خارج المغرب، خاصة مع الفقيه البصري، الذي كان يزوره بين الفينة والأخرى داخل المستشفى، وهنا تطرح علامة استفهام حول ما إذا كان الاتحاد الوطني للقوات الشعبية متورطاً في انقلاب "البوينغ الملكي"، خاصة بعدما اعترف الفقيه في تلك الرسالة المثيرة للجدل سنة 2000 بأن اليوسفي وبوعبيد تعاونا معه ومع أوفقير من أجل الإطاحة بالملك الراحل سنة 72.

قبل شهر الهجوم على طائرة "البوينغ"، أي في يوليوز سنة 1972، عُيّن الكولونيل أمقران، قائد قاعدة القنيطرة الجوية، قائداً ثانياً في القوات الجوية الملكية، وعُين الكوموندو الوافي الكويرة قائداً للقاعدة، فيما كان الجنرال محمد أفقير على رأس وزارة الداخلية والدفاع منذ ثلاثة أسابيع، وضع هذا الثلاثي خطة "البراق" التي ستكون انطلاقتها بالهجوم على الطائرة الملكية، العائدة من إسبانيا.

26 يوليوز:

الملك الحسن الثاني يقوم بزيارة إلى فرنسا على متن طائرة بوينغ 727 التي اشترتها الخطوط الجوية الملكية حديثا، في القاعدة الجوية بالقنيطرة، وهي الزيارة التي ستمتد لأكثر من 20 يوماً، طلب أمقران تسليح أربع طائرات بالقنابل والقذائف قصد التوجه إلى مدينة طنجة للقيام بخفر الطائرة الملكية.

كان يجب على أربع طائرات أن تحط في مطار طنجة في انتظار "قطع الطريق" على الملك في السماء قبل توجهه إلى أوروبا، لكن في آخر لحظة قرر الحسن الثان، ترك الطائرة وسلك طريقاً مفاجئاً استقل القطار إلى طنجة، ثم أخذ الباخرة إلى إسبانيا، وهناك أخذ الطائرة ليحط أخيرا بباريس، منتصراً بذلك لحدسه القوي الذي نجاه من مخطط أمقران، الذي كان يريد أن يقطع الطريق على الحسن الثاني قبل دخوله الأجواء الأوروبية، لتُؤجل المحاولة إلى يوم 16 غشت 1972، التاريخ المقرر لعودة ملك البلاد، حيث سيجد في انتظاره سرباً من الطائرات المسلحة، ستعترض طريقه في سماء تطوان.

في الجزء القادم، سنكشف للقراء استعدادات "ثلاثي الانقلاب" (أفقير، أمقران، الكويرة) لليوم الموعود، لحظة بلحظة، بدء من الأجواء داخل القاعدة صبيحة يوم الانقلاب، إلى الهجوم على الطائرة الملكية من قبل 6 طائرات نفاثة، كما سيكون القارئ الكريم على موعد مع ما جرى داخل طائرة البوينغ التي كانت تقل الملك، لحظة بدء الهجوم بالرشاشات والقذائف، وكيف انفجرت طائرة F5 التي كان يقودها الكوموندو الوافي الكويرة في السماء، بعدما أراد أن يقوم بهجوم انتحاري على شاكلة "الكاميكاز" الياباني.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (18)

1 - كمال المانيا الجمعة 25 ماي 2018 - 13:39
الحمد لله الذي أنقذ بلدنا وأنقذنا من الإنقلابيين، الذين لو كانت أتيحت لهم الفرصة لمزقوا الشعب المغربي بتواطؤ مع عساكرية السوء وليدات فرنسا. إذا نظرنا الى كل الدول التي يحكمها إنقلابيون ، بدأ من جارة السوء وحكم بومنيجل الذي لاينطق جملة صحيحة والذي يكن العداء الشديد للمغرب وبنعلي والأضحوكة القذافي وعبد الناصر في مصر وعائلة الهر في سوريا وعائلة صالح في اليمن ، كلها دول فاشلة وفيها مشاكل وحروب أهلية. أما المغرب عمره 14 قرن والحسن الثاني رحمه الله بالرغم من بعض التجاوزات التي كانت في عصره ، إلا أنه ملك ذكي ومثقف وإنسان متحضر وهذا بشهادة أكبر شخصيات العالم. أما بوتبرقيعة الذي يريد تقليده حتى في الكلام فلا مجال للمقارنة. اللهم ٱحفظ بلدنا من حسد الحاسدين وكيد الكائدين.
2 - الرحماني الجمعة 25 ماي 2018 - 13:56
الهجوم كان بست طائرات ثلاثة طائرات كانت مسلحة وثلاث طائرات لم تكن مسلحة
3 - امغار ناريف الجمعة 25 ماي 2018 - 13:59
الاوضاع في المغزب لا تبشر بخير فالطغمة الحاكمة تسعى جاهدة لاذلال الشعب المغربي وتحقيره لتجعل منه قطيعا تستهزء به كلما حاول ان ينتفظ ضد الفساد والمفسدين خيرات المغرب موزعة بيت لوبي الفساد للجاثم على انفاس المغاربة حيث يقوم بتفقير المواطن وتركيعه امام الغلاء الفاحش في كل المواد علما ان المحكومة لا تقوم بالمهام المنوطة بها بل تتلمر على الشعب مع المفسدين اكلي اموال الدولة والادهى والامر تهدد المواطنين بالسجن ان هم ناهضوا الظلم والفساد والاستبداد حاميها حراميها حكومة عفا الله عما سلف
4 - Moe الجمعة 25 ماي 2018 - 14:02
اين انت يا امقران ، كويرة ، الطويل ، العربي ،
اعبابو
كون نجحت إحدى المحاولات .. كون المغرب شىء آخر.
5 - وطني الجمعة 25 ماي 2018 - 15:02
نحن نريد بلادنا بلاد ديموقراطي في جميع الميادين و ننافس بعض الدول التي هي مثلنا في الموارد والثروات و السكان
اندونيسيا ماليزيا البرازيل النمادج كثيرة
اما الانقلابات ما هي خطوات نحو الوراء الانظمة العسكرية فاشلة في كل مكان
النظام المدني هو المثالي في الحريات و الاقتصاد و الحقوق
6 - Ella الجمعة 25 ماي 2018 - 15:27
Il ne restera que le dieu , on va tous un jour mourir , malgré que nous vivons dans le déni !
Reste à savoir , tous ce que nous faisons , reste gravé , que ça soit bien ou mal , un jour nous rendront nos comptes !
7 - عيسى الجمعة 25 ماي 2018 - 15:28
لو بقي الحكم على الجنرلات لدمرو وخربو وجعلو بيننا الفتنة؛
اللهم اجعل بلدنا هذا امنا مطمءنا وعلى جميع بلاد المسلمين امين.
8 - تازي الجمعة 25 ماي 2018 - 16:29
كل التغيير في الدول الاسلامية جاء بنفس الفكرة الظباط و العساكر في مصر و ليبيا و الجزائر وسوريا و العراق و كان من اوحى لهم بالفكرة شيطان واحد
9 - hassan الجمعة 25 ماي 2018 - 16:33
ين انت يا امقران ، كويرة ، الطويل ، العربي ،
اعبابو
كون نجحت إحدى المحاولات .. كون المغرب شىء آخر.
10 - MUS الجمعة 25 ماي 2018 - 17:07
ولكن هدا هدا السلاح الطيراني لي مستطعش يسقط طائرة في السماء بدون مقاومة اش عدي يقدر يدير في الحرب ?
11 - مغربي الجمعة 25 ماي 2018 - 17:27
MUS صاحب التعليق 10
الا تأمن بالقدرة الالاهية
12 - ولد-اوسرد. الجمعة 25 ماي 2018 - 17:57
بعد اكثر من 35 سنة من اتفاقية السلام الموريتانية الصحراوية، وهي الاتفاقية التي وضعت منطقة لكويرة الحدودية تحت السيطرة العسكرية الموريتانية، يبدو ان التطورات الامنية التي عرفتها المنطقة في السنوات الاخيرة اجبرت اطراف الاتفاقية على اعادة النظر في نص الاتفاق الموقع في العاصمة الجزائرية سنة 1979. وهو الاتفاق الذي ابقى منطقة لكويرة تحت السيطرة الموريتانية.
13 - متفرج الجمعة 25 ماي 2018 - 18:54
السؤال الذي ينتابني كل لحظة قرأت شيئا عن محاولتي الانقلاب الفاشليتين أي تغير كان سيقع من وراء هؤلاء العساكر الذين لايفرقون بين حياة الثكنات العسكرية والحياة خارج أصورها.الحياة البادخة التي كانوا يعيشونها من خمر وإستبداد فساد وظلم اتتدكرون الدليمي الذي أبوه كان ينزل الى الملعب في سيدي قاسم ويقوم بصفع الحكم ولا من يلفظ بكلمة واحدة.اما أعبابو وأفقير فحدث ولا حرج كانوا اكثر من ملوك ولكن الحقد والحسد والطمع أعمى بصيرتهم وحب الكرسي جعلهم يتطاولون على أسيادهم ولكن نحمد الله لم ينجحوا لوصلنا لحالة القهر والظلم والفساد بمعنى الكلمة .التاريخ كفيل بوظعنا في صورة الدول التي حكمتها عقلية الثكنات والمأسي التي لازالوا يعيشونها الى اليوم.
14 - Roussya الجمعة 25 ماي 2018 - 19:05
وعلاه دابا ما كاينش زعما انقلاب الحكومة على الشعب في الزيادات في الأسعار والانفراد بالسلطة لصالح فاءة واحدة اما الباقي فيعيش في دوامة الفقر والاجرام والمخدرات والدعارة ، هاذا هو الانقلاب الحقيقي ، لا تغيير حقيقي لا تناوب في المناصب ، لا تناوب في الجهات ، فقط هناك أشخاص لصوص يستنزفون خيرات البلاد برا جوا وبحرا ،
15 - الى 3 امغار ناريف الجمعة 25 ماي 2018 - 20:06
لماذا كل هذا السخط على احوال المغرب لوحده.
وماذا عن البلدان الاخرى المماثلة ؟
اذكر لنا من فضلك بلدا ليست فيه مشاكل ويعيش فيه الناس سعداء .
16 - Moutafarij 2 الجمعة 25 ماي 2018 - 20:33
.pour le commentaire n13 : à ce moment là , qu'est ce qui t'a empêché de protester sur le terrain en faveur de l'arbitre. Tu n'étais certainement pas encore né. Certains militaires,héros de guerre, ont rendu avec fierté d'immenses services à la nation
17 - وطني السبت 26 ماي 2018 - 00:44
الى صاحب التعليق رقم 15
نعم هناك عدة بلدان بحال المغرب فالسكان و الثروات و الموارد الاقتصاية اصبحت اليوم احسن منا بكثير
الصراحة مرة المغرب كله مشاكل و بشهادة كل المنظمات الحقوقية الدلية
نحن نحب بلادنا و نريدها متقدمة و مزدهرة
ضرب المفسدين اصلاح التعليم و الصحة و التشغيل و القضاء بهدا الاصلاح اكيد سنتقدم و سنصبح من بين الدول المتقدمة
18 - حمودة السبت 26 ماي 2018 - 20:19
قبل الانقلاب وبعده لازال الشعب المغربي يهاني الويلات اللهما انصر عبادك الضعفاء الذين لا حول ولا قوة لهم امام الطغاة الفاسدين الذين نهبوا وغنموا ثروات هذا البلد في البر والبحر وحتى في الجو..آمين يارب العالمين
المجموع: 18 | عرض: 1 - 18

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.