24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5813:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الإمارات تراهن على إنشاء فريق رواد فضاء وطني (5.00)

  2. خبراء مغاربة يناقشون تطوير الذكاء الاقتصادي‎ (5.00)

  3. رحّال: الأعيان لا يدافعون عن الصحراء.. وتقارير كاذبة تصل الملك (5.00)

  4. رصيف الصحافة: الأمن يوقف المتورطين في تصوير فيديو السكيرج (5.00)

  5. الثابت والمتغير في فكر الأستاذ عبد السلام ياسين رحمه الله (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | من الأمس | التاريخ المحاصر ـ 25 ـ شهادة القائد الضابط محمد حمادي العزيز

التاريخ المحاصر ـ 25 ـ شهادة القائد الضابط محمد حمادي العزيز

التاريخ المحاصر ـ 25 ـ شهادة القائد الضابط محمد حمادي العزيز

تقدم جريدة هسبريس لقرائها الأوفياء، داخل المغرب وخارجه، كتاب "عبد الكريم الخطابي، التاريخ المحاصر" لمؤلفه الدكتور علي الإدريسي، في حلقات، خلال شهر رمضان الكريم.

هذا الكتاب، الذي تنشره هسبريس بترخيص من مؤلفه الدكتور علي الإدريسي منجما على حلقات، لقي ترحابا واسعا من قبل القراء المغاربة ولا يزال، إلى درجة أن الطبعتين الأولى والثانية نفدتا من المكتبات والأكشاك؛ بالنظر إلى شجاعة المؤلف في عرض الأحداث، وجرأته في تحليل الوقائع بنزاهة وموضوعية.

الكتاب من أوله إلى آخره اعتمد الوثائق النادرة في التأريخ للزعيم محمد بن عبد الكريم الخطابي بأفق وطني يتسع لجميع المواطنين المغاربة، على عكس الطريقة التي "اعتاد عليها أولئك الذين حاولوا احتكار الوطنية وتأميم مستقبل المغرب، والتحكم في مصير أبنائه قرونا أخرى"، يضيف على الإدريسي في تقديم الكتاب.

الحلقة 25

شهادة القائد / الضابط محمد حمادي العزيز

المأمورة السياسية الوطنية

بعد شهادة العقيد الهاشمي الطود عن خلافات الأحزاب والخطابي حول منهجية التحرير، المنشورة في الحلقة السابقة، نقوم، في هذه الحلقة، بنشر شهادة زميله الضابط محمد حمادي العزيز الخاصة بنموذج من المأموريات التي كان الخطابي يكلف بها ضباطه، وهي منشورة في كتابه "جيوش تحرير المغرب العربي".

نص الشهادة

"في في أواخر شتنبر 1951 كلفتنا لجنة تحرير المغرب العربي بالسفر إلى بنغازي عاصمة ولاية برقة في ليبيا الشقيقة في مأمورية سياسية وطنية مكونة من مهمتين:

المهمة الأولى: إعداد ليبيا لكي تكون القاعدة المتقدمة لبلدان المغربي العربي في حرب التحرير، والجسر الذي يصل القيادة المغاربية في القاهرة بهذه البلدان.

المهمة الثانية : الدخول إلى بلدان المغرب العربي، إن أمكن، والاتصال بمسؤولي قيادات الأحزاب الوطنية فيها، والتشاور معهم في قبول انضمامهم إلى حركة تحريرية موحدة، وما هي شروطهم السياسية والعسكرية والمالية لهذا الانضمام؟

مدة المأمورية: سنة.

مرجعية المأمورية

إن المرجعية السياسية بل والقانونية لمأموريتنا هي ميثاق لجنة تحرير المغرب العربي.

وقد تم إقرار القانون الأساسي للجنة يوم التاسع من شهر دسمبر 1947، وتكوّن مكتبها المؤقت كما يلي:

الرئيس : ُمحمد بن عبد الكريم الخطابي.

وكيل الرئيس: امحمد بن عبد الكريم الخطابي.

الأمين العام: الأستاذ الحبيب بورقيبة (الحزب الحر الدستوري).

أمين الصندوق: محمد بن عبود (حزب الإصلاح الوطني).

وقع على ميثاق لجنة تحرير المغرب العربي رؤساء الأحزاب المغاربية التالية ومندوبوها:

الحزب الحر الدستوري التونسي القديم.

الحزب الحر الدستوري التونسي الجديد.

حزب الشعب الجزائري.

حزب الوحدة المغربي.

حزب الإصلاح الوطني.

حزب الشورى والاستقلال

حزب الاستقلال.

صورة الضابط محمد حمادي العزيز

وصول وفد لجنة تحرير المغرب العربي إلى بنغازي

وصل هذا الوفد في شهر مايو سنة 1952.

استقبله الملك إدريس السنوسي استقبالا أخويا حارا جدا،... وأقام على شرفه مأدبة غداء،... بعد نجاح المهمة الأولى من مأموريتنا السياسية الوطنية في بنغازي عاصمة ولاية برقة كان علينا أن نسافر إلى مدينة طرابلس عاصمة المملكة الليبية.

في طرابلس عاصمة المملكة الليبية

السفر إلى طرابلس من مدينة بنغازي في حافلات المسافرين يكون في الغالب ليلا، من غروب الشمس إلى طلوعها.

في طرابلس كان ممثل لجنة تحرير المغرب العربي هو الضابط السيد عز الدين عزوز التونسي، خريج الكلية العسكرية السورية، ويحمل اسما مستعارا هو " أمين الطرابلسي".

كلفته لجنة تحرير المغرب العربي بإدارة الشؤون السياسية والعسكرية المغاربية في طرابلس وولايتها.

وكان موظفا في مكتب الأمم المتحدة المعروف بمكتب " النقطة الرابعة" في طرابلس الذي يهتم بتقديم المساعدات للمملكة الليبية.

كان لتونس بصفة خاصة مزرعة في ضاحية من ضواحي مدينة طرابلس، اشتراها تاجر تونسي، ووضعها تحت تصرف مناضلي الحزب الحر الدستوري الجديد الذي يتزعمه الأستاذ الحبيب بورقيبة، الذي كان يوجد في ذلك الزمان في الإقامة الإجبارية في الجنوب التونسي في بلدة "أرمادة".

الجدير بالذكر والأخذ في التقدير تاريخيا هو أن أحداث تونس بدأت مباشرة بعد استقلال ليبيا في شهر مارس سنة 1952.

ثم خطت خطوات جريئة جعلها تستأثر باهتمام الرأي العالمي في فرنسا، والرأي العام في العالم العربي.

مشروع الإتيان بالزعيم الحبيب بورقيبة إلى طربلس

عقد عز الدين عزوز معنا اجتماعا، وأخبرنا فيه بمشروع جريء تنوي جماعة من الفدائيين التونسيين القيام بتنفيذه في الجنوب التونسي لإخراج الأستاذ الحبيب بورقيبة من مكان إقامته الإجبارية في "أرمادة" والإتيان به إلى مدينة طرابلس لكي يقود منها أو من القاهرة ثورة تحرير تونس.

لكن الأستاذ بورقيبة، بعد مشاورته في الشأن، شكر أصحاب المبادرة، وقرر البقاء في الإقامة الإجبارية في "أرمادة" في الجنوب التونسي لأن وجوده فيها يزيد في حماس مناضلي الحزب الحر الدستوري التونسي الجديد الذي يتزعمه.

"الحوادث" حالة حرب تونسية

بعد انتهاء شهر رمضان وشهر يونيو كان علينا، الهاشمي الطود وأنا، أن ندخل إلى بلدان المغرب العربي، تونس والجزائر والمغرب لإنجاز المهمة الثانية في مأموريتنا السياسية الوطنية للاتصال بالأحزاب الوطنية.

تم الاتفاق بيننا نحن الثلاثة على ما يأتي:

يعود عبد الحميد الوجدي إلى مدينة بنغازي

يسبق الهاشمي الطود إلى تونس، ويخبرني بوصوله بسلام، ويرسل إلي عنوانه في تونس.

وصلت بدوري إلى مدينة تونس، ووجدته ينتظرني صحبة أخ تونسي اسمه حماد البوسطانجي، تاجر ذهب في سوق البركة بالعاصمة، وهو رئيس شعبة العاصمة للحزب الدستوري التونسي الجديد؛ أخذاني إلى الأوتيل الذي فيه الهاشمي الطود في غرفة واسعة فيها سريران.

كان صاحب الأوتيل مناضلا دستوريا. فلما شاهدني مع رئيس شعبة العاصمة للحزب الحر الدستوري التونسي الجديد والهاشمي الطود، فهم وضعيتي، ولم يطلب مني هويتي الشخصية.

في جلسة عمل جمعتنا نحن الاثنين بالسيد حمادي البوسطانجي وشخصيات أخرى من الحزب الدستوري التونسي الجديد، بينا لهم هدف مهمتنا في تونس والجزائر والمغرب.

طرحنا السؤال الآتي:

إذا قامت حركة تحريرية موحدة في بلدان المغرب العربي فما هو موقفكم منها؟

هل تنضمون إليها؟

إذا قررتم الانضمام إليها فما هي شروطكم السياسية والعسكرية والإدارية (اللوجستيكية) ؟

فأجابونا على هذين السؤالين بقولهم:

كان السيد ماندس فرانس الاشتراكي يأتي إلى تونس لكي يدافع عن المناضلين المحكوم عليهم بالإعدام في "الحوادث التونسية" واتصلنا به وتحادثنا معه في القضية التونسية، طلبنا منه أن يساعدنا في إيجاد حل يحقق لنا مطلبنا في الاستقلال.

وأجابنا بما يلي:

«إذا نجح حزبه في الانتخابات، وعين رئيسا للحكومة الفرنسية فإنه يتفاوض معنا على اعطائنا الاستقلال الذاتي، وطلب منا أن نقبله لأنه لا يستطيع أن يعطينا أكثر منه.»

ونحن قبلنا عرض السيد بيير ماندس فرانس: إن قبولنا الاستقلال الذاتي لا يعني أننا خارج الحركة التحريرية الموحدة.

«إننا من موقع استقلالنا الذاتي سنقدم المساعدة الممكنة لها سياسيا وعسكريا وإداريا.»

كان علينا في اليوم الثاني عشر من شهر يوليو أن نقابل عضوين من الديوان السياسي (اللجنة التنفيذية -المكتب السياسي) هما الدكتور الصادق بن المقدم والهادي نويرة، لكي نحادثهما في مهمتنا التي كانا على علم مسبق بها.

ذهبنا في الصباح الباكر صحبة السيد البوسطانجي إلى مقر الحزب الحر الدستوري التونسي الجديد في غفلة من رقابة الجواسيس والعملاء الفرنسيين.

قال لنا الدكتور الصادق بن المقدم:

«تعرفون وضعيتنا، وقد بينها لكم، إخواننا نرجو منكم عندما نبدأ المحادثات مع الحكومة الفرنسية أن تساعدونا بالصمت، وبالدعم المعنوي، إن الاستقلال الذاتي سيكون تمهيدا للاستقلال التام، نرجو أن تبلغوا إخواننا هذا في الجزائر وفي المغرب، وسنقابلكم عند عودتكم من المغرب والجزائر إن شاء الله.»

في الجزائر

في الجزائر العاصمة قابلنا السيد عبد الحميد مهري بناء على توصية من السيد قيقة التونسي.

أخبر السيد مهري أعضاء المكتب الإداري لحزب حركة الانتصار للحريات الديمقراطية (حزب الشعب الجزائري) بقدومنا وبمهمتنا.

قرر أعضاء المكتب الإداري الاجتماع بنا والاستماع إلينا فورا يوم وصولنا قبيل الغروب. كان المتحدث معنا هو السيد أحمد بودا، إلى جانبه أحمد مزغنة، وحولهما عدد من المسؤولين، بعضهم جالس وبعضهم واقف ، ومن الواقفين السيد عبد الحميد مهري، بدأنا نحن بالحديث.

طرحنا عليهم السؤال الآتي:

إذا قامت حركة تحريرية موحدة ببلاد المغرب العربي فما موقفهم منها؟

هل تنضمون إليها؟

إذا قررتم الانضمام إليها فما هي شروطكم السياسية والعسكرية والإدارية (اللوجستيكية)؟

فأجابنا السيد احمد بودا قائلا:

هذا الموضوع مهم جدا، يخصنا، وهو يحتاج إلى دراسة، ومشاورة، واتفاق جماعي لاتخاذ القرار في شأنه لذلك لا نستطيع الآن إجابتكم عليه، وسنجيبكم عليه فيما بعد.

ثم سألنا السؤال التالي:

هل توجد دولة كبرى تعاوننا؟

أجبناه بقولنا:

لا توجد دولة كبرى تعاوننا.

الدول التي تعاوننا هي الدول العربية، وجامعة الدول العربية، وبعض الدول الإسلامية.

فأجابنا قائلا:

لا بد من وجود دولة كبرى تعاوننا.

قوله هذا يندرج في التعاليم المبدئية لحرب العصابات، وفي صميم السياسة الدفاعية.

فقلنا له:

الدول الكبرى الأولى الآن هي الولايات المتحدة، وهي حليفة فرنسا في حلف شمال الأطلسي.

هذه الدول الكبرى لا يمكن أن تعاوننا بأي حال من الأحوال، وضعيتها في الحلف لا تسمح لها بذلك.

الدولة الكبرى الثانية هي الاتحاد السوفياتي، وهي دولة شيوعية، وزعيمة حلف وارسو.

فلا يمكن أن نطلب منها معاونتنا لأن فرنسا وحلف الأطلسي كله سيحاربنا. باعتبارنا شيوعيين.

وهذا ليس من مصلحة حركتنا التحريرية الموحدة.

إن الذي نضمنه لكم هو معاونة الدول العربية، وجامعة الدول العربية، وبعض الدول الإسلامية.

ثم طرحوا علينا عدة أسئلة في مختلف مسائل السياسة الدولية التي لها علاقة بقضايانا الوطنية.

فأجبناهم عليها.

الحق الذي يجب أن يقال وأذكره هنا هو أن هؤلاء المسؤولين الوطنيين الجزائريين في حزب حركة الانتصار للحريات الديمقراطية كانوا على اطلاع كبير بالسياسة العالمية، وكانت ثقافتهم السياسية واسعة.

هذا الاجتماع دام حوالي ثلاثة ساعات.

ثم قال لنا أحمد بودا:

السيد مهري مكلف بضيافتكم، وسنلتقي بكم في موعد آخر نحدده فيما بعد، وتأتون إلينا هنا معه..

أخذنا السيد مهري إلى أوتيل يملكه أحد المتعاطفين مع حركة الانتصار للحريات الديمقراطية فخصص لنا غرفة بسريرين ولم يطلب منا وثائقنا الشخصية...

وكان الأوتيل قريبا من مقر الحزب..

تعرفنا على المناضلين.. كان بعضهم نوابا في الجمعية الجزائرية (البرلمان الجزائري في عهد الاستعمار)؛ وكانوا على دراية بالسياسة المغاربية، والعربية، وبما يجري في العالم.

بعد ذلك تعرفنا على السيد رشيد القسنطيني، أحد الأسماء المستعارة للرئيس الجزائري الأسبق محمد بوضياف.

قابلناه في مقهى جزائري شعبي في حي باب الواد، وتحدثنا معه في مسائل وطنية عامة.

قال لنا:

إذا كان المغرب مستعدا للثورة فهو مستعد للثورة! دار في فكري أن هذا الكلام لا يمكن أن يقوله إلا مسؤول يمسك بيده زمام الثورة.

عقد أعضاء اللجنة الإدارية لحركة الانتصار للحريات الديمقراطية الاجتماع الثاني معنا.

أصر السيد أحمد بودا على ضرورة وجود دولة كبرى تعاوننا.

وافترقنا على موعد آخر يحددونه لنا بعد عودتنا من المغرب.

دار في فكري أن أحمد بودا لم يرد أن يلتزم بأي شيء حتى نعود من المغرب. كان هذا من جانبه، وباقي أعضاء اللجنة الإدارية، موقفا حذرا يستحق التقدير والاحترام.

في المغرب

قبل دخولنا إلى المغرب تذكرنا تصريح الجنرال كيوم، المقيم العام الفرنسي، الذي قال فيه! إنه جاء إلى المغرب لكي يطعم المغاربة التّبن!

سمينا خطتنا المغربية " خطة أكل التبن" وكنا نضحك ونحن نقول -على سبيل الفكاهة -دخلنا لأكل التبن مع إخواننا المغاربة.

لعل الجنرال كيوم أراد استفزازنا وتحدينا لكي يدفعنا إلى الثورة حتى يتمكن من قمعنا.

فهو كمواطن فرنسي وطني عاش زمان المقاومة الفرنسية، وهو دونما شك يتذكر "نشيد الأنصار" الذي كان ينشده مقاوموهم وخاصة المقطع الذي وردت فيه كلمة" التبن" وهو:

أيها الأنصار!

أيها الرفاق العمال

إنه الكفاح

أخرجوا من "التبن"

سلاحكم ورشاشكم.

نحن الذين كسرنا

قضبان السجون

ليخرج إخواننا

صديقي إذا سقطت!

صديق يخرج من الظل في مكانك!

هل هذا هو "التبن" الذي كان الجنرال كيوم يريد إطعامه لنا؟!

في الرباط

كان علينا أن نقابل أعضاء مسؤولين في حزب الاستقلال، وفي حزب الشورى والاستقلال.

ذهبنا إلى مطبعة جريدة "العلم" الاستقلالية، وطلبنا من أحد عمالها، وهو من مدينة القصر الكبير وصديق الهاشمي الطود، أن يحدد لنا موعدا مع الأستاذ عبد الكريم غلاب.

فحدد لنا موعدا للالتقاء به في داره بحي حسان بالرباط لنتناول طعام الغداء معه.

ذهبنا في الموعد المحدد إلى دار الأستاذ غلاب، وجدناه في انتظارنا، واستقبلنا ورحب بنا، وأدخلنا إلى الصالون المغربي التقليدي الخاص بالاستقبال.

تحدثنا في موضوع مهمتنا.

وطرحنا عليه السؤال الآتي:

إذا قامت حركة تحريرية موحدة في المغرب العربي فما موقفكم منها؟

هل تنضمون إليها؟

إذا قررتم الانضمام إليها فما شروطكم السياسية والعسكرية والإدارية (اللوجستيكية)؟

فأجابنا الأستاذ عبد الكريم غلاب بقوله:

إن جلالة السلطان محمد بن يوسف استدعانا للحضور في الديوان السلطاني، وأخبرنا أنه بصدد التفاوض مع الحكومة الفرنسية على الاستقلال الذاتي.

وطلب منا دعمه وتأييده في مفاوضته مع الحكومة الفرنسية.

أجبناه إلى طلبه بالإيجاب، وأكدنا له أننا ندعمه، ونؤيده.

أضاف قائلا:

إن حزب الاستقلال يريد الاستقلال التام

ولكننا ندعم جلالة السلطان ونؤيده في الحصول على الاستقلال الذاتي، فإذا حصلنا عليه فإننا نعمل لتطويره إلى استقلال تام.

كما نعمل على تكوين الأطر، وتنظيم الوزارات والإدارات وتأطيرها، وتنظيم شؤون الدولة والحكومة في سعة من أمرنا، وكفى الله المؤمنين القتال.

أما إذا فشلت المفاوضات مع الحكومة الفرنسية ولم نحصل على الاستقلال الذاتي، فإننا ننضم إلى الحركة التحريرية الموحدة التي تقوم في المغرب العربي.

وعندنا في القاهرة الأستاذ علال الفاسي زعيم حزب الاستقلال فهو الذي يتفاهم معكم في الشروط.

في مدينة الدار البيضاء

كان علينا أن نسافر إلى مدينة الدار البيضاء لكي نقابل الأستاذ أحمد ابن سودة مدير جريدة الرأي العام وعضو في المكتب السياسي لحزب الشورى والاستقلال. ذهبنا إلى داره مرتين ولم نجده، على الرغم من أن الرجل هو الذي حدد لنا الموعد في منزله.

(وبعد فشلنا في مقابلة ابن سودة) كان علينا أن نقابل الحاج أحمد معنينو في مدينة سلا وهو عضو قيادي في حزب الشورى والاستقلال ...أخبرناه بمهمتنا التي جئنا من أجلها إلى المغرب.

طرحنا عليه نفس الأسئلة التي طرحناها على الأستاذ عبد الكريم غلاب.

وأخبرنا بنفس ما أخبرنا به الأستاذ غلاب، من استدعاء حزب الشورى والاستقلال إلى الديوان السلطاني، ومفاوضات جلالة السلطان مع الحكومة الفرنسية على الاستقلال الذاتي ودعم الحزب لجلالة السلطان وتأييده له. تماما مثل حزب الاستقلال.

وقال لنا: انه سيبلغ أمر مهمتنا إلى المكتب السياسي الذي كان بعض أعضائه ما يزالون في العطلة السنوية.....

العودة إلى مصر

خرجنا من محطة قطار القاهرة وتوجهنا إلى حي الدّقي، حيث يسكن رئيس لجنة الدفاع وخليفة رئيس لجنة تحرير المغرب العربي المجاهد امحمد بن عبد الكريم الخطابي، شقيق الأمير رئيس اللجنة.

خرج رئيس لجنة الدفاع ... واستقبلنا عند الباب بحرارة؛ وقدمنا له تقريرا شفويا عن المهمة.

تدريب ستين شابا مغاربيا

في شهر يونيو 1954 (شوال 1373 ﻫ) تم الاتفاق مع القيادة العامة للقوات المسلحة المصرية على تدريب ثلاثمائة شاب مغاربي يقسّمون على خمس دفعات (دورات) تدريبية.

مدة كل دفعة (دورة) ستة أشهر

هذا يعني أن هذه الثلاثمائة (300) متدرب مغاربي سيتدربون كلهم في مدة سنتين ونصف سنة.

120 متدربا في السنة يحتاجون إلى ميزانية خاصة: إيواؤهم في المعسكر وتكاليف أثمان الماء والنور، والغذاء، واللباس، وبنزين السيارات، والذخيرة الحية، ومصاريف الحالات غير المتوقعة.

كان عدد المتدربين في الدفعة (الدورة) 60 شابا.

وكان الشاب الجزائري محمد بوخروبة الذي صار يعرف باسم "هواري بومدين" في هذه الستين.

الشهر الأول كان مخصصا للتدريب الأولي.

وعندما أوشك هذا الشهر على الانتهاء صحبني لزيارتهم الهاشمي الطود إلى المعسكر الذي يتدرب فيه هؤلاء الستون، وكان موقعه وراء حي حدائق القبة.

استقبلنا قائد المعسكر، وهو شاب برتبة صاغ (رائد)، رحب بنا، وقدم لنا شروحا عن وضعيتهم في المعسكر، وعن سلوكهم وحماسهم في التدريب، ،وجال بنا في المعسكر، ومر بنا أمامهم وهم يتدربون.

ثم عاد بنا إلى مكتبة بمقر المعسكر، أكرمنا بالمرطبات الباردة، وتناولنا حديثا عسكريا حول حرب العصابات، وودعنا بعد أن قضينا في ضيافته حوالي ساعة.

بعد هذه الزيارة بأيام قال الهاشمي الطود:

إن قائد المعسكر طلب منه أن نضع له برنامجا خاصا لتدريب هذه المجموعة، و المجموعات الأخرى التي تأتي بعدها.

أجبته بقولي:

قدمنا لهم شباننا لكي يدربوهم في معسكرهم، فليضعوا لهم البرنامج الذي يرونه صالحا ونافعا، وليس من اللائق سلوكيا أن نضع لهم برنامجا في معسكرهم. وهذا ما اعتبره أمرا صعبا تقبله من الناحية الأخلاقية والمعنوية، ثم اقترحت عليه عرض هذا الأمر على نظر خليفة رئيس لجنة تحرير المغرب العربي ورئيس لجنة الدفاع فيها.

وقد عرض هذا الأمر بالفعل -كنت معه -على نظره فكان جوابه مشابها لجوابي.

وقال له:

بلغ قائد المعسكر أننا وضعنا أبناءنا تحت تصرفهم يدربونهم، فليضعوا لهم البرنامج المناسب.

اتصل الهاشمي بقائد المعسكر، وبلغه جواب خليفة رئيس لجنة تحرير المغرب العربي و رئيس الدفاع فيها.

وظننت أن هذه المسالة قد انتهت

لكن الهاشمي عاد لكي يخبرنا أن قيادة المعسكر بعد تشاورها على أن نتناول نحن وضع برنامج تدريب مجموعاتنا.

فقلت له:

ما دام الأمر هكذا فبلغه إلى رئيس لجنة الدفاع في لجنة تحرير المغربي العربي لينظر فيه، ويرى فيه رأيه.

عندما بلغ الهاشمي رئيس لجنة الدفاع إصرار قيادة المعسكر على أن نتولى وضع برنامج التدريب طلب أن نتعاون في وضعه.

برنامج التدريب للشبان المغاربيين الستين

في مقهى شعبي جلسنا حول طاولة فأخرج الهاشمي مفكرة صغيرة بحجم اليد وأخذ يدون ما نتفق عليه أن يكون برنامجا.

وقد تضمن ما يأتي:

هدف التدريب

الهدف من التدريب إعداد شبابنا عسكريا لقتال حرب العصابات التي يمارسون واجباتها، وينفذون عملياتها ميدانيا في حرب التحرير في بلدان المغرب العربي.

التدريب على الأسلحة

يعطي لهم تدريب سلاح المشاة، شبه كامل، مركز على ما يحتاجونه في عملياتهم القتالية في مختلف الظروف.

تدريبهم على جميع أسلحة المشاة المستخدمة في الجماعة والفصيل، والسرية، والفوج (الكتيبة) بما فيها أنواع الهاونات والرشاشات، وأسلحة مقاومة الدبابات، وضمنها 6 رطل.

التكتيك

إعطاؤهم دروسا نظرية وتطبيقية، مركزة ومختصرة، تتناول واجبات الجماعة (الحضيرة) ، والفصيل، والسرية، في الهجوم والدفاع والانسحاب وربطها افتراضيا بالعمل في إطار الفوج، واللواء والفرقة لتوسيع الأفق العسكري عندهم.

إعطاؤهم دروسا نظرية وتطبيقية، مركزة ومختصرة، خاصة بالقتال القريب أثناء الاصطدام (الصدمة) والالتحام، وبحرب العصابات بالإضافة إلى تداريب تحمل المشاق والصعوبات

إعطاؤهم تداريب وتمارين قتالية عملية تطبق في جبل المقطم وفي الصحراء القريبة من القاهرة، ومسيرا ليليا لمسافة أربعين (40) كلم، عشرين كلم ذهابا وإيابا.

ثقافة عسكرية

إعطاؤهم دروسا نظرية مركزة ومختصرة في مواضيع عسكرية متنوعة تشمل: التنظيم، والإدارة، والصحة، والضبط (الانضباط) والمعنويات العالية، ومعارك مختارة من التاريخ العسكري..

وتركنا لإخواننا الضباط المصريين إضافة ما يرونه صالحا ونافعا لشباننا المغاربيين، كنا نظن أن هذا البرنامج سيكون مرهقا للضباط وللشبان المتدربين في مدة الخمسة أشهر الباقية.

لذلك ركزناه وحصرناه في الاهتمام بأهم ما يحتاج إليه المناضل الجندي، أو الجندي المناضل في حرب التحرير الذي قد يكلف، بادئ ذي بدء، بقيادة جماعة أو عدة جماعات مقاتلة وبمهام وواجبات مماثلة.

في نفس اليوم أخذ الهاشمي مفكرته الصغيرة التي دون فيها البرنامج وأسرع بها إلى قيادة المعسكر، الواقع وراء حدائق القبة، والمسافة بين ميدان الدقي، في محافظة الجيزة، وبين المعسكر أكثر من عشرة كلم.

وظننت أن قيادة المعسكر سوف لا تقبله.

وعاد الهاشمي من المعسكر وقال لي:

إن قائد المعسكر قد سر من البرنامج، وبدا على وجهه الانشراح، وقال معلقا عليه:

هذا برنامج نموذجي لتدريب خاص، وسأهتم بإعداد الدروس يوميا لإنجاحه وسأضيف إليه كل ما أرى أنه يجب أن يضاف.

كنا نظن أن الشبان المغاربيين المتدربين قد لا يتحملون تدريب تحمل المشاق والصعوبات والمسير الليلي لكنهم مارسوها بحماس عجيب، بل وكانوا يرغبون في الإكثار منها.

زيارة هؤلاء الشبان لرئيس لجنة تحرير المغربي العربي.

أخبرني الهاشمي الطود أن بعض هؤلاء الشبان المغاربيين الستين الذين يتلقون تدريبا عسكريا في معسكر مجاور وقريب من حي حدائق القبة يأتون لزيارة رئيس لجنة تحرير المغرب العربي كل يوم جمعة بعد الظهر، ويقضون معه متسعا من الوقت.

كان يحدثهم في مسائل تتعلق بالجهاد في الإسلام دفاعا عن الأوطان، وفي معلومات لها صلة بحرب العصابات انطلاقا من وقائع الحرب التحريرية الريفية في العقد الثالث من القرن العشرين.

كما كان يزودهم بالنصائح الضرورية لرفع الروح المعنوية (المعنويات العالية)

لقد كان رئيس لجنة التحرير شخصية عمومية مغاربية ودولية ومعلمة تاريخية بارزة لابد أن يهتم بها هؤلاء البعض من الشبان المغاربيين بزيارته للتعرف عليه، والاستماع إلى حديثه التاريخي والديني وهو شيخ في عمر متقدم."


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - محمد دوار الحاجة الأحد 10 يونيو 2018 - 05:57
"وكان الشاب الجزائري محمد بوخروبة الذي صار يعرف باسم "هواري بومدين" في هذه الستين.".. أي من الستين الذين قامت لجنة تحرير المغرب بتدريبهم بالتعاون مع الجيش المصري.. ورئيس لجنة تحرير المغرب هو الخطابي.
هذا هو التاريخ الذي يجب ان ينبغي ان يُدرس للناس.. تاريخ التعاون، والكفاح ضد الاستعمار.. وليس تاريخ "جوج بغال".. يتناطحون كالديكة ويغلقون الحدود فيما بينهم.
2 - سعيد،المغرب الأقصى الأحد 10 يونيو 2018 - 12:07
بعد مسيري الأحزاب في المغرب و الجزائر و تونس عن الإسلام،تصرفات بعضهم تبين أنهم كانوا للكفر أقرب منهم للإيمان كالذي كان يجاهر بالإفطار في شهر رمضان،و فقدانهم الحكمة في تدبير أمور البلدان الثلاثة أفشل طريقة طرد المحتل التي كان يراها الخطابي و هي الصحيحة،
3 - قاسم الحرني الأحد 10 يونيو 2018 - 15:05
يظهر أن قيادات الاحزاب المغاربية آنذاك آثرت مصالحها الضيقة على مجاراة عبد الكريم في تحرير شمال افريقيا وتمكين اهلها من كرامتهم
4 - Abdou الأحد 10 يونيو 2018 - 16:55
التونسيون بزعامة الحبيب بورقيبة والحزب الدستوري كانوا ينتظرون وعد بيير مانديس فرانس -تحقق لاحقا -الجزاءريون يريدون دعم دولة كبرى لقيام الثورة المغاربة ينتظرون مفاوضات محمد بن يوسف مع الفرنسيين من اجل الاستقلال ..ولم يتحد المغرب العربي لا في حالة الحرب ولا في حالة السلم كما لو كان شرطا فرضته فرنسا على بلدان شمال افريقيا حتى الى ايامنا هاته ..
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.