24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5713:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. التجار المغاربة يستعينون بالحديد المسلح الروسي (5.00)

  2. زيارة "بابا الفاتيكان" إلى المملكة تبهج الكنيسة الكاثوليكية بالمغرب (5.00)

  3. أستاذة تحوّل قاعة دراسية إلى لوحة فنية بمكناس (5.00)

  4. شقير يرصد نجاح الدولة في التوقيت الديني وفشل "الزمن الدنيوي" (5.00)

  5. حلو الحياة ومرها (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | من الأمس | محمد السافيني .. شذرات من سيرة بطل استُشهد من أجل فلسطين

محمد السافيني .. شذرات من سيرة بطل استُشهد من أجل فلسطين

محمد السافيني .. شذرات من سيرة بطل استُشهد من أجل فلسطين

تَحُل الذكرى الرابعة والأربعون لاختفاء محمد السافيني، الشاب الأمازيغي - العُروبي ورفيقي في التنظيم السري المسلح للاتحاد الوطني للقوات الشعبية -على عهد سنوات الجمر والرصاص- ابن جماعة الساحل بإقليم تزنيت، والذي أَوفَده قائدنا محمد الفقيه البصري في أكتوبر 1974 من دمشق حيث كان يدرس إلى الرباط، لتنفيذ مهمة تاريخية كبرى.

كان مهندسها الفعلي هو المناضل صلاح خلف – أبو إياد – وكانت تتمحور حول ممارسة أقصى الضغوط السياسية والدبلوماسية والنفسية على الملك الأردني حسين عشية انعقاد القمة العربية بالرباط، لإجباره على الإقرار الرسمي العربي المطلوب لاعتبار منظمة التحرير الفلسطينية ممثلا شرعيا وحيدا للشعب الفلسطيني، ورفع وصاية نظامه الهاشمي عن القدس والضفة الغربية إلى غير رجعة، والتي لم تكن إلا وبالاً على شعب فلسطين منذ البداية.

ونظرا لأهمية الخطة، فقد كلف أبو إياد صديقه – اللدّاوي فخري العمري أبو محمد – ونائبه بنفس الوقت في جهاز الأمن الموحد وفي فصيل – أيلول الأسود – بترؤس فريق من 14 عنصرا، ضمنهم ثلاث فتيات تونسيات من باب التمويه؛ كما يتذكر الصديق الصحافي خالد الجامعي.

وفي مذكراته التي تحمل عنوان "فلسطيني بلا هوية"، تحدث أبو إياد طويلا عن الإطار العام لهذه العملية؛ ولكنه أحجم عن ذكر التفاصيل، بما في ذلك اسم رفيقنا السافيني.

وبالفعل، انعقدت قمة الرباط لذلك العام في جو أمني خانق، ومليء بشائعات اعتزام اغتيال حسين الأردن، بنفس طريقة اغتيال رئيس حكومته في القاهرة وصفي التل.. وجدّه عبد الله الأول بالقدس في يوليوز 1951.. لذات الأسباب والدواعي!!؟

ثم خرجت القمة بالقرار التاريخي المطلوب، فلم يمض سوى أسبوعين اثنين، حتى كان الرئيس ياسر عرفات يُستقبل استقبال الأبطال بمقر الأمم المتحدة يوم 13 نونبر 1974.. ليلقي خطابه التاريخي الشهير أمام التصفيق الحاد والمتواصل لممثلي حوالي مائة وأربعين دولة في العالم.. تلاها إعطاء منظمة التحرير الفلسطينية صفة العضو المراقب، والتأكيد على حرية الشعب الفلسطيني في الحرية والاستقلال.

نعم.. لقد استرجع أبو إياد الفريق المكلف بالاغتيال عن طريق مصر.. هذا الفريق الذي لم يكن مزودا بما يلزم من أسلحة وذخائر حربية، حيث بقيت في مخازنها في إسبانيا.. كما قرر القائد أبو إياد إمعانا في التضليل والمناورة لدفع الحسن الثاني إلى إقناع صديقه حسين الهاشمي بالتنازل الطوعي قبيل حدوث ما لا تحمد عقباه لاحقا.

وسيخصص الملك الحسن الثاني في الرباط ضيافة باذخة لأبي إياد وزوجته وأطفاله الستة ولثلاثة من كوماندو الرباط المفرج عنهم، بعد انتزاع الاعتراف الدولي الشهير، احتفالا بعيد ميلاد صلاح خلف المصادف ليوم 31/08/1975.

فماذا ننتظر للكشف عن رفيقنا محمد السافيني.. المختفي الوحيد في هذه العملية منذ حوالي 44 عاما؟؟

ولقد لبى داعي ربه بعد ذلك كل من أبي إياد والفقيه البصري وهما على خصام شديد، بسبب التضحية برفيقنا السافيني بهذا الشكل؛ ذلك أن الفقيه ساورته شكوك قوية في البداية من أن يكون أبو إياد هو من أخبر الحسن الثاني شخصيا بالمخطط.

لقد تسلمت منظمة التحرير الفلسطينية 14 عضوا من تنظيم صلاح خلف (أبو إياد) من المغرب عبر مصر، حيث كان مقررا أن ينفذوا عملية ضد الملك حسين في الرباط في حال رفضه رفع وصايته عن القضية الفلسطينية،

أقول عاد الفريق المكلف سالما وبقي مصير رفيقنا محمد السافيني مجهولا حتى اليوم، علما بأن لجنة الإنصاف والمصالحة اعتبرته رسميا في عداد مجهولي المصير.

والمؤلم هو أن لا أحد يتكلم عنه، بعد كل هذا الغياب الطويل منذ أكتوبر 1974. وهي القضية التي أنجزت عنها كتابا خاصا يتضمن تفاصيل غير معروفة في حوالي مائتي صفحة، سيصدر عما قريب.

الرحمة والمغفرة لكل شهداء فلسطين، وإنها لثورة حتى النصر.

*باحث ومؤرخ


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - المهدي الخميس 26 يوليوز 2018 - 08:37
كثير من المغاربة توجهوا خلال السبعينات للالتحاق بفصائل فلسطينية لمواجهة العدو الصهيوني غير انهم وحدوا أنفسهم في دائرة الصراع العربي / عربي ووسط اجواء المؤامرات والتصفيات .. ما لم يشر اليه الكاتب ان ابو أياد من كان وراء تصفية رئيس الوزراء الأردني وصفي التل في ردهة فندق الشيراتون بالقاهرة اثناء حضوره اشغال لقاء الجامعة العربية .. تصفية وصفي التل جاءت في أعقاب أيلول الأسود باعتباره مهندس اخراج الفلسطينيين من الاْردن اثر مصادمات مع الدولة المضيفة حيث بات الاْردن يومها يسمى بهانوي العرب وهو نفس سيناريو التصفية الذي حاولوا اعادة إنتاجه في الرباط لتصفية الملك حسين .. ولعل النقطة التي أفاضت الكأس كانت تحويل الفلسطينيين مسار اربع طائرات تم اختطافها من زيوريخ / دوسلدورف وأمستردام نحو الاْردن حيث حطّت قبل ان يتم تفجيرها فوق التراب الأردني .. نفس سيناريو التغول الفلسطيني في الاْردن سيتكرر في لبنان الى ان غادرت القوات الفلسطينية لبنان في أعقاب الاجتياح الاسرائيلي سنة 82 ..
2 - حليف الخميس 26 يوليوز 2018 - 09:48
عندما نرجع لاءرشيف 1965 اجتماع دول عربية في رباط نبكي وبعض أحيان نضحك
3 - المصطفى الشوراقي الخميس 26 يوليوز 2018 - 10:05
ليست خيوط الصراع العربي_الإسرائيلي في يد اليهود والعرب وإنما الطرف الثالث هو المتحكم في رقابهما كما أن الصراع يبدو للوهلة الأولى مرتبط بالعقائد لكنه سوى حرب طاحنة على المصالح.
4 - omar الخميس 26 يوليوز 2018 - 10:31
تعرض المغاربة لأبشع عمليات غسل و ترويض للدماغ في القرن الماضي و لازال, خصوصا من طرف الإعلام الموجه الذي كان و لازال يسبح في فلك المشارقة عربا (خصوصا) كانوا أم يهودا أو غيرهم رغم نضرتهم الإستعلائية و التحقيرية لكل ماهو مغربي، بل و حتى اسم المغرب تسمية مشرقية لإستدلال على مكان يوجد غرب مركز مهم و هو الشرق الأوسط ، يساقوالمغاربة كالأغنام في حروب لاناقة و لاجمل لهم فيها كأن الله سبحانه لم يخلق لهم عقلا يميزون به ماينفعهم من ما يظرهم. لكن هذا كان من تبعات سيطرة لوبي مشرقي على دواليب الحكم في المغرب.أرى بكل موضوعية أنه يجب العمل على ربط و تقوية الإتصال ثقافيا و علميا و اقتصاديا مع جيران الشمال الأوروبيين و العمل على نزع الألغام السياسية مع جراننا الأقربون.
5 - Hamid الخميس 26 يوليوز 2018 - 10:41
قيام دولة فلسطينية لن يتم وان تم فعلى سبيل الفلكلور. وزوال اسرائيل مستحيل الا اذا زالت جميع الكيانات مخلفات الاستعمار.
وبين الفينة والاخرى نسمع همزا ولمزا بالرغم ان المغاربة قدموا الكثير واثروا على انفسهم ولو كان بهم خصاص.وليس المنغمس والمبادر كالمتفرج.
فلسطين اصبحت ورقة ضغط لتصفية الحسابات او للاغتناء و سرقة واكل مال الجوعى و المبعدين و الباكين انينا و دما وقيحا ممن هم بالداخل .
ويا ويل من وثق بهم وهم ليساعدهم فسيكون مصيره كمصير المخدوعين ممن وهبوا انفسهم للسراب
اكبر عدو هم اهل فلسطين واخوانهم العرب قبل الاسرائيليين
6 - النتيجة ؟ الخميس 26 يوليوز 2018 - 14:10
ما هي النتيجة ؟ اننا غرقنا في مشاكل الشرق الاوسط و المجتمع تبني الفكر الداعشي و لا يزال و الدواعش صارو علي الابواب في الصحراء الكبري و عشر سنوات و اكثر و هم علي حدودنا مع الجزائر يرتكون افضع الجرائم ..
لا ادري لما لا نري هته الحقائق و نبتعد عن هته الايديولوجيات الخرافية و هته المنطقة الملعونة منذ اكثر من 14 قرن .. خصوصا ان العالم يتطور بسرعة و ان ضيعنا هذا الوقت و الموارد و شبابنا في قضايا خاسرة فلا ادري في اي وضيعية ستعيش الاجيال القادمة .
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.