24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1013:2616:5019:3320:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | من الأمس | باحث مغربي يميط اللثام عن الأهداف الخفية لمعركة وادي المخازن

باحث مغربي يميط اللثام عن الأهداف الخفية لمعركة وادي المخازن

باحث مغربي يميط اللثام عن الأهداف الخفية لمعركة وادي المخازن

تجمع المصادر التاريخية المغربية تقريبا على أن السبب الذي كان وراء نشوب معركة وادي المخازن هو استنجاد المتوكل بملك البرتغال دون سبستيان لاسترجاع العرش، وليس إلا الظرف المناسب، مع أن السبب الجوهري للمعركة هو الهيمنة الإنجليزية على المبادلات التجارية مع المغرب، والهدف منها هو السيطرة على حركة الملاحة التجارية في عرض السواحل الأطلسية وغرب إفريقيا، والذي كانت تحاط به كثير من السرية لضمان نجاح هذا المشروع البرتغالي في المغرب.

ولتحقيق هذا الهدف، لا بد من احتلال بعض المراكز الإستراتيجية للساحل المغربي الأطلسي، كانت العرائش أولها بعدما تم التخلي عن رأس غير (أكادير) في آخر لحظة، حيث كان يوهم به لإخفاء الهدف الحقيقي. مع العلم أن البرتغال حين احتلاله للشواطئ المغربية خلال نهاية القرن الـ15 وبداية القرن الـ16 قد فشل في احتلال العرائش إن صح التقدير، بالرغم من محاولاته المتكررة بفعل المقاومة الشعبية والوطاسية، الشيء الذي خلق رأيا عاما يلوم دولته على عدم احتلال العرائش؛ لأن موقعها قادر على حماية مصالحهم التجارية وحماية مستعمراتهم بالمغرب وأمنهم، وكان ذلك في نظرهم السبب في اندحارهم عن معظم المراكز المغربية المحتلة.

ولتغطية هذا الفشل الذي حال دون تحقيق الهدف الذي جاؤوا من أجله إلى المغرب من قبل، ألا وهو نشر المسيحية في المغر.

ولما يشكله المغرب من عمق استراتيجي لأوروبا المسيحية، تكلفت الكنيسة الكاثوليكية بإرسال القساوسة إلى البرتغال لتربية شخصية قادرة على تحقيق إنجاز تاريخي على المغرب، كان هو الملك البرتغالي دون سبستيان الذي كان يتقد حماسا لهذا الأمر. والظفر بالعرائش يظل ناقصا إذا لم يتم ضرب القاعدة اللوجيستيكية لها وللشواطئ الشمالية القصر الكبير. هذا الطمع البرتغالي تأجج حماسه لدى سبستيان قرب وصول الأتراك إلى احتلال الشمال المغربي أو موطئ قدم منه لضرب المصالح الإيبيرية على عرض السواحل المغربية. كما كانت للإسبان معارضة قوية لأي نزول تركي على أرض المغرب، فبالتالي سبق الأتراك إليه.

بدورها، إسبانيا لن تقف مكتوفة الأيدي أمام هذا الخطر الذي بات يهددها بعد ما وصلتها الأخبار، وقتها فيليبي الثاني يستشير مجلس الدولة حول إمكانية التصميم على سبق الأتراك إلى العرائش وبعض موانئ الجنوب المغربي لمنعهم من تحقيق أهدافهم بقدر ما يزداد حماس دون سبستيان إلى احتلال المغرب وهو يشرح ويقدم الحجج لحاشيته ويمني النفس لهذا المشروع وأهميته.

تنزيل المشروع التركي في المغرب كان على أساس الاتفاقية التي وقعها في القسطنطينية من الجانب التركي وبتفويض من سليم الثاني وزير البحر الأولغ علي ووزير بيت المال الباشا رمضان ومن الجانب المغربي عبد المالك التي تعهد فيها بأداء ضريبة للسلطان التركي بقيمة 100 ألف أونصة ذهبية بعد استرجاع عرشه وتحالفه مع الأتراك في محاربة الإسبان والسماح لقراصنة الجزائر باحتلال العرائش أو على الأقل باستعماله كقاعدة حربية لعملياتهم البحرية ولرسو السفن التركية.

الاتفاق لم يرق سبستيان وزاد من غضبه عندما دخل عبد المالك المغرب بقوات تركية وانتصر على ابن أخيه المتوكل في معركة الركن واستقبل استقبال الأبطال، فكثف من اتصالاته الدبلوماسية مع خاله فليبي الثاني، ففي رسالة بتاريخ 11 أبريل 1576 يستعجل عليه الاستيلاء على العرائش لأنه سهل التحصين والحماية ومهيأ ليصبح قاعدة كبيرة لعمليات أوسع امتدادا ويشير إلى خطورة موقعها إذا ما احتل من طرف الأتراك، وأضاف إلى ذلك أنها فرصة مواتية لاحتلالها خاصة أن عبد المالك والمتوكل يتنافسان على العرش. كما عين سبستيان سفيرا جديدا له في مدريد في شأن قضية العرائش من أجل تدعيمه في مشروعه بكل الوسائل وأن الضرورة تقتضي ذلك؛ لكن فليبي لم يستسلم لرغباته ويطلب مزيدا من المعلومات والوقت ولم يجبه. أضاف سبستيان عرضا آخر إلى عرض العرائش دون التخلي عنه، دعم المتوكل على عمه؛ لأن هذا الأخير مدعما من الأتراك الذين هم أعداء إسبانيا. هذا الاتفاق بدأ ينزل إلى الواقع حيث طلب عبد المالك من تركيا إرسال ما بين 50 و60 سفينة إلى تطوان والعرائش وسلا بعد انتصاره على المتوكل في معركة خندق الريحان . كما يستفاد من أنباء سبتة خلال شهر غشت 1576 الاهتمام الكبير الذي أصبح يوليه عبد المالك لموضوع تشييد القلاع التي توزعت بينها القوات التركية التي ضمها حرسه الخاص.

كذلك أفادت الأنباء بأن في مينائي سلا والعرائش 23 سفينة نقل و8 سفن حربية من النوع الأخير تم الاستيلاء عليها من محمد المتوكل فضلا عن فرقطات جزائرية و3 سفن حربية أخرى في ملك التركي ابن مراد الرايس صهر عبد المالك، وسيتجه هذا الأسطول في بحر شهر إلى السواحل الأندلسية وأن الأوامر أعطيت للسفن لإعداد العدة لهذا الهدف وأن مبعوثا تركيا من مقام عال قد وصل من الجزائر قبل ثلاث أيام كان قد غادر القسطنطينية من نحو 40 يوما ليتولى قيادة الأسطول.

ولوقف هذا الخطر المهدد للمصالح الإيبيرية على عرض المحيط، إسبانيا ستسلك طريق الدبلوماسية لإبعاده حيث تكلف الأخوان كورسو بهذا الموضوع لإقناع عبد المالك بالعدول عن هذا الوجود التركي بالمغرب الذي بات يهدد استقلال المغرب عن الإمبراطورية العثمانية حيث نصح أندريا غاسبارو كورسو بـ"أن يمنع عبد المالك وصول أسطول علوج علي إلى المغرب وألا يستقبل قراصنة الجزائر في مينائي العرائش وسلا..."؛ لأن الوجود التركي بهذا الشكل يعني بداية الغزو المرحلي في مرحلته الأولى أي قبل أن يعين الحاكم التركي التي هي المرحلة الثانية.

أحس عبد المالك بخطورة ذلك، وبدأ يتخلص من هذا الحضور المكثف للجنود الأتراك وسفنهم في الشواطئ المغربية بحيث أعطاهم الهدية جزاء لهم عن مساعدتهم له كما وعدهم وغض الطرف عن سلوكاتهم التي اشتكت منها الرعية، فضلا عن ربط عبد المالك بمجموعة من وعود التقارب مع إسبانيا. إلى هذا الحد، استطاعت إسبانيا أن تقوض المشروع التركي في المغرب بطريقة أقل خسارة فيما سبستيان ما زالت رغبته للحرب جامحة وقد عقد العزم منذ 1570 ليتجدد له الحماس في سنة 1574 حينها زار سبتة وطنجة في نونبر من هذا العام - خاصة بعد وصول سفينة إنجليزية إلى العرائش محملة على متنها أسلحة تقليدية كالمقاذيف والرماح والقصدير ومعادن أخرى علنا وأنزلت سرا أسلحة هجومية ودفاعية فضلا عن 26 صندوقا ضخما مليئة بكتب التوراة المكتوبة بالعبرية من أجل اليهود، حيث اشترطت البرتغال على إنجلترا قصر حركة التجارة على مينائي العرائش وآسفي مع الالتزام بقيود الرقابة البرتغالية الجمركية التي تقتضي منع تجارة الأسلحة وتسجيل الأسلحة الذاتية الدفاعية للسفن مع كل خروج ودخول من هذين الميناءين؛ ولكن بشكل أكبر سنة 1577. وفي نهاية فبراير 1578، أعلن سبستيان عن إخراج الحملة إلى حيز التنفيذ يترأسها شخصيا غير مكترث ورافض للمعاهدة الإسبانية العثمانية التي دعاه إليها خاله. 25 يونيو 1578 يكون التجييش قد اكتمل ليتحرك القوات البرتغالية التي قدر عددها ما بين 000 17 و000 18 رجل تحملهم 60 سفينة في الغالب ذات حمولة ضعيفة و5 سفن كبيرة GALERES، لتلحق بها سفن المؤونة والّذخيرة. كان التخطيط الأول يذهب إلى احتلال العرائش عن طريق البحر عند قلعة الجنويين جنوب المدينة في ذلك الوقت. تكلف فليبي الثاني بحماية ظهر الحملة؛ لكن ذلك لم يتم بسبب اتفاق السلام مع العثمانيين. ينزل الجيش البرتغالي يوم 12 يوليوز بتهدارت قرب أصيلا لتعديل الخطة هناك بالذهاب إلى العرائش عن طريق البر معتقدين ضعف قوة عبد المالك البرية. كما أن الطريق نحو القصر محفوف بالمخاطر كعدم وجود الماء وطول المسافة التي ستمكن عبد المالك من الاستعداد الجيد والوصول إلى القصر في الوقت المحدد. وقد سبق ذلك عبد المالك بعدة إجراءات كتعيين أخاه المنصور قائدا على أصيلا والعرائش والقصر الكبير.

حاول عبد المالك إغراء سبستيان بمجموعة من التنازلات وصلت إلى حد السيادة الاسمية. أحس بها سبستيان على أنها مناورة سياسية، وبالفعل يقول صاحب كتاب "وقعة وادي المخازن" أنه من المؤكد لن يفعل ذلك. يحاول عبد المالك بذلك المزايدة على ما يعده به المتوكل وسيزيد حماس سبستيان عندما يسمع أخبار المساعدة التركية لعبد المالك فيرفض عرقلة المسير.

كانت الخطة الهجوم على القصر الكبير ثم العودة لاحتلال العرائش منفذا بذلك أحد وعود المتوكل، معتقدين أن القصر لا يوجد به إلا 1400 فارس من قوات عبد المالك. اغتر سبستيان ولم يذعن للنصح وتوغل مسافة كيلومترات داخل البر المغربي في اتجاه القصر. كانت العرائش من بين العرض الأخير مع تطوان ورأس غير لتفادي نشوب القتال. سبستيان يأمر دون دييغو دي سوسا الذهاب إلى العرائش بحرا مع الأسطول وحوالي 1000 رجل والانتظار هناك يوم 29 يوليوز ويأمل عبد المالك لو ذهب سبستيان إلى العرائش دون اقتتال. تحرك الجيش البرتغالي نحو احتلال العرائش فجر يوم 4 من غشت آخذا في الحسبان المواجهة لو اعترضه المغاربة. وبالفعل، كان ذلك فكان النزال وأصبح لا مفر منه وفرصة للطرفين لإفراغ ما شحنا به طوال سنوات من الصراع الدبلوماسي والعلاقات المتوترة وليأخذ كل قدره نصر أو هزيمة.

الهدف كان من معركة وادي المخازن حربي: الاستيلاء على العرائش، واقتصادي: السيطرة على حركة الملاحة والتجارة بالشواطئ الأطلسية المغربية وغرب إفريقيا. ديني: نشر المسيحية في المغرب.

*أستاذ باحث في تاريخ المغرب


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (37)

1 - ادم الجمعة 10 غشت 2018 - 01:50
لولا الدولة العثمانية ودعمها و مشاركتها في معركة وأد المخازن لسقط المغرب تحت السيادة البرتغالية و السبب الرئيسي لعدم ضمها للمغرب هو وباء الطاعون الدي كان منتشرا بالمغرب انتهى الكلام
2 - قاري مزيان الجمعة 10 غشت 2018 - 02:50
لولا الدعم العثماني للمغرب بالجنود والمدفعية لكان المغرب في خبر كان
3 - الى رقم واحد الجمعة 10 غشت 2018 - 03:27
لو كانت لكم دولة ذات هيبة كالامبراطورية المغربية لاستطعتم مجابهة العثمانيين و الفرنسيين و لما عششوا عندكم لقرون. بربروسا التركي مثلا وطد الحكم العثماني عندكم و لازلتم تمجدونه علنا (وتمجدون الفرنسي سرا) ادعوك اذن كذلك ان تمجد السلطان المغربي يوسف بن تاشفين الذي لازال جامع الجزائر (الجامع الكبير) الذي بناه ايام سيطرة المغاربة عليكم موجودا و تستطيع الصلاة فيه الى الان. اما عن الطاعون فلربما موجود في عقلك فقط او انك تهدي بسبب بوحمرون الذي تفشى عندكم هذه الايام.
4 - بوراية حمراء الجمعة 10 غشت 2018 - 03:31
إلى رقم 1 ادم
لوقرأت المقال بعيدا عن الخلفية التي يحملها دهنك وهي مغلوطة على كل حال ستكتشف أن المغاربة حمدوا الله أنهم لم يتحولوا إلى كراغلة بفضل ذكاء عبدالمالك الذي قدم للجيش الإنكشاري هدايا وقال لهم : لانريد أن يحكمنا حاكم عثماني ونشكركم على دعمكم لنا وما عليكم إلا مغادرة البلاد
هذه الحقيقة أما الذين إستنجدوا بالأخوان باربروس خوفا من الإسبان فهم الذين تحولوا إلى كراغلة والكراغلي هو المولود من أب إنكشاري وأم جزائرية ولا يحق له أن يأخذ الجنسية التركية وأغلب الكراغلة لا يشتغلون سوى في التجديف داخل الأساطيل التركية
هذا هو الفرق بيننا وبين من إستعانوا بالإخوة باربروس
5 - مغارب الجمعة 10 غشت 2018 - 03:49
رقم 1 منين قاري التاريخ علاش كون قدرات الدولة العتمانية تحتل المغرب كون حتلاتو قبل ذلك الزمان ولكن دخول للاراضي المغربية يعني انهيار اي جيش اجنبي بسبب طبيعة اراضيه وشجاعة قبائل فيه ولولا الخيانة ماتجرات البرتغال على المحاولة ولولا الخيانة مادخلت فرنسا واسبانبا من بعد.
6 - مغربي الجمعة 10 غشت 2018 - 03:55
رد على التعليق رقم 1 :
تبارك الله عليك، فين كنتي مخبي علينا هاد القرون كاملة ؟ شحال من واحد هرس سنانو باش يفهم تاريخ المغرب و سبب صموده أمام الدولة العثمانية و لكن تاواحد ما لقى الجواب ... راك نابغة و مفكر مجهد !
بقى ليك غير دير لينا شي تلخيص زوين لمعركة بئر أنزران و تولي أستاذ ديال التاريخ #1 بدون منازع
7 - محمد عزوز الجمعة 10 غشت 2018 - 06:17
لم نكن في حاجة إلى الأتراك في ذاك الوقت ولا حاحة لنا فيهم لآن.
8 - اطفي الجمعة 10 غشت 2018 - 06:40
سنة 1515م كان الوضع أكثر خطورة حيث
حاصر البرتغاليون مدينة مراكش و فشلوا في دخولها
ثم حملة للبرتغاليون أخرى على المعمورة تمهيدا لإحتلال فاس
تم القضاء عليها من طرف الجيش الوطاسي في نفس السنة
9 - أشرف المراكشي الجمعة 10 غشت 2018 - 07:12
للتعليق الأول : السلطان المغربي طلب من الاتراك مدافع فقط. لان مدافع الجيش المغربي كانت غير كافية للمواجهة. أما الادعاء لولا العثمانيين لأستعمر المغرب ، فهو خاطئ. لأن العثمانيين حاولوا من قبل ضم المغرب فلم ينجحوا في ذلك وكان ذلك تحت قيادة سليمان القانوني الذي دحر جيشه على الحدود الجزائرية.
10 - م ع الجمعة 10 غشت 2018 - 07:37
العثمانيون كانت تجمعهم علاقة صداقة مع الإسبان. العثمانيون كانوا يحرضون المغرب على الهجوم على إسبانيا و في الخفاء كانوا حلفاء للإسبان و أرادوا أن يورطوا المغرب في حرب على إسبانيا لكي ينقضوا عليه. الملك البرتغالي قام بالحرب على المغرب بدعم من البابا و الكنيسة و الجيوش الأوروبية و قاموا بحملة أنهم سيدبحوا كل اليهود بالمغرب الدين تم طردهم من إسبانيا و البرتغال.
سحق المغرب للبرتغال أنهى أطماع العثمانيين و الإسبان في المغرب و لم يعد أحد منهم يفكر في التجرأ على المغرب خوفا من الهزيمة.
11 - Rahmani الجمعة 10 غشت 2018 - 08:06
للاسف كقديم الزمان الاستعمار لديه مصالح يريد الارض من اجل المال مصالح مالية ناهيك عن فرض تقافته المسيحية ههههه اضحكتني عبارة "قارصنة الجزاءر"
12 - Marocain_Triste الجمعة 10 غشت 2018 - 08:11
Dernière gloire marocaine avant la venue des "Allaouiyines" et on connait la suite, perte sur perte et le Maroc qui a tant perdu de territoires jusqu'à devenir le plus petit Maroc qu'on ait jamais eu dans l'histoire
13 - Hamid الجمعة 10 غشت 2018 - 08:19
يقول مؤرخ المغرب أبو العباس احمد بن خالد الناصري صاحب كتاب "الاستقصا لأخبار دول المغرب الأقصى" إن أبا عبد الله محمد الشيخ السعدي سلطان المغرب كان يطلق لسانه في السلطان سليمان القانوني و يلقبه بسلطان القوارب لأن العثمانيين كانوا أصحاب أساطيل و سفر في البحر . فأنهي ذلك إلى السلطان العثماني و بلغه أن دولة الوطاسيين قد انقرضت من المغرب فبعث إليه رسله.ومن اراد فليبحث.انتهت باغتياله غذرا لان حرب المغرب لم يكن سهلا على احد.ونحن اليوم ضعاف ولكن لا يستطيع احد اخضاعنا. ونسال الله ان يمن علينا بامام حازم مهاجم.
في أواخر القرن الماضي دخل العرب في دين جديد اسمه الفكر القومي فتحالفوا مع بريطانيا وفرنسا على تمزيق الدولة العثمانية و ما لبث أن نزل الوحي على فرانسوا جورج بيكو يأمره أن يعطي كل بئر نفط في جزيرة العرب استقلالها الذاتي بالتعاون مع الصحابي الجليل مارك سايكس و هو منه بمنزلة هارون من موسى . و لو سألت العرب اليوم عن الدولة العثمانية لعضوا عليهم الأنامل من الندم و من الخجل بما فعله أجدادهم.
14 - يونس الجمعة 10 غشت 2018 - 08:24
مجرد رأي :
هناك معطيات تاريخية ممكن ان تكون عمل فني كمسلسل تاريخي مغربي يحكي فترات من تاريخ المغرب فالاعمال التارخية تلقى متابعة كبيرة جدا في العالم فهي صناعة ومجال يستثمر فيه ...و ممكن ان تكون هذه الاعمال الفنية لها تأثير ايجابي ثقافيا و فنيا و اخلاقيا اكثر من المهرجانات الغنائية...بمعنى ان السمعي البصري له تأثير كبير على المجتمع..و ممكن ان يكون له دور من الادوار في اصلاح ما افسدته الاعمال الفنية المستوردة......
15 - الطنز البنفسجي الجمعة 10 غشت 2018 - 09:23
تعددت الاسباب والمعركة واحدة والنصر واحد..
لا توجد حقيقة خالصة في التاريخ.. فهذه رواية مغربية وهناك رواية برتغالية وهناك رواية تركية.. أيهم أحق؟ الله اعلم.
لكن تتفق الروايات أن الاتراك دخلوا فاس لفترة قصيرة ثم خرجوا منها على أن تكون هناك تبعية اسمية فقط لتركيا تلخصت في الدعاء للباب العالي في خطب الجمعة وتبادل الهدايا.
انتصر المغاربة في المعركة بمساعدة تركية بتزويد الجيش بمدافع فعالة اكثر من المدافع المغربية..
كما هو الحال في معارك الاندلس الزلاقة والارك حيث شارك الحيش الاندلسي في المعركتين بجانب الحيش المغربي.
فكما هناك تحالفات نصرانية فهناك تخالفات اسلامية وهذا كله خير..
الافضل الا يتجادل المرء في امر علمه عند الله.
16 - l3fou الجمعة 10 غشت 2018 - 09:58
الرد على تعاليق التي تعبر عن العصبية و التفرقة
باختصار :
هذه المعركة وقعت ومضت وانتهت ...الان البرتغال واسبانياوالمغرب وغيرهم من دول الجوار, كل في ارضه.
السؤال : لماذا اسبانيا والبرتغال نظموا بلدهم وبنوا المؤسسات ووووو ..ونحن اي :المغاربة___المغرب,الجزائر,تونس,ليبيا,مصر..._نعيش عيشة اقل منهم في جميع المجالات?
هل تظنون ان القوة هي الفرس والسيف?
القوة هي العلم اي الاقتصاد ,الصناعة,التربية,دولة امؤسسات,الصناعة.....اي ان يكون الانسان قادر على تسيير نفسه بنفسه وينتج قوت يومه.
العرب ضعفاء لا يستطيعون صنع ابسط حاجة بسبب سياساتهم المريضة التي لا تنتج الا الجهل والتكبر و الغرور والسخرية والكذب, حتى اصبحنا معوقين.
17 - Waldlmohammedia الجمعة 10 غشت 2018 - 10:24
والله العظيم أفضل شعب وأعظم بلد في البلد في العالم المغرب بخيراته وطيبة ابنائه زيت الأركان ليس الا في هده الارض المباركة الزكية دون اي بقعة في العالم
18 - حنضلة الجمعة 10 غشت 2018 - 10:34
الناس تبحث عن التكنلوجيا والتقدم الصناعي ومعرفة افاق المستقبل والعمل على إسعاد البشر ورفاهيته وعلماءنا وشيوخنا لا زالوا يعيشون على الاوهام ويبكون على الاطلال(مازال ما اطفت عليهم الشمعة)
19 - أندلسي الجمعة 10 غشت 2018 - 11:00
أحيي صاحب التعليق رقم 1 حتى وإن كان كلامك فيه بعض الشوائب إلا أنه أقرب للصواب هيبة المغرب آنقضت مع سقوط الموحدين بموقعة العقاب 1229م أما من تعاقبوا على حكم البلاد من بعدهم إلا جبناء ساهموا في وقوع المغرب تحت وطأة الإحتلال
20 - ب.مصطفى الجمعة 10 غشت 2018 - 11:45
نحن نعلم ان اسباب معركة وادي المخازن تدخل في الحملة الصليبية ولادخل التجارة لان انجلترا لم تكن يوم من الايام قوة اقتاصدية بالمغرب بدليل الاتفاقية التي ابرمت مع اسبانيا لمواجهة فرنسا وقصد تحديد النفود في البحر الابيض وبما ان اسبانيا لها اثر تاريخي بالمنطقة فان القول ان عامل التجارة كان سبب اندلاع معركة وادي المخازن قول بهذا فيه نظر ويجافي الحقيقة التاريخية الشاهدالثاني ان انجلترا لم تكن تتمتع ب حضور سياسي مع المغرب لكن الحقيقة التي لايخفيها غربال ولاغيوم السماء ان الذي خطط لمعركة وادي المخازن هما قائدان تمتعى بنفود كبير في الجيش السعدي اولهما القائد التركي أظناسمه والاخر القائد الفارسي رضوان نسيت ذكر اسمه كاملا انظر " تاريخ الشرفاء " هذا القائد كان رئيس فرقة جيش اخر ملوك الورطاسين "حسون " وعندما انهزم امام جيش محمد الشيخ قائم بامر السعديين قرب مراكش انضم هذا القائد الى كتيبة السعديين هذان القائدان هما العقل المدبر لمعركة وادي المخازن وليس احمد المنصور كما تزعم بعض المصادرالحديثة الشاهد الاخر ان الخطة الخماسية هي في الحقيقة خطة هجومية تركي محضة لاغبار عليها
21 - Alkharj الجمعة 10 غشت 2018 - 11:46
Ce que le journaliste appel ( ras ghir ) c est Agadir n ighir . C est son vrai nom toponymique
22 - MOHAMMAD الجمعة 10 غشت 2018 - 11:53
ألنص يكتسي ولا شك قيمة تاريخية باعتباره يسلط الضوء على صراع سياسي بين القوى العظمى إذ ذاك والتي إستثمرت مشاكل الداخل المغربي المثمثل في محاولات التمكن من أدوات الحكم عن طريق التعامل مع قوى خارجية وهي ظاهرة سياسية تكاد ثابتة من ثوابت العقل الساسي العربي التي تميزه ــ حالة الأندلس ـ إلا ان الملاحظ هو أن متابعة المقال النص تستدغي إعادته وتكرار قراءته بل إعادة صياغة بعض فقراته حتي تححق ظاهرة الإفصاح وإلإبانة لما يحمله من حقائق تاريخية ذات أهمية كبيرة ،وربما مرد ذلك إعتماد النصوص الأجنبية ومحاولة ترجمتها لإخراج مشروع النص الكتابة..وعلى أيةحال فالفائدة متحققة بما لا شك فيذلك..
23 - ادم الجمعة 10 غشت 2018 - 12:52
ادرسوا التاريخ من مصادر متعددة و كونوا منطقيين بدل التطاول على الغير هدا تاريخ و ليس وحي و هناك مصادر متعددة أتفهم حب البعض لبلده و غيرته لكن هدا لن يغير التاريخ ممكن أحترم رأي من عاصر الأحداث فهل فيكم من عاصرها و شارك في صنع الأحداث ......للإشارة فقط انا مغربي منطقي و أحب بلدي
24 - saliha الجمعة 10 غشت 2018 - 12:54
L’unique victoire du Maroc dans toute son histoire a été réalisée avant la venue des Alaouites et surtout grâce à l’aide de la marine Algérienne première puissance mondiale à l’époque. Même les états unis d’Amérique devrait traverser la méditerranée sous sa protection. L’auteur devrais dire « marine Algérienne » au lieu d’utiliser le terme de ses ennemis à l’époque qui l’appelé ‘’ لقراصنة الجزائر باحتلال ‘’ .
25 - amazighi soussi الجمعة 10 غشت 2018 - 13:28
الإنتصارات و المعارك العظيمة التي خاضها أبناء الإمبراطوريات المغربية المتعاقبة كتبها التاريخ بماء الذهب و الفرق شاسع بين أمة حافضت على سيادتها و هي المغرب و بين دول أخرى تنحني كلما طرق الغزاة الباب و لكن للأسف من جاؤوا بعد المرابطين و الموحدين و المرينيين و السعديين فرطوا في أراضي الإمبراطورية و تقزم المغرب ليصبح ما هو عليه الآن
26 - samirdz الجمعة 10 غشت 2018 - 14:29
الى رقم 3 انك تتكلم عن فترة دولة المرابطين التي اسسها اجدادنا الامازيغ في المغرب الاسلامي وليس المغرب)maroc(و كان ابن تاشفين الموريطاني الملتوني اميرها كما جاءت بعدها دولة الموحدين وكان اميرها عبد المؤمن بن علي الكومي التلمساني...ثم عن اي امبراطورية مغربية تتكلم وكل القوى الاجنبية عاثت فسادا في المغرب ومازالت بعص مدنه محتلة لحد الان.بسبب تحالفكم مع الاسبان الصليبيين ضد العثمانيين المسلمين..لكن كان كل هم ملوككم هو التناحر على كزسي العزش.ووصل بهم الحد بعدها لخد الوقوف ضد مقاومة الريف..
27 - امازيغي جزائري الجمعة 10 غشت 2018 - 15:35
تاسست الدولة الاموية وحكمت من المحيط للخليج وكانت دمشق عاصمة لها ولم نسمع يوما ان سوريا واحدا نسب هذه الدولة وشخصياتها الى سوريا. وجاءت بعدها الدولة العباسية ولم نسمع يوما عزاقيا نسبها للعراق بسبب ان عاصمتها كانت بغداد او حتى عندما انتقلت العاصمة الى المهدية في تونس لم نسمع تونسيا واحد لم يفعلها..لكن نزى عكس ذلك في ما يخص دولة المرابطين ودولة الموحدين التي اسسهما اجدادنا الامازيغ في المغرب الاسلامي)le Maghreb( وليس )le maroc( حيث ان الاخوة المغاربة لمجرد ان مراكش كانت هي العاصمة نسبوها للمغرب دون سواه والصقوها لتاريخهم القطري ونسبوا كل شخصياتها التاريخية للمغرب كابن تاشفين الموريطاني وحتى تاريخ الاندلس وطارق ابن زياذ نسبوهما للمغرب والمضحك انني سمعت احدهم ينسب عقبة ابن نافع للمغرب. والله اني مستغرب هل هذا موجود في مناهجهم الدراسية وهذا مادرسوه ام هو حنين الى الماضي )المشترك( اتمنى ان يطالعوا كتاب البيان المغرب في اخبار الانداس والمغرب لابن عذاري المراكشي
28 - يوسف الجمعة 10 غشت 2018 - 15:38
مقال موضوعي و رائع قرات الكثير من التعليقات التي راقتني و اريد ان اضيف لها ...ان المغرب قد استقل برايه و حاله عن المشرق مند عهد هارون الرشيد و امتد حكم الدول المتعاقبة على المغرب من مجاهل افريقيا الى الاندلس الى طرابلس بليبيا حينما نتكلم عن المرابطين فلقط جاؤوا من جنوب المغرب اما الموحدون فعبد المومن بن علي الكومي من تلمسان التي كانت مغربية الى وقت قريب ..حينما نستعرض اعظم 20 معركة في التاريخ الاسلامي فالمغاربة خاضوا لوحدهم 5 منها لم يساعدهم فيها احد ....الحمد لله ان المغرب كان دائما سدا منيعا في وجه الصليبيين ..و ليس غريبا ان المغرب الان مستهدف لفصله عن عمقه الافريقي...شكرا هسبرييس.
29 - مغربي الجمعة 10 غشت 2018 - 15:46
المغرب لم يخضع للحكم العثماني بسبب بسالة رجاله و عظمة ملوكه بعكس الدول العربية الأخرى وفي وقت لم يكن لبعض جيرانه و جود كدولة...المغرب هو الإستثناء و نقطة الضوء في جنوب حوض البحر الأبيض المتوسط أحب من أحب و كره من كره.
30 - عبد الله آبن باسين الجمعة 10 غشت 2018 - 16:51
أرى بعض الأشخاص ذوي الأفكار المنحطة يتحدثون عن الإمبراطورية العثمانية كما لو أنهم يتحدثون عن الدولة العلوية أو السعدية أو الوطاسية عذرا فكيف تجرؤون على مقارنة آميراطورية رفعت راية الجهاد وشرفت الأمة الإسلامية أحسن تشريف وساهمت في نشر الحضارة الإسلامية بشرق أوربا ووسطها بدويلات لم تستطع حتى بسط نفوذها على مجموع المغرب ككل هل تقارنون سلاطين أمثال بايزيد الأول ومحمد الفاتح ومراد الأول وسليم الأول وسليمان القانوني بملوك آستعبدوا شعوبهم وجعلوهم يركعون لغير الله
31 - Moroccan sherifian empire السبت 11 غشت 2018 - 01:46
من يريد أن يعرف من أسس الدولة المرابطية فما عليه إلا التوجه ل الحاج غوغل و ويكيبيديا. مؤسس المرابطين هو الشيخ المغربي السوسي عبد الله بن ياسين ولد إقليم سوس وسط المغرب تتلمذ ودرس في القرويين على يد الشيخ الجليل أبي عمران الفاسي كما أمضى سنوات في الأندلس
أما يوسف بن تاشفين فهو الأمير الثالث ل الدولة وسبب شهرته انه حقق أكبر إنجازات عسكرية لكن يبقى التأسيس مغربي استمرت الدولة المرابطية على الأسس المغربية أهمها المذهب المالكي واتخاذ المغرب كعاصمة لدولة لأنه أهم أرض في الغرب الإسلامي والمغرب هو عاصمة الملوك و الحكم والقوة.
يعجبني تقديس و دفاع الجزائريين عن الأتراك وهذا من طباع العبيد الدفاع عن أسيادهم. تماما كما يدافعون عن الجيش والجنرالات الذين امعنو فيهم القتل في العشرية السوداء وفعلوا فيهم الافاعيل . وهذا هو ملخص تاريخ الجزائر استعباد واحتلال وحروب أهلية. لذلك يحقدون ويسعرون عندنا يسمعون إسم المغرب ويقرؤون تاريخه فيحاولون تبخيسه أو تحريفه . الله يكون في عونكم فالتاريخ هو الشيء الوحيد الذي لا تستطيع تغييره لأن الأقلام رفعت والصحف
32 - IDRISSI السبت 11 غشت 2018 - 02:48
المرابطين اسسها المغربي عبد الله ابن ياسين الجزولي ارسله وجاج ابن زلو اللمطي صاحب دار المرابطين باكلو جنوب المغرب بطلب من شيخه المغربي ابو عمران الفاسي بهدف توحيد قبائل صنهاجة وتعليمهم الدين الصحيح حتى صار له اتباع.
بعد وفاته اتخذ اتباعه مراكش عاصمة لهم في قلب المغرب وليست في موريطانيا التي كانت تعرف تاريخيا بصحراء المغرب ولا توجد في الكتب التاريخية سوى انها كانت اسم لدولة في شمال المغرب.
المغرب لم يكن ولاية تابعة بل كان مركز ثقل المرابطين والدليل ان الموحدين لما ارادو اسقاطهم لم يذهبو الى موريتانيا التي كانت سوى صحراء .
33 - IDRISSI السبت 11 غشت 2018 - 03:20
اسست الدولة الموحدية على يد قبائل المصمودة المغربية بقيادة ابن تومرت في جبال الاطلس وبالضبط في قرية تينمل مهد الموحدين،عاصمتها مراكش.
ابن تومرت اسس الدولة على عقيدة تدعوا اتباعه الى توحيد الله ومنها جاء اسم الموحدين،اسس مجلس العشرة يضم احد تلامذته وهوعبد المومن الذي ولد ونشا في كنف دولة المرابطين حكام مراكش وليس حكام بجاية,ابناءه واحفاده ولدوا ونشأوا في تينمل مراكش ودفنو في مقبرتهم بتنمل.كل المنجزات الاثرية للموحدين موجودة في المغرب واندلس وهذا يوضح انتماءهم الحقيقي
عبد المومن ولد في قرية تابعة للمغرب في عهد المرابطين،درس في تلمسان على تعاليم التي وضعها المرابطين والتي ترجع لمؤسسها المغربي عبد الله ابن ياسين بعد تطهير المدارس من الافكار العبيدية،وبعدها التحق بمدرسة ابن تومرت ثم انضم لحركته الدعوية في المغرب
عبد المومن لم ياتي من دولة اخرى من غير المغرب ثم يدرس في مدارس مغربية وينخرط في حزب مغربي : عبد المومن مغربي جغرافيا وسياسيا وتعليميا
34 - IDRISSI السبت 11 غشت 2018 - 03:44
ان الحفصيين الذين حكمو افريقية 4 قرون (تعادل مدة حكم 4 دول مجتمعة التي حكمت المنطقة وهي اغالبة فاطميين زيريين وبني حماد ثم اطول من مدة حكم العثمانيين): هم مصامدة من قبيلة هنتاتة في جبال الاطلس ينتسبون الى ابو حفص ابن عمر الهنتاتي احد رجالات العشر الذين اسسو مع ابن تومرت دولة الموحدين في المغرب ونظرا لاهميتهم فقد اقطع لهم الخليفة الموحدي افريقية كلها (من الجزائر الى سرت) قبل ان يؤسسو دولتهم الحفصية على يد ابو زكريا الهنتاتي هذا الاخير كان امير اشبيلية لما توفي ابوه راح ينازع اخوه حول الامارة فقضى عليه واعلن دولته.

يعني قبيلة واحدة مصمودية حكمت نصف شمال افريقيا واجزاء من الاندلس وهذا يبين النفوذ القوي للمصامدة في دولة الموحدين.

كما تعتبر دولة الحفصيين آخر مملكة امازيغية وصاحبة اطول حكم في تاريخ الاسلامي في افريقيا,كما سبق لها ان تقلدت الخلافة الاسلامية في العالم الاسلامي كله في فترة ما بعد السقوط بغداد على يد تتار.

ومع ذلك لا ننسب دولة الحفصيين للمغرب بل نعتبرها جزء من تاريخ تونس لان المغرب كبير لا يسطو على تاريخ غيره ولو كان مشارك فيه
35 - IDRISSI السبت 11 غشت 2018 - 04:30
العثمانيين هم اصل مشروع استعباد الشعوب والدليل :
الكراغلة جمع كروغلي وهي كلمة تركية وتعني ابن العبد والمقصود بالعبيد هم الانكشاريين من اصول اوروبا الشرقية تم سبيهم مع امهاتهم من طرف الاتراك خلال الفتوحات ووضعهم كعبيد في سرايا ال عثمان ولما كبروا تم زج بهم في الحروب فاحتلوا الجزاير ونكحوا نساءها وخلفوا منهم اطفال لقبوا من طرف اسيادهم الاتراك بالكراغلة يعني ابناء العبيد والجواري كنوع من الاحتقار
كتاب "مذكرات بربروس" يقول بربروس : "اوروبا ينادونني بملك لكنني عبد عند آل عثمان" يضيف بربروس في كتابه "ان سكان الجزاير لا يحبون القتال وكانو يفرون من الحروب"، وهذا سبب عدم تعيين اي داي او باي منهم بل كان يتم تعيين دايات من عدة اجناس اما ترك او اوروبيين
اسوء من ذلك انه ورد في الكتاب مظاهر التقبيل لليد والانحناء لبربروس (الدي هو في الاصل عبد ) من طرف سكان الجزاير
للتذكير ان بنو زيان حكام غرب الجزاير لم يرحبوا بالعثمانيين بل بالعكس تحالفو مع اسبانيا ضدهم
ليس هم وحدهم بل ظهرت شخصيات جزايرية زعمت نفسها سلطان امثال سليم التومي الذي تعاون مع اسبان ضد الاتراك
36 - karim الأحد 12 غشت 2018 - 21:44
و المعلوم الى ننسى دور قبيلة الخلط المحيطة بالقصر الكبير و شراساتها و بطولة رجالها حتى ان البرتغالين يسامونها بمعركة القصر الكبير عكس المغاربة بوادي المخازن بل ان لولا هده القبيلة التي وقعت المعركة في اراضيها لا هزم البرتغاليون المتكول بل ان جنود برتغاليون نقلو لبرتغال مقولة تقول يخرج من القصر الكبير رجال تحسبهم لاكنهم في الاصل اسود
37 - ليلي الاثنين 13 غشت 2018 - 14:36
نعم, صاحب التعليق رقم 1 يقول الحقيقة التي تم إخفاؤها عن المغاربة, لولا الأتراك لتم احتلال المغرب من طرف الإسبان الغجر. وللحالمين, لا تحاولون إقناع الرأي العام أن المغرب كان له جيش فتاك هزم الاسبان, لقد تم دحر الإسبان من المغرب على يد الجيش العثماني مقابل الفدية السنوية التي كان يدفعها المغرب سنويا, اما أطماع العثمانيين فلا يمكن إيقافهم ذلك الوقت فاروبا بكاملها كانت ترتعد من بطش الاتراك, قوة عضيمة لا يمكن الالتفاف حول حقيقة التاريخ , والاعتراف بالجميل فضيلة.
المجموع: 37 | عرض: 1 - 37

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.